24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | إدريس الكراوي يرأس شبكة إفريقيا لدور الفرانكفونية‎

إدريس الكراوي يرأس شبكة إفريقيا لدور الفرانكفونية‎

إدريس الكراوي يرأس شبكة إفريقيا لدور الفرانكفونية‎

أصبحت مدينة الداخلة مقرا دائما لشبكة إفريقيا لدور الفرانكفونية، بينما اختير إدريس الكراوي رئيسا لمجلس إدارتها، الذي يتكون من بوروندي، والكامرون، وساحل العاج، وتونس، وجمهورية الكونڴو الديمقراطية، وغينيا الاستوائية، والسنغال.

وتهدف الشبكة، وفق بلاغ لها، إلى إحداث "القرية الدولية للفرانكفونية"، التي ستشكل صوت المجتمعات المدينة للدول التي تتقاسم اللغة الفرنسية.

كما يُذكر أن دار الداخلة للفرانكفونية تم إحداثها يوم 25 دجنبر 2019، تحت لواء الجامعة المفتوحة للداخلة كجمعية غير حكومية خاضعة للقانون المغربي، "وتعد هذه الجمعية فضاء للتفكير والحوار والعمل حول أهم القضايا التي يعيشها العالم الفرانكفوني، وستشتغل بتنسيق بين رئاسة الجامعة المفتوحة للداخلة، المحدثة منذ سنة 2010، والمنتخبين، والسلطات المحلية والمجتمع المدني، والفاعلين داخل منظومة التربية والتكوين والبحث في جهة الداخلة وادي الذهب، بهدف بلورة أنشطة ذات قيمة مضافة لفائدة البيئات التربوية والتنموية لهذه الجهة".

كما ستعمل هذه الجمعية "على تطوير شراكات دولية مع دور الفرانكفونية المتواجدة عبر العالم، وكذا مع المؤسسات والجمعيات والمنظمات غير الحكومية التي تتقاسم الأهداف نفسها، فضلا عن لعب دور المرافعة لفائدة القضايا الجوهرية التي تهم مدينة وجهة الداخلة، ومن خلالهما الأقاليم الجنوبية للمملكة"، وفق المصدر عينه دائما.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - الحسين الخميس 09 يوليوز 2020 - 22:05
اهداف الفرانكفونية هو خدمة مصالح المستعمر الفرنسي ثقافية ولغويا وفكريا في مستتعمراتها السابقة في الدول الافريقية.
وتخصص فرنسا مزانية ضخمة إلى هؤلاء الفرانكفونين ويقومون بالمهرجانات والمسابقات الترفيهية والإعلامية والمسرح والمعارض للكتب ومؤتمرات وغير ذالك كل هذا لخدمة مصالح المستعمر الفرنسي.
2 - youssef الخميس 09 يوليوز 2020 - 22:16
هذه الشبكة باين الهدف منها هو تجنيد بلاد الإستعمار لخدمة الفرنسيين اللدين يريدون السيطرة على مقدرات إفريقيا لصالح فرنسا و أنا لا يشرفني تمثيل مغربي لهدا الهدف المخزي الصراحة
3 - علامي الخميس 09 يوليوز 2020 - 22:41
لا نحن فرنكفونيون و لا نحن عربفونيون. نحن شعب يهيم فوق البسيطة ببوصلة معطلة. من جانب آخر، هذا الرجل من البارعين في لغة الخشب، و بالتالي سواء مثلنا أو لم يمثلنا فالأمر سيان.
4 - said الخميس 09 يوليوز 2020 - 22:50
قارنوا المستعمرات السابقة الفرنكوفونية و الانكلوسكسونية، الهند و ماكاو و هنغ كونغ و ماليزيا و و ناميبيا و جنوب افريقيا من جهة و النيجر و موريطانيا و بوركينا فاصو و تشاد ..من جهة اخرى ، دولة وحيدة فقط الان تسجل اعلى نسبة نمو في افريقيا ، هي اثيوبيا التي كانت فرنكوفونية لاكنها تبنتىمنذ بضع سنين الانجليزية كلغة التدريس عوض الفرنسية
5 - خالد الخميس 09 يوليوز 2020 - 23:03
هادا الشخص ربما عين من طرف الملك نصره الله لخدمة الوطن وان يكون جل وقته في صالح الوصن لانه يراس مجلس المنافسة. ونحن مند تعيينه لم نرى منه اي شيء لا منافسة ولا والو ماكان من قبل تعيينه لم يتغير وبقي كل شيء على حاله. والآن أصبحت له مهمة أخرى في أفريقيا هادا هو حال مسؤؤلينا يبحتون عن المناصب العليا ويتركون القيام بالواجب آت على أحسن مايرام من أجل ما عين ان يقوم به.
6 - إلياس الجمعة 10 يوليوز 2020 - 00:44
إلى المسمى said :
من فضلك راجع معلوماتك قبل الإقدام على نشرها حتى لا تساهم في تعميق الجهل المتفشي في المجتمع.
7 - متابع من بنسليمان الجمعة 10 يوليوز 2020 - 00:48
حمايتنا للفرنسية ليست وليدة اللحظة وانما منذ زمن بعيد وحماتها ما اكثرهم ، انها لغة تسير الى الانهيار والانقراض ، حسب دراسات مؤكدة ، ولنذكر من يدافع عن الفرنسية في بلادنا ما فعلته فرنسا باجدادنا واليوم نجد من يؤازرهم ويدعمهم وهذا هو الخزي والعار ،
8 - Rassim الجمعة 10 يوليوز 2020 - 08:16
مع كامل إحترماتي .الفرنكوفوتية ما هي إلا تكريس لسياسة الجهل والفقر في مجتمعاتنا .واللغة الفرنسية لغة لم تعد تصلح إلا للمكياج والخير كل الخير هو تدريس اللغة الإنجليزية بدل الفرنسية فجميع العلوم هي باللغة الإنجليزية ولم يعد للفرنسية وجود علمي أمام الإنجليزية .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.