24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3708:0713:2016:0018:2319:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بعد تصاعد التوتر في الصحراء .. الجزائر تروج لصفقات تسلح وهمية (5.00)

  2. الموت ينهي حياة حافلة لأسطورة كرة القدم مارادونا (5.00)

  3. "الوصم" يدفع شباب الأحياء الصفيحية إلى إنكار "المجال الجغرافي" (5.00)

  4. عندما فتح الحسن الثاني "أبواب التّوبة" أمام انفصاليي البوليساريو (5.00)

  5. "مسيرة تارغونا" تندد بألاعيب عصابة البوليساريو (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | المشري من الرباط: ليبيا تسير في الطريق الصحيح بفضل المغرب

المشري من الرباط: ليبيا تسير في الطريق الصحيح بفضل المغرب

المشري من الرباط: ليبيا تسير في الطريق الصحيح بفضل المغرب

أشاد خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، بما حققه الليبيون من توافقات في حوارات مدينة بوزنيقة، وقال إن أطراف الأزمة يبحثون اليوم كيفية تنزيل "توافقات بوزنيقة" على أرض الواقع لإنهاء حالة الانقسام المؤسساتي وإعادة التوازن الاقتصادي والمالي للدولة الليبية.

وأجرى ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، مساء اليوم الأربعاء في الرباط، مباحثات مع رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا.

وقال خالد المشري في تصريح صحافي: "هذه هي الزيارة الرابعة إلى المغرب، وفي كل مرة نزداد يقيناً بإيجابية موقف المغرب"، كما شكر "الرعاية التي يخص بها الملك محمد السادس أشقاءه في ليبيا من خلال توفير جميع الوسائل للوصول إلى تفاهمات تخرج البلد من أزمته".

وأشاد خالد المشري كذلك بالمجهودات التي يقوم بها وزير الخارجية على مستوى تقريب وجهات النظر بين المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب الليبيين، وذلك "بعيدا عن أي تدخلات، وهو ما تجسد فعليا في حوار بوزنيقة".

وأكد رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا أن "الوفدين المتفاوضين في بوزنيقة حققا تفاهمات مهمة في قضايا كانت محط خلافات بين أطراف الأزمة"، وتابع أنه تم الاتفاق تقريباً على كل ما يتعلق بالمناصب السيادية التي جرى التوافق بشأنها في المغرب.

وأضاف خالد المشري أن "المجلس الأعلى للدولة يؤكد في كل لقاءاته، كما تؤكد الأمم المتحدة، أن الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات هو الوثيقة الوحيدة التي ما زالت يمكن اللجوء إليها وهي جزء من إعلان دستوري في ليبيا"، قبل أن يضيف قائلاً إن "اتفاق الصخيرات هو وثيقة دستورية".

وأشار المسؤول الليبي إلى أن أطراف الأزمة يعملون الآن على تفعيل المادة 15 من هذا الاتفاق السياسي بشأن المناصب السيادية وعددها سبعة مناصب، ثم كيفية إجراء انتخابات.

وشدد المشري، في ختام تصريحه، على أنه بفضل مساعدة المغاربة، بدأت ليبيا تسير في الطريق الصحيح لإنهاء المرحلة الانتقالية.

وقال الوزير بوريطة إن اللقاء كان مناسبة للحديث حول كيفية مواصلة الدينامية الإيجابية التي خلفها الحوار الليبي-الليبي في مدينة بوزنيقة، وذلك "بنفس الروح الإيجابية وفي إطار نفس المبادئ التي حكمت هذا الحوار، وفي إطار المقاربة المغربية القائمة على فتح المجال لليبيين دون التدخل في شؤونهم".

وشدد وزير الخارجية على أن الملك محمدا السادس يدعم "كل المبادرات والمجهودات التي يقوم بها الليبيون للوصول إلى حل سلمي يضمن وحدة ليبيا الوطنية وسيادتها، ويُبعدها عن التدخلات الخارجية".

وأكد بوريطة أن الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات هو أرضية لا يمكن تغييبها في البحث عن أي حل للأزمة الليبية، مشددا على أنه "لا بديل عن اتفاق الصخيرات الذي يمكن تطويره".

"كان هذا اللقاء مناسبة للتأكيد على أن الاتفاق السياسي الموقع بالصخيرات يجب اعتباره مرجعا في إطار كل التطورات التي لحقت لاحقا، سواء على مستوى مبادرات مختلفة أو قرارات مجلس الأمن التي يؤيدها المغرب"، يوضح الوزير بوريطة.

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، في لقائه مع المشري، استعداد المملكة المغربية مواصلة حيادها الإيجابي لإيجاد حل للأزمة الليبية.

ويرتقب أن يستقبل الوزير بوريطة عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، نهاية الأسبوع الجاري، وفق ما أكدته مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - صلاح الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:08
نفتخر ببلدنا العزيز ان يكون منارة للاشقاء وقت الضيق ويكون جامعا وموحدا لاهل ليبيا ودولة ليبيا فى وقت عز فيه من يقوم بهدا الدور تحية لدولة المغرب
2 - ABOUYOUSRA الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:10
لو وضعت الجزائر يدها في يد المغرب في شأن إنهاء الصراع الليبي لكانت ليبيا بلدا مستقرا وآمنا عوض دعم واحتضان مجموعة من المرتزقة وتسخيرها ضد استقرار المنطقة.
3 - الحقيقة الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:16
خليونا من لبيا و قولو لينا على فلوس دعم الشخات . انا والله متسرطات لي داك نهار كتقولو الصندوق خوا و من بعد دعمتو الشيخات... فلوس لبن يديهم زعطوط
4 - جزايري الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:22
لا حل للازمة الليبية الا بموافقة الجزاير القوة العظمى. تتشاور الان مع امريكا وأستراليا وروسيا وووو انها قوة عظمى. لابد ليبين ان يرجعوا على غيهم ويتحدثون مع الجزائر الحل موجود. العروش والقبائل ضرورين. وقبائل القذافي موجودة عندنا إذن جداري من الدمقراطية.
5 - Ahmed ben lebsir الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:30
نثمنى من اليبين ان يحافضو على وطنهم غربا وشرقا وجنوبا ولا تترك الاعرب المنافقة ان تتلاعب بهم وتقسيمهم وتمزقهم وكدالك الروس وفرنسا والمرتزقة لابد من الاتحاد واستخدام العقل السليم وحب الوطن لاتتبعون الدين يبيعون وطنكم مقابل دولرات اياكم ان يتلاعبون بكم لا وطنكم اغلى من اي بشر ان المغرب يحب ان يحافض على وحدتكم لانه يعرف نواية الاعراب الشوعية والمنافقة
6 - الوجدي الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:44
اقول للرقم اربعة الاخ الجزائر ي ، ان ليبيا لها تاريخ ووجدت قبل دولة الجزائر و لو لا الاستعمار الفرنسي لما وجدت !
المهم ليبيا ليس في حاجة الى وصاية لا من الجزائر و لا من غيرها
ليبيا لها ابناؤها قادرين على رفع التحديات .

اما انتم فالله يهديكم
7 - Expat الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 21:51
Interesting to see a poor country such as Morocco with limited resources wasting money , energy , travel costs, conference set up details and expenses on an issue that only major players can decide up on. UN and the big five can solve it if they want to. Moroccan Gov is a puppet and a client state that better take care of its people. Blad lawzi3a wal mal sayeb
8 - المرسوم الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 22:05
دولة احدثت بمرسوم فرنسي قال ليك دولة عظمى حتى الياغورت تستورده والطابور على الحليب في رمضان ولكن اذا لم تستحيي فقل ما شئت ٱسي المعلق 4
9 - صحراوي مغربي حر الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 22:15
رقم 4 أنت فعلا مظحك فأنت ظمن من قال فيهم القدافي من أنتم ههههه
بالله عليك ماذا تفعل في موقع مغربي?? ماضيرك أن يتفق الليبيون بالمغرب؟؟
لما تحشر الجزائر في موضوع يهم مساع مغربية لمصالحة الفرقاء الليبيون؟؟
قلبك عامر بالحسد والبغضاء .كفاكم منذ 45 سنة وانتم تشجعون وتدربون وتسلحون البوليزاريو لمحاربة المغرب الذين ساندكم ودعمكم ابان حرب التحرير...فانتم من قيل فيكم اتقي شر من احسنت اليه... فبافعالكم الشيطانية لاتصلحون لأي وساطة لانكم تفتقدون الأهلية والمصداقية لذى الجميع خاصة انكم ساندتم النظام القذافي السابق واويتم أتباعه بعد سقوطه ...
10 - عبدالله الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 22:31
الجزائر وحفتر ومصر لن يتركوا ليبيا تتحدث فهم اعداء المغرب العربي ويسعون بكل ما توت ا من قوة لتشتيته ولكن على ااباغي تدور الدوائر.
11 - اللهم زيد وبارك الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 22:46
تبارك الله على خوتنا اليبين الله يسرىاموركم ويلعدوعنكم شر الخلق
12 - hassanmr الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 23:06
الشعوب العربية غير علمية ومتخلفة جدا جدا
لا تعرف حتى كيف تتناول وجبة غداءية تستقر بسلام وتهضم بسلام في معدتها ما بالك بالأفكار المستقرة في العقول
لو كان الانسجام لحصلنا على كأس العالم في الرياضات الجماعية .وغيرها
لازلتم في سبات عميق أمام الأمم إنكم الحجر والمتحجرون وتتهافت الأمم على ثروات ربها بإذنه من تحت ارجلكم وليس عقولكم .
الجدران على الكنوز .
13 - مراقب الخميس 22 أكتوبر 2020 - 01:57
هذه هي اخلاق المغاربة ملكا وشعبا ولكن نرجو الا ينسى الاشقاء اللبين موقف المغرب هذا الذي رد شعب لبيا الى المسار الصحيح من اجل السير في درب النماء والازدهار بعيدا عن التفرق والنزاعات نتمى صادقين الا يديرون ظهورهم لنا كما كان يفعل معمر القذافي. وان يساندو المغرب في جميع قضاياه بدون شرط او قيد وخصوصا في قضية وحدته الترابية
14 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 22 أكتوبر 2020 - 06:21
متمنياتنا الصادقة بالتوفيق للإخوة الليبيين للوصول إلى المبتغى المنشود بإعادت البسمة إلى الشعب الشقيق لما فيه مصلحة المغرب العربي والأمة العربية والإسلامية التي في أحوج ماتكون إلى جمع الشمل بدل التفرقة بين الأشقاء. الحمد لله على أن المغرب بلد الصلح والمصالحة بلد يمتاز بالهدوء والشجاعة والتضامن الفعال مع المنطق بعيدا عن المزايدات .
15 - maghrébain الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:34
au NR 6, comment allez vous arriver en libye sans passer par l´algerie? demmande au roi comment, meme la france demande l´otorisation pour aller au mali qui les ont appeler mais le maroc persone ne les a appeler, le roi doit regler le litige avec les sahraouis, et on vera apres.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.