24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1407:4113:1616:1418:4219:57
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

  5. "يوتيوبرز" مغاربة يطالبون بترخيص التصوير لدعم الإبداع الرقمي (4.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | كتاب جديد يميط اللثام عن معالم النضال في حياة الراحل بلافريج

كتاب جديد يميط اللثام عن معالم النضال في حياة الراحل بلافريج

كتاب جديد يميط اللثام عن معالم النضال في حياة الراحل بلافريج

يكشف كتاب جديد مجموعة من معالم النّضال الثقافيّ والإعلاميّ للسياسيّ المغربيّ والمناضل البارز من أجل الاستقلال أحمد بلافريج، بعدما كان هذا الجانب من شخصيّة الفقيد قليل البروز، نظرا لغلبة الحديث عن مساره الطّلائعيّ سياسيّا ونضاله الوطنيّ على السِّيَر التي تناولت مساره.

وقّع هذا الكتاب الصّادر في السنة الجارية (2020) السّفير محمد توفيق القباج، وعنونَه بـ"أحمد بلافريج الرّائد الأوَّل للنّضال الثقافيّ والإعلاميّ والسّياسيّ من أجل الاستقلال".

ينطلق الكتاب من مقتطف مِن رسالة للملك الحسن الثاني وجّهها سنة 1994 إلى ندوة تكريمية لأحمد بلافريج، نظّمتها جمعية "رباط الفتح"، قال فيها: "إذا استحَقَّ أحد أبناء هذا الشّعب التّكريم والتّنويه، فإنّ اسم الحاج أحمد بلافريج، رحمه الله وأثابه، يأتي عاليا على رأس قائمة المُكَرَّمين. فقد عرَفنا هذا الرّجل العصاميّ منذ نعومة أظفارِنا، عرفناه وأحببناه، وبادلَنا هو حبّا بحبّ أكبر، ووفاء بوفاء أعظم".

وقال الكاتب محمد توفيق القباج معلّقا على هذا الاقتباس: "هذه كلماتٌ صادقة ومؤَثِّرَة قالها المغفور له الملك الحسن الثاني في حقِّ أستاذِنا وزعيمنا ورائدنا أحمد بلافريج، تعبِّر بصدق عمّا يختلج في نفوسنا نحن أبناء مدرسته العتيدة مِن تقدير واعتزاز منذ ميعة صبانا"، وأضاف: "شملنا برعايته وحسن عنايَتِه، وحَبانا بعطفِه ورضاه، وأشرف على تعليمنا وتربيَتنا تربية وطنيّة عربيّة إسلاميّة، كانت لنا حِصنا حَصينا، ومنارا في كلّ مراحل حياتنا".

وتحضر في الكتاب، الذي تمتدّ كلماته على ما يقرب مِن 700 صفحة، نصوص مفصّلة عن سيرة أحمد بلافريج، في التّعليم والنّضال الوطنيّ والتّعلّم، ومَن عرفهم ورافقهم الدّرب، وعن نشاطاته السياسية، والأدبية، والثّقافيّة، والصّحافيّة، والاجتماعيّة، كما يتضمّن نصوصا منشورة له بالعربيّة والفرنسية حول الأوضاع السياسية بالمغرب خلال الاستعمار، وبعض ما كتب عن شخصيّات ثقافية ووطنية عربية ومغربية، وعن السياسة الدبلوماسية للبلاد، وغير ذلك.

ويتحدّث الكتاب عن هذا المقاوم الذي تابع دراسته العليا في جامعة السوربون الفرنسية، وكان متابعا للنّشاط الثقافيّ والأدبيّ بالعاصمة باريس، وحاضرا في محاضراتها، متعرّفا على أساتذتها وأدبائها، متتبّعا ما يُنشَر في صِحافتها، خاصّة ما يتعلّق بوطنه، قبل أن يلتحق بالعاصمة المصرية القاهرة رغبة مِنه في تقوية ثقافَته العربيّة، حيث حصل على شهادة جامعيّة، وحضر كثيرا من المحاضَرات، وتعرَّف على كثير من الأدباء والشّخصيّات والدّعاة والمُصلِحين، ثم عاد إلى باريس "مزوّدا برصيد هائل من بحر الثّقافة العربيّة والإسلاميّة التي مكّنته من أن يتألّق في سماء الأدب ليكون كاتبا ومُحَلِّلا مرموقا في شتّى الميادين الأدبيّة والتّاريخيّة".

ويفصّل الكتاب، في بدايته، في سيرة بلافريج، فيذكِّر بتأسيسه أواخر العشرينات من القرن الماضي "جمعية الطلبة المسلمين لشمال إفريقيا"، وانتخابه رئيسا لها سنة 1930، وإصداره مجلّة "مغرب" بالفرنسية في العاصمة الفرنسية، وهي المجلّة التي "صارت بكتاباته، وغيره من المغاربة والفرنسيّين والإسبانيّين الأحرار، اللسان النّاطق للمغرب، والمُعَبِّرَ عن مطامِحِه، والمُدافِع عن كيانه ووحدته بعد الهجمة الاستعماريّة التي أرادت"، بإصدار ظهير 1930، "إحداث شرخ في بنية المغرب".

ويتحدّث الكتاب أيضا عن نموّ الخلية الوطنية التي أسّسها بلافريج وهو ما يزال تلميذا في الثانوية مع نخبة من شباب مدينة الرباط، وسفره للدّعاية للقضيّة المغربيّة، وإلقاء القبض عليه مع محمد اليزيدي، ليلة 29 من شهر يناير سنة 1944، والمسيرة التي نظّمت في اتجاه القصر الملكيّ للمطالبة بالاستقلال وإطلاق سراحهما، قبل أن يطلق سراح الثاني، ويظلّ أحمد بلافريج معتقلا ستّة أشهر دون محاكمة، لينفى بعد ذلك إلى كورسيكا.

ويعرج الكتاب على إشراف أحمد بلافريج على مباحثات إيكس ليبان، التي أدّت في آخر المطاف إلى عودة الملك محمد الخامس مِن منفاه واعتراف فرنسا وإسبانيا باستقلال المغرب، ثم يعدّد ما تقلّده مِن مناصب؛ وزيرا للخارجية، ورئيسا للحكومة عام 1958، قبل أن يستقيل من هذا المنصب في السّنة نفسها، ليعيّن بعد ذلك بسنوات وزيرا للخارجية مجدّدا، ثم ممثّلا شخصيا للملك الحسن الثاني.

ويحكي السفير محمد توفيق القباج، في هذا الكتاب، عن مدرسة أحمد بلافريج التي درَس بها، بعدما بذل الفقيد في إخراجِها للوجود "كُلَّ ما كان يملك مِن طاقة بدنيّة وفِكريّة وروحيّة، وأنفق فيها كلّ ما يملِك مِن ماله"، وجعل منهجها التعليميّ مرتكزا على "الأصالة والقيم الإسلاميّة، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة الالتزام بمتطلّبات العصر، باعتماد التّدريس باللغتين العربية والفرنسية، مع تساويهما في الحصص والبرامج"؛ لأنّه "كان لا بدّ مِن تكوين الأجيال الصّاعدة تكوينا متينا وجامِعا، للتّمكّن مِن متابعَة الدّراسة في المعاهد العليا، ومواجهة المُستَعمِر بسلاحه" فخرّجت بالتالي "أفواجا وأفواجا مِن المثقّفين المرموقين، والوطنيّين الغَيورين".

ويقدّم الكاتب تفاصيل غنيّة عمّا شهده في هذه المدرسة مِن برامج التّعليم، ومناهج التعامل مع التلاميذ وأولياء أمورهم، وحول من درَّسوهُ، مع توثيق تفاصيل مثل نشيد المدرسة الرسمي.

وعن جانب الكتابة والأدب في شخصية أحمد بلافريج، يقدم السفير القباج ما لمسه فيه مِن حثّ الشبان، الذين لقّنَهم دروسا في اللغة الفرنسية والأدب العربيّ، على المواظبَة على "مطالعة الكتب، قديمها وحديثِها، وقراءة أمّهات الشّعر، العربيّ مِنه والأجنبيّ، قديمه وحديثه، واستيعابه وحفظه، والأخذ، على العموم، بنصيب كبير من الأدب الأصيل".

ويلاحِظ الكاتب أنّ الدراسات والأبحاث التي انكبّت على دراسة إنتاج بلافريج الأدبيّ، والتي بقيت منحصرة في مقالات مبعثرة أو مداخلات ومحاضرات في مناسبات تكريمية، كانت جدّ متميّزة ومفيدة، لكنّها لَم ترق إلى "المكانة التي يمكن وصفها بالدّراسة الشّاملة والجامعة"، خاصّة نظرا للإسهام البارز لهذا العلَم "في إنعاش الحركة الثّقافيّة المغربيّة، والمساهمة في نهضتها، في وقت كانت لا تزال تلتمس الخروج من كبوتها".

ويعدّد الكتاب مجموعة من إسهامات أحمد بلافريج المكتوبة، مذكّرا بترجمته، مع محمد الفاسي، محاضرتين للأخوَين جيروم وجون ثارو حول التاريخ المغربيّ، وتأليفه مع صديقه المصري عبد الجليل خليفة كتاب "الأدب الأندلسيّ"، ودراسته حول الشّاعر المعتمد بن عباد، وبحثه حول الشاعر أحمد شوقي، وتعليقه على كتب، من بينها "الأدب العربيّ في المغرب الأقصى" للأديب محمد بن العباس القباج، وما كتبه حول تاريخ القراصنة النّصارى وأسراهم المسلمين وصدى المعاملة السيئة لهم، أو وصفه لمرّاكش وأحوالها في عهده، أو تطرّقه للتّصوّف الإسلاميّ، فضلا عن مقالاته السياسية الوطنيّة.

ويتطرّق هذا الكتاب أيضا لنشاطات أحمد بلافريج الصّحافيّة، مسيّرا ومحرّرا لمجموعة من الصحف الوطنية، من بينها "الأطلس" و"العمل الشّعبي"، فضلا عن مشاركاته في صحف كانت تصدر في مصر وتونس والجزائر ولبنان.

وينقل الكتاب مجموعة مِن أوجه دفاع أحمد بلافريج عن اللغة العربيّة، ومِن ذلك مقتطف من مقال له قال فيه: "بقاء الثقافة العربية بهذه البلاد هو أساس كياننا، وباضمحلالِها تسهل الفرنسية وينقضي الأمر"، قبل أن يضيف منتقدا: "سفسطة الأوروبيّين الذين يعمَلون ويجدّون في نشر لغتهم وثقافتهم، ويُضَيِّقون الخناق على لغتنا، ثمّ يُصرّحون بأنّ لغتنا وثقافتنا في مأمن، ولا ينبغي أن نخشى عليهما، كأنّما ثقافتنا ينزل لها الوحي، ولا تحتاج إلى عناية الحكومة، وإلى مدارس ومصاريف تُصرَف عليها".

ومِن بين ما نجده في هذا الكتاب مقتطفات تسلّط الضّوء على رؤية أحمد بلافريج الواضحة، من بينها ما كتبه على ظهر غلاف مجلّة المغرب، التي صدرها عددها الأوّل سنة 1932: "أيُّها المغربيّ، لقد أسّست هذه المجلّة للدّفاع عن حقوقك، ورَفعِ صوتِك عاليا برغباتك ومتمنّياتك. وأنتَ تعلم أنّ بلادك تشتدّ حاجتها الآن إلى مشروع كهذا، إذ ضياع الحقّ في سكوتِ أهلِه عنه، والاستسلام للباطلِ موتٌ، والمناقشَة في الحقّ حياة. فواجبك يقضي عليك بالسّعي في تفهّم محتوياتها، والتّحلّي بروحِها، والدّعاية لمبادئها، والمساعدة على نشرها".

وفي تقديم السّفير المغربيّ السّابق عبد اللطيف ملين لهذا الكتاب، يقول إنّ محمّدا توفيق القبّاج "مِن أحسن، إن لَم يكن هو أحسن من يكتب عن أحمد بلافريج، ذلك أنّه تعرّف عليه منذ أن كان في الخامسة مِن عمره، عندما أخذه والده، الوطنيّ الكبير، المرحوم عبد الجليل القباج، ليُدخِلَه مدرسة أحمد بلافريج، المدرسة الوطنيّة الكبرى، مدرسة الأحلام التي تحقّقت، في أكتوبر 1934، واستمرّ بها إلى أن حصل على الشّهادة الابتدائيّة، ثمّ صاحبه بعد ذلك في خِضَمّ الأحداث الوطنيّة الكبرى التي أدّت فيما بَعدُ إلى الاستقلال، وكان خلالها رئيسا لجمعيّة قدماء تلاميذ مدرسة محمد جسوس (أحمد بلافريج) مدّة طويلة".

ويزيد عبد اللطيف ملين: "مِن الواضح أن محمّدا توفيق القباج أراد بشكل أو بآخر (...) ردّ الاعتبار، إن صحَّ التّعبير، لشخصيّة أحمد بلافريج ومساهمته الكبرى في حركة التّحرير الوطنيّ التي قادها مع رفاقه، علال الفاسي والآخرين، في الظّروف العصيبة التي يعرفها الجميع".

ويفسّر السفير ملين ما يعنيه "ردّ الاعتبار" هذا، بالقول: "يعتقد (محمد توفيق القباج)، عن حقّ، أنّ أحمدا بلافريج، رغم ما أحيط به مِن مظاهر التكريم والتبجيل من طرف محمد الخامس، والحسن الثاني، ومِن طرف الشّعب المغربيّ، لَم يُوف حَقَّه كاملا مِن التّقدير الذي يستَحِقُّه، كأوّل رائد حقيقيّ للحركة الوطنيّة المغربية منذ نعومة أظفاره، منذ أن كان في السادسة عشرة أو السابعة عشرة، في العشرينات مِن القرن الماضي، عندما أسّس في الرّباط أوّل خليّة للمقاومة السياسية، مع رفاقه إذّاك، ضدّ الاستعمار الفرنسيّ، وجهاده المتميِّز وحنكته السياسية، وعبقريّته الفذّة في تدبير شؤون هذه الحركة، إلى أن قيّض الله لها النّجاح والانتصار، بما في ذلك تأسيسه لحزب الاستقلال سمة 1944، وكونه أوّل من نطق بكلمة (الاستقلال) في تلك الظّروف العصيبة".

ويرى كاتب تقديم الكتاب أنّ كتاب محمّد توفيق القباج قد أبدع في "إبراز شخصية أحمد بلافريج، في أبعادِها المُختلفة"، وهو ما يقدِّرُ أنّه سيُسهِم "دون شكّ في تجلية الكثير من الحقائق عنها (...) في بعدها الثّقافيّ، بالإضافة إلى البُعدَين السياسيّ والإنسانيّ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - أحمد الجمعة 18 شتنبر 2020 - 08:20
في هذا المقال عندي تنويه و مآخدة في حق هذا الرجل، الأولى في ميدان التعليم :"عن مدرسة أحمد بلافريج التي درَس بها، بعدما بذل الفقيد في إخراجِها للوجود "كُلَّ ما كان يملك مِن طاقة بدنيّة وفِكريّة وروحيّة، وأنفق فيها كلّ ما يملِك مِن ماله"، وجعل منهجها التعليميّ مرتكزا على "الأصالة والقيم الإسلاميّة، مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة الالتزام بمتطلّبات العصر، باعتماد التّدريس باللغتين العربية والفرنسية، مع تساويهما في الحصص والبرامج" أما الثانية فهي إشرافه على تلاقية إيكس ليبان فكان عليه المالبة بعودة السلطان محمد الخامس وكذلك بتحرير جميع الأراضي المغربية من الكويرة إلى طنجة وسبة ومليلية والصحراء الشرقية.
2 - ait baha الجمعة 18 شتنبر 2020 - 08:59
C'est lui qui avait dit a mohamed cinq d'acçépter la proposition françaice conçérnant les frontiéres avec l'algerie car il savait bien qu'on pourrais pas faire confiançe au harki algerien mais malheureusement feu mohamed cinq ne l'a pas suivit est on a perdue une grande partie de notre territoire a l'est du pays
3 - Hassan الجمعة 18 شتنبر 2020 - 09:14
هههه اللدين ناضلو فعلا ماتو لا يجدون حتى تمن الكفن أما هاولاء فهم من اكلو الغلة ولم وهادو هما لي كينطابق عليهم المتل اكلو مع الديب وبكو مع السارح هههههه كالك مناضل
4 - Réaliste الجمعة 18 شتنبر 2020 - 10:33
المغرب لديه تدبير كارثي في تسويق وتعريف شخصياته التاريخية، لديه مئات الأساطير، محى وحمو الزياني، محمد الخطابي و العديد من المحاربين الذين دول أخرى تتمنى لو لديها فقط واحد، لا كتب مدرسية، لا وثائقيات، لا أفلام ولا مسلسلات ممكن تغير فكرة المغربي عن بلاده. في المقابل، يتم التركيز فقط على بعض الشخصيات. معركة إهري وأنوال فقط أكبر من تاريخ دول باكملها
5 - مواطن مغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 14:51
من المجموعة التي ناضلت في سبيل اقبار الامازيغية
و تهميش الجهات الامازيغية و رفع من قيمة الاندلسيين
الذين تحكموا في دواليب الادارة المركزية و الاقاليم
و تحكموا في اقتصاد الريع .
و كاتب هذا النص جعل من بلافريج ايقونة النضال المغربي ضد المستعمر الفرنسي هذا الاخير الذي صب جم غضبه على الامازيغ الذين هم المناضلون الحقيقيون و الذين قدموا
دماءهم في سبيل استقلال المغرب و عودة رمز الامة محمد
الخامس الى الوطن .
لكن الانتهازيون الذين تتلمذوا عند المستعمر ابوا الا ان
يتفاوضوا مع المستعمر لنيل الحكم على الشعب و التفريط
في اراضي شاسعة للفرنسيين الذين ظنوا انهم باقين في الجزاءر الى الابد .
يعني هذا : الغدر بالملك و الشعب المغربي و خاصة
الامازيغ. فنسجوا اكذوبة الضهير البربري .الذي اتخدوه وسيلة للنيل من الامازيغ .و قد افلحوا في ذلك
رغم معارضة محمد الخانس طيب الله تراه لهذا الفعل الشنيع .
6 - عبداللطيف المغربي الجمعة 18 شتنبر 2020 - 18:43
...الحاج احمد بلافريج من عظماء رجالات المغرب.نذر حياته للدفاع عن استقلال وطنه.جال العالم....دخل امريكا بجواز باكستاني ودافع عن استقلال المغرب من اعلى منبر للامم المتحدة بنيويورك.هو المؤسس الحقيقي لحزب الاستقلال وهو اول امين عام له.سجن نفي قي سبيل عزة وكرامة وطنه.بعد الاستقلال عين وزيرا للخارجية في اول حكومة مغربية بعد الاستقلال ( حكومة امبارك البكاي الهبيل ) رحمه الله.ويعتبر الاب الروحي لوزارة الخارجية المغربية.كان وسيما مثقفا عصاميا حكيما نظيف اليدين....حكى لي عنه الكثير الوالد رحمه الله.سمعت وقرأت عنه....اذن الحاج احمد بلافريج من عظماء المغرب في العصر الحذيث.رحمه الله ورحم كل من ناضل من اجل عزة وسؤدد هذا الوطن.الذي نحتاج فيه اليوم رجالا منينة الحاج احمد بلافريج....
7 - مقهى القرية الجمعة 18 شتنبر 2020 - 20:19
السيد أحمد بلافريج تبدو عليه معالم
الحٌسن والوسامة.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.