24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | إحياء ذكرى عمليات جيش التحرير بشمال المغرب‎

إحياء ذكرى عمليات جيش التحرير بشمال المغرب‎

إحياء ذكرى عمليات جيش التحرير بشمال المغرب‎

بمناسبة حلول الذكرى الـ65 لانطلاق عمليات جيش التحرير بشمال المملكة، تحتفل أسرة المقاومة وجيش التحرير بالرمزية الوطنية العميقة لهذه الأحداث النضالية، التي تجسد منارة وضاءة في مسيرة الكفاح البطولي، الذي خاضه العرش العلوي المنيف والشعب المغربي الوفي من أجل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية.

وأورد بيان صحافي، توصلت هسبريس بنسخة منه، بأن "هذه الذكرى تحلّ في ظروف دقيقة وحرجة تجتازها بلادنا كسائر بلدان المعمور مع جائحة كوفيد 19 الوبائية. وبالرغم من الرفع التدريجي لإجراءات الحجر الصحي الوقائي، لن يتسنى إقامة هذه الذكرى، على مألوف العادة في موعدها وفي أماكن الاحتفاء بها".

لذا، ستنظم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، عن بعد بواسطة التواصل الرقمي، ندوات فكرية، وعروضا ثقافية تواصلية مع الذاكرة التاريخية، تبرز مقاصد الذكرى الروحية والنضالية والقيمية، ورمزيتها ودلالاتها الوطنية العميقة، فضلا عن استظهار تضحيات الشهداء والمقاومين، وخدماتهم الجليلة وآثارهم الخالدة في معترك المقاومة ومسيرة التحرير والوحدة الوطنية.

ويتضمن البرنامج، وفق البيان، تنظيم ندوة فكرية، يوم الخميس فاتح أكتوبر، موسومة بـ"عمليات جيش التحرير بشمال المملكة، والرهان على الاستقلال"، تنظمها النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير ببولمان بمشاركة أربعة أساتذة باحثين، هم: الدكتور عبد السلام العلوي بلغيتي الذي يحاضر في موضوع: "مواقف إجلال في مناهضة العلماء الصلحاء للاحتلال الأجنبي" العلامة مولاي مصطفى بن أحمد نموذجا".

وينضاف إليه، كل من المحاضرين: الدكتور محمد اسليماني الذي سيقدم مساهمة علمية بعنوان: "بروز جيش التحرير بمنطقة بولمان خلال فترة الحماية"، والباحث حميد الركراكي الذي يتناول موضوع موسوم بـ: "قبائل إيموزار مرموشة في مواجهة الاحتلال الأجنبي"، والباحثة مريم أغبال التي ستبسط دراستها بعنوان: "مساهمة المرأة المرموشية في انتفاضة 02 أكتوبر 1955".

أما اليوم الثاني، وهو الجمعة 02 أكتوبر، فسيتم عقد ندوة فكرية من تنظيم النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتازة عن بعد، في موضوع: "انطلاقة عمليات جيش التحرير بشمال المملكة، منعطف حاسم في مسيرة الكفاح الوطني".

يؤطر أشغال الندوة بشكل افتراضي كل من الدكتور محمد العريبي، أستاذ زائر بالكلية متعددة التخصصات بتازة الذي يتناول موضوع: "عمليات جيش التحرير بمنطقة تازة من خلال الكتابات الفرنسية"؛ والدكتور فؤاد قشاشي، أستاذ باحث في التاريخ المعاصر الذي عنون مساهمته بوسم "محطات من تاريخ تازة: من المقاومة المسلحة إلى عمليات جيش التحرير"؛ والدكتور أحمد الأديب، النائب الإقليمي للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتازة الذي سيقارب موضوع: "إسهامات المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير في كتابة وتوثيق حدث انطلاقة عمليات جيش التحرير بشمال المملكة"؛ والدكتورة حسنة مازي، إطار بالنيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بتازة التي ستقدم مساهمة موسومة بـ"مصادر سلاح جيش التحرير بالشمال".

فيما سيخصص يوم السبت 03 أكتوبر لإلقاء محاضرات عن بعد عبر منصة التواصل الاجتماعي الرسمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، تنظمها النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالحسيمة، سيتفضل بإلقائها أساتذة باحثون، مؤرخون ومهتمون بالدرس التاريخي.

ويتعلق الأمر بكل من الباحث هشام الجعادي الذي سيتناول موضوع: "تأسيس جيش التحرير بالشمال: السياق والمحطات"؛ والباحث أحمد العبدلاوي الذي سيقدم مساهمة علمية بعنوان "صفحات عن رجالات جيش التحرير بشمال المغرب، قبيلة بني عمارت نموذجا"؛ والباحث حسن أدجوز الذي سيساهم بمداخلة تحت بعنوان: " الحركات التحررية المغاربية".

بينما سيخصص يوم الأحد 04 أكتوبر لتنظيم ندوة علمية من طرف النيابة الإقليمية للمندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير بالناظور، عن بعد، سيؤطرها وينشطها أربعة أساتذة باحثين لإلقاء الأضواء على هذه المحطة التاريخية الخالدة، والوسم الذي يرصع جبين هذه المدينة المكافحة.

ونجد ضمن الأساتذة المؤطرين للندوة الافتراضية سالفة الذكر الباحث الدكتور عبد العزيز بودرة الذي سيقدم مساهمته بعنوان: "ثنائية الزمان والمكان في نجاح عمليات جيش التحرير بمثلث الموت "؛ والباحث الأستاذ نور الدين أحميان الذي سيتناول موضوع: "قراءة في (كتاب الحركة الوطنية في الشمال ودورها في استقلال المغرب والجزائر)"؛ والباحثة الأستاذة حياة أجعير التي ستقارب موضوع: "انطلاق عمليات جيش التحرير ورد فعل المستعمر الفرنسي"؛ وأخيرا، سيعرض الباحث الأستاذ فريد الحميوي مساهمته: "تأسيس القيادة التنفيذية لجيش التحرير بالناظور وعلاقته بحزب الإصلاح الوطني".

كما ستتميز هذه الأنشطة الفكرية التواصلية بكلمات المناسبة التي سيلقيها، عن بعد، المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير. وستنظم فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من إيموزار مرموشة وميسور وأوطاط الحاج بإقليم بولمان، وفضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من تازة العليا وتازة المشور وأكنول بإقليم تازة، وفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من الحسيمة وتارجيست بإقليم الحسيمة وفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بكل من بني أنصار وميضار بإقليم الناظور زيارات وجولات افتراضية وأنشطة تربوية وثقافية وتواصلية موازية طيلة أيام الذكرى.

وستتنوع تلك الجولات والزيارات والأنشطة التواصلية بين إلقاء محاضرات وبث أشرطة ثقافية وشهادات شفهية وحلقات تعريفية برموز المقاومة بالمنطقة والمواقع ذات الصلة بحدث انطلاق عمليات جيش التحرير، وكذا بالإصدارات الصادرة عن المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير المتناولة لأحداث المنطقة إبان فترة الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عابر الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 18:18
قدماء جيش التحرير كافحوا من اجل الاستقلال وإخراج المستعمر من حيث اتى والاستفادة كانت لمن لم يعرف حتى كيف يحمل البندقية وهاهم لان اكلوا المغرب وابتدؤوا يملؤون بطون احفاد احفادهم وتلك القلة المتبقية من جيش التحرير ينتظرون لاگريما من سوق الحد الى الرواضي ولا زالوا في الانتظار إما كورونا او الحجر الصحي ان تصيبهم بالتاكيد
2 - العابر الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 19:08
الذكرى 65 لاندلاع مقاومة جيش التحرير بالشمال!!! نرجعو لور كيبان أن التحرير بدا سنة 1955 !!! إذن كل الحروب و المعارك التي وقعت قبل خمسة و ستون سنة لم تكن حرب تحرير!!!! مثلا معركة أنوال التي سحق فيها الجيش الإسباني على يد قبيلة بني ورياغل بقيادة محمد بن عبد الكريم الخطابي ،ملاحم و لوحات سطرها أهل الشمال في الريف و غيره من الجهات بالشمال لا تدخل في إطار حرب التحرير!!!!؟؟؟؟؟ على أهل الإختصاص إفادتنا عبر تصنيف هذه الحروب، أين نضعها؟؟ و هل رجالها مقاومون ام لا؟؟؟ .................الخ...........
3 - غريب الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 20:33
نكن كل الاحترام للمقاومين الاحرار الذي قاوموا الاستعمار إلا أن المقاومة الحقيقة بدات منذ معركة إيسلي وخاضها سكان القرى والبوادي والصحراء المغربية وعلى الاعلام ان يتناول ذلك بصراحة ولا يكتفي بجيش التحرير فقط
4 - ريفي في البرازيل الأربعاء 30 شتنبر 2020 - 21:31
أنا من جبال الريف أو ما يعرف بدائرة أكنول، ݣزناية أو ما يسميه الاستعمار الفرنسي : triangle de mort ،حيث إنطلق الجهاد في سبيل الله أو ما يسميه الجهال حرب التحرير ، و الفرق بين الأمرين شاسع ، و هذا الأمر كان سبب خروج الهمج للتفرغ الجزائر...

الناظور و الدريوش و الحسيمة هي سفوح جبال الريف المطلة على المتوسط.

معركة أنوال خاضتها قبائل تمسمان، أيت سعيذ ،أيث وريشك...

محمد ابن عبد الكريم الخطابي عربي متطفل على المجاهدين الريفيين من أجل السلطة ( أبوه من أجدير وأمه من شاندو ، أيث العزيز، تماسينت ،أييغيار)

يا أهل الكهف نحن في زمن العولمة...و ݣوݣل..
5 - Moussaoui الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:07
البوليساريوا هم خوارج هذا الزمان خرجوا عن الطاعة الى الخيانة وارادوها عوجا والاسلام يجمع الأمة ولا يفرق بل الذي فرقنا هم الصهاينة والصلبيين بمخططاتهم الدنيئة حينما وجدوا من ابنائنا مرتزقة وخوارج ابان الاستعمار والاستحمار والحل اليوم هو لغة واعدوا لهم لغة ضرب الرقاب وقطع كل بنان والدولة تحتاج لقطع رقاب من العملاء
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.