24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0513:1916:0018:2419:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | زامبيا وإسواتيني ترفعان عدد القنصليات إلى 15 بالصحراء المغربية

زامبيا وإسواتيني ترفعان عدد القنصليات إلى 15 بالصحراء المغربية

زامبيا وإسواتيني ترفعان عدد القنصليات إلى 15 بالصحراء المغربية

تتواصل الدينامية الإفريقية غير المسبوقة الداعمة للوحدة الترابية للمملكة المغربية، إذ جرى اليوم الثلاثاء بمدينة العيون افتتاح قنصليتين إفريقيتين جديدتين، وذلك في أقل من أسبوع على افتتاح ثلاث دول من القارة الإفريقية قنصليات لها بالداخلة.

وأشرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، ونظيرته في مملكة إسواتيني، ثوليسيل دلادلا، اليوم الثلاثاء، على افتتاح مقر القنصلية العامة لمملكة إسواتيني بمدينة العيون المغربية.

وكانت سفارة مملكة إيسواتيني بالمغرب دشنت أمس الإثنين، كما وقع البلدان بروتوكولا للتعاون الصناعي، وتصريحا مشتركا للنوايا حول التعاون في قطاعي الصحة والصناعة.

وجرى اليوم أيضاً افتتاح مقر القنصلية العامة لجمهورية زامبيا بمدينة العيون من طرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، والكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية الزمبي، شالوي لومبي.

وبافتتاح قنصليتي دولتي إسواتيني وزامبيا تكون مدينة العيون المغربية استقبلت ثامن تمثيلية دبلوماسية يتم تدشينها بعاصمة الصحراء المغربية خلال مدة لا تتجاوز السنة، فيما يصل العدد الإجمالي للقنصليات الإفريقية بالصحراء المغربية إلى 15 بعثة دبلوماسية.

وفي وقت تواصل جبهة البوليساريو الانفصالية تحركاتها الاستفزازية بمعبر الكركرات الحدودي، يفقد هذا التنظيم المسلح في كل يوم دعماً لأطروحته الانفصالية، وذلك باعتراف جل الدول الإفريقية بالسيادة المغربية الكاملة على الأقاليم الجنوبية.

وفي ظرف أشهر معدودة، شهدت مدينة العيون المغربية دينامية دبلوماسية مكنت من افتتاح قنصليات كل من جمهورية جزر القمر المتحدة، والغابون، وساو تومي وبرنسيب، وإفريقيا الوسطى، وكوت ديفوار، وبوروندي، وصولاً إلى قنصليتي إسواتيني وزامبيا.

وعلى مستوى مدينة الداخلة، جرى نهاية الأسبوع الماضي افتتاح قنصليات كل من جمهورية بوركينا فاسو وغينيا الاستوائية وغينيا بيساو، وقبل ذلك تم افتتاح قنصليات دول غامبيا، وغينيا، وجيبوتي، وليبيريا.

وتحولت العاصمة الرباط خلال الأسبوع الماضي والجاري إلى وجهة دبلوماسية للعديد من الدول الإفريقية، حيث جرى افتتاح سفارات إفريقية جديدة وتوقيع اتفاقيات مع عدد من دول القارة، في إطار الاهتمام الكبير الذي يوليه المغرب لتنمية القارة السمراء.

وكانت مصادر هسبريس كشفت سابقاً أن دولا إفريقية عديدة في طريقها إلى إعلان افتتاح تمثيليات دبلوماسية لها في غضون الأشهر المقبلة؛ وذلك في إطار مسلسل إقناع الدول الإفريقية بافتتاح قنصلياتها العامة بكبريات مدن الأقاليم الجنوبية، تفعيلا لتوصيات خطاب الملك محمد السادس بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء، الذي شدد على أن "منطقة الصحراء المغربية بوابة المملكة نحو القارة الإفريقية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - yui الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:10
الصحراء المغربية::الدليل::


تمبوكتو وشيوخها الذين لازالوا لحد الآن يبايعون حاكم بلاد المغرب
مالي واقليم شنقيط
2 - زكرياء المغربي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:12
عمل رائع تقوم به وزارة الخارجية المغربية ونتمنى افتتاح قنصليات أوروبية وأمريكية
3 - القعقاع الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:18
موتوا بغيظكم يا جزائر السوء ويالقيطة كابرانات فرنسا
4 - الدليل الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:20
البولزاريو بالنسبة للمغرب لاشئ وحتى قرارات الامم المتحدة بامكانه الدوس عليها وفرض الامر الواقع لكن المغرب يعلم تماما ان الجزائر تنتظره وهو لايملك لا القوة ولا الشجاعة لذلك والدليل على ذلك ان بدل ان يضع الاسلاك بمحاذات الخندق الذي حفرته الجزائر نواحي وجدة فضل ان ينتزع من اراضينا ويترك منطقة عازلة جديدة واصبح الجنود الجزائريين يتجولون فيها . سابقا كان سكان الحدود يفرضون سيادة المغرب بوسائلهم البسيطة وقتل منهم كثير وجاء الجيش وقدم اراضينا مجانا للجزائر اليس هذا جبن
5 - الخونة والتراب والرمل الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:25
عزاؤنا للخونة الكبار وتابعيهم، عليهم ان يدثروا وجوههم في التراب إن وجدوه، اما الرمال فعليهم ان يأكلوها بلا ماء..
6 - عبده الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:26
عمل رائع يقوم به هذا الوزير الذي يتميز بكفاءة عالية...من هنا ندرك أن الأحزاب بصفة عامة لا تتوفر على كفاءات...وأن ما يهمها هي المناصب و التعويضات والدفاع عن ريع التقاعد دون موجب حاق...مرة أخرى نثمن ما يقوم به هذا الوزير تحت الرعاية السامية لجلالة الملك...
7 - عمر عبدالنور الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:26
هذهبظاية من بدايات افلاس اطروحة للانفصاليين و داعميهم من قريب وبعيد لن تخل عن اي شبر تراب المغرب و دماؤنا فداء هذا الوطن الذي كان الافارقة جنوب الصحراء يباعون سلاطين المغرب ومازالو ا على هذا العهد ...فليمت اعداء الوحدة الوطن بسمهم ...
8 - badr الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:26
لماذا لا نرى دولا عربية تفتح قنصليات بالصحراء المغربية هذآ إذا كنا إخوانا فعلا ،وبهذا يعترفون ويؤيدون مغربية الصحراء بالفعل لا بالقول
9 - ⛥ اسماعيل مول التعليق ⛥ الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:27
تبارك الله على سي بوريطة، الدق والسكان. ممكن نشوفوه زعما وزير اول؟
10 - Daka الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:29
لو تضامن المغرب وتونس بفسفاطهما والجزائر وليبيا بغازهما لاصبحت هذه المنطقة من احسن بقاع العالم للتجارة والصناعة. لكن تهور بعض الحكام لا يزيد الا في ردائه الأحوال.
11 - حكيم الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:30
الصحراء مغربية ولى معجبوش الحال اشرب البحر
12 - مغربي يعشق التحدي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:31
من بين 193 دولة منظوية تحت لواء الامم المتحدة
دولة واحدة فقط يستفزها افتتاح القنصليات بالمدن الجنوبية للمملكة المغربية، وهذه الدولة (العدوة) سخرت كل إمكانياتها لمعاكسة المغرب بدون أي سبب أو عذر مقنع، ضاربة بعرض الحائط تضحيات المغاربة ملكا وشعبا في سبيل نصرة القضية الجزائرية إبان فترة الإستعمار الفرنسي الدي تجاوز 132 سنة وكذا فترة الاستعمار العثماني الدي عمر هو الاخر لمدة قرنين ونصف من الزمان......
رغم حقد الحاقدين ومكر الماكرين تبقى الصحراء المغربية شامخة عزيزة.
13 - ايمداحن الحسن الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:33
الصحراء مغربية وستبقى مغربية أحب من أحب وكره من كره. ..الله الوطن الملك
14 - مواطن الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:35
نتمنى ان يعملو على مدينة الداخلة من الجهة السياحية لها و وجهتان بحريان
جو رائع
15 - مول الفيرمة الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:37
مع كل إحترام للإخوة الأفارقة يجب على المغرب أن يوسع الدبلوماسية لتشمل دول الخليج والدول الأوروبية الصديقة والولايات المتحدة لفتح قنصليات لها في الصحراء المغربية ومن بعدها على المغرب أن يفتح قنصليتين واحدة في تندوف للاعتراف بالميليشيات على الارض الجزائرية التي أصبحت تبكي الدم على الخطأ الذي إرتكبته بإحتضان العصابة فانقلب السحر على الساحر
أما القنصلية الثانية فتكون على أرض القبائل وعندها سيتذوق العسكر الحنظل الذي تذوقه المغاربة لاكثر من 40 سنة إلى الامام السيد بوريطة والله الموفق
16 - badreddine الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:46
عاش المغرب و عاشت الصحراء مغربية كلنا جنود مجندة وراء ملكنا و سيدنا محمد السادس .لن نتنازل على مليمتر من صحراءنا
17 - abdo agadir الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:46
شيء رائع تقوم به الدبلوماسية المغربية الإنفصاليين يخربون الطريق الرابطة بين المملكة المغربية وموريتانيا عبر معبر الكركرات لغلقه في وجه الشاحنات الحاملة للسلع والخضروات والفواكه المتجهة صوب عدد من الدول الإفريقية الشقيقة لكن السيد بوريطة وزير الخارجية يرد على هده الشردمة لقطاع الطرق ومن يساندهم ويقدم لهم الدعم للقيام بهده الحماءقات ضد المنتظم الدولي قلت يرد عليهم ببرودة الأعصاب بفتح قنصليتان جديدتان بمدينة العيون ليبلغ عددها حاليا ثمانية وبالداخلة سبعة والمحموع خمسة عشرة قنصلية هدا هو الرد الإيجابي الدي سيصيب الأعداء بالجنون شكرا لك بوريطة والصحراء مغربية رغما عنكم أيها الأعداء السفلة .
18 - kamal الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:49
ولا دولة واحدة عربية وحتى فلسطين إستطاعت أن تفتح ولو مكتب صغير به راية صغيرة لدولتهم بأقاليمنا الصحراوية. وكلما كلمتهم عن الصحراء قالوا لك أنهم مع الحل الأممي وهذه مراوغة ونفاق. ونحن (سخونة فينا البيضة) كلما كلمت أحد عن تقسيم دولة عربية يدافع عنها أكثر من أهلها. إستفيقوا يا مغاربة من غفلتكم فلا عروبة ولا إسلام في عروق هذه الدول. آباؤنا استشهدوا في الجولان وخانهم السوريون، أما الفلسطينيون فهم أكبر المنافقين بوجود تيار موال للبوليزاريو ويعتبر مشكل الصحراء في نفس الخانة مع مشكلتهم، أما الكويت التي وقفنا بجنبها لتحريرها من صدام تكتفي بالصمت في المحافل الدولية، ومصر التي زودت البوليزاريو في بداية السبعينيات بالكالاشنيكوف ودخيرة 14.5مم و 23مم و75مم مطبوع عليها ج.م.ع (جمهورية مصر العربية) ولازال بعض الجنود يحتفضون بخارتوشات هذا النوع، وهي أيضا موقفها متردد وغامض. وهناك العديد ما يقال في خيانة العريبات.
19 - زهير الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:50
البوليساريو دخلت في مواجهة مباشرة مع الامم المتحدة ، بايعاز من الجنرالات ، و هذا امر جد مفرح ، الان المغرب ما عليه الا الجلوس و التفرج ، فانتقل الصراع من المغرب و البوليساريو ، الى الصراع بين الامم المتحدة و البوليساريو ، و نتمنى ان يقوموا بتصعيد اكبر ، احداث مشوقة ستقع ، كما نقول سخونية الراس ترجع على مولاها بالبرودة ، و يبدو انها برودة مقرونة بسكرات الموت .
20 - نجاح الدبلوماسية المغربية الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:52
ان افتتاح قنصليات للدول الأفريقية في الصحراء المغربية يعتبر نجاح باهرا للدبلوماسية المغربية وضربة موجعة للبوليزاريو؛ وما الأعمال التي يقوم بها جنوب الكركارات من تخريب الطريقة المؤدية لموريتانيا ماهي الا أعمال صيبيانية وغير مسؤولة تجاه المنتظم الدولي ؛أما قواتنا المسلحة الملكية فهي تراقب الوضع عن كتب وفي حالة تأهب وتنتظر الوقت المناسب للرد على هده الخروقات.
21 - ولد علي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 15:57
زامبيا وإسواتيني ترفعان عدد القنصليات إلى 15 بالصحراء المغربية:
والله انه لفرحة وبهجة كبيرة يا معالي الوزير! الله أكبر
أحسنتم أحسنتم، وها نحن قد بدأنا نرى رجال الدولة بأعلى مستوى
والحمد لله وبهذه المناسبة أهنيئ السيد بوريطة وزير خارجية المملكة
على إنجازه وإخلاصه لهذا الوطن الحبيب
22 - hamid الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:01
التعليق 4. من أين لك هذه المعلومات. متى أفزعت الجيش المغربي الجزائر؟ فنحن أعطيناهم طريحات لازالت عقدة عندهم. وكم سلحوا البوليزاريو بآخر ما تنتجه المصانع السوفياتية وفي الأخير إستسلموا عسكريا وهم الآن أصبحوا قطاع الطرق.
23 - احمد احمد الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:08
هذا التعليق موجه لأولئك يستخفون من هذه الدول التي فتحت قنصليات بالجنوب المغربي فهي اولا اعتراف بقضيتنا الوطنية وأصوات داخل المنظمة الافريقية فالمغرب يجمع النصاب الذي يمكنه من طرد شرذمة قطاع الطرق من هذه المنظمة في تلقىيب العاجل
24 - حسن انجلترا الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:12
الدول الافريقية التي فتحت قنصلياتها في الصحراء المغربية هم بالفعل اصدقاء المغرب ويجب على المملكة المغربية مساعدتهم اقتصاديا وسياسيا والسوال لماذا اصدقاءنا من الدول العربية والاوروبية لم يفعلو نفس الشيء ليؤكدوا انا انهم بجانبنا والصحراء مغربية والمغرب في صحراءه.
25 - أمجد زهيد الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:14
الله يعطيكم الصحة! يجب مواصلة السياسة الهجومية ضد الأعداء . أنا لن ارتاح حتى أرى المرتزقة خارج الاتحاد الافريقي. وبذلك سيموت الأعداء حكام الجزائر بالغيض الذي سيسبب لهم السرطان. إن شاء الله يا رب عما قريب!
26 - أطلسي صحراوي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:14
انكشفت لعبة المرتزقة قطاع الطرق ومن وراءهم ولم يبقى لسكان المخيمات إلا الرجوع إلى بلدانهم والبحث عن عمل مشرف يغنيهم عن التسول و طلب المساعدات الإنسانية
27 - مغربي حر الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:18
لقد بدء بالفعل التمهيد لإرسال الجنود المغاربة ( ربما معهم جنود الجزائر ) للقتال من أجل حفظ مصالح المستعمر الفرنسي، حيث أن هذا الأخير بدأ يفقد السيطرة على مستعمراته بعد إحتدام الصراع على القارة السمراء من جانب القوى الكبرى مثمتلة في أمريكا الصين روسيا و أخيرا تركيا. يبدو أن فرنسا بالفل بدء يجن جنونها من التحولات الجيوستراتيجية الطارئة في الوقت الراهن، و السبب الرئيسي في نضري هو أن المستعمر الفرنسي إرتكب خطأ فادح في عدم دعم أي مشروع تنموي يجتات الشعوب الإفريقية من الفقر، بل إكتفت فقط بالنهب الرهيب لثروات هذه الشعوب، ناهيك عن النظرة الفوقية اللتي تتميز بها السياسة الإستعمارية الفرنسية. لذلك اليوم نشهد إنعكاس نتائج هذه السياسات السلبي على النفود الفرنسي في إفريقيا، مما جعل هذه الأخيرة تقدم على تشكيل حلف عسكري مثمتل في جنود دول شمال إفريقيا و سيساسييها لحفظ ما تبقى من مصالحها بعد فشلها المدوي في ليبيا. كبرت عليك أفرانسا.
أنشري يا هسبريس
28 - Kamal Deutschland الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:20
الحمد لله المغرب في صحرائه إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. اللهم اجعل كيدهم في نحورهم يارب العالمين وشتت أرضهم يارب العالمين وشتت من أراد تشتيت الأمة الإسلامية يارب.
29 - ولد حميدو الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:20
تقريبا ثلث الدول الافريقية
كما دخلت البوليزاريو ستخرج
مسالة وقت لا اقل و لا اكثر
30 - حبيب الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:22
عمل رائع تقوم به الدبلوماسية المغربية في الخفاء على الساحة الدولية و هي تشكر على دالك وبقي الحق للشعب الصحراوي الحق في تقرير المصير و هادا بالطبع لا يعجب ناكرة المعروف الجارة الشرقية التي لا تحب الخير لا للمغرب و لا لشعبه
31 - ولد علي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:36
زامبيا وإسواتيني ترفعان عدد القنصليات إلى 15 بالصحراء المغربية:
والله انه لفرحة وبهجة كبيرة يا معالي الوزير! الله أكبر
أحسنتم أحسنتم، وها نحن قد بدأنا نرى رجال الدولة بأعلى مستوى
والحمد لله وبهذه المناسبة أهنيئ السيد بوريطة وزير خارجية المملكة
على إنجازه وإخلاصه لهذا الوطن الحبيب
32 - سليمان الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:51
الى صاحب التعليق الرابع أقول لك وأنا واثق من كلامي حتى الجزائر ليس با ستطاعتها فعل أي شيئ.لانها تريد فقط أن تدفع المرتزقة خارج تندوف.ويتم الاستغناء عنهم.لانها أصبحت على دراية كاملةانها تجري ورائ السراب. والدليل امامك كم من الدول تساند المغر ب وكم من الدول سحبت اعترافها بالجمهورية الوهميةو كم من القنصليات فتحت في الصحراءالمغربيه.حاليا الجزائر يكفيها ما الت اليه اوضاعها دولة لاتستطيع توفير كيس حليب للمواطن فمبالك ان تدخل في حرب قد تحرق الاخضر واليابس.مع العلم أنها حاولت خلال سبعينيات وتمانينيات القرن الماضي وشنت علينا عدة حروب في امكالا وكلته زمور.ولم تنل منا.المهم نحن من في الصحراء.وهناك جدورنا وقواعدنا متراسه.
33 - محلل الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 16:52
لم يعرفوا بسحب دول أفريقية بالوهمية الكاذبة التيندوفي، فبدوا يخلطون الاوراق مدعين أن كل أفرقيا تعترف بحلمهم. فلما بدأ مسلسل القنصليات الافريقية بالصحراء المغربية اهتز النظام الجزائري لينفعل سعارا و يستدعي بكل وقاحة بعض سفراء دول هذه القنصليات ليرهبهم و يتدخل في شؤونهم السيادة. و مع ذلك يدعي النظام الجزائري انه ليس له علاقة في نزاع الصحراء و أنه بريء منه... فيبقى هكذا يتعرى امام العالم أنه نظام غير حضاري عدواني مليئ بالحقد يتجاهل أي تصرف تعاون قيم مع محيطه، حتى أنه هدم حلم بناء مغرب كبير، فكيف يذهب معه الافارقة و باقي العالم في بناء الثقة و التفاهم و التعاون و هو يدعي القيم تجاه الشعوب لكنه عنصري حاقد ناكر للجميل تجاه الشعب المغربي... أتساءل إذا كانت جنوب أفرقيا عانت ويلات العنصرية و اااضطهاد فكيف يعقل انها تتحالف مع نظام حركي عنصري أكثر خبثا بالقارة الافريقية.
34 - محمد الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:27
دولتان في عقر جنوب افريقيا،هذا تطور كبير في كيفية التعامل في هاذا الملف.ضربة موجعة من داخل الدول المعادية ليس لمغربية الصحراء لكن لاي اتحاد مغاربي عربي
35 - مواطن الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:29
اسر شنقيطية وبتموبكتو معروفة بتلك المناطق تدين الولاء للسلطان المغربي مند ملوك السعديين
36 - راي حر الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:30
نعم للوحدة الترابية ولكن متبقاش المغرب منشغلة بالصحراء و إهمال الداخل ... راه الداخل بدا يدخل فأزمات اقتصادية و اجتماعية صعبة .
37 - عبد الفتاح الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:36
أسطوانة البلد القارة والقوة الإقليمة التي تحرر الشعوب وباقي أسطوانات العصور الغابرة تتبدد وتنزل كالصاعقة على الجنرالات, كما تبددت 1000 مليار دولار من أموال الشعب الجزائري المغلوب على أمره, ولم يبق للجنرالات إلا أسلوب الصعاليك والعصابات بقطع طريق الكركرات, وأتمنى أن تكون الخطوة القادمة طرد مرتزقة الجزائر من الإتحاد الإفريقي, فالجيل الإفريقي الحالي ينظر إلى المستقبل ولا يريد الرجوع إلى الوراء إلى العصور الغابرة التي يريدها الجنرالات الشيوخ في الجزائر.
38 - نضال الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:42
نحن في الطريق الصحيح لكننا ما زلنا في بدايته ولا يحق لنا الحديث عن الإنجاز إلا حين نصل الثلاثين قنصلية إفريقية بأقاليمنا الجنوبية.لذلك وإلى أن نصل إلى هذا الرقم يجب العمل بذكاء وصمت.
39 - البوليساريو إنتهى ٠ الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 17:55
كل هذا تأكيدا على مصداقية وحدتنا الترابية ، بفضل الله ، و بفضل الرؤية المتبصرة لملكنا الهمام أعزه الله و نصره ، نرحب بجميع أشقئنا الافارقة و نشكرهم جزيل الشكرعلى ما يقدمونه لنا من تأيد ومؤازرة و هذا سيظل راسخا في ذاكرتنا و حبذا لو شاركت السنغال هي الاخرى في هذا الحفل التاريخي، و لكن الذي يحوزني في نفسي هو ، أن الدول العربية غائبة تماما ، عن هذه الأحداث التاريخية ، رغم كون الجامعة العربية تعترف بمغربية الصحراء، و لم تعترف بالبوليساريو ، و ليس هناك أي دولة عربية تعترف بهذا الكيان الوهمي ، ما عدا دولتين ، نحن في إنتظاراخواننا العرب قاطبة في بلدهم الثاني ٠ و بالمناسبة سقط خبر من السماء،مفاده ، ان السيد تبون رئيس الجزائر يوجد في المستشفى و حالته خيرة بسبب كورونا ، الله يحفظ ملكنا و الشعب المغربي قاطبة ٠
40 - مواطن غيور الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 18:04
الملاحظ ان بعض هذه الدول التي افتتحت قنصلياتها بالعيون او الداخلة كانت بالامس من مناصري اعداء الوحدة الترابية مثل زامبيا وساوتومي واسوتيني.. لكن يلاحظ بالمقابل غياب بعض الدول الصديقة للمغرب مثل السينيغال والكونغو الديمقراطية والكونغو الشعبية وكذا الدول العربية مثل تونس ومصر والسودان وموريتانيا هذه الدول ربما تخاف من ردة فعل الجزائر التي تعتبر الطرف الرئيسي في النزاع في حين ان الجمهورية الوهمية رغم انها عضو في الاتحاد الافريقي فلاتستطيع اتخاد اي قرار لان ليس لديها سفراء يمثلون الدول التي افتتحت القنصليات في الصحراء المغربية ،بل الجزائر هي التي استدعت سفيرها من كوت ديفوار واحتجت على ماقام به المغرب ،وهذا يفضح اكاديبها كون انها ليست طرفا في النزاع ولماذا تتكلم وتتحرك نيابة عن البوليزاريو. يقول المثل: " مول الفز كيقفز " .
41 - محمد الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 18:05
صحراء ديما مغربية الى الابد
الله الوطن الملك
42 - مغربي صحراوي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 18:13
نتقدم بالشكر الجزيل لاصدقائنا الأفارقة على المساندة والدعم الذي يقدمونه لنا أمام ظلم ومعاكسة نظام السوء في حقوقنا التاريخية المشروعة على صحرائنا
43 - Lamya الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 18:37
شكرا للدول الافريقية الصديقة للمغرب, الذي تدعم مغربية الصحراء بفتح قنصلياتها فيها, فهذا احسن تعبير و ضربة قاضية للمرتزقة و قطاع الطرق الانفصاليين.
44 - يوسف بن تاشفين الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 19:13
" قل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا " صدق الله العظيم ....الحمد لله الذي انعم على وطننا بملك حكيم يحبه شعبه...وبوزير خارجية وطني محبوب لدى المغاربة جميعا ...نتمنى قريبا جدا ان تفتح قنصليات اقطار عربية شقيقة وبلدان صديقة من جميع قارات العالم...حتى يفطن النظام الفاشي في الجزاءر باخطاءه ضد شعبه وضد جيران الجزاءر
45 - عبد العاطي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 19:23
وسيأتي المزيد انشاء الله في الأيام القادمة...
الله الوطن الملك
46 - cosmos الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 20:39
كل هاته الدول التي فتحت تمثيليتها بالصحراء تستحق منا كل الاحترام والتقدير والدعم اللامتناهي
47 - رفقي الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 22:20
مملكة إسواتيني وتعرف سابقًا باسم مملكة سوازيلاند[17] مملكة إفريقية داخلية تحيط بها جنوب أفريقيا من الشمال والجنوب والغرب، وموزمبيق من الشرق، مساحتها 17363 كيلومتراً، وقُدر سكانها في سنة 1988م بحوالي 737,000 نسمة، خضعت لحماية بريطانية ثم لنفوذ اتحاد جنوب أفريقيا وهي مستقلة الآن، أرضها جبلية، والقطاع الشرقي منها سهلي، مناخها معتدل على المرتفعات حار رطب في السهول الشرقية، واللغة الرسمية الإنجليزية، ولغة (سي سواتي) المحلية وعاصمتها مبابان، والغلات المنتجة تتمثل في الأرز، الذرة، قصب السكر والقطن.
48 - Stikeur du halazoune الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 23:23
نعم الإمارات قريبا و شكرا.......................
49 - الفلاح الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 - 23:42
جارة شرقية وجنيرالتها ان تتراجع مهما كلف أمر
وبعض الصحف إلكترونية حرة في جزاير تكتب ان
جزاير هي في انتضار تصويت السنوي لمنورصو في الأمم المتحدة في صحراء غريية
اسم حقيقي في الأمم المتحدة ومجلس الأمن لصحراء،مغربية جزاير تطالب علم 2021 هو سنة تقرير مصير ولا تريد منيرصو لعرقلة الحرب وتحرير ارض الصحراوية من محتل المغربي
على حكومة مغربية تحضير إلى اي طاريء هذه مرة لحرب أو سلم بعد انسحاب المنيرصو والان قوات خاصة صحراوية في تلغيم طريق كركارات بزي مدني ومحكمة من بعد أجهزة جد متطورة
50 - رشيد الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 06:25
أظن أن مهندسي التفرقة بين الدول الإسلامية كانو جد بارعين، بخلق الصراعات هنا وهناك، اما على جغرافيا أو سبب عرقي أو مذهبي..
فعلا لقد نجحوا في منع تكوين قوة مغاربية متكاملة بالضفة الأخرى للبحر الأبيض المتوسط.
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.