24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | المغرب يمسك "وسط العصا" بشأن خرجة ماكرون و"مجزرة نيس"

المغرب يمسك "وسط العصا" بشأن خرجة ماكرون و"مجزرة نيس"

المغرب يمسك "وسط العصا" بشأن خرجة ماكرون و"مجزرة نيس"

في أشدّ اللّحظات الدّبلوماسية حرجاً وتعقيداً يختارُ المغرب إمساك العصا من الوسطِ، ما ظهر جليّا مع الأحداث الأخيرة بفرنسا، بدءَا بتصريحات الرّئيس إيمانويل ماكرون حول أزمة "الإسلام" وحادث نيس، فقد انتقد الأفعال الإرهابية وتضامن مع الضحايا، لكنه في الوقت نفسه دعا إلى احترام الأديان وعدم المس برموز الإسلام.

وشدّدت خارجية المملكة في تعاطيها مع الرّسوم المسيئة للنّبي محمّد على أنّه "لا يمكن لحرية التعبير، لأي سبب من الأسباب، أن تبرر الهجوم غير المبرر على الدين الإسلامي، الذي يبلغ معتنقوه عبر العالم أكثر من ملياري شخص"

ويبرز الموقف المغربي في كونه أدانَ أوّلاً "الأعمال الإرهابية والظّلامية التي تُرتكب باسم الإسلام"، وفي الوقت نفسه شجب "الاستفزازات المسيئة لقدسية الدّين الإسلامي"، في إشارة إلى الرّسوم المسيئة إلى الرّسول.

واعتبر المحلّل السّياسي كريم عايش أنّ "الرّسوم ليست فقط مسيئة إلى شخص الرّسول، بل تحمل رسائل يمكن أن تصنف في خانة الإسلاموفوبيا والتحريض على عداء المسلمين والإسلام، وإن كانت الصحف الأوروبية محكومة بحرية تعبير غير محدودة".

وأشار المتحدّث إلى أنّ "من شروط إمارة المؤمنين وروابط البيعة الشرعية في شخص سبط الرسول الملك محمد السادس أن يذود الإمام عن الدين والأمة ولا يقبل الاستهزاء بالرسول (ص) وبمشاعر المسلمين"، مورداً أنّ "موقف المجلس العلمي الأعلى كان طبيعيا لوضع النقط على الحروف وإبراز عدم مصداقية ادعاء ماكرون".

وشدّد الباحث ذاته على أنّ "المغرب كان دوما حازما في هذه المسألة، ولم يبن موقفه على أي ظرفية بقدر ما كان مؤطرا من طرف مؤسسات رسمية تمثل كل المغاربة، وهو الموقف الثابت نفسه الذي حمل المغرب على استنكار وإدانة الاعتداء الإرهابي الذي حدث بنيس الفرنسية".

وقال عايش إنّ "هذا الحادث سيزيد من أشكال التعاون الأمني والاستخباراتي، الذي من البديهي أن يكون قويا بفعل الاتفاقيات الأمنية والإستراتيجية الموقعة والخبرات المتبادلة بين الطرفين، في إطار علاقة إستراتيجية مستديمة".

لذلك، يقول عايش، "كان موقف المغرب يتّسم دائماً بالحكمة والرؤية السديدة والوضوح في مواقفه بضرورة احترام مشاعر المسلمين ومعتقداتهم، دون القبول بالإرهاب كيفما كانت أرضيته الفكرية والإيديولوجية، إذ لا يمكن أن يكون الدين الإسلامي إلا ناشرا لقيم التسامح والتعايش والتفاهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (60)

1 - سكفاندري السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:06
المغرب ليس لديه عصا اصلا. المغرب ليس بتركيا.
2 - karim السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:07
فرنسا الفاشلة عوض ان تركز جهودها على العلم والبحوث العلمية لمكافحة جائحة كورونا كما فعلت الصين وروسيا اختارت تغطية فشلها بمهاجمة الاسلام واهله واعادة المواطنين للحجر الصحي لارىهابهم مجددا.

الصين عادت للحياة الطبيعية.
وحدهم الجبناء من يختارون سياسة الدفاع
3 - kutiz السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:09
كفانا من التخلص.. ولكم في موقف تركيا عبرة لمن لا يعتبر
4 - مغربي قح السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:14
راه ماكاين لي مكرفص على الاسلام قد المسلمين فكيف لنا ان ندافع عن الاسلام ونحن اول من لا يحترمه،نصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم تاتي بالافعال وليس بالاقوال ،بنادم تلقاه حتى الفجر ماتيصليه فوقتو الى كان اصلا تيصلي وبغى يدافع على الاسلام.كن هاد فرنسا فتحت حدودها لمدة اسبوع فقط مع المغرب كن يبقى فهاد البلاد غير بوليس المطار لي تايطبعو الباسبورات وكن جا لي يفرض عليهم دين الاسلام كما نزل بالحرف كن كل هاد المنافقين كانو اول من يطالبون بحرية فرنسا.الرسول صلى الله عليه وسلم في زمانه نعت بالمجنون والساحر ورمي بالغائض ولم يتصرف تصرف منافقي اليوم.
5 - مروة السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:16
هذه الوقائع التي تقع من طرف الإرهابيين المجرمين عديمي الإنسانية تخدم ماكرون وتخلق معانات المهاجرين العرب والمسلمين وتصويرهم في وسائل الإعلام الفرنسية والعالمية أنهم متعطشون لسفك دماء بريئة
فعلى العلماء التصدي لهؤلاء الإرهابيين عديمي الإنسانية والرد على كل شبهة وتأويل باطل حتى يتعرف الشباب عن الإسلام الوسطي.
6 - مقاطعون السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:17
اقل شيء ممكن للمسلم ان يفعله هو مقاطعتة للمنتجات الفرنسية لرد جزء من اعتبار للاسلام والمسلمين وللرسول صلى الله عليه وسلم للتدكير هناك منتجات مغربية اكتشفتها احيس جودة قاطعو منتجات طوطال شال دانون كارفور قاطعو اللغة الفرنسية قاطعو الثقافة الفرنسية
7 - كريمة السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:19
المغرب لا يبالي بمن يسب رسول الله،في المغرب نفسه هناك ملحدين مغاربة فتحوا قنوات في اليوتوب يطعنون في رسول الله وزوجاته وفي صحابته رضي الله عنهم جميعا،أين إمارة المؤمنين من هذا الموقف و فوق ترابه وما بالك في فرنسا.لو سبينا أو شتمنا من ينهبنا ويظلمنا في عشرين سنة من السجن
8 - lkhouribgi السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:21
يجب على أروبا الاستعانة بالأامة المغاربة المكونين بالمعاهد المختصة المغاربة دوما ضد التطرف والغلو تحت راية الاسلام والتعدد التقافي والعرقي لمكونات الشعب المغربي وتحت القيادة الحكيمة لامارة المومنين بقيادة ملكنا المفدا محمد السادس سبط النبي الامين والارهاب والاسلام والرسول بريء من كل اشكال التطرف وفرنسا تستحق رءيسا متل شيراك وساركوزي
9 - aziz السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:27
علينا أن لا ننسى ان الملك محمد السادس حفظه الله هو سبط الرسول صل الله عليه وسلم. و ان النبي صل الله عليه وسلم حين هاجر إلى الطائف نكل به تم دعا الله أن يخرج من أصلابهم مسلمين
10 - المتوكل على الله السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:28
ماكرون رئيس غير سياسي بل فقط مجرد موظف بنكي اتوا به للرئاسة - و فرنسا تبقى تجريدية و هذا هو الاخطر فيها و يلزمنا الابتعاد عنها كليا - دوما غير ناضجين حتى بالنسبة للجرمان الصارمين - حين تقول لهم : حرية التعبير تنهتهي حيث تبدأ حرية الاخرين و لا وجود لحرية مطلقة و كفانا من هذه الاسطوانة المشروخة التي كانت ذات مصداقية الى سنوات ال 60- الدليل: ثم دبح استاذ و هذا معناه ان حرية التعبير ليست مطلقة- فهل يفهم الفرنسي هذا المنطق الواقعي- الامر لا يتعلق بالدولة التي تضمن الحقوق و اولها حرية التعبير الامر يتعلق فقط بالمجتمع او العائلة- اه اه اه شخص قتل ابرياء امام كنسية كردة فعل- ايه هنا حرية التعبير المطقلة- و ثمة مثال اخر صارخ: لماذا ردت رئاسة فرنسا و خارجيتها و الاتحاد الاوربي على تصريح اردوغان بشأن ماكرون؟ علاش ردت صحافة اوربا على اردوغان؟ اين هي حرية التعبير هنا؟ اردوغان ايضا له حرية قول ما يريد في حق من يريد و باي كلام او وسيلة يريد؟ ها ها ها ياك فقط حرية التعبير و الضحك و السخرية ها ها اردوغان فقط يسخر و يضحك...كان المارشال ليوطي يمنع دخول اماكن و وازقة في المغرب لغير المسلمين..ليوطي؟؟؟؟؟
11 - الله يعفو علينا السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:31
الله يعفو علينا من فرنسا ... أش بينا أو بين شي فرنسا أو أشمن ربح عندما معاها ... بالعكس هي لي دايا الفضل أو راس المال ....ذ
12 - حبيب الوطن السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:34
هذه علامة التبعية والتوكل على الآخر. يجب الاعتماد على القوة البشرية للبلد بدلا من الخارج وبإذن الله عز وجل سيكون التوفيق لأن الإعتماد على الآخر ليس في مصلحة الوطن ولا الشعب. الأوظاع في العالم تتغير من يوم للآخر في أسرع الظروف ونحن لنزال نتوكل على الغير ....لاحولة ولا قوة إلا بالله.
13 - النقد الذاتي السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:36
تصريحات السياسيين دائما تبقى دبلوماسية لكن اتباع فرنسا من بني جلدتنا يدافعون عنها اكثر من الفرنسيين وبعصبية مقيتة فيها كره لكل ما هو إسلامي.. هم ليسوا اكثرية بل فتات قليل لكنهم يشغلون وظائف مريحة تخول لهم حرية الرد وقت ما شاءوا
14 - المرزوقي السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:36
الدول العربية كمصر الكويت وغيرها تهاجم فرنسا واغلبيتها لا تجمعها بفرنسا لا علاقات اقتصادية ولا امنية ولا اي شيء من هذا القبيل، لهذا كانت الامور سهلة لهم، لست ادافهع عن فرنسا، لكن لماذا لا يهاجمون اسرائيل أو الصين التي شردت ونكلت بالمسلمين صباح مساء.. كلهم اعداء للمسلمين فلماذا الكيل بمكياليين ، المغرب يرى مصالحه ومصالح جاليته، ومن يريد المقاطعة فل يقاطعوا كل منتجات الغرب والصين وهنا نعرفهم رجال
15 - Imane usa السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:42
يجب أن نتحلى الدبلوماسية و الإعتدال . العالم اليوم يعيش في أزمة و الحرب يمكن أن تشتعل في أي لحظة . و المسكين هو اللدي يكون في الواجهة . هناك مهاجرون يسكنون فرنسا و أوروبا لهم أولاد لن ترحمهم أيادي الإجرام إدا ما شتعلت الفتنة . ماركوا صرح بتصريح ضد الإسلام و نحن يجب أن نعطيه الصورة الحقيقية لرسول الله صلى الله عليه.
16 - oussama السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:45
المغرب هو مستعمرة فرنسية يتحكم فيها إيمانويل مكروه كيفما شاء، والملاحظ هو الخوف الشديد من السياسيين المغاربة من الإدلاء بتصريحات تجاه مكروه وهذا مايحز في النفس.
17 - ولد علي السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:47
اعتقد ان الحظر أو مقاطعة المغرب للمنتوجات الفرنسية خطء كبيروسيلحق الضرر بالمغرب ، بما ان فرنسا دولة صديقة ممكن الأعتماد عليها فضروري شيئ من التامح! اما لعب لأطفال قال ما قال الرسم الكرطوني لاشيئ يذكر
18 - القادري السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:47
ما يحيرني هو أن محمد (ص) هو حبيب الله وهو عز وجل قادر على الدفاع عنه والانتقام له ، فلماذا يتدخل هؤلاء المجرمون الارهابيون والمتخلفون لقتل الابرياء؟؟!!!!
19 - متتبع السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:48
يوم الخميس تم توقيف استاذ التاريخ واحالته على المجلس التاذيبي في بلجيكا وبالضبط في مولنبيك بعد ان قام بعرض صورة للرسول صلى الله عليه وسلم وهو عارلاطفال لا يتجاوز عمرهم 10 سنوات, في اطار ما يسمونه حرية التعبير !!! من اركان الايمان ان تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الاخر, وهذه هي ميزة المسلمين الحقيقيين التي لا يؤمن بها اصحاب الديانات الاخرى.
20 - Haron السبت 31 أكتوبر 2020 - 12:57
Jacques Chirac في 2006 عندما استهزئت شارلي الوقحة بالرسول صلعم قال انا ضد الرسومات التي تسيئ إلى النبيل محمد رسول الإسلام واحمل الجريدة كامل المسؤلية لأنها لاتمثل قيم الشعب الفرنسي ومنذ 2006 لم تقم بروسومات حتى 2014 خلاصة القول هذا هو الفرق بين رئيس محنك حقيقي ورئيس دمية اختارته المخابرات ليكون رئيسا انا وهو Macron المراهق منذ ذهاب Jacques Chirac ذهبت البركة من فرنسا
21 - ملاحظ السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:01
مانراه ومانسمعه الا نفاقا الحرب بين ماكرون واردوكان لكن كل واحد يريد ايجاد خرجة يركب عليها لمصلحته كفانا نفاقا ممن يدعون الدفاع عن الاسلام وهم في الحقيقة لايدافعون الا على مصالحهم الاسلام محفوظ باذن الله وقوته.
22 - فارس بلا جواد السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:04
المغرب متحرك تا شوف الشعوب تحركت بالمقاطعة عاد دار فيها دكشي د الدبلوماسية وتحرميات د السياسة حيت مقدش يغضب ماما فرنسا على حساب مواطنيه وقال نشد العصا من الوسط كون بقت على الدولة راه تخرج قانون يجرم مقاطعة_منتجات_فرنسا
23 - من يحكم فرنسا؟ السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:10
من راى على الانتيرنيت فيديوهات قتل الاستاد الفرنسي وهي بتعليق فرنسي فسيرى ان كل شئ مفبرك وان المخابرات الإسرائيلية تلعب دورا خطيرا في صنع الارهاب في فرنسا لخلق ازمة للمسلمين واشعال فتيل حرب اهلية.
24 - مواطن السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:28
اقول لماكرون وأمثاله أنكم تكرهون الإسلام لأنه يتعارض مع كل مظاهر حياتكم الاجتماعية والاقتصادية ووو . ولكن لا تريدون ان تعرفوا أو تعرفونه ولا تريدون ان تصرحوا به هو أن الإسلام لم ولا ولن يكون في أزمة لأنه دين الله الوحيد الذي يجب أن يعتمد في جميع مظاهر الحياة لجميع البشر والذي هو في أزمة هم مسلموا اليوم الذين لم نعد نعرف في أية خانة نضعهم، لا هم مسلمون حقا ولا هم شيئ آخر...
25 - تشيغيفارا السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:29
ههه المغرب يملك عصى اتجاه الشعب و هو كمستعمرة فرنسية
ليس بيده حيلة .......
26 - حمزة السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:36
غضب الجماهير بسبب خطاب سياسي مسيئ للاسلام و المسلمين هي هذه تداعياته لذالك يجب على السياسيين الالتزام بعدم الاساءة و الاهانة في خطابهم السياسي و عدم القدوم على سياسات عنصرية و تمييزية ضد مجموعات بشرية كبيرة. الكلام و الفعل المسيئ يحرك عاطفة الغضب و الانتقام و يشعل عند البعض رد فعل عنيف.(علم نفس الجماهير). المغرب وضع قانون يجرم الاساءة للمقدسات و الاشخاص ما يعزز الامن و التعايش و الاندماج.
نرى الغرب يقدس" حرية التعبير المسيئة" في جانبها المسيئ الآخرين اكثر من حياة و امن المواطنين. الاساءة مثل الفيروس يهدد حياة الناس....نقول للسياسيين الغربيين افعلو مثلنا قدسو الامن و الحياة اكثر من حرية الاساءة.
27 - Sam espagna السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:36
في لقائه امس مع الجزيرة ماكرون النازي الجديد يراوغ كالصبي ويقدم شبه اعتذار ..يعني المقاطعة ناجحة ومستمرة إلى الابذ ان شاء الله لا للتراجع
28 - عبدالرحمان السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:39
عنوان ليس في محله.
كل موقف في مضمونه. إدانة الرسوم والحرب على الإسلام بحجة حرية التعبير مستنكرة و قتل الأبرياء ليس من شيم المسلمين و الإرهاب كيف ماكان نوعه مرفوض. مواقف تعبر عن نضج و مصداقية. سلام على السلبيين العدميين الديقين الفكر و ألف سلام و تحية للمجتهدين الإيجابيين و الوطنيين الأحرار المحبين لمغربهم وملكهم.
29 - سفيان الهولندي السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:41
كما نعلم نحن في المغرب فالرسول صلى الله عليه وسلم جد امير المؤمنين الملك محمد السادس فلماذا لا يدافع الملك عن الرسول إذن.
30 - rme1974 السبت 31 أكتوبر 2020 - 13:48
depuis que macron a pris le pouvoir c est le désastre en france .gilets jaunes sur les routes apres c est la déforme de la retraite et la crise du virus qui a été catastrophique pour le gouvernement français et maintenant macron s est mis le monde musulman sur le dos c est la fin du macroniste
31 - نهال السبت 31 أكتوبر 2020 - 14:01
فرنسا دولة صديقة للمغرب وتقف معه سياسيا اكثر من الدول العربية اذا أخطأ ماكرون في حق نبينا عليه الصلاة والسلام فهذا لا ينقص من إيمانا به بالعكس. من يقول فرنسا باد متخلف يجب محاربتها فهو خاط؛. فرنسا دولة قوية اكثر بلد بها لاج؛ ين وبها جاليات مسلمة ولهم نفس حقوق الفرنسيين فرنسا البلد الوحيد الذي يعالج فيها المريظ بدون دفع مليم واحد حتى يعالج. اعدا؛ فرنسا هم جاهلون لغتها فقط. أكثر بلد يجب مقاطعها هي الصين نظرا لاعدامها كل ما هو مسلم وامريكا ناذا فعلت بالعراق وروسيا بسوريا وليبيا. فرنسا لم تفعل لي شي؛ ظد المسلمين. الا ماكرون هذا ولد حاقد يريد كسب المعركة ظد لوبين. اسالو جاليتنا في فرنسا وسوف تعطيكم الحجج على خيرات فرنسا. فرنسا بلد العلم والمعرفة ومن يقول غير ذلك فهو جاهل لم يخرج من قوقعته.
32 - مغربي السبت 31 أكتوبر 2020 - 14:07
اسأل الله العلي العظيم ان تكون هذه هي نهاية علاقتنا بالدولة الفرنسية للأبد، اللهم ابعد علينا فرنسا ، اللهم استجيب لدعائنا يا رب.
33 - berlin السبت 31 أكتوبر 2020 - 14:34
المغرب مثل النعامة ...يدس رأسه في التراب ....وينادي مقاطععععععوووووون.....لدينا شبه حكومة .....حكومة معتوهة ليست لها الجرأة للتنديد او الشجب....اتمنى اغلاق البرلمان وارجاعه متحف لفن العيطة والقعدة .
34 - هشام السبت 31 أكتوبر 2020 - 14:49
عند قرائتي لبعض التعليقات أدركت أن مصيبة الجهل وقلة الإيمان و النفاق كما في كافة البلدان العربية سوف تؤدي بنا إلى الهاوية.
الناس يتركون الموضوع المهم هو ما يدفع أولادنا في مقتبل العمر و لا معرفة لهم لا بالإسلام و لا يعرفون حتى قرائة العربية لفهم القرآن الكريم و يقررون أن ينتحرو و يقطعون رؤوس ناس أبرياء، الورم للأسف تعمق فينا و ابتعدنا عن تعاليم سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم، فالله و رسوله بريئون من هذه الأفعال و إن كنا نرغب الرد على ماكرون بالرغم أنني لم أرى في خطابه أي مهاجمة للمسلمين الحقيقيين، فيجب أن نستعمل الديبلوماسية و لا الطرق الهمجية، و لكن للأسف عقولنا و مجتمعاتنا و حكامنا و حتى آبائنا لا يعرفون التكلم إلا بالعصى، لذلك لا أستغرب من ردة فعل الخرفان التي يسوقها بعض السياسيين و الحكام لمصالحهم ولا أكثر.
وعوو أنفسكم و المرجو التشبث بالقرآن و فهمه فهو الذي سينقذنا من سباتنا العميق ولا يمكن التخلص من جباروت أمريكا و أوروبا إلا بالوعي و العلم و إتباع أوامر الله و تعاليم رسوله الكريم و السلام عليكم.
35 - مغربي السبت 31 أكتوبر 2020 - 14:52
لا يمكن لنا معاقبة بلد بأكمله لتفوّه رئيسها الحاقد و الذي يريد كسب الإنتخابات على ظهر شعبه ، هو فعلاً أساء لنا نحن المسلمين و لنبيّا محمد صلى الله عليه و سلّم ، لكن و جب علينا التّصرّف بعقلانية و ألاّ نؤذي إخواننا الفرنسيين الذين تربطنا بهم مصالح متبادلة . بمناسبة حادثة الصحيفة الفرنسية والرسوم المسيئة التي انتشرت أكثر فأكثر بعد الحادثة عبر وسائل التواصل الاجتماعي والصحف والمجلات...
سئل الشيخ الشعراوي رحمه الله عن رأيه في كتاب أحد المستهزئين بالإسلام الذي كثر عنه الحديث في التسعينات.
فرد قائلاً: لم أقرأه ولن أقرأه.
فقالوا كيف وقد كثر الكلام عنه؟!
فقرأ عليهم الشعراوي رحمه الله قول الله تعالى في سورة النساء:
{وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّىٰ يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ ۚ إِنَّكُمْ إِذًا مِّثْلُهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا} [النساء: 140]..
*
36 - Jule السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:01
Les gouvernements marocains successifs ont toujours pris de judicieuses décisions en ce qui concerne leure relations avec les autres pays et particulièrement la France un partenaire historique.. et quand ils se heurtent avec un président qui a des idées spéciales qui ne présent que lui même ils attendent patiemment sa fin de mandat pour tout reprendre plus tard sans casse
37 - م المصطفى السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:02
جوابا على سكفاندري
أقول له : المغرب بلد له سيادته واستقلاليته في الرأي دون المقارنة مع أي كان . ويتعامل مع الأحداث بديبلوناسية عالية.
وقد كانت تصريحاته الرسمية بخصوص الرسوم المسيئة لنبينا عليه أزكى الصلاة والسلام سليمة ومنطقية ومتعقلة.
ومن شمال فرنسا أحيي بلدي لموقفه الرزين بخصوص هذه القضية والذي جمع فيه بين رفضه المطلق للمس بديننا الإسلامي الحنيف وبالتنديد بالعمل البربري الذي قام به الشاب، وهو لا يزال في ريعان شبابه قيد حياته.
38 - محمد أيوب السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:09
رأيي:
كما قال بعض الإخوة المعلقين فإن الدفاع عن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم واجب شرعي،مقابل ذلك فإن قتل الأبرياء محرم شرعا أيضا بنص القرآن والسنة الصحيحة،ويبقى الحوار هو الطريق السليم الذي لا محيد عنه بين الدول والأفراد مهما كان التباين والاختلاف بينهم...
39 - * إلى 33 السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:12
* إلى 33

* لا يهم عدد المغاربة الذين يريدون مقاطعة البضائع الفرنسية .

* إن فرنسا قفزت عشوائياً بدون سروال ، إنها حشرت نفسها في مواجهة

العالم الإسلامي . مهما تكون نسبة المقاطعة ، فإن فرنسا سيضرر إقتصادها .

* القوى العالمية تتصارع من توسيع أسواقها و فتح أخرى جديدة ، بينما

فرنسا تركلهم ركلاً . ماذا يمثل المغرب بالنسبة لعموم المسلمين عدداً ؟
40 - ابن محمد السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:24
المعلقة نهال هل تقرئين وتسمعين ما حكاه لك أجدادك عما فعله الفرنسيون في أجدادنا المغاربة والجزائريين والتونسيون إبان الاستعمار الغاشم كم قتلوا واغتصبوا ونهبوا من الأعراض والثروات فأبانوا انذاك عن همجية لم يعرف مثلها التاريخ والدليل رفات رؤوس الجزائريين الذين قتلوهم في بلاد الجزائر وصدروهم لبلادهم ولم يردوهم لهم إلا هذا العام كما نشرت ذلعدالة لله يوم القيامة ك جميع وسائل الاعلام، بينما العالم الاسلامي لم يرد والحمدلله على ذلك بل تميز بالتحضر والتمدن ورغم ذلك عقد مع من ظلموه علاقات الصداقة والتعارف وتبادل المصالح وترك أمر القيامة
41 - جورج السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:28
الرد المغربي لم يكن في مستوى التطلعات..
ولمن أصلا وجه دلك البيان ...من....إلى
لدينا اردوغان هدية من عند الله انسان صارم ولا يعرف المراوغات وله غيرة.
42 - تنغيري 2020 السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:47
" وأشار المتحدّث إلى أنّ "من شروط إمارة المؤمنين وروابط البيعة الشرعية في شخص سبط الرسول الملك محمد السادس أن يذود الإمام عن الدين والأمة ولا يقبل الاستهزاء بالرسول (ص) وبمشاعر المسلمين"، مورداً أنّ "موقف المجلس العلمي الأعلى كان طبيعيا لوضع النقط على الحروف وإبراز عدم مصداقية ادعاء ماكرون".و الله اننا نبتسم و نضحك عندكا نسمع مثل هذا.سبحان مغير الاحوال و هدى الله مغير التاريخ و الحقائق.الفاهم يفهم.هههه
43 - مغربي حر السبت 31 أكتوبر 2020 - 15:50
المغرب ليس كتركيا كما قال احد المعلقين، المغرب حديقة خلفية لخرنسا و لا يجرؤ ان ينطق بحرف ...ڨليك يمسك بوسط العصا....ههههه...موقف الشعب المشرف اكيد ليس هو موقف المسؤول المتخادل....نتمنى ان يأتي يوم نتحرر من التبعية لخرنسا اللعينة...
44 - ام الخير السبت 31 أكتوبر 2020 - 16:02
اعتقد انه لا يوجد حرية تعبير في اوروبا
45 - مهاجر مغربي السبت 31 أكتوبر 2020 - 16:05
المغرب بالنسبة لفرنسا منطقة فرنسية ومن حقها كل شيء في المغرب ملكها الا الشعب الذي هو في.طريق الانقراض.
46 - عابر سبيل السبت 31 أكتوبر 2020 - 16:30
قضية الرسول لا يجب ان تساوم سياسيا او دبلوماسيا فهي قضية كونية يجب الدفاع عنها بدون مساومات و ليس هناك عصى من وسط او حافة ان كان الامر يتعلق باشرف الخلق و المرسلين
47 - Ben السبت 31 أكتوبر 2020 - 16:46
جل القوانين الأجتماعية الأوربية وخاصتا
فرنسا مأخوذة من الإسلام فمثلا le rsa ومنحة لكل طفل يزداد والتطبيب المجاني هذه القوانين أول من سنها هو عمر بن الخطاب رضي الله عنه المشكلة الحكام المسلمين تركو أو تناسو هذه القوانين
هل تعلمون أن Napoléon كان من أشد المعجبين بقوة وذكاء خالد بن الوليد بل كان مثله الأعلى بالرغم أنه ليس مسلم لحد الان تدرس خططه الحربية في العالم هذا مثل صغير فقط لان السطور لا تكفي والسلام
48 - ولد علي السبت 31 أكتوبر 2020 - 17:14
فرنسا يا لحبيبة
10 ملايين من المسلمن منهم 2 ملايين مغربي يعيشون فيها حياتا طيبة بالحرية التامة ولا ينقصهم أي شيئ هذه هي الحقيقة! الرئيس ماكرو إنسان طيب ودمقراطي! ولهذا أعتقد ان جل المعلقين إما مراهقين أو لا يفهمون شيئ.اذن فلماذا يموتون عشرات من البشريوميا في البحر من أجل إلتحاق بفرنسا ان كنتم تكرهونها؟
49 - مريخي السبت 31 أكتوبر 2020 - 17:18
فعلا شي مضحك هذا القول مسك العصا من الوسط
نحن لدينا تفريط مهول بكل شي لديها علاقة بنا ، نفرط في البلاد والعباد والدين والدنيا من أجل عيون فرنسا ، والذي نجنيه
منها لاشئ ، نحن إن قولنا لا نسمع فنحن مجرد تبع لهم ...والسلام .
50 - Aigle marocain السبت 31 أكتوبر 2020 - 17:42
Nous sommes dès musulmans et nous sommes contre les tueurs des innocents.
51 - الحرْ السبت 31 أكتوبر 2020 - 18:26
للأسف المسلمون لا يعون ما هي حرية التعبير، فقط لأن شيء يستفزك لا يعني انه ضد حرية التعبير، هاته الحرية اسست خصيصا لاستفزاز ونقد الأفكار، والأديان ورموزها هي كومة أفكار في آخر المطاف.

الغريب ان المسلمين ينتقدون ويستهزؤون بباقي الأديان ثم يطالبون الآخرين بكم أفواههم.
52 - الباز السبت 31 أكتوبر 2020 - 19:12
ا لحساب الان مع ماكرون وليس مع الفرنسيين على الاقل حاليا لان العقلاء منهم يحللون الاحداث وسيواجهون رئيسهم بالادلة والحجة رغم وجود طرف اخر يضل ويضلل الراي فما على المسلمين الا الثبات والوقوف في وجه ماكرون والاعراض عن المنافقين والقواعد فلن يضروا الاسلام شيئا بل هذه مناسبة ابانت عن انواع المعادن البشرية .....صلى الله وسلم على حبيبه المصطفى
53 - إبراهيم السبت 31 أكتوبر 2020 - 19:14
اولا هنا في فرنسا المسيحيون والمسلمون وحتى اليهود أغلبهم يعيشون في تفاهم واحترام عندي اصدقاء فرنسيين هم ضد هذه الرسومات ويعرفون جيدا بأن المسلمين أناس طيبون ومتخلقين وذو قلب كبير فقط هناك بعض الأقلية الهمجية الذين يقولون انهم مسلمون يستغلونهم لأغراد سياسية من أجل التفرقة بيننا لاكن هيهات لقد فهمنة اللعبة vive la république et vive la France
54 - mohasimo السبت 31 أكتوبر 2020 - 21:25
أنا مع حرية التعبير ما دامت لا تقيس حرية المعتقد, عدا ذلك ستقع فرنسا في مستنقع المشاكل مع ديانات أخرى, هل تظنون أن مثلا البوذيين سيسكتون إن تم الإستهزاء ببوذا مثلا؟, فرنسا ستواجه مشاكل كثيرة مع ديانات أخرى والأيام بيننا.
55 - الحسن لشهاب السبت 31 أكتوبر 2020 - 21:33
فعلا بالنسبة لتعزيز التعاون الامني الاستخباراتي بين المغرب و فرنسا،يمكن للمغرب ان يرسل حوالي مليون عون سلطة (مقدم الحي) الى فرنسا متخصصين فقط في رصد تحركات المشكوك في امرهم حول العمليات الارهابية،كما هو الشأن في المغرب، يتوقف تنفيذ العملية الارهابية قبل اصدار الاوامر بتنفيذها ،اجرة شهرية تناهز قيمة عشرة الاف درهم مغربية ،زائد ممارسة حرف او مهن شريفة تبعد الشبوهات عن اعوان السلطة،و كأنهم اصحاب مهن و حرف و سط المجتمع الفرنسي،تكون النتيجة هي ترحيل الارهابيين من فرنسا،لكن ينبغي بالمقابل تحرير الشعب المغربي من افة التوريث السياسي و ادواته الجد الفاسدة,,
56 - المقاطعة فعالة السبت 31 أكتوبر 2020 - 23:38
قال مسؤول جزائري أمس الجمعة إن فرنسا نقلت خلال فترة استعمارها للجزائر عظام مقاومين جزائريين إلى أراضيها "لاستعمالها في صناعة الصابون والسكر".

جاء ذلك وفق ما صرح به مستشار الرئيس الجزائري لشؤون الذاكرة (الفترة الاستعمارية) عبد المجيد شيخي في مقابلة مع وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، ونقلتها وكالة الأناضول.

وأضاف شيخي -وهو مؤرخ كلفه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بالتفاوض مع الجانب الفرنسي بشأن ملفات الفترة الاستعمارية (1830/1962)- أنه "بعد ارتكاب فرنسا مجازرها بالجزائر، حوّلت الكثير من عظام الجزائريين الذين تم قتلهم إلى مرسيليا لاستخدامها في صناعة الصابون وتصفية السكر".
57 - الاسلام خرافة الأحد 01 نونبر 2020 - 01:24
اكيد ان انتقاد الاسلام يزعج الكثير من اتباع الاسلام لان عقيدتهم هشة . محمد رسول ارسله كائن اله مجهول . اتحداك يا الله ان تتبث وجودك في هدا العصر بمعجزة . يزعجكم الرسوم والموسيقى والفن لان عقائدكم هشة و ايمانم هش
58 - محمد الأحد 01 نونبر 2020 - 01:42
... ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين صدق الله العظيم يا "ماكرون "
59 - ولد علي الأحد 01 نونبر 2020 - 10:01
اتساءل لماذا يقع هذا كل مرة في فرنسا أكثر من غيرها؟ هل هناك من يلعب لعبة خفيا؟ نكاية بفرنسا بسبب وقوفها الى جانب المغرب في قظاياه العادلة؟
على أي حال هناك شيئ غير مفهوم لماذا فرنسا؟
60 - عفاف الأحد 01 نونبر 2020 - 11:04
من خلال التعليقات يتضح للقارئ مدى تغلغل الفكر الاخواني الشيطاني داخل بلدنا الحبيب !
يجب على الدوله المغربيه ان تتصدى و تضرب بيد من حديد كل العملاء والخونه من بني جلدتنا الذين يوالون اردوغان على حساب مصلحة وطنهم و يسعون لإفساد العلاقه والروابط التاريخيه التي تجمع بين المغاربه والفرنسيين فقط من أجل سواد عيون تركيا التي تشهد علاقاتها مع فرنسا توترا غير مسبوق !
المجموع: 60 | عرض: 1 - 60

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.