24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تتويج "أوزون" أفضل شركة عربية سنة 2020‎ (5.00)

  2. وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" المستجد (5.00)

  3. شبح بنايات آيلة للسقوط يحوم فوق رؤوس ساكنين بالدار البيضاء (5.00)

  4. غياب التدابير الاحترازية يزيد مخاطر نقل اللحوم داخل الدار البيضاء (5.00)

  5. الإجارة المنتهية بالتمليك.. حل حقيقي يتيح إنعاش السكن الاجتماعي (4.50)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | عندما يرتد السلاح إلى الخلف .. حسابات خاطئة للعسكر الجزائري‎

عندما يرتد السلاح إلى الخلف .. حسابات خاطئة للعسكر الجزائري‎

عندما يرتد السلاح إلى الخلف .. حسابات خاطئة للعسكر الجزائري‎

لقد جاء التدخل المغربي الأخير بمنطقة الكركرات من منطلق الحفاظ على الأمن والسلم، وبالتزام طوعي للمغرب بوضع المنطقة العازلة شرقا وجنوبا تحت يد بعثة المينورسو، ولم يعن أن الأمر يتعلق بالتخلي عن أراض هي في الأصل مغربية.

جبهة "البوليساريو" من جهتها، والجهات التي تحركها، كانت تهدف إلى خلق واقع جديد على الأرض يتمثل في محاولة نقل سكان المخيمات في عملية تهجير قسري نحو المنطقة العازلة.

في هذا المقال، يتناول الكاتب نوفل البعمري المزيد عن المنطقة العازلة وعن الحسابات الخاطئة للعسكر الجزائري ومآلها.

وهذا نص المقال:

العملية الأمنية التي قام بها الجيش المغربي في المنطقة العازلة التي تفصل بين معبر الكركرات والحدود الموريتانية كان الهدف منها هو تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين المغرب والأمم المتحدة، إلى جانب الاتفاق العسكري رقم 1 المبرم بين المغرب وبعثة المينورسو، وهي كلها وثائق تعتبر مرجعية في ما يتعلق بتدبير المنطقة العازلة وصمام أمان للمنطقة لتفادي الدخول في أي انزلاق قد يكلف إفريقيا وأوروبا الكثير من الخسائر، خاصة على مستوى تداعياتها الاقتصادية والإنسانية.

لذلك، فالمغرب عندما وقّع هذين الاتفاقين، فهو وقّعهما من منطلق واضح، منطلق الحفاظ على الأمن والسلم والتزام طوعي بوضع المنطقة العازلة شرقا وجنوبا تحت يد بعثة المينورسو من أن أجل تدبيرها في إطار هذين الاتفاقين، ولم يكن يعني يوما أن الأمر يتعلق بالتخلي عن أراض هي في الأصل مغربية، بل كانت عبارة عن رسالة من المغرب إلى العالم وإلى الأمم المتحدة كتعبير عن التزام جدي ومسؤول تجاه المنتظم الدولي وفسح المجال للعملية السياسية، التي لم يكن لها أن تنطلق لولا إيجابية المغرب.

البوليساريو، والجهات التي تحركها وتتحكم فيها، ممثلة في الدولة الجزائرية، في مختلف تحركاتها بالمنطقة العازلة كانت تهدف إلى خلق واقع جديد على الأرض يتمثل في محاولة نقل سكان المخيمات في عملية تهجير قسري نحو المنطقة العازلة. وقد كانت العملية موضوع إدانة سابقة من طرف مجلس الأمن، كما أن البوليساريو سبق لها أن التزمت وتعهدت لدى الأمين العام للأمم المتحدة سنة 2018 بالالتزام باحترام اتفاق وقف إطلاق النار وعدم نقل أية منشآت مدنية أو عسكرية إلى المنطقة العازلة، كما تعهدت بعدم القيام بأية تحركات في المنطقة العازلة من جهة الكركرات.

لكن هذه السنة، عمدت الدولة الحاضنة إلى دفع عناصر البوليساريو إلى المنطقة العازلة الكركرات لقطع الطريق على المركبات والعربات التي تتنقل عن طريق المعبر في اتجاه موريتانيا وأفريقيا، في محاولة من النظام الجزائري لخلق واقع ميداني جديد يدفع في اتجاه نقل تدريجي للسكان الصحراويين المحتجزين في المخيمات إلى هذه المنطقة، ويعكس استمرار طموح النظام الجزائري في إيجاد منفذ له إلى المحيط الأطلسي، وهي خطط انتبه إليها المغرب وتفطن لحجم خطورتها على المنطقة وقدرتها على تهديد السلم والأمن وتحويل المنطقة العازلة الكركرات إلى فضاء جغرافي للعصابات المنظمة والتنظيمات الإرهابية، هذا الوضع دفع المغرب إلى التحرك بشكل سريع، وفي التزام تام باتفاق وقف إطلاق والاتفاق العسكري رقم واحد، وبعد أن استنفد كل السبل الدبلوماسية، وعجزت الأمم المتحدة وبعثة المينورسو على حماية عناصرها التي تعرضت لاعتداءات خطيرة من الميليشيات التي دفعت بها الدولة الحاضنة لقطع المحور الطرقي للكركرات.

السؤال الذي يطرح نفسه، هل إعلان تنظيم جبهة البوليساريو عن الحرب هو قرار سيادي لهذا التنظيم؟ وماذا يعني هذا الإعلان؟

منذ تأسيس البوليساريو وتحولها إلى درع مليشياتي للدولة الجزائرية، أصبح هذا التنظيم مجرد أداة في يد الدولة الجزائرية التي تحركه وفقا لطموحاتها في المنطقة، ووفقا للتوازنات السياسية الداخلية للجزائر، خاصة مع مرض الرئيس تبون ودخول الجزائر-مع فشل العسكر في تقديم عرض سياسي مقنع للشارع الجزائري-في نفق سيكون أكثر ظُلمة من السابق. وبناء عليه، فقرار السلم والحرب لم يكن يوما قرارا خاصا بيد البوليساريو، بل طيلة هذا النزاع المفتعل كان القرار جزائريا خالصا.

إن إعلان الحرب من طرف البوليساريو/الجزائر يضع الدولة الجزائرية تحت محك القانون الدولي، حيث إنها مسؤولة، بموجب القانون الدولي، على كل التحركات الميليشياتية التي تتم داخل المخيمات، ومن المخيمات إلى المنطقة العازلة، وأن خردة العتاد العسكري الذي ورثته البوليساريو عن الحرب الباردة هو تحت تصرف وحراسة الدرك الوطني الجزائري الذي يقوم أيضا بمهمة حصار المخيمات وتقييد الحركة من وإلى المخيمات، وهو ما يؤكد فرضية كون التحرك من المخيمات إلى المنطقة العازلة يتم تحت رعاية الجزائر ونظامها السياسي العسكري.

إن أي إعلان لانهيار اتفاق وقف إطلاق النار هو إعلان من الدولة الجزائرية باعتبارها حاضنة البوليساريو، وباعتبار أن الحرب إن وقعت فهي ستنطلق وستتم داخل الأراضي الجزائرية حيث تتواجد مخيمات تندوف، وهو إعلان حرب، في العمق، على الأمم المتحدة قبل أن يكون على المغرب، لأن اتفاق وقف إطلاق النار وقعته البوليساريو مع الأمم المتحدة ولم يكن المغرب طرفا فيه، بل وقعه المغرب في وقت لاحق بشكل منفصل.

الرد الرسمي المغربي الذي تم التعبير عنه من خلال بلاغ الديوان الملكي، الذي تطرق لمضمون المكالمة الهاتفية للعاهل المغربي مع الأمين العام للأمم المتحدة، رسم خارطة طريق ليس للملف فقط بل للمنطقة ككل. المغرب أعلن استعداده للدفاع عن نفسه ضد أي تهديد عسكري جدي لمواطنيه ولترابه، لكن في المقابل، أكد الملك محمد السادس للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس، في المكالمة ذاتها، احترام المملكة المغربية لاتفاق وقف إطلاق النار ولمختلف الالتزامات الناشئة عن مسلسل التسوية السياسية السلمي للملف بالمعايير التي حددتها قرارات مجلس الأمن، معايير الواقعية، التوافق، الروح الجديدة، ثم معيار الحكم الذاتي كمخرج سياسي وحيد.

في الختام، وعلاقة بالعملية الأمنية التي قام بها المغرب، لا بد من التأكيد أنها تحظى اليوم بدعم سياسي دولي من مختلف الأطراف والمؤسسات الدولية والمنظمات الإقليمية، هذه المؤسسات التي عبرت صراحة عن دعم المغرب في فتح معبر الكركرات وعودة الحركة التجارية إلى انسيابيتها.

وهنا تجدر الإشارة إلى تصريح الناطق باسم الاتحاد الأوروبي، وكذلك الناطق باسم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، كما أن العديد من الدول أعلنت صراحة عن دعم للمغرب يتجاوز دعم العملية التي قام بها ليصل إلى دعم الحل السياسي وتبني وجهة نظر المغرب التي قدمها لإنهاء هذا النزاع المفتعل حول الصحراء، وما زال التأييد الدولي يتنامى في القارات الخمس، على أن الموقف الروسي اليوم أصبح أكثر وضوحا من خلال تأكيد وزير خارجية روسيا ليس فقط على العودة إلى اتفاق وقف إطلاق النار، بل على تعزيز هذا الاتفاق من طرف مختلف الأطراف، وهو بذلك يشير إلى الدولة الجزائرية.

يقول المثل "عندما يرتد السلاح إلى الخلف"، لقد كانت الجزائر، بتحريكها لميليشيات البوليساريو نحو المحور الطرقي للكركرات، تريد طعن المغرب في خاصرته، فإذا بالطعنة ترتد إليها بصورة أقوى؛ إذ إن مختلف المواقف المُعبر عنها والمنسجمة مع المكالمة الهاتفية لجلالة الملك مع الأمين العام للأمم المتحدة تؤكد على العزلة السياسية التي أضحى يعيشها النظام الجزائري إقليميا ودوليا، لتنضاف إلى العزلة الداخلية التي يعيشها جراء الحراك الشعبي الجزائري.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (51)

1 - محمد الأحد 22 نونبر 2020 - 01:58
لا يمكن أن نضحي بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي في حين إن هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية. نحن نريد توحيد الدول ولا نريد إعادة التقسيم. إن قبلنا بذلك فما الذي سيمنع غداً من المطالبة بتقسيم الجزائر أو تونس؟
كانت لدي رؤية للوحدة المغاربية وهي: الحريات الخمس، أي حرية التنقل والإقامة والعمل والتملك والمشاركة في الانتخابات البلدية لكل مواطني الدول الخمس، ولكن الحسابات الخاطئة والأحقاد القديمة للقيادة الجزائرية غلبت للأسف.
2 - هشام الأحد 22 نونبر 2020 - 02:09
أريد أن أشير أن ما يهدد بشكل كبير بانهيار عصابة المرادية هو: الحراك

تمتيع النشطاء الجزائريين بشكل مباشر أو غير مباشر بالتغطية الإعلامية المكثفة في القنوات و سائل التواصل الإجتماعي و غيرها لتدويل الحراك و يصل لجميع أنحاء العالم من دول و مواطنين و سترون بأم أعينكم كيف ستنهار عصابة الجنرالات في بضع أسابيع.

يجب فك الحصار الإعلامي الذي مورس على الحراك من طرف العالم بمئات الملايين الدولارات التي وزعتها عصابة عسكرونا على كبريات شركات الإعلام و القنوات و الدول المؤثرة للتعتيم و خنق الحراك الذي لم ينقطع لمدة عام و أكثر .
3 - مغربي صحراوي الأحد 22 نونبر 2020 - 02:10
مزيد َن الدعم للمغرب بأمريكا الجنوبية كولومبيا بيرو الشيلي غواتيَمالا البرازيل تدعم عقلانية التدخل المغربي في الكركرات.
المثير هو موقف فنزويلا ف المعارضة هناك صرحت بانها تدعم المغرب
المصدر northafrica l economiste
4 - المنصف المرزوقي الأحد 22 نونبر 2020 - 02:12
أنت تعلم إلى أي مدى أنا مغاربي سعيت وأسعى إلى الدفع بهذا المشروع. لكن من الواضح أن هناك قوى مصممة على إجهاضه. وبالتالي فكلما تقدمنا ووجد حل معقول للمشكل الصحراوي في إطار الحكم الذاتي داخل المغرب واتحاد مغاربي كبير إلا تقوم قوى معينة بنوع من الضربات الإرهابية لمنع ذلك. والناس التي تتحمل مسؤولية إفشال المشروع المغاربي هي التي تقف وراء عمليات البوليزاريو الأخيرة. وأنا لدي أمل في أن التغيير الذي سيحصل في الجزائر بتغيير القيادات وبالحراك وبالديقراطية سيأتي بجيل جديد من الحكام تكون لهم الشجاعة والوطنية. فلا يمكن أن نضحي بمستقبل مئة مليون مغاربي لأجل مئتي ألف صحراوي في حين إن هؤلاء يجدون أنفسهم معززين ومكرمين داخل اتحاد مغاربي وضمن الحكم الذاتي في الدولة المغربية. نحن نريد توحيد الدول ولا نريد إعادة التقسيم. لأنه إن قبلنا بذلك فما الذي سيمنع غداً من المطالبة بتقسيم الجزائر أو تونس؟. وأملي الكبير في أن الجيل الجديد من الحكام الجزائريين الذي سيأتي به الحراك والديمقراطية هو من سيسعى إلى إنهاء هذه المشكلة وأن نبني اتحاد المغرب الكبير الذي لن يكون بالبوليزاريو وبتقسيم المغرب.
5 - عمر عبدالنور الأحد 22 نونبر 2020 - 02:22
تحية للجيش المغربي بقيادة بقيادة جلاللة الملك محمد السادس الذي يدافع عن حدودنا ضد اعداء المغرب الطامعين في منفذ الى المحيط الاطلسي ناكري الجميل عسكر المرادية ....
6 - خمس هزاءم وان عدتم عدنا الأحد 22 نونبر 2020 - 02:23
لا يمكن لعاقل ان يظن بان البوليساريو تملك قرار الحرب.. فهي مجرد واجهة للعصابة التي تحكم الجزاءر.. و مجرد مرتزقة يفعلون ما يؤمرون به.. لكن لا مشكل.. الحرب نحن اصحابها و اربابها عبر التاريخ.. ما قبل الميلاد و ما بعده.. و ضد الصليبيين و ضد العثمانيين و ضد فرنسا و ضد اسبانيا.. و ملوك اوروبا دفناهم هنا..
اما جنرالات الجزاءر فقد هزمناهم على الاقل خمس مرات.. في حرب الرمال لما اعتدوا علينا.. و في حرب امغالا و معاركها الثلاث حين فر القايد صالح و شنقريحة من ساحة الوغى.. وهم يجرون سراويلهم و معها ذيول الخيبة.. ثم في 1979 في معركة بيرانزران حين منعناهم من التقدم نحو وادي الذهب و سيطرنا على الاقليم بكل سرعة و دهاء و احترافية.. دون ان ننسى 16 سنة من الحرب مع صنيعتهم البوليساريو و من واءها كل المعسكر الشرقي الشيوعي و كوبا و امريكا اللاتينية و مصر عبد الناصر و ليبيا القذافي.. و ربحنا الحرب و ربحت الجزاءر الشعارات وخسرت 500 مليار دولار طيلة 45 سنة على حساب الشعب الجزاءري الشقيق..
يجب ان تعلم عصابة المرادية ان الغباء هو ان تفعل نفس الشيء و تنتظر نتاءج مغايرة.. وحفظ الله هذه البلاد الغالية..
7 - psy الأحد 22 نونبر 2020 - 02:31
الجزائري صحو يوما ما وجد نفسه في دولة لا تاريخ لا هوية لا اللغة ..... كانوا المصريين و البنانيين و سوريين يدرسونهم اللغة العربية والدين تركيبة عقليتهم ناقص يحاولون سرقة تاريخ المغرب و سرقة ثقافته ووووو المغربي بتاريخه العريق و ثقافته وحضارته وووو يثبت وجوده أما الجزائري يحس أن لا وجود له هذا أهم عامل لكراهية المغرب والمغاربة يتمنى لو خُلِقَ مغربيا !!! الجزائري ضعيف الشخصية مثلا يمجدنا بدون شعور ماقولتهم " حگرونا المرارك " حگرناهم لأننا نمتلك تاريخ و ثقافة و طبخ و زي ووووو الجزائري عقدته المغرب والمغاربة يتمنى أن يكون مغربي لكن يرفض تقبلها نفسانيا عنده إزدواجية الشخصية حب لمغربيته وكراهيته لنفسه كجزائري....مسكين
8 - محمد اوطاطا الأحد 22 نونبر 2020 - 02:35
عاشت المملكة المغربية ولا عزاء للخونة و النصر لجنودنا البواسل. تحية حب خالص من اهل سوس الى جيشنا
9 - ATLAS EAGLE الأحد 22 نونبر 2020 - 02:45
يعني (بالعربية تاعرابت) عندما نظفت واكتسحت القوات المسلحة الملكية منطقة الكركارات ، لا الجزائر ولا جماعتها الارهابية قطاع الطرق ، ماعرفوش باش تبلاو ، والجزائر غارقة في المشاكل حتى الودنين . ......
10 - ولد حميدو الأحد 22 نونبر 2020 - 02:45
بدون ان نطيل عليهم فالمعبر التجاري تستفيد منه عدة دول و المغرب تدخل حتى اخد الضوء الاخضر و الاصفر و الابيض
مادا ستربح الجزاءر من مسترزقين فهل تظن بانها ستغير مجريات التاريخ و الاستجواب الصحفي لمنصف المرزوقي مع القدس العربي فضح المستور
11 - سعيد الأحد 22 نونبر 2020 - 02:48
إن ينصركم الله فلا غالب لكم.
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون. صدق الله العظيم
12 - بن عمي الأحد 22 نونبر 2020 - 02:50
واش هاد الناس مبغاوش ايحشموا .اوا راه الحل امعاهم ساهل ياك ابغاو ايقطعوا اعلينا الطريق لافريقيا اوا اي سفينة جزاىرية او وجهتها الجزاىر محملة بالنفط او الغاز او السلعة ما اتدوجش من مضيق جبل طارق .باغيين غير الحرب اوا اراكم اللفراجة.ثانيا امر اللوبي اليهودي المغربي اللي عندوا اغلب شركات تكرير النفط في العالم مايشريش من عندهم نقطة وحدة اديال لبيترول او الغاز .اعطاه الله صافي طاح اعليه البق ما ابقا باغيه حتا بوبي .باغيين غير الفلاس والله حتا انرجعوكم عشرين عام اللور .
13 - منين تبغي تدخل عرف كيف تخرج الأحد 22 نونبر 2020 - 02:50
المشكل الذي حيرني، وهو ان نظام الشعب الجزاءري الشقيق مازال جاثما على صدورهم منذ 63, وعلى صدورنا منذ نصف قرن تقريبا، حيث زرع بلطجية وقطاع طرق في تندوف، لتثبيت حجرة في سباطنا كما قالها بومديانهم. والنتيجة الان وهو خسران اكثر من 600 مليار دولار لمعاكستنا ، لو ضخوها في بلادهم لاصبحوا اكثر من الامارات التي أصبحت في مصاف الدول الكبرى في ضرف وجيز. فيقوا ايها الإخوة الجزاءريين من سباتكم، فالبحبوحة البترولية في زمن 147 دولار قد وللى. الان اصبح ب 36 دولار، فقريبا ستلجاون الى ال FMI لا محالة. فكل شيء تستوردوه، والمغرب يصدر يمينا وشمالافي افريقيا في أروبا وقد هربنا عليكم بسنوات ضوءية.
14 - عبد الفتاح الأحد 22 نونبر 2020 - 03:03
ملاعبة الكبار الحكماء مع الصغار السفهاء:
أبدأ من الأخير حيث حرَّك جنرالات العسكر السفهاء بيادقهم بقطع الطريق لِلَفْتِ إنتباه المجتمع الدولي, ودفع المغرب للتدخل بعنف ضد المرتزقة بإستفزازه, بعدها تتدخل أبواق العسكر للتضخيم وتصوير المغرب كوحش يفترس أشخاص مدنيين عُزل, فإذا بالمغرب بلد الحكماء يحول مكرالسفهاء إلى طامة كبرى, بعزلهم دوليا وتقزيمهم وإذلالهم خاصة بعد التأييد الدولي الواسع وإلتحاق الدول العربية بمسلسل فتح القنصليات في المناطق الجنوبية.
أراد السفهاء حشر المغرب في زاوية ومحاصرته,وروجوا لهذا الإنتصار, النتيجة فتح أعين الحكماء أهمية الموانئ , فتم إنشاء ميناء طنجة الإستراتيجي, وجاءت معه فكرة إنشاء محطة صناعية و Tanger Tec, فأصبح أهم المنجزات التي ترمز لمغرب جديد حديث, بالإضافة إلى عدة موانئ أخرى تؤهل المغرب ليصبح من بين العشر الأوائل في الربط البحري ويساعد في تنمية إقتصاده.
ملاعبة الأقزام فعلا مسلية وممتعة تأتي بأفكار لا بأس بها في إنتضار مكر جديد يجعل الله فيه خيرا كثيرااا.
15 - Moroco الأحد 22 نونبر 2020 - 03:03
ان امة لها حضارة وتاريخ كالمغرب ليست كدولة يسيرها قطاع طرق من المفيوزين سارقي وناهبي خيرات الجزائرين
16 - هم.....هم الأحد 22 نونبر 2020 - 03:12
نحن الذين حاربنا المعسكر الشرقي في عز قوته،و دحرنا جواري و غلمان العثمانيين في أوج جبروتهم،و أوقفنا زحف القشتاليين في قمة ضعفنا،و سطرنا تاريخا ناصعا من البطولات في حرب أكتوبر و حروب الخليج،و أرسينا قواعد السلام في شتى بؤر التوثر.
نحن جيش لا يعرف للهزيمة طعم،و لاللتقهقر سبيل كيفما كان العدو،داخل حدود أرضنا،نفسنا طويل،و صبرنا أطول،و نيتنا معلنة،نستند على اقتصاد متعاف و مؤشرات إيجابية،جاهزون لأي تمويلات طارئة،و أوضاع سياسية مستقرة و ملكية شريفة ضاربة في عمق التاريخ لن تخيفنا شرذمة من المرتزقة تقف وراءها أنظمة شائخة منتهية الصلاحية و مستعمرات وليدة البارحة!!
نحن المملكة المغربية الشريفة بشعبها قبل قيادتها،بمدنييها قبل عسكرييها بتاريخها قبل حاضرها أيها العالم،و السلام على من أراد السلام،و الويل و الثبور لمن يخرج الأسد من عرينه!!
17 - سام الأحد 22 نونبر 2020 - 03:24
لفهم كان ما جرى مؤخرا في موضوع الصحراء المغربية علينا بإحضار يوم قامت الانفصالية اميناتو بفسخ منظمتها ذات الطابع الحقوقي و تأسيس بديلا لها ذا طابع سياسي و كان ذلك يعني عياء الجزائر و صنيعتها البوليساريو من الوضع الذي تتواجد فيه بدون أي أمل للحصول على تنازلات مغربية غير مقترح تمتيع الصحراء بنظام الحكم الذاتي مع تسارع الأحداث لا تصب في صالح الجزائر بل تعتبره تهديدا لامنها القومي و تخص بالذكر اتفاق المغرب و نيجيريا في نقل الغاز النيجيري نحو أوروبا عبر المغرب مرورا بمعبر الكركرات فكان لا بد من إفشال هذا المشروع بإغلاق المعبر و كان المعبر هو صلب المشكل الصحراوي و رغم أن المغرب استطاع إعادة فتح المعبر و تمشيط المنطقة العازلة ما زالت الجزائر بواسطة ميليشيا البوليساريو تردد ولو بالاكاذيب بلاغات مردها أن الحرب قائمة بالمنطقة و هي تسعى بذلك لكسب الدعم من المحتجزين الصحراويين و تخويف أصحاب مشروع أنبوب الغاز النيجيري لكي يوقفوا و يتخلوا عن المشروع الذي تحسبه الجزائر الف حساب و لن يرتاح لها البال إلا إذا استطاعت التخلص منه لما يشكله عليها من خطر على اقتصادها و بالتبعية على ما تعتبره أمنها القومي
18 - محاولة خلق ... الأحد 22 نونبر 2020 - 03:33
... واقع جديد في الصحراء بداه الاستعمار الاسباني قبل خروجه سنة 1975 لما تواطىء مع بوخروبة لاعلان استقلال الصحراء ، ولكن الحسن الثاني افشل المخطط بالمسيرة الخضراء تلك الملحمة التي صدمت بوخروبة وافقدته اعصابه كما شهد على ذلك الصحفي حان دانيال الذي كان حاضرا في مكتبه.
و مما يدل على هول الصدمة التي اصابته في مقتل طرده الاف الاسر المغربية وتشريدها وخطف الصحراويين وحشدهم في تندوف وتسليط عصابة الانفصاليين منهم على الاكثرية الوحدوية في المغرب و موريتانيا.
المغرب تحالف مع موريتانيا لاخراج الاستعمار وجمع شمل القبائل الحسانية بينما بوخروبة تحالف مع اسبانيا و اشعل الحرب بين القبائل الحسانية.
ضم المغرب لاقليم واد الذهب خلق وضعا جديدا سنة 1979.
19 - Aflaton L'africanos الأحد 22 نونبر 2020 - 03:35
Algérie elle même est un Grand Sabotage Historique fabriqué 1962 est déstigné contre Le dévelopement et L'évolution positive de L'étre Humain *maghrebin*.
Algerie finira un jour où L'autre de ce dévisé en morceau , et elle retourneta à son origine
20 - abdeilahe الأحد 22 نونبر 2020 - 03:42
المغرب ينهج سياسة قائمة علا الأنفتاح وحب الحوار للوصول لحلول واقعية، هدا ماستغله ويفتقده نضام الجنرلات والمرتزقة أصحاب الأفكار الهدامة المبنية علا العنف، لفرض واقع جديد علا الأرض،لاكن المغرب بملكه وجيشه وشعبه أعطو درس باحترافيه لقطاع الطرق ومن يوجههم.بختصار لاتلعبو معا الكبار
21 - ayoub الأحد 22 نونبر 2020 - 04:26
أرض أرضنا من طنجة إلى الكويرا والعديان معندهوم ميديرو يشوفو غير بلادهم ناقصة إما حنا هاربين عليهوم بسنة ضوئية
22 - فرعتو لينا راسنا الأحد 22 نونبر 2020 - 04:29
كل عام لبولياريو و الجزائر ..صراحة خاس تنوض الحرب باش تسالي هاد البسالة أوهاد قوت لبلابلى.
23 - ما دخل الجزائر ؟ الأحد 22 نونبر 2020 - 04:38
و يبقى السؤال مطروحا ما دخل الجزائر ؟ و ما هي الأيادي الخفية وراء الجزائر ؟
في القانون الدولي لا يُسمح لدولة احتضان عصابة و تسليحها لضرب دولة جارة
هل الغرب و الأمم المتخدة تُريد إطالة النزاع ؟ لمصالح اقتصادية و للضغد على المغرب لنهب خيراته ل١٠٠ سنة
و تبقى الجزائر بيدق و عميلة للغرب مند أن صنعتها فرنسا
24 - مهجر رغما عنه الأحد 22 نونبر 2020 - 05:53
علاش تسناو ديك المدة الطويلة باش يتدخلو؟ هادوك الهمج دخلو و دكو الاوتاد و نصيو الخيام و تجمعو و جابو ناس و كانو غادي يجيبو الاخرين. من اللول شفتوهم بداو كا يتجمعو فرقو المجمع. من وراء السياسة الفاشلة فالصحراء؟ و لماذا الضعف و الخوف من رأي المجتمع الدولي الذي لا تليق له إلا القوة؟ ما عندي مع تركيا و لكن على الأقل حارين و نحن لسنا أقل منهم
25 - عيسى الأحد 22 نونبر 2020 - 05:55
هذا رأيي الخاص، المغرب هو من يحمي الجزائر من الإنهيار و التقسيم و حرب أهلية مستقبلاً ، لأن إذا ما أعطيت الصحراء المغربية للبوليزاريو ، ( و هذا من المستحيل طبعآ) البوليزاريو عندها ستجد نفسها في مأزق لأنها الجزائر لن تتركها تتحكم في الصحراء لنفسها بل ستكون نزاعات بينهما و بين المغرب على المحيط، و هنا البوليزاريو ستطلب الإغاثة من الأمم المتحدة و هنا تذخل أمريكا و تنصب قواعد عسكرية بحجت حماية البوليزاريو و هنا سيقع للجزائر ما وقع لسوريا. وهذا ما لا أتمناه و خصوصاً على حدودنا.
26 - عبدالله الأحد 22 نونبر 2020 - 06:21
مساكن والو تا يقطعو في القلب لا من شعبهم ولا امام المنتظم الدولي.
هادي هي منين تا تعطي المسؤولية لناس ليسو في المستوى تا يخربو دار بابهم.
قاليك دارو حجرة في صباط المغرب او ما عرفوش بان جحا خرج من جامع الفنا او بدل صباطو مدة هادي او شرى صباط ديال النفس الطويل حتى تخلات دار بوهم.
المغرب واجرك على الله ، دابا ديو هاديك الحجرة او دفنوها مع خروبة لان راءحتها عطات. الله ينعل لي ما يحشم، عصابة مكلخة وعقول مجمدة بقات ساعتها واقفة مع ستالين ، مساكن شكون هاذ الطيارة لي غادي تقبل عليكم او حتى البلد لي غادي يستقبلكم ؟
اتمنى من الشعب الجزاءري ان يحاكمهم حكما نزيها امام العالم من تحتهم الى فوقهم ولا تنسو اعلامهم الرخيص الله يرحم ليكم الوالدين رباعت الكذابة والبروباكندا لي خرجت على شعب باكمله.
27 - اطلس الأحد 22 نونبر 2020 - 07:24
تحية خاصة لجنودنا الابطال المرابطين ،حفظكم الله من كل سوء دعوات المغاربة الأحرار تحميكم بفضل وقدرة الله من كل سوء ،مزيدا من الحذر فانتم أمام عدو شيمته الغدر.عدو بطش حتّى بشعبه .
28 - حفيظ السوسي البعمراني الأحد 22 نونبر 2020 - 07:34
يا أخي ليس هناك نظام جزائري بل فوضى جزائرية، لا نعلم من يحكم ولا من يقرر ، رئيس غائب وجنرال شيباني هرم يخرف ويعتقد أنه في السبعينات. يقولون أنهم مع تقرير المصير في صحرائنا، لكنهم لا يقولون شيئا عن تقرير مصير كاطالونيا، كورسيكا والقرم...، حتى أنهم لم يعترفوا باستقلال دولة مسلمة كالبوسنة والهرسك خوفا من روسيا. اصدقائي الجزائريين هنا في فرنسا ونعم الاصدقاء لا تفرق بينهم وبين المغاربة، نعل الله من ايقظ الفتنة. نحن ننتظر ان يتحد البلدان ويكونوا قوة اقليمية يغشاها العدو الجنرالات تريد أن تشتت المشتت.
29 - المحارب الأحد 22 نونبر 2020 - 08:19
يجب على الجيش المغربي ان يكون حازما خرائط قوقل تثبت تغير معالم المنطقة العازلة ونهب الثروات حذاري من المفاجآت يا ابناء الأسود نحن وراكم قلبا وقالبا
30 - Marocain الأحد 22 نونبر 2020 - 08:22
"وَظَنُّوا أَنَّهُم مَّانِعَتُهُمْ حُصُونُهُم مِّنَ اللَّهِ فَأَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَيْثُ لَمْ يَحْتَسِبُوا ۖ وَقَذَفَ فِي قُلُوبِهِمُ الرُّعْبَ ۚ يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ" صدق الله العظيم .
الله الوطن الملك .
31 - أيوب الجزائري الأحد 22 نونبر 2020 - 09:14
إذا كان الجيش الملكي المغربي قويا.. فلماذا لا يقوم بسحق متمردين البوليخاريو مرة واحدة وينتهي الأمر.
علق أحد المحللين المغاربة بالقول أن القوات الجوية الملكية قادرة على إنهاء الجزائر بطلعتين من طائرات F16
أرجوكم اعملوا أربع طلعات وخلصونا من جارة السوء الجزائر
32 - رشيد المانيا الأحد 22 نونبر 2020 - 09:18
من كل هذا يبقى الخاسر الأكبر هم سكان الثكنة العسكرية الاشتراكية الشيوعية الدموية التي راحت اموال البترودولار السايب سدى، ما هم بنوا دولة وإقتصاد قوي للأجيال المقبلة و للمستقبل بدون غاز أو بترول ولا هم رأوا تلكم الأموال وبدروها تبديرا مثل الخليجيين أو جيرانهم الليبيين.
المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها والمرتزقة في جزائرهم يمتصون كالغراد دمائها إلى أن تجف ابارها.... فبصحتهم لا يهمنا أمرهم
33 - واد سوف الأحد 22 نونبر 2020 - 09:58
مع صعود شنقريحة لحكم الجزائر كان منتظرا اعلانه الحرب ضد المغرب فهدا الكبران الحاقد حضر كل الهزائم السابقة ويرغب في الانتقام
34 - ashraf الأحد 22 نونبر 2020 - 10:17
كلام في الصميم. المملكة المغربية مدرسة في الديبلوماسية، الفعالة ، المسيرة الخضراء كانت عبقرية الحسن الثاني رحمه الله ، و الان مسيرة البناء والتشييد،دشن اول مسجد بالكركرات فهو بذلك يكون نوات لحاضرة المستقبل و بداية نهضة الجنوب الاقصى للمملكة المغربية . الرمال تتحرك نحو المستقبل المشرق ، وجار السوء الذي بلانا الله به لا زال يعيش فترة الحرب الباردة.
35 - عابر سبيل الأحد 22 نونبر 2020 - 10:29
في قديم الزمان كان هناك دينصور ضخم اراد ان يهاجر من أفريقيا الى اروبا، فوضع رجله اليمنى في تونس و اليسري في المغرب وعندما اراد القفز الى الضفة الأخرى خرج شيئ من دبره سماه الناس من بعد رحيله الخرائر وجاء قوم بعدهم قامو بانزال النقطة الى الاسفل والتتمة معروفة عند الجميع.
36 - عبد الرحمن الأحد 22 نونبر 2020 - 10:29
الإتفاق وقع سنة 1991 فكيف لكم القول(الهدف منها هو تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار المبرم بين المغرب والأمم المتحدة،إلى جانب الاتفاق العسكري رقم 1 المبرم بين المغرب......) هل تتفضلون وتنشرون نص الإتفاق؟حتى نقرأه، ويكون لكلامكم مصداقية ، الحرب بدأت وكل كلام لا جدوى منه ، اذهبوا واقنعوا
المقاتلين في الصحراء،او استدينوا تكلفة الحرب،ربما من صوتوا لكم في
كأس العالم من حلفائكم في المشرق يتحملون معكم شطرا من المغامرة،او اعترفوا بإسرائل لعل ذلك يشفع فيكم رؤساهم يوم القيامة،بدلا من الوفاء بما
تعهدتم به في الأمم المتحدة على لسان رئيس حكومتكم،من قبول الإستفتاء
رحتم تتلاعبون،هذه المرة لا تستطيعون الضحك على الشعب الصحراوي ولا
على غيره،ملككم احس بالخطر وبادر الى الإتصال بالأمم المتحدة،وهل يمكن
ان يقنعهم حين تبدأ الجثث تصل الى ذويها في المغرب هذا لم تدفنوها في رمال
الصحراء ولا تسلموها الى الأهالي كما كنتم تفعلون من قبل،وتنكرون وجود اسرى لكم عند البوليساريو . الديون من جيهة،والكورونا من جيهة،والحرب في الصحراء من جيهة،والكذب على المغاربة بفتح القنصليات كتلك العجوز التي تطبخ في قدرها حجرا لأطفالها
37 - abou youssef الأحد 22 نونبر 2020 - 10:53
مصير الجزائر الى التفتت طال الزمان ام قصر .صراعات دموية بين الجنرالات وهدا هو السيناريو المحتمل .على المدى البعيد البترول والغاز ينضبانوالجزائر بعقلية الحرب الباردة تتسابق نحو التسلح ونهب الخيرات ادا ستتحل الجزائر الى صومال بمجاعتها وصراعاتها.الوزراء الاولين الدين يحاكمون يعترفون انهم خسروا الملايير لمحاولة عرقلة استثمارات اجنبية بالمغرب.الله اكبر قة الاستهتار فالجزائر تسير من لدن عصابات ومصير العصابات هو التناحر في ما بينها .مسؤول يصرح بان الخطوط الملكية المغربية تنقل الحشيش هل هدا المسؤول بكامل قواه العقلية وهل مسؤول بهاته العقلية يستحق تسيير وزارة.اكررها مصير الجزائر هو مصير مضلم.
38 - بنعبدالسلام الأحد 22 نونبر 2020 - 11:08
ما يسمى بالمنطقة العازلة هي من بين الأخطاء القاتلة التي ارتُكِبت في تدبير ملف الصحراء المغربية. ما كان على المغرب أن يترك كل تلك المساحات الشاسعة من صحرائه للبوليزاريو تصول فيها وتجول، ولو تحت مسمى المنطقة العازلة. هذه المنطقة هي بمثابة قنبلة موقوتة وثغرة مفتوحة على مصراعيها يتنفس منها المرتزقة ويستعملونها لقض مضجع المغرب وإطالة أمد النزاع. مشكل الكركرات والمحبس وتيفارتي وغيرها ، سببه تلك المنطقة العازلة . فَلِمَن ترك المغرب تلك المنطقة العازلة؟ للأمم المتحدة؟ الأمم المتحدة غير موجودة هناك .ولو كانت موجودة هناك لما تجرأ البوليساريو لأقامة احتفالاته فوق تلك المنطقة وإصراره على استقبال ضيوفه ،حتى من الأمم المتحدة، هناك. تلك ليست منطقة عازلة بل منطقة فارغة ، وكما يعلم الجميع، الطبيعة لا تقبل الفراغ ، وكل فراغ لا بد من مَلْئِه. هذا مجرد رأي لا غير.
39 - Moh الأحد 22 نونبر 2020 - 11:11
الجزائر الى هنا تكون قد لعبت كل الاوراق التاكتيكية دبلوماسيا وميداميا وهي تعول الان على الاستفزازات لجر المغرب الى مواجهة مسلحة مباشرة ...فكل المؤشرات على مستوى التسلح تبين على ان هذه الورقة هي اخر ما تعول عليه الجارة.ويعتقد جنرالاتها يقينا انهم متفوقون ولم يبقى الا اتخاذ القرار المتهور في حالة لم تنجح استفزازاتهم عبر جر المغرب للرد عليها في حدودها ...
40 - أزغوذ الأحد 22 نونبر 2020 - 11:36
أقولها و أكررها ، الهجوم أحسن وسيلة للدفاع . علينا أن نهاجم إعلاميا و عسكريا .ما دامت البولزاريو أعلنت صراحة بأنها خرقت وقف إطلاق النار و تنصلت من توقيعها على وقفه مع المنتضم الدولي . فيجب أن نتحرك كما تحركنا في معبر الكركرات . لا ننسى أيضا بأن البولزاريو كل سنة تقيم احتفالات في الأراضي العازلة و أمام أنظار المنتظم الدولي خارقة بذلك التزامها بوقف إطلاق النار . فما علينا الآن إلا الهجوم على المواقع الخلفية للعدو بصواريخ طويلة المدى و السلاح الجوي لمنع المرتزقة من التحرك أو التموقع في الأراضي العازلة . و لم لا ضم هذه الأراضي عن طريق إقامة حزام أمني نهائي .أما الجزائر الممثلة في حكم جنرالاتها فإنها مشلولة لأن الشعب رافض الحرب خصوصا مع جيران يكن لهم كل الحب والتقدير .فلا أعتقد ان الجيش الجزائري سيغامر بأرواحه على قضية لا تمت إليه بصلة .ليعلم الجميغ بأنه حتى في استفتاء على الدستور الذي فرضه العسكر الجزائري فإن 70 % من الجيش صوتت بلا .فكيف ستقبل بحرب مع الأشقاء ؟ إلى الأمام
41 - Aigle marocain الأحد 22 نونبر 2020 - 11:50
Je suis marocain;j'aime beaucoup mes frères algeriens.Les marocains et les algériens sont tous des a mazighes et d'origines a mazighes.Nous voudrions un grand Maghreb uni loin dès haines et des absurdes.Chers algériens réveillez -vous et soyez en harmonie avec le monde éloignez -vous des idées arrierees et des mauvais souvenirs de la guerre froide et installez un gouvernement civile en Algérie car le gouvernement militaire ne convient plus dans un pays comme l'Algérie.
42 - متتبع الأحد 22 نونبر 2020 - 12:22
حكومة الجمهورية القبايلية أسست في الخارج منذ سنوات عديدة، تتتظر من المغرب الإعتراف بها، لكن للأسف دون جدوى. القبايليون الأحرار يرفضون أن يحكمهم جنرالات أحفاد فرنسا، ويسعون بالطرق السلمية تقرير مصيرهم من أجل الاستقلال. على المغرب الموافقة على فتح سفارة لهم بالرباط وقنصلية في لعيون أو الداخلة. للتذكير الحكومة القبايلية ستصدر في الأسابيع المقبلة جواز سفر خاص بهم، وأتمنى أن يعترف به المغرب
43 - Massinissa الأحد 22 نونبر 2020 - 12:23
Au numéro 33
عن أي هزائم تتكلم عن أي إنتصارات تتكلم لم أفهم إنتصارات تكم و أنتم خسرتم كل أراضكم
44 - اطلسي بطل الأحد 22 نونبر 2020 - 12:45
اوافق الاخ صاحب التعليق رقم 2 وما اقترحه هو الصواب لان مساندة الحراك الشعبي الجزاءري بكل قوة مع الدعم الاعلامي على جميع القنوات هو الذي سيعصف بشرذمة العصابة الجبانة وسيضطرها الى الهروب وقيام نظام مدني ينشده الشعب الشقيق
45 - الله الوطن الملك الأحد 22 نونبر 2020 - 13:58
ان من يجب ان يخشى الحرب هي الجزاءر وليس المغرب لان الجزاءر في نفق مظلم والله اعلم الى اين تسير وهذا لا يخفى على احد . اما المغرب فهو على استعداد تام وجاهز كليا للرد بحزم على كل عدوان. لكن سيكون الرد قاسيا ومدمرا وسيشعل المنطقة.
46 - كريم مبشور الأحد 22 نونبر 2020 - 14:40
ليس علينا أن نبرر تدخل قواتنا المسلحة لتحرير أرض مغربية و كأن الجانب الآخر وجب علينا أن نعيره إهتمام و كدى الظهور بمظهر الدولة التي تحترم القوانين الدولية، هناك أراض مغريية تقع تحث أطماع جار شرقي لا يؤمن إلا بالعقيدة العسكرية كونه نظام عسكري توسعي في المنطقة مند 60 القرن الماضي، ولنا فيما جرى بين أذربيجان و أرمينيا المثال الحي و الواقعي.
47 - جندي الأحد 22 نونبر 2020 - 20:21
نظام العسكر منظومة فاشلة و تكون عليها أثقال و مشاكل عويصة جدا في المستقبل لما تنطلق المشكلة مع ليبيا شرقا ووالإرهاب والمغرب غربا ومالي و القبائل جنوبا. بعد ذلك تدخل الاتراك والامارات.......المغرب العربي كله في خطر وهذا ناتج عن تعنث الجزائر. إن الله لا يهدي القوم الفاسقين. صدق الله العظيم
48 - الفارض الأحد 22 نونبر 2020 - 20:43
It has become the duty of democratic countries in all the world and Morocco among them to help the movement in Algeria so that the brotherly people will be liberated from the scourges that they have lived through for decades since 1962 until now under the tyranny of the army and generals who plundered the wealth of this country and squandered it with weapons to destabilize the security of North Africa and help The secession of the free Amazigh Kabylie people with their state in order to live comfortably in their country instead of the colonialism and the deception practiced on them by the clique of generals of the El Mouradia Palace.
49 - الفارض الأحد 22 نونبر 2020 - 21:11
I salute the brotherly Algerian people, from free Amazighs to people of Arab origin. I wish you success in overthrowing the authoritarian military regime led by a handful of generals of the defunct colonial era.
From the depths of the heart of a Moroccan Berber, North African jealous of his brothers, I pray to God for you and the blessed movement that you are waging against the corrupt generals. Victory is near, they will walk upon the blessing of God.
50 - حسن الناضوري الأربعاء 25 نونبر 2020 - 08:19
لقد اتضح تماما ان عصابة البولساريو أصبحت تحتضر في ظل التغيرات التي أضحت يعيشها الحاضر.فاعتقد ان الجيش المغربي لن يسمح لأي كان الاقتراب من حدوده .وسيدافع بقوة على كل من هدد مصالحه الاستراتيجية.
51 - عربي من البحرين الخميس 26 نونبر 2020 - 03:23
ارجو الانتباه الى نهج الدول الاستعماريه التي تطبق سياسة( فرق تسد ) مما يلاحظ على امتداد رقعة الوطن العربي من اجل استنزاف قدرات الدول العربيه في حروب ونزاعات تزيد هذه البلدان فقرا وهذا للاسف مايحدث الان
المجموع: 51 | عرض: 1 - 51

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.