24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1507:4213:1616:1318:4119:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | اليسار المتطرف والراديكالية الدينية .. "المكفوف يتحالف مع المشلول"

اليسار المتطرف والراديكالية الدينية .. "المكفوف يتحالف مع المشلول"

اليسار المتطرف والراديكالية الدينية .. "المكفوف يتحالف مع المشلول"

في وقت يُطالب البعض بمبدأ الشورى وتأسيس جمهورية إسلامية، يدعي البعض آخرون أنهم علمانيون أو ملحدون ويعترضون على الحكم باسم الدين، ومع ذلك يمكن أن نجد هذين "الحزبين" بعقائد مُعادية يبرمان تحالفاً في المغرب لتنسيق أعمالها ضد النظام الملكي.

الفقرة سالفة الذكر كانت إحدى خلاصات التحقيق الذي نشره موقع "Atlasinfo.fr" حول التحالف بين قوى يسارية راديكالية وأخرى إسلامية متطرفة في المغرب، تبدو أنها ضحت بإيديولوجياتها الخاصة.

يعود التحقيق إلى تاريخ 14 دجنبر من سنة 2015 حين انتهزت جماعة العدل والإحسان فرصة إحياء ذكرى وفاة مؤسستها لتنظيم ندوة حضرتها حساسيات مُختلفة من المجتمع المدني، ومن أقصى اليسار إلى المنظمات الإسلامية، وكان الحدث فرصةً لإعادة تأهيل صورة الحركة على أنها منفتحة على المجتمع.

وجاءت الندوة بعدما كانت جماعة العدل والإحسان تعرضت لانتقادات شديدة عقب انسحابها من حركة عشرين فبراير، وكانت تبحث عن إحياء الثقة مرة أخرى مع قادة اليسار الراديكالي.

لكن لماذا انسحب العدليون من الحركة؟ يُجيب الباحث الأميركي ويليام لورنس، الخبير في معهد الشرق الأوسط بالقول: "أحد الأسباب الرئيسية وراء تركهم الحركة الاحتجاجية هو غياب التدين في شعاراتها ورسائلها".

وأضاف الباحث الأميركي: "في تلك الفترة، كانت الجماعة تعرف خلافات داخل صفوفها، لأن شبابها اتبعوا سياسة أكثر شمولية، فيما اختار قادة نهج سياسة معاكسة إلى حد ما، وهنا تظهر الفجوة الكبيرة بين الأجيال في العدل والإحسان بشكل خاص، والمجتمع المغربي بشكل عام".

محو صورة الطائفة

يشير التحقيق إلى أنه بعد وفاة عبد السلام ياسين سنة 2012، بقيت الحركة الإسلامية رهينة الإرث الأيديولوجي لمؤسسها، بحيث بدأت تفقد جاذبيتها؛ كما أدى اعتماد دستور جديد في يوليوز 2011 ووصول "شقيقتها" حزب العدالة والتنمية إلى الحكومة سنة 2012 إلى إغراق جماعة العدل والإحسان في أزمة إيديولوجية وهوياتية طويلة، وكان عليها أن تخرج منها بأي ثمن لاسيما من خلال العمل على نسيان الناس لمشروع الخلافة المخيف لمؤسس الجماعة.

ولوحظ أنه خلال الندوة التي نظمت لتخليد وفاة الراحل ياسين ركز خليفته محمد العبادي معظم خطابه على اللاعنف في أسلوب عمل الجماعة وأيديولوجيتها، وكأنه كان يريد محو صورة الطائفة والاتهامات التكفيرية التي ألقت بثقلها على التنظيم كهدف أول.

أما الهدف الثاني الذي سعت إليه الجماعة فهو إظهار قدرتها على الحوار مع الحساسيات الأخرى، وأن تظهر للدولة أنها كحركة مازالت موجودة بالفعل، وأنها قادرة على النجاة بعد وفاة مؤسسها، إذ قال العبادي في كلمته: "الجماعة مستعدة للعمل مع كل من يرغب في حل مشاكل المغرب".

أما الهدف الثالث فكان كسر العزلة السياسية التي غرق فيها التنظيم الإسلامي الراديكالي الذي أضعفه دخول حزب العدالة والتنمية لتدبير الشأن العام، بحيث كانت لنجاحه في الانتخابات التشريعية لسنة 2012 استجابة لتطلعات جزء كبير من أتباع الجماعة والمتعاطفين معها الذين سئموا انتظار "القومة"، أو الانتفاضة العامة، التي وعد بها عبد السلام ياسين.

وبالنسبة لمارك إتيان لافيرن، مدير الأبحاث في المركز الوطني للأبحاث العلمية المختص في الحركات الراديكالية، فإن الجماعة "دخلت في مشروع طويل الأمد يهدف إلى تغيير الصورة، لكن الأمر عبارة عن مخاطرة تتمثل في الخروج من منطقة الراحة والزبائن المعتادين، والظهور بوجه آخر ومحاولة جذب وتجنيد زبائن آخرين"، مستدركا: "لكن كيف يمكن للمرء أن يظل إسلامياً بينما يتحالف مع أقصى اليسار؟ هذا تمرين صعب".

اليسار المتطرف والظلامية الإسلامية: تحالف المصالح

حسب تحقيق موقع "Atlasinfo.fr"، فقد لوحظ في الندوة التي نظمتها الجماعة حضور قوي لليسار الراديكالي الذي شارك في مظاهرات 2011، من بينهم المؤرخ المعطي منجب الذي يتصرف كقائد ويعرف مسؤولي الجماعة جيداً، لأنه نظم ما بين 2009 و2010 سلسلة من اللقاءات والنقاشات بين من يسمون اليسار العلماني ومن يسمون الإسلاميين الديمقراطيين، وكانت العدل والإحسان ضمنهم.

ويورد الموقع أيضاً أن منجب اعتاد مثل هذه المناسبات السنوية ودأب على حصد تقارب وثيق من حسن بناجح، أحد الكوادر المؤثرة في الحركة الإسلامية الراديكالية، كما حضر أيضاً فؤاد عبد المومني، الناشط في الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وكان هو الآخر على اتصالات مع الجماعة للمشاركة في حركة عشرين فبراير، إضافة إلى الاقتصادي نجيب أقصبي، ومحمد حفيظ، العضو السابق في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

الملاحظ، حسب التحقيق الصحافي، أن "من سلف ذكرهم يُظهرون قناعات متعارضة مع تلك تضمرها الحركة الظلامية، التي تدعو من خلالها إلى تطبيق الشريعة وإعادة الخلافة من أجل مجتمع إسلامي أصيل".

وفي نظر الصحافي مختار لغزيوي، رئيس تحرير يومية "الأحداث المغربية"، فإن "هذا التقارب بين الطرفين يقوم في الغالب على الحاجة إلى تعويض أو تكميل، أي بعبارة أخرى كل طرف يحاول أن يجد لدى الآخر ما ينقصه".

أما بالنسبة للناشط اليساري فؤاد عبد المومني فإن "التغيير في المغرب لا يمكن تحقيقه بدون تحالف الإسلاميين والعلمانيين"، مشيراً إلى أن "خطاب جماعة العدل والإحسان قد تغير".

من جهته، يدعو عمر إحرشان، عضو الدائرة السياسية في الجماعة، إلى إقامة حوار بين العدل والإحسان والتيارات المختلفة، كما يؤكد أن الحركة "منفتحة للاستماع إلى الحلول التي من شأنها النهوض بالمجتمع".

العدل والإحسان والسلطة الدينية

يرى عدد من المراقبين أن الأهداف التي تظهر من خلال تواصل الجماعة لا تعكس الواقع والعقيدة التي تشكل أساسها. وبالنسبة لمارك إتيان لافيرن فالعدل والإحسان "تريد سلطة زمنية ودينية"، ويقول في هذا الصدد: "لكن لا يمكن إدارة مجتمع بمبادئ إلهية فقط، نحن في مجتمع إنساني عالمي به دول وحكومات، والسؤال المطروح هو أين سيكون الخط الفاصل بين طموحات الجماعة وطموحات اليسار الراديكالي؟".

وفي انتظار الإجابة عن هذا السؤال، يخلص تحقيق "Atlasinfo.fr" إلى القول إن "العدل والإحسان تقود حملة إغراء كبيرة، والندوة التي نظمت في دجنبر من سنة 2015 جزء منها، حيث تم التفكير في المصطلحات للتأكيد بعبارة أخرى على أن السلطة يجب أن توكل إلى المسؤولين المنتخبين، لكن دون إنكار المواقف التي تدعو إلى مجتمع مُؤسلم بالكامل..ولا يتعلق الأمر بإعادة النظر في عقيدتها وأفكارها بل بزوايا جديدة يتم على أساسها بناء صورة جديدة تقوم على احترام الحريات الفردية والحريات العامة والديمقراطية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والأخوة".

القدرة والحوار والانفتاح

يرجع تحقيق "Atlasinfo.fr" هذا الموقف الجديد للعدل والإحسان إلى اتصالات بقيت خفية حتى الآن من قبل الجماعة وبعض الحساسيات السياسية والنقابية، وإحدى هذه اللقاءات السرية عُقدت في 11 يوليوز 2014، وتم تسريبها عبر الصحافة، وهو ما أجبر قادرة الحركة الراديكالية على شرح هذه الدعوة غير الرسمية لعشرات الشخصيات بهدف تبادل الأفكار ومناقشة الوضع في البلاد، وفق ما صرح به آنذاك المتحدث باسم الجماعة فتح الله أرسلان.

من بين المشاركين في هذا اللقاء السري كان المؤرخ المعطي منجب حاضراً بصفته رئيساً لمركز ابن رشد للأبحاث الذي حله منذ ذلك الحين، وحضر أيضاً كريم التازي، رجل الأعمال، إلى جانب محمد الكيحل وعبد السلام البكاري، وكلاهما عضوان في حزب الاستقلال، والعضو السابق في الحزب الاشتراكي المغربي محمد حفيظ، ومحامون وجامعيون من ضمنهم عبد الله حمودي.

حمودي، مدير ومؤسس معهد الدراسات عبر الإقليمية للشرق الأوسط المعاصر وشمال إفريقيا وآسيا الوسطى في جامعة برينستون، عالم الأنثروبولوجيا، وهو صديق مقرب وأحد أهم المتعاونين مع هشام العلمي، الابن البكر للراحل مولاي عبد الله، شقيق الملك الراحل الحسن الثاني.

هشام العلوي عنصر في التقارب؟

يتساءل تحقيق "Atlasinfo.fr" بأي صفة تمت دعوة عبد الله حمودي، المقيم في الولايات المتحدة الأميركية، إلى هذا اللقاء السري لجماعة العدل والإحسان؟ وهل كان يمثل هشام العلوي؟ قبل أن يورد: "أياً كانت الإجابة فإن السؤال يستحق أن يُطرَح في ضوء المشروع الظلامي للعدل والإحسان الذي لم يخف أبداً رغبته في الإطاحة بالنظام الملكي المغربي واستبداله بجمهورية إسلامية. وبالنسبة لمراقبي الحركة، فلا شك أن هدف الجماعة مازال كما هو وما تغير هو 'التغليف'".

وبالنسبة إلى مارك إتيان لافيرن فإن تقارب العدل والإحسان مع القوى اليسارية والعلمانية مسألة انتهازية، وأضاف: "إنهم يهدفون إلى توسيع دائرة الأشخاص الذين يطمحون للوصول إليهم من خلال هذا التحالف".

ويشير الباحث في CNRS إلى أن "هذا التحالف مؤشر على وجود مشروع تعبئة كبير تحسباً لتطور الوضع في المغرب وبيئته الإقليمية أو الدولية، وهي التطورات التي ستبعث الأمل، إما في الانخراط في السلطة أو الاستيلاء عليها؛ لكن هذا حلم بعيد المنال لأن المغرب دولة صلبة".

تقارب منذ سنة 2008

يتعلق الأمر هنا بتحالف بين دوائر متعارضة أيديولوجياً اختارت قضية مشتركة على أساس نقطة مشتركة وهي: الاستيلاء على السلطة، لذلك فهي ليست مسألة قناعات بقدر ما هي مصالح، إذ يجد كل طرف منفعته ويدعم كل منهما الآخر.. إضافة إلى الجمعيات والأفراد الذين ينتمون إلى هذه الشبكة، حيث يتم حشدهم كلما واجه أحدهم الدولة.

ويرجع موقع "Atlasinfo.fr" إلى بداية سنة 2017، حين استنكرت الجماعة استهداف الدولة لها من خلال إقالة أو نقل 129 من أعضائها الموظفين أساساً في قطاع التربية الوطنية، فسارعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى إحداث لجنة دعم بتنسيق من خديجة الرياضي. وليس من الغريب أيضاً أن نجد في اللجنة قادة مثل فؤاد عبد المومني والمعطي منجب.

وتسبب هذا الدعم في تقسيم صفوف اليسار الراديكالي بشكل كبير، إذ أورد موقع "Atlasinfo.fr" أن ناشطاً من الحزب الاشتراكي الموحد قال إن "الكل يعرف أن ثلثي المستهدفين من عمليات الفصل أو النقل موظفون في التعليم، وهو القطاع الذي يعرف نشاطاً أكبر لنشر إيديولوجيتهم".

تحالف غير طبيعي محكوم بالفشل

في غياب القيم المشتركة، فإن نموذج التضامن الظرفي الذي يتبناه هؤلاء الحلفاء يُعرضهم لضعف أكبر، وبالنسبة لوليام لورانس فإن أي تحالف غير طبيعي محكوم عليه بالفشل، وأضاف أنه في الوقت نفسه يبقى الانخراط في السياسة يكاد يكون مستحيلاً بدون تحالفات، وفي بعض الأحيان تكون هذه التحالفات سريعة الزوال، كما كان الحال في إيران بعد الثورة، حيث انفرط عقد التحالف بين الخميني مع الحزب الشيوعي توده.

وخلال مظاهرة نظمت أمام البرلمان، وقف حسن بناجح، عضو الدائرة السياسية للجماعة، والمعطي منجب، جنباً إلى جنب، وفي محاولة لتبرير هذا التقارب، قال المؤرخ: "إن الصراع بين العلمانيين والإسلاميين في العالم العربي مدمر، ولذلك من الأفضل الالتقاء والمناقشة حول الاختلافات في وجهات النظر".

وفي نفس يوم المظاهرة، نظم حزب النهج الديمقراطي لقاءً حول تصور الجهات الخارجية حول اليسار الراديكالي، وقد شارك فيها عمر إحرشان، الذي اعتبر أنه "لا يمكن أن يحدث أي تغيير سياسي جاد دون حزب النهج". ورغم أن هذا التصريح قد يبدو تافهاً إلا أنه يشير إلى مستوى تبعية العدل والإحسان تجاه حليفها الماركسي الذي مازال وزنه في الساحة السياسية ضئيلاً.

ويشير الصحافي مختار لغزيوي، في تصريحات لموقع "Atlasinfo.fr"، إلى أن "الجماعة تعلم أن قناعاتها لا تلقى صدى في نفوس المثقفين المغاربة، وهي تعرف أن إيديولوجيتها التي تغذيها الأساطير والمعتقدات الغريبة لن تنجح في إقناع الفئة المثقفة، ولذلك يعتقد قادتها أن النهج الديمقراطي وحلفاءه يمكن أن يساعدوها على الوصول إلى هذه الطبقة من السكان".

تحالف المكفوف والمشلول

من جهته يُعاني اليسار الراديكالي الذي يمثله النهج الديمقراطي، حسب تحقيق "Atlasinfo.fr"، من جفاف الأفكار التي لم يعد يسمعها المغاربة، حيث قال لغزيوي: "إن معظم مؤتمرات النهج لها حضور محدود للغاية، إن لم يكن قريباً من الصفر".

ويصف مارك إتيان لافيرن التحالف بين اليسار الراديكالي والعدل والإحسان بتحالف المكفوف والمشلول الذي يسمح للمكفوف بأن يرى، ويتيح للمصاب بالشلل أن يمشي، وزاد: "لا أعتقد أن هذا الزواج سينجح.. ستكون هناك قطيعة كلما قال طرف لنفسه: حسناً لقد فزت بما يكفي سأستعيد حريتي؛ وهي ظاهرة شهدتها مصر مع الإخوان المسلمين".

وفي انتظار هذا التقادم المبرمج، ليس هناك شك أن أفكار اليسار، حتى الأقل راديكاليةً، هي التي ستخسر لا محالة من التقارب مع فاعل مخلص للغاية للتراث العقائدي لمؤسسه عبد السلام ياسين.

في المقابل، يبرز الحزب الاشتراكي الموحد حذراً أمام حملة الإغراء التي تقودها جماعة العدل والإحسان، وقد شاركت نبيلة منيب، الأمينة العامة للحزب، في اللقاءات بين العلمانيين والإسلاميين المنظمة من طرف منظمة قرطبة في إسطنبول والدولة بين عامي 2016 و2017، حيث كان ذلك سرياً إلى أن ألقى بيان العدل والإحسان الضوء عليها وتسربت للإعلام، لتتعرض منيب آنذاك لانتقادات من قبل أعضاء حزبها، وتؤكد أنها شاركت كأكاديمية وليست كممثلة للحزب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - مواطن مغربي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:18
لم نقرأ او نسمع ان فصيلا اسلاميا قال نريد تأسيس جمهورية إسلامية. وأكبر الجماعات الإسلامية في شخص زعيمها الراحل عبد السلام يس قال في إحدى ندواته الصحفية مع جريدة فرنسية نحن نريد دولة إسلامية تحت قيادة الحسن الثاني
2 - ولد بني ملال الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:26
"الجماعة" هي ما ينقصنا في هذا البلد...
لا نريد أي إصلاح تحت عباءة الدين ودغدغة مشاعر الأميين والجهلة الذين يشكلون قاعدة عريضة بالمغرب.
"الجماعة" تسعى جاهدة للوصول-باسم الدين- إلى السلطة، وما يهمها في العمق هو نيل نصيب من الكعكة.
تجارة الدين أضحت عملة صعبة لتحقيق المآرب.
نرفض بشدة دخول هذا التنظيم إلى تسيير حياتنا اليومية وإلا اعتبر آخر مسمار سوف يدق في نعش العمل السياسي بالمغرب.
3 - الشيطان يربد الحكم ! الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:29
ﻻغرابة في تحالف جماعة العدل والإحسان مع اليسار أو غيره !! ﻻن الغاية تبرر الوسيلة ، والجماعة في أﻻصل انبثقت عن معتقد فاسد !! أشبه بالوثنية والخرافات واﻻباطيل ... ورؤية المﻻئكة وتكليم الموتى ..كما ادعى زعيمهم الروحي له من الله مايستحق !! ومن يكذب على الله ليس بعحيب منه ان يكذب ويخدع المواطنين ،* وما يخادعون اﻻ انفسهم وما يشعرون في قلوبهم مرض*. ... اﻻية
4 - Said ouali الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:33
كل يعمل على شاكلته. فربكم أعلم بمن هو أهدى سبيلا.
5 - mansi الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:38
طوائف موجودة في مجتمعنا لإلهائنا! لإلهائنا عن فهم حقيقة من يسير أمورنا و في يده مصيرنا! رحم الله القائل "خليهم يتسلوا**** متى راح نفهم؟
6 - دكالي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:40
انا نشرح ليكم مخاطر لي المغرب خاصو احضي راسو منها او لي تقدر تشتت ليه لحمة ديال بلادو وهيا كثالي:
1 .حداري من جمعيات التي تقول انها جمعيات حقوق الانسان
2 احدارو من بوريزاريو داخل
3 احدرو من جمعيات العرقية الامازيغية
هدو ثلاتة بغاو العبو بالاستقرار المغرب لو احصلو على فرصة لاستغلال الوضع قول ودعا بلادي المغرب. دهب إلى الحضيض.
7 - جواد الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:49
هدوك بغاو اسيرو الحسن التاني ها التحالف والايمان فينهوا هدوك را خدمت معاهم اكنعرفهم كلشي لي شافوه بغاوه اريوسهم جيعانين
8 - La réalité الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:50
Ils veulent imposer la chariaa au peuple marocain, ça veut dire le voile sera mandataire, la music et les films considérés non Islamic serons interdis, les femmes serons interdites de quitter leurs maisons ou voyager sans la permission d’un homme proche d’elles comme leurs pères, maris ou grand frères, la télévision et le cinéma aurons seulement des choses acceptés par ces gens...
Le Maroc sera très différent si ces gens réussissent à prendre le pouvoir
9 - Kamal الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 09:53
هؤلاء اصحاب التقيه . يتمسكنون حتى يتمكنون. وعندما يتمكنون سيعلنون لك في الدقيقة الاؤولى عن قيام اماره شبيهه باماره الطالبان او اماره الموصل.
لا مقارنه مع الأحزاب اليسارية.
10 - Majid الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:09
لهم الدولارات والمعامل والفيلات ومالكم الا الله. اعانكم الله على مايرضيه وينفع الامة
11 - محمد القدوري الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:16
نعيب عن الإسلامين أنهم اقصائيون في الواقع أن من يسمون أنفسهم الحداثيون والعلمانيون لا يمثلون أي شئ في المجتمع المغربي ويتحدثون كأنهم قوة تكتسح المجتمع بينما في الواقع لا يمثلون الا أنفسهم وعدم اعترافهم بأخلاقيات المجتمع ....
12 - مراكش أزلي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:16
أخطر فيروس يهدد الدولة والمؤسسات هو فيروس الاخوان ، والعدل والاحسان جماعة تمارس التقية في انتظار الفرصة المناسبة لاعلان خلافتهم المجنونة .. أعرف العدل والاحسان جيدا وتغلغلت لوقت طويل بينهم ، انهم لا يؤمنون بالوطن والدولة والمغرب. هوسهم الخلافة والرجوع بنا الى العصور الوسطى، وتقديس مرشدهم الخرافي .
13 - DONMOSQUITO الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:19
زواج اقصى التطرف اليميني مع اقصى التطرف اليساري لن ينجب الا مخلوقا مشوها. هذا النوع من الثيارات لا يتحالف ضد النظام بل ضد الشعب ليفرضوا عليه
اما ماركسية لينينية عفا عليها الزمان وابانت عن فشلها سياسيا واقتصاديا ومجتمعيا، وإما ولاية شيخ الطريقة الذي
يفصل المرجعية الإسلامية على هواه ويشيع الخرافة ببن أتباعه
ويتلذد بتزاحم المريدين على بابه طمعا في التبرك.
14 - Max الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:23
المغرب بحاجة إلى دكاترة الاقتصاد و خبراء في التنمية البشرية و الاجتماعية و خبراء لجلب الاستثمارات الأجنبية و خبراء في تحلية مياه البحر و خبراء في تشجيع المقاولات الشبابية و خبراء في تكوين المهني و المعرفي.

أما اليسار الريدكالي فلا مكان له إلى في الشرق الأوسط حيث يتواجد النفط لكي يعيشون بلا جهد العمل و بلا بحث علمي.
15 - ملاحظ الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:24
اليسار المتطرف و الإسلاميون يشبهون و يكرهون بعضهم البعض. الأول يرى في النظريات الماركسية الحل لكل شيء و الثاني يرى في الدين الحل لكل شيء.
الأول يخون كل من يناقش نظرياته و يعتبره بوليسيا و الثاني يكفر من يعارضه.
الأول ليس لديه ما يقدمه في الواقع غير تلويك النظريات التي تتحول إلى بيروقراطية و نقاشات تنتهي إلى انشقاقات و تبادل التهم بالخيانة للنظريات. و الثاني ليس له برنامج غير توزيع الموعظة الدينية التي يعرفها أصلا المواطن.
كلاهما يدعيان الديمقراطية لكنها بالنسبة إليهم فقط وسيلة للوصول إلى الحكم و تنزيل ديكتاتوريتهم.
وجهان لعملة واحدة.
16 - citoyen الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:27
اذا اضفت الزوايا الي الاحزاب الساسوية والدينية بكل تلاوينها حصلت علي خليط ينتج ضوضاء لاتنتهي
وفي انتظار تةقف الضوضاء
يظفر المخزن بالثروة ويترك للمغاربة الفتات
ويبقي المغاربة يقولون كلو العام زين بينما وضعهم كارثي
لاالوم طبعا الاميين بل المثقفين الاميين الذين يعلمون ويتجاهلون ومنهم من يعتقد نفسه متنورا ليحتفظ بالكرسي ويدعي الراديكالية اليسارية بينما ثروات المغاربة تنهب بالليل كما بالنهر
17 - مواطن الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:32
هناك العديد من المغالطات والاكاذيب في هذا التقرير.
فاليسار ليس كله علماني او ملحد بل هناك يسار اسلامي.
فبمنطق التقرير الليبراليون ايضا علمانيون وملحدون فهل نطبق القاعدة على الاحرار والبام والدستوري...
ومن جانب العدل والاحسان فإنه لا يطالب بجمهورية اسلامية وانما بالخلافة على المنهج النبوي.
في النهاية هذا التقرير لن يحقق النتائج المرجوة.
كان عليه ان يبنى على الموضوعية الكفيلة باقناع الناس. فمنيب مثلا ملتزمة بالصلاة وامين عام الطليعة ادى مناسك الحج.
والتقرير يقول اليسار ملحد ....
18 - immad الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:37
التهميش الذي يطال العدل والاحسان هو لصالحهم لان البعض ربما قد يتوهم قدرتهم على الاصلاح وسيرسم لهم صورة مشرقة....لكن اكيد اذا سلموا دواليب الحكم والسلطة سيقهرون الشعب اكثر مما قهره الحزب الحالي ....المغاربة فقدوا الثقة في الاحزاب وفكروا في تجريب ما يسمى بالاسلاميين على اعتبار ان المفروض فيهم انهم يخافون الله....لكن على ما يبدو بانهم لا يعرفون الرحمة ويبحثون عن مصالحهم الشخصية الضيقة!!!!
19 - التغريض الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:41
أن تكون يساريا أو إسلاميا أو حتى شيطانيا أفضل بالنسبة لي أن تكون ملكيا و عياشيا أكثر من الملك، على الأقل اليسار و الإسلاميون لهم أفكار يطرحونها و لهم أدبيات و مناضلين و تضحيات كبيرة في سبيل مبادئهم مهما اختلفنا أو اتفقنا في بعضها أو كلها، أما المخزنيون المدافعون عن الحكام ما هي أطروحاتخم ما هو رصيدهم، فقط لهم أرصدة في البنوك و يسلكون طريق من خاف نجا، جبناء مطبلون منبطحون لا يذكرهم التاريخ و لا يلتفت إليهم، كلنا يعرف و يسمع عن أسماء في اليسار و في التيار الإسلامي أما أصحاب عاش عاش فلا أحد يعرفهم.
20 - متتبع الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:41
اسيدي الا كانو هاد الناس لتتهدرو عليهم خايبين كونو نتوما مزيانين .
هادا الحزب والجماعة لتتهدرو عليهم راهم لم يحكمو بلادنا ابدا حتى نحكم عليهم .
بل نحكم على من يحكمنا ة يتحكم فينا راه البلدان جات غير مرانا وفاتتنا خليك من الدول الاوربية راه غير من افريقيا وعندهم ترواث اقل منا . فين فلوس الفسفاط و 2 بحورة وفين فلوس مناجم الفضة وفين البترول لي لقينا قتلتونا بالشفاوي ومشفنا والوووووو
21 - ام مؤمنة الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:51
أين الاسلاميون من مقرر التربية الإسلامية الفارغ المليء بالأخطاء حيث اتكلف وحدي بشرح الإسلام لابناءي في حين ان الديانات الأخرى تقوم بالتبشير في كل وقت خصوصًا في الانترنت لانهم يعلمون ان الاطفال يدرسون عن بعد. ايضا لا يقومون بالاعتذار أو الشرح عندما يخطأ احدهم ( الاغتصاب) بل بالعكس يقومون بالتقرير. فاقوم بشرح لابناءي بان المخطأ لا يمثل الإسلام بل يمثل نفسه و أن ....... ستحاسبون يوم القيامة على اهمالكم هذا....ط
22 - aabdou labbdi الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:52
هاته الجماعة المتطرفة ومن معها ومن يساندها هم يسبحون في بحر أو واد فارغ كم الماء وأنهم يحلمون بأحلام لاتوجد سوى في مخيلتهم ولن تتحقق لهم ابدا. نحن لن نتخلى ابدا عن الملكية. نحن شعب يحب ملكه ولن نفرط أبدا بشبر من أرضنا أو وطننا أو ملكنا. وسنتصدى لجميع الأعداء أو الحاقدين أو الذين يريدون تفرقتنا أو تقسيمنا ولجميع اعداء الوحدة الوطنية أو المتطرفين أو الإرهابيين.
23 - ملاحظ الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 10:54
لكن لا اليسار الراديكالي و لا الجماعة تسببت في المأساة التي نعيش فيها . فقر و جوع . لا صحة لا تعليم . لا شغل . نهب اموال الشعب بالملايير . مخزن اخدقتصادي يسيطر على كل خيرات البلد . هل الجماعة هي سبب كل هذا الفساد ؟ لماذا لا يشتغل المخزن و يعدل بين الناس و يوزع الثروة على الشعب بالعدل . اليست هاته هي الطريقة الوحيدة لغلق الباب على كل هؤلاء الراديكاليين كما سميتهم .
24 - احمق الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:01
ايها العقلاء او مالدعي الفهم السليم إنا ان تقبلوا بالدمقراطية وتكون اللعبة السياسية تحت طائلة القانون وهو دستور يحدد لكل لاعب سياسي حقوقه والكل يحترم اللعبة والحكامة ومن أين لك هذا هي الرقابة وحق المواطن في المعلومة وووو بعدها من انتخبه الشعب مرحباً وعلى من يريدون إقصاء البعض كيف ما كانت رأيته المستقبلية للمغرب يحاكم ويصادر منه حرية التعبير لمدة محدودة حتى يتربى على النهج الديمقراطي المتفق عليه
وفي هذا فاليتنافس المتنافسون علمانيون وإسلاميون واستقلاليون وشيوعيون وووو لا إقصاء لأحد والمواطن هو صاحب الحق في الإختيار وحكم الأغلبية والرشاء به والتسليم به وموالاته واجب وطني هذا رأي أحمق وفأروني يا عقلاء نا عندكم.
25 - عبد الحق الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:02
سبحان الله ! الدولة تناقض نفسها في كل مرة ...حرية التعبير حق مكفول للجميع إلا للعدل و الإحسان ، أنا شخصيا أعرف الجماعة عن كثب وسبق لي أن حضرت مجالسهم ، والله لم أر في المجتمع أطيب منهم خلقا و أدبا ...كل ذنبهم أنهم طالبوا بالعدالة الاجتماعية و توزيع الثروات ،و الكف عن الاستبداد في الحكم وهذا مطلب كل الأمم الراقية.العدل والاحسان جماعة اهتمت بتربية الناس على الأخلاق الحسنة و نشر الفضيلة وإحياء سنة رسول الله..لكن الجماعة ضعفت كثيرا منذ وفاة مرشدها المثقف عبد السلام ياسين ...في دول أخرى نجد أن الجماعات الإسلامية قد تنحرف للتدخل في المجتمع بعنف وبقوة كما حدث في مصر
..في حين أن الله سبحانه و تعالى يقول : لا إكراه في الدين، جماعة العدل والاحسان اختارت طريقا ٱخر، اختارت طريق التربية في مجالس الذكر و الوعظ وتعلم مبادئ الدين و النفقه في أحكامه وهي طريقة رسول الله ...طريق التربية لا طريق العنف للأسف الدولة تستغل جهل الناس و تسوق صورة سلبية عن هذه الجماعة وفي الاعلام يصفون كل مسلم بإخواني في تلميح إلى الاخوان المسلمين بمصر مع أنه لا علاقة لهؤلاء بهؤلاء لا في المنطلق و لا في الاهداف ولا في الوسائل
26 - فلما قضىٰ زيد منها وطرا الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:02
المشلول الخرافي قادر للتحالف مع أي كان للوصول لمبتغاه وبعدها يُجهز وينقلب على خصمه في التحالف،و الأحذات التاريخية مملوءة بأنواع غدرهم بدئا من صلح الحذيبية المزعوم وإلى الأن.إحذروا المشلول حين ينهض بإِدْنهم ويسَمِّرُّا أعين المكفوفين ظلما كما طرأت في أحذاث التاريخ منذ بذئ الدعو
27 - حسن الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:06
ابنة المرشد جمعت لهم الملايير و تركتهم مثل الايتام و يعلم الله لو كان الحكم بيدهم
28 - Massin الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:23
الدكالي
الحركة الامازيغية هي صمام الامان لانها الاصل و الوحيدة التي تقف ضد بوليزاريو في جميع الجبهات لكن المعضلة انك كدكالي امازيغي قح سواء كنت تعلم ذلك ام لا. اما الدين فهو شيء شخصي لا احد يعطيك كسرة خبز فما بالك ان يعطيك مكانا في الجنة.
اما كل هؤلاء المتطرفون يعيشون في المغرب و عقلهم في جهات اخرى.
29 - الحقيقة الواضحة الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:28
كل من دخل السياسة في هذا الزمان بالضبط سيشوه صورته لا محالة ولو كان من أتقى خلق الله
من يخاف الله ويعلم عظم المسؤولية فلن يقرب السياسة في هذا الزمان
30 - ولد حميدو الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:32
الباحث الامريكي يعرف خبايا التنظيمات الاسلامية لانها كانت تتواصل مع سفارات اجنبية و خصوصا الامريكية مع بداية الربيع العربي و لكن حتى المخابرات المغربية اقتحمت المسيرات حتى اصبحوا لا يثقون في بعضهم
الدولة لن تعد تكثرت لهم لانها عرفت بان هدفهم هي الاموال و الكعكة مثل كل الاحزاب
31 - محمد الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:42
اتمنى ان يصل الدين إلى أهل السياسة و لا يصل اهل الدين الة السياسة .
كل الأحزاب المغربية المقربة من سدة الحكم لها افكار أيديولوجيا و مرجعيات أجنبية لا يمكن تطبيقها بالجغرافية المغربية
السبب : فقر هشاشة و امية المجتمع المغربي .
32 - مصطفى الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:52
طبعا التقرير متحامل، هذا واضح لكل ذي بصيرة،
العدل و الإحسان أو النهج و من شاركهم اللقاءات هم أناس يؤمنون بالحوار، و سلسلة اللقاءات زادت من هذه القناعة و قربت البعيد، فاكتشف كل منهم الآخر و وقف على مدى التزامه بمبادئ العمل المشترك و العمل من أجل الوطن، و الأطراف المشاركة في الحوار لها تاريخ مشرق و مواقف غير مخزية تجاه ما يحقق مصلحة الوطن، وقدموا تضحيات كثيرة رغم أم الأمر لا يستحق أن يذكر لأنه وسام لكل مناضل و شرف له، لكن للضرورة أحكام و من باب التذكير.
و عليه، فإن المثقف و المهتم و رجل الشارع و المواطن قد تنطلي عليه بعض الأكاذيب و المغالطات و...، لكن معايشته اليومية و احتكاكه و المواقف التي تعرض عليه صباحا و مساء، و مع توالي الأحداث و الأزمنةن فإنه سرعان ما تنجلي أمامه الحقائق و يخرج من أوحال الآلات المسخرة لتضليلهّ، فيعلن عن سخطه و يطلب حقه و حريته، و يعبر عنها بكافة الأشكال التي أتيحت له، و لنا في نبض الشارع و الحراكات الحجة البالغة.
أما تجار مآسي الشعب و الأقلام المأجورة في الداخل أو الخارج، اللابسة لعباءة الباحث و المتخصص و المحقق..فيعودون بخفي حنين و يسقطون في فخاخهم.
33 - maghribi الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:54
سبحان الله الدعوة إلى طريق الله وتحكيم شرعه الحكيم أصبح ظلامية وتخلفا لا حول ولا قوة إلا بالله
"من سلف ذكرهم يُظهرون قناعات متعارضة مع تلك تضمرها الحركة الظلامية، التي تدعو من خلالها إلى تطبيق الشريعة وإعادة الخلافة من أجل مجتمع إسلامي أصيل"
34 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 11:54
شخصيا كمسلم مغربي لست ضد اليسار بكل أجندته وأجنحته في بلادنا؛ والذي ولد بالأساس من رحم حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية؛ فالتوجه نحو ايديولوجية يسارية من لدن بعض المغاربة جاء كنتيجة حثمية لاستغلال الحكام المفرط للدين؛ فآمن الكثير منهم عن قناعة بمقولة:" الدين أفيون الشعوب "؛ وهكذا ارتموا في أحضان المد الشيوعي؛ فالمتدين المغربي السياسي من جهته فرط في السلوك والمعاملات؛ واليساري المغربي تخلى عن معتقداته ودين الحق؛ لذلك اليوم وللحفاظ على الوحدة والتعادلية يمكننا التشبت بديننا من حيث هو رد الإعتبار للمستضعف ونشر أواصر المحبة فيما بيننا بالعدل في توزيع الثروات بشكل عادل ومستحق مع وضع حد للرأسمالية البشعة والجشع وبيع الدين بعرض من الدنيا قليل؛ ولنا في الصحابي الجليل سيدي أبي ذر الغفاري رضي الله عنه أحسن قدوة للتعامل بإسلام الحق:" يمين ويسار" ؛" إخوان ورفاق"؛ وأصحاب الرسول الأمين صلى الله عليه وسلم كلهم كالنجوم أيهم اقتضينا به اهتدينا.
35 - Ali الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:14
كانوا و لا زالوا يقولون ان زعيمهم الراحل اذا أراد أن يدخل غرفة يقول افتح يا باب ثم يفتح الباب لروحه.
36 - ولد حميدو الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:22
ادا اجتمع مغاربة فاعرف بان هناك مكيدة او غنيمة في احسن الاحوال
37 - دكالي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:39
إلى massine 29
اولا انا دكالي مغربي عربي و افتخر. حنا عروبية قحاح انا ولد با بوشعيب و امي كلثوم. اش جاب دكالي لبربري لا مقارنة بتاتا. اجي بلادنا دكالة تشوف ناس تبارك الله قداش اما بربر صغار القامة. حنا عروبية او تان فتاخرو بيها ما تقتيش اجي لعندنا تسمع على ودنيك .او نزيدك جيرنا لي شادين على دكالة كلهم عرب. شمال شادين علينا ولاد حريز شاوية جنوب شادين علينا عبدة حثى هما عرب الشرق شادين علينا رحامنة حثى هما عرب. اولا انت غير بربري بغيتي تبربر كلشي. و زوينة هادي. دخول انترنيت او كتب اصول قبيلة دكالة إلى ما خرجوش ليك من بنو هلال نقطع عروق تنفس ديالي . او نزيدك انا مغربي عروبي دكالي و مسلم و حمد للله .
38 - المكناسي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:41
معظم الشعب المغربي لا يريد أن يسيطر عليه لا ملحدون بإسم حقوق الإنسان والحريات العامة ولا إسلاميون يريدون بالمغرب الرجوع إلى الوراء بإسم الخلافة الإسلامية المغاربة كانوا ولا يزالوا أمة وسطا وحفظ الله المملكة الشريفة من كيد هؤلاء المتربصين
39 - ناصح الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:42
أهل السنة و الجماعة وسط بين فرق الإفراط و فرق التفريط، و سط بيت الغلو و الجفاء. و غيرهم كلهم أصحاب هوى.
40 - rabtaouirahal الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 12:49
القشرة استعانت بالفقوس اوما نسميه باللغة العربية القتاء فقالت له نعالى ننقطع النهر اوالواد اليسار المتطرف والاسلام المتجمت او الردكالى الاثنين سواسية يقولون ما لايفعلون ويفعلونما لايقولن كل شيء عندهم سهل يكفيك جرة قلم لا تسمعوا لاقوالهم هناك ديكتاتورية ستالينية واقطاعيةونفس ديكتاتوريةمغلة وخمينية فى نفس الوقت
41 - حسن الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 13:29
الى رقم 24
هل ادا وصلت الجماعة او اليسار الى الحكم سياتيك نصيبك الى البيت
سير اولدي فلو شاهدت السيارات الفاخرة التي حضرت لجنازة مرشدهم المرحوم ستغير رايك
الاغلبية طماعة من الصغير الى الكبير
42 - عابر سبيل الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 13:36
صباح الخير


نشهد الدنيا ان هنا نحيا




بشعار





الله الوطن الملك
43 - ملاحظ الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 13:43
الى الدكالي
كاينين بحالك تصدمو مللي دارو التحليلة ديال الحمض النووي.
لقى راسو مخلط....
حذار للي مادار التحليلة يحتاط.
44 - انا الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 15:24
عندما تقرأ مثل هذه المقالات تتوهم من خلال صياغتها أن الدولة تريد محاربة هذه التوجهات بدعم التعليم والبحث العلمي
ولكنها في حقيقة الأمر تدعم الإنحلال والسفور وإفشاء الجهل والتخلف مع الإدعاء أنها تحارب التطرف وهي في حقيقة أمرها تحارب التدين بشكل واضح
وما وصل اليه المجتمع من انحطاط خير دليل
45 - النقد الذاتي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 15:28
من يقرأ التعاليق يجد أن معظمها كُتب بصيغة معينة وكأن كاتبها شخص واحد..
46 - ولد حميدو الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 15:36
واحد من اتباع الجماعة قال بان المخزن فتح الخمارات و منع صلاة الجمعة فكيف سيدهب هدا الوباء
و لكن لو رخصت الدولة لصلاة الجماعة او الجمعة و اصيب الالاف من المصلين بكورونا فانهم سيقولون بان المخزن فعل دلك لينتقم من الجماعة
اما فتح الخمارات مزيان ادا كان السكارى و الملحدون سيصابون بكورونا
47 - دكالي الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 15:45
إلى 44 ملاحض.
ادن على حساب كلامك هاد قبايل العربية المغربية القحة خاصهم كلهم اديرو حمض نووي حيث قالها ليهم واحد سيد من بربر ياك.
ادن دكالة و شاوية و عبدة و تادلة و اسماعلة و زعير و رحامنة و صراغنة و شياضمة و غرباوة و شرقاوة و رحاليين و لحياينة و فاسة و لعوامرة و صحراوة ( عريبات) و وجادة و جبالة و لحسانين. ادن على حساب كلامك كلشي خاصو ادير حمض نووي وخا كتب ثاريخ كلها تتقول انهم مغاربة عرب. دبا عندك انت كلشي هادشي خاصو اولي شلوح. ياك يا الخبير في العرقيات.
48 - ahmed الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 15:59
اليسار المتطرف والظلامية الإسلامية: تحالف المصالح
لقد استوقفتني هذه العبارة :الظلامية الاسلامية لاؤكد ان هناك متاجرة ارهابية بالفكر المعتوه.
هو في الحقيقة ان الاسلام نور وهدى ورحمة والدين عصي على ااسياسات . فليس هناك يسار او يمين فو راديكالية او علمانية في الدين او الاسلام. لان العقل والنص في الاسلام وجهان لعملة واحدة . والحداثة في قلوب المومنين. فجميع الحركات الاسلامية والجماعات الاسلامية بما فيها حتى حزب العدالة والتنمية تهدف الى تاصيل الكتاب والسنة وتقويم المجتمع على اساس القيم الكونية وعلى اساس الصلاة.
وكل من يركع ويسجد لله لا يجرؤ على التلفظ بكلمة الظلامية او الرجعية في الاسلام .فسبحان الله العظيم حتى اصبحنا نسمع بالظلامية على من يتبع منهج الرسول صلى الله عليه وسلم.
49 - عبد الله الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 16:10
جماعة العدل و الاحسان وجودها يخلق توازن سياسي و هذا التوازن لا يتأتى الا ببقائها في المعارضة. اما المضايقات التي تتعرض لها من طرف الدولة فهي ليست من النظام بل من اشخاص بحد عينهم داخل الدولة هم اصلا يخدمون اجندات سياسية. النظام هو من صنع الجماعة ابان المد الشيوعي و انتهج التعددية حتى يبقى الصراع افقي و يبقى النظام هو الحكم يدعم الجهة المنهزمة الى ان تنتصر ثم يدعم خصومها. لكن بعد انتهاء الاتحاد السوفيتي انهزم اليسار لصالح الجماعة و اصبحت النظام يحاول اعادة التوازن بانهاء دور المعارض لجماعة العدل و الاحسان و سحبها للعمل السياسي المباشر و بعدها ضرب شعبيتها. و العدالة و التنمية هي الشق السياسي النشيط للعدل و الاحسان حيث فضل عبد السلام ياسين الحفاظ مبادئ المعارضة و في نفس الوقت عدم مواجهة النظام.
50 - ichtghak ichtghasn الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 16:13
ليس في القنافذ املس. من بين بنود الاحزاب عامة هو : "من اجل مصلحتي اتحالف مع الشيطان" "و بعدي الطوفان" فمن يدعي ان الاحزاب تخدم مصلحة الشعب مع انكار الذات فهو واهم
51 - ahmedSoussi الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 19:50
La Jamaa combat la liberté individuelle et la démocratie selon Montesquieu. Seul le guide comme Khomeini ou Nasrellah du Liban dictent et ordonnent. Le marocain est conservateur -mouhafide- et ignore Marx ou NIETZCHE car hérétiques -kouffar-. Les islamistes utiliseront les gauchistes et arrivés au pouvoir ils les exécuteront sous les ovations du peuple car -aadaa allah - ennemis de Dieu....A bon entendeur ,salut.
52 - ولد بني ملال الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 20:08
إلى" دكالي"
أنصحك بقراءة تاريخ بلدك المغرب.
يبدو أنك لا تقرأ أو مستواك الأكاديمي ضعيف. لكن لابأس أن تقرأ عن تاريخ بلدك وهو أضعف الإيمان.
دكالة اسم أمازيغي مركب من كلمتين.
"دو" و"أكال" وتعني الأرض المنخفضة. وهي حقيقة تاريخية لن يغيرها لا الزمن ولا محاولات طمس الهوية -تاماكيت- المغربية. أما الجغرافيا فهي تتكلم الأمازيغية بسهولها وهضابها وجبالها.
أما العربية فهي كذلك لغتنا الوطنية...
53 - يوسف الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 20:22
سواء يساريين او يمينيين المغرب بحاجة الى ضخ دماء جديدة فنحن مازلنا نقبع في خمسينيات القرن الماضي
ولا شيء اسمه متطرف علينا ان نقبل بالاختلاف واعطاء الفرصة لجميع الايديولوجيات
54 - مواطن2 الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 20:38
المعروف تاريخيا ان الجمهوريات او الخلافات الاسلامية لم تنجح .هؤلاء يعلمون علم اليقين بانها لن تنجح ومع ذلك يصرون على تحقيقها.لغد تغيرت الازمنة وتغيرت معها العقليات والكل اصبح مومنا بان كل سياسة تعتمد على الدين مصيرها الفشل.لذلك الدول المتقدمة عزلت الدين عن السياسة.في برنامج لفيصل القاسم التقى عالمان ...القرضاوي....وعالم علماني ....وكانت المناقشة حادة لدرجة ان القرضاوي انفعل .وكان رد العلماني = ايها الاستاذ المحترم "الدين الاسلامي من احسن الاديان ...لكن لا يمكن تطبيقه الا من طرف الملائكة ..."وهذا دليل على ان الدين ارقى من دمجه في السياسة. قوم يحاربون الزمن.
55 - ولد حميدو الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 22:18
في التعليقات صراع بين مغربيين
ارد عليهما
سكان المغرب امازيغ و عرب و يهود
كلهم بحال بحال
56 - سعيد الراوي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 01:26
وجه الغرابة في هذا التحالف تزيده غرابة نقطة مشتركة بينهما تتمثل في موقفهما الضمني من الديمقراطية .، فالطرف اليساري المذكور تعتمد ادبياته على الثرات الماركسي اللينيني الذي يعثبر الحزب طليعة الطبقة البروليتارية التي وحدها ستحكم ممثلة في طليعتها أي أن الحزب البروليتاري هو وحده من سيحكم في إطار ما يسمى بالمركزية الديمقراطية و دكتاتورية البروليتاريا حسب الأدبيات المذكورة. في حين تعتمد مبادئ الطرف الآخر على مبدأ الخلافة التي تنبتق مكوناتها من الجماعة التي لها وحدها الحق في هذه الخلافة. إذ لا يعقل أن تنادي هيأة معينة بالخلافة لصالح هيأة أخرى بل تريدها لنفسها . و خلاصة فإن موقف الطرفين المتحالفين من مسألة الديمقراطية يبقى أقل ما يقال عنه أنه بحاجة للتوضيح .
57 - دكالي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 05:09
إلى 53 ولد بني ملال.
فواحد الوقت ماشي غير ارض لي عايش فيها انا لي هيا دكالة كانو فيها شلوح. راه المغرب كولو كانو فيه شلوح ولكن ها فين بدأت القصة. منين بدأت الفتوحات الإسلامية في شمال افريقيا يا عاليم دخلو قبايل عربية فكل من ليبيا و تونس و جزاير و المغرب. ومن بين هاد قبايل لي دخلات المغرب حسب كثب ثاريخ و ما دكره المؤرخين هيا قبيلة سليم و بنو هلال و بنو معقل. و استوطنو في السهول المغربية لي هما غرباوة او لحياينة او زعير او شاوية او رحامنة او صراغنة او شياضمة أو عبدة او رحامنة اسماعلة او تدلاوة او شرقاوة او رحاليين او دكالة. او شلوح بقاو فالجبال .شوف غير فلمقارنة بين دكالي او شلح لا وجه للمقارنة او غرباوي او شلح لا وجه للمقارنة او رحماني او شلح لا وجه للمقارنة او سمعلي او شلح لا وجه للمقارنة بتاتا. اول عروبي قح فكلامو او جسمو او ثاني قصير و يتكلم لهجة مختلفة عن اول.
58 - almahdi الخميس 01 أكتوبر 2020 - 10:27
العدل والاحسان جماعة ضرورية في الحياة السياسية المغربية؛ لاحقاق نوع من التوازن بين مطامح الحكم ومطامح الشعب؛ على الاقل تامر بالمعروف وتنهى عن المنكر دون خوف او لومة لائم؛ وخاصة عندما يخرس العموم الا من رحم ربي؟!!!
59 - يوسف عمري الخميس 01 أكتوبر 2020 - 10:52
الى العزيز دكالي.
700 : وصول الامويين المغرب الاقصى.
710: قيام إمارة نكور
730: محاولة الامويين تخميس البربر المسلمين، و عدم الاعتراف باسلامهم.
740: ثورة الأمازيغ في المغرب الاقصى و إبادة العرب منه.
750: قيام دولة برغواطة, و بني مدرار
788:قيام الإمامة الادريسية
880: بداية نهاية الأدارسة
950: إبادة الأدارسة
حوالي 1100: سقوط برغواطة .. زحف البدو العرب نحو تونس، صدهم من طرف الموحدين و استعمالها كذروع في حرب الاندلس.
وفاة السلطان يعقوب المنصور و نظمه على ادخال البدو المغرب.
الموحدون يوطنون البدو في تامسنا لصد القومية البرغواطية .. باقي البدو انتشروا في الأراضي القاحلة شرقا .. ثم ااتحذ السلاطين من البدو جندا ووطنوهم كذروع شمال فاس و حول مراكش و قرب الرباط.

و هؤلاء البدو لا يشكلون حتى 5٪ من ساكنة المغرب الحالي .. و منهم ظهرت اوصاف الزعبي و الكعبي و العروبي .. و كلها قدحية.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.