24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الزمزمي يرد على بنحمزة بخصوص فتوى إِتيان الزوجة المتوفاة‎

الزمزمي يرد على بنحمزة بخصوص فتوى إِتيان الزوجة المتوفاة‎

الزمزمي يرد على بنحمزة بخصوص فتوى إِتيان الزوجة المتوفاة‎

تجدد الجدل بخصوص "الفتوى" التي سبق أن أدلى بها الشيخ عبد الباري الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، وتهم جواز مضاجعة الزوج لزوجته المتوفاة حالا، وذلك بعد أن فنّد أخيرا الدكتور مصطفى بنحمزة رئيس المجلس العلمي لوجدة هذه الفتوى في برنامجه الذي يقدمه كل أسبوع في القناة التلفزية الثانية.

وقال بنحمزة، جوابا على سؤال لأحد المشاهدين في الحلقة الماضية من برنامج "دين ودنيا"، إن الموت يقطع كل العلاقات بين الأشخاص، وحين يموت الشخص ذكرا أو أنثى تنتهي حالا العلاقة الزوجية، وتبقى حقوق الميت مثل استيفاء حقوق المال من قبيل الديون، والوصايا وحق التجهيز والكفن.

واستدل بنحمزة على انقطاع العلاقة الزوجية بوفاة الزوجة بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم "اذكروا هادم اللذات"، باعتبار أن "الموت يهدم لذات الحياة، وبالتالي ليس للزوج الذي توفيت زوجته إلا أن يترحم عليها ويعمل على تجهيزها وإعطائها الحقوق الشرعية التي تلي وفاتها مثل تجهيزها وحسن دفنها ونقلها إلى قبرها لينتهي كل شيء بتلك الوفاة"، بحسب تعبير عالم الدين المغربي.

ورد الشيخ عبد الباري الزمزمي، في تصريحات هاتفية خصَّ بها هسبريس، على فتوى بنحمزة بالقول إن العلاقة الزوجية تستمر بين الزوجين حتى بعد وفاة الزوجة، لافتا إلى أنه رغم ذلك لا يزكي ولا يبارك إتيان الزوج لزوجته المتوفاة لأنه عمل منبوذ وممقوت عند كل ذي ذوق سليم ونفس أبية"، وفق قول الزمزمي.

وتابع عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بأن فتوى عدم انقطاع العلاقة الزوجية بين الزوجين حتى بعد وفاة الزوجة تستند إلى نصوص شرعية، منها الآية القرآنية التي تدل على أن المرأة بعد موتها تبقى زوجة لزوجها "إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، هم وأزواجهم في ظلال على الأرائك متكئون"، وأيضا قوله تعالى "الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون"، علاوة على قول الرسول صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة: "لو مُتِّ قبلي لغسلتك وصليتُ عليك"، والمقصود هنا بأن الزوج حق له الكشف عن جسد زوجته ليغسله بعد الوفاة، ما يعني امتداد العلاقة بين الطرفين.

وزاد الفقيه بأن الحق في الإرث أيضا دليل آخر على امتداد العلاقة الزوجية، ليخلص إلى كون العلاقة الزوجية تمتد بعد الموت حتى يستقر الزوجان في الجنة، إلا في حالة واحدة وهي عندما تتزوج المرأة بعد وفاة زوجها.

وبخصوص استدلال الدكتور بنحمزة على انتفاء أية علاقة زوجية بين الزوج وزوجته المُتوفاة بحديث الرسول الكريم "اذكروا هادم اللذات"، أي أن الموت يهدم كل لذة، أفاد الزمزمي بأن استدلال بنحمزة ليس في محله ويفتقد إلى الصواب، باعتبار أنه ليست كل علاقة زوجية قائمة بالضرورة على اللذة، قبل أن يردف المتحدث بأنه مثلا في حالة المرأة المريضة مرضا مزمنا تكون العلاقة الزوجية مفتقدة لعنصر اللذة، لكن ذلك لا يعني أبدا انقطاع العلاقة الزوجية بين الطرفين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (109)

1 - مغربية الخميس 01 نونبر 2012 - 22:40
و عليه, فاذا تزوج الزوج بعد وفاة الزوجة وجب عليه العدل في المضاجعة و النفقة بين نسائه (المتوفاة و التي على قيد الحياة) ...سؤالي ما حكم الدين في حال نشوز الزوجة المتوفاة ا سي الزمزمي?
الله يهدي ما خلق
2 - jamai youssef الخميس 01 نونبر 2012 - 22:42
إن العلاقة بين الزوجين ... له خطره وأثره في الحياة الزوجية . وقد يؤدي عدم الاهتمام بها، أو وضعها في غير موضعها إلى تكدير هذه الحياة، وإصابتها بالاضطراب والتعاسة . وقد يفضي تراكم الأخطاء فيها إلى تدمير الحياة الزوجية والإتيان عليها من القواعد..........
الجواب : الضابط ألا يأتيها في الدبر ولا يأتيها في القبل في حال الحيض أو النفاس أو تضررها بذلك ، هذا هو الضابط لأن الله قال : "والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين * فمن ابتغى ورآء ذلك فأولئك هم العادون " ( سورة المؤمنون 5-7)
3 - محمد الخميس 01 نونبر 2012 - 22:48
يامة ضحكت من اجلها الامم نستحق كل هذا التحقير نستحق مرتبتنا في موخرة الامم علماء الدنيا والدين يناقشون الامور الحقيقية للمسلمين وهولاء يلهون الشعب بالطرهات والمواضيع التافهة
ايها الناس كيف لسوي ان ينكح ميتا اللهم اذا كان معتوها او مجنونا او في اعلى درجات المرض النفسي وكيف لانسان فارق شريكة حياته ان يودعها هكذا
هولاء العلماء هم سبب بلائنا يتاجرون بالدين ويستفيدون من الريع الديني ومن المناصب والتقرب من السلطة ويلهون عامة الناس بمواضيع افتراضية لا يمكن ان تكون في الواقع هدا المشكل اشبهه بمشكل اخر هو كالتالي هل يجوز لمسلم ان يفقء عين ديناصور من اجل وضعه فوق التلفاز اجتهدوا فهذا سووال يستحق البحث
الدين الاسلامي ليس هكذا ايها الناس الدين الاسلامي دين ان استطعتم ان تنفذوا الى اقطار السماوات ..نحن امة مكبوتة امة مريضة كل مشاكلنا مع بطننا وما تدلى منه وما تحته اين العقل النور الذي وهبه الله للانسان نحن حيوانات نتبع غريزتنا
ايها العلماء ناقشو الامور الجادة للمسلمين وكفانا طرهات وضياع للجهد والوقت حاربوا الفساد والمنكر والضلم ادعوا للرحمة والاخوة حفزوا الشباب لنيل العلم عار عليكم
4 - ادريــس الخميس 01 نونبر 2012 - 22:54
ويبقى صراع الفتاوي قائما على ذاته. وأنا أقول مادام هناك إختلاف في الفقه،فإن الله لايؤاخذ في أمور اختلف فيه، بل في الأمورالمحكمة التنزيل. وعليه يبقى تحكيم العقل والحس فهذه الأمورالمنفذ الأساس للخروج باستنتاج مقنع، واش فهمتوني اولا لا
5 - العثماني الخميس 01 نونبر 2012 - 22:54
بعد قرائتي لهذا الرد فهمت كل ما قاله الزمزمي عن هذا الموضوع و الذي تم تحويله و تأويله و لاحول ولا قوة إلا بالله.
الأدلة التي استند إليها الزمزمي لا تدعو مجال للشك ان علاقتنا مع أزواجنا لا تنقطع بعد الموت...
إلا أن موضوع المعاشرة لا يجوز لعاقل حتى ان يفكر فيه.
.
فالحمد لله الذي وهبنا نعمة العقل وزكانا بها
6 - younes الخميس 01 نونبر 2012 - 23:06
هذه مسألة فقهية مختلف فيها لكل واحد منهما أدلة قوية.لكن والله أعلم أن
القليل من يرغب في الإستمتاع بزوجه بعد الوفاة
7 - طالع لو الدم الخميس 01 نونبر 2012 - 23:06
مثلكما كمثل الذي يرى ورقة صفراء في غصن به أوراق خضراء، على فرع من شجرة عظيمة تُنخر من الجدع. فبدل أن يقدم أسمدة لجدع الشجر كي يُبعد دابة الأرض عنها، تراه يقدم الماء للورقة الصفراء و كأنها لم تحصل على نصيبها من الماء.
8 - moroccan الخميس 01 نونبر 2012 - 23:08
When several counties are these days involved
in strategic matters and counstruction of strong pavements for the next generations like nano science/technologies,many arabic scolars returning back as far as 10 centuries to treat futiles subjects.
This man and his colleagues must be sent to saharian assylum for
5 years
for him to change up his old mentalities.
Trust me these people enjoy pronografic films and they show up themselves to commun people as angels.Hypocrites.
9 - Aziz الخميس 01 نونبر 2012 - 23:09
ماهكذا تورد الابل ياعلماء المسلمين
الاحرى بكم ان ترفعوا من مستوى نقاشكم
لازالوا يناقشون مواضيع مثل :النجاسة ,ا لاكل باليد اليمنى واليسرى وكذلك الد خو باليمنى اواليسرى ,عدد الرضعات ,ووووووووووونواقض الوضوء.
الامة في حاجة الى نضريات تساير الزمان و المكان لا الى فتاوى منهالة علينا من زمن زمان بعيدين
انضروا الى ماليزيا ,وماذا قال رفاعة الطهطاوي ,محمد عبدو
10 - ouafae الخميس 01 نونبر 2012 - 23:09
c'est dommage de voir ce monsieur l'obsédé au lieu de s'interesser au sérieux il est toujours là parlant du sexe des carottes ;;;il n'est jamais fatiqué et bien on vous dit nous les femmes nous les mamans;nous n'avons pas besoin de vous!!!notre vie vous ne la connaissez pas !!nos besoins sont loin de toi!!!nous sommes des humains qui ont vraiment honte chaque fois que vous apparaissez:::mais ayna alistihyae!!!
11 - mamsamich الخميس 01 نونبر 2012 - 23:12
i live in sweden,and i hope that the subject will not translate to english or swedish .. shame on me as a muslim to tell my friends about this ... this is just sick...!!

even animals they dont have sex after the dead! this is worst than to be an homosuxel!!
12 - سمير الخميس 01 نونبر 2012 - 23:14
شيء خطير كهذا ياكد النضرة التحقيرية تجاه المراة في عقل مثل هؤلاء اي تشييء النفس البشرية وبالذات يعكس النضرة الدونية تجاه المراة اي اختزال وضيفتها في الجنس مدامت بين ايدي الرجل سواء حية اوميتة. مهاذا الهذيان كيف يعقل ممارسة الجنس مع كائن ميت لا روح فيه واذا بنيت موقفك على ان الازواج يبقون كذلك يوم القيامة ترى فالزوجة التي تزوجت اكثر من زوج بعد مماة الازواج الاولون ترى اي زوج سيحضى بهذه الزوجة في الاخرة؟واذا كان الامر كذلك هل يجوز للمراة التي مات زوجها ان تمارس الجنس معه؟ اذا كان نعم كيف ذلك ووظيفة الجهاز التناسلي للرجل منعدمة ام ان حرام على الزوجة وحلال على الرجال؟
13 - بدراصغير الخميس 01 نونبر 2012 - 23:18
ايها العلماء ناقشو الامور الجادة للمسلمين وكفانا طرهات وضياع للجهد والوقت حاربوا الفساد والمنكر والظلم/ ادعوا للرحمة والاخوة وحفزوا الشباب لنيل العلم عار عليكم ...
14 - الفتنة أشد من القتل الخميس 01 نونبر 2012 - 23:18
هل لدى المسلمين مشكلة مضاجعة زوجاتهم بعد وفاتهم حتى يختلف هؤلاء "العلماء" في إصدار فتوى في هذا الموضوع التافه.
هذه من علامات تخلفنا وتكريسه من طرف من يسمون علماء، فعوض البحث في أمور تفيد في تذويب خلافات المسلمين وتوحد صفوفهم نخوض في أمور يضحك علينا كل من سمعها ويصفوننا بكل الأوصاف. كيف نناقش مضاجعة حي لميت وكيف نقبله أين العواطف والشعور والإحساس
اللهم قنا شر الفتن ما ظهر منها وما بطن
15 - ام هبة الخميس 01 نونبر 2012 - 23:20
لا حول ولا قوة الا بالله انتهت النوازل و لم يعد لعلمائنا "الاجلاء" ما يفتون فيه سوى اتيان المتوفاة
16 - مراد الخميس 01 نونبر 2012 - 23:22
لا حول ولا قوة الا بالله
هذه هي مشاغل و المشاكل التي تهمنا في المغرب
(فقهاء) يبدون في (فتاوههم) ما يخفون في عقولهم
هل هئلاء نحتاج لهم لا والله لا حجة لنا بهم
"ان الله لايغير بقوم حتى يغيرو ما بانفسهم"
17 - السوسي الخميس 01 نونبر 2012 - 23:26
للاسف الشديد الكثير من القراء يبدون ملاحظات تدل على انهم في حاجة لتدبر معارفهم وافهامهم.
ان الامر يتعلق بمناقشة موضوع من حيث نظرة الشريعة الاسلامية اليه حيث يخوض في الامر اهل الاختصاص. ويتم الحديث في مختلف المواضيع او الاسئلة المطروحة من دون اي حرج او تعصب، وهذا داب القران الكريم والرسول صلى الله عليه وسلم والعلماء والمفكرين. ويكفي فتح القران الكريم والبدء في قراءته فتجده ياتي حتى باقوال الشيطان وفرعون والكفار من دون اي حرج يذكر.
وهذا فيه تعليم لنا نحن مسلمي اليوم لاننا بالمقارنة مع سلفنا الصالح، فيما يخص المواضيع التي نناقشها، نجد انفسنا اشد انغلاقا، حيث اصبحت عقيدتنا تنبع من عقدنا وهذا خطير جدا على تطور الفكر الاسلالمي الذي ينبغي ان يجيب على جميع الاسئلة المطروحة مهما كانت طبيعتها من دون تشنج اوتعصب.
وهنا ادعو الى قراة كتب الاقدمين، والتي يعدها البعض بالكتب الصفراء جهلا اوحقدا، لمعرفة لماذا كانت الدولة الاسلامية في وقت من الاوقات تحكم على مساحة جغرافية تشمل ثلاث قارات وتحتل مر كز العالم، حيث كان الاخرون يعيشون حياة البهائم.
فلنعط لكل شيء قدره، ولنكن ايجابيين في رؤيتنا للامور.
18 - الى علمائنا الخميس 01 نونبر 2012 - 23:26
اين علماؤنا من كل هذا الجدل الذي اثاره الزمزمي بتلك الفتاوي التي لم نسمع بها قط ام انها فتنة عفانا الله منها ،وحتى العقل السليم لا يمكنه استيعاب هذا،اين حرمة الميت ،،،استغفر الله العظيم ان قلت شيء في غير محله،،،،وكل هذا موجه الى علماؤنا وشيوخنا ،،ماهو حكم الشرع،،،،ومن هنا كل الشكر لاستادنا وقدوتنا مصطفى بن حمزة
19 - مرزوق الخميس 01 نونبر 2012 - 23:26
يفترض على الزوج أن يحزن على فقدان زوجته إذا توفت، ومن الطبيعي أن يكون حزينا ومنهارا إزاء هذا الحدث، فلهاذا أنا استغرب لهذه الفتوى المريضة.. بينما الأهل والأبناء يبكون فقدان الأم، الزوج يعيش علاقة حميمية مع الميتة... تخيل معي هذا المشهد واحكم !!!
20 - هبة الله الخميس 01 نونبر 2012 - 23:26
السلام عليكم . كل الناس اصبحت تعطي فتاوى من منطق تفكيرها الشخصي.يا ايها العلماء ان أجرأكم على الفتوى أجرأكم على النار.هذا الذي يظن ان معاشرة المرأة وهي ميتة اين هي حرمة الميت ومن هذا الرجل الذي خلق في بلاد المسلمين ويتبع دين الاسلام ان يتجرأ ويعاشر جثة هامدة .والله انها الساعة ونسأل الله أن يرزقنا الستر في الدنيا والاخرة ولا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله .حسبنا الله ونعم الوكيل ..............
21 - Mouhssin الخميس 01 نونبر 2012 - 23:26
الرجل يقول: لا أزكي ولا أبارك إتيان الزوج لزوجته المتوفاة لأنه عمل منبوذ وممقوت عند كل ذي ذوق سليم ونفس أبية"
كفى من تعكير المياه قصد الصيد فيها هنالك ما هو أجدر بالخوض فيه علموا أبناءكم و أباءكم سورة من كتاب الله
22 - HOUCHY الخميس 01 نونبر 2012 - 23:28
M.Zamzami prétend que l'époux pourrait coucher, exercer le sex,avoir une relation sexuelle avec son épouse décédée avant qu'elle ne soit enterrée et défend sa fatwa par une mauvaise interprétation de certains versets et textes du Coran ,je cite: " Les croyants,musulmans ,entrez au Paradis vous et vos épouses et réjousissez-vous"M.Zamzami ne distingue pas la vie terrestre de la vie de l'audelà la relation conjugale,affective,sentimentale qui nécessitent deux partenaires vivants existants qui sentent ressentent perçoivent ,en plein possesssion de leurs facultés physiologiques et psychiques sentimentales,Comment un époux un homme ose,pense coucher avec son épouse morte, peut avoir un désir sexuel avoir une relation sexuelle avec un cadavre inanimé qui ne sent ressent rien qui perdu la vie . Même l'animal ne manifeste aucun désir sexuel , ne se permet pas, n'ose pas par instinct coucher exercer le sex sur une femelle morte.,
23 - مسلم متحسر على حال الأمة الخميس 01 نونبر 2012 - 23:30
بالله عليكم يا علماء خير أمة أخرجت للناس، هل نفضنا الغبار وانتهينا من إصلاح حال الأمة المتشظي. بالله عليكم انكم أفتيتم في ما يفتت جسد هذه الأمة من الصراعات والهرج والمرج الذي جثم على أمصارنا دون سوانا. بالله عليكم وأنتم لامحالة مساءلون غدا أمام الرحمن، هل تكلمتم في كل الأولويات بما يكفي حتى يصير الجدال دائرا حول مضاجعة الزوجة المتوفاة أهو جائز أم لا؟؟؟؟؟
أقسمت برب السماوات والأرض لو كان بين ضهرانيكم الفاروق عمر رضي الله عنه لوجدتم منه الجزاء الذي لاشك أنتم موقنون به.
أعلوا أصواتكم رحمكم الله لما يلم شتات الأمة التي تحلق حولها الأكلة تحقيقا للحديث النبوي الشريف.
تبا وألف تب لذلك المخلوق الغريزي الذي ينتظر فتوى حول جواز تصريف رغبته الجنسية الموبوءة في زوجة ميتة.
لاحول ولا قوة إلا بالله.
24 - tazi الخميس 01 نونبر 2012 - 23:30
حتى إن كان يجوز فكان على الزمزمي ألا يذخل في هذه المواضيع التي لايمكن للعقل أن يستوعبها يا أخي إجتهد في أمور ٱخرى بدل هذه الحيتيات التي لامنفع فيها
25 - زنوبيا الخميس 01 نونبر 2012 - 23:30
بعد الموت تنقطع علاقة الزوج بزوجته والدليل انه اذا كان متزوجا بأربع نساء يجوز له الزواج مباشرة بعد وفاة احداهن اي ان علاقة الزواج بينه وبين زوجته المتوفاة لم تعد قائمة والا عددناه عاصيا لجمعه بين خمس زوجات.شد اي احمق فالزنقة وجيبله جثة وقله مارس معها الجنس ما عيبغيش .جيب اي قط او كلب او فار و جيبله انثى دياله ميتة عيشم فيها ويمشي .انما الزمزمي مخالفا للطبيعة الانسانية والحيوانية كيقبل الخوض في موضوع هكذا هو اصلا لا يناقش ولا نحتاج لدليل شرعي لان ربي اعطانا العقل وحتى بدون عقل كتشمئز منه اي فطرة سوية .الفقهاء د الكسكس توقع منهم اكثر .
26 - رشيد بن الطاهر الخميس 01 نونبر 2012 - 23:31
اذا كان الله تعالى حرم الجمع بين الاختينن فلم حلل الزواج باخت المتوفاة؟ على السيد الزمزمي ان يتقي الله عز و جل.
27 - عبد الله من العرائش الخميس 01 نونبر 2012 - 23:32
عبد الباري الزمزمي أفتى بجواز مضاجعة الزوج لزوجته المتوفاة خلال أول 6 ساعات من وفاتها وهذا اجتهاد وبدعة شخصية منه لا أصل لها في الإسلام هذا الفعل ترفضه الحيوانات ولا يطيقه البشر بغض النظر عن دياناتهم وعاداتهم ، لا منطقيا هو مقبول ،ولا عاطفيا ،ولا أخلاقيا ،فكيف يصدق هذا على الإسلام دين الرحمة ودين المنطق والعقل .
من المعروف في الإسلام أن ذكر الموت ،هو هادم اللذات ،فكيف بالموت نفسه حاضرا أمامنا وعلى أعز شخص علينا في اكثر لحظة حرجة في حياتنا
وهذا ما لا يعرفه ذلك الأرعن والذي تبعه الذي سب الإسلام بهكذا قول ينم عن مرض في قلبه .
عبد الباري الزمزمي له الكثير من الفتاوي التي تنم عن جهله بحقيقة الإسلام فهو لا يفهم موقع المرأة في الإسلام لذا جعلها حقيرة وأجاز لها أن تكون حيوانة لا أكثر ولذلك هو يتخبط فيما يفتي ويظن أنه على حق .
28 - بالباقل الخميس 01 نونبر 2012 - 23:33
حتى علماء البلاد مكبوتين
اين هو اكرام الميت دفنه
ماهدا التخلف اصبح الميت يغتصب او يمارس عليه
العلماء يحللون ويحرمون
29 - om ismail الخميس 01 نونبر 2012 - 23:36
كيف على الانسان ان يفكر في اتيان زوجته وهي ميتة شيء لايصدقه العقل +الا من كان قلبه ميتا+وحتى لو كانت العلاقة الزوجية مستمرة بعد الموت وهي مسكينة الله اعلم بحالها في ذلك الوقت ,اتقي الله يا اخي الزمزمي واتركنا من هذه الفتاوى الغريبة,هناك علماء كبار مروا على مدى التاريخ ولم نسمع منهم مثل هذه الفتاوى سبحان الله العظيم سبحان الله وبحمده
30 - عبد المالك المومني الخميس 01 نونبر 2012 - 23:37
لعل الأستاذ بنحمزة أراد أن يقفل الموضوع بما عهد فيه من أدب ولباقة ودماثة وعلم .لكن الشيخ الزمزمي مازال مماحكا يجادل في ما لا نفع فيه للأمة ..ولا حول ولا قوة إلا بالله..
31 - N importe quoi الخميس 01 نونبر 2012 - 23:53
wash hbalto ca va pas non? had M. Zamzami doit voir un medecin vraiment il faut arreter cette discussion ca ramene nulle part. Une femme c est un amour quand elle est vivante et on peut que la pleurer et la bien enterrer quand elle est morte. Dieu garde la maman de mes enfants et mes enfants et moi inchallah
32 - elmehdi الخميس 01 نونبر 2012 - 23:53
لايزال الزمزمي متمسكا بأفكاره الفاسدة فالرسول صلى الله عليه و سلم قال:""إن الله لا يقبض العلم إنتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يترك عالما إتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلو فأفتو بغير علم فضلو وأضلو""...
33 - محمد الخميس 01 نونبر 2012 - 23:54
ما لهؤلاء القوم ساهمةن في تضبيع الأمة بخلق نقاشات فارغة واختلافات وهمية حول قضايا تافهة ، ألا يتقون الله في هذا الشعب الذي يتلقى الضربات باستمرار سواء من المخزن ومن الأحزاب المطلوب منها توعية الناس ، بل وحتى ممن سمون بالعلماء ، وما هم بعلماء .
إنهم يلهون المسلمين بفتاوى لاتسمن ولا تغني من جوع المعرفة ، إنهم بهذا يتعاونون مع المستبدين والانتهازيين والمارقين ليبقى هذا الشعب جاهلا حتى بأمور دينه ، وإنا لله ، وإنا إليه راجعون .
34 - العربي أبو دعاء الخميس 01 نونبر 2012 - 23:54
علماءنا شادين أي يتحدثون عن الامور الشادة . وهده أمور مبكية . سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم متى الساعة فقال للسائل مادا اعددت لها . وهدا هو منهج العلماء العارفين أن يجيبوا من سالهم لتعم الفائدة ولمصلحتهم وليس للطرف الفكري .امتنا تجهل الكثير عن أمور دينها . وتجهل حتي البديهيات عنه . فلمادا التنطع والجري وراء الشواد . افيقوا يا علماء حتى لا تدهب هيبتكم . وتصبحوا العوبة بين الناس . وحدثوا الناس على قدر عقولهم .
35 - raffali الخميس 01 نونبر 2012 - 23:58
من راى منكم المنكر فليغيره، اسي الزمزمي : في حديث رسول الله (ص) قال: اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث " صدقة جارية ، ولد صالح يدعو له او علم ينتفع به .
36 - عمر 51 الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:00
يبدو أن الزمزي أصيب بالخرف والخبل, فنقول للزمزمي الفقيه : إن العلاقة تكون مبنية على الإحساس, والشعور, وتبادل المشاعر, وتبادل الحب , وهل هذا يتم بين الميت والحي,أيها الشيخ الفقيه ؟؟ الإحساس والشعور ووو يحتاجان إلى الحركة ,والحركة هي العمل,سواء كان هذا العمل سلبا أوإيجابا , فالعمل الإيجابي يثاب عليه المرء, والعمل السلبي لا يثاب عليه إن لم يعاقب عليه إذا كان مخالفا للشرع .ولاشك أن الفقيه الزمزمي غاب عليه الحديث الشريف :قال رسول الله (ص): إذا مات الإنسان انقطع عنـه عمله إلا من ثلاث :علمٍ ينتفع به, أو صدقةٍ تجري له ,أو ولدٍ صالح يدعو له . قال رسول الله ( ص):إذا مات الإنسان انقطع عملـه إلا مـن ثلاث :
صدقة ٌ جارية ٌ, وعلمٌ ينتفع به , وولدٌ صالحٌ يدعو له.«سنن الترمذي » .فالعلاقة الزوجية هي الأخرى مبنية على العمل المتبادل بين الزوجين , في أي مجال من مجالات الحياة , ومن ذلك عملية الإتيان الزوج للزوجة أو العكس . و نسأل الشيخ الزمزمي : هل يصح أن يكتب طلاق الزوج على الزوجة بعد وفاتها أو العكس ؟؟ لا حول ولا قوة إلا بالله .
37 - Mohamed الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:02
صدق الامام الاوزاعي حين قال: إذا أراد الله بقوم شرًّا ألزمهم الجدل، ومنعهم العمل, كل مرة تطلع لنا فتوى أغرب من الاخرى مرة نتجادل حول فتوى إرضاع الكبير ومرة حول فتوى التبرك ببول..وفتوى أخرى تتكلم عن جواز أكل لحم الذبيحة المسكونة بالجن
38 - ARABYANA الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:03
والله عيب استهلاك طاقة العقل فيما لايقدم ولا ياخر.
40 مليون مغربي و مليار ونصف مسلم عندهم مالا نهاية من القضايا الهامة و المستعجلة بغض النّظر ان كانت الزوجة حية ام ميتة. خصوصا مع بزوغ فجر الربيع العربي.
و مع ذلك احترام العلماء واجب ( تعليق 1)
39 - الاشعري الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:04
يبدو أن الزمزمي فقد كل منطق تفكير ، يا شيخ كيف انه يجوز للرجل مضاجعة زوجته الميتة ..اليس للميت حرمته ... لو فكر الانسان لوجد ذلك ليس مكروها و لكنه فعل حيواني بل حتى الحيوان لا يضاجع الميت ، الشيخ حمزة كان على صواب و تفكيره سليم لأن عقله سليم
40 - احمد الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:07
نشكر عالمينا الجليلين وجزاهم الله عنا كل خير على اهتمامهما بهذا الموضوع الذي يعتبر موضوع الساعة في كل أنحاء المعمور. ونطلب من كل علمائنا الأجلاء في بلدنا الحبيب أن يشاركوا في مناقشته لأنه موضوع يؤرقنا ويؤرق البشرية جمعاء من كثرة التفكير فيه. ولا شك أنه بتظافر جهود علمائنا سيكون لنا السبق في إيجاد القول الفصل فيه، والذي نتمنى أن يخلصوا فيه إلى الاتفاق على إجازة مضاجعة الزوجة الميتة بعد الحفر في النصوص سواء تعلق الأمر بالآيات الكريمة التي لها علاقة بالموضوع أو الأحاديث إن وجدت أو ما تركه لنا في هذا الباب السلف الصالح والأئمة الكبار. وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون
41 - أيمن الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:09
من فعل هذا من الأنبياء أو من الصحابة أو من الأئمة الأعلام,وشرعنا قد كمل وقد بين لنا ما علينا تجاه موتانا.متفيهق بفتوى غريبة تشبه فتاوى رئيس إتحادهم المذكور.أما العلماء الربانيين فقد نزهوا انفسهم عن هذا التعالم.
42 - ابو ايمن الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:13
لمثل هذا قال كارل ماركس الدين افيون الشعوب. بدل ان يناقش العلماء الامور المهمة للمسلمين هم بناقشون التفاهات و كأنها مناقشات المقاهي
43 - abdellatif الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:19
الله يهديك الزمزمي علي نفسك الا حض انك تفتي في الجنس فقط ارجو ان تفتي في ما ينفع الا مة الله يهديك
44 - abouinan الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:20
ا لرجل بعد الاكراهات المادية وغلاء المعيشة وخاصة بعد الزيادات التي افتى السيد المحرم رئيس الحكومة بها ابعدته حتى عن الزوجة في حياتها فما باله ان كانت قي عالم الاموات .ياعجبا مع احترامي للعلماء .فصراحة لم يتقبل عقلي هذه الفتوى....استسمح
45 - الهراء و التخلف الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:21
استمرار العلاقة بعد الموت ليست بمعاشرة الميت ما هذا الهراء, كيف تسول لكم نفسكم ان تشوهوا هده الرسالة العظيمة. الا يكفيكم ان رسولنا الكريم (ص) امرنا ان نحترم حتى جثت الاعداء في الحرب وان لا نعبث بها, فكيف بجثة زوجتك.
46 - علمانية إن شاء الله الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:26
لماذا نسمي أمثال هؤلاء علماء و هم لا يعلمون من الواقع شيء لأنهم يعيشون بين المسجد وسجادة بيوتهم ونسائهم التي لا يعاشرنهن إلا في الظلام. وكتبهم المهترئة التي تبعد في تحليلها عن الواقع بعد السماء والأرض.
العلماني يستنبط تحليله من العلم والتكنولوجية والمنطق المعاش في زمانه ومكانه الحالي. ويؤمن بكل الديانات لأن كل ديانة تعتبر نفسها هي صاحبة كلمة الحق وغيرها باطل.
47 - taoufik الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:29
مفهمتش انا اش هاد الانحطاط فهاد ناس لكسلو هاد اسئلة ولله الى لهو وجهل حسبي الله ونعم الوكيل اللهم اني برئ من تصرفات وجهل بلدي للهم فشهد
48 - أبو أسامة الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:30
هذا والله من أغرب ما ابتلينا به!!! اتق الله أسي زمزمي، هل هذا العلم الذي تفيض به ينفع؟؟؟ قل فيما ينفع الناس فقط، أما ما لا ينفع،اعفنا من آرائك فيه،
أي معتوه في الكون سيضاجع زوجته الميتة؟؟؟بل أي معتوه سيقرأ هذا الخرف ويعلق عليه؟؟!! إنني والله أحسبني معتوها، لأني أعطيت هذا الهذر قيمة!!!
49 - المصطفى الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:31
أقسم بالله أنك جاهل بالدين، آلسي الزمزمي، واعلم أن ما بوأك هذه المناصب هو جهلك، فهلا شققت لعلمك الفياض نفحة من اسمك وتزم الكلام
50 - جلال لهناوي الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:33
ما أوذ قوله للسيد الزمزمي عالم زمانه، أنه بفتواه هاته ربما سيشجع البعض
اللذين لايعرفون بينهم وبين ربهم على نبش القبور وممارسة ما حرمه الله بالأموات.
51 - khalid الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:42
اكرام الميت دفنه،فتاوي السيد الزمزمي لا أساس لها من الصحة،فتاويه تدخل في إطار القدفيات،والله يهديه
52 - Adil Bousstane الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:42
ووووا إسلاماه ووووا محمداه ووووا عمراه أنظروا إلى حال الأمة وماصار بها من تخلف بعدما كانت رائدة الأمم في جميع العلوم، علماء كبار أجلاء للأسف يرد بعضهم على بعض هل المرأة تنكح بعد موتها؟؟ شئ مأسف ويدمي القلب ، يا أيها العلماء لماذا لايسمع لكم همسا ولا ركزا و لا يصدر لكم أي فتوى بشأن القضايا الكبرى؟ ؛التنصير ، المد الشيعي الرافضي ،إغتصاب الأطفال بإسم السياحة،الإلحاد و الدعوة إلى الإفطار العلني في رمضان ،الدعوة إلى الزنى وحلها في المجتمع ، بيع الخمور المرخص ،الربى المقنن ، القمار ، الرشوة ، اللواط، البكيني والعري في البحر من طنجة إلى الكويرة في الصيف،المراقص الليلية و أوكار الدعارة،الجوع والفقر ؛خمسين في المائة ديال الناس مازال قاطنين في البرارك لا ماء ولا ضوء ولا حتى بيت الخلاء فين الإنسان يحط خرائته ونحن في القرن الواحد و العشرون؛ أين أنتم من هذه القضايا الكبرى يا أصحاب الفضيلة ؟ ووووا معتصماه هذا هو إبني الصغير لقد سميته المعتصم وسلمته الراية لعله يكبر ويكون حصنا حصينا و سدا منيعا يدافع عن الإسلام و أهله بعدما غسلنا أيدينا من فقهاءنا في ال
53 - yahyaoui الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:43
الخير الذي يمكن ان تقوم به يا شيخ هو الله يرحم والديك الى ماسكت.
والفتوى يا رجل خاصها لعقل و معرفت مآلات الكلام....
الدكتور بن حمزة عالم كبير و فتاواه مقبولة على الراس و العين اما فتاوى الشيخ الزمزمي فحشومة حتى لمعاودة٠
يارب لا تآخذنا بما ......
54 - AYOUB الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:47
اصبحت اشعر بالاشمئزاز عند سماع مثل هده الفتاوى فكيف اصلا يمكن ممارسة الجنس على شخص ميت موضوعلا يجوز لعاقل حتى ان يفكر فيه. الامة الاسلامية لديها قضايا اهم لنناقش عليها وليس هده الامور التافهة
لاحول ولاقوة الا بالله
55 - عبد العزيز الملياني الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:48
أيها ما يسمي بالعالم في الدين السيد الزمزمي مما سبق لك دكره ان الزوج يحل له الاجتماع بجسم زوجته المتوفية فهدا شيء لايجوز لا عن الطرقة الدينية ولا عن الطريقة الانسانية ومحرم من جميع الديانات والقوانيين الحالية وقولك في هدا يهدم سمعة الاسلام والمسلمين ويكره الناس العالم في كل مسلم وفي الديانة الاسلامية ويعدوون المسلميين وحووش وافزع من الحيوانات وما فتوتك الا خراب للمسلميين والديين الاسلامي متلك لا اقل من ما عملوا الفلم علي الرسول صلم ومن حرفوا القرءان ومتلك متل سلمان الرشدي موسخون سمعة الاءسلام والمسلميين ،اما الدين آلاءسلامي فهو بريئ من نوع هاد الناس الموسخيين لسمعته اما العلاقة الزوجية بالدنيا تنتهي بمجرد الوفاة لهدا يسمح بالزواج 
56 - omar الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:48
عَنْ ثَوْبَانَ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : " سَيَكُونُ أَقْوَامٌ مِنْ أُمَّتِي ، يَتَعَاطَى فُقَهَاؤُهُمْ عُضَلَ الْمَسَائِلِ ، أُولَئِكَ شِرَارُ أُمَّتِي " .
57 - العربي الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:50
هل يمكن أن نفهم من فتوى الزمزمي أنه في حال تعدد الزوجات لا يمكن لمن توفيت زوجته الرابعة أن يتزوج من جديد حتى لا يصبح متزوجا أكتر من أربع ؟
العربي من الدار البيضاء
58 - moatin maghrebi الجمعة 02 نونبر 2012 - 00:55
عندي سؤال للشيخ الزمزمي و اتمنى ان لا يبخل علينا بالاجابة :

اذا كان رجل متزوج من اربع نساء و توفيت احداهن فهل يحق له ان يتزوج بزوجة خامسة يعوض بها المتوفاة ?

اذا كانت العلاقة الزوجية لا تنقطع بالموت فلا يمكن لهذا الشخص ان يتزوج لانه استوفى عدد الزيجات التي حددها له الشرع و لكن كما نعرف جميعا فالشرع احل الزواج في هذه الحالة فما قول الشيخ الزمزمي في هذا ?
59 - م ص الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:03
الدي اريد ان اقوله الى كل هؤلاء الدين انتقضوا العالم المحترم سي عبد الباري الزمزمي وخصوصا الدين كانوا يشتمون العالم الجليل بشتى الشتائم التي ليست من اخلاق المسلمين الصادقين والدين يتبعون رسولنا الكريم الدي يوصي بمكارم الاخلاق .ثم انا اتحدى اي شخص يمكنه ان يقول ان منى ضاجع زوجته الميتة فهو اثم.لان لا احد يستطيع ان ياتي بدليل لا من الكتاب او السنة.الا ان وكما قال عالمنا الجليل (اتيان الزوج لزوجته المتوفاة لأنه عمل منبوذ وممقوت عند كل ذي ذوق سليم ونفس أبية)ولا يمكن لاي احد ان يقوم بهدا العمل الا ادا كان مصاب بمرض نفسي فهل هدا المريض اثم.لهدا فمادام هدا العالم او اي عالم لم يخالف لا الكتب او السنة الشريفة.يجب علينا في هده الحالة ان نناقش الامر باسلوب واخلاق اسلامية عالية وان نتبت اننا مسلمين حقيقين.لان في الحقيقة من يفكر في طرح مثل هده الاشكاليات يريد خلق جو يستهزء فيه ويحتقر فيه المسلمين الدين يتركون الامور المهمة ويلجؤون الا الخلاف في امور تافهة لاقيمة لها في حياتنا.فلنحترم العلماء ونتادب معهم.ان اكرمكم عند الله اتقاكم .وان الله سبحانه وتعالى يعلم مافي قلبي وقلبك وقلب هدا العالم الجليل.
60 - أنس من تطوان الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:06
لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم
علماء الأمة ابتعدوا عن مشاكل الأمة واهتموا بمواضيع الجنس والنكاح وكأن الدين ليس فيه إلا قضايا الفرج والذكر
فبعد فتاوى الرضاع الكبير وفتاوى الخيار والجزر يأتينا الشيخ الجليل الوقور بفتوى إتيان الزوجة الميتة وهي جثة هامدة؟
ياله من عصر هابط وزمان منحط؟ فبعد الأغاني والكليبات والأفلام والمسلسلات والبرامج التي تخاطب الأعضاء السفلية للمتلقي هاهم علماء الأمة يكملون الحلقة الأخيرة من الخطاب
61 - abdo usa الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:10
سبحان الله لما العالم يجيب بدليل من الكتاب او السنة الصحيحة ينتهي الاشكال .انا لا اتفق في كثير من الامور مع الاستاذ حمزة لكنه في جوابه هذا اضمغ هدا الباطل و اصبح الزمزمي هداه الله امام هذا الدليل المفحم كالتلميد الصغير يحاول الرد باي كلام لا معنى له ولا دليل عليه و مرة اخرى ما اسعدنا بعلمائنا بالمغرب اذا ارادوا قول كلمة الحق
62 - جذور الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:10
ألهذا الحد نفذت أسئلتنا حول ديننا ودنيانا.أين نحن من هموم الامة الإسلامية؟ما هذا الإسفاف وهذه السطحية في التناول؟ أصبحنا نخجل مما تقدمه قنوات تلفزتنا وكأننا شعب من كوكب اخر غير الأرض.اللهم اهد علماءنا وثبتهم على الدين وصلاح الأمة...
63 - arsad الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:14
نقول لزمزامي إن السؤال الدي طرح عليك حين الفتوى واضح وضوح الشمس والسائل سأل عن إتيان زوجته المتوفية وليس عن علاقة الإرتباط فلكل يعلم بهذا الحديث على أن المرأة المسلمة تبقى زوجتا لبعلها المسلم في الدنيا والأخرة ملم تتزوج من بعده فلهذا أرى أن في نفس الزمزامي شيئ من التعصب لخطئه الفادح وعليه أن يعتدر ويتواضع ولايحاول المراوغة فالإفتاء بجواز مباشرة الزوج لزوجته المتوفية من الجنون وعدم تقدير الفقه والفتوى وخطئ فادح يأدي إلى السخرية من فقه المسلمين عامتا وكذالك الجزرة التي هي من النعم التي أطعمنا بها الله فلنفترض أن إحدهن إستعملت الجزر ,تركتها جانبا أو رمت بها في مكان ما تم تنولها أحد أخر في طعأمه مذا ستكون العواقب يارئيس الجمعية المغربية في البحوث والنوازل الفقهية
64 - kadimedi الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:23
كلام الزمزمي في أبهى حلله النطقية والعقلانية ٬ توفيت والدتي وأا فيالحادية عشرة توفي الدي وأنا ان السادسة عشرة وما زالت علاقتي بهما كا وصفها الزمزمي لا كما وصفها بنحمزة، فحبل التواصل مستمر بغض النضر عن نوع العلاقة٠ بنحمزة يركز على ما هو مادي ـ دين، أرث،٠٠٠٠٠ أما الزمزمي فيركز على ما هو روحي ووجداني٠ ولله في خلقه شؤون٠
65 - mohamed12 الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:25
كان أولى وأحري بالفقيه حمزة أن لا ينفث في رماد نار سبق وان أشعلها زميله في الفقه المسمى الزمزمي .
نهمس في أذن كل من يملك بوقا سمعيا أو بصريا أومكتوبا ورقيا أو الكترونيا أن لا يعطي الفرصة لمثل هؤلاء المحسوبين على العلم وهم يمارسون السياسة وبنتهزون الفرص ليشرئبوا بأعناقهم ليطلوا من جديد على الناخبين والناخبات بفتاويهم المثيرة للاشمئزاز .
وفق الله صحافتنا لما فيه خير البلاد والعباد.
والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
66 - Amnay الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:41
ما أحوجنا لهذه المواضيع
جزاك الله خيرا يا شيخ
هذا الموضوع مهممممم جدااا ,, حقت الحاجة والضرورة له
67 - باسو الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:43
ما هذه الفتاوي يا فقيه آخر الزمن؟ من سيفكر في المضاجعة ورفيقة العمر ينتظر أن توارى؟ من سيفكر في المضاجعة والعيون تنهمر منها الدموع الحارة حزنا زحسرة؟ من سيفكر في المضاجع يا فقيه المضاجعت والبيت مليء بالأهل والكل في لحظة الفزع والهول؟ حسبي الله ونعم الوكيل من فتاويكم.
الوحش أو الحيوان لن يضاجع أنثاه المريضة وكيف بالميتة ، يافقيه.
68 - سعيد الجمعة 02 نونبر 2012 - 01:52
مع احترامنا للشيخ عبد الباري الزمزمي و دون الخوض في الموضوع من الجانب الفقهي، حيث أن العلماء قد وضحوا ذلك، إلا أنني أعارضه في هذه النازلة التي من الأفضل السكوت عنها و إعطاء الميت حقوقه. من جهة أخرى، و مما يبين علة الفتوى، كيف ستأتي الزوجة زوجها المتوفى؟ أم هذا خاص بتمتع الرجال فقط؟؟ على العموم من الأفضل الإلتفات للأمور المهمة و البينة و نشر الأخلاق الحميدة في المجتمع بدل اللغط في أمور قد تودي بصاحبها النار. كما أننا كمسلمين لو أننا نلتزم ما جاء به رسول الله صلى الله عليه و سلم عن ربه، و ما روي عنه من قول و عمل، دون الفتاوى التي أحدثت من بعده، لكنا أسياد العالم. و لا أقول أن الفتاوى شيء مذموم و العياذ بالله، لكن حتى لو استثنينا الفتاوى المحدثة لوجدنا الخير الكثير الذي يغمر ديننا الحنيف، إضافة إلى وجود فتاوى عديدة تعتبر "رَدًة" لأن فيها طعن و انحراف في الدين و هي ما يتوجب العمل على حذفها من أذهان المسلمين و ذلك عن طريق نشر العلم بالطريقة السليمة. و الفتاوى هي أكثر الأشياء التي أصبحت تدمر التعاليم الإسلامية و ذلك أن المسلمين أصبحوا يهتموا بالفتاوى، كحل سريع، بدل أن يتعلموا الإسلام.
69 - صلاح الدين الجمعة 02 نونبر 2012 - 02:03
ان الانسان يتكون من الروح زائد الجسد, فاذا خرجت الروح اصبح الجسد جثة هامدة(جماد), ولا تصح مجامعة الانسان للجماد(استمناء), اما الايات التي يستدل بها الزمزمي(ادخلوا الجنة انتم وازواجكم ) فهذا عندما تكون روحي الزوجين في بعد واحد(الاخرة), كما ان الزمزمي يعترف بان جماع المرأة وهي ميتة شيء غير أخلاقي, فمتى كانت شريعتنا الإسلامية تحلل أفعالا غير أخلاقية
كما ان عملية الجماع تكون عن تراض بين طرفين(الرجل و المراة) فاذا لم يكن كذلك كان اغتصابا, فكيف للرجل ان يعرف بان زوجته تريد الجماع في تلك اللحظة و هي ترى اهوال الاخرة بين اعينها...
قرأت مختلف التعاليق و وجدت ادلة واضحة و منطقية على تحريم هذا الفعل الشنيع و المنبوذ(على حد قولك يا الزمزمي) فانزع الكبر و اعترف بخطئك
70 - حليمة الجمعة 02 نونبر 2012 - 03:07
الضمانة الوحيدة ان المسلمين بما اؤتو من علماء و احزاب اسلامية و سلفية سيبقو متاخرون الى الأبد في الوقت اللدي كل الحضارات تتقدم علميا باحترامها لحقوق الفرد وعدم التدخل في حياته الشخصية ومعتقداته. هيا بنا الى الوراء.
71 - fadwa الجمعة 02 نونبر 2012 - 03:27
لا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم
اكرام الميت دفنه
اتقي الله يا الزمزمي ماهذا الكلام
اذا كنت مقتنع بهذه نظرية فهذا شأنك وحدك لا تحلل شيء حرمه الله سبحانه وتعالى فكم من ذنوب ستحصلها من هذا الفعل اذا ما تم تطبيق كلامك هذا من قبل اشخاص قلوبهم ميتة لانك بهذه الطريقة تحرض الناس على ارتكاب المعاصي
هذا الفعل ترفضه الحيوانات فما بالك نحن البشر سواء مسلمين ام كفار للاسف معظم فتاويك تنم عن جهل ...من اين لك العلم اتركه لكبار العلماء والفقهاء المثقفين وعلى دراية بامور ديننا الحنيف
حسبي الله ونعم الوكيل
اتقي الله
اتقي الله
اتقي الله
72 - ضد الشعب الجمعة 02 نونبر 2012 - 04:00
مند مئتي سنة انشغل علماء الأمة المغربية الأجلاء بمعرفة هوية النملة التي كلمها نبي الله سليمان أكانت دكرا أم أنثى..و ها نحن و لله الحمد و في القرن الواحد و العشرين و مع نفس العينة من العلماء التي ابتلانا بها الله نناقش موضوعا أخطر و من شأنه أن يسبب حربا ضروسا بين عالمين اثنين..عالم الأموات و عالم الأحياء..لم لا تناقشو يا أيها العلماء الأفاضل مسألة الربا التي قصمت بها البنوك ظهور المستضعفين من الأمة....لما لا تناقشو مسألة بيع الخمور في متاجر المملكة الاسلامية الشريفة للمسلمين و غير المسلمين..لما لا تناقشو حقوق الانسان التي كفلها الدين الاسلامي للناس كافة قبل أن تقرها الأمم المتحدة..الساكت عن الحق شيطان أخرس..
73 - مهتم الجمعة 02 نونبر 2012 - 04:16
الموسوعة الفقهية في تناولها لاختلاف المذاهب حول وطء الميتة تقول بالحرف : ....غير أن المالكية استثنوا من ذلك الزوجة حال موتها ،وصرحوا بعدم وجوب الحد على زوجها بوطئها....فما ذنب الزمزمي إذن ؟؟؟؟تقولون هذه كتبنا <لا أقصد القرآن الكريم فهو مقدس> بل تقولون بصحة بعضها،وحين ينقل منها الزمزمي أو المغراوي أو...رأيا او حكما أو فتوى تقيمون الدنيا ولا تقعدونها ،إنها سياسة طلع تاكل الكرموس نزل من قالهالك.ماهذا الانفصام ؟ما هذا التناقض ؟العيب ليس في الزمزمي ولا غيره بل العيب فيكم لعدم جرأتكم على اجتثاث العيب من جذوره بتنقيح هذه الكتب ،فإن لم ينقل منها الزمزمي اليوم فأكيد بعد 40أو60 سنة سينقل منها زمزمي آخر،يا من تسمون أنفسكم علماء إن سياسة التدليس والتضليل والتعتيم لن تجدي نفعا،فالتكنولوجيا الحديثة جعلت الفرد يستطيع الابحار في هذه الكتب والغوص في أعماق التعتيم.
74 - أبو زينب الجمعة 02 نونبر 2012 - 04:33
السلام عليكم جميعا . أما بعد، أعتذر سلفا للإخوة الكرام الذين أدلوا بتعليقات على الموضوع أعلاه لما قد يجدون من غلظة عليهم في تعليقي هذا، و ما أبرئ نفسي و لا أعمم. بالنظر إلى مضامين الأغلبية الكبرى من التعاليق يبدو جليا جدا مدى سطحيتها وفي حالات كثيرة قدحيتها. يتفق الجميع على نشاز موضوع الفتوى و أنه هناك من المواضيع ما هو أولى بالتناول و أجدر بالبحث. و كأن العالمين الجليلين لا يدريان هذا الآمر أو أنهما يعيشان في كوكب غير هذا الكوكب.الأمر كله بدأ بسؤال إحدى الجرائد السيد الزمزمي عن هذه ( القضية) فأجاب بأن هذا الآمر ممقوت و منبوذ و لا يمكن أن يفكر فيه عاقل سوي العقل و أحرى مؤمن سوي الإيمان. ثم أردف أنه لا يجد في مصادر التشريع و لا في اجتهادات العلماء ما يحرم هذا الأمر الشنيع . فكان كلامه نقولا أكثر مما هو اجتهادا. و قد عرضت هسبريس شريط فيديو مسجلا لإحدى القنوات اللبنانية كانت استضافت الشيخ الزمزمي لمناقشة هذا الموضوع‘إن جازت تسميته موضوعا‘ يمكن الرجوع إليه لتبين صدقية ما أقول. و الشيء نفسه حدث مع الدكتور بنحمزة وكان في كلامه اجتهاد نحى به عكس اتجاه ما ورد في كلام الزمزمي. يتبع
75 - أبو زينب الجمعة 02 نونبر 2012 - 05:15
أقول إن الأساذ بنحمزة نحى به اجتهاده عكس اتجاه ما جاء به الشيخ الزمزمي.وكل هذا يبقى اختلاف علماء و تعدد آراء و تعدد اجتهاد (بغض النظر عن موضوع الإختلاف). أما اهمية الموضوع و جدية القضية وأولويتها فهذا موضوع خطير و قد يصل بنا الى مستويات أخرى و أبعاد بعيدة عن مسائل الفتوى الفقهية البسيطة. الموضوع سألت عنه جريدة مغربية و هذا يقحم في القضية الإعلام ككل حيث تناقلته وسائل الإعلام في المغرب وخارجه المقروءة و المسموعة و أقيمت حوله ندوات و حوارات بل إن البرلمان المصري شهد أولى جولات الجدل الخطير بمناقشة هذه القضية. فليس إذن الفقهاء من لاينتقون مواضيع فتاواهم و الفقيه لا يفتي إلا إن سئل بل اللذين يسألون من يوجهون اهتمام اهل الفتوى بالمواضيع التي يطرحونها.بالله عليكم كم سنة مرت على تبوء الشيخ الزمزمي و الدكتور بنحمزة كرسي العلم و الفتيا فهل تحدثا يوما عن موضوع مقيت مقزز كهذا؟ يبدو أن هذا الموضوع أو السؤال قد اختير بعناية فائقة و توقيته اختير بدقة أدق من الدقة (الربيع العربي) ليشغل الناس أولا ثم ليسفه طروحات الإسلاميين و يضعف مواقفهم بإظهارهم بمظهر البعيد عن الواقع و ملامسة الهموم . يتبع
76 - أبو زينب الجمعة 02 نونبر 2012 - 05:57
قلت القصد كان إظهار فصائل الإسلامين بأنها بعيدة عن مشاكل المجتمع الحقيقية و الجادة و من ثم إضعاف مواقفهم و تشكيك الناس في بضاعتهم. لما لهم من ثقل في الشارع و في الواقع السياسي و الإجتماعي عموما. يبقى المشكل هل أن العالمين كانا مدركين لهذا أم لا؟ و هذا سؤال لا أستطيع المغامرة فيه بشئ كما لا أستطيع البتة خدش شرفهما و علمهما حاشا معاذ الله. أما رجال الإعلام الأشاوس و الإعلام الإلكتروني بالخصوص فإنهم يجيزون لآنفسم كل شئ تحت عنوان حرية التعبير و الحق في إطلاع الناس على الحقيقة فيمررون للناس بين ثنايا مواضيع و أخبار جادة فعلا و هامة حقيقة ترهات و سموما و فضائح هي الخطر بعينه و الفساد بذاته و كثير من الفتنة و الشرك الخفي و البدي. كان على الشيخ الزمزمي أن ينأى بنفسه عن هذا الموضوع الشبهة (الشوهة) و يعطي ساءله درسا فيما ينبغي السؤال فيه و عنه و يظهر علمه و منطقه في أمور أقرب إلى المنطق و المعقول من هذا و ألا يجعل نفسه أداة تسخرها الأيادي الخفية مستغلة سذاجته و غروره العلمي (ربما) و أقول الشئ نفسه لعلماءنا الكرام و لرجال و نساء الإعلام المحترمين أية كانت الوسيلة الإعلامية . يتبع
77 - ahmed الجمعة 02 نونبر 2012 - 07:25
notre problème et depuis 10 siècles c'st les savants de genre de mr zamazami. qui interprètent mal le coran et la sunna et qui réfléchissent d'une manière irrationnelle et qui occupent des responsabilités sensibles qui leur permettent de changer notre façon de pensée (loin de prophète et des compagnon) et nous rendre des animaux des pervers et des non civilisé
78 - Hamid الجمعة 02 نونبر 2012 - 08:31
الرسول صلى الله عليه و سلم قال:""إن الله لا يقبض العلم إنتزاعا ينتزعه من الناس ولكن يقبض العلم بقبض العلماء حتى إذا لم يترك عالما إتخذ الناس رؤساء جهالا فسئلو فأفتو بغير علم فضلو وأضلو""..
79 - zineb الجمعة 02 نونبر 2012 - 09:56
Même si cette fatwa parait bizarre et que ne nous l'admettons pas !! on doit pas non plus oublier que c'est un savant qui connait beaucoup de chose sur notre religion que nous tous!!!! et c'est aux grands savants de le débattre sur ce sujet et non nous misérables ignorants , en plus il faut pas blâmer ce monsieur, mais il faut blâmer plutôt la personne qui lui a posé la question , je me demande quelles étaient ses intentions n ?!
80 - حمو الجمعة 02 نونبر 2012 - 10:17
الشكر الجزيل لسادة العلماء....هل فعلا نحن في حاجة إلى هذا الجدل الان.... ألا تظنواأيها السادة أن هناك مواضع أخرى نحن في حاجة إلى مناقشتها مثال الفقر والزكاة..الجهل والعلم....التعدي على الاخرين واحترام القانون. .أتركوا...الله يهديكم هذه المواضيع الجانبية واهتموا بالجوهر جزاكم الله خيرا
81 - عبدالله ب. الجمعة 02 نونبر 2012 - 10:35
عهدنا الأستاذ مصطفى بنحمزة معلما مربيا وموجها وناصحا، أخلاقه عالية بعلو شأن العلماء الأفذاذ المخلصين الصادقين، ويحسن بالمغاربة أن يعتزوا به وبأمثاله، ثم إنه لا يزكي نفسه أبدا وفي ذات الآن يجمع بين عزة النفس والتواضع الكبير، هذا فضلا عن كونه مفكر فذ يهتم بشؤون المجتمع المغربي بشكل متواصل وبالمجتمع الإسلامي بل أيضا بالمجتمع الإنساني بعناية شديدة مستندة إلى العلم والمنطق والحق، لذلك أجدني ـ شخصيا ـ مقتنع بكل حكم أو فتوى أو توجيه يصدر عنه..، إذ ـ الحق ـ أنه لا يتسرع ولا ينطق انطلاقا من خلفيات "اديولوجية" ظرفية، ولا تأسيسا على حسابات شخصية ضيقة ضد أي كان، ولا بناء على إعجاب بالنفس أو مجاملة لشخص أو حزب أو فئة أو جماعة...
فالرجل يستحق كل التقدير والاحترام والاعتبار لعلمه وصدقه وجده.
ولعمري، ما أدليت بما أدليت إلا اقتناعا بشخصه وشخصيته الفذة ومواطنته الصالحة والمفيدة، فالعيب كل العيب أن نبخس المرء حقه حتى في الذكر الطيب ونرجئه حتى يرحل متوفيا ، وحينها نسترسل في المديح والثناء و..البكاء !!!
82 - المهدي م الجمعة 02 نونبر 2012 - 10:46
هذه لعبة مدروسة قبلا من طرفعلماء الطاولات الدسمة لكي يلهوا الناس عن أمور حياتهم ودينهم الحقيقية..ألم يبقى للمغاربة سوى هذه المسائل التافهة والمنحطة ليفكروا فيها؟؟ إن المغاربة يريدون فقهاءهم أن يتطارحوا ويناقشوا أمور الحياة الأساسية مثل أمور الحكم و السياسة وشرعية الحاكم ومدى انضباطه لأمور الدين ومدى اهتمامه بشؤون الأمة ومصيرها، ومثل الفساد الذي استشرى في أوصال البلاد والعباد وما السبيل إلى استئصاله أو التخفيف منه والبطالة والجريمة... وووووو وغيرها كثير
83 - hassane sh الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:07
من تفاضل عليك باالكلام تفاضل عليه بالصمت
تعليقات اغلب المتدخلين تستهزء وتمقت رأي السيد الزمزمي أما السيد الدكتوربنحمزة معروف بموضوعيته وحكمته وواقعيته وعمله
الله أعلم
84 - لا حول ولا قوة إلا بالله الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:19
لا حول ولا قوة إلا بالله :الأمريكان أرسلوا مركبة فواياجير إلى الفضاء مند حوالي 30سنة وهي الآن تقترب من مغادرة المجموعة الشمسية وتقنيات النانومتر تتطور بسرعة هائلة بينما هؤلاء يناقشون شرعية مضاجعة الميت ,لقد ماتت عقولهم وعقول الكثير من أسلافهم ويقتلون عقول الكثير من أخلافهم
فهل بعد كل هدا تستغربون تخلف العرب والمسلمين وتديلهم لترتيبات الدول في مجالات الصناعة والثقافة والتنمية البشرية والحرية والديموقراطية والإعلام والرياضة والتعليم وكل شيء
85 - majdoubi الجمعة 02 نونبر 2012 - 11:22
ا تق الله انظرالي الدول المتقدمة اين وصلو في المجال العلمي ولا كن انتم مازلتم تفتون علي المرءة اللتي توفية
86 - الافراني الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:02
عند الموت لامجال للتفكير في الجنس وكل من يفكر في هذا الامر فهو مريض نفسيا والافتاء في هذا الامر هراء في هراء اطلب السادة العلماء الاجلاء عدم الخوض في هذا الهراء لانه يحط من قيمتهم العلمية

لامجال للجنس عند الموت انه الموت ايها الناس انه الموت ايها الناس
انه الموت ايها الناس
87 - youssef الجمعة 02 نونبر 2012 - 12:11
متى سيضاجع الرجل زوجته؟قبل أم بعد أن يغسولها؟هل سيفعل ذلك في الطريق إلى المقبرة أم سيفعل ذلك في القبر؟لم اسمع في حياتي مثل هذه التفاهات.أبعد أن يقضي الرجل مع زوجته سنين طويلة لا يتذكر المضاجعة إلا وقد ماتت كأنها هي اخر امرأة في العالم؟
88 - rachid الجمعة 02 نونبر 2012 - 13:05
قال الامام احمد رضي الله عنه لا تتكلم في مسالة ليس لك فيها امام . وانه من علامات الساعة ان يقبض العلماء فيستفتي الناس اناسا جهالا فيفتونهم بغير علم فيضلونهم . ولقد كان الامام مالك رضي الله تعالى عنه اماما وعالمل وفقيها مجتهدا ورغم ذلك كان يقول لا ادري . وان نصف العلم ان يقول الرجل لما لايدري لا ادري
89 - عبد العزيز الملياني الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:06
ءانه يلزم علينا توقيف هاؤولاء بما يسمون بفقهاء اوعلماء اومفسرون ومحرفون ومخربون الدين والمجتمع الاسلامي وتحديد من هاده الفتوات والعلوم الدينية الفارغة والمتأخرة ،وتوجه الي علماء في بناء المجتمع وتحسين حيات الناس الي علماء االمياديين التجارية والصناعية والطبية الحديتة وعلماء بناء البيئة وعلماء في تكوين الصناعة هده الاشياء الضرورية وتركنا من هده الخرفات التي تعد لا منفعتا فيها للمجتمع الا المضرة والتشويش علي الطريق السالك لتقدم حيات الانسان وتقدم وبناء العالم الجديد والحديت.
90 - شريف الجمعة 02 نونبر 2012 - 14:56
سؤال : اذاكانت الرابطة الزوجية لا تنقضي بوفاة الزوجة فهل يجوز للزوج ان يتزوج ثانية او ثالثة دون أخد موافقة الزوجة المتوفاة باعتبار الرابطة قائمة شرعا حسب الشيخ الزمزمي
هل عدم حصول الزوج على موافقة الزوجة المتوفاة بالزواج او التعدد يعد خرقا سافرا لمدونة الاسرة . وبالتالي بطلان الزواج .
يستند السيخ الزمزمي إلى نصوص شرعية، منها الآية القرآنية التي تدل على أن المرأة بعد موتها تبقى زوجة لزوجها "إن أصحاب الجنة اليوم في شغل فاكهون، هم وأزواجهم في ظلال على الأرائك متكئون"، وأيضا قوله تعالى "الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون"، علاوة على قول الرسول صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة: "لو مُتِّ قبلي لغسلتك وصليتُ عليك"، والمقصود هنا بأن الزوج حق له الكشف عن جسد زوجته ليغسله بعد الوفاة، ما يعني امتداد العلاقة بين الطرفين. نعم نعم نعم و لا ولا ولا الايات المذكورة القصد منها الازواج الصالحين و الاعمال الصالحة لكل الازواج ولكل انسان التي ترفع بعد الموت اما الحديث المذكور فالمقصود به القيام بما يتوجب به شرعا بعد الوفاة وهو الغسل و الكفن و الجنازة
والله أعلم
91 - بشراكم الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:07
لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم
انطلاقا من تتبعي للفتاوى الأخيرة للسي الزمزمي، يتجلى لي أن الأدلة التي يستدل بها لمناقشة أي موضوع،لا سيما الجنسي منه، إنما هي استدلالات متعددة المعاني، فيترك بذلك الباب للقارئ أو المستمع للتفكير و التدبر في معاني الآيات والأحاديث لاستخلاص "الحكم" المطلوب. ناهيك عن الجدل الذي يتبع كل فتوى والشوشرة التي تلي كل رد.
مع أن،الأخ الكريم، أحد المعلقين أعلاه ، كتب أن الأمر يعالج من الناحية الدينية و هو موكول لأولي الأمر، فإني لا أرى أن فتاوي الزمزمي تنير دروب التائهين، وإن عد من أولي الأمر ، بل تزيد التيه تيها و الجهل جهلا.
92 - dbichi الجمعة 02 نونبر 2012 - 15:22
لا احد يجادل في علم العالمين معا،لكن اليس عيبا عليهم ان يتقاشوا في موضوع معروفا سبقا وليس عليه اي اختلاف لان العلاقة الجنسية اخذ وعطاء وتفاعل وتقاسم للذة بين الطرفين فكيف يعقل ان يضاجع الرجل جثة؟اذا حدث فالرجل مريض نفسيا وبدل الافتاء عليه يجب اخذه للعلاج النفساني.اما الافتاء الذي يجوب الخوض فيه من طرف العلماءيمكن تلخيصها عبر مجموعة من الاسئلة:ما هو راي الفقه في الفساد؟في الرشوة؟في المحسوبية؟نهب المال العام؟العنف الامني؟عدم اقتسام ثروة البلاد؟عدم العدالة الاجتماعية؟عدم مساواة المواطنين؟عدم الحرية الجماعية والفردية؟قمع المعارضين؟عدم اداء الزكاة؟كسر عظام المعطلين؟منع المسيرات المناهضة لشتى انواع الظلم؟هدر الكرامة؟الحكرة؟كلها وغيرها نوازل وحبذا لوتشرف العلماء الجهابذة الفطاحل في الافتاء فيها بدلا من الخوض في مواضيع من قبيل هل النملة ذكر او انثى؟انها فتاوي تغرق في البزنطية والرجعية وليس هدفها الا تغييب النوازل الحقيقية والترويج لنقاشات لا يستفيد منها الا اصحابها مما يكسبونه ويتحصلون عليه من امتيازات لاحصر لها من كريمات ورواتب ورحم الله عالما متعففا مترفعا متصوفا يفتيبالحق ولو دفع حياته.
93 - soukaina الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:01
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة على سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم
إن ما وصلت إليه فتوى السيد الزمزمي يوحي بتدني مستوى الوعي ودور الفتوى في الإسلام
أتساءل عن ما هو الهدف الأسمى من وراء هذه الفتوى ترى هل هو ترسيخ القيم والمبادئ الإسلامية أم هو نقل العبرة من السلف الصالح ؟؟؟؟؟
للأسف إن ما لوحظ اليوم من سيطرة الأفكار الدوغمائية وتجاهل نعمة العقل العظيمة بالإضافة إلى الإستغناء عن المصادر الأصلية للتشريع وكثرة التأويلات اللامنطقية هو ما أدى إلى تفسخ القيم والإنزياح عن المسار الواضح للدين العظيم
لقد إستند الزمزمي إلى أدلة غير منطقية وغير مبررة للموقف الذي إنتهجه
يجب التأكيد على أننا أمة عقل ولسنا أمة نقل.
94 - عبد الله الجمعة 02 نونبر 2012 - 16:05
مضاجعة الجثث هو عمل إجرامي يعاقب عليه القانون الجنائي المغربي، لذا يجب الحذر من هذا الشخص المنحرف الذي يمكن أن يضاجع زوجته بعد وفاتها، أو يمكن لأحد أبناءه أن يقترفوا مثل هذا الفعل الآثم الذي لا يقبله عقل أو دين، و من يدري فلربما شجعت فتواه المنحرفة ذوي القلوب المريضة على استخراج الجثث من القبور و مضاجعتها.
95 - مهاجر من المهجر الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:05
استغفر الله العظيم من كل دنب عظيم- ( قال رسول الله صلى اله عليه وسلم)اكرام الميت دفنه - -- هل في ساعة المصيبة الموت يفكر الانسان في مثل هده الامور والله العظيم قمة الندالة والانحطاط الخلقي - هده الفتاوي تفقد العقل - استغفر الله العظيم من كل دنب عظيم -
96 - zakaria الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:37
ان كلام العلامة مصطفى بنحمزة كلام مقبول لادلته المقبولة عقلا لان العقل حجة عند الاصوليون كما اشار الى دلك عبد الواحد بن عاشر بقوله وحكمنا العقل قضية بلا ............الخ والدكتور مصطفى بن حمزةمشهود له بكفائته وخبرته في علم اصول الفقه وهو استاد له ضمن الكراسي العلمية على قناة السادسة . والاصولي هو من يحق له الاحتهاد اما الزمزمي فلا علم له اصلا ......
97 - امام الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:44
الشيخ مصطفي بنحمزة عالم كبير محترم والشيخ عبدالباري الزمزمي عالم كبير ايضا ومحترم وكل واحد اجتهد في هذه القضية والمجتهد اذاأصاب فله أجران واذا أخطأفله أجر واحد ونتمني لهما التوفيق والسداد ونقول لمن انتقذهما بنقذ حاقد لانقذ بناء. لحوم العلماء مسمومة
98 - chof chof o kan الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:50
السلام عليكم
سؤال : ادا كانت العلاقة تستمر بعد الوفات هل ممكن لي يا شيخ عصرك ان اطلب يد فتات من ابيها توفت مند 3 سنوات?
والتقي الله لكي لا تصيب الناس بجهالة
99 - prof de physique الجمعة 02 نونبر 2012 - 17:53
mes pensées a si Zamzami ca sera une occassion de vous definir les domaine de votre travail, les voici intitulées

أمكنة الخلل

هنـــا وهنــــاك أطـــــــر معطلـــــة طاقـــات مهــدورة حقوقهـا مغتصبـة
هنــــا وهنــــاك فتيـــات مومســـات في مقــاهــي الشيشـــة ساهـــــرات
هنــــا وهنــــاك فتـــوات مضحكـات ممــــن يدعـــي فقيـه النـــــــــزوات
نوابنـــــا تحــــت قبـــة البرلمـــــان مسترخــــــــــون فنائمــــــــــــــــون
أســــــــــــــــــــرة مفككـــــــــــــــــة ومدرســـــــــــــــــة متأزمــــــــــــــــة
جهــــــــل أميــــــــــة فتخــــــــلف حســـــــد كيــــــــــد فنفـــــــــــــــــــاق
100 - محمد الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:16
إذا لم يقتنع الزمزمي بدليل بنحمزة فأنا أسأله هل لو توفيت زوجة صاحب أربع زوجات هل يحل له أن يتزوج بأخرى مباشرة بعد الوفاة أم أن عرى الزوجية لم تنحل بعد رغم الوفاة وبالتالي يحرم عليه العقد حتى تصير المتوفية رمة غير صالحة للجماع؟
اتقوا الله يا قائمين على هسبريس فإنكم ستسألون عما تنشرون وعن نياتكم في ذلك أما أخونا الزمزمي هدانا وإياه الله فنقول له الموضوع ليس فقهيا محضا ونحن لسنا في حلقات العلم بين العلماء هذا مجال إعلامي الإثارة فيه هدف مقصود لجلب أكبر عدد من المتصفحين لكن الخطير يا سيد زمزمي أن تدعي أنك تقدم فقها "محضا" تعرف مسبقا أنه سيستغل من طرف أعداء الملة والأمة ليسوق صورة مشوهة عن إسلام متوحش كانيبالي يبيح التلذذ بالرمم بدل اللوعة والبكاء والحزن وعوضا عن الإسلام الحقيقي الذي يجعل الزواج مودة ورحمة
"واعلموا أن الله يعلم ما في أنفسكم فاحذروه"
"واتقوا الله واعلموا أنكم ملاقوه" صدق الله العظيم
101 - محمد الشيضمي الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:30
وا الزمزمي وا تا عطينا بتيساع انت وداك علماء الفضائيات ما بغينا والو منكم. اللهم لا تآخدنا بما فعل السفهاء منا. آمين.
102 - abbad الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:31
الاسلام دين شامل
بعض التعليقات تنم عن جهل كبير بالشريعة
جزا الله خيرا عالمينا
قال تعالى فاسالوا اهل الذكر ان كنتم لا تعلمون
103 - ياسين الجمعة 02 نونبر 2012 - 18:37
بات ضلالك واضحا يا زمزمي بعد هذه المدافعة عن غيك. أوَ لا زلت في غيك تعمه. اتق الله فإنه سائلك عن هذا.
104 - مالعمل ان كان العكس الجمعة 02 نونبر 2012 - 20:04
ان سلمنا بصحة فتواك وكان العكس بموت الزوج وارادت الزوجة اتيان ومجاعة زوجها المتوفي والمتوفي معه عضوه فمالعمل وما حيلة هده الزوجة حتى تقضي رغبتها ولدتها ياشيخنا ام ان عضو الزوج لا يموت ,,,? افدنا رحمك الله يا مفتي الشبقيين الموت بالجملة في سوريا وبورما وانت مازلت تدافع بشراسة عن فتوى لا يقبل بها حتى الحمقى/ لاحولة ولاقوة الابالله
105 - عليوات الجمعة 02 نونبر 2012 - 20:30
اذا كان هذا هو مستى تفكير علماء الامة فما هومستوى تفكير العامة فما قول العلامة الزمزمي هل من حق الزوجة كذالك الاستمتاع بجثة زوجها الميت ما دام الاسلا م دين مساواة كما تدعون فعلا صدق الشاعر الكبير المتنبي حين قال بيته الشعري اغاية الدين ان تحفوا شواربكم يا امة ضحكت من جهلها الامم
106 - لطفي الجمعة 02 نونبر 2012 - 20:53
أيها الإخوة الكرام لم أكن أتصور أن يطرح سؤال بهذا الشكل ، و لم أكن أتصور أن نجد في هذا الزمان من يفتي بمثل تلك الفتوى السخيفة . اتقوا الله يا علماء الإسلام في شعوب هذه الأمة و فكروا فيما هو باعث للحياة و الاستمرارية لماذا لم توحدوا أراءكم مثلا في نزع الأعضاء و زرعها ، لماذا لم تفكروا في فتوى تجنبنا حكام السوء و اتباع الهوى بالله عليكم ارفعوا من قدركم و مكانتكم فأنتم قدوة و كفوا عن هذه الخزعبلات و الطرّهات قللوا من سخافاتكم رحمكم الله
107 - كريمان عمري الجمعة 02 نونبر 2012 - 21:11
قال الله تعالى((ان الذين فتنوا المومنين والمومنات ثم لم يتوبوا فلهم عذاب جهنم ولهم عذاب الحريق)) هذه فتنة يا علماء المغرب.لكن السؤال هو.اين المجلس العلمي الاعلى للمملكة ؟واين هي رابطة علماء المغرب؟ لماذا لا توقفون مثل هذه السخافات وتقفون في وجه كل عابث بالدين؟ اين المسؤولية ؟
108 - امازيغ الجمعة 02 نونبر 2012 - 22:13
لا حول ولا قوة الا بالله العظيم.
هل هؤلاء علماء???
هل حدث في تاريخ البشرية نازلة ان رغب انسي في نكاح زوجته الميت?
هل بهؤلاء العلماء سوف نرتقي الى مصاف الدول المتقدمة?
واك واك اعباد الله المغرب ينهشه الفقر والبطالة الفساد الرشوة الزبونية الانحلال الا خلاقي .......وهاد العلماء النوابغ عندنا . الدين يتاقضون اللملايين ويطلون علينا من التلفاز لم تتظهر لهم هده المشاكل و لا يريدون التحدث عليها.ربما لم يروهاهده النوازل عفوا الكوارث.او ربما نوازل تحت الحزام اولى من كوارث العباد والبلاد.
واسافاه يوجد فقهاء وعلماء ثقاة ويريدن صلاح البلاد ولكن همشوا
109 - أبو فراس الجمعة 02 نونبر 2012 - 22:20
فقهاء الهوس الجنسي
إذا تأملنا في هذه الفتاوى الغريبة التي تجعلنا نقف لحظة سوف نتساءل: ماذا يريد هؤلاء الفقهاء المسكونين بالهوس الجنسي أن يصنعوه في مجتمعنا ؟!فالجواب هو هدم سياج الأخلاق والقيم الدينية ، بفتاوى على درجة كبيرة من البذاءة وكأننا نشاهد فيلم من أفلام" البورنو "، فلا حياء يمنعهم مما يقولون ، في تحدٍ صارخ لقول النبي صلى الله عليه وسلم (الحياء شعبة من الإيمان)
إن هذا الفقيه المسكون بالهوس الجنسي الذي لا يستحضر كلّ هذه المعاني وهو يحوّل سوق الخضار وأدوات المطبخ إلى مخادع جنسية ، يعيق مسار المشاعر الإنسانية النبيلة ،ويفسح المجال للعقد النفسية والاختلالات الأسرية .
لكن ستخف وطأة دهشتنا عندما نعلم أن هذا الفقيه نفسه قد أباح للرجل معاشرة زوجته الميتة ! ما يؤكد أن الرجل الذي يفعل هذا ليس سوى إنسان متوحش فاقد للمشاعر الإنسانية ، والرحمة وإكرام الميت بالمسارعة إلى دفنه وليس إلى معاشرته. لكن هل يلام رجل كهذا مادام قد حظي بفتوى ممن نزعت من نفسه كل معاني الرحمة ؟
المجموع: 109 | عرض: 1 - 109

التعليقات مغلقة على هذا المقال