24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مجلس البيضاء يواجه اتهامات خرق قانون التعمير (5.00)

  2. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  3. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

  4. المغرب يرأس مؤتمر الوكالة الدولية للطاقة الذرية‎ (5.00)

  5. بوريطة يؤكد وجوب الالتزام بعدم نشر أسلحة نووية (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | هل تنسق الجزائر مع المغرب لتفادي "السيناريو الأسوأ" في ليبيا؟‬

هل تنسق الجزائر مع المغرب لتفادي "السيناريو الأسوأ" في ليبيا؟‬

هل تنسق الجزائر مع المغرب لتفادي "السيناريو الأسوأ" في ليبيا؟‬

نحو "ليونة" ظرفية في المواقف، يمضي الخطابُ الرّسمي الجزائري إلى "مغازلة" مبادرات المغرب الرّامية إلى البحث عن حلّ سياسي يُخرج دولة "ليبيا" من الأزمة المستفحلة على أنقاض "جمهورية القذافي المنهارة"، بحيث بات النظام الجزائري يميل في اتجاه ريح دولية تتناغمُ مع مبادئ الرباط.

وتشهد العاصمة المغربية تحركات دبلوماسية وبرلمانية على أعلى مستوى لإنهاء حالة الانقسام في ليبيا، إذ عقد كل من عقيلة صالح وخالد المشري لقاءات منفصلة مع كل من الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب، وحكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، وناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية.

وتحاول الجزائر تنويع شراكاتها الإقليمية من خلالِ الانفتاح على الموقف المغربي، الذي يمثل أحد أهم اللاعبين الرّئيسيين في "المسألة الليبية"، وكذا مراهنتها على العلاقات مع فرنسا لتعزيز حضورها في ملفات الأمن ومحاربة الإرهاب في منطقة السّاحل الإفريقي.

ويجمع الفرقاء الليبيون على الدور المحوري للمغرب في حل الأزمة الليبية، نظرا لما يشكله اتفاق الصخيرات من أرضية سياسية تأسيسية لا تتعارض مع كل الاتفاقيات والمبادرات الليبية الأخيرة، بما فيها مبادرة عقيلة صالح.

وفي هذا الصدد أكّد نوفل البعمري، المحامي والخبير في قضايا الصّحراء، أنّ "التصريحات الأخيرة لبعض أركان النظام الجزائري لا يمكن فصلها عن تطورات الوضع الإقليمي، خاصة في شمال إفريقيا وتأثيرات هذه النّزاعات على دول المنطقة على رأسها الملف الليبي".

وأوضح البعمري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن "الجميع اقتنع بأنه لا يمكن أن يكون هناك مخرج للمأزق الليبي، دون المرور عبر تطبيع العلاقات بين دول شمال إفريقيا ودون الرجوع إلى اتفاق الصخيرات".

وتابع المحلل توضيحه "الجزائر تعي، اليوم، بأن الوضع في المنطقة لم يعد كما كان في السابق، وأن المغرب فاعل رئيسي وأساسي ومؤثر، ودون التوافق معه وخفض حالة التوتر معه لن يكون هناك أي مخرج للملف الليبي، خاصة بعد الزيارة الأخيرة لرئيس البرلمان الليبي وتأكيده على ضرورة العودة إلى اتفاق الصخيرات واستقباله من طرف رئيسي مجلسي النواب والمستشارين".

وعند هذه النقطة، يقف المحلل ذاته مبرزا أن "مختلف أوراق النظام الجزائري التي كان يناوش بها المغرب قد احترقت ولم تعد مؤثرة في المغرب؛ على رأسها نزاع الصحراء الذي حسمه المغرب سياسيا لصالح الحكم الذاتي، وحسمه اقتصاديا لصالح توسيع اتفاقيات التبادل التجاري مع أوروبا ومختلف الدول المؤثرة عالميا".

واسترسل الباحث ذاته "النظام الجزائري اليوم من مصلحته أن يطبع العلاقة مع المغرب؛ لأن في ذلك نجاة له، على اعتبار أنه سينفذ واحدة من المطالب الشعبية للجزائريين المطالبة بحفظ التوتر"، موردا أنه "إذا لم يصل هذا التطبيع إلى درجة فتح الحدود والاستجابة لليد الممدودة للمغرب، ستظل كسابقتها مجرد قوس يفتح النظام الجزائري سرعان ما يغلقه بعد مرور العاصفة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - ابو حنات الخميس 06 غشت 2020 - 14:15
لا اعتقد ان الجزائر مع المغرب في الحل السياسي الاعلام الجزائري ديما فخراجته ضد اتفاق الصخيرات و يقلون فاشل و غير صالح و لكن المغرب بدبلوماسية عالية ديما فالمقدمة للحوار الليبي لانه لا يطمع في ثروات ليبيا و الجزائر طامعة في البترول و المعادن شوفوا غير القضية الصحراء المغربية طامعين فيها كرشهم كبيرة و الطمع طاعون يطرطق فمولاه
2 - arifi Abdo الخميس 06 غشت 2020 - 14:18
لدي إحساس أن العصابة الجزاءرية الحاكمة كما يسميها الشعب الجزائري تراوغ فمن المستحيل أن تتبنى نفس سياسة أو موقف الرباط تجاه الملف الليبي فالعصابة الجزاءرية تعارض بشدة لدرجة الجنون أي موقف معتدل معقول متوازن صادر من الرباط تجاه الملف الليبي والدافع طبعا الحقد والكره الهستيري تجاه المغرب ملكا وشعبا فالحيطة والحدر واجبة تجاه العصابة الجزاءرية لأن هده الاخيرة لا مبادئ لها بالمرة
3 - لا للتعاون مع الجزائر الخميس 06 غشت 2020 - 14:19
انا لا أحبذ اي تعاون بين المملكة والجزائر لا في ليبيا ولا في غيرها. الثابث هو أن الجزائر أخذت على عاتقها أن تعاكس المغرب وان تضعفه وان تخلق كيانا انفصاليا لتشتيت المغرب و تجزيئه وهي الدولة التي لم يكن لها شان قبل مجيء الاستعمار الفرنسي الذي خلق الجزائر الحالية و أعطاها من الجغرافيا ما هو ليس لها. الثابث ان الجزائر لها عقيدة واحدة وهي العداء للمغرب وأجندتها تختلف عن المغرب الذي ليست له أطماع لا في ليبيا ولا غيرها و هو يتدخل بالعقل و بأسلوب دبلوماسي كبير. و طبعا اي تعاون مغربي جزائري مآله الفشل. المغرب عليه أن يعمل لوحده للمساعدة كما وقع في السخيرات او ينآى بنفسه و يقوي الجبهة الداخلية لمواجهة كل الاحتمالات.
4 - السوسي الخميس 06 غشت 2020 - 14:20
الجزائر تصرح بان المغرب يشوش على معادلاتها في ليبيا وأنتم تدعون اننا يتبين نوقفها تجاه المغرب..كل ما يقوم به المغرب وان كان في مصلحة الشعب والوطن الحزائري نفسه ستقوم حكومة المافيا بمحاربته لا لشيء سوى انه جاء من المغرب
5 - النكوري الخميس 06 غشت 2020 - 14:21
لا ادري لماذا لا تتحد دول شمال افريقيا في حل ملف ليبيا و لماذا تترك القوى الاجنبية تتدخل فيه ؟
ليبيا جزء من شمال افريقيا و تاريخها، و تدخلات القوى الاجنبية في ليبيا يعيد التاريخ القديم الى الاذهان فمن ليبيا و تونس بدأ الاحتلال الروماني و البزنطي الخ و تاريخيا المغاربة لم يكونوا مكتوفي الايدي طوال التدخلات الاجنبية في اي جزء من شمال افريقيا فأصول الشعب الليبي الشقيق هي نفس اصول بقية الشعوب و القبائل في كامل شمال افريقيا فلابد من تكثيف الجهود لحل هذه الازمة و الا سيأتي الدور على البقية و التاريخ يعيد نفسه
6 - Ahmad abad الخميس 06 غشت 2020 - 14:27
ادا كانت مبادرة خالصة.....من البلدين فمرحبا......اما ادا كانت من فرنسا و الإمارات .....تحت طاولة.....فهي غير مقبولة........ تحيا الجزائر و المغرب......
7 - متتبع الخميس 06 غشت 2020 - 14:29
الجزائر كان حريا بها ان تجلس مع المغرب لطي كل الخلافات والعمل على تنمية وازدهار المنطقة المغاربية .الاستمرار في تضييع الوقت والمال على قضية خاسرة لن تنفع في شيء.
مصلحة الجزائر مع أربعين مليون مغربي وليس مع 40الف انفصالي.
عندما كان المغرب يساند الثورة الجزائرية اين كانت دولة البوليزاريو ??
8 - Nassim الخميس 06 غشت 2020 - 14:35
من الصعب و المستبعد كثيرا أن تتوافق آراء الجزائر مع المغرب حول القضية الليبية لأن الحاكم الحقيقي في الجزائر هو المؤسسة العسكرية التي تفضل في الخفاء أن يحكم ليبيا قائدا عسكريا و لا تحبذ أن يقوم نظاما ديمقراطيا في ليبيا كما في تونس التي لا يراها النظام الجزائري بعين الرضى و لا يرتاح لها.
النظام العسكري الجزائري الدكتاتوري يسوق دائما أفكار للرأي العام الدولي و يعمل في الخفاء على عكسها لأن بقائه مبني على خلق ضروف عدائية وهمية ليبقى متحكم بالأمور و يظهر للشعب الجزائري أن الجيش هو الضامن الوحيد لوجود الجزائر و بدونه ستزول.
9 - الصلح خير الخميس 06 غشت 2020 - 14:36
لو اتفق الجزائر مع المغرب على تهيئ الجو المناسب للفرقاء الليبيين ليقرروا فيما بينهم إيجاد حل يرضيهم جميعا لكان ذلك من عزم الأمور ولسوف يكتب التاريخ عن أياديهما البيضاء في إصلاح ذات البين دون طمع ولا مصالح خاصة إلا مصلحة الشعوب المغاربية في الإستقرار لأن الوطن المغاربي الأقطار الخمس إن وقع الضرر على أحدهم تضرروا جميعهم.
10 - Moroco الخميس 06 غشت 2020 - 14:36
مصلحة الجزائر في استقرار ليبيا كبيرة فاذا انفلتت الامور هناك سيكون بلا شك عبئ ثقيل على الجزائر امنيا عسكريا
11 - zemmour الخميس 06 غشت 2020 - 14:39
لا أعتقد أن حكام الجزائر جادون في مسعاهم،فقط وحتى لا تذهب ريحهم وبعد احتراق أوراقهم الدبلوماسية،ولحفظ ماء الوجه،هاهم يغازلون المغرب بعدما تأكدوا أن الرباط أفلحت في تقريب وجهات النظر لدى الفرقاء الليبيين،وحتى تجد لنفسها موطئ قدم في أي اتفاق محتمل بين الإخوة اللبيين،كان لا بد أن تلجأ إلى هذا السيناريو،فتح القوس ثم إغلاقه من جديد،لتعود حليمة إلى عادتها القديمة كما يقال.النظام الجزائري عبر التاريخ،ومنذ الاستقلال يكن العداء للمغرب،لكنه يصطدم دائما بالواقع المتمثل في دور المغرب المحوري في المنطقة وعبر العالم،في درء الصدع وإحلال السلام ومحاربة الإرهاب......الخ،ما أكسبه احتراما في المحافل الدولية ومن قبل القوى العظمى المؤثرة في السياسة الدولية......على أية حال،نحن لا نسعى من خلال لم شمل الإخوة الليبيين إلى التباهي،بل بالعكس،نؤمن أن هذا دورنا بحكم الأخوة في الدين والانتماء والجوار....تحية لكل شعوب المغرب العربي وللإخوة الأفارقة،وتحيا إفريقيا.
12 - النقشبندي الخميس 06 غشت 2020 - 14:39
الجزائر تستشعر الخطر الداهم الذي يتهددها من نيران ليبيا في سياق إقليمي يزداد توترا ،خصوصا وأنها -أي الجزائر- واقفة على بُركان شبه خامد قد يثور من جديد في أي لحظة فيكون مآلها غير بعيد عن ما آلت إليه ليبيا! إذن لامحيد عن التعاون مع المغرب لإخماد التوترات والبحث عن الاستقرار
13 - عبداللطيف rabat الخميس 06 غشت 2020 - 14:45
تنسيق الجزائر مع المغرب حول ايجاد حل للأزمة الليبية يجب أن يسبقه التنسيق لوضع حد لمعاكسة المغرب في صحراءه مع تقديم اعتذار رسمي والتخلي عن دعم مرتزقة البوليزاريو.
14 - زهير الخميس 06 غشت 2020 - 14:57
الجزائر لا تستطيع نطق اتفاق الصخيرات ، و كل صحفها تضرب في الاتفاق و تعتبره اتفاق مؤامرة صهيونية امبريالية مخزنية فرنسية ، كلمة الصخيرات و ان اتفاق ليبيا تم بالمغرب سبب لها صداع كبيير جدا . اما الان فبدأت العمالة لتركيا كما فعلت منذ امئات السنيين لما استقدمت باربوسا . اردوغان بدأ يستعيد مجد اجداده ووجد الكراغلة للمساعدة . و الكراغلة هم ابناء جنود العثمانيين في الجزائر . و للامانة لو تعود الجزائر تحت ظل العثمانيين افضل لها فهي فشلت كدولة في بناء دولة رغم الثروة .
15 - إلى النقشبندي الخميس 06 غشت 2020 - 15:08
تدخلك واضح من صميم الواقع... بلدان بحجم قارة من صنع المستعمر وهو من سماهما ورسم حدودها... وقد يلاقيا نفس المصير إن لم تتضافر الجهود والتحالفات في إطار المغرب الكبير...
16 - رأي الخميس 06 غشت 2020 - 15:09
المملكة المغربية لها تجربة في معالجة كثير من القضايا الدولية وكذا الإسهام الفاعل في اقتراح جملة من الأفكار والمشاريع الرائدة بفضل تبصر وحنكة جلالة الملك محمد السادس حفظه الله. ولا شك في أنه قادر على تقديم العون المطلق لإخوانه الليبيين لإيجاد أرضية توافقية تضمن وحدة ليبيا وخروجها من النفق المسدود.
مراعاة تضارب مصالح القوى الدولية. والإبداع فيما يتعلق بالمحافظة على هذه المصالح وبوثقتها داخل إطار ممشترك للنهوض بليبيا ولتنمية ليبيا هو السبيل الأمثل لتوحيد الليبيين.
كما أن الإيثار والوطنية الصادقة للأشقاء الليبيين ستساهم في إنجاح المبادرة المغربية.
وأعتقد أن الليبيين بعد نجاح المصالحة فيما بينهم وبين مصالح القوى المتضاربة سيدافعون من أجل شمال افريقي مزدهر وقوي قادر على الدفاع عن مصالح أعضائه.
أما الجزائر فلكل ما نوى الله ما كسب.
17 - حمو الخميس 06 غشت 2020 - 15:13
لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم. هذه قاعدة أزلية. لا الغرب ولا الشرق سيصلح فساد الأنفس بعد أن زادها فسادا. الحل في ليبيا وفي اللبيين.
18 - مجيد الخميس 06 غشت 2020 - 15:16
من سابع المستحيلات مادام النظام الجزائري تحكمه عصابة العسكر
19 - عبد. العزيز الخميس 06 غشت 2020 - 15:20
علي المغرب ان يكون تدخله في الشأن الداخلي للدول تدخل اصلاحي ولملمت الفرقاء وان يكون امحايدا حتى ينآ بنفسه من السراعات وتكون له آذان ساغية من الفرقاء وكاذالك الاعلام علية ان يروج لطرح المغربي حتى نكون اصلاحيين وليس افساديين
20 - ملاحظ الخميس 06 غشت 2020 - 15:26
نظام الجنرالات الفاسد في الجزائر يعلم أنه إذا سقطت ليبيا في المجهول واشتعلت مثل سوريا فإن الدو سيأتي على الجزائر "القارة" كما يحلو لبعض المتكبرين تسميتها ستسقط أيضا، فهي بلد نفطي و غازي مثل ليبيا و مساحتها شاسعة أكثر من مساحة ليبيا ولها حدود شاسعة مع ليبيا وتونس و المغرب و النيجر و مالي و هي في عين العاصفة من طرف الدول الكبرى و في محيط الساحل و الصحراء الملتهب و الذي يعج بالمنظمات المسلحة، وبالتالي بدأ النظام العسكري بالجزائر يدرك أن سقوط ليبيا يعني الدور عليه، وبالتالي سيساند كل مبادرة لاحلال السلام بليبيا و لو كانت من صنع مغربي.
21 - صنع في المغرب الخميس 06 غشت 2020 - 15:28
اتفاق الصخيرات هو الطربق الوحيد لاخراج ليبيا من هدا المستنقع وهو معترف به دوليا اما التدخل الجزاءرى فهو لافشاله لسبب واحد وهو صنع في المغرب
22 - ايمداحن الحسن الخميس 06 غشت 2020 - 15:34
نتمنى عودة النظام الجزائري إلى رشده،فالمغرب دائما يمد يده للشقيقة الجزائر،لكن النظام في هذا البلد يراهن على مرتزقة البوليزاريو،التي انفضح أمرها واتضح للجميع أنها وسيلة لعرقلة نمو المغرب وتطوره لاغير..نتمى خيرا إن شاء الله ففي تفاهم وصلح المغرب والجزائر مصلحة كبيرة الشعبين الشقيقين.
23 - مصطفى الخميس 06 غشت 2020 - 15:40
الذي يُختزل من ما يحدث و يستجد في العالم و خاصة في منطقتنا المغرب العربي هو وجوب على الأقل التوافق السياسي و الإقتصادي المغرب الجزائر تونس ليبيا موريتانيا لنصبح ديمغرافيا قوة آقتصادية لا تسقط عندما يتغابى و يتعالى و يزرع الدسائس من غره المال و السلطة المطلقة فالمغرب العربي تاريخا و جغرافية لا يجب عليه السقوط في المؤامرات عن طريق شراء الهمم ممن لم يعرفوا من الحضارة سوى المال المتدفق ليدجنوا به شعوبهم و يغرهم ذالك حتى يتمرغوا في الماء العكر مع جيرانهم و أشقائهم ولكم في مصر و قطر أكبر دليل و الله الموفق عندما تحسن النية ، فإنما الأعمال بالنيات .
24 - JEMS BOND OO7 الخميس 06 غشت 2020 - 15:53
العصابة تدرك جيدا أن المغرب لا يكن أي عداء للجزائر ولا يشكل أي خطر لكن هده الآخيرة ملزمة بتخاده عدو قصد الإستمرار في الحكم ، لدا تستعمل كلمة حكرونا حكرونا كلما أحست بالبصاط بدأ يسحب من تحت أرجلها وما جعلها تنجح في هده اللعبة هو سداجة وجبن شعبها،
25 - متطوع في المسيرة الخضراء. الخميس 06 غشت 2020 - 15:55
المنطق والقانون يلزم المغرب والجزائر بالتعاون مع جميع الأطراف لإيجاد الحل الدائم والعادل للصراع الليبي وحبذا لو تم هذا قبل اليوم حتى التدخل العسكري حق مشروع وفق القانون الدولي لأن دول المغرب العربي أولا من ايي دولة أخرى
26 - صراع العمالقة الخميس 06 غشت 2020 - 16:06
ما على المغرب ولا الجزائر إلا المشاهدة عن بعد.
هذه القضايا يحسمها العمالقة أمريكا روسيا الصين ... أما الأقزام تتفرج فقط.
27 - حميدالجزائري الخميس 06 غشت 2020 - 16:12
حلمي ان آرى الجزائر و المغرب بدون حدود ان اطماع الانظمة في التوسع او في الاستمرارية جعلت من الاخوة اعداء و نصبت حواجز و موانع .
ارجوا من الله ان يكون بين بلدينا تنسيق دائم في كل القضايا و تعاون في كل المجالات .

اللهم الف بين قلوب عبادك الظالين


اللهم الف بين قلوبنا
28 - حسن النتيفي الخميس 06 غشت 2020 - 16:13
لو ارادت الدزاير الخير للمغرب الكبير لنسقت مع المملكة المغربية لعدم التدخل في وحدته الترابية .وفيما بعد سيوجد الحل ل ليبيا الشقيقة و نطوي صفحة الماضي
29 - عبد ربه الخميس 06 غشت 2020 - 16:20
ماذا لو اقتنعت الجزائر ان قوتها في قوة المغرب وان لا فائدة لها من مناكفته؟ ما نعلمه انه لولا مساندة المغرب لما وقعت معركة ايسلي التى كان من نتائجها فرض الحماية الفرنسية على المغرب. على الجزائريين ان يعلموا أن من مصلحتهم ان يكون المغرب قويا لانه وببساطة يشكل لهم العمق الاستراتيجي. ولكن يبدو ان لعقلية الجنرالات، التي تفضل مصالحها على مصالح شعبها، رأي آخر. لكن عبثا يحاولون فهم يسيرون ضد التيار.
30 - Ould abdalahi الخميس 06 غشت 2020 - 16:41
المشكلة الكبيرة ان نظامين الجزاىري و المغربي يتصارعان على مرض الزعامة في المغرب العربي و في الحقيقة ان دبلوماسية الحكيمة لموريتانيا في حل المشكلة ليبية اكثر واقعية وحتى القضية الصحراوية اكثر واقعية الموقف الموريتاني من المغرب او الجزائر
نتمنى في المستقبل القريب تحذف التاشيرة بين موريتانيا والمغرب
31 - البوليزاريو الخميس 06 غشت 2020 - 16:44
كل من يظن ان الجزائر ستتفق مع المغرب ماعدا ادا كانت فوق فراش الموت فهو لايفقه شيئ حول النظام الجزائري
32 - يا ليت لو بيدي الخميس 06 غشت 2020 - 17:10
شيء جميل إذا ساهمت الجزائر في مجهود المغرب لرأب الصدع بين الاشقاء في ليبيا ذالك يصُب في مغرب عربي موحد بعيد عن الانانية و والبحث عن الاحتكار والتصلب الذي لا فائدة تُجنى من ورائه المغرب محايد و الذي يهمه هو رأب الصدع بين الاخوان الليبيين و لا هدف له سياسي او مادي حتى جغرافيا ليس بجوار ليبيا وعلى الجزائر ان تفهم هذا و تُسهم الى جوار المغرب لِإجاد حل للاخوة اللبيين المتناحرين إذا كانت نية الجزائر حسنة و في ذالك أجر عند الله عظيم .
33 - الملاحظ الخميس 06 غشت 2020 - 17:35
الحل الليبي في يد تركيا وروسيا ، وداخل ليبيا في يد مصراتة وطبرق ،
وفي غرب ليبيا في يد القبائل لها امتداد في الجزائر .
34 - Abel الخميس 06 غشت 2020 - 17:39
كيف تيقول المثل المغربي ، "غير وحدك تدق و تقول شكون" . الجزائر ما تنسق ما تلصق مع المغرب ، حثى و لو كان السيناريو الأسوأ غادي يوقع فيها لانها تتكره المغرب و ريحة المغرب . المهم ما مسوقاكمش باراكا من التبحليس .
35 - غرباوي مهاجر الخميس 06 غشت 2020 - 17:56
الشعب اليبي يستحق عيشة أفضل.
اذا تم هذا التنسيق بين المغرب والجزائر لا اظن سوف يبقى طامع فوق الارض ليبيا!
يا بلادي انت مراث الجدود لا رع الله يدا تمتد لك"...
"نشهد الدنيا ان هنا نحيا بشعر الله الوطن الملك".
36 - العبدي الخميس 06 غشت 2020 - 18:24
الشعب الجزائري لا يعترف بنظام جاءت به الدبابة.ويطالب بدولة مدنية واظن ان سقوط العصابة الحاكمة مسألة وقت وقد كثرث الصراعات فيما بينهم.الشيء الدي يندر بزوالهم في القريب .
37 - متتبع الخميس 06 غشت 2020 - 19:02
النظام الجزائري يراهن منذ السبعينات على تقسيم المغرب بخلق كيان بتندوف فوق أراضيها لكن لاتدري انها تساهم في تقسيمها هي و ليبيا التي راهن القدافي فيها على البول زاريو اقتنع اخيرا انها قضية خاسرة و انسحب ولكن جنرالات السوء لايفقهون في التحولات الجيوسياسية بالمنطقة و ان العالم تغير على ماكان عليه في عهد القطبية السياسية مع سقوط الاتحاد السوفيتي و سقوط أنظمة عربية في مصر و تونس و ليبيا و لاندري من يقف عليه الدور ربما يكون النظام السادج
38 - الغافل الخميس 06 غشت 2020 - 20:24
اصبح من باع العرب لاسرائيل في عهد عبد الناصر مقابل حمايته...من باع القضية الفلسطنية ومن تواطىء في حرب سوريا ومن تواطىء في حرب اليمن ومن تواطىء في قتل القذافي...ودمار ليبيا ....الآن يتغنى بالسلم وحل المشاكل...
أما من البلد الذي يشهد الله له و كل العرب انه يعمل بجد وجهد وكل مالديه من دبلوماسية...ولم يسعى لخراب العرب ولم يحط يده في يد الصهيون...اصبح في نضركم بلد عدوا...
سبحان الله العظيم مالكم كيف تحكمون...
الحمد لله يوجد تاريخ وموثق...حكاياتكم امنوها انتم فقط أما العرب الواعين يفرقون بين الحلال والحرام...والنفاق والرجولة.
39 - أسف كبير الخميس 06 غشت 2020 - 20:58
تصرف الجزائر نحو الصحراء المغربية كان كارثة ووبالا على المنطقة المغاربية كما كان السبب في تعطيل تطور المنطقة بقرنين من الزمن
تصور من 1975 والتعاون بين دول المنطقة معطل
فلو سارت هذه الدول على التكامل الاقتصادي لكانت المنطقة قد حمت شعوبها أولا وعسكريا ثانيا ويحسب لها ألف حساب ولايجرأ لا التركي ولا الروسي ولا أي أحد الاقتراب من المنطقة كلها
لكن للأسف الشديد المسئولون الجزائريون بقوا حبيسي الفكر اتشي ݣيڤارا ولم يخرجو منه
وهذا بالطبع كان في صالح الدول الكبرى
تخيلوا التسليح لو كان بناء معامل وتكامل اقتصادي ورواج تجاري وبناء طرق سيارة وقطارات بين البلدان المغاربية
أتأسف حينما أشاهد التلفزة شعوب تكاد تختلط في كل شيئ العادات التقاليد الكلام ولكن بينها مسافات
لم أفهم مامعنى السياسي إن لم يكن يخمن أين صالح بلده
40 - مغربي حر الخميس 06 غشت 2020 - 22:54
الجزائر تنحاز الى المفرب عندما ترى مصلحتها فيه فبتقربها من المغرب يمكن ان تلعب دور الجاسوس لنقل المعلومات الى روسيا أو امريكا او الاتحاد الاوربي برئاسة فرنسا لانها تلاحظ ان المغرب له دراية بالملف الليبي . و من جهة أخرى يمكن قربها من المغرب درء بعض المشاكل التي يمكن ان تصيبها جراء الحرب في ليبيا و دلك بالاستفادة من السياسة المغربية وأخد النصائح منه
41 - انا الخميس 06 غشت 2020 - 22:54
السلام عليكم ان اسطوانة الغزل الدبلوماسي المشروخة التي يعمد اليها حكام المرادية كما ضاق الخناق عليهم وانسد الافق امامههم لم تعد تكريما نحن المغاربة . فالغدر من شيم عصابة العسكر و المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين. لجارة السوء لا يؤمن جانبها و حكمت الظروف بجاورتها فليكن اصبعنا دائما على الزناد .
42 - سعيدالراوي الجمعة 07 غشت 2020 - 11:50
انحياز الجزاءر لأحد طرفي النزاع في ليبيا قد يؤثر على أمنها بحكم القرب و الجوار لمنطقة النزاع. و لا خيار لها سوى اتفاق الصخيرات لأنه ملجأها الوحيد لتفادي التورط في النزاع الجاري قرب حدودها مع ليبيا .
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.