24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1207:3813:1616:1718:4520:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. غلق البوليساريو الكركرات يشلّ شاحنات في موريتانيا وجنوب المغرب (5.00)

  2. انتقاد مغاربة للحريات الدينية بفرنسا يعيد سجال الأقليات في المملكة (3.00)

  3. الجيش المغربي يتأهب لحماية معبر الكركرات بعد فشل "المينورسو" (3.00)

  4. المغرب يدين الإساءة للنبي ويرفض الهجوم على الدين الإسلامي (3.00)

  5. هشام العلوي و"الإسلام الراديكالي".. قواسم مشتركة ضد النظام الملكي (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | هذه أسباب تزايد حالات الانتحار في المنطقة العربيّة سنة 2020

هذه أسباب تزايد حالات الانتحار في المنطقة العربيّة سنة 2020

هذه أسباب تزايد حالات الانتحار في المنطقة العربيّة سنة 2020

تتتبّع ورقة بحثية الأسباب المؤدّية إلى تزايد حالات الانتحار في العالَم العربيّ، بشكل يكاد يكون متزامنا، خلال أزمة جائحة "كوفيد-19" الرّاهنة.

ورغم غياب بيانات دقيقة تَخُصّ "حالات ارتفاع أو تراجع الانتحار في الدول العربية عام 2020، ولاسيما في ظِلِّ تحفظ بعض وزارات الداخلية والصحة على إتاحتها"، تبقى الملاحظة المباشرة المستقاة من متابعة التّقارير الصادرة عن وسائل الإعلام والمنظمات الحقوقية، وفق ورقة مركز المستقبل للأبحاث والدّراسات المتقدّمة، أنّ "حالات الانتحار تُسجَّل بشكل يكاد يكون متزامناً بين الدول العربية"، وهو ما يُمكِن تفسيره "في ضوء عدد من العوامل المترابطة في ما بينها، مثل: تفشي فيروس كوفيد-19، وتأزم الوضع الاقتصادي، واستمرار الصراع المسلح، وتزايد الضغط النفسي، والتعرض لصدمات مفاجئة، كخسارة أموال وفيرة أو فقدان أشخاص".

وتُذَكِّر الورقة في هذا السياق باشتغال منظمة الصحة العالمية، وغيرها من الهيئات الدولية والإقليمية، قصدّ التّقليل مِن حدوث الانتحار في العالَم، "لأنه يمثل جريمة ضد الذات، فضلاً عن كونه محرما دينياً"؛ كما تُعَدِّدُ مجموعة من العوامل التي ترتبط في ما بينها لتشكل ما يمكن تسميتها "القابلية للانتحار" في عدد من الدول العربية.

ووَفق ورقة مركز المستقبل ثمة ترابط بين حالات الانتحار وتفشي فيروس كوفيد-19 في أغلب الحالات بالدول العربية، "ولاسيما في ظل الأوضاع التي خلَّفها هذا الفيروس من حيث سرعة انتشاره، واحتمال الإصابة بدون أعراض واضحة، وتعقيدات اكتشاف لقاحٍ للعلاج منه، والالتزام بالتّباعد الاجتماعيّ والحَجر المنزليّ للوقاية منه، على نحو ترك تأثيرات (كثيرة) على الصحة النفسية للمواطنين".

ومن بين العوامل الوارِدِ ذكرها "الوضع الاقتصادي الضاغط"، المرتبط بتفشّي فيروس كورونا، الذي أدى إلى إغلاق أو تراجع عدد من الشركات والمصانع، وتوقّف بعض المشاريع، ما ينعكس على العمَالة في العديد من القطاعات، بتعرُّضِها للتّسريح أو تراجع موارد الدخل، ولاسيما في ظل عدم قدرتها على تغيير واقعها، وعدم قدرة الحكومة على الاستجابة لمطالب القطاع الواسع من الرأي العام"، وهو ما يعرف، حَسَبَ المصدر البحثيّ بـ"تسيِيس الانتحار، خاصة بعد انتحار محمد البوعزيزي في تونس على نحو مهد لثورة شعبية غيرت مِن شكل المنطقة".

وتحيل هذه الورقة على الحالة اللبنانية، وتزايد عدد حالات الانتحار فيها، حيثُ سُجِّلَت ثلاث حالات في يوم واحد، بتاريخ 4 يوليو الماضي، كما تستحضر انتحار مواطن لبناني في شارع الحمرا المزدحم بالعاصمة بيروت، تاركاً رسالة كتب فيها: "أنا مش كافر.. الجوع كافر"، وهو ما تَرى أنّه "يعكس تأزم الوضع الاقتصادي في لبنان بشكل لم تشهده منذ عقود".

ويذكر المصدر نفسه أنّ حالة سوريا ليست بعيدة عن هذا الإطار، إذ أعلن المدير العام للهيئة العامة للطب الشرعي التابعة لنظام الأسد بسوريا، في 19 أبريل الماضي، أنّ أعداد المنتَحِرين منذ يوم 20 مارس، وحتى 16 أبريل 2020، بلغت 13 حالة، ثم زادت الأعداد إلى 51 حالة حتى 15 مايو الماضي، علما أنّ هذه الإحصائية استثنت المحافظات الخارجة عن سيطرة قوات الجيش النظامي السوري.

وترى ورقة مركز المستقبل للأبحاث والدّراسات المتقدّمة أنّ التفسير الرئيسي لانتشار حالات الانتحار في المناطق الخاضعة لسيطرة الجيش السوري، هو: "تدهور الوضع الاقتصادي، والفقر والبطالة خاصّة، فضلاً عن إرغام الشّباب على الذّهاب إلى جبهات القتال، والضّغوط النفسية التي تعاني منها الفتيات لفراق عوائل الأسرة".

ومن بين أسباب الانتحار التي يرد ذكرها في الورقة "استمرار الصراعات المسلحة"، علما أنّ الأدبيّات التي تعالج هذا الإشكال تتحدّث عن تزايده "بين الفئات المستضعفة التي تعاني من التّمييز، مثل اللاجئين والمهاجرين". كما يقول المصدر ذاته إنّ المنطقة العربية تُمَثِّلُ "بيئة مُحفِّزة على الانتحار، ولاسيما في ظِلِّ دوران مروحة الصراعات على مدى عقد كامل من الزمن".

وتذكر الورقة أنّ تزايد الضغط النفسي يؤدّي في حالة مجموعة من الأشخاص إلى الانتحار "نتيجة المعاناة من أمراض نفسية، لأسباب مختلفة"، ثم تضيف: "لعلَّ الظروف الحادة التي مرت بها الدول العربية خلال العقد الماضي بشكل عام، وعام 2020 بوجه خاص، أثرت بشكل يمكن ملاحظته على الصحة النفسية للمجتمعات العربية، في ظل ثورات شعبية، وصراعات مسلحة، وعمليات إرهابية، وأمراض وبائية في توقيتات متلاحقة".

وتسجّل الورقة أنّ من الأسباب التي تدفع للانتحار، أيضا، "التعرض لصدمات مفاجئة"، ثم تزيد: "لا يوجد عامل واحد صالح لتفسير حالات الانتحار في المنطقة العربية، بصفة خاصة في لحظات الأزمة، بل تتعدّد وتترابَط في ما بينها".

وقد لا يمكن الوصول للأسباب الحقيقية للانتحار "اللّامعياريّ" بتعبير عالم الاجتماع إميل دوركهايم؛ غير أنّ "استمرار "كوفيد-19" في صورة موجات جديدة، والصراعات المسلَّحة، سيُعَزِّزان الضّغوط التي تتعرّض لها المجتمعات"، إلى جانب "عدم القدرة على استيعاب صدمات الضغوط المفاجئة"، وهو ما يفرض، حَسَبَ المصدر البحثيِّ ذاته، "الإحاطة بمختلف العوامل، ومنها العامل النفسي، وإعادة النظر في منظومة الصِّحَّة النفسية لتقليل حدوث حالات الانتحار".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - هشام الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:18
الاسباب هي الابتعاد عن دين الله ؤ عدم ردع النفس الامارة بالسوء و لنا عبرة للاجيال اللذي سبقونا في الدنيا موعظة و درس
لا شيء يدوم كالفقير كالغني كلنا سندفن في حفرة واحدة اذن لماذا نعطي للدنيا اكتر من قيمتها و فيها نحن مجرد عابرون ف والله ثم و الله الدنيا سوى متاع الى حين افيقوا و استيقضوا رعاكم الله اليوم نحن فوق الأرض غدا نحن تحتها
2 - Marocain rationnel الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:20
أرجوكم لا نريد ان نسمع اسطوانة الابتعاد عن الدين هو السبب، وتتناسون الاكتئاب الناجم عن البطالة وضعف الحالة المادية بسبب غياب العدالة الاجتماعية والتفاوت الطبقي الفاحش
3 - مثابر الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:23
القنوط والمكتئب هو من يلجأ إلى قتل نفسه والمؤمن دائما نشيط ومتفائل وهو يقرأ القرآن كل يوم ويشعر بالراحة والطمأنينة والفرج القريب حين يسمع قول الله تعالى وهو يقول في سورة الشرح:(فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا)
4 - الاسبقية للراجلين الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:25
قبل ان ينتحر الشخص فهو يصاب باكتئاب حاد حيث يفقد متعة العيش ولايجد لذة في مايفعله ......... فالفقير ينتحر والغني كذلك والذكي ومتوسط الذكاء ,يجب التوجه عند طبيب نفسي لعلاج الاكتئاب واتباع التداوي الى النهاية والابتعاد عن الجهلة الذين ينصبون ويكذبون على الناس بدعوى العلاج الديني وممارسة الرياضة وعدم الانعزال عن الناس
5 - مراطنة 1 الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:27
المنطقة العربية مكان تهيأت فيه كل أسباب بؤس وفقر الناس ، من جهة هناك تعاليم دينية يتبعها العامة ولا تؤتي ثمارها ، فهي فرضت فقط على العامة : الصبر على المشاكل وانتظار الموت الذي هو الحل للبشر حتى يعيش عيشة في الآخرة توفر له حور العين ، أنهار من الشراب .... لكن بالمقابل هناك طبقة لا يهمها الدين ولا تطبقه في حياتها وتستحود على خيرات البلاد والعباد ... عندما نفصل الدين عن الدولة ونكف عن محاسبة الناس دينييا ونطبق القانون الكوني الذي يضمن حقوق الناس سوف نخرج من هذه المحن . باركة علينا من اللي مخديتيهاش دابا غادية تاخذها في الجنة وهداك اللي كيسرق الناس غادي ربي يعاقبه في الدنيا وفي الآخرة .... نؤمن بذلك ولكن الواقع لا يتغير ... الدين مسألة شخصية بين الله وعبده ، والحقوق والواجبات ينظمها قانون وضعه البشر واستفادت منه الدول الغربية وتقدمت علميا واجتماعيا واقتصاديا وضمنت حقوق شعوبها وحتى حقوق المسلمين المهاجرين . فهلا تتعضون ؟؟!!!
6 - سليمان الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:28
ما الفائدة من إطالة حياة الألم والمعاناة علما أن الموت حتمي؟
علينا أن نموت بكرامة حين لا نستطيع أن نعيش بكرامة.
وما دمت لم تختر مجيئك إلى هذا العالم، فأنت تملك على الأقل حق مغادرته بقرار إرادي منك.
الموت نهاية المعاناة.
7 - ابو أمين الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:32
في الحقيقة ما يعانيه المواطن العربي يجعله يفكر في الإنتحار كل يوم و لكن الإيمان بالله أقوى من ذلك بكثير. فالإنسان العربي منذ ولادته و هو يعيش الفقر ِِ الظلم ِِ التهميش ( الحكرة ) التمييز ِِ الضغط ِِ القمع ِِ الحروب الخ . أليست هذه دوافع للتفكير عدة مرات في الإنتحار ? .
8 - الكرامة الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:34
السؤال هو هل تتحمل الدولة مسؤولية عن الانتحار ؟
الجواب نعم
بالتحريض الضمني واقصاء الشباب وعدم تقديم الدعم النفسي و نشر الوعي السيكولوجي ...تحاول الهاء الشباب دون معالجة الاسباب الكامنة
9 - Mann الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:36
هشام
لو كان الابتعاد عن دين الله هو السبب .. لوجدت ثلث ارباع سكان الكرة الارضية قد انتحروا ... نرى بأم اعيننا ما يحصل في دول متقدمة من أمن و رخاء و عدل .. و لا نريد أن نصدق
10 - عقاب الذات الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:39
عسى ان تكرهوا ...............وعسى ان تحبوا .......قل لن يصبنا الا ماكتب الله لنا.
11 - مقيم بفرنسا الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:39
ردا على صاحب التعليق الأول، باراكا من هاذ الكلام ونزلوا للواقع، المنتحر يعاني ومن ينتحر ليس بضعيف الشخصية بل العكس لأن الغالبية فكر في للإنتحار لكنه يخاف من الألم ومما بعد الموت، الحل هو العدالة الإجتماعية والإنسانية...
12 - هشام العيون الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:40
السبب الاساسي لارتفاع الانتحار الفساد الناخر في الشعوب العربية و تسييرها من اعلى القمة الى القعر بدون ستثناء حتى المغرب. عدم تقصيم عادل للثروات حيف و ضلم قضائي ضعف الامن ارتفاع البطالة. الدولة في يد شركات كبرى مالكوها مسيرو الدولة و برلمانيون و غيرها المال السايب لي كيعلم السرقة التغني بانظمة لعشرات السنوات على انها صمام الامان مع العلم انها سارقة ثروات لجلب الامان.فضح تجار الدين و التفسير العشوائي و تخبط مناهج الدين بالانترنت و فضح الاعجازات و تخبطها مع تطور العلم والوصول للمعلومة الموهيم الله يعفو علينا من هاد الارض العجفاء
13 - تاريخ الطبيعة الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:51
الانتحار أو تدمير الذات ظاهرة معقدة يصعب معرفة أسبابها بدقة و ربما قد تكون ظاهرة متأصلة في البشر أكثر مما نظن كما تبين أبحاث علماء الدماغ و الأعصاب ، فهذه الرغبة موجودة بدئيا عند بعض البشر فقط الظروف الاجتماعية و الثقافية هي من تعجل بظهورها و تزيدها حدة أو تكبحها تماماً كالإجرام و إلا كيف نفسر مثلاً ثلاثة أشخاص عاشوا في نفس الظروف القاسية الأول أصبح مجرما و الثاني انتحر و الثالث أصبح أديبا يكتب الروايات انطلاقاً مما عايشه . الأمر لا علاقة له بالقرب أو البعد عن الإله كما يخربق من لا يفقهون شيئاً لأن المنتحر قد يكون مؤمناً و قد لا يكون ، صحيح أن الثقافة الإسلامية أخذت موقفاً حازما ضد الانتحار و هو ما يحسب لها لكن لا ينبغي التعويل عليه لوقف الانتحار . نحتاج إلى فهم أعمق أولاً بالمقارنة مع المجتمعات البشرية المختلفة في الحاضر و الماضي ثم بالمقارنة ثانياً مع باقي أمم النوع الحيواني الأخرى
14 - أسباب أخرى الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:52
الظلم الذي يتعرض له الفرد من جانب الأسرة أو الدولة كالحرمان من حق ما أو تعسف الدولة من حيث تزوير نتائج المباريات وتزوير وثائق الإرث والملكية العقارية هذه الأمور لا تدكرها الدولة وتغيب عن المنظمات الدولية
15 - مؤمنة بالله الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:53
اللهم لاتحملنا ما لا طاقة لنا به . ياااربي اللهم قوة وصبرااا .
الضغط الضغط من كل الجوانب ، من البشر من المقربين . غانسكت صافي احسن . اللهم الواحد يلتجأ لله . وعافاكم متلوموش اللي منتحر ربي هوا الللي عالم بيه ، راه حتى حد متيسخى من الدنيا . ولكن بعض المرات الظروف تتكون اقوى منا طاقة تحملنا . وما يسعني الا ان اقول اللهم لا تحملنا مالاطاقة لنا به .
بالنسبة للناس اللي فكرو او تيفكرو في الانتحار صبرو انفسكم بهذ الاية .. + ولاتقتلوا انفسكم ان الله كان بكم رحيما + صدق الله العظيم.
16 - يوسف الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:53
أعتقد أنه يجب تقنين الإنتحار، وأي شخص يريد أن ينهي حياته يجب عليه تقديم طلب وتبرع أعضائه للمحتاجين إليها والراغبين في الحياة
17 - stop الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:55
مرض الاكتئاب الحاد (dépression sévère ) من نتائجه الانتحار لذلك يجب توجيه المريض الى طبيب نفسي وعدم توقيف العلاج والابتعاد عن "فقهاء الرقية "
النصابين
18 - كنت مكتئبا الأحد 13 شتنبر 2020 - 13:55
لقد تجرعت مرارة الاكتئاب، ولكن في الحقيقة لم يكن السبب الفقر او المشاكل او الملل، لقد كنت على مر الزمن ايأس واتضجر من افعال لا ترضي الله ولا ضمير، كانت مشكلتي هو انني كنت منزاحا عن طريق التي ارادها الله، وكنت اعاني من حالات الهلع والقلق والخوف والاكتئاب، لكن ما إن راجعت نفسي وقمت بتقييمها حتى اكتشفت في الاخير انني كنت مشوه الفكر وكانت لدي افكار كلها سيئة عن الواقع والمستقبل وكنت استشعر ان صوتا ما يناديني من الداخل في وعيي يقول عليك ان تقوية صلتك بالله فهي المنجى الوحيد، وفعلا بعد تجريب الادوية والتي ساعدتني فعلا عدت ايضا الى الله وتركت كل ما يجرح نفسي وضميري واصبحت مع الله اكثر تفاؤلا وحبا للحياة ولنفسي..لقد أصبحت مع الله وكأني ولد من جديد.
19 - الحسين الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:01
الجوع لم يكن.ولن يكون سببا للانتحار عبر التاريخ
والسبب الحقيقي هو البعد عن منهج.الله ودينه.
لان الانسان لا يستطيع ان يعيش بعيدا عن ربه
وكل من ترك أوامر الله فسيعيش حياة ضنكا

ولو ملك الدنيا .كلها.
فقد.راينا أغنياء من الممثلين والمغنين.هم أكثر الناس انتحارا
أجدادنا كانوا لا يملكون قوة يومهم ومع ذالك لم نسمع انهم.انتحروا بسبب الجوع.
بل العكس.كانوا يعيشون حياة سعيدة.
20 - العقيدة الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:02
السبب ليس اقتصادي او ظروف اجتماعية وانما الانسان اصبح لايؤمن بشيء اسمه القدر اجدادنا عاشو في زمن لاتتوفر فيه كل الحياة بمعنى الكلمة وكانو حمدين الله على كل شيء.الغرب يتوفر على كل شيء وحتى الممثلين ودوي المال ينتحرون لان ليس لهم يرجعون اليه او ملة او قدر الله
21 - أبا جهل الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:05
الانتحار هو انهاء تواجد لنا في هادا العالم المريض الدي لا يستحق ان نعيش فيه فهو مستنقع متسخ لا يصح للناس العقلاء و طيبين العيش فيه اه لو كان انتحار له حل فالدين اتمنا من احد المشايخ الدي يحللون الحرام متل شرب الخمر و ربا ان تحلل الانتحار و الحساب عليهم اللهم امتنا عاجل غير اجل فقد مللنا من هاده الدنيا
22 - محمد الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:07
غياب الأفق وانتشار الفساد في كل القطاعات من صحة والشغل حتى الأكل الذي يباع مغشوش إظافة إلى انعدام الثقة في المجتمع نتيجة غياب ديمقراطية باختصار أصبحنا نعيشون في الغابة الوحوش الشريرة تفترس الظعفاء
جوبا على معلق 1 الدين وحده لايكفي بدون تطبيق على الأرض وعدالة اجتماعية
23 - IFRANE MOROCCO الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:13
الانتحار لا علاقة له مع التدين..
شحال من واحد حافض ستين حزب نتاحر و مشا عند مولاه..
الانتحار سببه مرض الاكتئاب لي كيحتاج تتبع نفسي، و الانسان كايبرا في نهاية المطاف سواء كان ملحدا او متدينا.
24 - حميدات سعيد الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:13
السبب الرءيس هو فشل الانظمة وانهيار الدول فيما يخص تامين الحياة الكريمة لمختلف فءات الشعوب وخصوصا الهشة منها الانتحار هو الإحساس بااظلم والضياع والاحباط والاقصاء وفقدان الأمل في غالب الأحيان !!
اذا الانظمة الحاكمة هي المتهم الرءيسي في ظاهرة الانتحار
25 - Abdou الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:15
موضوع كبير وشاسع . ما يمكن قوله هو في كل مجتمع هناك الكندمجون والفرحون بالحباة وهناك الساءسون والمحبطون. وطبعا هناك افراد على وشك الانتحار في كل لحظة . وفد يساهم عامل بسيط في الاقدام على الانتحار. كما يجب التفريق بين الافراد ءوي النفسيات المعرضة كلامصابين بالاكتءاب المزمن مثلا وبين افراد ينتحرون لان ااحياة صدمتهم بقوة فجأة رغم كونهم دون امراض نفسية مزمنة. للأسف رغم ارتفاع نسبة الانتحار فلا توجد سياسات وتدخلات للدولة للحد منها رغم ان هناك كثير بمكن فعله في هذا الباب.
26 - المراقب الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:20
السبب الأول هو المخدرات الكيميائية
السبب الثاني الفقر والبطالة
السبب الأخير الأمراض العقلية و العضوية
27 - أدربال الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:30
هناك اسباب كثيرة تساهم في ارتفاع حالات الانتحار في البلاد العربية أدكر من بينها على سبيل المثال لا الحصر .
ملاحظة
انا ماشي طبيب نفساني !!

التنمُّر بسبب العرق و الإثنية او الدين او الشكل ، هدا كحل هدا بيض هدا زوين هدا خايب إلخ !
شعور الفرد بالوحدة و الغربة في مجتمعه لإنعدام التغطية الصحية و لا أي مساعدة تمكنه من مواجهة نوائب الدهر و تقلباته .
الظلم و انعدام العدالة الإجتماعية .
القمع و انعدام حرية التعبير والحريات الفردية
الاقصاء و خصوصا الكفاءات
الحگرة و المبالغة و الشطط في استعمال السلطة .
الطبقية و الفوارق الشاسعة بين فئات المجتمع الواحد .
الفقر و البؤس و الحرمان و النظرة الدونية لهده الفئة .
التباهي بالممتلكات و المظاهر من أجل التمعن في احتقار الغير !
فقدان الامل و اليأس و انسداد الافق .
فراق عزيز كالام أو فرد من أفراد العائلة .
الطلاق و المشاكل العاطفية .
الفشل في الدراسة او مشرع تجاري .
غياب الطب النفسي و ارتفاع أسعاره في حالة وجوده .

نكتة واقعية .
واحد عربي عاير صاحبو قالو انت معقد !
رد صاحبو
يعني انت ماشي عربي؟
قالو علاش ؟
قال
كون كنتي عربي كون عرفتي انك معقد تلقائيا .
28 - عباس بن فرناس الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:54
لا تخلطوا الدين بقلة المال....
مثال يقول... شحال قدك من استغفر الله يا لي بايت بلا عشاء...
واش. واحد ما عندو ما يصرف على ولادو وينوض يقرأ القرءان ويصلي... فكروا شويا... كاد الفقر أن يكون كفرا... وراه الناس كانو خدامين كيصوروا طرف ديال الخبز حار وضاعت ليهم الخدمة مع الوباء وبقا الله كريم... الله يحسن لعوان... وما يبقا حتى واحد يقول... السبب هو الإبتعاد عن الدين...هاذوك لي كيضربوا الميزانيات ويتبرعوا بهم قرابين للدين في رايكم...
سبحان الله... الله يخليكم لي بغا يعلق يعرف اشنو كيقول....
29 - rachida الأحد 13 شتنبر 2020 - 14:58
إلى المعلق الأول هشام الذي قال السبب هو الابتعاد عن الدين.عندك الحق أن تقول هذا الكلام لأنك لم تذق بعد مرارة الفقر المدقع والعوز الذي انطلى به جل المغاربة الفقراء.عندما تشتغل في عمل أجرته لا تكفي حتى لسد قوت يومك بنفسك فبالأحرى أن تكفي قوت أولادك إن كان لك أولاد وتنتظرك سومة الكراء فواتير الماء والكهرباء التي تعجز عن سدادهم بسبب الأجرة المزرية التي تتقلاها وأنت تعرف جيدا كم هي الأجرة التي يتلاقاها الفرد الذي ليست له شواهد التي ستؤهله للحصول على أجرة أفضل أو عندما ترى أولادك سيضيعون في مستقبلهم ودراستهم وأنت تتفرج عليهم بكل حرقة لأنك لا تملك سنتيما واحدا لشراء الأدوات لهم وكثرة الديون التي تحيط بك من كل حدب وصوب أندك أنا متأكدة أنك سيتغير رأيكك تماما ولن تقول بعد ذلك البعد عن الدين هو السبب ولكن بما أن لديك المال كي تعيش فإنك تنعث الآخرين بالبعد عن الدين ولكن يقول المثل ماكايحس بالمزود غير لي مضروب به
30 - إبن البادية الأحد 13 شتنبر 2020 - 15:52
29 - rachida
كل ما قلتيه هي مجرد مشاكل شخصية صنعها الشخص لنفسه بيديه، دون أن يجبره أحد على أن يتزوج ويخلف الأبناء
فإن كان فقير فلماذا يتزوج ويخلف الأبناء وبكثرة ويفاقم مشاكله ؟
من كان فقير عليه أن يعيش حسب إمكانياته، فلماذا يعول على الدولة أن تؤدي له الكراء والفواتر وتمنحه المال لكي يعتني بأبنائه ؟
الى دار راسو في شي وضعية بكامل قواه الدهنية وهو يعرف ما ينتظره من مصاريف الله يغرق لو الشفف إنشاء الله، علاش غاديين نتهجمو على الناجحين منا الذي كدوا وعملوا بعرق جبينهم أجيال وأجيال وكونوا ثروات يفيدون بها انفسهم والوطن وندافع عن الفاشلين الأغبياء الذين يتزوجون ويخلفون الأبناء دون أن تكون لديهم القدرات ولا الإمكانيات المادية لتوفير العيش لهم ولأبناءهم ؟
نحن لم نطالب من احد أن يكون فقير ولا أن يخلف الأولاد، وعليه وجب على كل واحد أن يتحمل مسؤوليته دون أن يعول على التسول والصدقات ولا على أن يشفق عليه احد.
هل تضنون بأنكم تساعدون الفقراء حينما تكتبون عنهم تلك الجمل المشروخة التي ترددونها ؟
نتوما كا تغرقو الشقف للفقراء بالتضامن بالشفوي معهم
عطيوهوم الفلوس الى بغيتو تساعدهم ماشي بالهضرة الخاوية
31 - المنطق الأحد 13 شتنبر 2020 - 15:52
المعلقون لا يفهمون أبجديات المنطق، لذلك إليكم الشرح بالخشيبات:

1- الإنتحار سببه الأول مشاكل الدنيا كالفقر التي تؤدي بدورها إلى مشاكل نفسية مثل الإكتئاب فيفكر الإنسان في الإنتحار.
2- عندما يفكر الإنسان في الانتحار يحتاج شجاعة منقطعة النظير من أجل الإقدام على الفعل
3- الآن الإنسان بصدد قتل نفسه، هنا يأتي دور الدين كحاجز أخير، فالإنسان المؤمن بالله يعلم أن الإنتحار عاقبته وخيمة بعد الموت وهو لا يريد أن يفسد آخرته فيتراجع عن فعله الشنيع.

ماذا نستنتج من هذا التسلسل المنطقي للأحداث:
- المشاكل سبب الإنتحار
- الإيمان القوي بالله يمنع الإنتحار
- إن كنت بعيدا عن الدين لا يعني ذلك بالضرورة أنك ستنتحر، ولكن إن وقعت في مشاكل نفسية فأنت هالك لا محالة.

من لديه استفسار يمكنه طرح سؤاله وسأجيب.
32 - Robin Williams الأحد 13 شتنبر 2020 - 16:28
من كان يقول بان الممثل الشهير ربين وليام سينتحر رغم شهرته وماله وافلامه الكوميدية ودائما يضحك والسبب في انتحاره بانه اكتشف سيصاب بالخرف او الزاهيمر لان المرض بداء يلاحقه .القناعة والقدر لابد ان نومن بهما
33 - rachida الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:13
إلى إبن البادية.قبل التعليق يجب معرفة ظروف الناس قبل أن تهاجموها.فمثلا أنا أرملة لم أختر مصير حياتي بمحض إرادتي كما ذكرت أنت في تعليقك بل الظروف هي من فرضت نفسها علي.أعطيك مثال أنا كنت متزوجة بخير وعلى خير ولم أكن أعاني من أي مشكل وكنا أنا وزوجي نشتغل سويا لنوفر ما يحتاجه أولادنا وأنجبنا طفلان فقط حتى نستطيع تربيتهما جيدا ولكن شاءت الأقدار أن يتوفى زوجي رحمه الله بمرض السرطان وبقيت أنا الوحيدة المشتغلة من أجلي توفير لقمة العيش لهم بالرغم أن الدين الإسلامي يقول أن بعد وفاة الأب أعمام اليتامى هم الذين يجب أن ينفقوا عليهم ولم يقل أمهم من ستنفق عليهم ورغم ذلك تركوني ولم يساعدوني في مصاريقهم وانا الوحيدة التي تكلفت بهم لوحدي وليومنا هذا وجاءت هذه الجائحة وفقدت بسببها عملي حتى هو وبحثت عن عمل آخر ولم أجده .اذن بالله عليك مالعمل في نظرك بعد كل هاته المعانات ثم أنا لم أطلب من أحد أن يساعدني بالرغم أن الله وصى في القران الكريم أن تساعدوا الأرامل واليتامى ورغم ذلك لم اخرج للتسول لأني أعرف جيدا أن ليست هناك قلوب رحيمة لي تساعدني مثل قلبك اليير الرحيم هذا.انا فقط ذكرت سبب من اسباب الانتحار
34 - ما فاهم والو الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:24
ردا على التعليق 32 ؟؟؟؟! انتحار روبن وليامس حالة شادة لا يمكن القياس عيها ؟؟؟! بمعنى اخر استتناء والاستتناء لا يقاس عليه ؟؟؟؟؟!!! داءما يجب التحليل ان يكون علمي بمعنى رياضي بالنسبة ؟؟؟؟!
35 - الى صاحب التعليق رقم 18 الأحد 13 شتنبر 2020 - 17:35
المرجو منك اخي ان تفيدني اكتر في الموضوع
36 - هشام الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:22
الى الاخت رشيدة
و الله تم و الله لا أملك قوت يومي مستقر
و لله الحمد صابر و محتسب عند الله و ما اولئك المشاهير في الدنيا ناقصين مال و انتحروا و منهم الكتير
37 - احمد الأحد 13 شتنبر 2020 - 18:30
المنتحر هو الوحيد الذي يعرف لماذا انتحر.
الجميع عندما تسود الدنيا أحيانا في أعينهم يفكرون في الانتحار
الفرق ان هناك من يقدم عليه فعلا وهناك من لا يستطيع لأنه حرام.
38 - rachida الأحد 13 شتنبر 2020 - 19:20
إلى هشام 36.ياخي لو كنت لوحدي لما اهتتمت ولكن همومي لا يعلمها إلا الله.انا أرملة أكتري شقة صغيرة وهناك أفواه جائعة التي خلفها موت زوجي رحمه الله تنتظر أن أطعمها ولا أستطيع لأنني فقدت عملي بسبب هذه الجائحة وعندما يأتي صاحب المنزل ليطلب سومة الكراء ولا أملك ما أعطيه إياه حثما مع مرور الوقت سيرميني إلى الشارع الذي لن يرحمني فيه أحد وخصوصا أن لا احد يساعدني وبالفعل بدأ يهددني برميي ماذا سيكون مصير اولادي انذاك إن سكنوا الشارع.من طبيعة الحال سيكون مصيرهم الاغتصاب..انظر فقط إلى كم الاغتصابات التي تقع عندنا يوميا والأطفال المغتصبة تسكن داخل بيوت أهلها فما بالك بأطفالي الذين سيسكونون الشارع لا قدر الله إن لم أجد المال لاكتراء بيت آخر يأويهم.هذا فقط قسط من مشاكلي فمابلك بمشاكلي كلها.ماذا كنت ستفعل أنت إن رماك صاحب البيت إلى الشارع وانت بين يديك اطفال صغار يجب أن تأويهم ولا تملك مالا لفعل ذلك خصوصا أن لا احد يساعدك أو فقدت عملك الذي تعول عليه كي لا يتشردوا.هيا أعطيني حلا
39 - أمل الأحد 13 شتنبر 2020 - 20:16
إلى 38 رشيدة
كان الله في عونك أختي
لماذا لا تؤسسين مشروعا بسيطا من البيت كصنع الحلويات وبيعها عن طريق الانترنت
لا تفكري في الانتحار ولا تبرريه لأنه لم يكن يوما حلا للمشاكل
لديك طفلان فقط ويمكنك تربيتهما لوحدك
ولا تعولي لا على اعمام ولا اخوال
زمن التكافل والتضامن قد ولى مع الأسف
الله يفرج عنك ويسر ليك الأمور
40 - احمد الأحد 13 شتنبر 2020 - 20:18
المقال يتكلم عن حالات الانتحار في العالم العربي ويخص بالدكر بعض الحالات في لبنان وكأن المغرب ليس فيه أي انتحار، سبحان الله.
41 - فريد الأحد 13 شتنبر 2020 - 21:39
ردا على رقم 32:
أرجو منك أن تصحح معلوماتك ولا تقف ما ليس لك به علم، الممثل روبن ويليامس لم يكن مريضا بالزهايمر، أبدا. كان في مرحلة متقدمة من مرض باركينسن "لي كنقولوا عليه بوهزاز" ومرض آخر سميتو داء جسيمات ليوي لي كيسبب إكتئاب شديد وهلوسة دماغية. هذا الإكتئاب الشديد والهلوسات مع الألم - الله يحسن لعوان - هي لي دفعاتو للإنتحار.
معندو دخل بالبعد عن الله والقناعة.. . وديك الهضرة الخاوية ديال التشفي، راه تقدر تصاب أنت وتوصل لديك المرحلة الشديدة إما تقتل أو تنتحر، لأن حجم المعاناة تكون فوق طاقة التحمل البشري. أنا بعدا كنعدرهوم بزاف. لأني دزت من إكتئاب حاد، كنت كنتعرض لطرام وكنشوفو جاي ومكنحسش أنه غيقتلني مكنميزش ، كنحس فقط بالألم الشديد فشي بلاصة معرفتش شنو هي.
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.