24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بطل مغربي في إنجلترا (5.00)

  2. الأمير عبد القادر في كنف الإمبراطور (5.00)

  3. القيادات الموريتانية تتجاهل مسؤولي جبهة البوليساريو في نواكشوط (5.00)

  4. العثماني يشارك في حملة تبرع بالدم لسدّ الخصاص (5.00)

  5. الصين تستعد لمهمة جمع عينات من سطح القمر (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | المجلس العلمي يستنكر المس برسل الله الكرام

المجلس العلمي يستنكر المس برسل الله الكرام

المجلس العلمي يستنكر المس برسل الله الكرام

عبر المجلس العلمي الأعلى بالمملكة المغربیة عن "رفضه واستنكاره لكل أنواع المس بمقدسات الأدیان، وأعلى ھذه المقدسات رسل الله الكرام، الذین بلغوا للإنسانیة، وعلى نفس النھج، قیم المحبة والإخاء والتراحم بین الناس".

وأبرز المجلس العلمي الأعلى في بلاغ في موضوع المس بحرمات الرسل الكرام عليهم أفضل الصلاة والسلام، أنه "واستلھاما من المبادئ التي بلَّغھا ھؤلاء الرسل إلى الإنسانیة جمعاء، دون تفریق بینھم، یقف الحكماء الیوم من السیاسیین والعلماء في وجه ھمجیة الإرھاب وجرائمه، ویقف إلى جانبھم الملاییر من أتباع ھؤلاء الرسل"، مؤكدا أن "كل مس برسول منھم یعتبر مسا بھم جمیعا، وإنكارا لقیمھم المثلى التي ھي السد المنیع ضد العنف وفساد الضمائر وانحطاط الأخلاق".

وأضاف البلاغ أن "المجلس العلمي الأعلى یحذر من المخاطر العظمى التي یمكن أن تنجم عن تھییج مشاعر المؤمنین الذین لا یمكن أن یقبلوا استعمال شعارات الدیموقراطیة وحریة التعبیر للعدوان بالكلمة أو الصورة أو غیر ذلك على من یعتبرونھم منابع النور والحكمة التي یحتاج إلیھا السلم والاطمئنان في عالم الیوم، وھو ما ینبغي أن یتعبأ من أجله الجمیع".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (57)

1 - حميدات سعيد الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:01
مع الاسف بلاغ محتشم تلف في العموميات ولا يشير الى حقايق الامور وطبيعة الحدث ولا يدين اي طرف كان هناك خوف من الاشارة الى الرءيس الفرنسي !! هكذا داءما مع الاسف
2 - فارس بلا جواد الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:03
ههههه على سلامتنا عندنا علماء تبارك الله خطوة متأخرة والله تا قلت مبقا حد يهتم بالدين ولباس ملي تفكرو بلي عندهم واجب الدفاع على الدين وعلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم حيت اصلا خدمتهم هديك الي مدفعوش اليوم عليه شكون غادي يدير الثقة فيهم بعد ولا غادي يجي يصلي مورهم
3 - hassanlakbir الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:05
أين كنتم كل هذا المدة ؟
كنتم تنتظرون الامر من جهة ما حتى تستنكرون
كان عليكم في اليوم الذي اهين فيه حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تشجبوا وأن تنهوا عن المنكر
4 - فاتن الجندي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:06
الحادث المأساوي الذي وقع بفرنسا غبي و عبيط و يعكس تدهور الاوضاع في هذا البلد و انحطاط المستوي التعليمي و التدريسي و الاجتماعي - الاستاذ المقتول و القاتل المقتول صورة لعنف يخترق فرنسا في العمق- كيف وصل الامر باستاذ الى افتزاز تلاميذه مثلا؟ اللهم الجهل بابسط مبادئ البيداغوجيا و التربية التي تكون بالتحبيب؟ هل هذا استاذ؟ يؤجج الوضع في قسمه و يستفز تلامذته مجانا؟ انه احمق او ابله او متعصب او مدفوع -الا يعيش في مجتمعه و له عقل يقيم الحالات؟علاش استعمال صور مستفزة من اجل تلقين معنى العلمانية؟ التدريس لا يكون بالاستفزاز بل بالمحبة و الاحترام - لهذا يبقى الاستاذ مسؤول عما وقع له تماما بدل جعله رمزا؟ انه رمز فشل المدرسة الفرنسية تماما- و التلميذ ايضا مسؤول عن فعله، لكن كيف وصل لهذا المستوى و ارتكاب جريمة قتل بشعة؟ يجب طرح الاسئلة الصعبة؟ لم الاصرار على نفس تمجيد و تشجيع الافعال الصبيانية من طرف رئيس دولة فرنسا التي صارت ترتب الى جانب الدول الفاشلة في عدة مؤشرات اقتصادية اجتماعية - انه التعصب الاخر- و على ماكرون ترك الرئاسة لمن يستحقها من الساسة المجربين العارفين بالوضع الفرنسي و الدولي
5 - الحق كل لا يتجزأ الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:07
على المجلس العلمي كذلك تجريم الدعاء على اليهود والنصارى وحذف كل الآيات المسيئة لأهل الكتاب وإعطاء الحرية للجميع سواء كانوا مؤمنين أو لادينيين.
6 - محمد الزهران الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:08
بلاغ جد محتشم لم يستنكر او يندد بما اقترفه الفاعل الرئيسي ثم الإشارة اليه باسمه و صفته المتمثلة في رئيس جمهورية فرنسا.. لا إله إلا الله محمد رسول الله صلى الله عليه و سلم
7 - Ait el kadi الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:09
اخيرا بعد مشاورات واخد الإذن من فرنسا طبعا ..والله اعلم
8 - hamid الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:12
السلام عليكم يقول الله عز وجل في كتابه العزيز : ان الله وملائكته يصلون علي النبي يايها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما . اذن فالله سبحانه وتعالي صلي علي رسولنا الكريم فكيف بنا نحن؟فهو الذي ذو خلق عظيم الصادق الامين ، هيهات هيهات لمن يمس بسيرة رسول الله صلي الله عليم وسلم ، انه الخبث بعينه ، يجب الحد من كل من سولت له نفسه التشويه به ويجب علي كل نفس ان تعمل علي السلم واحترام جميع الاديان .
9 - مغربي مسلم الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:13
الحمدلله ملي فاقتو، على سلامتكم، انتم كتخلصو باش تفسروا الدين للناس وتدافعون عن الانبياء والدين عندما يهاجم من قبل الصعاليك.
10 - بين الإستقلالية و... الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:13
إما أن المجلس العلمي كان ينتظر الضوء الأخضر من الدولة ليعبر عن رأيه في الواقعة من منظور شرعي أو أنه كان ينتظر موقف الدولة ليتناه طبعا مع إضافة بعض الاستشهادات الدينية لبيان وزارة الخارجية.
11 - العريشي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:13
اليوم الله سبحانه و تعالى نور طريق المسلمين لا نحتاج لا للحكام ولا للدول الإسلامية و جيوشها و أسلحاتها اليوم كل مسلم يمتلك سلاح فتاك ليفرض الإحترام المقاطعة سلاح فتاك اليوم وزارة الخارجية الفرنسية تبكي و تطلب من المسلمين بأن لا يستعملوا سلاح المقاطعة الحمد الله الدي وجهنا ونبّهنا بهذا السلاح
12 - حميدو الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:15
قالو انهم مجلس علماء الدين. اقول انهم بوليس الدين فقط ينفدون اوامر من يحكم عليهم. وهنا اقول لا يمكن للميت ان يتكلكم امام غساله. انها ماما فرنسا من لم يطع الاوامر فهو خارج اللعبة. ان كانت مصداقية لهدا المجلس لمدا لن يحملو مكرون المسؤولية علانية متل اردوغان. انهم تجار زين فقط مصالحهم اولى بالدين. واتحدى اي حاكم او حكومة اسلامية مهما كانت ان تقف وجه اي حاكم اجنبي دي قوة عالمية. تخيلو لو ترامب تبول على دين المسلمين خل من مدافع. اكيد لا سوى كلام استهلاكي في التلفزيون للتهدئة الشعب فقط..
13 - rachid الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:15
حبدا كدلك لو يدين المجلس العلمي الوضعية المزرية للبلاد و يدين كدلك الفساد و المفسدين و التضييق على حرية التعبير.هدا هو ديننا الحنيف.الدفاع عن نبينا محمد صلوات الله عليه و عن قيم الدين اللدى اتى به
14 - The lord of my self الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:17
بعد السماح لكم من طرف فرنسا بالإستنكار إستنكرتم للأسف فرق كبير بين الثريا ووالثرى
تحية للكويت و الأردن.
15 - رأي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:19
رأي جد محتشم و لم يذكر رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم صراحة
16 - مجالس اهل الكهف والرقيم ! الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:20
يستنكر يندد يرفض ...أخيراً وليس بأخير تحرك المجلس .. وبخجل شديد ليستنكر !! رغم فظاعة الجرم ... والتطاول على المقدسات الإسلامية ارهاب بحد ذاته واعتداء شنيع وعنصرية ..يجب معاقبة الفاعل مهما كانت مكانته .. تحية للبطل الشهم أردوغان وتركيا وللشعبين القطري والكويتي ومواقفهم الشجاعة التي زعزعت الغطرسة الفرنسية وبدأت بعض التنازﻻت من القيادات الفرنسية .. مزيداً من الصرامة .
17 - karim الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:21
فداك روحي يارسول الله نعم أنت أحب ألي من نفسي ومن والداي أنت أنت ولاغيرك رغم أننا مقصرون لكنك رمز للتسامح وللقيم والاخلاق العاليه والله مدحك في كتابه العزيز.
ماذا سيكون رد الرئيس الفرنسي لو شوه أحد ما صورة أبيه أو أمه أو زوجته ...
نحن معشر المسلمين يارئيس فرنسا محمد صلى الله عليه وسلم أحب إلينا من الأبناء والأباء والأمهات لامساس لقدسية الرسول والإلاه لكم دينكم ولنا ديننا الحنيف رجاء من الفرنسين المتقفين إحترام عقائد الغير كما لايجب على المسلم قطع رأس أو قتل من مس بعقديتنا بل المطالبة بقانون زجر كل سولت نفسه المساس بعقيدة دين سماوي
18 - مغربي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:21
اكبر المسيئين للرسول والاسلام هم المسلمين انفسهم.. من يضرب الرقاب ومن انضم الى داعش وشوه الاسلام حتى اصبحت سمعته سيئة في كل بقاع العالم.
19 - مرصد الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:22
هههههههههه ، من يمس بكرامت شعبه واضطهاده ولا يقيم العدالة الاجتماعية هو من يسئ إلى رسولنا الكريم ، أما إذا جاءت الإساءة من شخص يعتنق ديانة أخرى فلو حفظتم كرامته الرسول الكريم لما تجرى الآخرين عليه ، بيانكم هذا ليس إلى خرجه إعلامية وبعد خائفين منها .
20 - مواطنة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:23
صباح الخير هههههه كانوا نائمين في سبات عميق !!!! اتكلنا عليهم يدافعوا على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم !
21 - متطوع في المسيرة الخضراء الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:28
إلى المعلق الأول والثاني لاتبخسوا بعمل المسؤولين المملكة المغربية هي الدولة العربية الوحيدة التي أدانت تصرفات الرئيس الفرنسي بوضوح على لسان المجلس العلمي الأعلى ووزارة الشؤون الخارجية
22 - أبو حفصة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:31
العلماء الربانيين المغاربة ها هم في المواقع الاجتماعية يتحصرون على ما وقع منذ أن وقع ما وقع ان المجالس العلمية متلهم مثل كهنة المعبد.
23 - MoNdir BaChiR الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:34
Le tragique acte qui s'est produit en France est stupide et reflète la détérioration des conditions dans ce pays et le déclin des niveaux éducatif, pédagogique et social - le prof assassiné et le l'élève tué est une image grave de la violence en France- comment un prof provoque ses élèves?l'ignorance
des principes simples de la pédagogie? un prof ignore la situation dans son coin et provoque ses élèves gratuitement? ne vit-il pas dans sa société et ne sait pas peser les situations? Pourquoi utiliser des images provocantes pour enseigner le sens de la laïcité? L'enseignement ne se fait pas par la provocation, mais avec amour et respect-le prof reste responsable de ce qui lui est arrivé au lieu d'en faire un symbole? C'est un symbole de l'échec de l'école française-l'élève est aussi responsable de son acte abject -comment a-t-il atteint ce niveau bas? Faut poser les questions difficiles? Et pas raviver la situation et encourager sur les mêmes actes puérils de la part de l'Etat
24 - ابو سعد الراشيدي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:35
هادو خاصهوم شي بلاغ ف حقهوم عاد يديرو بلاغ ف حق الكفار هههه اودي مصيبة و لكن و الله يا باباكوم غيجي وقت فين تحاسبو على تعاقسكم و نفاقكم و كذبكم كممثلين زور للإسلام
25 - ابراهيم لقمان الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:38
الحمد لله على كل حال نطق الصمت... وكتبت كلمات... من خجل علماء.. اه.. فيكم حياء من تحت حذاء فاسمك يا حبيبي يا رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يذكر في تنديدكم احرا بكم أن تلعب كرة القدم ينقصنا مراوغون.... ؟!
26 - متتبع الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:39
قصة ماكرون كالتالي: كان في عمره 15 سنة يزني مع أستاذته ذات 40 سنة متزوجة ولها 3 ابناء اكبر منه, ولما علم زوجها وادارة المدرسة نقلت الاستاذة الى مدرسة اخرى بينما نقل هو الى مدينة اخرى تبعد ب 170 كلم, ورغم ذلك بقيا يلتقيان سرا لمدة 13 سنة حتى طلقت سنة 2006 وتزوج عشيقته سنة 2007.عمل ك start_tup حتى اصبح وزير ثم رئيس وقريبا سياتي اخر مكانه. وصلى الله على سيدنا محمد .
27 - abdou rabat far الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:40
رغم صدوره المتأخر يبقى هدا بلاغ مجاملة وتملق أكثر ماهو تنديد وشجب وتحدبر ..والمشكلة انه صادر من هيئة اللي مفروض أنها تتدخل بقوة وشدة
28 - صححوا كتبكم و معتقداتكم اولا الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:44
أمهات كتبكم تمس بقداسة النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم، الله عز وجل يقول عنه وانك لعلى خلق عظيم، وانتم وكتبكم تقولون انه عبس وتولى في وجه الأعمى. تقولون انه دخل ببنت عمرها تسع سنوات... قائمة طويلة من الأكاذيب عن رسول الرحمة في كتبكم ولا احد من هؤلاء العلماء يستطيع أن يحرك ساكنا.
29 - مواطن2 الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:45
الاستنكار والادانة وكل مظاهر الرفض امور لابد منها تجاه الاساءة الى الرسول الاعظم. موازاة مع هذا الامر يجب استنكار وادانة كل مظاهر الفساد التي تعم المجتمعات الاسلامية كذلك بنفس الحماس الذي عبر عنه في هذا الموضوع.في بلادنا مثلا ممارسة الفساد اخذت ابعادا كبيرة مدمرة.حتى اصبح تداوله تحت قبة اعلى هيأة تشريعية في البلاد.البلاد تمر بحالة استثنائية سببها انتشار الوباء ظهرت معه الكثير من النقائص والاختلالات في مختلف اوساط المجتمع اهمها الهشاشة والفقر والبطالة. نتمنى ان كل ما يقع يكون رافعة للتغيير الايجابي.
30 - عبو الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:45
ان الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.بلاغ علماء المسلمين جاء متأخر. المقاطعة للمواد الغذائية الفرنسية هي المصيبه التي يخافون منها الاروبيون قاطعوا سلعتهم. جزاؤكم عند الله.
31 - قدور الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:46
سبحان الله المجلس العلمي هذا لم يذكر فرنسا ولم يذكر اسم رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.رغم ان الامر يتعلق برسولنا الكريم وليس بكل الرسل والانبياء صلوات الله وسلامه عليهم.
32 - الأصيل الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:46
إلى جميع الإخوة الكرام لنبتعد جميعا عن كل ما يسيء لبعضنا كنا علماءأو مثقفين أو حرفين أو ممارسين لكل مهنة مما يسر الله لنا ولنكن واقعيين ونحكم العقل والبصيرة. سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ورسالة النوروالطهر اللتي كلفه الله جل شأنه بها لا يقدر أن ينال منها أحد وذلك بحفظ الله ورعايته.
الرد الأول على هؤلاء،الجهلاء من الغربيين هو افتحوا معابدكم وديركم وأخرجوا الذرر العلمية لبني العروبة والإسلام هذه الكتب العلمية النفسية اللتي تأثت فضاءات رفوف مكتباتكم هي ثمرة النهج المحمدي المنير اللذي أضاء،الدنيا بإذن الله وستتمكنون من إدراك ما صنعته أمة محمد . النقطة الثانية اللتي يجب أن نتطرق لها هي دور العلماء والكل مسؤول مننا في تنوير الأمة وتحقيقها وخلق فضاء علمي ونفسي يمكننا من صوت وإعادة المجد التليد للأمةأين الجامعات والمراكز العلمية و دور المساجد اللذي لا يمكن أن يقتصر على العبادات أين العناية بالشباب وتأطيره لينال نصيبه من العلم في بلادنا ولا نستجدي الآخرين .اللهم اصلح أمورنا بالخير.
33 - Anouar الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:51
أودي كتشوف حتى تشوف و تبدا ضحك بنادم ملهي مع راسو بهاد القصص البطالة خايبة
34 - محمد الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:51
علماؤنا الافاضل انتظروا الضوء الاخضر كعادتهم .تاخرتم كثيرا في نصرت نبيكم ياعلماء البلاط
35 - ماجد واويزغت الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:52
تبارك الله على العلماء حتى واحد ما عندو اللحية
36 - محمد الوطن الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:54
بلاغ حكيم ومنتظر، ومن يعنيه الخطاب فهم الرسالة واستوعب الدرس وتقرير الواضحات من الفاضحات كمايقال.
37 - mouhajir الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:55
vous avez parlés pour ne rien dir
cachez vous ;cachez vous
vous êtes trop nul
38 - سكت دهرا الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:56
سكت دهرا و نطق كفرا، الرسل عليهم السلام و مالكم حشمانين يا صحاب موازين، اذا قلتم الإساءة من فرنسا و رئيسها للإسلام و لرسولنا محمد عليه الصلاة و السلام، هل كنتم لتكفروا مثلا، لماذا أنتم جبناء الى هذا الحد، هل المخزن يلجم أفواهكم، بماذا ستحتجون يوم لقاء الله، بسطوة المخزن مثلا كلا لن تنفعكم و أنتم العارفون بالقرآن و آياته عن المستضعفين و المستكبرين الذين سيتلاحقون في نار جهنم و الحوار بينهم يومئذ.
39 - hatim الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:56
على سلامتكم. عاد طفات عليكم الشمعة.
40 - محمد أحمد الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 21:56
إدانة محتشمة وغامضة، تدين من ؟ هل خفتم من ماكرون الماكر؟ وعن أي رسل تتحدثون؟ فالإساءة واضحة تمس رسول الأمة محمد صلى الله عليه وسلم، لم يرد إسمه في إدانتكم، فالأمر لا يطلب الإدانة بل يتطلب مقاطعة المنتوجات الفرنسية وأكثر من ذلك حتى يبلغ الصبي ماكرون المتزوج من جدته سن الرشد.
يا مجلس ضحكت من جهله المجالس.
41 - ملاحظ الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:02
حرية التعبير مع المس بالمقدسات مسموحة لذى اعداء الاسلام، أما ان تتكلم او تصف رئيس دولة اوربية بشكل من الاشكال تختفي حرية التعبير. تنقل الاخبار حاليا بأن رئيس وزراء إطاليا و رئيسة وزراء ألمانيا تذخلا ضد ما صدر من اردوغان تجاه ماكرون.
42 - البيان المقارن الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:02
الاجتماع ربما استغرق أسبوعين من التفاوض و مناقشة حدة البيان و درجته. هذه سنة المفاجآت. هجم الوباء ربيعا و حرمنا من الزهور؛ وهجم الحليف و حرمنا من لذة الفواكه الخريفية التي أصبحت فاقدة الطعم. لا ندري بأي الهجومين فقدنا طعم الخريف. وزير الصحة قال اليوم بأن الوضع مقلق جدا و حذر بشهر نونبر ربما قد يكون عاصفا.لماذا تذويب الهجوم المقصود بهجومات و همية؟ هل من أجل التطبيعيات التي تخيم على الأجواء؟ كلمة إدانة حذفت من القاموس؟ نتفهم لأن جامعة الدول العربية و منظمة المؤتمر الإسلامي أصبحتا في خبر كان! شجب، استنكار.هل السيد الوزير لا يهمه الأمر؟ لماذا لم يخرج بشخصه لتلاوة البيان؟ لماذا تذكيرنا بصلب عقيدتنا المبنية على عدم التفريق بين الرسل و اتباع نهجهم؟ هل ترجم البيان و أرسل لمصدر الإساءة ليأخد علما به في أفق الاعتذار؟ هل وزع على الإعلام في البلد مصدر الإساءة؟ إياكم أن تخلطوا بين الرسل و البشر العاديين المسيئيين أحيانا بالفسفور الأبيض فوق رؤوس الأطفال! ننتظر بيان جاكارطا حيث هرب البعض للمقارنة! لم تبق لنا إلا البيانات! و المقاطعة للضغط؟
43 - احمد الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:08
حشمتو حتى تذكرو نبينا عليه الصلاة والسلام.كملو نعاسكم.واش هذا المجلس العلمي الفرنسي !
44 - noureddyn elyssi الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:13
افضل ان اشيع قيم ديننا الحنيف بالصدق مع الخالق عز وجل واحترام مشاعر و اعراف الخلق و الوصول الى النئي المفضي للزهد المشروع
في ملذات الاذيان فما بلك بالتشهي مواقف تبلل الاغطية التي هي من نسيج واحد يكفن عابر سبيل في الزمان و المكان الاخير٠٠ْ٠
45 - لف ودوران م العلمي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:41
كان على المجلس العلمي أن يدين وبصراحة الأفعال الإجرامية لصحيفة شارلي أبدو لمسها بخاتم الأنبياء رسول الله سيدنا محمد، إلا أن بيانها المعلن كان محتشما وخجولا؛ لذلك أطالب بعض الكتاب العرب وخصوصا المفرنسين منهم إصدار كتابات عن السيرة الذاتية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم خصوصا في ميدان معاملاته ونصاءحه التوجيهية تجاه الصحابة والناس والاعداء .
46 - سي احمد بلغيثي الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:51
ماكرون يريد ان يجعل من استاذ فاشل و غير قادر على الدفاع عن نفسه و تجنب المساوئ و جاهل بابسط قواعد التدريس و التربية و البيداغوجيا رمزا و الادهى اقام له تأبينا في السوبرون اي تتويج الفشل- ماكرون يقيم حقا تمثالا للفاشلين و الجبناء الغير قادرين حتى على الدفاع عن انفسهم..كل ما لديهم هو الاستفزاز بل 'الحق في الاستفزاز"- و تقول لهم : كيف؟ الحق في الاستفزاز؟ والاستفزاز هز عنف و سب و شتم؟ كيف؟ اين قواعد التعايش و المواطنة و العقلانية و الاخاء؟ هنا على المستفز تحمل تبعات استفزازاته لا الاحتماء بالمجتمع و الدولة و الحق في الاستفزاز هو الحق في الاعتداء- هنا اذا رغب واحد في ان يكون مجرما فهل نعطيه الحق في الاجرام؟ اما ان حق الاستفزاز و التجديف و السخرية يسري فقط على البسطاء كما كان الحال ابان الفيودالية؟ و على دعاة الحق في الاستفزاز و السخرية تجريب هذا الحق العجيب في زوجاتهم و اولادهم و تحمل نتائج "الحق في الاستفزاز و في السب و الشتم و ربما اللكم و الضرب"- انه العالم بالمقلوب حقا و لهذا وجب على الدولة عدم الانجرار وراء هذه الافكار الضالة التي توزاي ما يفعله الارهابي تماما -
47 - محب الرسول الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 22:59
بيانكم مردود عليكم فأنتم لم تذكروا رسول الله سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ولم تذكروا الرئيس الفرنسي وكأن الواقع في واد وأنتم في واد آخر .. ههههههههههه عقنا بكم
48 - ابو ياسر الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:00
السلام عليكم
بلاغ المقصود منه ربما تبيان ان المجلس استنكر ولكنه في الحقيقة خجل من الاسنكار لانه لم يستطع التصريح بالذي يحدث من اساءة للنبي الكريم صلى الله عليه وسلم مباشرة ولكنه ناور لمحاولة تحقيق التعادل وارضاء جميع الاطراف كفى من المناورة استحيوا من الخالق قبل المخلوق. "ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم"
49 - سعدان الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:13
واييييييييلي .......اوا الشمعة طفات عليكم بعدا و لا مزال
50 - niamed.ret. الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:13
مات محمد رسول الله أدى واجبه وودع الدنيا ورحل مالكم لاتحترمون حتى الاموات أهذه هي الحرية عندكم ام الجهل والله انت يا ريس لا تستحيييييي انتظر حربا من الله.
51 - Ba hmad الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:16
هذا المجلس لايحصى بان نسميه مجلس علمي يجب ان يخجل من نفسه
كيف يعقل برد بخيل كهذا و بعد و قت من الزمن،كل الدول الاسلامية صامتة و كانها ماتت، لقد مات فيها الضمير
لاحول و لاقوة الا بالله
52 - DRG الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:21
هناك علماء عالمين كما أن هنالك علماء عاملين فنحن بحاجة إلى علماء عاملين لا تأخذهم في الله لومة لائم،
53 - طالب علم الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:32
في مثل هاته المناسبات وغيرها يكثر المتدخلون للدلو بارائهم... من محللين ومهتمين بموضوع الساعة... الا انه يعز في أنفسنا الانسمع وجهة نظر السيد عصيد.
54 - حورية بريشة الاثنين 26 أكتوبر 2020 - 23:44
وقعت جريمة بشعة جدا قتل فيها اثنين (استاذ و تلميذه) لكن لا نعرف كل الحيثيات و لا نعرف سوى وجهة واحدة علما ان الجريمة فيها شخصين - ماذا عن الجهة الاخرى؟ اشنو وقع بالضبط- كيف و متىو اين قطع التلميذ رأس استاذه؟ ما هي الدوافع الحقيقية الخفية؟ ربما تكون امور اخرى غير الكاريكاتور؟ من يدري؟ التحقيق يجب ان يكون موضوعيا و يشمل القتيلين - التلميذ ان يقدم انه المجرم و المسؤول عما وقع لكن في الواقع الجرمية تكون اركانها كاملة و لهذا نود معرفة؟ من هو حقا ذلك الاستاذ؟ هل هو نقابي؟ مخبر؟ حقوقي؟ متلاعب به؟ ساذج؟ غبي؟ جاهل بقواعد التربية و التدريس و بواقعه و محيطه و بالثانوية و الحي الذي يسكنه؟ شكون هوحقا الاستاذ؟ هل يلعب ادوارا اخرى؟ اين حرية التعبير هنا لعائلته و لعائلة الارهابي القاتل و مساره و ظروف الجريمة؟ ثمة امور غير واضحة و كأن الجرمية واضحة..هل وقع شنأن للتلميد و خلاف مع الاساتذ و مع الاساتذة الاخرين - كيف و متى و على اي موضوع؟ لماذا لا توجد سوى وجهة نظر وحيدة و لم غياب الجرأة في البحث و التنقيب بحرية عن اصل و دوافع الجريمة؟ما دور الحجر الصحي في اضعاف النفوس مثلا؟ ثمة الغاز و اسئلة مطروحة
55 - هشام الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 07:40
الوقائع في واد و بلاغ المغرب في واد ءاخر ، الفرنسيون لا يجرؤوا حتى في التفكير في الكلام عن موسى عليه السلام لأن اللوبي اليهودي لن يتساهل مع الجمهورية . أما المسلمون اليوم فهم في ذل ، لن يرفعه الله تعالى عنهم حتى يرجعوا إلى دينه الحق .
56 - رد متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 08:15
على سلامتكم اخويا العزيز دابة المغرب والمجلس العلمي هو الي رد من دول الدول العربية والإسلامية واش انت معنا ولا غير تتفرج في الأولى والودوزيم المهم بلي منكثر الهضرة شوف غير اردوغان راه صبن ماكرون وعود صبنو ودعم المقاطعة لفرنسا شوف باكستان راه استنكر رئيس الوزراء وبشدة وقال هداشي الي دار ماكرون ماشي مسؤول وشوف الكويت بدت بالمقاطعة والاردن وبزاف د الدول الإسلامية اقصد الشعوب حيت هدى معركة شعوب ما الحكام راه اصلا هم عملاء للغرب وفقط
شكرا على النشر هسبريس
57 - مازير الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 08:17
الإساءة طالت النبي محمد صلى الله عليه و سلم و ليس الرسل جميعهم، و لكنكم كالعادة لا تستطيعون البوح و التعبير الصريح، بل تنتقون الكلمات و تنسقون العبارات حتى لا تخدشون فرنسا و سيدكم ماكرون. تخشون الخلق ولا تخشون الخالق!!
المجموع: 57 | عرض: 1 - 57

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.