24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:1513:2416:4419:2320:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | مساعدات المغرب لإنقاذ لبنان .. الملك يتصدر واجهة العمل الإنساني

مساعدات المغرب لإنقاذ لبنان .. الملك يتصدر واجهة العمل الإنساني

مساعدات المغرب لإنقاذ لبنان .. الملك يتصدر واجهة العمل الإنساني

ما زالت طائرات المملكة تتوافدُ على الأراضي اللبنانية لتقديم الدعم الإنساني إلى الشعب "الجريح" عقب فاجعة مرفأ بيروت، مكرسة بذلك توجّه الرباط في الحضور الميداني واستعدادها الكامل لتقديم المساعدات اللازمة ودعم جهود بيروت في خضم هذه الكارثة.

وتصدر المغرب قائمة الدول من حيث عدد طائرات المساعدات التي أرسلت إلى الشعب اللبناني بعد فاجعة مرفأ بيروت.

وبلغ إجمالي طائرات المساعدات المغربية إلى لبنان 20 طائرة، لتتصدر المملكة قائمة الدول العربية والأوروبية والآسيوية وتتفوق أيضا على الولايات المتحدة الأمريكية.

مبادرة الملك

يؤكّد المحلّل السّياسي نوفل البعمري أنّ "المغرب له خيار دبلوماسي واضح، هو الخيار المستند على المدخل الإنساني في مقاربته الدبلوماسية وتعاطي مع مختلف الشعوب، وقد سبق له أن وجّه مساعدات غذائية وطبية عديدة إلى دول صديقة في إطار محاربة كوفيد 19".

وأوضح البعمري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "المغرب كان من الأوائل ممن قدّموا هذا الدعم المهم، وهو دعم لقي انعكاسه الإيجابي داخل المجتمع اللبناني الذي شكر المغرب بلدا وملكا وشعبا حيث تحوّلت رسائل الشكر إلى محمد السادس إلى "تراند" بمختلف مواقع التواصل الاجتماعي".

وشدّد المحلّل السّياسي ذاته على أنّ "المغرب، من خلال ملك البلاد، لطالما كان في واجهة العمل الإنساني الدّاعم للشعوب والدول خاصة في مثل هذه المحنة القاسية، التي خلفت ضحايا من أبناء الشعب اللبناني الذي يعد شعبا صديقا للمغرب، وبلدا شقيقا للمغرب تربطه علاقات تاريخية بالمغرب يتداخل فيها الثقافي بالاجتماعي بالاقتصادي والسياسي.

إنقاذ لبنان

من جانبه، يقول هشام معتضد، الخبير في العلاقات الدّولية، إنّ "المساعدات الإنسانية المغربية المقدمة إلى بيروت تندرج في إطار التوجه الدّبلوماسي المغربي، الذي تتبناه السياسية الخارجية كعنصر أساسي في الدور الذي يلعبه المغرب على المستوى الدولي فيما يتعلق بالتعاون الدولي".

ويضيفُ المحلّل المقيم في كندا أنّ "هذه المساعدات الإنسانية، وخاصة نوعيتها ومحتوى برمجتها، تترجم مدى عمق العلاقات التي تجمع المغرب ولبنان على مستويات عديدة تتعدى كونها دبلوماسية أو سياسية.

وأشار الخبير ذاته إلى أنّ "اختيار المغرب خلق جسرا جويا إنسانيا لتقديم هذه المساعدات يعبر عن مدى استعداد الرباط للوقوف إلى جانب بيروت طيلة المدة المطلوبة، حتى تتمكن العاصمة اللبنانية للعودة إلى ديناميتها الطبيعية".

"فبالإضافة إلى قيمة التضامن التي تعتبر عنصرا تقليديا ومكونا من المكونات الكلاسيكية للدبلوماسية المغربية على مستوى سياستها الخارجية"، يشيرُ معتضد إلى أنّ "تفاعل السّلطات المغربية مع فاجعة بيروت يمكن إدراجه في خانة الانخراط الإنساني الكامل للمغرب اتجاه لبنان".

وقال معتضد إنّ "تصدّر المغرب هذه المساعدات بـ20 طائرة يعكس مدى أهمية العلاقات الإنسانية التي تجمع البلدين، وخاصة مدى قوة استعداد المغرب الكبيرة للوقوف إلى جانب الشعب اللبناني إثر هذه الفاجعة.

هذا الانخراط يؤكد، وفقا لتصريحات المتحدث ذاته، "حرص المغرب على استعداده الكامل لتقديم المساعدات اللازمة ودعم الآليات اللوجيستية اللبنانية في خضم هذه الكارثة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (38)

1 - سلام عليكم الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:10
كاين شي بلايص فين تبان لبنان في جبال المغرب الحبيب
2 - hamo الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:14
المقابل
من الناحية السياسية لا أعرف هل هدا يفيد في شيئ، السؤال المطروح هل بإمكان المغرب ربح صفقات إعادة البناءاو امتيازات اقتصادية اخرى، لبنان تاني أفسد بلد بعد العراق سياسيا، الفساد ينخر حتى النخاع، والشعب اللبناني ليس له حس انتماء للوطن كل يتبع طائفته وعشيرته.
3 - حنين مغربي الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:15
المغرب بلاد الخير و القلب لكبير يحفظك ربي ويبعد عليك كل شر
4 - الجنوب الشرقي الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:16
ما أجمل العمل الإنساني عندما يكون جميع المغاربة دون استثناء ينعمون بأبسط سبل العيش الكريم
لكن الواقع الذي يعيشه غالبية الشعب المغربي المسكين واقع صادم يكفي عمل جولة في المستشفيات والمستوصفات لتتأكد من وضع معاناة الشعب مع القطاع الصحي الذي يعاني في صمت، هناك مغاربة في أعالي الجبال لا يتوفرون لا على طرق ولا ماء صالح للشرب ولا مستوصفات وعندما يشتد الألم بأحدهم فإنه يضطر لقطع عشرات الكلومترات وعند وصوله لمستشفى المدينة القريبة منه فإن مسؤولي المستشفى بدورهم لا يتعاملون معه بالانسانية اللازمة ويرسلونه للمستشفى الجهوي
هذه فقط لمحة صغيرة عن معاناة المغاربة ومع قطاع الصحة
أما المعاناة فهي كثيرة وكثيرة
نديروا الخير مزيان لكن في المقربين أولى
5 - mostafa الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:17
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
6 - هشام الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:17
انا شخصيا ما بين سنة 2015 و 2016 تعرضت لسرقة في التجارة وبعدها تدهورة حالتي المادية بسرعة كبيرة حيث ان عائلتي لم تصدق انني افلست تماما. وبسبب الديون وصلت لدرجة انني لم اجد ما اكله، حيث انني استلفت من كل العائلة وذهبت زيارة لكل من اعرفه كي اكل معه اي شيء يقدمه لي، وبعدها وصل بي الحال زوجتي ذهبت عند امها هي وطفلي, بعت كل اثاث البيت وبقي في جيبي 5 دراهم فقط. عشت بها مدة اسبوع حيث كنتي اشتري درهم بلبولة ديال الشعير باش منموتش بالجوع. وكنت امر قرب بركاسة ديال الزبل واتمنى ان التقط منها الطعام من شدة الجوع. وكنت في نفس الوقت اعمل. ولكن لن انسى طوال حياتي انني بقيت بالجوع اسبوع كامل. وانا اكتب هذه الاسطر اكيد انه يوجد شخص يمر من نفس الحالة في مكان ما. انا اليوم الحمد لله.
7 - غزال بني ملال الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:20
لا ننسى أن هذا البلد الشقيق لم يصوت لملف المغرب لتنظيم كأس العالم
8 - هاشم المصري الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:20
نشكر جلالة الملك على طيبوبته و انسانيته و نبله على هذا العمل الانساني من اجل انقاذ لبنان الجريح .
و كلبناني ، نطلب من العلي القدير ان يسعده و ان يعطيه الصحة و العافية .
9 - فاسي مغترب الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:24
شكرا للملك ديما هاز راسنا بين الشعوب، ولكن أيضا بغينا نرفعو راسنا بوضعنا الداخلي الذي هو في حالة يرتى لها، الحمد لله على كل حال
10 - عادل الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:26
المساعدات الإنسانية وجب أن تكون إنسانية بالدرجة لا علاقة لها بحسابات سياسية ضيقة، ولكن تبقى المساعدات المغاربية بريئة.
11 - said الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:28
بارك الله فيك ايها الملك الطيب الجواد الكريم السخي وشافاك الله شفاء لا يغادر سقما.. في كل مرة وعند كل جاءحة تبرهن على معدنك الأصيل وقلبك الطيب يا ملكنا وحبيبنا ابقاك الله ملاذا للفقراء والمساكين والمستضعفين وعزاا وفخرا لوطننا الحبيب .. كلمات من قلب يحب فيك روحك الطيبة الكريمة المؤمنة ..
12 - ادريس الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:31
شكرا الف شكر لاهل المغرب ملكا وحمومة وشعبا، وادام الله عليكم نعمه وحفظكم من كل بلاء.
13 - طنجاوي الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:35
شعب لبنان شعب صديق يجب ان نساعده في محنته
14 - مول النعناع الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:41
كما أن أم المولى إسماعيل، ابن عم الملك محمد السادس لبنانية،وإلى الأمام من أجل الإنسانية
15 - kBAIL HANANE الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:47
نتمنى من الدولة المغربية ارسال يد المساعدة كذلك للمغاربة العالقين بلبنان في ظل هذه الجائحة عن طريق بعث طائرات لاجلائهم من لبنان الى المغرب
فالمغاربة كذلك لهم الحق و الاولوية للحصول على المساعدة و لكم جزيل الشكر !
16 - ben الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:47
لبنان دولة شقيقة وصديقة،ولا سمعنا مرة و احدة انهم تكلموا ضد وحدتنا،وبالإضافة لبنان بلد التسامح وبلد العشق والحب،كل شيء يوجد في لبنان،إذا كنت في لبنان كمغربي،فعلاا تشعر انك في بلدك الثاني.
17 - Mhm الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:48
طيب! مافيها باس دابا خاصنا نرجعو لمغرب باش نشوفو راه كاينين ماوصلههوم والو
18 - ايمداحن الحسن الأربعاء 12 غشت 2020 - 09:52
نتمنى الصحة والعافية لصاحب الجلالة نصره الله وأيده،ونرجو من الله أن يساعده في خدمة بلدنا الأمين حتى يحقق طموحات جميع المغاربة بدون استثناء، اللهم آمين يارب العالمين.
19 - Marocains 100% الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:03
اللبنانيون

هم أشقاؤنا

يجب علينا أن نساعدهم للخروج من هذه المحنة

على المغرب أن لا يتخلى عن لبنان الشقيقة

نحن إخوة في كل شيء مند العهد الفنيقي القرطاجي
و اليوم العهد العربي الإسلامي .
20 - ABC الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:03
لسنا ضد المساعدات بل هذا واجب إنسانية بالدرجة الآولى بغص النظر عن الإنتماء الديني وووو .لكن على اقل في ربوع بلادنا هناك من يحتاج لمساعدة بسيطة بدون نقد .متلا تخصيص في كل إقليم مكان لتقديم المساعدات الغدائية الجاهزة -ملابس- الطبيب بالمجان- تقديم ادوية بالجان- والله خلال فترة من زمن قليل لن تجدوا من تقدمون له المساعدة لانسان يحتاج لمن يقف بجانبها في لحظة زمنية معينة يعيد ترتيب حياته لينطلق من جديد فكلنا لنا عزة نفس مرة نحتاج لبعضنا في زمن قصير وبعدها كل يدبر اموره بالإعتماد على نفسه .
21 - حسن الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:18
الى الدين ينتقدون
ادا كنتم معوزين و غير قادرين على العمل و وقعت لكم كارثة فستستحقون المساعدات اما سكان البوادي فلن يشتكوا عليكم فانهم يعملون في الحقول مثل للا ميمونة و بيوكرى و فيهم من عندهم ضيعات للبطيخ الاحمر و الاصفر يبيعونها بالملايين و من يمتلك نخلات فادا كانت للتمر المجهول فكل نخلة تدر على الاقل مليون
اما من يريد المجان فلسنا فرنسا تعطي السوسيال
22 - متتبعة الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:20
المغرب بلد الخير والكرم. اتمنى ان يساهم الفنانون اللبنانيون بجزء بسيط من مدخراتهم لمساعدة ابناء بلدهم بدل نشر فيديوهات منازلهم التى تكسر زجاجها. وبدل البكاء والتاثر الكاذب الذي ينشروه على صفحاتهم. افعلوا اشياء ملموسة
23 - لبنان الشموخ الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:23
شعب لبنان نحتاج اليه اكثر مايحتاج إلينا ،فلا داعٍ للتشدق بانتا نساعده،لبنان توأم الروح،ولن نوفيه حقه مهما قدمنا له،فيالاحرى مجرد مساعدات إنسانية،لبنان الحضارة والجمال،لبنان الثقافة والحريّة،....من انا حتى أتكلم عن لبنان،لبنان اللغة الجميلة الرائعة،افتقدناك يا لبنان كنت على الأقل تطل علينا من خلال المسلسلات المترجمة انا الان حتى هذه لم تعد بعد طغيان لغة الزنقة التافهة بدعوى"مغربية"
24 - mohamed الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:27
السلطات بدورها لم تعد تكترت بسلامة المواطنين فهنا عدد من الموظفين لا يحضرون إلى مكاتبهم إلا في ساعات متأخرة من اليوم ما يعطل مصالح المواطنين و يتطرهم التكدس و إختراق معايير التباعد الصحي ففي بومالن دادس رئيس المجلس البلدي و بعض أعوان السلطة لا يحضرون إلا بعد منتصف اليوم أما الدرك الملكي فلا يوجد عندهم إلا مصطلح سير حتى لغدى دون مراعاة للظرفية الصحية و صعوبة التنقل و غلاء تكلفتها.....فهل من رقيب لهؤلاء
25 - Doc الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:31
المغرب ديما كيكون في الصدارة..الكمامات ،الفريق الوطني ....
26 - Ahmed zaoui الأربعاء 12 غشت 2020 - 10:39
Action louable par SM le roi que dieu l'assiste. En faveur du peuple frère du Liban.....
27 - مواطن الأربعاء 12 غشت 2020 - 11:39
مساعدة الآخرين نعم ولكن صدقه في المقربين أولا والكتير محتاج إليها ويعاني في صمت
28 - Motabi3a الأربعاء 12 غشت 2020 - 11:54
المغرب قدم المساعدات من منطلق انساني وايصا صداقة الملك بالحريري واهم شيء القرابة زوجة عم الملك ام الامير اسماعيل وهشام لمياء الصلح لبنانية وهذا اقل ما يمكن ان تقدمه لبلدها وبالاخير دير الخير تلقا الخير اتفق مع سياسة جلالة الملك ليست له مطامع هناك فقط الواجب الانساني والاخوة الله يجعله بمي ان حسنات المغرب ويرفع عنا الوباء قولوا امين
29 - عبدالكريم الدار البيضاء الأربعاء 12 غشت 2020 - 12:09
لعل هذا العمل الانساني يحفظ بلدنا الحبيب
فقد قال صلى الله عليه وسلم: إن الصدقة لتطفئ غضب الرب، وتدفع ميتة السوء. رواه الترمذي وغيره. 
قال العلماء: والمراد بميتة السوء أو مصارع السوء: ما استعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم ـ كالهدم والتردي والغرق والحرق، وأن يتخبطه الشيطان عند الموت، وأن يقتل في سبيل الله مدبرا. وقال بعضهم:هي موت الفجاءة. وقيل ميتة الشهرة ـ كالمصلوب.
ومثل ذلك: الحوادث والكوارث التي تشاهد اليوم في كل مكان. 
والذي يقي من ذلك: هو صنائع المعروف ـ من الصدقة، وبر الوالدين، وصلة الرحم، وإغاثة الملهوف، والإحسان إلى الناس، وعمل الخير بصفة عامة.
وقد لخصت أمنا خديجة ـ رضي الله عنها ـ صنائع المعروف ـ التي تقي مصارع السوء ـ بقولها لنبينا صلى الله عليه وسلم: أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا، فوالله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق. متفق عليه.
نسأل الله تعالى أن يعيذنا وإياكم من كل ما استعاذ منه نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
30 - المهدي الأربعاء 12 غشت 2020 - 12:10
نحن نساعد اناس يعيشون كارثة ... يسارعون الجوع و الموت !! و لندع السياسة جانباً ... وليتآمر حزب الله و طوائف و أحزاب لبنانية أخرى ضد المغرب !! يدركون الآن ان الشر يأتيهم من أنفسهم و من جيرانهم و الخير يأتيهم من المغرب ... هناك دولة تتباهى بمساعدة الشعوب بكرمها فأرسلت للبنان طائرة مليئة بالمشروبات الغازية ... ربما للاحتفال بالحدث !!!! وهي التي مولت عناصر من حزب الله و جواسيس ايرانيين لضرب المغرب !!!!! سجل يا تاريخ !!
31 - مصطفى الأربعاء 12 غشت 2020 - 13:16
المغرب ساعد لبنان . هذا واجب إنساني. إذن انا لا أدري
لماذا التغني بهذه المساعدات.
32 - tdouuu الأربعاء 12 غشت 2020 - 13:19
c'est de l'argent personnel du roi? sinon il faut les appelés les dons du peuple marocain car c'est ces impôts qui ont servis à payer...
33 - محمد الأربعاء 12 غشت 2020 - 13:55
سوءا الشقاء أو غير الشقاء أي دولة في العالم مهما يكون عدو أو غير عدو نحن مسبقا للخير ونشكر الملك لا يميز أي واحد. كمثل أعمل الخير وانتم ان تكمل هذا المثل
34 - البوهالي الأربعاء 12 غشت 2020 - 15:48
إن كان ذلك لله فالله هو من يثيب ويجازي وإن كان لمالصلح دنوية فلا أجر ولا ثواب وكفاكم من المن وووووو
35 - عاااااش الملك الأربعاء 12 غشت 2020 - 15:53
صاحب الجلالة الملك محمد 6 نصره الله وأيده يساعد الضعفاء والمحتاجين في كل بقاع المعمورة ، إنه حقاً ملك الفقراء وهو أحسن ملك في هاد الكون ، كل العالم يحسدنا على ملكنا ، عاش الملك عاااش الملك
36 - maghrib alyawm الأربعاء 12 غشت 2020 - 16:43
السلام عليكم.
ماذا عن اليمن الجريح !
المرجوا النشر. شكرا.
37 - روداني الأربعاء 12 غشت 2020 - 18:00
المتتبع للفضائيات اللبنانية يلاحظ أنها لا تتحدث عن المبادرة المغربية من قريب أو بعيد ، خلافاً لتغطية مساعدات بعض الدول العربية الأخرى الأقل أهمية . لست أدري لماذا ، لكن في نظري هذا تقصير من جهازنا الدبلوماسي . كان على سفيرنا في بيروت أن يكون حاضرا حضورا وازنا على المستوى الإعلامي من أجل تثمين المجهود المغربي . صحيح أنه عمل إنساني لا مكان فيه للرِّياء و البهرجة ، لكن مع ذلك يلزم الحد الأدنى من ثقافة الإعتراف .
38 - وحدوي حتى النخاع الأربعاء 12 غشت 2020 - 22:28
السخي حبيب الله والمغرب عبر عبر تاريخه الطويل عن كرمه وجوده ولا يخشى في ذلك فقرا او جوعا لان الله عز وجل هو الرزاق ويحب المحسنين ويعوضهم ما انفقوا في سبيل الله لكن من سوء حظ المغرب ان كرمه وجوده مع بعض البلدان لا يرد اليه الا بالحقد. والحسد ونكران الجميل وهذا هو حاله مع الجزائر التي لطالما دعمها المغرب يوم كانت ترزح تحت الاستعمار الفرنسي سواء مابين فترتي 1830 و1912 او بين فترتي 1956 الى1962
المجموع: 38 | عرض: 1 - 38

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.