24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1420:4522:19
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟
  1. الجسد في الرقص الشعبي المغربي .. انتشاء الفرد وتماسك الجماعة (5.00)

  2. محامون: تهمة القتل ضد حامي الدين قانونية (5.00)

  3. دركيو "أولاد حسون" يوقفون مروجين للمخدرات (5.00)

  4. مديونية شركة الطرق السيارة تصل إلى 39 مليار درهم في 2018 (5.00)

  5. بعد عام ونصف .. حصة "الأبناك الإسلامية" لا تتجاوز 1 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | سلفيو المغرب يراجعون سياستهم لمواكبة التغيير

سلفيو المغرب يراجعون سياستهم لمواكبة التغيير

سلفيو المغرب يراجعون سياستهم لمواكبة التغيير

التوجه الحزبي للسلفيين في المغرب؟

دفع الربيع العربي والمناخ العام الذي تلاه في المغرب، بعض أتباع التيار السلفي إلى مراجعة مواقفهم من قضية العمل السياسي. ولذلك نجد أنفسنا أمام سؤال يطرح نفسه بإلحاح: هل يمكن اعتبار هذا التغيير محاولة لتأسيس عهد جديد، وتغيير في نظرة هذا التيار للمجتمع ومؤسساته وأنظمته، أم أن المسألة لا تعدو كونها ردّ فعل طبيعياً تولّد من الأوضاع السياسية الجديدة التي يشهدها العالم العربي عموماً والمغرب خصوصاً؟ إن متابعة بعض خطوات الاتجاه السلفي توحي ببعض التراجع عن الموقف التقليدي، فصرنا اليوم أمام تيار يدعو هو نفسه إلى احترام الاختلاف.

لم يؤمن التيار السلفي في المغرب بالعمل السياسي، بل كان يعتبره بدعة. لكن زحف الربيع العربي إلى المغرب سجّل مشاركة كبيرة للسلفيين، وصار عملهم التنظيمي إلى جانب الجمعيات الحقوقية أو الأحزاب أمراً مقبولاً وفعلياً، كمشاركة شريحة كبيرة من هذا التيار في الاحتجاجات إلى جانب حركة 20 فبراير والأحزاب اليسارية. وقد وصل الأمر حدّ التنسيق معهم في الشعارات، وتوحيدها بشكل لم يكن مألوفاً من قبل. وبذلك بدأت فكرة الدخول في الفعل السياسي تنضج بالرغم مما خلّفه هذا الأمر من انقسامات داخل التيار نفسه ما بين رافض لهذا التغيير غير المعلن، ومندمج فيه من دون تأصيل شرعي. وفي هذا الإطار، اختار بعض رموز التيار السلفي المشاركة في الانتخابات التشريعية، وبدأ الحديث عن توجّه بعضهم نحو تأسيس جمعيات مستقلة، أو أحزاب سياسية ذات مرجعية إسلامية. لكن يصعب اليوم الحديث عن تأسيس هؤلاء حزباً سياسياً أو استنساخ تجارب السلفيين في مصر وتونس، خصوصاً أن مقتضيات اللعبة السياسية تتطلّب الانتقال من العمل في إطار جمعية دعوية، مروراً بتأسيس إطار شعبي، إلى العمل السياسي الصرف.

وقد مُنِح عدد من السلفيين والجهاديين أمثال حسن الكتاني، وعبد الوهاب رفيقي الملقب بـ"أبي حفص"، عفواً ملكياً في 4 شباط/فبراير 2012. فكَبُرَت آمال التيارات الإسلامية في التغيير والانفراج بعد صعود حزب العدالة والتنمية الإسلامي إلى الحكم، ولم يُخفِ معتقلون يُنسَبون إلى ملفات تتعلق بـ"السلفية الجهادية" أملَهم الكبير في حلّ هذا الملف على يد حزب العدالة والتنمية واصفين إياه بـ"السياسي". وتضاعف أمل هؤلاء بعد تعيين مصطفى الرميد (الرئيس السابق لمنتدى الكرامة لحقوق الإنسان، والمحامي الذي تولّى الدفاع أكثر من مرة عن متّهمين على خلفية هذا الملف) على رأس وزارة العدل والحريات.

لكن "مصطفى الرميد" صرّح لاحقاً أن الكتاني والمعتقلين على خلفية قانون مكافحة الإرهاب ليسوا بمعتقلين سياسيين، غير أن الذين أُفرِجَ عنهم أكّدوا أن ظروف اعتقالهم كانت بحت سياسيّة. وقال الكتاني الذي كان محكوماً عليه بالسجن عشرين عاماً: "لا يمكن الحديث عن إطلاق سراحنا من دون الحديث عن الربيع العربي". وأكّد رفيقي، الذي كان يقضي عقوبة 25 سنة، إنه كان "متيّقناً من الإفراج عنهم كمعتقلي رأي بعد الربيع العربي وسقوط الطغاة. وقد كبرت آمال الإفراج عنهم بعد فوز حزب العدالة والتنمية، وترؤّس زعيمه، عبد الإله بن كيران، الحكومة المغربية".

وفي حين يناقش الشيخ حسن الكتاني والشيخ رفيقي أتباعهما في مسألة تأسيس جمعية دعوية في المستقبل، يؤكّد الشيخ محمد الفيزازي أنه "يعكف على التحضيرات النهائية التي تسبق الإعلان عن تأسيس جمعية دعوية ذات نَفَس سياسي، لتتحول فيما بعد إلى حزب سياسي بنَفَس دعوي وديني، بغية خلق منافسة شريفة للتيارات والهيئات السياسية الموجودة في الساحة".

واقع الحال أنَّ الشيخ الفيزازي كان سبق أن أعلن عن رغبته في تأسيس حزب سلفي من دون تفعيل هذه الرغبة، بينما يرى الشيخ حسن الكتاني والشيخ "أبو حفص" ضرورة تأسيس جمعية أو حركة أو مؤسسة دعوية واضحة المعالم من دون الدخول في متاهات السياسة في الوقت الحالي. وبالفعل، لايمكن المقارنة بين التجربة المصرية وبين نظيرتها المغربية في هذا الشأن، ذلك أن لسلفيي مصر تاريخاً دعوياً ورصيداً شعبياً ساهما في استفادتهم من ثورة الربيع العربي، في حين لايزال التيار السلفي في المغرب يعاني من مجموعة من الإكراهات، ويصارع من أجل الحصول على اعتراف به.

في الوقت الراهن، برزت المناقشة المفتوحة حول مسألة "المشاركة السياسية" كجزء من نجاحات الربيع العربي: فمشاركة حزب العدالة والتنمية في الحكومة خلّفت بعض الارتياح، كما أنَّ التأثير المتنامي للسلفيين في المنطقة بات يحظى بالتشجيع.

لكن التيار السلفي عرف مجموعة من المراجعات قبل الربيع العربي. وإن كانت المبادرات السابقة المتعلقة بفكرة المراجعات قد لقيت معارضة كبيرة داخل السجون وخارجها، فقد تعزّزت بعد الربيع العربي.

لقد سبق لـ"علي العلام" المعتقل السابق، وأحد رموز جيل "الأفغان المغاربة"، أن قدّم مجموعة من المراجعات معتبراً أن "ما يحدث في أوساط الجهاديين ليس ظاهرة نكوص وتراجعات أو انتكاسات بسبب وطأة السجون... بل خط مراجعة إصلاحي ممنهج داخل التيار الجهادي، فرضته تحولات موضوعية وقناعات قبل الاعتقال وأثناءه وحتى بعده، وتحليل للتجربة قاد دعاة الخط الإصلاحي داخل التيار الجهادي إلى المراجعة الفكرية". وإلى جانب هؤلاء، وتحت شعار "المناصحة والمصالحة"، تقدم حسن الخطاب المُدان بتهمة تزعّم خلية "أنصار المهدي"، بمبادرة تعهَّدَ الموقّعون عليها بـ"عدم تكفير المجتمع والمسلمين بغير موجب شرعي".

في بعض الحالات، وصل البعض إلى درجة طرح إعادة النظر في الإيديولوجية السلفية على مستوى أعمق، فكانت مبادرات أهمّها مبادرة "أنصفونا" للشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي، التي خلفت الكثير من الجدل وردود الفعل ما بين مؤيّد ورافض. حاولت هذه المبادرات عمليّاً الابتعاد عن أفكار الماضي القريب وحمولاته، والتأسيس لعهد جديد.

عبّر "أبو حفص" في أكثر من تصريح صحافي عن تشجيعه للمشاركة السياسية ، لأن "العمل الحزبي يحتاج لإعداد وتخطيط محكم، ولاحتكاك شعبي جماهيري، وممارسة جمعوية وازنة، سواء في مجال الدعوة إلى الله تعالى، أو العمل الاجتماعي، أو التواجد الإعلامي، وغير ذلك مما كانت تمارسه التيارات السلفية في مصر طوال عقود، وجنت ثمراته اليوم". في المقابل، كان الشيخ محمد الفيزازي صريحاً في ما يتعلق بمراجعة موقفه من السياسة، فأكّد أن ثمة "حاجة ملحّة لتأسيس حزب سياسي ذي مرجعية إسلامية"، وقال إنه "يجب أن يعلم مَن لا يعلم أننا نحن المصنّفين في زمرة السلفيين على رغم أنوفنا من أحرص الناس على الاشتغال بالسياسة، لا بل نحن سياسيون حتى النخاع...". وتراجع الشيخ الفيزازي أيضاً عن موقفه من الديمقراطية، التي كان يعتبرها "ذلك الصنم"، والتي كان أكّد سابقاً أنها "دين آخر غير دين الإسلام ووجه الآخر للديكتاتورية ". ويقول "أبو حفص" في حوار له مع "التجديد" في مناسبة الإعلان عن مبادرته "أنصفونا": "إن المراجعات ضرورة شرعية، وواجب عقلي، وسمو أخلاقي".

وبعيداً عن تأسيس الأحزاب، دفع الربيع العربي "الحركة السلفية المغربية من أجل الإصلاح" إلى الإعلان عن مشروعها لتأسيس حركة دعوية علمية تربوية يعتبرها أصحابها "طيفاً من أطياف الحركة الإسلامية في المغرب". فأنشأت حركة "الحركة السلفية المغربية من أجل الإصلاح" لجنتها التحضيرية، ووضعت ملف التأسيس في عهدة السلطات المعنيّة في العام الجاري (2012). لكن هذه الأخيرة رفضت تسليمها إيصال الإيداع، الأمر الذي يبيّن أن الدولة لاتزال غير مطمئنّة لهذا التيار وتتخوّف من مشاركته الفعلية في الحياة العامة.

من ناحية أخرى، برزت حركة جديدة تعرّف نفسها بأنها "الحركة المغربية للإصلاح، وهي حركة علمية دعوية تربوية تُعنى بالشأن السياسي، وتهدف إلى الاشتراك في عملية التدافع السلمي الذي يعرف المجتمع عامة والحراك العلمي والفكري الذي يخوضه العلماء والمثقفون والنخب، مرتكزة في ذلك على علانية العمل، وسلمية الوسائل، واستيعاب الجميع من دون انتقاء أو إقصاء". كما أعلن ما يمكن تسميته بـ"تيار الممانعة" غير القابل للمتغيرات التي بدأت تظهر في صفوف بعض فئات التيار السلفي، عن مكوّن باسم "أنصار الشريعة" في 7 أيلول/سبتمبر 2012، (ليس له أي ارتباطات تنظيمية خارجية بالتنظيم اليمني أو التونسي أو الليبي الذي يحمل الاسم نفسه). ظهر تنظيم "أنصار الشريعة" كردّ فعل على مشاركة فئة عريضة من التيار السلفي في العمل الجمعوي، وإيمانهم بالعمل السياسي والمرتكزات الأساسية للدولة، ولاسيما بعد الإعلان عن رغبة بعض المشايخ، الذين كانوا يصنفون إعلامياً منظّرين للتيار السلفي الجهادي، في المشاركة السياسية. وقدم التنظيم الجديد نفسه عبر موقع فايسبوك على أنه "تنظيم دعوي تربوي سياسي سلمي، ليس له أي ارتباطات تنظيمية خارجية... عنوان لعمل دعوي تربوي، وتدافع ثقافي حضاري، مجال عمله الإسلام ككل...". ولم يُعلَن حتى الآن عن مؤسسي هذا التنظيم الذي اعتبره البعض تهدياً للوسطية، إذ إنه يحذّر من العلمانية والقوانين الوضعية وتضع هدفاً لها نشر الإسلام الصحيح.

لم يكن محمد بن عبد الرحمان المغراوي، وهو أحد أبرز رموز السلفية التقليدية في المغرب، ورئيس جمعية الدعوة إلى القرآن والسنّة، بعيداً عن التغيير نفسه. فبعد عودته من "منفاه الاختياري" في المملكة العربية السعودية عقب أحداث الربيع العربي، سارع هذا الشيخ (الذي يُعرَف بحرصه الشديد على التقرّب من السلطة والابتعاد عن السياسة)، بعد صدور وثيقة الدستور الجديد، إلى دعوة أتباعه إلى التسجيل في اللوائح الانتخابية، وإلى التصويت لمصلحة الدستور الجديد. فقال إنه "تغليباً لمراعاة المصالح العليا للبلد في هذه الظروف الحساسة، واعتباراً لما تضمّنه الدستور من تعزيز وإعلاء للهوية الإسلامية، ندعو المغاربة إلى التصويت بنعم، مع تأكيد وجوب الاستمرار في المطالبة بالتنصيص على منزلة الشريعة الإسلامية في منظومة التشريع والتقنين".

لقد أصبحت السياسات الشعبويّة في المنطقة في مرحلة اطّراد واضح، الأمر الذي أجبر السلفيين على إعادة النظر في نهجهم، ومع ذلك من غير الواضح حتى الآن إلى أي مدى هم مستعدون للذهاب، وإلى أي درجة يمكنهم أن يقدّموا التنازلات.

*صحفية مغربية في جريدة "التجديد"

نقلا عن الموقع الإلكتروني لمؤسسة كارنيغي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (55)

1 - عبد الحق الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 12:32
نسأل الله أن يوفق إخواننا في نشر الإسلام الصحيح المبني على الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، حتى تخرج أمتنا من سباتها العميق وتبعيتها الفاضحة للغرب، وإن شاء الله سيتم تطهير بلدنا من كراكيز الغرب من بني علمان ومن على شاكلتهم،
كما أود ان أعلق على عبارة وردت في المقال على الشكل التالي :"لم يؤمن التيار السلفي في المغرب بالعمل السياسي، بل كان يعتبره بدعة"
هذا كذب وتدليس، التيار السلفي لا يعتبر العمل السياسي بدعة كما يدعي صاحب المقال، إنما لم يشأ الانخراط في سياسة فاسدة كان ينهب أصحابها أموال الناس ويعذبون كل من يخالفهم الرأي،
ثم إن كانت السياسة بدعة عند السلفيين فما هو السبيل لتطبيق شرع الله إلا الدخول في العمل السياسي،
أنصحكم في المرة القادمة أن تدققوا معلوماتكم وألا تغلب العاطفة على الموضوعية في كتاباتكم.
2 - محمد الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 12:40
لايوجد شيئ اسمه
كبيرة للسلفيين،
...
ودائما اقولها واعاودها ... المخزن مافاهم والو ف الاسلام
...
السلفية هي منهج إسلامي يدعو إلى فهم الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة وهم الصحابة والتابعون وتابعو التابعين باعتباره يمثل نهج الإسلام الأصيل والتمسك بأخذ الأحكام من القرآن الكريم والأحاديث الصحيحة ويبتعد عن كل المدخلات الغريبة عن روح الإسلام وتعاليمه، والتمسك بما نقل عن السلف

خير أمتي القرن الذي بعثت فيهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم يأتي قوم ينذرون ولا يوفون ، ويخونون ولا يؤتمنون ، ويشهدون ولا يستشهدون ، ويفشو فيهم السمن
3 - حقيقة السلفية الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 12:40
السلفية فهم لنصوص الوحيين (القران والسنة) بفهم القرون الخيرية الاولى التي شهد لها صلى الله عليه وسلم بالصلاح,فهي دعوة لتنقية الدين من شوائب الشركيات والبدع التي الحقت به والعودة للمنبع الصافي للتشريع (قران وسنة بفهم سلف الامة) ثم تربية ابناء المسلمين على الاسلام الاصلي.
السلفية دعوة وليست حزبا سياسيا ,ولاتؤمن بالحل العسكري والخروج على ولي الامر المسلم,ولهذا فان غلاة التكفير ليسوا سلفيين وكذلك المفرطون من الحزبيين الديموقراطيين,فليس كل من يعفي لحيته اصبح سلفيا...
4 - اجنداتهم كلها فاشلة في المغرب الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 13:40
ياسيدي الفكر المسمى بالسلفية أوالوهابية أصلا لاوزن لهم في المجتمع المغربي، وغير مرحب بهم فيه على الإطلاق لأن الغالبية الساحقة من المغاربة من طبعهم معروف عنهم انهم يكرهون معتنقي هدا الفكر المتحجر الذين يدعون للإنغلاق والكراهية والتطرف والإرهاب.
وحتى حاملي هدا الفكر الضلامي يعرفون جيدا هده الحقيقة، لهدا فإن كل محاولاتهم داخل المجتمع مستقبلا سيكون مصيرها الفشل كما كان الحال عليه دائما في الماضي.
5 - البوهالي بودربالة الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 13:48
الإسلاميون بصفة عامة يقعون في خطأ كبيير وهو أنهم يعتقدون أن الدّولة عبارة عن خزينة كبيرة عامرة فلوس ما إن تتح لهم الفرصة لتسيير الشأن العام يبدأون بتوزيع تلك النعمة على المحتاجين بمفهوم التوزيع العادل للثروات،وقد وقع في هذا الخطأ حزب المصباح،في حين أن تسيير الشأن العام لدولة متخلّفة كالمغرب حديث ذو شجون أي أن التسييريستوجب توفيرالأموال وتشجيع الإستثمارات وهو ما يسمى بالتنمية الإقتصادية....آآآعباد الله كغايدير المغراوي ولاّ الفيزازي إجيب الإستثمارات للمغرب من بلدان الكفرة بالله؟؟
6 - مراد الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 14:28
ان اغرب ما يمكن للمرء سماعه هو الحديث عن الاسلام الصحيح:فهل هدا يعني ان اجدادنا من المغاربة لم يتعرفوا على الاسلام و بالتالي ماتوا وهم كفار؟ثم ادا كان المقصود بالاسلام الصحيح مرحلة حكم النبي و اصحابه الا يشير الاقتتال الدي تلى مباشرة موت النبي و بقاؤه دون دفن لمدة ثلاث ايام حتى تم حسم مسالة الخلافة و يد عمر على السيف دليلا على زيف مقولة الاسلام الصحيح؟الم يعرف الاسلام فرق و شيع مند عهد الصحابة مما يفيد بعدم وجود اسلام صحيح و اخر خاطئ بل كل ما يوجد هو تعدد التاويلات؟ثم ادا كنتم انتم السلفيين تمتلكون حقيقة الدين المطلقة فلمادا تعدد الحركات المنضوية تحت اسم السلفية؟هناك ايضا من يتحدث منكم عن نشر الاسلام في المغرب الم تكن هده القرون التي مضت كافية كي تنشروه ام انكم تودون نشر الفكر الوهابي الاجرامي الدي اتى على الاخضر و اليابس في العراق و افغانستان و سوريا و الصومال..الخ؟عندما اقرا ما يكتبه السلفيون ,القناعة الوحيدة التي تترسخ لدي و هو انهم بالفعل يجسدون مقولة"الجهل المقدس"جهل بالتاريخ الاسلامي الفعلي و ليس المتخيل و جهل بالسياسة و جهل بما وصلت اليه العلوم الانسانية و الحقة و جهل بالواقع.
7 - السلفية تقدس النقل على العقل الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 14:42
أهم ركائز السلفية أنها تقدس النقل على العقل وأنه في حالة تعارض النقل مع العقل فهي تقدم النقل وأن الأحكام الواردة في النصوص(بدون تطويرها) صالحة في كل زمان ومكان، و لا نحتاج أن نفكر..

فما الفائدة إذن في تأسيس أحزاب سياسية جامدة بدون عقل.. يريدون العقل ليس كآلة متحركة ولكن كمخزن (archive) للأحاديث والأحكام الواردة مند 14 قرنا ونطبقها على عصرنا.
وحتى بزعمهم أنهم يطبقون سنة النبي فأنهم طبعاً في الأصل يطبقون(جلّهم) سنة ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب.

فإن جادلتهم في أنه كيف يحق لعمر بن الخطاب أن قدم العقل على النقل كاستحداث بعض التشريعات وإلغاء أخرى، مثلا أعمل عقله ورأى أن تطبيق الحكم ضرره أكبر من نفعه بحيث ألغى حد السرقة في زمان معين.. قالوا لابد من التطور في التشريع بما يتناسب مع عهد وزمن عمر.

طيب عندما تقول لهم بأنه يجب أن تتغير تلك التشريعات في هذا العصر لأنها لا تتطابق معه ؟ قالوا كيف لنا أن نغير شريعة السلف!!..
.
قمة التناقض.

نعم لقد صدق الرئيس التونسي في قوله : إن السلفيين لا دواء لهم، ولا يرجى تلاؤمهم مع العصر، لأن العصر الذي يلائمهم مضى وانقضى، من سوء حظهم..
8 - morad الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 15:30
الكاتب لديه خلط كبير بين السلفية كعقيدة يؤمن بها المسلمين كالامام مالك و غيره من الائمة ..... و بين الجماعات الجهادوية التي تنتمي الئ كل الحساسيات الاعتقادية كطالبان الصوفية
9 - farok الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 15:32
لحسن الحظ أن هذا الفكر لم يلقى قبولا في المغرب مع إحترامي لمعتنقيه لكن لا بد لنا من إظهار الحقائق ،لا يعقل أن نجعل قرائات بشرية تاريخية رأيا معصوما و لو لم يعترفوا بهذا لكن هذه هي الحقيقة التي تتعارض مع كتاب الله ،فأبو بكر قال :قوموني إن أخطأت و عمر كذالك قال :أصابت إمرأة و أخطأ عمر و كذالك كل الصحابة رضي الله عنهم لهذا فالمنهج السلفي الحقيقي هو من ينتقد و يقوم أراء السلف لا من يتبعهم كوحي منزل مع القرآن كيف هذا و الرسول بعظمته كان ينزل القرآن لمعاتبته و إنتقاده لهذا ليس هناك قول ولا قرائة معصومة فالكل يأخد و يرد عليه مادام الوحي منقطعا بعد أن كان يصحح آراء السلف.
المنهج الصحيح للإسلام هو إتباع كتاب الله و معايرة كل قول مهما كان صاحبه على كتاب الله الميسر المفصل و المبين لكل شيئ فإن صدق إتبعناه و إن أخطأ قومناه فيما يرضي الله.
10 - العلمانى والسلفى مسؤلون الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 15:50
Laïque et salafiste
M. frère laïc dans une humanité invitons, vous et votre organisation pour arrêter ce crime commis jeter vos yeux et de la main un crime moral, que l'adultère, l'itinérance et le viol commis dans la bonne personne peut se défendre et peut-être par l'ennemi pour lui, tandis que le crime de l'avortement commis sur une personne ne peut pas se défendre par tout moyen, et par les gens de plus cher, "sa mère" si il a violé ta sœur nécessite sanctions plus sévères pour elle des personnes les plus proches de vous que dirons-nous de l'avortement par la mère à son bébé et même d'utiliser Bachron Sfielh et les criminels. Mon frère le Gelle monde entier, mais rejette ce crime Ce n'est pas une morale. S'il vous plaît, passer
Le frère salafiste souviens d'affichage viendra dans votre cou de milliers de vies qui ont été perdues en face de vous ne bougeait pas résidents.
Tout le monde responsable,vous et moi et Dieu Ante
Soudanais intéressés par les affaires marocain
11 - moha الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 16:01
حذار من الذئب الذي يرتدي صوف الشاة.لقد تعلم السلفيون ممارسة السياسة و اصبح بعضهم حربائيا ومهادنا في انتظار ان يحين الوقت المناسب للانقضاض على السلطة البدء بقطع الايدي وجلد الظهورفي الساحات العمومية.
12 - كاره الضلام الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 16:08
1 تعبير السلفيون المغاربة غير دقيق،لان السلفية انتماء لحقبة تاريخية و ليس لفضاء جغرافي،السلفي سلفي فقط،فنسبتهم للمغرب افتراضية فقط،لا لباسهم و لا نمط تفكيرهم مغربي،بل انهم في اغلب الاحيان يتواصلون بالفصحى عوض الدارجة.
2 قام بعضهم بمراجعات بفعل السن،حينما يتقدم الانسان في السن يبدا بالتفكير في مصالحه الشخصية،بيته و ابنائه و رزقه و الدليل هو ان الشباب منهم يرفضون هده المراجعات من شيوخهم و يصرون على اعادة اخطائهم.
3 يقول الكتاني ان سبب تسريحهم هو الربيع ،و لمادا لم يطلق الاخرون ادن؟و لمادا اطلق الفيزازي قبل الربيع؟
4 ادا كانت مراجعات بعضهم خطوة الى الامام فان انصار الشريعة خطوة الى الخلف و مشروعهم يخفي عنفا شديدا و رجعية قصوى.
5 المراجعات الحقيقية تكون بالتخلي عن المثل و الخرافات و تلقين النشئ مبادئ التفكير العقلاني ليحلل الدين يعقله لا ان يفرض على المجتمع معالم مجتمع ملائكي يستحيل اقامته في عالم البشر.
13 - سلفي وافتخر الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 16:36
ان سخر المخزن نصف امكانياته لاصلاح البلاد لعاش المغاربة في سلام ولكن لان عقلية archive (كماقال احد الاخوة) تدفعه لتسخير تلك الامكانيات لتعليق على مواضيع في الانترنت ومحاربة المسلمين
صدق قول الله تعالى
وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون
14 - Hassan الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 17:15
كل هذا ما هو الى مسرحية ابطالها اخوتنا في التيارات السلفية و من اخراج النظام .هدف هته المسرحية اطال عمر المخزن و تحضير بديل للعدالة و التنمية بعد ان تسقط ورقتها ثم ضرب التيارات الجادة مثل جماعة العدل و الاحسان.
15 - HASSAN الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 17:32
افول وااكد بعد الفشل الدريع لكل الاحزاب المغربية في اعادة التوازن بين الشعب والمخزن واقامة العدل الاجنماعي سيتر بع السلفيون على راس الحكومة وهو حل عقابي سيلجا اليه المعاربة على كل الاحزاب الموجودة وافول عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم التفكير السليم هو اعطاء الفرصة لا الاحكام الجاهزة علما اني لست سلفيا ولا متحزبا الا اني اتوقع وكلي يقين ان الحقبة التي تلي العدالة والتنمية هي سلافية %100والايام بيننا وسيكون بدعم من كل الحركات الاسلالمية المغربية وفي مقدمتهم العدل والاحسان والسلام واتحدى من يقول العكس.
16 - kasawi الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 17:49
tous les musulmans depuis sidna mohammed essaient de suivre la sunna mais attention les soi-disons salafistes maintenant ne sont des wahabistes deguisés
. Alors attention ne tombons pas dans leurs pieges. Nous sommes nous marocains des musulmans sunnites malekistes achaari. En Tunisie , les wahabistes imposent leurs methodes par la force comme au nord du mali
17 - abdelali el mrabet الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 18:04
Ce sont la pire espece que dieu a crée ils n'ont jamais rien construit , la ou ils vont mort , destruction ,mutilations ,et tous obssédés par la femme et comment l'habiller, qu'allah protege le maroc d'eux.
18 - طلحى الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 18:04
نحن كمسلمين مغاربة نحب ديننا ونؤادي فرائضنا الخمسة صلوات.. الشهادة طبعا ..الزكاة ..الصيام... حج بيت الله الحرام من استطاع اليه سبيلا. لسنا بحاجة الى التزمة. وا خيرا قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يلد ولم يكن له كفؤا احد...وكفى..
19 - yacine الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 18:22
هذا الفكر السلفي للأسف ينتشر في الأحياء الشعبية الفقيرة التي تكثر فيها نسبة الجهل و تقل فيها الثقافة , لذلك نجد أغلب السلفيين لهم عربات صغيرة يبيعون فيها صيكوك او أعشاب أو شيئ من هذا القبيل
من سلبيات هذا الفكر أيضا أنه يؤسس لعقلية أنانية متكبرة , ترى نفسها على حق و ما دونها باطل , و هذا يساهم في التفرقة بين طوائف المسلمين , حيث أن السلفيين يحاربون جميع الطوائف و يكفرونهم و يرفضون الوحدة الإسلامية معهم
هذا بالإضافة إلى أن هذا الفكر لا يشجع الفرد على إحياء الأمة و التقدم بها , هو يشجع الأفراد فقط على الإسلام التعبدي من صلاة و زكاة و صوم و يعتبرون السياسة محرمة و قد كان شيوخ السلفيين مثل بن عثيمين و بن باز يحرمون تأسيس الأحزاب , و لكن الربيع العربي أجبرهم على التناقض مع أنفسهم
نسأل الله الهداية لنا و لهم
20 - loujdi الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 18:47
مشكل السلفية و فكر الحركات الإسلامية بصفة عامة منذ سيد قطب و معالمه في الطريق هو التحليل الخاطئ لمصادر قوة الدولة الإسلامية تاريخيا. في مرحلة الرسول و الخلفاء الراشدين كانت مرحلة بناء الدولة و التأسيس للمشروع الديني و السياسي و كانت الحروب الأولى اللتي وسعت منطقة النفوذ، ولكن لم تكن هناك علوم ولا فنون ولا فكر ولا معمار و هته هي المقومات المقتسمة ما بين كل الحضارات السابقة. بدأ كل هذا في الدولة الإسلامية بعد أن إنفتح العباسيون على الحضارات المجاورة و هي الفارسية الضاربة في القدم و كذلك مصر اللتي كانت تضم مكتبة الإسكندرية ذات التراث الإغريقي الضخم. بنا المامون ديور الحكمة في بغداد و غيرها و بدأت عملية ترجمة التراث الفارسي و الإغريقي و عندها بدأ يظهر عند العرب علماء و مفكرون ولو أن عددا كبيرا من الأسماء اللتي برزت في بغداد او في إيران كانت فارسية لأن الفرس كانو حاملين للتراث الساساني و لم تنقطع لديهم روح الحضارة بعد دخول الإسلام. عملية الإنفتاح هته كانت أيضا في الأندلس.
إذن مقومات الحضارة الإسلامية هي الإنفتاح على الحضارات الأخرى وليس كما يقول الإسلاميون و السلفيون هي بالرجوع إلى الأصل.
21 - farok الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 19:21
إقرأ يا أخي القرآن ستجد أن الله يحارب التبلد الحسي و يدعو لتوضيف الحواس بل إن الله يهدد من لا يوضف حواسه " ولو شاء الله لذهب بسمعهم وأبصارهم " "لقد مكناهم فيما إن مكناكم فيه وجعلنا لهم سمعا وأبصارا وأفئدة فما أغنى عنهم سمعهم ولا أبصارهم ولا أفئدتهم من شيء إذ كانوا يجحدون بآيات الله " "لآيات لقوم يعقلون" "لآيات لقوم يتفكرون""أَم تَحسَبُ أَنَّ أَكثَرَهُم يَسمَعُونَ أَو يَعقِلُونَ إِن هُم إِلَّا كَالأَنعَامِ بَل هُم أَضَلُّ سَبِيلاً" و الآيات تنقسم لآيات قرآنية و أخرى كونية ،بل قد تتعجب أن أفلا تعقلون أكثر من أفلا تؤمنون في القرآن ،أما الفتوحات فهي مسألة لا علاقة لها بالدين و ليست من سنة الرسول بل كان يرسل الرسائل و يدعو بالتي هي أحسن " وما على الرسول إلا البلاغ المبين" "لا إكراه في الدين" "من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" ،و تصرفات الصحابة رضى لله عنهم هو تصرف بمنطق عصرهم و ليس بمنطق القرآن فلا نحكم بالبشر على قول رب البشر.
22 - السلفيون و الباب المسدود الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 19:29
السلفيون وصلوا إلى الباب المسدود
فهم لا يعملون العقل ابدا ويكتفون بما تحمله كتب تراثية(لا أقصد القرآن الكريم) وينقلونه ويحاولون تطبيق دالك حرفيا ناسين أن أكثر تلك الكتب أنتجت في عصور الإنحطاط والتخلف وبعد قرون وقرون من وفاة الرسول عليه السلام وكثير منها أنتجها فقهاء السلاطين
السلفيون يروجون للسلف ويسمونه كله صالحا,ولو كان هدا السلف صالحا حقا فلمادا قتل عمر بن الخطاب وقتل عثمان بن عفان وقتل علي بن أبي طالب وقتل الحسين وتقاتلت عائشة وعلي ومعاوية وعلي ووووووووو
دول اليوم وشعوبها لا يمكن قيادتها بالتدين فقط أو بالخرافة من قبيل الدولة الإسلامية والإقتصاد الإسلامي وما شابه دلك والإنغلاق على الدات وتجربة حركة طالبان الكارثية لا زالت في الأدهان حيث لم يعد المواطن الأفغاني يتوفر حتى على حبة أسبرين لتخفيف الألم
دول اليوم وشعوبه يمكن قيادتها بنجاح لكن عبر إرساء ديموقراطية حقيقية وتأسيس اقتصادات عصرية وتشجيع العلم (الوضعي)والإنفتاح على دول وشعوب العالم وتقافاتها وإنتاجاتها العلمية والأدبية والفنية
23 - lailla الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 19:31
كل من يلقب باسم غير اسمه فانه يعيش عقدة خطيرة .وخصوصا حمزة او اب حفص يضن انه ليس من ابن والديه. بمعنى انه من المرسلين. وهدا شيئ خطير جدا جدا...نحن مسلمين متسامحين لا ولن نقبل بسلفيين لانهم معقدين.حسب لقاءاتنا معهم ..لقد قادتن الضروف وانا اعمل في GÉOLOGIE فقال لي السلفي هدا حرام فلما فسرت له دور GÉOLOGIE اصبح يردد سبحان الله. السلفيين في عالم الحجري. دون ان اضلمهم كلهم. ولكن حداري من هؤلاء.
24 - محمد بن محمد بن محمد الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 19:33
كان بودي القول بأن موضوع السلفيين و المجاهدين المتأخرين في هذا العصر قد أسال كثيرا من المداد و استهلك أطنانا من الورق والشموع التي أفنت كيانها لتدوين أخبارهم ، لكن مع الأسف الشديد جئت متأخرا جدا كي استعمل هذا الأسلوب البلاغي ،حيث أن الحاسوب الذي أستعمله يدحض إدعائي مباشرة لو قلت ذلك ، كما أن قاعدة بياناته و رابطه بمحرك البحث غوغل يدحض إدعاءات السلفيين و مجاهديي زمانهم في كل ما يدعونه و بإمكان كل باحث أن يحصل على ما يفيد بأنهم كلهم وصوليين و انتهازيين و منهم المغامرين و المرتزقة و القتلة ، أما عن الإنتهازيين و الوصوليين المعتمدين على الحفظ و copier coller للأحاديث و المحاضرات ،لكون هذا الإتجاه من اختصاص عديمي القدرة عن العمل و الإنتاج ،و ما أن يتمكنوا من منصب أو مورد للرزق عن طريق التأسلم و الدعوة للمسلمين أن يسلموا ،حتى تراهم و قد تقلصت عنترياتهم و غوغائيتهم و رجعوا الى قواعدهم سالمين ، أما المغامرين من المتأسلمين فإن قاعدة البيانات تعري لهم عن فضائحهم و جرائمهم و الثروات التي كدسها من أفلت بعد قلبه للمعطف أو من تواطأ منهم مند البداية مع الكائدين للأمة الإسلامية ،وللحديث بقية ....
25 - السلفية لا إرث سياسي ولا مشروع الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 19:56
مشكلة السلفيين المغاربة أن ولاءهم للخارج ...
تحديداً علماء السعودية.. ابن باز وابن عتيمين وناصر العمر..
حتى اللباس والمظهر يتشبهون بهم: الثوب القصير وإطلاق اللحية وتحليق الشارب .. هل رأيتم سلفي يعتز بوطنيته ويحمل العلم المغربي؟ أبداً دائما العلم الحربي الأسود..

عندما تقرأ تطبيل سلفي مغربي مثلاً لعلماء السعودية لا تصدق أنه مغربي من قوة التطبيل والمديح!!..

السلفيون يتشددون ضد المذاهب السنية الأخرى كالصوفيين و الاشاعرة و غيرهم.. يتشددون ضد الشعب.. ماهو برنامجهم غير المرأة ومالمرأة وتغليفها في قماش أسود!.. يطعنون في مخالفيهم ويشككون في أخلاق الناس.. هذا ملحد.. زنديق.. خبيث.. كافر بسهولة.. ولكن ينبطحون للسلطة حتى لو كانوا فاسقين، ظالمين..

كيف يؤسسون حزبا سياسيا ولا يوجد في أدبياتهم شئ يسمى حرية وعدالة وتعددية ومؤسسات مجتمع مدني وحقوق ونظام مدني؟!!..

أخيرا هناك حدثان وقعا تبين أن السلفيبن في مهب الريح وتعطي انطباع أنهم أصبحوا يعانون من عدم قبول الناس لهم .. مطاردتهم من طرف اللببيين والهجوم على مقراتهم واحراقها.. والإنقسام والتشتيت الذي ظهر في حزب النور السلفي المصري..
26 - ABDELAH الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 20:28
non non non voulez vous vivre dans un pays comme l Afghanistan .le Maroc est un pays de démocratie et de paix. si jamais c gens la passe au pouvoir c fini van détruire notre pays avec leur tradition leur façon bizarre de voir les choses
27 - أمة الله الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 21:20
أسال الله العظيم أن يتربع السلفيون الذين يتبعون دين الله وسنة نبيه بحق
على رأسة الحكومة وأن يصلح الله حال هذه الامة

وأن يتداركنا الله برحمته اللهم أمين

رغم التضيق على من يتبعون دين الله فأقول ان الفرج قريب

في حفظ الرحمن .
28 - salassib alaouin الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 21:42
مرحا بكم في كل عمل جمعوي أو حزبي يهدف إلى البناء و النماء و التعاون مع باقي الجمعيات و الأحزاب من أجل مصلحة المغرب و من أجل كسب كل التحديات التي رفعتها السطارج السامية العبقرية ...
29 - كاره الضلام الأربعاء 03 أكتوبر 2012 - 22:30
السلفية و الفكر الديني عموما له قدرة فائقة على اخراج معتنقيه من الحاضر،فهم اما يعيشون على الحنين الى عصر دهبي لم يوجد او على امنية عودته،لا يوجد اسلامي يقول لك ان الدين بخير الان و ان هدا عصر ازدهاره، العصر الدهبي دائما في ماض بعيد و عودته دائما في مستقبل لا يرى،يعيشون في فراغ بين الخلافة الراشدة المفقودة و التمكين المامول،لمادا لا يكون الدين بخير الان؟يسوقون لك تبريرين:الابتعاد عن شرع الله و الحكام الطغاة،و هما تبريران غير دقيقين.
1 لمادا يبتعد الناس عن الدين الان بعدما كانو متشبتين به ؟يقولون لك لشيوع المفاتن و الاعلام الفاسد،و هدا غير صحيح لان الغواية تنبع من النفس و ليس من العالم الخارجي،سبب ابتعاد الناس عن الدين هو انه فوق طاقتهم،ليس المسلمون المعاصرون و انما المسلمون في اي زمن و مكان
2 الحكام الطغاة:لقد وصلوا الى الحكم هم انفسهم و لم يعودو بالدين الى ازدهاره،في افغانستان و الصومال لم نر الا الشر و الوبال،و ها نحن في مصر الاسلاميين،فهل كفت روطانا عن البث ام زالت الخمور ام حوربت اسرائيل؟
30 - بوعلي333-إلى 20-كاره الضلام الخميس 04 أكتوبر 2012 - 00:10
باسم الله والحمد لله:
تسأل عن الفترة التي كان فيها المسلمون قريبين من دينهم وأي إنجازات حضارية حققوا وقتها ؟
مسكين أنت يا كاره الضلام تسأل في عزّ الظهيرة عن ضوء الشمس
وهل يصح في العقول شيء === إذا احتاج النهار إلى دليل
أظن أنك تعيش في كهف مظلم أو أنك ممن يهوى الأغاليط
ياهذا حتى الغرب يشهدوا بأن حضارتهم عالة على حضارة المسلمين في الأندلس ولا زالوا يشيدون بتقدم المسلمين في الطب والهندسة وعلم الفلك والفزياء والجبر والكمياء ولما تهافتوا على الدنيا وانغمسوا في الملذات أصبحوا في خبر كان بعد أن تمزقت دولتهم في الأندلس وضعفت الدولة العباسية لثقة بعض الخلفاء في وزراء السوء من الفرس والأتراك .....
والقصص معروفة عند من يعتني بالتاريخ الإسلامي
وأي دين حكّمت تركيا فازدهرت بعد تركه؟؟؟
سبق وأن حاورناك أنا وبعض المتابعين فلم نجد منك إلا عنادا واجترارا لنفس الموضوع
وملخص فكرك أن الدين هو سبب الحروب والتخلف !!!
والصواب هو أن الديانات المنحرفة هي سبب ذلك مع جشع النفوس المريضة والمستعلية.
وانشروا
31 - محمد بن محمد بن محمد الخميس 04 أكتوبر 2012 - 00:57
كان بودي القول بأن موضوع السلفيين و المجاهدين المتأخرين في هذا العصر قد أسال كثيرا من المداد و استهلك أطنانا من الورق والشموع التي أفنت كيانها لتدوين أخبارهم ، لكن مع الأسف الشديد جئت متأخرا جدا كي استعمل هذا الأسلوب البلاغي ،حيث أن الحاسوب الذي أستعمله يدحض إدعائي مباشرة لو قلت ذلك ، كما أن قاعدة بياناته و رابطه بمحرك البحث غوغل يدحض إدعاءات السلفيين و مجاهديي زمانهم في كل ما يدعونه و بإمكان كل باحث أن يحصل على ما يفيد بأنهم كلهم وصوليين و انتهازيين و منهم المغامرين و المرتزقة و القتلة ، أما عن الإنتهازيين و الوصوليين المعتمدين على الحفظ و copier coller للأحاديث و المحاضرات ،لكون هذا الإتجاه من اختصاص عديمي القدرة عن العمل و الإنتاج ،و ما أن يتمكنوا من منصب أو مورد للرزق عن طريق التأسلم و الدعوة للمسلمين أن يسلموا ،حتى تراهم و قد تقلصت عنترياتهم و غوغائيتهم و رجعوا الى قواعدهم سالمين ، أما المغامرين من المتأسلمين فإن قاعدة البيانات تعري لهم عن فضائحهم و جرائمهم و الثروات التي كدسها من أفلت بعد قلبه للمعطف أو من تواطأ منهم مند البداية مع الكائدين للأمة الإسلامية ،وللحديث بقية ....
32 - كاره الضلام الخميس 04 أكتوبر 2012 - 02:18
يا بوعلي
حضارة المسلمين التي تتحدت عنها اقامها اشخاص اما ملاحدة او علماء متنورون في جو من الحرية و البعد عن الدين،فالمجتمع الاندلسي الدي دكرته كان ابعد ما يكون عن التدين،الموسيقى الاندلسية اتت من هناك كما تعرف،فهل يحلل الاسلام الموسيقى؟المسلمون ليسوا اقل دكاء من اي امة اخرى و لكن مشكلهم هو الدين،الدين هو من فصل راسا عبقرية كراس الحلاج عن جسده،لحضات الاشراق التي عرفتها الحضارة الاسلامية كانت لحضات ابتعاد عن الدين و ليس العكس،الاسلام يعتبر الموسيقى لهوا و التصوير وثنية و التمتيل خلاعة و وصم العلماء بالزندقة كابن سينا و الرازي و ابن حيان،كلهم اتهموا بالزندقة،فكيف ينتج حضارة الا ادا تم وضعه في مكانه و تم افساح المجال لكافة انواع الابداع.
33 - مغربية الخميس 04 أكتوبر 2012 - 02:20
هناك دور آل سعود في تصدير وتمويل سلفيين متشددين في المغرب ؟؟؟ والسلفيون" لا يمكنهم العيش بدون عدو افتراضي عادة ما يكون "كافرا" أو "شيطانا أكبروالسلفية المتأثرة بفقه الشيخ إبن تيمية و الحركة الإصلاحية الوهابية خلال القرنيين الماضيين و بين المذهب المالكي الذي كان منذ عشرة قرون و لازال يحكم فقه المغرب العربي.
34 - المتطرفون مكروهين في المغرب الخميس 04 أكتوبر 2012 - 13:35
يتضح من خلال هده التعاليق أن الغالبية العظمى من المغاربة يكرهون بالفعل اصحاب الفكر الضلامي ودعاة الغلو والحقد والكراهية وسفك دماء الأبرياء من الناس!
المجتمع المغربي معروف عنه عالميا أنه مجتمع متسامح ومنفتح على جميع الثقافات الشعوب الأخرى.
لهدا أعتقد جازما ان من يظن المغرب يشبه الصومال أوباكستان أو افغانستان فأكيد أن حمقه ليس له دواء على الإطلاق!!!
35 - سلفية وأفتخر الخميس 04 أكتوبر 2012 - 13:55
يبدو من تعليق بعض الإخوة جهلهم التام بمعنى السلفية ومن جهل شيئا عاداه، لذلك ومن باب الانصاف أرجو من الإخوة العلم بمعنى السلفية فالعلم بالشيء فرع عن تصوره،، وأن يبحثوا عن معنى السلفية في مظانها فإنما شفاء العي السؤال، ليجد كل منا بفسه بالنهاية سلفيا فإنما السلفية هي الإسلام.
36 - الــتامدي و أفراد العائلة الخميس 04 أكتوبر 2012 - 14:06
يمثل المسؤول العسكري الجنرال المكلف بالمشتريات و الصفقات العسكرية بالرباط الوالد الروحي و عضو من أكبر و أهم الأعضاء للسلفية بالمغرب التي يترأسها المغراوي بمراكش و شيوخ اخرون بالمملكة السعودية. أما نجله الشيخ شهاب التامدي الملقب بهشام السلفي الجهادي فهو يمثل رمز الجماعة السلفية بالدار البيضاء و أحد أهم الأعضاء الناشطين و المنسق للجماعة بدولتي الإمارات و السعودية في هذا المجال. و لهما استثمارات عملاقة بالمغرب و بالدولتين الخليجيتين المذكورتين و يساهمان بمساعدات و دعم مادي و معنوي خاص للجماعة السلفية بمملكتنا و خارج الوطن. و يتشاركان نفس أفكار و الاديلوجية و يتوفرون على فتاوى اجرامية خطيرة كقتل كل من اشتبه فيه التعاطي الشعوذة، حيث في معتقداتهم يجوز تصفية حسابه، كان ذكرا أم أنثى. و لهم سوابق مع محاولات قتل طبيبة عسكرية بالرباط، و امام مسجد بفاس، وزوجة ممون مغربي يهودي للجيش بالرباط خلال السنوات القليلة الاخيرة كما نرجو أن يبقى مال و ميزانية المكتب الرابع مخصص للمكتب الرابع و لجيشنا الوفي. نعم للوسطية، لا للتشدد المبالغ فيه و الخطير على أمن المواطنين و الأبرياء.
37 - عبد الحق الخميس 04 أكتوبر 2012 - 15:40
نريد فقط من أصحاب التعليقات المناهضة للسلفية أن يكلفوا انفسهم النظر إلى تقييمات تعليقاتهم من طرف الزوار ليعلموا علم القين انهم هم المنبوذون وليس السلفيين كما يدعون
والسلام على من اتبع الهدى
38 - إلى رقم 36 سلفية وأفتخر الخميس 04 أكتوبر 2012 - 16:45
بالله عليك ايتها الأخت من لايخفى عليه اليوم نوايا وأفعال السلفيين وأشقاهم الوهابيين؟
السلفيين معروف عنهم لدى عامة الناس أنهم متطرفين ومتطفلين لأنهم يتدخلون في أفكار الناس وشؤونهم الدنيوية وحتى في طريقة اختيار حياتهم الشخصية! ولاداعي هنا لكي أسرد لك أفعالهم وأعمالهم في الكثير من بقاع العالم لأنه يعرفها معظم القراء، وهدا بالطبع هو سبب كُره معظم الناس لهم.
طريقة السلفيين يشبهون كثيرا طريقة رجال الدين في القرون الوسطى عندما كانوا في اروبا قبل أن يطردوهم الأروبيين عن ممارسة السياسة والتدخل في حياة الناس ويحصروا دورهم فقط في الكنائس.
اروبا لم تقم لها قائمة كما يعلم الجميع حتى طردت رجال الدين من الشأن الإجتماعي والسياسي، ولنا ايضا في تركيا العلمانية أحسن مثال على دلك؛ فبعد ثمانين سنة من العلمانية هاهي اليوم تركيا تعتبر نموذجا حيا في التقدم على جميع الأصعدة مقارنة بباقي الدول الإسلامية.
ليكن في علمك ايضا أن صلاحية هؤلاء السلفيين قد انتهت إلى غير رجعة، لأن العالم اليوم قد عرف تقدما وتطورا جدريا، لهدا لايمكن ابدا أن يعود الى الوراء.
39 - كل حزب بما لديهم فرحون الخميس 04 أكتوبر 2012 - 19:09
الإسلاميون يكفروننا بدين الإسلام

اللهم استغفر اليك بما فعل السفهاء منّا يا رب العالمين.........

في الصومال أعدم “المجاهدون” إثنين من شباب الصومال وليس لأي سبب أحل الله به دم المسلم!!!!!! ليس بسبب إلحادهم......أو كفرهم........أو زناية.....أو قصاص

ذنبهم الوحيد الذي جلب لهم “حد” القتل كان بسبب “تفرجهم” على مبارة قدم بين منتخب افريقي ومنتخب الأرجنتين في مسابقة كأس العالم في جنوب أفريقيا

طبعا القي “القبض” عليهم مشهودا حيث كانوا يتفرجون على التلفزيون في حرمة بيوتهم التي اقتحمها “المجاهدون في حملتهم “المقدسة” لوضع خوف “الرحمن” في قلوب الأمة المستضعفة في قلوبهم واستغفر الله!!!!!!

أي دين هذا الذي يعطيك الحق في اقتحام بيوت الناس الآمنة ؟؟؟؟؟؟
40 - ردا على المسمى عبد الحق الخميس 04 أكتوبر 2012 - 20:19
ياسيدي نحن لانحتاج لأدلة كُرهنا لهم، لأننا ابناء هدا المجتمع ونعلم جيدا كيف ينظر الناس لهؤلاء الخوارج الذين يريدون إشاعة الفتنة والقلاقل والإرهاب وثقافة الحقد والكراهية باسم الإسلام، ولنا في افغانستان والصومال وباكستان وشمال مالي العبرة الكاملة عن هؤلاء الضلاميين دوو الفكر المتحجر!!!
41 - أمة الله الخميس 04 أكتوبر 2012 - 21:54
سلفيون حتا النخاع وما وصل لنخاع لايمكن لكم ان تحاربوه او تغيروه

سلفين الدين هم اتباع الكتاب والسنة وهم من يتبعون السلف الصالح وليس كما تصورونهم انتم .
تكرهون شيء اسمه عقيدة صحيحة مما تخافون ؟؟ أن ينتشر شرع الله وان يطبق .
لوكان هذا المقال لنقد في الاسلام وسب الدين لكنتم فرحين ونرى التمجيد ولكن ما يدكر فيه كلمة سلف تقيمون الدنيا عليه

تطبيق شرع الله ات ات لا محاله فقولوا ما تشائون .
42 - يوسف الخميس 04 أكتوبر 2012 - 22:02
الحذر الحذر الحذر ( السلفية الجهادية ) جماعة حركية وحزبية بدعية وطريقة منحرفة مخالفة لمنهج السلف , هي دعوة خارجية ومنظمة حرورية هم أتباع أهل البدع والاهواء وهم من بقايا أهل الفساد وعاطل الأراء
فهم
خوارج
ومبتدعة
وأهل ضلال
وأبعد الناس عن منهج السلف الصالح في الجهاد ومسائله وفي حقوق الراعي والرعية وما له وما عليه
هم أهل فتن وشر وفساد

فالدعوة السلفية صافية ونقية تحترم ولاة الامر ولا تنزع يداً من طاعة ــ الا في معصية الله ــ
وهم مع ولاة الامر برهم وفاجرهم
بالنصح والتقويم
لا بالشتم والتهيج
بالدعاء له في ظهر الغيب
والتكتم والستر لما يصدر من ولي الامر من عيب
43 - 7oriya الخميس 04 أكتوبر 2012 - 22:23
دولة تملأها الحانات اكثر من المساجد دولة تنفق على المغنيين الكفار مثل شاكيرا و لمفاو ...
من اموال الشعب و تقمع المسلمين و تسميهم ب السلفيين فقط لانهم ارادوا ان ينشروا الشريعة الاسلامية الصحيحة
و يعدبونهم في السجون جنسيا و جسديا و نفسيا
يخضعون ل الصهاينة و اليهود و يقمعون و يعدبوم المسلميين
بقات ف الجلالب البويض
44 - كاره الضلام الخميس 04 أكتوبر 2012 - 22:50
امة الله
و مادا لو لم يشا المغاربة تطبيق الشرع؟هل تفرضينه عليهم بالقوة؟ثم عن اي شرع تتحدتين؟الشرع الدي يقول رفقا بالقوارير ام الدي يقول اضربوهن ضربا غير مبرح؟الدي يقول ان الله يحب ان يرى اثر نعمته على عبده ام الدي يقول ويل لمن اشارت اليه الاصابع ولو بخير؟ لا اكراه في الدين ام اقتلوا المرتد و اجلدوا الزاني؟الدي يقول امرت ان اقاتل الناس جميعا ام من قتل نفسا بغير حق كما لو قتل الناس جميعا؟الشرع الدي يقول ان لا طاعة الا لله ام الدي يامر المراة بطاعة زوجها؟اي شرع تريدين تطبيقه؟الدي يتبرا من اليهود المغاربة؟ و هل تم تطبيق الشرع في فترة النبوة لكي تطبقيه انت الان في المغرب الاقصى؟الشرع لم يتم تطبيقه من قبل لكي تطلبي احياءه،هل تزكين مالك انت؟هل تحبين وطنك كما احب الرسول مكة؟هل تتبسمين في وجه الناس؟هل تحبين الناس؟ام انك الشرع لديكم احقاد و ثار؟
45 - العلمانية هي الحل الخميس 04 أكتوبر 2012 - 22:55
السلفيون لا يصلحون للعمل السياسي كما لايصحون لاي عمل اخر. ولكنهم ما زالوا يتخبطون ليجدو لهم دورا في المجتمع. ولم يفهموا ان العصور الوسطى قد انتهت. وانتهى عصر الاساطير و التشدد و ايذاء الاخرين بسبب ارائهم. يا سلفي ارجوك من فضلك ارجوووك ان تفتع عقلك ولو لخمس دقائق و عندها سترجع لانسانيتك.
46 - بوعلي333-إلى 33-كاره الضلام الخميس 04 أكتوبر 2012 - 23:21
باسم الله والحمد لله:
إنّ مما يضحك الثكلى قول كاره الضلام بأن:(حضارة المسلمين التي تتحدت عنها اقامها اشخاص اما ملاحدة او علماء متنورون في جو من الحرية و البعد عن الدين) في معرض ردّه على تعليقي-31
فكيف يا-كاره الضلام-صدّقت نفسك؟ وهل ظننت أن أحد سيقبل هراءك؟؟!!
ملاحدة أقاموا الحضارة الإسلامية!!!حتى غلاة الملاحدة لم يسبقوك لذلك
أما الطرب الأندلسي فسبق أن بينت لك بأن الاهتمام بالموسيقى والقينات والانغماس في الملذّات كان من الأسباب الرئيسية لتقهقر المسلمين في الأندلس وأضف حب الرئاسة.
أمّا قولك بأن:(الدين هو من فصل راسا عبقرية كراس الحلاج عن جسده) فهذا القول يبين لنا جليا بانك تجهل العقيدة الإسلامية كجهلك لتاريخ المسلمين تماما!!
فالحلاج كان مشعبذا مموها ممخرقا وكان يأتي المحرمات ويدّعي إحياء الموتى,,, وقد قتل لادعاءه الألوهية وكان يقول بالحلول ومن شعره قوله وهو يخاطب الباري جلّ في علاه:
مزجت روحك في روحي كما === تمزج الخمرة بالماء الزلال
فـــإذا مســك شـــيء مسـني === فإذا أنت أنــا في كــل حـــال.
نعود بالله من الضلال , ومن دناءة الحال وسوء المآل.
وانشروا
47 - لاخوف على المغرب أبدا . الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 00:00
المغرب كان دائما عبر قرون من الزمن عاصيا على معتنقي الفكر السلفي الإرهابي بحيث لم يريد المجتمع المغربي أن يتقبلهم رغم حيلهم الكثيرة والعديدة في استغلال الدين للوصول إلى أهدافهم الخسيسة والحقيرة ودلك نظرا للوعي والذكاء الدي يمتاز به المغاربة.
لهدا كيف يعقل أن ينجحوا في مسعاهم اليوم بعدما لاحظنا جميعا انهزام أفكارهم وفشلها واندحارها في العالم بإسره.
48 - بوعلي333-إلى 45-كاره الضلام الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 00:24
باسم الله والحمد لله:
يا -كاره الضلام- أخرج عقلك من الظلمات وتعلم أبجديات العلم الشرعي كي لا تقع في التخبّطات فقد أصبحت أضحوكة لمن له أدنى مسكة من علم شرعي.
لله درّ الشاعر حين قال:
أتانا أن سهـلا ذم جهـلا === علوما ليس يعلمهن سهل
علوما لو دراها ما قلاها=== ولكن الرضى بالجهل سهل.
إنّ الذي أمر بضرب النّاشز بعد الوعظ والهجر في الفراش {واللائي تخافون نشوزهن فعظوهن,,,}هو من أوصى بالنساء خيرا وقال رفقا بالقوارير.
وأين تجد التناقض في قوله بأن الله تعالى يحب أن يرى أثر نعمته على عبده مع ويل لمن أشارت إليه الأصابع ولو بالخير؟؟فالأولى جاءت لبيان أن اللباس الحسن والتجمل ليس من باب الكبر أمّا الثانية فالويل لمن أشارت إليه الأصابع للخوف عليه من الريّاء والعجب فلذلك جاء التحذير بالويل!!فانتبه يا كاره الضلام!
وهل تجد إشكالا في الفرق بين قتل النفس بالحق وأخرى بالباطل؟
هل إذا أعدمت حكومة الصين مواطنا خائنا كقتل قاطع طريق لشخص بريء؟
وهل طاعة الله تعالى يناقضها طاعة المرأة لزوجها في غير معصية الله تعالى؟
أما كون الشرع لم يطبق!!فالشرع الذي تؤمن به أنت لم ولن يطبق لأنه في مزابل التاريخ.
وانشروا
49 - كاره الضلام الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 01:57
بوعلي
لقد طلبنا منك تحديد الفترة التي لم يكن فيها المسلمون منغمسين في الملدات فانتجوا حضارة اسلامية ،و طلبنا منك دكر هؤلاء العباقرة الدين تحدتت عنهم،لم تقل لنا شيئا،متى كان المسلمون متشبتين بدينهم و طبقوا الشرع فاناروا العالم بعلمهم و حضارتهم؟ادا كان المسلمون في الاندلس منغمسين في الملدات فضاعت منهم فان من سبقهم ايضا كانوا منغمسين في الملدات ،اقرا انت تاريخ العباسيين ،لقد كان هارون الرشيد نديما لابي اسحاق الموصلي ولابي نواس عاشق الخمرة و الغلمان،المسلمون مد كانوا لا يختلفون عنا الان،و الاشعاع الحضاري الدي يعترف به الغرب هو اشعاع المتنبي و المعري و الرازي و بديع الزمان و ليس ابن تيمية، نسوق لك الحديث القائل امرت ان اقاتل الناس جميعا و تقول لي الصين تقتل عميلا؟؟الصين تقتل مواطنا صينيا و لا تقاتل الناس جميعا حتى يشهدوا ان لا اله الا الله،و هدا الحديث يتعارض كليا مع سابقه الدي دكرت لك،ثم ان كان جائزا للمسلم ان يقاتل الناس حتى يسلموا فالامر يتعارض مع الحديث القائل لا اكراه في الدين، و لمادا لا تضرب المراة الرجل ادا اخطا؟
50 - كاره الضلام الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 02:32
انا لم اقل ان الحلاج كان صحيح العقيدة و انما قلت ان سبب قتله هو العقيدة ،الشرع هو من يامر بقتل المخالفين له و لهدا السبب لا يمكن ان تنشا حضارة،يا سيدي فترة النبوة و الخلفاء الاربعة لم تنتج لنا حضارة ،كان الشعر مزدهرا في الجاهلية فتم منعه،و حرم التصوير،و حرمت الموسيقى و المزامير،و كان الناس يسكنون الخيام و الدور البدوية البسيطة،فما هي مضاهر الحضارة التي تركوا؟بدا الانتعاش الحضري كلما خف الطوق عن الناس واحسو بالحرية،فانتعش الشعر مع الامويين و ضهر فن المقامات و التي تم احراق العديد منها فيما بعد بتهمة الفسق، و ضهر موسيقيون .
ادا كانت الحضارة هي العلوم و الفنون و الرياضة فالشرع يحرمها،و لو كان فرويد او داروين او ماركس مسلمين لما بقوا على قيد الحياة.
51 - بوعلي333-إلى 50-كاره الضلام الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 12:38
باسم الله والحمد لله:
أنت يا -كاره الضلام- تريد إقناع نفسك ومن على شاكلتك بأن الحضارة هي الموسيقى والشعر والخنا فحسب !!
أنت لم ترى للمسلمين حضارة في صدر الاسلام ولا بعده لما استمسكوا بدينهم لأنك تنظر بأعين معشوقيك:-داروين -فرويد-ومارقص(ماركس) أما المنصفين من غير المسلمين فيعترفون بما أثبتنا لك ولغيرك:
-هاهو أحد مشاهير الفلاسفة(جوستاف لوبون)يقول:[جمع محمد-عليه السلام-قبل وفاته كلمة العرب,وبنى منهم أمة واحدة خاضعة لدين واحد مطيعة لزعيم واحد فكانت في ذلك آيته الكبرى...ومما لا ريب فيه أن محمدا-عليه السلام-أصاب في بلاد العرب نتائج لم تصب مثلها جميع الديانات التي ظهرت قبل الاسلام ومنها اليهودية والنصرانية ولذلك كان فضله على العرب عظيما](دين الاسلام ص16)
وقال مايكل هارت:[لقد اخترت محمدا-عليه السلام-في أول هذه القائمة,,لأنه هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحا مطلقا على المستوى الديني والدنيوي وهو قد دعا إلى الإسلام ونشره كواحد من أعظم الديانات وأصبح قائدا سياسيا وعسكريا ودينيا وبعد 13قرن من وفاته فإن أثر محمد عليه السلام لا يزال قويا متجددا.](الخالدون المائة ص13)
يتبع
وانشروا
52 - السلفي الإرهابي الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 15:39
صلاحية هؤلاء السلفيين قد انتهت إلى غير رجعة، لأن العالم اليوم قد عرف تقدما وتطورا جدريا، لهدا لايمكن ابدا أن يعود الى الوراء. المغرب كان دائما عبر قرون من الزمن عاصيا على معتنقي الفكر السلفي الإرهابي بحيث لم يريد المجتمع المغربي أن يتقبلهم رغم حيلهم الكثيرة والعديدة في استغلال الدين للوصول إلى أهدافهم الخسيسة والحقيرة ودلك نظرا للوعي والذكاء الدي يمتاز به المغاربة.
لهدا كيف يعقل أن ينجحوا في مسعاهم اليوم بعدما لاحظنا جميعا انهزام أفكارهم وفشلها واندحارها في العالم بإسره.
53 - كاره الضلام الجمعة 05 أكتوبر 2012 - 22:58
هؤلاء الاشخاص الدين قاموا بمراجعات هم كانما افسحوا الطريق لجيل اخر سيقترف نفس اخطائهم الفكرية و الحركية،المشكل ليس مع اشخاص و انما مع فكر،المراجعات الحقيقية تكون بعدم اعطاء النشئ حقائق مغلوطة مند الصغر،يصورون لهم تاريخ الاسلام بشكل طوباوي متالي ،و يصورون لهم اعلام الاسلام كانهم ابطال ملحميون يتمتعون بفضائل فوق بشرية،(سيرة عمر ابن عبد العزيز متلا)فيشب الفتى او الفتاة و في دهنه صورة متالية يعتبرها مرجعه و يقيس عليها كل شيئ و يريد فرضها على واقعه،تصحيح النضرة الى الحياة و الكون عند الاطفال يكون بامرين:
1 افهام الطفل ان تاريخ الاسلام متل اي تاريخ اخر،بل انه كان دمويا في اغلب الاحيان و افهامه ان التاريخ يصنعه البشر و لا يتدخل الله فيه بمعجزات،و افهامه ان كونه مسلما لا يفضله على بقية الامم و انما الفضل يكون بالعمل و الابداع و ليس بالعبادة
2 تصحيح نضرة الطفل عن الشخصيات الاسلامية،فعضماء المسلمين بشر و ليسوا ملائكة،تختلف الشيم الاخلاقية من فرد لاخر و لكنها لا تتجاوز سقفا بشريا،الشجاعة و الايثار و النبل و العبقرية لا تتجاوز سقفا بشريا محددا،كل شجاع يعرف لحضا ت جبن،و كل ابن ادم خطاء.
54 - سيمو السبت 06 أكتوبر 2012 - 03:00
7oriya
يا سيدتي لم تقولي و لو حرفا واحدا صحيحا
الحانات في المغرب اكتر من المساجد؟؟ من اين لك هدا الاحصاء؟
شاكيرا كافرة؟؟اليست مسيحية مومنة؟ ام ان من يرقص و يغني كافر في عرفك؟
مهرجان موازين من اموال الشعب؟؟الم تري مديري الشركات الممولة له يصرحون بارقام ميزانية المهرجان؟
دولة تقمع المسلمين و تسميهم سلفيين؟؟و هل بقية المغاربة غير مسلمين؟ ثم الا تعرفين ان السلفيين هم من يطلق على دعوتهم مصطلح السلفية و ليس الدولة.
السلفيون يريدون تطبيق الشريعة الصحيحة؟؟و هل الدعوة الى قتل الناس شرع صحيح؟ و هل تهجمك على اليهود انت في تعليقك شرع صحيح؟قلت الصهاينة و اليهود انتبهي،من اخطر على المجتمع اليهود ام السلفيون؟اليهود لم يقتلوا الناس في مقاهي طنجة و لم يفجروا الدار البيضاء.
الدولة تخضع لامريكا؟؟لا يا سيدتي،لان الدولة رفضت تجديد اعتماد كريستوفر روس رغم لهجة امريكا الحادة،المغرب حليف لامريكا و ليس خاضعا لها، و ان لم نحالف امريكا،من تقترحين علينا؟افغانستان؟حماس ام حزب اللات؟ام فيلق بدر ام القاعدة؟
55 - كاره الفكر العلماني السبت 06 أكتوبر 2012 - 21:13
37 - عبد الحق
الخميس 04 أكتوبر 2012 - 13:40
نريد فقط من أصحاب التعليقات المناهضة للسلفية أن يكلفوا انفسهم النظر إلى تقييمات تعليقاتهم من طرف الزوار ليعلموا علم القين انهم هم المنبوذون وليس السلفيين كما يدعون
والسلام على من اتبع الهدى
المجموع: 55 | عرض: 1 - 55

التعليقات مغلقة على هذا المقال