24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  3. الكتاني يفصّل في كتاب "كليلة ودمنة" ونجاح تجارب التنمية بالهند (5.00)

  4. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  5. نقابة تعليمية: تأجيل حوار الأربعاء "هروب إلى الأمام" (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | لكحل: ما كتبه مجدوب حُجّة على "الجماعة" لكشفه استراتيجيتها في هدم النظام

لكحل: ما كتبه مجدوب حُجّة على "الجماعة" لكشفه استراتيجيتها في هدم النظام

لكحل: ما كتبه مجدوب حُجّة على "الجماعة" لكشفه استراتيجيتها في هدم النظام

ألقت مقالات الدكتور عبد العالي مجدوب، القيادي السابق في جماعة العدل والإحسان، نشرها موقع هسبريس أخيرا ويوقعها مجدوب بصفته باحثا ومحللا للشأن السياسي والديني بالمغرب، عددا من الحجارة في المياه "الراكدة" التي تجري تحت جماعة العدل والإحسان، باعتبارها ـ أي المقالات ـ رؤية عميقة من داخل الجماعة رغم أن كاتبها لم يعد عضوا فاعلا فيها.

وكان مجدوب قد خص هسبريس بمقالات يبسط فيها رؤيته التحليلية بخصوص تعامل جماعة الشيخ عبد السلام ياسين مع ما يسمى "الربيع العربي"، سجل من خلالها ما اعتبره "انحسارا" بات يطبع أنشطةَ الجماعة في معترك التدافع السياسي خاصة بعد إعلان انسحابها من حركة 20 فبراير.

وأوضح مجدوب، في مقالاته ذاتها، بأن "المستفيد الكبير من أحداث الربيع العربي في المغرب هو النظام المخزني، يَتبَعُه مستفيدون صغارٌ، في مقدمتهم حزبُ العدالة والتنمية"، مؤكدا بأن جماعة العدل والإحسان خرجَتْ خاسرة سياسيا، و"خاليةَ الوِفاض من تجربة هذا الربيع العربي".

وانتقد مجدوب المواقف السياسية الأخيرة للجماعة بالقول إنه "إذا كان طريقُ الانتخابات اليومَ عند جماعة العدل والإحسان لا يؤدي إلى شيء، وكان طريقُ الانقلابات العسكرية مستحيلا، وكان طريقُ القومة الشعبية، كما وصفه الأستاذُ ياسين في "المنهاج النبوي"، هو أيضا غيرُ سالك، فماذا يبقى للجماعة من اقتراح سياسي جدّي ومعقول غيرِ البيانات الإنشائية، والخطابات الهجائية، والتصريحات الرافضة المتطرفة؟"، يتساءل مجدوب في مقاله.

شهد شاهد..

وللتعليق على هذه المواقف التي برزت إلى السطح، قال سعيد لكحل الباحث المتخصص في الحركات الإسلامية إنه بخصوص الموقف الذي عبر عنه مجدوب من حصيلة الجماعة لا يهم قيادة هذه الأخيرة في شيء، طالما فقد المجدوب عضويته داخل هذه الهيئة؛ ذلك أن الجماعة تعبر كل خطاب يصدر عن غير الأعضاء ولا يؤيد مواقفها، هو موقف مشوش يستهدف الجماعة ومشروعها، وهذا حال ما يكتبه مجدوب"، يؤكد لكحل.

وتابع لكحل، في تصريحات لهسبريس، إن ما كتبه مجدوب بالنسبة للباحثين المهتمين بخطاب الجماعة ومواقفها من أحداث المغرب السياسية، له أهمية قصوى من مستويين اثنين: المستوى الأول ـ يضيف لكحل ـ يتمثل في كون ما يكتبه مجدوب يدخل ضمن "وشهد شاهد من أهلها"، باعتباره كان أحد أعضائها القياديين العارفين بخفايا أمور الجماعة، ومنطقها الداخلي في التفكير والقرار".

ويشرح الباحث بأن مجدوب يعطي فكرة واضحة عن طريقة اشتغال الجماعة وتعاملها مع الأحداث وموقفها من النظام الملكي وباقي الفرقاء السياسيين، فما يكتبه السيد مجدوب "حجة على الجماعة لأنه يكشف عن حقيقة إستراتيجيتها التي لا تقبل غير هدم النظام وإقامة نظام بديل لا تتوفر فيه أدنى شروط الحرية الفكرية والسياسية، أي نظام موغل في الدكتاتورية".

وأردف لكحل متابعا: "كل الذين يراهنون على إمكانية اندماج أو إدماج الجماعة في الحياة السياسية الرسمية والدستورية، عبر الاشتغال من داخل الدستور ومؤسساته المنتخبة، يقول لهم السيد مجدوب "أنتم واهمون" .

وشدد لكحل بأن "الجماعة لديها موقف ثابت وعقدي من النظام الملكي لا يمكنها أبدا التخلي عنه أو تعديله"، لافتا إلى أن "تنسيقيات حركة 20 فبراير أدركت هذه الحقيقة بعد أن راهنت هي نفسها على مشاركة الجماعة في الاحتجاجات لفرض التغيير ضمن سقف الملكية البرلمانية، كما أدركت التنسيقيات أن الجماعة سعت إلى استغلال الاحتجاجات لتحويلها إلى ثورة لا تنتهي إلا بإسقاط النظام على النحو الذي وقع في تونس ومصر"، وزاد لكحل بأن "الطرفين معا ــ الجماعة والحركة ــ خسرا الرهان، وهذا ما جاء مجدوب ليؤكده".

أما المستوى الثاني لأهمية ما يكتبه السيد مجدوب، يُكمل لكحل، فيكمن في دعمه للكتابات التي صدرت عن بعض المهتمين بالجماعة، وأنا واحد منهم، وإثبات مصداقيتها وصحة القراءة التي تفردت بها في ظل تواتر الكتابات التجميلية التي حرصت على تجميل وجه الجماعة ومشروعها، وإخفاء الوجه الخطير والبشع لهذا المشروع الذي تحمله الجماعة، والذي سيدمر كل المكتسبات الحقوقية والثقافية التي راكمها المغاربة بفعل نضالهم ووعيهم". .


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - arsad السبت 01 شتنبر 2012 - 07:16
لو كان الشيخ ياسين واتباعه في دولة دكتاتورية مثل ما يزعمون لكانو في عداد الاموات مند زمن واعتقد ان تعنتهم بالتمسك بالعداوة للملكية راجع لفشلهم وعدم قدرة الجماعة على ولوج الساحة السياسية لغياب اي برنامج اوهدف مستقبلي مما يجعل الجمامة بدل أن تتوسع على الصعيد المغربي أوحتى خارج المغرب وتكسب المزيد من المنخرطين الى انها ماضية في تقزم واندثار وذالك راجع الى الملل الدي اصاب ويصيب بعض اعضائها والكتير من المنخرطين نظرا لغياب أفاق او اي مستقبل مشرق بالنسبة للجماعة في ضل تمسكها بمبادء عفا عنها الزمن ..
2 - ابنادم السبت 01 شتنبر 2012 - 08:07
الجماعة هي مشوشة الفكر لكبر الشيخ ياسين وشياي الجماعة اكيد يفكرون غي اسلوب اخر لانهم يدركون ان الشعب المغربي اول المتمسكين بعاهل البلاد حفظع اللع والملكية في المفرب بدونها لن نمشي قدما وفي الاتجاه الصحيح اما ان كانت تريدها فتنة فاكيد انها ستقدم خدمة لمنافسينا اقليميا في السياحة واسبانيا اولهم لاخراجهم من وضغهم المتازم هنيئا لكم يا جما عة الاحسان للغداء هاته التضحية من اجلهم
3 - youssef السبت 01 شتنبر 2012 - 09:31
لا أرى جديدا أتى به السيد مجدوب مواقف الجماعة واضحة في منهاجها الذي يقترح على النظام الحاكم اما توبة عمرية وتحكيم الإسلام في البلاد أو انسحاب من الحياة السياسية وفسح المجال للشعب ليحكم نفسه اما السيد لكحل فقد تفنن في النيل من الجماعة كلما سنحت له الفرصة لذلك
4 - milano/said السبت 01 شتنبر 2012 - 12:20
الفائدة المستساغة من المراجعات جلها انه و بعد طول امد يستنتج السيد سعيد ان مقالات السيد مجدوب صبت و تصب في خانة شهد شاهد من اهلها و من امد بعيد و الزاوية في ميلان
لا يمكن التصور ابدا ابدا ان السيد المحترم المجدوب بثقله و وعيه و بعد ردح من الزمن يكاد يتبين ما تربو اليه زمرة المدعين انتظار قومة و من طوفان هيلماني و احلام و رؤيات شتى و اود ان اضع حدا للخزعبلات هنا بنقطة.
يكفي ان يكون السيد المجدوب شاهدا على العصر و الاحرار يعتزون به ايما اعتزاز

فحي على الرجال العظماء
5 - samiisami السبت 01 شتنبر 2012 - 14:37
حقيقة لم اعد ادري واش عندنا محليلين للواقع المغربي و لا شي حاجة اخرى
سي سعيد انت تقول انك على حق اذن شكون قالك العكس
ولكن المشكلة هي انك لا تصدق نفسك بنفسك ضمنيا لاستشهادك على صدقك بالاخر
يعني لا انت ولا الاخر اصبحتم تخرفون في تحليلاتكم
جماعة العدل والاحسان ليس لها ما تخسره فهي داعية للحق وتقوله ولا تخاف في الله لومة لائم لا يحكمها الزمن و لا تتنظر ان يفعل بها بل ي صانعة الحدث
تتحدثون عن 20فبراير وكأن أحدا ما هو الذي صنعها و دفع لها
هل نسيتم ان 20فبراير هي العدل والاحسان مع الفرقاء الاخرين وهي من اسس ودعم و قد حققت مبتغاها في تحريك الراي العام هذه خطوة من الخطوات وتركتم تحللون هاته الخطوة ولا زلتمك لم تجانبو الصواب وهي ماضية في خطوات اخرى لا تعطيكم ولو نبشة مما ستفعله ولن تفهمو ما ستفعله حتى يقع الفعل وانذاك لكم الحق في تحليلاتكم الاخرى ........
6 - اسماعيل الضو السبت 01 شتنبر 2012 - 15:49
مع احترامي لكل رأي و احترامي لحرية التعبير و النقد الا أنني أستغرب من قراءة السيد لكحل و ما استخلصه من مقال الدكتور عبد العالي مجدوب.
أولا لتأكيده أن الدكتور لم يعد عضوا فاعلا في الجماعة .فكيف يرى شهادته شهادة أهل الدار؟
ثانيا أن الجماعة تتغير و تتطور يوما على يوم .و كل من خرج أو ابتعد عن الجماعة لا يمكنه معرفتها و تتبعها.
ثالثا أن الجماعة لا يعنيها النظام و غيره بل اهتمامها و عملها مرتكز على اعادة الخلافة على منهاج النبوة و لذلك هي تنبذ الملك العاض و الملك الجبري لأن رسول الله ذمهما في حديثه .
7 - zakraoui السبت 01 شتنبر 2012 - 20:25
أخبروني متى تحققت الخلافة على منهاج النبوة منذ أن قتل ابن ملجم ٱخر الخلفاء الراشدين الإمام علي كرم الله وجهه و انقلبت الخلافة إلى ملك يتوارث منذ 14 قرنا
وحتى عمر بن عبد العزيز لم يستطع أن يخرجها من قبيلته بنو أمية ليعيدها على منهاج النبوة على ما كان يتمتع به من ورع و علم ؛ فكيف بشيخ قضى نصف حياته مفتشا للتعليم هاويا لعب الشطرنج و ناسيا أو متناسيا التاريخ الإسلامي و دروبه المظلمة التي أقفلت أبوابه حتى يتسنى لكل من جمع قوة و جماعة و مالا أن يمني نفسه بالخلافة و بعد ذالك يقال له ما قاله عبد الله بن عمر للحجاج بن يوسف الذي رمى الكعبة بالمنجنيق"نحن مع الغالب" و قد صلى عليه الحجاج بنفسه. أقسم بالله العلي العظيم أنكم إن تمكنتم من أمور المغاربة أنتم الياسنيون أو المتمسلفون الوهابيون لذبحتم الإنسان و الحيوان. حب الإمارة والزعامة أصبح هو هدف كل من هب و دب. نسأل ألله العافية
8 - mahdi السبت 01 شتنبر 2012 - 20:50
السلام عليكم الأستاذ مجدوب لم تعد مقالاته محسوبة على الجماعة بل هي آراء
وأفكار شخصية
9 - زكرياء السبت 01 شتنبر 2012 - 20:57
شتان بين المعارضة الشرعية التي تمارسمها جماعة العدل و الاحسان و التي استعسر فهمها لدى العديد و بين المعارضة السياسية التي تمارسها جل الاحزاب.
10 - إني من المسلمين السبت 01 شتنبر 2012 - 22:51
جماعة العدل والاحسان ليس لها ما تخسره فهي داعية للحق وتقوله ولا تخاف في الله لومة لائم.
الجماعة تبحث عن أيسر السبل و أحفظها لدماء المغاربة من أجل تحول حقيقي لنظام عادل راشد.
11 - الحسين السلاوي الأحد 02 شتنبر 2012 - 01:27
يبدو أن الجماعة في الشهور الأخيرة تعاني ضبابية في الرؤية أو خللا ما ويتجلى هذا :1-في ركوبها قاربا مع نقيضها وعدوها اللذوذ بالجامعة
2- تبني الدولة المدنية تحت ضغط 20فبراير مع أن أدبيات الجماعة تتأسس حول الخلافة الراشدة.3- في الانسحاب الفجائي الذي بُرِّرمرة بالتفرغ للعبادة ومرة قيل بسب التكتيك وقيل لخوض نضالات جديدة وأخيراً يتجلى هذا الاضطراب في الاذن بقصف التميمي وقناته ثم الاعتذاربعد الانتباه أن القصف أمر فادح وجه لمسلك تصرف من خلاله الجماعة بياناتها وأخبارها.. وهي التي تقول انها تعاني حصارا اعلاميا.. وهوأمر لا يصدر عن مبتدئ في السياسة بله عمن خَبِرَ المعارضة والسياسة.
كل هذه الأمورتوحي أن هذه القرارات المتضاربة إما أنها صادرة عن أفراد مبادرين دون اللجوء الى م.الشورى أو أننا أمام حالة مثل حالة بورقيبة في أيامه الأخيرة حيث كان يصدر قرارا في الصباح ثم يلغيه في المساء.
ومهما قيل عن خروج المجذوب فرأيه له أهميته فهوابن الدار ومن كبراء ابنائهايعرف سراديب وأسرارالزاوية.. والإمساك عن قصفه من قبل الكتبة العدليين يثبت أن الجماعة لاتريد تكرارتجربة نشر غسيلها كمافعل البشيري حين تم استفزازه.
12 - الطاهري القلعة الأحد 02 شتنبر 2012 - 02:31
ولا تنسوا الفضل بينكم سواء بقي المجدوب اوذهب انسالك الكل يوم القيامة مع امامه والمرؤ مع من احب
13 - كمال الأحد 02 شتنبر 2012 - 02:32
ما لا يدركه الغالبية حول سر بقاء واستمرار جماعة العدل والإحسان مع الرغم من كل مايروج بداخلها من اختلالات ، هو أن الجماعة تمثل مجموعة مصالح ومستفيدين إليكم التفسير :
1- الشيخ طود محيطه ووثقه عن طريق المصاهرة فبنات وخادمات المرشد يتزوجن بقياديين وهكذا تتحول الفئة الحاكمة إلى عائلة كبيرة .
2- توصيات الشيخ للأعضاء بضرورة التزوج داخل الجماعة والتي تروى بخصوصها رؤى وتوصيات على لسان رسول الله (ص)
3- مجموعة من القيادات تأخد رواتب من الجماعة عن عملها وتعويضات لا يعلم قدرها إلا الله، أي متفرغين مثل أرسلان و بناجح وسابقا العلمي وغيره : فبالتالي هؤلاء مستفيدون
4- أغلب ممتلكات الجماعة الخفية هي بأسماء شخصيات معينة موثوق فيها وبالتالي أصبحوا أصحاب عقارات ومشاريع لارقابة عليهم وقد تؤول لورتتهم ( مع العلم أن هناك من أخذ المال وخان العهد وغادر لغير ررجعة)
5 - الكل مستفيد : الفرق الغنائية للجماعة، الأعضاء الذين امتهنوا الرقية الشرعية ، أو العشابة والحجامة وغيرها ، فهؤلاء السوق الأول لتسويق سلعهم هو الجماعة ....
6 - مالية الجماعة الغير منظمة والتي يستحيل ضبطها ، تجعل الكثيرين يستفيدون منها ... يتبع
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

التعليقات مغلقة على هذا المقال