24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  2. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  3. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  4. رصيف الصحافة: أصحاب التجنيد الإجباري ينالون أفضلية ولوج الأمن (5.00)

  5. هذه تفاصيل تهم الإستراتيجية الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا‬ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | نتف من حياة الشيخ أفيلال .. أيادٍ سابغة بيضاء وحب للخير والعطاء

نتف من حياة الشيخ أفيلال .. أيادٍ سابغة بيضاء وحب للخير والعطاء

نتف من حياة الشيخ أفيلال .. أيادٍ سابغة بيضاء وحب للخير والعطاء

توفي، الإثنين الماضي، العلامة العياشي أفيلال عن عمر يناهز 82 سنة، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا بمدينة تطوان. وكان الفقيد عضوا في المجلس العلمي المحلي بالمضيق الفنيدق، ومديرا للمعهد الديني "دار القران"، ومشرفا على عدد من الجمعيات الخيرية الإحسانية بالمدينة.

ومما لا شك فيه أن الراحل ترك وراءه علماً وتلاميذَ وأتباعاً حفظوا ودّه، بعد أن تتلمذوا على يده وأخذوا عنه ما أخذوا من العلم.

من بين هؤلاء الدكتور عبد الكريم القلالي، أستاذ العقيدة والفكر والأديان، الذي يستعرض في هذا المقال الكثير من خصال الراحل ومما تركه وراءه من إرثٍ علمي وأخلاقي أيضا.

وهذا نص المقال:

ما عسى المكلوم يسطر بيد لا تطاوع، وذاكرة تنازع وتمانع، ولب متطاير وجدا وهما على فراق واقع ما له من دافع، فلله الحمد على القضاء والقدر الواقع، لا راد لقضائه، ولا معقب لحكمه.

وُلد حبيب القلوب وبهجة المجالس وزينتها شيخنا ومربينا العياشي أفيلال عام 1358ه/1939م بقرية بني يدر نواحي تطوان، وارتقى في مسالك ومهام التربية والتعليم منذ غلواء شبابه، وشابت لمته في فعل الخيرات وتبليغ رسالة الله؛ اقترن اسمه بقضاء الحوائج، والسعي في بناء المدارس، وتشييد المعاهد، والمساجد، والمساكن، والنفقة على المرضى، واليتامى، والأرامل، والفقراء، والمساكين، أياديه سابغة بيضاء في المسارعة للخيرات، تقسمته الهموم والمهام، وتوزعته الغموم والحوائج، فما ابتأس ولا جزع ولا أسف؛ ترأس "جمعية الإحسان والتوعية" و"جمعية الرحمة" وما شغله العمل الإداري مديرا لمدرسة الإمام مالك الخاصة للتعليم العتيق بتطوان عن سواها من المدارس، وأعمال البر الأخرى... كم من عملية جراحية عصية تكفل بها نفقة ودواء، آل التعليم العتيق إذا رأوه في خدمة طلبة العلم ظنوه مقتصرا عليهم، والمرضى والمتألمون وأرباب "جمعية الرحمة لمساعدة المرضى المعوزين" يرونه منصتا لهمومهم قاضيا لحوائجهم فيظنون أن لا هم له إلا همهم، وإذا انصرف إلى المجلس العلمي بعمالة المضيق الفنيدق تراه متنقلا من قرية إلى قرية متفقدا حوائج المسجد وحفظة القرآن الكريم، حاملا معه زاد الطالب وبلغته.

نهاره في قضاء الحوائج، وليله في دروس الوعظ والإرشاد، وعَقْد جلسات الصلح بين الناس، يظل يومه متنقلا من حاجة إلى حاجة، حيثما حل وضيء الطلعة، وضاء المنظر، أغر الطلعة، يلتقيك بتحية باسم الثغر مهما كانت الهموم، شيخ وقور فيه مرح الشباب، يبعث في النفوس الأمل، ويحييها تذكيرا برحمة الله، طُبع على الكرم، وحب الخير والنفع، يفعل ذلك بجبلته دون تكلف، يهتش للبذل والعطاء، حيثما جلس قُدم، وبدا صبيح الوجه، تشرئب إليه النفوس، وتنصت الآذان لما يقول، ظريف القول بديع الفكاهة، يضفي على المجلس بهجة وسرورا، لطيف القول والفعل، يقدر الكبير ويحنو على الصغير.

يقضي الحوائج غائبا بهاتف لا يتوقف عن الرنين، يأتيه المحتاج فيختبر أحواله ويتوسمه ويتفرسه بكلمات يسيرة لا قهر فيها ولا نهر، ثم يقضي حاجته خافض الجناح متألما لحاله، يكتم سواكب عبرته، ويستوقف مجاري دمعه، تخنقه العبرة، ولا يخنقه تعاقب الحاجات، كان نجعة العطايا والمكارم، دقيق الإدراك صاحب نظر ثاقب للأمور، صمته أكثر من كلامه، إذا غضب انكفأ لونه ونظر شزرا بجامع عينيه دون كلام.

تعقد المجالس والاجتماعات فيكون سباقا للحضور، وإن تأخر جاء معتذرا معه دليله وحجته وعلى محياه التعب، أخرته حاجة مريض أو مسكين؛ رأيته يذكر اليتامى والمساكين في خلوته فيبكي حالهم، يقضي من الحوائج وهو في كبره ما يعجز عن قضائها من هو في طراءة سنه وحداثته، كم مرة جالسته وآنسته إيناسا، ورأيته يقضي من الحوائج ما لو عرض ربعها على أحدنا لضاق بها ذرعا، تراه ذابلا مجهودا متعبا فتشفق عليه ملتمسا راحته فيجيبك: راحتي في قضاء حوائج الناس، وأنه يشب برؤية الشباب من حوله.. كان متشوقا لإتمام بناء المدرسة العتيقة الجديدة نواحي تطوان -قيض الله لها من أهل الخير والفضل من يتم اللبنة- وكم من أعمال خير أتمها وأخرى بدأها ورسمها فمن لها بعده؟!.

رحلتَ محسن تطوان وخطيبها، وادلهمت لرحيلك الخطوب، وبكاك الرجال، والنساء، والكبار، والصغار، والأغنياء والفقراء. ومما زاد الفراق ألما أنا لم نقدر على وداعك وأنت طريح الفراش وحيدا في ثنية الوداع. سيشتاق لخطبك الركع السجود، بمساجد ومجالس "تطوان" و"المضيق" و"مرتيل" و"الفنيدق" و"سبتة" وحواضر المغرب.. من لمنبر مسجد عمر بن الخطاب الذي اقترن باسمك، فلم يعرفه أهل تطوان إلا بـ"جامع د سي العياشي" الذي كانت بداية عهدي به لما قدمت تطوان في الثالثة عشر من عمري متتلمذا بمدرسة الإمام مالك العامرة، منصتا لخطبك البليغة المؤثرة، فتعلمت في المدرسة التي بذلت حياتك لها، حتى هيأ الله الصعود على ذات المنبر، تكليفا وتشريفا منك، فوجدت لمنبرك هيبة ما شعرت بها في ما سواه من المنابر.

في آخر لقاء بشيخنا ذكر أنه بلغ ثمانين عاما ونيفا، وكانت كلمة مودع، وآخر عهد، ثم أثقله المرض، متأثرا بوباء "كورونا كوفيد 19" بعدما استعزت العلة، وأصيبت الرئة، واستقوى الداء وأعضل الأطباء، فكان المرض يسكن حينا ويشتد حينا، إلى أن وافته المنية شهيدا، وأسلم الروح لباريها مرتحلا إلى دار البقاء يوم الإثنين 2 ربيع الأول 1442هـ الموافق لـ 19 أكتوبر 2020م بمستشفى "سانية الرمل" بمدينة تطوان المغربية.

ولئن غاب سواد عينيك عن نظرنا، وهيل عليك التراب، ونض على قبرك بخط أشبه بخطك "المرحوم العياشي أفيلال" فلن تغيب نفحاتك وآثار معروفك من حياتنا، وإنك لمستريح عند ربك إن شاء الله، تركت آلاف محبيك يكابدون غصص فاجعة موتك التي أورثت غما وشجوا وكآبة، أكرم الله مثواك، وكتب لك السعادة، وإنا لله وإنا إليه راجعون، تقبلك الله في عليين وجعلنا وإياك من ورثة جنة النعيم. وجازى الله المحسنين والأطباء الذين ربَت عنايتهم بالشيخ إبان مرضه الأخير، ما كانوا يبرحونه أو يفارقونه، عناية ونصحا.. جمعنا الله جميعا في مقعد صدق عند مليك مقتدر "ربنا أفرغ علينا صبرا وتوفنا مسلمين".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - rabia الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:44
رحمه الله و اكرم مثواه و تقبل منه صالح عمله
امين
2 - عبدالله الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:59
اللهم اغفر له وارحمه واسكنه فسيح جناتك يارب العالمين.
3 - مراد الخميس 22 أكتوبر 2020 - 07:55
خسارة لفقراء تطوان ونوحيها ولطلبة شمال المغرب ولسكان سبتة المحتلة، وشهادة لفقيد لن يعوض ولن ينسى (جزاك لله عنا خيرا سيدي العياشي)
4 - Ana الخميس 22 أكتوبر 2020 - 08:19
رحمه الله رحمة واسعة واسكنه فسيح جنانه.
5 - عبد الرحمان المعتصم الخميس 22 أكتوبر 2020 - 08:23
رحمه الله وجعل مثواه الجنة تعازينا لاسرته و طلبته
6 - مدردش الخميس 22 أكتوبر 2020 - 09:23
اترحم على الفقيد دون معرفته.من خلال سرد خصاله في المقال اظن ولله الحكم.انه جوهرة فقدت ولن يجود الزمان بمثلها.رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته.
7 - Rachid الخميس 22 أكتوبر 2020 - 10:10
لا حول ولا قوة إلا بالله...والله العظيم، إنه أعظم و أحب رجل رأيته في حياتي...قمة الحب و الرافة و العطف على الصغار و الكبار...أللهم اجمعني معه في الجنة
8 - قالو زمان الخميس 22 أكتوبر 2020 - 12:11
تسمية "الشيخ" ليست من التقاليد المغربية . هي كلمة تم استيرادها من المشرق في السنوات الأخيرة تحت تأثير الفضائيات التلفزية وقنوات اليوتوب . والمضحك في بعض الحالات أن تجده مازال شابا لم يتخطى 30 سنة على الأقل ويعتبر نفسه " شيخا " . الكلمة الرسمية في وزارة الأوقاف هي " الأستاذ العلامة " وكفى بالله شهيدا .
9 - المكناسي الخميس 22 أكتوبر 2020 - 12:14
اللهم اغفر له و ارحمه واسكنه فسيح جناتك
10 - الحسين الخميس 22 أكتوبر 2020 - 12:31
فما فقد الماضون مثل محمد.... ولا مثله حتى القيامة يفقد. كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذي الجلال والاكرام فسبحان الحي الذي لايموت اللهم تغمد الفقيد برحمتك وأجرنا في مصابنا وأخلفنا خيرا منه انا لله وانا اليه راجعون.
11 - Lamya الخميس 22 أكتوبر 2020 - 12:37
انا لله و ان اليه راجعون و لا حول و لاقوة الا بالله العظيم, رحم الله الفقيد العلامة العياشي أفيلال و اكرم مثواه و تقبل منه صالح اعماله و ادخله فسيح جناته و عوضه باذن الله بطلبته, البركة فروسكوم!
12 - ملاك الخميس 22 أكتوبر 2020 - 12:58
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته.
لا اعرف الفقيد لكن مرثيتك له _ولا احسب على الله احدا_اثرت في ايما تاثير ،فرحم الله من ترك اثرا طيبا ،وبصمة خير تشهد له عند الله ،يوم لا ينفع مال ولا بنون،الا من دعوة صادقة يدعى له بها:من وفي لاقى من الفقيد معروفا فلم ينكره،واشاد به ،من خير مجسد في بئر يرتوى منها ،او مدرسة تعلم وتربي ،او مسجد يصدح فيها ذكر الله.
(من المومنين رجال صدقوا الله فاصدقهم الله.)
انا لله وانا اليه راجعون.
13 - عبده الخميس 22 أكتوبر 2020 - 13:00
غفر الله له، اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيرا منها.
14 - الودراسي الخميس 22 أكتوبر 2020 - 13:25
رحم الله فقيدنا واستاذنا وخيرنا الفقيه العلامة المربي المحسن في دنياه واخرته واسكنه الجنة انا لله وإنا اليه راجعون
15 - اللّهم رحمة واسعة منك إليه. الخميس 22 أكتوبر 2020 - 13:40
اللهم ارحم عبدك الضعيف هذا الذي أكرمته بالعلم والعمل به في الدنيا الفانية وارزقه الرحمة والمغفرة والرضوان من فضلك عليه في دار القرار .
آمين آمين آمين يارب العالمين.
16 - Mus الخميس 22 أكتوبر 2020 - 22:10
قمة التواضع والأخلاق ما شاء الله ،كان طلعته محبوبة ،رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
17 - سامي يوسف المغربي الخميس 22 أكتوبر 2020 - 23:38
رحم الله الفقيد وأنا لله وأنا إليه راجعون كانت له أياد بيضاء واعمال تشهد له اللهم اخلف لنا في هذا المصاب الجلل. .
18 - الزاوي إسماعيل الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 00:50
رحمة الله على الشيخ العياشي ، وأسكنه الله الفردوس، كان إنسانا أعطاه الله القبول فلم يتردد في خدمة هذا الدين وفعل الخير و نشر العلم بكل تواضع .
إنا لله وإنا إليه راجعون.
19 - Salaheddine Abu Talha الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 12:32
كان مسجد "عمر ابن الخطاب" بحي المحنش بتطوان يمتلئ عن آخره إلى جانب الساحات والأزقة المحيطة به، أثناء خطب الجمعة التي كان يلقيها الشيخ العياشي أفيلال، وذلك بالنظر إلى أسلوبه اللين في الوعظ والإرشاد.

أخوكم من ابن سليمان، قطنت بتطوان على مايقرب سنتين
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.