24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | هل ينهي لقاء "بوزنيقة 2" خلافات الليبيين بتوقيع "اتفاق تاريخي"؟‬

هل ينهي لقاء "بوزنيقة 2" خلافات الليبيين بتوقيع "اتفاق تاريخي"؟‬

هل ينهي لقاء "بوزنيقة 2" خلافات الليبيين بتوقيع "اتفاق تاريخي"؟‬

جولة جديدة حاسمة يرتقب أن تخوضها أطراف الصراع الليبي بمدينة بوزنيقة، يوم الأحد المقبل، فبعد جملة التوافقات التي أفرزتها المرحلة الأولى من الحوار، برزت الحاجة إلى مزيد من التوافق لتوزيع المناصب السيادية وضمان مزيد من التهدئة.

ورغم غياب المعطيات الرسمية إلا أن لقاء بوزنيقة1 أفرز ضرورة الاجتماع مجددا، وهو ما رجحت مصادر أن يكون هذا الأحد، فيما يظل الرهان الأساسي هو الخروج باتفاق دائم من المغرب، يستوي فيه الليبيون أمام حل طال انتظاره.

وسجلت مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية أن بداية وصول الوفود الليبية إلى المغرب ستكون بعد غد السبت، في وقت لم تتسرب أي معطيات رسمية من الرباط حول المفاوضات المنتظرة وما إن كانت ستجرى في بوزنيقة أم في مكان آخر.

وشجع وصول الطرفين خلال اللقاء الأول إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب، التي تعتبر أهم خلاف بينهما، على المضي قدما نحو مكاسب أخرى، تساعد في كسب رهان دولة مؤسسات مستقرة.

وبالنسبة لكريم عايش، الأستاذ الباحث في العلاقات الدولية، فقد جاءت مفاوضات بوزنيقة كنافذة أمل جديدة أمام تصاعد حدة المعارك على الأراضي الليبية وآفاقها المسدودة، ملوحة بحرب لا نهاية لها، بعد توجه القنوات المالية والتجارية لبيع السلاح والعتاد إلى ليبيا.

وأضاف عايش، في تصريح لجريدة هسبريس، أنه بالعودة إلى مسلسل التسوية الليبي فإننا سنرى الأهمية الإستراتيجية لبلد نفطي يتميز بخامه الفريد والمطلوب بشدة في الأسواق البترولية العالمية، ونفهم سبب حط كل القوى الدولية رحال عتادها وفرقها ودبلوماسييها في هذا الملف.

وحسب المتحدث ذاته فقد أسفرت المفاوضات عن توحيد رؤى طرفي النزاع، فالمجلس الأعلى للدولة في ليبيا وبرلمان طبرق المؤيد للمشير خليفة حفتر اتفقا في جملة تفاهماتهما على تأييد اتفاق الصخيرات، والتركيز أولا على تثبيت السيادة الليبية عبر توحيد المؤسسات الدستورية وتنظيم انتخابات.

وبعدها، يوضح عايش تقاسم المناصب السيادية وفق المادة 15 من اتفاق الصخيرات على أساس سبعة مناصب من أصل عشرة وترك الثلاثة الباقية للأقاليم، منتقدا التيار المعادي للمغرب، الذي يبخس جهود البناء ويعلن صراحة عدم ثقته في مسلسل التفاوض.

وأكمل الأستاذ الباحث تصريحه قائلا: "هناك تشويش على جهود السلام وتقويض عمليات التسوية والتفاهمات"، مؤكدا أن "بوزنيقة تبقى المحطة الأخيرة، فإما أن يستقل فيها الليبيون قطار السلام والتسوية وبناء وطن موحد جديد أو سيخلفون موعد الرحلة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - مصطفى ملو الخميس 24 شتنبر 2020 - 20:42
واهم من ينتظر ذلك وبيننا الأيام
2 - Med الخميس 24 شتنبر 2020 - 20:46
الى ماكفاهمش اتفاق بزنيقة نزيدوهم اتفاق الرشيدية ولا اتفاق الفقيه بن صالح المهم مانرتاحو حتا يتفاهمو خوتنا الليبيين
3 - brahim44 الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:01
تفاجئنا بتصريح من الصادق الغرياني مفتي طرابلس سابقا يقول لابد ان تستشار تركيا في اي إتفاق او تفاهما بين السياسيين اللبيين لاان فظل الاتراك على اللبيين كثيير هدا كلام المفتي!! نحن نقول ان القرار بيد اللبيين فقط لامجال للمناورات اللبيين هم فقط القادرين على حل جميع مشاكلهم .حفظ الله ليبيا من المتأمرين في كل مكان .
4 - ={{أَبُو إِسْحَاق اَلوَسَطي}}= الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:07
الجواب لا قطعا، من الليبيين من هو موال لقطر وتركيا، ومن هو موال لمصر والإمارات، ومن هو موال للسعودية، ومن هو موال لفرنسا ووووو والائحة تطول فكيف لهولاء المساكين الذين يجلسون في بوزنيقة ان يتفقوا مادام أسيادهم لا يرغبون في الحل...
5 - اسعيد ولد الرايس امجيد الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:09
اين القنوات الفضائية التي كانت تشجع الشعب الليبي على المظاهرات ضد رئيسهم المقتول. والان ليبيا اصبحت شبه دولة . والمغرب دولة مسالم. تريد الخير للجميع. نتمنى من ليبيا الاستقرار . والسلام
6 - تحرك الجزائر...يزداد ! الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:12
لاحظنا في الآونة الأخيرة سلسلة من الندوات و الاتصالات تقوم بها الجزائر و هي تبحث عن متدخلين للتضييق على مبادرة المغرب ؟
معنى هذا انها لا تريد سلاما بين الأشقاء الليبيين ...إلا إذا كان لها مصلحة و تدخل في شأن داخلي لبلاد يتفاوض عن سيادته و استقراره ! آ هاذه هي التصريحات الأخوية للمسؤولين الجزائريين... أم نفاق واضح و مفضوح ؟؟؟
7 - هاااني الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:21
نتمنى أن يعي الإخوة الليبيون جيدا أن بلدهم الآن بقرة ساقطة أرضا و قوى الشر بمختلف تلويناتها تحمل سكاكين فقط من أجل تقطيع أكبر جزء من لحمها. لابد أن يكون الليبيون في مستوى المسؤولية المنوطة بهم حفاظا على بلدهم من التمزق. لن يذرف أحد دمعة واحدة آنذاك. لابد من ترك المصالح الشخصية و القبلية جانبا للحفاظ على ليبيا الوطن، لابد من دفن الأحقاد في سبيل البلاد و إلا فستؤول الأحوال إلى غد بئيس كله قتل و تقتيل و دمار و خراب و لجوء لدى كل بلدان المعمور. المصلحة الآن هي فقط و فقط في جمع الشمل.
8 - cosmos الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:26
يجب على اللبيين ان لايضيعوا هذه الفرصة واحضار صوت الحكمة والتعقل من شييم الاخيار اتمنى ان يخرجوا بقرارات مهمة تعيد ليبيا الى مكانتها الاقلمية والدولية
9 - خير خير الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:34
خير إن شاء الله تعالى,المغرب في الطريق الصحيح لتسوية هذا الملف نهائيا.
10 - أبو بكر الخميس 24 شتنبر 2020 - 21:36
بالطبع لا .
الحل الذي يأتي من خارج ليبيا لن يعمر طويلا . لماذا؟
فقط لأن هناك فرق اخرى ستظهر على الساحة وسيتم توظيفها من قبل جهات أخرى بدعوى الإقصاء من السلطة .
كل الأطراف تتحرك بدافع الحرص على نصيب من الثروة الليبية.

و لذلك مادام الاخوة اللبيين لم يجتمعوا داخل ليبيا و بدون أي وساطة خارجية فالمشكل لن يجد حلا.

هؤلاء يجتمعون في المغرب و الآخرون في اسبانيا و الآخرون في .....و الآخرون في........
و الامم المتحدة لها رأي و ما أدراك ما رأي الامم المتحدة سنوات و غشرات السنوات . إلى أن ينضب نفط ليبيا و آنذاك تصدر الامم قرارها يأن ليبيا لا حل لها إلا من الداخل. ( يعني بالدارجة دبروا حالكم )
11 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 24 شتنبر 2020 - 22:05
على الأخوة الليبيين الاحتكام إلى المنطق والتحلي بالحكمة والرزانة والشجاعة والتضامن الفعال والإعلان بصراحة بأن خليفة حفتر هو الوحيد الذي يقف ضد الوحدة الوطنية الليبية لأنه من صنع غربي كباقي الاقطاعيين
12 - kamal الخميس 24 شتنبر 2020 - 22:18
في ليبيا الصراع فيها سيستمر رغم محاوﻻت التوافق بين المجموعات لان هذه الشعوب لا تعترف بالتعايش والتسامح والتوافق يعرفون الا ياغالب ويامغلوب وبما ان فيها بترول وسوق للاستهلاك ربما الدول الكبرى ستنهي الصراع .
13 - touhali الخميس 24 شتنبر 2020 - 22:33
الوحدة الوطنية وحكومة وطنية.
نتمنى لليبيين نجاح في كل مجهوداتهم ﻷجل وحدة الصف والبلاد. ليبيا للبين ﻻلغيرهم.
إستقالة السراج كان من المفترض ان يكون مقابل إستقالة حفتر. على ألبين تأسيس حكومة الوحدة الوطنية يكون لها دور كبير على إزالة العراقيل الموجودة ﻷن ثم بناء أمن الدولة الدولة المدنية الحديثة دستورية ديمقراطية والجيش موحد.
ثم ﻹنتخابات الجمعية والبرلمانية. ذالك ليبدأ عهد الجديد في ليبية. حكومة مدنية ديموقراطية ﻻﻻ لعسكارية الديكتاتورية.
14 - مراقب الخميس 24 شتنبر 2020 - 23:09
الآن دولة المغرب ساهمة في حل مشكلة ليبيا. هل من دولة يمكن أن تساعد لحل مشكل المغرب والجزائر؟ لا اظن
15 - عبد الصمد هنان الخميس 24 شتنبر 2020 - 23:28
على الاخوة الليبين التحلي بالحكمة و السياسة الذكية المرنة للوصول الى حل سياسي ينهي الازمة التي استمرت سنوات فالمغرب بقيادة الملك محمد السادس حفظه الله يريد انهاء هذا الملف لصالح ليبيا والمنطقة ككل فكل الدول الاستعمارية تكالبت على الشقيقة ليبيا تركيا فرنسا روسيا وسفهاء العرب قطر والامارات يريدون استنزاف خيراتها لكن هيهات فالمملكة المغربية العظمى هنا بالمرصاد لكل من يريد زعزعة الاستقرار في البلاد المغاربية
16 - Akkawi الجمعة 25 شتنبر 2020 - 00:06
ما أحوج الاخوان الليبيين إلى تلك الأموال التي تقتنى بها الأسلحة الفتاكة التي تدمر البلاد والعباد وتعيق المسيرة التنموية للدولة .فمزيدا من التضحيات للخروج من هذه الكبوة والله ولي التوفيق.
17 - هوسبحانه يؤتي الحكمة من يشاء الجمعة 25 شتنبر 2020 - 05:45
نرجوا ونسأل الله أن يوفقهم ويقويهم ويأخذ بأيديهم ويصبحوا بنعمة الله إخوانا ويؤلف بين قلوبهم ، فالوطن وشعبهم ينتظر منهم الكثيروالله ولي التوفيق.
18 - الأندلسي الجمعة 25 شتنبر 2020 - 07:43
وانتم 46 عام مع البوليساريو و ماقدرتوا تحلوا مشكل الصحراء هههه بقى لكم غير ليبيا .
الاستحمار في أبهى تجلياته ومحاولة إلهاء شعب القطيع و توهيم مغاربة الخبز و اتاي
اودي الله اعطينا وجهكم نمشيوا به لحمام العيالات
19 - مغربي الجمعة 25 شتنبر 2020 - 09:59
النظام العسكري الدموي في الجزائر لايريد الخير لدول المنطقة لاللاشقاء الليبيين و لا للمغرب ويريد بالتالي إضعاف هذه الدول للسيطرة و إظهار نفسه أنه هو القوة الإقليمية الوحيدة في المنطقة لكن هيهات لأن كل الشعوب المغاربية تعرف فساد هذا النظام الدموي و لن تثق فيه.
20 - خريبگي الجمعة 25 شتنبر 2020 - 11:01
الليبيون يعرفون جيدا من يريد لهم الخير ومن يبحث لهم عن الفتنة....وهم واعون بكل شيئ وعليهم أن يضعوا خلافاتهم جانبا ويتصلخوا من أجل ليبيا وشعب ليبيا... وسيفعلون بإذن الله
سلام على الشعب الليبي الشقيق....
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.