24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تتويج "أوزون" أفضل شركة عربية سنة 2020‎ (5.00)

  2. وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" المستجد (5.00)

  3. شبح بنايات آيلة للسقوط يحوم فوق رؤوس ساكنين بالدار البيضاء (5.00)

  4. غياب التدابير الاحترازية يزيد مخاطر نقل اللحوم داخل الدار البيضاء (5.00)

  5. عصيد: النظام التربوي المغربي يصنع المسلمين بـ"العنف والترهيب" (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | "لقاء صلح" يحتضن أعضاء مجلس النواب الليبي في مدينة طنجة

"لقاء صلح" يحتضن أعضاء مجلس النواب الليبي في مدينة طنجة

"لقاء صلح" يحتضن أعضاء مجلس النواب الليبي في مدينة طنجة

وصل اليوم الأحد إلى مدينة طنجة أعضاء مجلس النواب الليبي من أجل عقد اجتماع تصالحي لتوحيد الصف وإنهاء حالة الانقسام التي يشهدها المجلس منذ سنوات.

ووفق مصادر جريدة هسبريس الإلكترونية، تنطلقُ غداً الإثنين في أحد فنادق طنجة جلسة افتتاحية تضم كامل أعضاء مجلس النواب الليبي في طبرق وطرابس وعددهم أزيد من 90 عضواً، وتعقد بعدها جلسة رسمية بنصاب كامل داخل ليبيا، يُحدّدُ موعدها وزمانها خلال اجتماع طنجة.

ويأتي هذا الاجتماع بدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي، في خطوة تهدف إلى الخروج باتفاقات لتوحيد مجلس النواب الليبي ووضع رؤية لمساعدة البلاد على تجاوز أزمتها، وفق ما أكده عضو مجلس نواب طبرق طارق الأشتر، مشدداً على أن اجتماعات أعضاء المجلس في المغرب غدًا ستكون تشاورية، ولا توجد أي أجندة مسبقة لها.

وأوضح البرلماني الليبي، في تصريحات صحافية، أن "توحيد البرلمان مهم لإيجاد صوت واحد وعدم تجاوز المجلس في اختيار الأسماء المرشحة لتولي المناصب السيادية في البلاد".

وبعد نجاح حوارات بوزنيقة، يتجه نواب طبرق وطرابلس إلى إنهاء حالة الانقسام بينهم، التي ساهمت في تعطيل الحل السياسي ووقف إطلاق النار، وذلك من أجل المرور إلى مرحلة الانتخابات.

وأكدت مصادر هسبريس أن اجتماعات تحضيرية انطلقت اليوم بطنجة، في انتظار وصول باقي النواب القادمين من الشرق البيبي لعقد جلسة رسمية غداً الإثنين.

وكان المغرب احتضن بداية الشهر الجاري الجولة الثالثة من المفاوضات الليبية عقب زيارة قام بها إلى المملكة كل من عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، وخالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا.

وأعرب المشاركون، في بيان صحافي، عن "خالص تقديرهم وشكرهم للمملكة المغربية الشقيقة على حسن الضيافة وما تبذله من جهود خيرة لمساعدة الليبيين على تجاوز هذه المرحلة العصيبة التي يمر بها الوطن".

وأبرز البيان أنه تم خلال هذه الجلسة التشاورية التأكيد على "أهمية الحوار السياسي" والاستعداد لـ"دعم مجرياته وتعزيز فرص نجاحه"، مضيفا أن أعضاء فريقي الحوار أكدوا أيضا على "أهمية تحمل مجلس الدولة والنواب مسؤولية المحافظة على المسار الديمقراطي، وعلى تجسيد الملكية الليبية الكاملة للعملية السياسية؛ بما يحقق الأهداف المرجوة من الحوار، وعلى رأسها توحيد مؤسسات الدولة وتمكين السلطة التنفيذية من التمهيد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية على أساس دستوري".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - خريبگي الأحد 22 نونبر 2020 - 16:12
الحمد لله فرحة كبيرة لإخواننا في ليبيا الشقيقة... الصلح خير ونتمنى لأشقائنا الليبيين الاستقرار والعيش الكريم... الشعب الليبي الطيب يستحق كل خير شعب كريم وذو أخلاق عالية... وشكرا سيدنا محمد السادس و الدبلوماسية المغربية على ما قامت به...
2 - حفظ الله ليبيا الحبيبة . الأحد 22 نونبر 2020 - 16:16
على كافة الفرقاء البرلمانيين أن يغلبوا مصلحة البلاد على مصالحهم فهي بلدهم وأي تنازل يقدمونه من أجل بلدهم هو وسام شرف على صدورهم . الناس إلى زوال وتبقى المواقف .
3 - بالتوفيق ان شاء الله الأحد 22 نونبر 2020 - 16:16
هيا الى الامام للوحدة وبناء ليبيا حرة أبية وتكون وحدة اخوية مغربية ليبية
4 - علي نايت عمر الأحد 22 نونبر 2020 - 16:18
يا سلام المملكة المغربية تقيم "لقاء صلح" بين أعضاء مجلس النواب الليبي في مدينة طنجة
5 - Salah35 الأحد 22 نونبر 2020 - 16:21
لم نعد نفهم شيئا في مايدور بخصوص المصالحة بين الأطراف الليبية المتصارعة.
فالمصالحة التي يحتصنها المغرب لا تحظى بالتغطية الإعلامية التي تحظى بها لقاءات غدامس برعاية الأمم المتحدة وحظور وازن لدول كبيرة كروسيا وفرنسا وإيطاليا وترميا.
إذن هل نصدق دعاية بوريطة الذي قال أن لاحل للأزمة الليبية خارج مقررات لقاء الصخيرات، أم ما نشاهده على شاشات القنوات الدولية.
6 - Abdel الأحد 22 نونبر 2020 - 16:22
واش هاد الناس غاديين ييقاو غاديين جايين علينا.
مابغاوش يتصالحو و لا ولفو الدوران .
7 - rachad hadri الأحد 22 نونبر 2020 - 16:23
مرحبا بالاشقاء في ملتقى البحرين المدينة التي شهدت أول مؤتمر تمخضت عنه فكرة الاتحاد المغاربي ونرجو لكم مقاما طيبا وتوفيقا كاملا بإذن الله
8 - المغربي الأحد 22 نونبر 2020 - 16:26
أين التباعد الجسدي؟
.........................
9 - ملاحظ محايد الأحد 22 نونبر 2020 - 16:26
هاد خوتنا الليبيين ماخلاو حتى مدينة مغربية مازردوش فيها ولا بغاو يتصالح و.... ولفو الزروود !
10 - مغربي محب للصلح الأحد 22 نونبر 2020 - 16:29
قال تعالى " وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا ۖ فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِ ۚ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا ۖ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ "
هذه خطوة مباركة باذن الله
ونرجو من العلي القدير أن ييسر أسباب صلح بين المغرب واخواننا الجزائريين ...
11 - المغرب العربي أولا. الأحد 22 نونبر 2020 - 16:31
ليت الأشقاء الليبيين يستحضرون ماضي ما احتضنته طنجة من اجتماعات الأشقاء ألمغاربون في الماضي القريب. نتمناها خطوة إلى الأمام.
12 - touhali الأحد 22 نونبر 2020 - 16:31
نتمنى لليبيين نجاح في كل مجهوداتهم ﻷجل وحدة الصف والبلاد. ليبيا للبيين ﻻلغيرهم.
إستقالة السراج كان من المفترض ان يكون مقابل إستقالة حفتر. على ألبين تأسيس حكومة الوحدة الوطنية يكون لها دور كبير على إزالة العراقيل الموجودة ﻷن ثم بناء أمن الدولة الدولة المدنية الحديثة دستورية ديمقراطية والجيش موحد. مشكل الصعب جدا في ليبيا هو كيفية التعامل مع حفتر الذي فرض نفسه كارائيس دولة وضرب كل شيء عرض الحائط ، وهذا يدل على وجود من حيث المبدأ رئيسا ديكتاتوريا متحاكيما بقوة أمنية مشددة وعسكرية وداوليب الإقتصادية ومنابيع الطاقة البترولية والغازية.
ثم ﻹنتخابات الجمعية والبرلمانية. ذالك ليبدأ عهد الجديد في ليبية. حكومة مدنية ديموقراطية ﻻﻻ للعسكارية الديكتاتورية.
13 - Hico الأحد 22 نونبر 2020 - 16:37
شري الجار قبل ماتشري الدار كنز كبير ان يكون بجانبك جار يسعى الي لمي شملك واصلاح ذات البين بين الاخوة بدل زرع الفتنة والتفرقة اهنئ الاخوة الليبين واقول لهم مادام ملف النزاع معروض في المغرب فانتم في ايدي امينة سوف لن يكون لاغالب ولامغلوب بالعكس الكل سيكون رابح
14 - ما فهمنا والو؟ ؟؟؟؟؟ الأحد 22 نونبر 2020 - 16:37
مصالحات ليبية في الصخيرات وبوزنيقة وتونس وبرلين والقاهرة، وقتاش غادي يتصالحوا بصفة نهائية؟ ؟
15 - Adam Casa الأحد 22 نونبر 2020 - 16:41
انشاء الله سيجتمع شمل الاخوة الليبيين ابناء المجاهد الشهيد عمر المختار اسكنه الله فسيح جناته. ويبدأ إعادة البناء في ليبيا الشقيقة و يعم الخير والرخاء للشعب لليبيي ا لطيب.
نحن المغاربة نحب ليبيا ونريدها موحدة على كامل سيادة أراضيها في خذمة الاسلام و المسلمين.
انشاء الله تكون دولة ليبيا من أولى الدول التي ستفتح قنصلية لها في الصحراء المغربية في 2021
16 - hassia الأحد 22 نونبر 2020 - 16:44
Bonne Initiative pour une Nord afrique Uni pacifique,la guerre n,est que La destructions derriere et les maghrebins paient
17 - félicitations الأحد 22 نونبر 2020 - 16:45
le peuple lybien est audessus de toutes les personnalités politiques,il veut vivre en paix,alors bientôt tous en lybie pour fêter la paix , Amine
18 - driss الأحد 22 نونبر 2020 - 16:58
بالتوفيق انشاء الله و لمصلحة الخوة في ليبيا
19 - الصنهاجي السلماني الأحد 22 نونبر 2020 - 17:02
الفرق واضح بين من يبني ويشيد وبين من يهدم ويخرب. فضل المملكة المغربية على افريقيا والعالم العربي يشهد له القصي والداني. اتحدى اي جزائري ان يذكر لنا مكرمة واحدة فعلها منذ استقلاله تجاه جاره المغرب !؟
20 - محمدين الأحد 22 نونبر 2020 - 17:02
المغرب أصبح يلعب دورا محوريا في حل النزاعات الإقليمية وعزاؤنا لجنيرالات الجزائر الذين سيصيبهم السعار لا محالة خاصة أنهم ما زالوا يعيشون كوابيس الكركرات
21 - سعيد الأحد 22 نونبر 2020 - 17:03
خاصهوم يجمعوا راسهم باركا من السياحة. وقت الجد والعمل وصل.
22 - المملكة الشريفة ... الأحد 22 نونبر 2020 - 17:15
...تسعى إلى تصفية القلوب و توحيد الصفوف بين ابناء المغرب الأدنى ،وجمهورية التخريب التي أسسها بوخروبة تنشر الحقد والكراهية بين ابناء االمغرب الاقصى وتحرض أقلية انفصالية من القبائل الحسانية على الأكثرية الوحدوية منها.
ولكن الله يمهل ولا يهمل. وسيرى سعاة الشر أي منقلب ينقلبون.
23 - aman الأحد 22 نونبر 2020 - 17:15
ومتي سيكون صلح بين البرلمان النائم بدون فائدة مع الشعب المغربي المقهور
24 - ابوهاجوج الجاهلي الأحد 22 نونبر 2020 - 17:18
من جراء المقبور القذافي عانى الشعب المغربي اكثر من 40سنةًمع عصابة تندوف ومن يمولهم ومازلنا نعاني من تبعات سياسة القذافي وبومدين. الفرق انهم يمتلكون الذهب الاسود والشعب المغربي لاشيء.
25 - مواطن من ألمانيا الأحد 22 نونبر 2020 - 17:26
"لقاء صلح".....!!!!!؟؟؟؟؟

الحمد لله ، وإن شاء الله يبدأون العمل في أقرب وقت ليرتاح أشقائنا الليبيين

لكن حذاري حذاري من شقاق جرثومة الإمارات وبومنشار ولا أنسى جنرالات الشر

إلى الأمام وبالتوفيق إن شاء الله

وفقكم الله لما فيه الخير
26 - Wasim الأحد 22 نونبر 2020 - 17:29
الصلح خير نتمنى أن تكون ليبيا جديدة بحكامها لبناء مستقبل شبابها
27 - MAO 1951 الأحد 22 نونبر 2020 - 17:31
هذه سنين و هما كيتسراو في العالم، غير في المغرب ، ها هما في الصخيرات، ثم بوزنيقة و الآن في طنجة . أيها البدو ، نوضو تخدمو على راسكم و باراكا من الدوران و.السياحة . و في الأخير، يمشيو لدولة أوروبية بحيث لا ثقة لهم في دولة عربية ، العبث و ضياع الوقت .
28 - Abdeslam الأحد 22 نونبر 2020 - 17:37
بالتوفيق ان شاء الله للأخوة الليبين ،ومرحبا بجميع الليبيون في بلدهم التاني المغرب.
29 - الرأي المستقل الأحد 22 نونبر 2020 - 17:43
عندما يتعلق الأمر بالعرب والمسلمين لا يجب ان نكون متفائلين اكثر من اللازم.
فكم من اتفاق تم نقضه من احد الطرفين او كلاهما في ضرف ٢٤ ساعه.
لا اظن ان احدا من هؤلاء سيتخلى على الكلانشيكوف بسهوله...موالفين معه بزاف.
30 - Mohm الأحد 22 نونبر 2020 - 17:56
Ils aiment bien se balader entre Genève skhirat tanger le Caire istanbul et voir plus sans résultat la fête le lendemain haftar fera, sa loi et en recommence entre temps les libyens soufre tous ses réunion qui sert à rien et ça coûte des million de dollars sans compter tous les marchands de conon qui leur vendent n importe quoi à fait le bonheur des pays industrialisé malheur des arabes qui son incapable .
31 - المهاجر المغربي الأحد 22 نونبر 2020 - 19:21
ارجوا الله ان يتصالحا هؤلاء الاخوة الليبين اللهم الف بين قلوبهم واحمع شملهم ووحد صفوفهم ياكرم الاكرمين اخواني الليبين مرحبا في بلدكم الاول والثاني انتم اخواننا في الدم والعروبة واللغة والاسلام والمذهب المالكي وقراءة ورش مرحببببا
32 - حجاج الأحد 22 نونبر 2020 - 19:22
غانوقفوا معاهم حتى اتصالحوا وتزول الخلافات بنتهم وفي الاخير يعتارفوا بالبولزاريو ويدعموهم على ظهورنا
33 - الصبر مفتاح الصدور الأحد 22 نونبر 2020 - 19:28
الله يبارك لهم ويجمع شملهم ويوحد صفوفهم وان ينصرهم على أعداءهم وان يكتب لهم الخير والبركات يا اخوان اللبيبين صبرتم وهو صبركم جمع شملكم والان انتم في بلدكم الثاني انا وهو المغرب الموحد مغرب دار السلام مغرب الحب والاطمئنان ومرحبا بكم والمغرب يرحب بكم ملكا وحكومة وشعبا وكون اخوان الليبيين في احسن المستوى لشعبكم وللعالم انكم قادرين ان تبنوا ليبيا الجديدة ان شاء الله اخوكم يحب لكم الخير لكم وللجميع ودعواتك ولاخوانكم الغاربة والسلام على مولانا الامام
34 - Jkl الأحد 22 نونبر 2020 - 19:35
السيد المالكي يجب ان يبذل مساعيه الحميدة لتحقيق المصالحة بين البرلمان المغربي والشعب وان يفكر في ترك النشاط السياسي
لانه بلغ سنا وجب ان يخلد فيه لا
اهو وأقرانه من الديناصورات التي عمرت طويلا للتقاعد والراحة ويفسحوا المجال للطاقات الشابة في ممارسة النشاط السياسي وتقلد المسؤوليات ....الشعب اصبح يكره ويمقت هؤلاء المسنين والشيوخ هل سيبقون محتكرين للشأن السياسي وأغلبهم اصابهم الخرف والزهايمر والباركينسون
35 - مغربي صحراوي الأحد 22 نونبر 2020 - 20:00
هذا ما يقلق الجارة الغربية و يقض مضجعها فهي تعتبر ليبيا الجديدة مؤيدة للمغرب في قضيته الوحدوية
36 - عبد الرحمان الأحد 22 نونبر 2020 - 20:03
فرق كبير بين من يعمل بعقلية '' التوحيد '' وتأليف القلوب والجمع
وبين من يتبنا عقلية '' التفرقة '' والتقسيم وزرع الفتن
عن كابرانات فرنسا أتحدث .
37 - ben lebsir ahmed الأحد 22 نونبر 2020 - 20:31
المغرب حكمة وشعب يريد من كل قلب ان تتوحد ليبيا شرقا وغربا جنوبا وشمالا عرب وامازيغ وصحراء في وطن واحد لتامين وطنهم من دخلاء ومنافقين العرب اولا ومرتزقة شيوعية ومتنافسين على ترواتكم وهناك من يريد تقسيم وطنكم ليتحكموا فيكم
38 - صدقي احمد الأحد 22 نونبر 2020 - 20:56
حظ سعيد للاخوان من ليبيا لكن كابرانات الجزائر يتألمون في صمت لانهم لا يحبون التوافقات ويحبون خلق الازمات والصيد في الماء العكر
39 - Mouss الأحد 22 نونبر 2020 - 21:31
نتمنى من الله نجاح هذا التشاور بين الليبيين للسير نحو انتخابات تشريعية ورآسية وترسيم ليبيا الحبيبة على سكة الأمن والإستقرار والتلاحم الأخوي بين شعبها والعمل على بناء اقتصادها والعيس في سلام وازدهار.
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.