24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/03/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1813:3817:0419:4921:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هكذا يتطلب الأمن القومي للمغرب إعداد "اقتصاد ومجتمع الحرب" (5.00)

  2. المغرب يسجل 12 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" .. الحصيلة: 345 (5.00)

  3. عائلات مغربية تنتظر حلّا بعد رفض إدخال جثث متوفين في الخارج (5.00)

  4. الحكومة تُفرج عن دعم الأسر المتضررة من "كورونا" .. التفاصيل (4.50)

  5. مجلة أمريكية: "كورونا" يهدّد المغرب بصدمة اقتصادية (4.00)

قيم هذا المقال

3.56

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | بولوز: أين الرشد والإحسان في رسالة الشباني إلى بنكيران؟

بولوز: أين الرشد والإحسان في رسالة الشباني إلى بنكيران؟

بولوز: أين الرشد والإحسان في رسالة الشباني إلى بنكيران؟

ليس جديدا اختلاف الرؤى في المجال السياسي بين مشروع العدل والإحسان ومشروع حركة التوحيد والإصلاح، الاختلاف بين من أصل من زمن غير يسير للمشاركة السياسية من داخل المؤسسات القائمة وتوسيع الهامش المتاح إلى ما هو أوسع وأرحب ، وبين من اختار العمل من خارج المؤسسات القائمة واعتمد منهج التربص والحشد لقومة منتظرة، وإنما الجديد الذي أثارني في رسالة الأخ عبد الله الشباني القيادي في جماعة العدل والإحسان اعتباره هذا الاجتهاد مما يستوجب ندما وتوبة ! حتى قال:"كم كانت جرأتك واستماتتك في اقتراف هذا الاجتهاد" وكأننا بحق أمام ذنب اقترف وإثم حصل يستوجب أوبة وإقلاعا.

إن منطق دعوة الحكام إلى توبة عمرية على منهج الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز أمر مفهوم بسبب الطريقة التي جاؤوا بها إلى الحكم وبسبب ما اقترفوه من فساد في السلطة والمال، فأين أخي الكريم هذا في الأستاذ عبد الإله بنكيران لا من جهة موقعه في سلم القرار ولا في الطريقة التي جاء بها إلى رئاسة الوزراء ولا في تدبيره للشأن العام في حدود صلاحياته؟ ألم تقل في حقه في رسالتك " لم نكن نشك ولا نشك في حسن نيتك ولا في حسن نية الكثير من إخواننا الذين اتبعوك واقتنعوا بفكرتك." وتقول:"أيها الأخ، شكر الله سعيك وأثابك بأجر المجتهد، وإني لأصدق حديثك عن الآخرة ونصحك الإخوان بالله عز وجل بالآخرة. و لا أشك في عدم اكتراثك بجمع المال وطلب الدنيا" وقلت في شأن حزبه:"و في مجموع رداءة أداء الأحزاب فهو الأحسن و الأقوى، وكيف لا ومرجعيته دين الشعب وقوته شباب مخلص."؟

أليس مثل هذا ومثل هؤلاء أجدر أن يعانوا ويدعى لهم بظهر الغيب وفي أقل الأحوال يكف عنهم ويمنع عنهم الأذى، فما حصلوه خير، إن قدروا على الإصلاح والبناء فذلك المبتغى، وإن لم يقدروا فلا أقل من إيقاف التدهور والفساد والنهب أو التقليل من ذلك ؟ فأنت تشهد للرجل بالكثير من الصلاح وللهيئة الحزبية التي يمثلها بأنها أحسن ما هو موجود في ظل جو الرداءة الحزبية، فلمن يترك البلد عندما تنصحه بالاستقالة والرحيل؟ ألمن سبق أن نهبوا هذا البلد وأنهكوه؟ أم لمستقبل مجهول في احتمالات ملتهبة مع ما يحيط "الربيع الديموقراطي" من مخاطر داخلية وخارجية؟ وهل من الرشد تثبيط عزيمة من يقاوم "التماسيح" و"العفاريت" والانضمام إلى جوقة "المشوشين" وجوقة "المخذلين" وصوغ ذلك في قالب النصح والإشفاق حيث تقول:" كن جريئا كما كنت في الانخراط في هذه المغامرة، وتُب بتقديم استقالتك من لعبة حشرتك نفسك فيها ولا طاقة لك بإنجاز شيء ذي بال،"
فأنت تعرف طبيعة اختيار منهج الإصلاح والمخالف تماما لمنهج الثورة والقومة الذي اخترته أنت وجماعتك، فمنهج الإصلاح يؤمن بالتدرج ويؤمن بالمخالطة الإيجابية ويؤمن بالتعاون مع الغير على الخير ويؤمن بمنطق المساهمة والرفق لا منطق الخصومة والمغالبة إلا من أبى ذلك، ويريد المحافظة ما أمكن على البناء وما هو صالح للاستمرار ويقبل حتى الترقيع والتلفيق مادام هناك ما يرقع ويلفق،ويكره الهدم إلا عند الضرورة والاضطرار، وإذا أردت محاكمة مثل هؤلاء فلا تحاكمهم إلى غير منهجهم وطريقتهم، فلا يمكن مثلا أن نحاكم منهج يوسف عليه السلام في الإصلاح بمنطق حكم داود وسليمان عليهما السلام، فالأول كانت له وظيفة ومهمة داخل نظام قائم، جاء ليعالج أزمة ويخفف على الناس ويوسع من دائرة التراحم وترشيد الميزانية والنفقات ولم يكن من مهمته تقويض نظام الملك ولا إزالة "دين " الملك، ولا رفض منطق الإصلاح من أساسه وترك النظام ينهار من أساسه.

فجلباب المشاركة ليس المخزن من ألبسنا إياه إنما هو جلباب لبسناه عن قناعة وسعينا إليه، فاجتمع فيه عقلاء في السلطة وعقلاء في الدعوة وهو ما أعطى التفرد المغربي الذي تبلور في شعار الإصلاح ومقاومة الفساد في ظل الاستقرار، نعم كما قلت:" إنه لا منجى من كيد المخزن ومكر تماسيحه إلا بصحبة العلماء و لا من صرع عفاريته إلا بالتحصن بذكر الله." ولكن ليس بالضرورة عبر البوابة التي تتصورها، ففي الدنيا علماء كثيرون من الأموات والأحياء والذكر عبادة مفتوحة وميسرة قياما وقعودا وفي المكاتب والإدارات وعلى الجنب وفي المدافعة والمجاهدة السياسية وغيرها وفي كل حين تزول فيه الغفلة وتحدث فيه الذكرى لمن يتذكر ويخشى،

جميل أخي الكريم أسلوب النصيحة، وجميل التصريح بالأخوة، ولكن الأجمل من ذلك استحضار مقتضيات تلك الأخوة، فهل من مقتضيات الأخوة التسليم بالإشاعات في حق إخوانك وإعادة ترويج ما تلوكه بعض المنابر الإعلامية المغرضة التي تعلم كيدها ومكرها، والدخول في خصوصيات الناس التي بينهم وبين ربهم بخصوص صلاة الفجر وكأنك جار لهم تعرف مدخلهم ومخرجهم ونحو ذلك من التفاصيل حيث تقول:" أنظر فلقد ذهب هم الدعوة وصلاة الصبح في المسجد عند الكثير منهم أدراج الرياح. رياح الدنيا التي بدأت تُبسط لكم باعتلاء المناصب، إذ يُشاع أن مكاتب بعض وزرائك وبعض الموظفين السامين أصبحت مكاتب لتسيير مشاريعهم ومقاولاتهم، ويحكى أن الوزير الفلاني أصبح لا يقنع إلا بجلابة 3000 درهم و الآخر إلا بهندام 7000 درهم أو أكثر. بينما كانوا يقنعون ب "حوايج البال" وقمصان السعودية." فهل فعلا صاحب هذا الخطاب يريد نصيحة أو شيئا آخر؟ وهل من الأخوة التحدث بلغة التشكيك والإحالة مرة أخرى على وسائل الإعلام حيث تقول:" ويسمح بالجمعيات وبالاجتماعات تحت مراقبة ومتابعة وتوجيهات الخلطي و علابوش. (أنظر ملف الأيام الخاص بك) فيفهم من الكلام أننا جماعة من المخبرين يقودنا ضباط صغار من أمثال من ذكرت..وتستمر في التشكيك أيضا بقولك وأنت تصف مسلسل التحول أو "التنازل" بحسب فهمك:" "فمن البلاغ إلى البيان إلى مجالس المدغري و الخطيب ومجالس أخرى ـ الله أعلم بها ! ـ"

ثم أنت أخي الكريم عندك قناعة بالمشيخة الفردية ومبعوث العناية الربانية بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنقاذ البشرية، وعلى كل من أراد أن يعمل في الدعوة والإصلاح أن يسلس له القياد ويسلم له فيما يخبر وما يأمر وما ينهى، وتريد أن تضع في هذا القالب أحداث وشخصيات الماضي والحاضر، وتلوم الأخ بنكيران عن استقلاله عن الشيخ الذي تريد، وبحثه الباطني عن الرعاية الأبوية المفقودة أو محاولة تجسيدها "لأتباعه ومريديه" وتنظر إلى مساره الدعوي والسياسي على أنه مسار فردي يجر الآخرين وتناسيت أن من أهم التصحيحات التي قادها في المسار المغاير لاختيار جماعتك، هو التأسيس مع عدد من إخوانه القياديين للشورى الحقيقية ولمبدأ المؤسسات التي يتداول فيها الرأي ويتبلور فيها القرار، ورفض المشيخة الفردية والتأسيس لمبدأ التداول على المسؤوليات فرأى الناس في الحركة بعد عبد الإله بنكيران محمد يتيم وأحمد الريسوني ومحمد الحمداوي ورأوا في الحزب بعد الخطيب رحمه الله سعد الدين العثماني وبعده عبد الإله بنكيران بينما عايش كل هؤلاء الشيخ عبد السلام ياسين ولا يزال أطال الله في عمره، واعتمد الإخوة في المؤسستين الشفافية المالية في المداخيل والمصاريف ووضع الميزانيات وهيئات المراقبة، فبنكيران أحد روادنا ولنا أمثاله أو قريبا منه بحمد الله كثير وليس هو الكل في الكل وليس كما توهمت حيث تقول:"فكيف ولدت عندك الفكرة ونشأت ثم بنيت عليها القناعة فأصبحت اعتقادا يقينيا جرف معه قناعات إخوان جماعة الثمانينات ثم الجماعات التي التحقت بعد ذلك ضمن قطبي "الاصلاح و التجديد "و "رابطة المستقبل الاسلامي" ؟ فليس ثمة عندك غير جار ومجرور، وقوة جارفة تمثلت في بنكيران جرفت معها باقي القناعات.فأصبح بنكيران الزعيم "بين شباب فقدوا الثقة في الأب الروحي والقائد الأول ووجدوا فيك بعض العوض."

وأخطر ما قلت:" إن ما يؤخذ عليك هو عدم تورعك في تصدر جماعة شباب صادق طاهر وسوقهم إلى خدمة الملكية والمخزن دون التسلح لذلك بسلاح العلم والصدق والإيمان اللازم للموقع والمكافئ لهذه المهمة." وقلت أيضا:"عجبا لك كيف تجرأت لتحمل هذه المسؤولية العظمى!" وكأن بنكيران لم تفرزه صناديق الانتخاب بعد تداول عميق وإنما يجثم بكلكله على الحزب ويفرض نفسه شيخا ملهما ويجر قطيعا أصم أبكم يفعل به ما يشاء وليس وراءه مؤسسات وشورى وانتخابات ونقاش ومعارضة وتداول، والحال أن الرجل واحد من إخوانه يبسط رأيه ويرى المناضلون فعله ونضاله ويقارنون بينه وبين غيره ويختارون المناسب لكل مرحلة ولمدة محددة وبولايات محددة، والجماعة عندنا والتي تتولى الاختيار هي من يقدر عناصر" العلم والصدق والإيمان اللازم للموقع والمكافئ للمهمة" ولا دخل لبنكيران في الموضوع، وإذا كان من لوم عندك فوجهه لهذه الجموع التي لا تحسن الاختيار !

ثم لماذا تقول "اخترت مضطرا" وأيضا " فلذلك فهمت و اخترت ثانية -وأنت مضطر أيضا -أن تحشر الشباب في الحزب-القالب، " والحال أن المشاركة اختيار استراتيجي وضعنا له الخيارات الممكنة إما إطارا مستقلا وإما العمل من خلال حزب قائم أو حتى العمل كتيار أو أفراد المهم القطع مع مجرد النقد والفرجة، فكان خيارا مبنيا عن موازنة وقناعة وقراءة واقعية واستلهام للسيرة النبوية ولمبادئ ديننا الحنيف وبمشاركة عدد من القيادات كيتيم وسعد الدين وبها والمقرئ وغيرهم،ومؤسساتنا في المؤتمرات والمجالس الوطنية والهيئات الشورية .

ثم لماذا تصف كل من يناقش أفكار الشيخ واختياراته بأنه واقع تحت تأثير"العقلية الوهابية السعودية" ؟ أليس صفاء العقيدة والتزام السنة ونبذ البدع والخرافة أمور مشتركة بين أهل السنة والجماعة في طول البلاد الإسلامية وعرضها بغض النظر عن المذاهب الفقهية والاختيارات الفكرية والسياسية،

وتريد أن تنزع عنا حتى النظرة الإصلاحية القرآنية وبأننا نعتمد الإصلاح بالمفهوم الغربي الحديث،

فتقول:" ويتصدر "الإصلاح "، بالمفهوم الحديث لا بالمفهوم القرآني، استراتيجية الجماعة وبرنامجها إلى أن آن الأوان لمستوى أعلى من الحركة وهو الأداء السياسي بالمشاركة في الحياة السياسية."والذي أعلمه أن النظرة الإصلاحية انطلقت فيها الجماعة والحركة من منظور شرعي قرآني وشعارنا في الحركة قوله تعالى:"إن أريد إلا الاصلاح ما استطعت وما توفقي إلا بالله" وفي ميثاقنا شرح لذلك وتأصيل له،

وما أدري ماذا تعني في شأن الدكتور أحمد الريسوني حيث وصفته بعد الاستقالة من مسؤولية الحركة وبأنه اختار المنزلة بين المنزلتين، فما أعلمه أنه لا يزال معنا في المكتب التنفيذي يواظب على الحضور ويقوم بمهامه كاملة في المكتب، أم ترى أن تعدد الآراء والاجتهادات والمواقف الفردية لا تفهم على وجه الدقة لمن ألف هيمنة الرأي الواحد والاجتهاد الوحيد،

وحتى ما اعتبر إنجازا وانتصارا للعدالة والتنمية في الانتخابات الجزئية من طرف الخصوم قبل الأصدقاء والتي تعرف في العادة ضعف حماس مشاركة الناس فيها وقلة الإقبال عليها، أصبحت عندك مؤشرا سلبيا على التراجع وانفضاض الناس عن الحزب حيث تقول " أنظر فلقد بدأ يستيقظ أتباعك من الحلم الجميل -لا الرؤيا -وينتفضون عليك في أكادير و وجدة و طنجة ،وانصرف الناخبون عن صناديق الاقتراع فلم يصوت إلا أكثر من 10 % بقليل في اقتراع المقاعد الأخيرة."

ثم أسأت الظن في إخوانك السلفيين في احتمال انضمامهم للحزب المعلوم حيث لم تستبعد" إن سمعنا أن الفزازي أو أبي حفص أو الكتاني أو الحدوشي أصبحوا يوما في الحكومة القادمة عن طريق حزب "سيدي فؤاد" وما أدري من أين كل هذا الظن ممن يفترض أن ينضموا لجبهة الإصلاح ومقاومة الفساد.

ولم ينج من لمزك الصحابي الذي أفضى إلى ربه معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه حيث قلت عنه وعن خليفة بني العباس " عدم تورعهما عند تأسيس و تثبيت الملك الوراثي في الأمة ،على خلاف الخلفاء الراشدين المهديين الذين تربوا تربية المهاجرين و الأنصار -لا تربية مسلمة الفتح –" قال عبد الله بن المبارك رحمه الله : معاوية عندنا محنة ، فمن رأيناه ينظر إليه شزراً اتهمناه على القوم ، يعني الصحابة . انظر البداية والنهاية لابن كثير (8/139) . فالرجل وإن كانت له أخطاؤه لم نزن حسناته ولعلها أوفر عند ربه، وقد تولى لعشرين سنة أمر الشام وبعض ذلك الزمن كان زمن عمر وما أدراك ما عمر !نعم لا يقارن بالخلفاء الراشدين ولكن أضعف الإيمان أن لا يشار إليه بسوء على منهج أهل السنة والجماعة، وإجماع الأمة على تعديل الصحابة رضي الله عنهم دون استثناء من لابس الفتن منهم و من قعد .. و لم يخالف في ذلك إلا شذوذ من المبتدعة .. فقد وعد الله المتأخرين ممن أسلموا بالحسنى كما قال تعالى‏:‏ ‏{‏‏لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى‏}‏‏ ‏(الحديد‏:‏ 10) .

والخلاصة أخي الكريم أن الرسالة لم تكن موفقة ولم ألمس فيها رشدا ولا إحسانا، ولكن عند الله نطلب جميعا الرشد والسداد والهداية والتوفيق والخير للدعوة وعموم البلاد والعباد، إنه ولي ذلك والقادر عليه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - Yasser_Beni Mellal السبت 03 نونبر 2012 - 20:12
حينما أصدر بنكيران السنة الفارطة قانون المالية 2012 مع الحفاظ على الميزانية السريالية للقصور الملكية قال لنا '' الإخوة '' إصبروا حتى السنة المقبلة فميزانية 2012 كان قد حضّرها مزوار و بنكيران باقي ماسخنش بلاصتو و بلا بلا بلا ...''
فتبعنا الكذاب لباب الدار وهاهم بائعو الوهم و التنمية يمررون قانون مالية بنفس المهزلة !!
مع العلم أنها سنة أزمة و سنة شهدت فيها تقليصات علنية لميزانية كبريات ملكيات و رئاسات العالم (خوان كارلوس، هولاند ، تنازل مرسي و المرزوقي عن راتبهما ...إلخ) ناهيك عن دينامية الربيع العربي و 20 فبراير وكل ما سردت كان سييسّر مهمّة بنكيران في تقليص ميزانية القصور ن كانت له ذرّة رجولة أو خجل أو شجاعة أو دين (دين حقّ وليس مميّع)...
فلكل من طلب منا الصبر حين انتقدنا ميزانية 2012؟ مالكم ابتلعتم ألسنتكم في ميزانية 2013؟
740 مليون سنتيم في اليوم !! في مملكة البرارك و انعدام القطن في المستشفيات !! ألأجل هذا انتفض المغاربة في 20 فبراير !! و مات من مات ! و اعتقل من اعتقل (ولا زال تحت صمت منكم)!!أقول لبائعي الوهم و مؤصّلي الندالة و التعمية: ألا لا نامت أعين الجبناء و حسبنا الله فيكم ...
2 - REDA BRUXELLES السبت 03 نونبر 2012 - 21:14
قال محمد بولوز:(فبنكيران أحد روادنا ولنا أمثاله أو قريبا منه بحمد الله كثير وليس هو الكل في الكل وليس كما توهمت)
وقال الشيباني:(خلال الثمانينات عرض الله عليك يا بنكيران وعلى المقرئ والآخرين وعلى شباب الإسلام أبا روحيا وقائدا عالما مجددا في الفكر والإيمان والجهاد ( أكثر من 30 مؤلفا مؤسِّسا في التربية و التنظيم و السياسة و الاقتصاد و الاجتماع و الفكر و التاريخ والأمازيغية...الخ)، بسط أمره على بيِّنة من القرآن و السنة ، وصدّقه بخطابه وموقفه و ببذله وتضحياته (حوالي 16 سنة من الاعتقال في السجن أوفي البيت). عرض ما آتاه الله من علم وتقوى وجهاد و اجتهاد) فانظر بين الرسالة الاولى بان بنكيران كباقي الاخوة يخطئ ويصيب ويصل للمسؤولية عن طريق الاقتراع.
والرسالة الثانية من زعيم اوحد وابا روحيا وقائدا عالما لايؤتيه باطلا ومجددا يرى بنور الله وخير دليل رؤيته الصادقة لسنة 2006 . فشتان بين الاول انسان واقعي; وبين الثاني الذي يعيش بالخرفات والاوهام.
3 - يوسف السبت 03 نونبر 2012 - 21:15
أحسنت القول أستاذ بولوز نسأل الله للإخوان في العدل والإحسان الهداية والرشاد ، وأن يبتعدوا عن الحركة والحزب وأن يكفوا عنا ألسنتهم على الأقل إن هم أرادوا خيرا

أصبحنا أعدائهم أكثر من العلمانيين واللواطيين و....

لا حول ولا قوة إلا بالله
4 - مصوت سابق السبت 03 نونبر 2012 - 21:28
مع احترامي أسي بولوز ....نصيحة الشباني و إن كانت قاسية فهي مع الأسف أصابت كبد الحقيقة....
5 - Rapid السبت 03 نونبر 2012 - 21:32
اااه اااه اااه!اوواااه!غي البارح تنشرات الرسالة, واليوم 3ديال الاجوبة,اوا غي اللي ما باغي يفهم , المهم, يظهر ان للجماعة شان عظيمم
6 - محمديناحمد السبت 03 نونبر 2012 - 21:32
اسمح لنفسى باعتباري عضوا سابقا في جماعة العزل والاحلام ان احيي الاخ الكريم بولوز على رده الوازن و المتزن وانصح الشيباني ان يمحو رسالة بولوز ويشربها على الريق لعله يشفى من الاوهام...ويعود الى الرشد..
7 - kamal السبت 03 نونبر 2012 - 21:37
الله الله الله على الأخلاق الحميدة ، علمه و اشرف على تربيته ، فيبدو أن الشيباني الذي يتمسح بالتربية ثم التربية ثم التربية لم ينل منها حظ الرجال . ما أكبركم يا اخوان حركة التوحيد والإصلاح ، لقد فسح لكم الشيباني عبر رسالته الطريق لتمسحوا بالجماعة ومرشدها الأرض وأن تنشروا عوراتهم امام الملأ ولكنكم تورعتم مرة أخرى وأظهرتم أخلاق الإسلام وليس الإحسان الذي يدعون ومررتم مرور الكرام ملوحين أن الذي بيته من زجاج لا يحدف الناس بالطوب الا أن يكون أحمق . فكان الجواب الأول من ابن الدار قبلكم السيد المنصف العدل عبد العالي المجدوب عضو مجلس ارشادهم السابق وهو الأعلم بنفسيات القوم وادخل الرسالة في مجال الحقد والحسد والكراهية وكان صادقا فيما اشار اليه ، ومررتم انتم على عوراتهم تباعا دون كشفها ولا رفع الستار عنها والفاهم يفهم ، المهم على الشيباني ان يعتزل السياسة فهو ابعد ما يكون عنا يكفيه لقب " زوج نجلة المرشد" لقد وفر لها حضوة ماكان ليحلم بها فأمثاله في الكفاءة لازالوا في أسفل الهرم التنظيمي لعقود ، ونستغرب للرداءة و الإضطراب والضبابية والغموض والتيه الذي وصلت له الجماعة . ""النقد الذاتي واجب الوقت ""
8 - سعيد المغربي السبت 03 نونبر 2012 - 21:41
الرسالة وجهها الأستاذ الشيباني إلى من يهمه الأمر وقد وصلت والحمد لله...إنما الحكم لله وهو خير الحاكمين.
السيد بولوز معروف حبك للجماعة ولمرشدها...فأنت لم ترد فقط لأنها موجهة للأستاذ بنكيران، ألا تذكر مقالك في التجديد عندما وجه الأستاذ عبد السلام ياسين "مذكرة إلى من يهمه الأمر"؟
9 - Badr السبت 03 نونبر 2012 - 21:57
لا أسيدي... الرّشد هو مدح الظالم و التمسك بأهداب الاستبداد و وأد حلم الكرامة جنينا بالجري المتلهف على سلطة وهمية
ونعم الرّشد
10 - محمد السبت 03 نونبر 2012 - 21:58
رد في الصميم كنت اتمنى ان اسمع ردكم على العلمانيين وقناتهم 2M والحملة التي قادوها ضد النهاري والريسوني والعدل والاحسان غائبة في مواجهة الفساد والمفسدين
11 - أبوياسين السبت 03 نونبر 2012 - 22:13
وتتيقن أنهم لن يسمحوا لك بتاتا بتجاوز الخطوط الحمراء التي تحمي هيمنتهم على الحكم وسفكهم لأموال الشعب. ها قد وُضع لك و لوزرائك الخط إزاء الصطايل وخط إزاء المهرجانات وخط إزاء رخص أعالي البحار والرمال وخط إزاء استغلال الأراضي الشاسعة و الغابات و المناجم من بعض الأمراء و الجنرالات وخط إزاء ميزانية القصر ،التي تُعد "الأكثر كلفة بالنسبة لميزانية الدولة من بين أكثر الملكيات ثراء في العالم "،وخط إزاء تعيين كبار المسؤولين وخط إزاء "سيدي فؤاد" والمستشارون و الكتاب العامون للوزارات والوزراء المنتدبون وخط وخط وخط.
12 - كمال السبت 03 نونبر 2012 - 22:18
أصبت وأحسنت. بارك الله فيك أيها الموفق. رد جميل وفعلا : ما نريد الا الاصلاح مااستطعنا. وما توفيقنا الا على الله
13 - عبد الله السبت 03 نونبر 2012 - 22:19
مر أبو ذر رضي الله عنه بالشام فرأى قصرا ، فسأل : لمن هذا ؟ فقالوا له : هو لمعاوية . فقال :إن كان اقتناه من ماله فهو الإسراف ، وإن كان من مال المسلمين فهي الخيانة والسرقة.
هب يا أخي أن لهته النصيحة من السلبيات ما ذكرت ، فماذا عن إيجابياتها ؟ ماذا عن اقتراح تخفيض ميزانيات القصور حيث تصرف أموال الأمة على بنايات قد لا تشرفها الطلعة البهية أبدا ؟!
هذا في حين تعاني الأمة الأمرين من آلام الجوع والفقر والمرض والجهل ، ولك أن تطالع الإحصائيات (حتى الرسمية منها) إن شئت لتعرف مدى ما يعانيه المسلمون في هذا البلد .
14 - عبد الباسط السبت 03 نونبر 2012 - 22:23
من حق الشيباني أن يدافع وينافح عن مرجعية مرشده ،واذا لم يفعل ذلك فمن يفعله فهو صهره وجد أبنائه فمجده من مجدهم، خاصة بعد بدأ العد التنازلي الذي أصاب الجماعة عقب الانسحاب من الشارع وتأكدها أنها بعيدة عن كثيرمن الناس وأن التربية التي تركز عليها بعيدة لن تمكنها من الحشد الطوفاني . لذلك فالرسالة النصيحة تحاول أن تبعث محتضرا ولكن هيهات ضاع اللبن ولم يبق في يدكم غير "شكوة" فارغة .
15 - محمد السبت 03 نونبر 2012 - 22:31
عجيب امرك يا بولوز، اوكلما جهر احدهم بالنصح انبريت للرد عليه؟ والله لانت عندي اشد على الدعوة من طنطاوي مبارك و مفتي بشار. كلامك كله هباء، لا يسمن ولا يغني من جوع. هب ان هذه الرسالة لم تكتب، بالله عليك اي نصح تقدمه لبنكيران؟ اوسبق لك ان نصحته اصلا؟ بربك افدنا والا فإنا لكم و لاشباهكم لماقتون.
16 - عبد الرحيم الزموري السبت 03 نونبر 2012 - 22:32
لقد وفق الدكتور محمد بولوز في الرد على رسالة عبد الله الشباني، لقد وقع بالفعل السيد الشباني في أخطاء منهجية ومغالطات مفضوحة، وهو يسدي النصح لرئيس الحكومة، لقد استطاع بولوز الرد عليها بأسلوب علمي، واحدة تلو الأخرى، في رأيي لقد وقف الشباني في رسالته فقط في وصف درجة عداء المتربصين بالحكومة عامة، وبحزب العدالة والتنمية خاصة، من لوبيات الفساد وبعض أصحاب النفوذ من التماسيح والعفاريت الذين أصبح جل الشعب يعرفهم، ويفهم ما يقصده بنكيران بهذه النعوث.
17 - said السبت 03 نونبر 2012 - 22:46
voila c une bonne reponce a ces gents qui se croit les maitres du monde
wach fhamtini wlala a ci chibani
18 - حمد الله السبت 03 نونبر 2012 - 22:56
فرق كبير بين رجال الاصلاح و أدعياء الاحسان . أسلوب رائع ورد جميل. فانظر يامن شاب بين يدي مرشده ماذا ترى إ أدب جم ودليل مفحم . حياك الله أستاذي بولوز ومن سار على الدرب وصل..
19 - وفاء النجار السبت 03 نونبر 2012 - 23:08
نسأل الله أن يهدي إخوتنا في الجماعة للخير كله.

نذكرهم بأن انتقاد وصول بن كيران إلى الحكم إنما هو طعن في صناديق الإقتراع . و أن هذا لن يزيد الشعب إلأ نفورا منهم .
و أسلوبهم لايروق لنا فالإصلاح بالتدرج هو الصواب وهو نهج الصالحين و العاقلين . أما أن نقيم ثورة ضد نظامنا و نسقط حكومتنا فهذا ضرب من الجنون في بلدنا خاصة . لأن هم المواطن أكبر من حلم الجماعة .
إذا كانت الجماعة تحلم بثورة ضد النظام فنحن كمواطنين بحاجة إلى القضاء على الفساد و المفسدين و هذا ما نراه حاليا في الساحة أن كل المواطنين الأوفياء يدعمون تصفية الفساد في الوطن و لايعارض ذلك إلا ذو مصلحة خاصة لا تمث للمواطنة بشيء .
أتمنى أن تعتذر الجماعة للمواطن المغربي عن ما صدر من بعض مسؤوليها و عن الرسالة خاصة على لسان رئيسها .
20 - عمر مغفور السبت 03 نونبر 2012 - 23:24
المسألة بين الرجلين السيد بنكيران والسيد عبد الله مسألة مشروع إسلامي ونظام استبدادي،اما التاريخ فكل منا عنده الصواب والخطأ.السيد بنكيران تدحرج في حياته من الايمان بالتغيير والاصلاح للنظام والمجتمع الى الارتماء في احضان النظام والمخزن واتفق مع السيد عبد الله في كل ما يتعلق بالخطوط الحمراء،وهنا المشكلة والمعضلة ماذا يقول لله اولا يوم القيامة وقد اطلع على ما يجري فوقه وماذا عساه ان يقول والازمات تتفاقم وتتراكم بين يديه للشعب الذي يرى فيه الاسلام والحل لكل المشاكل،او في الاخير نقبل الركون ومجاورة القمامة السياسية ويبقى اللهث وانتظار الانتخابات المقبلة ل س س س س س
21 - abderrahman choukri السبت 03 نونبر 2012 - 23:30
حفظك الله ايها الشيخ الجليل على هذا الطرح الجميل وارجو ان يتم التعامل معه بنفس الادب
و اريد ان اضيف قول الامام احمد :ليس لاحد ان يحمل الناس على راي واحد ; لان المجال مفتوح للاجتهاد
وشكرا
22 - _ABDOUH_ السبت 03 نونبر 2012 - 23:34
طيب.. كلام جميل.
ما علينا من كلام " الجماعة " ..
ممكن سؤال طال عمرك:
هل تعلمون ما يقوله الشعب فيكم؟
وإذا كنتم تعلمون فما حكم الاسلام في ذلك؟
23 - الديموقراطية هي الحل الأحد 04 نونبر 2012 - 00:01
فشل دريع ينتظر العدالة والتنمية إن لم تكن قد فشلت مند البداية خصوصا بعد تمريرها لزيادات صاروخية في اثمان المحروقات وتمرير قانون حماية العسكريين وقمع المتظاهرين وتكسير عضامهم واعتقال المناضلين والتخلي عن هامش المسؤولية التي ضمنها الدستور للحكومة ورئيسها ووووووووو
لكن تبقى أكبر جريمة ارتكبتها العدالة والتنمية في حق المغاربة حاضرا ومستقبلا هو مساهمتها في تمرير دسنور غير ديموقراطي والتطبيل ل"نمودج مغربي"لا يوجد سوى في الخيال واستئسادها وتسفيهها لحركة 20فبراير بعدما ركبت على نضالاتها للوصول للحكومة
أما العدل والإحسان فهم وإن كانوا يقومون بتحليلات تكون أحيانا واقعية لكن مشروعهم السياسي هو مشروع غير ديموقراطي لا يمكن أن يصلح ابدا للأجيال القادمة
لا حل في المغرب إلا بالديموقراطية الحقيقية والإسلاميون بصفة عامة خارج التصنيف الديموقراطي
24 - mohamed salem الأحد 04 نونبر 2012 - 00:02
حي الله الاخ الفاضل بولوز على رده العلمي والمنصف وهدى الاخ الشيباني ومن سار على نهجه من اخواننا في العدل و الاحسان الذين نذكرهم بقول الرسول صلى الله عليه وسلم=من كان يؤمن بالله واليوم الاخر قليقل خيرا أو ليصمت.
25 - خالد الأحد 04 نونبر 2012 - 00:20
عندما ينطق العلماء تتضح الرؤية شكرا لكاتب الرد د.أبو اللوز الآن فهمت لماذا تصدرت العدالة المشهد المشهد السياسي فبوجود أمثالكم بين صفوفها فلا خوف عليكم
إنه العلم + الديمقراطية الداخلية + الرغبة في الإصلاح +حب الوطن + نكران الذات.
وكذلك فهمت لماذا جماعة العدل والإحسان ضيعت عليها هذه الفرصة التاريخية في الانخراط في الإصلاح وكنا نحسبها فاعلا سياسيا بكثرة ماكانت تخرج علينا بجموعها فشكرا للسيد الشيباني فمن خلال نصيحته ظهرت حقيقة قيادة العدل والإحسان
نلمس قلة علم + سلاطة لسان + مزايدة سياسة رخيصة على نهج المفلسين السياسين.
فهي من الخيمة خرجت مايلة
وأكثر ما حز في نفسي فهو استغلال التيارات السياسية البائدة سذاجة جماعة العدل والإحسان للتكثير العددي وإضفاء نوع من الشرعية الشعبية على نضالاتهم المزعومة لإيجاد موطء قدم على الساحة السياسية.
26 - أبو الحسن المغربي الأحد 04 نونبر 2012 - 01:30
الحمد لله وكفى وسلام على المصطفى
جزى الله الأستاذ الفاضل بولوز على تعقيبه على من اورد الإبل وهو مشتمل ولم يدر المسكين أنها ليست هكدى ترد .
لاشك أن من أعظم قوام الدين وعماده النصيحة لله ولرسوله وللأئمة المسلمين وعامتهم بل هي الدين كله مصداقا لقول المصطفى " الدين النصيحة " فقد جعل الدين كله منحصر فيها وما ذاك إلا لعظيم شانها وعلو منزلتها فهي من نظائر واشباه " الحج عرفة " , فقد لعن الله بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم ليس لشيء إلا لأنهم كانوا لايتناهون عن منكر فعلوه لذلك استحقوا الذم منه والطرد من رحمته , ولله ذر الفاروق حين قال لا خير فيهم إن لم يقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها , فتحصل لدينا من مجموع أدلة الكتاب ونصوص السنة وأثار الصحب الصالح أن النصيحة لعامة المسلمين وخاصتهم من آكد المؤكدات بل ومن أوجب الواجبات وهذه من المسلمات التي لايتنازع فيها اثنان ولايتناطح عليها كبشان , ولكن المشكلة تقع والطامة تنزل حينما تفتقد هذه العظيمة - النصيحة - للأدنى شروط قبولها فلاهي صادرة ممن هو أهلا لإسدائها, ولاهي حاملة للمبتغى والهدف المقصود منها, فلله ذر القائل : رمتني بدائها وانسلت
27 - Ahmed الأحد 04 نونبر 2012 - 09:42
Bravo Dr Bolouz, bonne réponse et bonne argumentation.Tu as expliqué poliment les choses a Aldl Walihssane
28 - عضو سابق بالجماعة الأحد 04 نونبر 2012 - 10:01
لقد اصاب مقالك الرائع الهدف وسلط الضوء على هذه الجماعة المنزوية وحيدة في كل بقاع العالم بخزعبلات وضلالاتها القديم ، وبأدب رفيع بينت عوراتهم وفندت نعيقهم ، فهل يتعضون ويستحيون إن كان بوجوههم ماء؟ وبدوري أسألهم الى متى ستبقون تمارسون هوايتكم المفضلة ، الكذب و التضليل و الإفتراء و السرقة و الخيانة لمن تبعكهم ؟ لماذا تطردون رفاقكم حينما يحاصرونكم بالنقد و النقد البناء لكل هرافاتكم؟ لماذا تمارسون البولسة على الأعضاء و لاتتركومهم على حالهم ؟
الرمانة غادة التفركع طال الزمن او قصر ( ان الله يمهل ولايهمل)
29 - الحٌكم الشرعي لرسائل شيخوخى الأحد 04 نونبر 2012 - 11:37
السلام عليكم شِيوخى : الشيخ الشبانى ، الشيخ بن كيران، الشيخ المجذوب والشيخ بولوز المحترمين اثابكم الله على خير الأعمال والأقوال وعفا عنكم من شرها وعن كافة المسلمين،
إنى لجد مسرور لهذا الحوار المُثار حول مواقف الاخوان واري ان هذا يُذكى التجربه السياسيه الاسلاميه بالمغرب وغيره حيث ان لكل من الفريقين منهج وحجج شرعيه تدعم موقفه وكذا المُنافحه عليه، وهذا جيد وهو عين التقوي.
اما ما هو سيئ التجريج والتجريح المضاد وهو يُفرح الشامتين والشائين وهم كُثر للتجربه المغربيه واي تجربة حُكم ولو ذو مرجعيه اسل
اما اسلوب الرسائل المفتوحه ليس بعيب ولا يمكن لوم احد عليها والدعوة الله عباده مثل الصلاة تماماً بها الجهريه والسريه.
اما ضرورة الرساله للشيخ بن كيران فرض عين على كل مسلم متى دعت الضروره واظن ان الشيخ الشبانى وجماعته لهم الحق فى ارسالها ويُثموا اذا لم يرسلوها.
واُذكر بقول الفاروق رضى الله عنه "لا خير فينا ----" وهو أمير المؤمنين نفسه وليس احد عامله.
واخيراً الاصلاح منهج والمقاطعه منهج،والامر كله لله والاقدار بعِلمه، المهم اخلاص النيه لله والسعى لخير الامه.
والله المستعان
ومن الخرطوم سلام
30 - مغربي الأحد 04 نونبر 2012 - 12:10
نعم لايعيب الحركات الاسلامية ان تكون مختلفة وجهات النظر من قال غير ذلك بل هذا ثراء واتساع افق يسعد كل عاقل لكن ان تستكين وتذل حركة اسلامية وتركع وتركع رموزها للمخزن ومن وراءها اتباعها والشعب الذي احترم شعارها الاسلامي اين هي عزة المومنين حين بنكيران واخوانه يسوغون تقبيل الايادي ويشرعون الركوع لكن مرة واحدة لان تعدد المرات فيها اذلال اكثر من اللازم ولكن الامر مرفوض من الاصل مربط الفرس هنا اصلحوا من الداخل مااستطعتم لكن دون تمريغ الاوجه والذل لغير الوحد القهار وهنا فقط يفترف المخزني عن سواه هل تلتقي كرامة المومن والمسلم مع الاستكانة والاستعباد لمن دونه
31 - أسسوا زاوية الأحد 04 نونبر 2012 - 13:46
أنصح إخواننا في جماعة العدل و الظلم و لإحسان و الإساءة أعتذر على الجمع بين المتناقضات إذ هذا ما قرأناه في رسالة النصح و السب الأفضل أن تؤسسوا "زاوية" و خبئوا فيها فكركم الرديء هذا أما إخواننا في العدالة و التنمية فيجدر بكم أن تهتموا بالإصلاح و تحقيق مصالح الشعب و الحفاظ على وحدة الأمة و لا تهتموا لمرضى القلوب و الفاشلين الذين لا يجيدون إلا تثبيط العزائم فلكم أعداء آخرين يتربصون بكم من العلمانيين و اللبراليين ما يكفي فلا تنشغلوا بالرد على الفكر بقدر ما عليكم بالعمل لدحض فكرهم بنتاج فكركم و هذا هو التحدي
32 - وشهد شاهد من اهلها الأحد 04 نونبر 2012 - 14:16
وتساءل مجدوب قائلا "ما معنى أن تصرح الجماعة رسميا، على لسان قيادييها وفي بياناتها، بأنها تحترم اختيار "الإخوان" في حركة التوحيد والإصلاح وفي حزب العدالة والتنمية، ثم تسمح لقيادي منها أن يكتب مثل هذه الرسالة في انتقاد رئيس الحكومة والتشهير بتاريخه السياسي، والتشكيك في أهداف حركته، وزاد مجدوب بأن "هذا ليس من الأخلاق السياسية في شيء، بل هو التخبط والاضطراب والضرب في التيه".
33 - متابعة من الحسيمة الأحد 04 نونبر 2012 - 15:18
جزاك الله خيرا دكتور بولوز فليس هكذا تقدم النصيحة وكما يقال "النصيحة على الملإ فضيحة" وإنما مثل هذا النصح يراد منه التشهير وفي المقابل رفع أسهم الجماعة والتدليل على صوابيتها وعلى امتلاكها وحدها للحقيقة وانها صاحبة المنهج القويم.لكل اجتهاده من أصاب فله أجرين ومن أخطأ فله أجر،فسبيل الإصلاح هي درب الأنبياء عليهم السلام . وفقنا الله وإياكم إلى ما فيه الخير.
34 - محمد الطنجاوي الأحد 04 نونبر 2012 - 16:08
المؤمن كيس فطن ولايلدغ المؤمن من الجحرمرتين فمن اخلاق وصفات المسلمين انهم لايستسلمواللعدو ليفعل فيهم مايريد .وقد قال تعالى "ولاتركنواالى الذين ظلموافتمسكم النار"وكما قال سيدناعمر "لست بالخب ولاالخب يخدعني"
35 - هرولة الياسينيين الأحد 04 نونبر 2012 - 16:09
مريدو ياسين يتبعون مناضلي العدالة والتنمية أيام الحملة الأخيرة فيلهثون وراءهم ...لا تصوتوا عليهم إنهم شفارة ، وبعد فرز النتائج أصيبوا بخيبة أمل فانسحبوا من حركة 20 فبراير بعدما كانوا يتبجحون بانضمامهم إلى اليسار...ما هذه المواقف الحاقدة يا أبناء ياسين ...أنا لست لا عدليا ولا عداليا ولكن أقول الحق وأصف هرولة الياسينيين بلا بوصلة عفا الله عنكم لتعودوا إلى رشدكم فالعمر يمر وتسجلون الآثام في ميزانكم تحاكمون نوايا الأشخاص فالله هو الوحيد العليم بسرائر خلقه ...وكفى
36 - عبد الكريم الأحد 04 نونبر 2012 - 16:11
اعتقادي أن رسالة الأستاذ عبد الله الشيباني جاءت للتنفيس عن مأزق تعيشه الجماعة التي اعتقدت -توهما- أن القومة التي آمنت بها وأعدت لها قد آن أوانها، ولحظة الحسم قد حل موعدها بهبوب رياح الربيع الديمقراطي العربي، وكان هذا التقدير في هذه المرة مبنيا على قراءة الواقع وسبر تحولاته بعيدا عن الرؤى والمنامات الخادعة الملبسة التي تواترت عند أبناء الجماعة سنة 2006
لكنها فوجئت بانحسار زخمه الشعبي في المغرب بعدما اجهدت تنظيمها بالنفخ في أتونه سنة كاملة متحملة شغب الرفاق وتآمرهم وتوجسهم، فحال أمره إلى الفتور بدل التوهج الذي كانت تمني الذات بحصوله، ولم يكن في نظرها غير العدالة والتنمية مسؤولا أولا على إخماد القومة، وسحب المبادرة من أقدامها، فكان طبيعيا أن يحظى من بعض رموز الجماعة بمثل هذا التجريح والتشهير الذي يجب أن يقد في ثوب النصيحة والإرشاد.
إن الجماعة تعلم باليقين لا بالظن أن العدالة والتنمية قد اخارت خطها هذا منذ الثمانينيات من القرن الماضي وهو الذي أفضى بشكل طبيعي إلى هذه النتيجة التي أفرزتها انتخابات 52نونبر2012 وهي مناقضة تماما للخط الذي تدعو له الجماعة وظلت تبشر به وتعتبره وحده الأسلم...
37 - Mohamed الأحد 04 نونبر 2012 - 16:28
Je crois que Si Chibani a touche la ou ça fait mal! Je sens cela tout au long de la réponse de Si Boulouz. Si on oublie pour une seconde les passage ou il parle de Chaikh et de Tawba, et on se concentrant sur le composante politique de la lettre, on voit que Chibani a ,met le doigt la ou il fait vraiment mal: le PGD, sous la direction de Ben Kiran, a qui prête-t-il allégeance? Au peuple? ou au roi? les militants du PJD sont encore divisés sur ce point. Ils savent que c'est une vraie question. Ils savent que le choix de Ben Kiran était déjà fait il y a des décennies: Le Roi, il a même reussi a les convaincre que sans le Roi il n'aura pas d'islam dans le pays. Il leur raconte encore comment les freres musulmans ont failli donner allégeance a Mohamed V après la chute de la Khilafa a Istambul. Nombreux ceux au sein du PJD qui croient que la reponse de Ben Kiran est pure foutaise. Le mouvement islamiste au maroc s'est trouve coince entre un PJD light et un zawiya qui fait la politique
38 - محمد الطنجاوي الأحد 04 نونبر 2012 - 17:07
المؤمن كيس فطن ولايلدغ المؤمن من الجحرمرتين فمن اخلاق وصفات المسلمين انهم لايستسلمواللعدو ليفعل فيهم مايريد .وقد قال تعالى "ولاتركنواالى الذين ظلموافتمسكم النار"وكما قال سيدناعمر "لست بالخب ولاالخب يخدعني"
39 - معاذ الأحد 04 نونبر 2012 - 17:23
عفوا اخي لا للمزايدات اتكم اخوان ولاداعي للرجوع الى الوراء حين كان العدو امامكم وانتم في صراع............
40 - hicham b الأحد 04 نونبر 2012 - 17:25
كان بلال بن رباح رصي الله عنه يعدب و يوساوم بل عرضت علية الحضوة من القوم و المكانة على ان يلود عن الحق و كلمة الحق او حتى التشكيك في موعود الله فأبا فقال قولته الشهيرة أحد احد هدمت صوامع الكفر و اوثان الغي وكدالك الصحابة ر التابعين و تابعي التبعين اللدين وقفوا في وجه الطغاة من الملوك اللدين التمس لهم بولوز العدر بقولة مجتهد و نسى و هو العالم ما تناقلتهم الركبان و تحدثت به الامصار من جور و تقتيل و تنكيل و تشهير فكيف باللدي قال انا اخر خليفة و اول ملك اراد بدالك الجمع بين التقوى اراشدة ر التجبر الملوكي و اللدي قاد بها الامة الاسلامية الى مصرعها فجار ابناءه على المسلمين جورا يندى له الجبين من استباحة للمدينة و قدف للبيت الحرام...ولاكن هادا لا يعطينا الحق غي الطعن في شخصه رضي الله عنه لاكن قول بكونه اخطا بغية الاتعاض و الاعتبار فهدا هو الاصل وهده هي منية الشباني انا صلاح و تقوى الاستاد بن كيران لا تسلمه من النقد اللا دع خصوصا ادا كان الامر متعلق بمصير امة فتقواه بينه و بين ربه و لاكن امر المسلمين يستوجب التمحيص فعلماني يضمن العيش الكريم لامتي افصل من اسلامي يسير بيها نحو الهاوية
41 - عبدالقادر الأحد 04 نونبر 2012 - 18:00
رد متزن ومعقول وأتمنى أن يحسن قراءتها أتباع الشيخ المغرور بنفسه!

" ثم أنت أخي الكريم عندك قناعة بالمشيخة الفردية ومبعوث العناية الربانية بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لإنقاذ البشرية، وعلى كل من أراد أن يعمل في الدعوة والإصلاح أن يسلس له القياد ويسلم له فيما يخبر وما يأمر وما ينهى،"

من له القناعة المدكورة أعلاه لا يمكن أن يكون له تحليل موضوعي لواقع ما. فكل تحاليله لا بد أن تنسجم مع الأهداف التي حددها مند أربعة عقود الشيخ الدي يحسب نفسه أعلم علماء البسيطة !!!!!!!!
42 - عبد القادر الدحمني الأحد 04 نونبر 2012 - 18:20
رسالة الشيباني رسالة ناصح يتفطّر قلبه على الدعوة، لم يجامل فيها وما ركب صعب مسلك ولا عبارة، وهي رسالة إلى أخيه في الشبيبة الإسلامية سابقا السيد بنكيران، ولذلك جاءت بسيطة اللغة، تحمل قليلا من خشونة الإشفاق وحدب الحرص وجدية الأمر وصدق اللهجة...فالرجل يتحدث عن تهمّم كبير بمستقبل الدعوة وواقعها لا عن هوى وتعصب، وإنما عن حب وصدق وحق، وكلمة الحق لا تترك للصادقين أصدقاء.. ولذلك ربما يكون الأخ محمد بولوز قد تدخل في موضوع لا يفقه فيه جيدا، ولم يعشه عن قرب، وإنما اقتضت حمية الحركة - الطبيعية والمشروعة- ان يحاول التصدي بما هو مقتنع به من أفكار واجتهادات لرسالة الشيباني، وكان حري به أن يذكر إيجابيات الرسالة أيضا ونقاط قوتها، على الأقل ليكون من الذين إذا قيل لهم اتقوا الله، قالوا: اللهم اجعلنا من المتقين، ولو كانوا على أعلى درجات التقوى.. وفق الله الجميع وجزى الله كل الدعاة خير الجزاء على ما يقدمونه ويبذلونه من جهد في سبيل عزة الإسلام وخدمة الأمة.. آميييين.
43 - wald-rahalia الأحد 04 نونبر 2012 - 19:44
دقة في التحليل و التعبير، لا تنم عن عنصرية أو وهميات، لامستها عند كثير من الياسينيين طيلة السنواة التي قضيتها صحبتهم، أتمنا لهم اليقظة من( بَنْج) الأحلام و الأفكار البالية، والتعصب الفكري الإقصائى٠
44 - ابو اسامة الأحد 04 نونبر 2012 - 21:55
من خلال بعضضض التعاليق يتضح ان بعض الاسلاميين بعيدون كل البعد حتى على الاخلاق الاسلامية الرشيدة وه>ا يزيد من النفور الناس من ه>ا الفكمر المتقوقع الاقصائي فكل حزب بما لديهم فرحون ويظنون انهم يمتلكون الحقيقة فاحترام راي الاخر من اخلاق المسلمين فالله سبحانه امر بمجادلة اهل الكتاب بالتي هي احسن فما بالك باهل الملة الواحدة يكنون العداء لبعهم .
45 - امة الله الأحد 04 نونبر 2012 - 22:26
الى اصحاب التعليقات المموافقة للاستاذ تولوز او المعارضة له.بغض النظر عن رسالة الاستاذ الشيباني،فلننظر نحن الى ما قدمته الحكومة من وعود وما تحقق منه،لا شئ،فقط الزيشئ فقط الزيادة في الاسعار ،لقد باعوا لنا الوهم ونحن صدقنا،يا اسفي على حكومة اسلتمية يا حسرة خدعت الشعب ،اقول لها ميعدنا يوم الميعاد.
46 - سليم الأحد 04 نونبر 2012 - 23:12
يقول الحاكم جل جلاله:
" قل لعبادي يقولوا التي هي احسن ان الشيطان ينزغ بينهم ان الشيطان كان للانسان عدوا مبينا "
اللهم الف بين القلوب وارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه,
وغفر الله لي ولكم,
47 - لاسماحة الأحد 04 نونبر 2012 - 23:22
حلاوة الملايين من الدراهم تدفع بالانسان الى الدفاع حتى عن الشيطان ان اقتضى الحال ذلك فبنكيران و رفاقه يتقاضون 10 ملايين كل شهر و المساكن الفخمة و السيارات الفارهة و الاكل الطيب الذي نحن منه محرمون و لله الحمد و تنتظر منهم ان يخرجوا مع المساكين لاسقاط الاستبداد فلن نسمع منهم غير التغيير في ظل الاستبداد و تحت عباءته حتى ياخدهم الله بذنبهم على حين غرة و نتهناو منهم انشاء الله
48 - albalsam الأحد 04 نونبر 2012 - 23:45
يا أمة ضحكت من جهلها الأمم، ألأم منكم ما رأت عيني،رويبضة أنتم بلغت جهالتكم عنان السماء. أنتم قوم لا تقرؤون و إذا قرأتم لا تفهمون، يا أمة رسول الله قومي جددي للمجد نشيدي، ألا إن المحبة باب أدعياؤه كثر، واردوه قلة، جمع الله بنكيران والشيباني وبولوز والشيخ ياسين وأمة رسول الله جميعا في مستقر رحمته، أما انتم يا من لاتحسنون إلا شقشقة اللسان فأمسكوا ألسنتكم وإياكم لحوم العلماء فإنها مسمومة. فكيف إن كانوا من أولياء الله. وكم من ولي خفي.....
49 - ابو بكر التازي الأحد 04 نونبر 2012 - 23:50
للذكرى والتذكر

ياليتني كنت احتفظ بارشيف الجرائد ،فلا زلت أتذكر حين التحق عبد الاله بنكيران في البداية بحزب عبد الكريم الخطيب (رحمه الله )سئل الاستاذ محمد يتيم عن المسألة وكان حينها ضد هذا الالتحاق حيث صرح السيد يتيم بأن قرار الالتحاق يلزم عبد الاله بنكيران وحده ولا يلزم اعضاء المكتب التنفيذي لحركة الاصلاح والتجديد وعبر عن موقفه الشخصي بانه ضد هذا الالتحاق !!!!!فسبحان مبدل الأحوال .
50 - karim الاثنين 05 نونبر 2012 - 00:30
لا أحد ينسى ذلك الردـ وصمة عارـ الذي دافعت فيه عن المخزن في مواجهة مذكرة عبد السلام ياسين إلى من يهمه الأمر،كله سباب واستخفاف وقدح في هذا الرجل،وفي المقابل دفاع مستميت عن الأعتاب الشريفة المخزنية،تب إلى الله أنت أيضا،يامن يزين الباطل للناس ويدعوهم إليه،...
51 - الحق باين الاثنين 05 نونبر 2012 - 00:31
ياسبحان الله النصيحة اصبح قبولها صعب في هذا الزمان ياسادة ياناس الناصح يحب المنصوح ويشفق عليه فوجه له هدية لان الامر جد وليس لعبا لان الناس ستحاسب عن نفسها غدا امام الله سبحانه اما هو-حفظه الله وهداه- وامثاله سيحاسب عن نفسه وعن الاخرين واقول للذين يدافعون عنه اليوم وخاصة من يسمون بالملتزمين قولوا لي بربكم هل انتم مستعدون للدفاع عنه غدا امام الحق عزوجل فالامر ليس نزهة وكثرة الكلام والروغان عن جوهر النصيحة اتظنون ان الشعب لايفهم ولايعرف من هي العدل الاحسان ومن هو حزب العدالة والتنمية فالنوايا كلها حسنة لكن غدا لن ينفع لا جماعة ولاحزب نفسك فقط وهذا المداد الذي نسيله قد نحاسب علية ..الله احفظ فاربؤوا بانفسكم وعودوا الى بارئكم وتحية للناصح والمنصوح معا
52 - adil الاثنين 05 نونبر 2012 - 06:48
سأرد على مغالطتين أوردتهما منذ بداية كلامك:
1 تقول أن أ. الشيباني دعا بنكيران للتوبة عن اجتهاده و تستغرب ذلك بقولك " وكأننا بحق أمام ذنب اقترف وإثم حصل يستوجب أوبة وإقلاعا". أ وليس الدفاع و المنافحة عن الاستبداد و عفا الله عما سلف من نهب لأموال المسلمين، ذنبا يستوجب التوبة و الأوبة.
2 تتساءل عن موقع بنكيران من التوبة العمرية بحكم موقعه في سلم القرار و في الطريقة التي جاء بها إلى رئاسة الوزراء، و كأني بك لم تفهم شيئا عن سياق الحديث و فحواه، أ. الشيباني يتكلم عن موقف جماعته الرافض للملك الجبري عاتبا على صاحبك الذي صدع رؤوس الناس بالحديث عن شرعية الملك الجبري، و لم يكن الكلام موجها له لأن أ. الشيباني يعلم كما يعلم الكل أن صاحبك لا يحل و لا يربط في هذا النظام.
كنت أريد الإسترسال في باقي المقال لكن مضمونه واضح من بدايته فلا داعي لذلك.
53 - ناصح أمين الاثنين 05 نونبر 2012 - 08:37
لاشك أنكم جميعا تحفظون الحديث النبوي الشريف "إن الرجل لينطق بكلمة ...." فحذار أن تعمينا الاجتهادات السياسية فتوردنا النار و العياذ بالله إذا قلت أخي الشيباني التربية ثم التربية ثم التربية فعليك بالتربية ثم التربية ثم التربية
إني أعلم أن الأخ بنكيران سيمر باللغو كريما إنه أكبر من أن يرد على مثل هذا الكلام الذي ليس سياسة و لا هم يحزنون اتقوا الله في إخوانكم فقد تمنحونهم حسناتكم يوم لاينفع مال و لابنون إلا من أتى بقلب سليم إنها أجتهادات يحق للجميع أن ينتقد بقوة بحجج بادب لكن حذار ثم حذار ثم حذار.....من الطعن ومن اتهام النيات و من التجريح ومن الهمز و الغمز و اللمز و النبز
54 - عبدو الاثنين 05 نونبر 2012 - 09:53
اوكي لنفرض جدلا ان بنكيران اتت به صناديق الاقتراع والان يمارس الحكم فلماذا لا يسمح لاخوانه في العدل والاحسان مثلا بانشاء الجمعيات والتحرك وفق قناعات هذه الجماعة اين هي حرية الاختيار والتعبير في هذا الامر بل الادهى والامر انك لو كنت عضوا بسيطا عاديا في الجماعة فلن يقبل لجمعية ان تنشا بسبب هذا العضو اذن انت تحكم ومن المفروض ان تكون لك سلطة فلماذا يقع هذا المنع والحيف والظلم ا ليس من قناعاتك حرية الاختيار والتعبير فكيف تقول ان الجماعة لها اجتهادها تحترمه ومع ذلك هي ممنوعة من كل شيئ رغم قانونيتها اذن ما جوابك
55 - jouba الاثنين 05 نونبر 2012 - 11:27
إلى الإخوان وَ الأخوات في العدالة والتنمية وَ من معهم :

الثبات الثبات ، الرزانة وَ النفس الطويل ، البرغماتية السياسية وَ التّدرجْ في الإصلاح ..

الشعب يَرى وَ يفهم ، يَثقِك فيكُمْ وَ يُساندكم ، يَعلَمُ أنَّ المسؤولية التي على عاتقكُمْ عظيمة وَ الإرث الذي تُركَ لكم كبير وَ ثقيل ، فلا تُبالوا بالذين يُريدون تغيير الأشياء وَ كأنهم في القرون السالفة ، أيْ دولة قائمة على عِلاتها ، قابلة للإصلاح بدولة ياسينية ، تُدخلنا إلى متاهات لا يعلمها إلا الله ، فتنٌ و سيبةٌ عاشها المغاربة لمرات عديدة ، وَ التي ما زالت آثارها التاريخية السلبية ، قائمة ليومنا هذا ..

إقرأوا تاريخكم يا عدليين لعلكم تعقلون...
56 - Ahmed الاثنين 05 نونبر 2012 - 11:37
الجماعة التي تعمل على استقطاب أكبر عدد من الأتباع وتتباهى بعدد أعضائها، الجماعة التي كانت تنوي الخروج إلى الشارع لو احتضن المغرب كأس العالم لتثبت للعالم وجودها، الجماعة التي تبحث دائما على الخرجات الإعلامية، هذه الجماعة لابد وأن يغيظها غيظا حضور العدالة والتنمية الإعلامي القوي سواء كان سلبيا أم إيجابيا، ولابد أن تقوم بمثل هذه الخرجات للفت الإنتباه. المشكل أن العودة الإعلامية تتحقق صحيح لكن معها استياء عميق وردود فعل منطقية وقوية وتعاطف مع الجهة الأخرى!!
57 - صلاح الدين الاثنين 05 نونبر 2012 - 11:48
لا شك أن العدالة والتنمية تعيش في مأزق، فهي تقف عاجزة أمام المشاكل المتعاظمة متجاوزة الأفكار البسيطة التي جاءت بها إلى الحكم. والمخزن متضلع في أساليب بهذلة المتطلعين للحكم معه وإذلالهم وتمريغهم في الطين الأسود. وستجد نفسها في نهاية المطاف وقد تنكرت لكل القيم والمبادئ الإسلامية التي نادت بها.
مهمة العدالة والتنمية بالنسبة للمخزن هي امتصاص حماس الشباب المتطلع إلى الديمقراطية، امتصاص قوة الدفع التي جاء بها الربيع الديمقراطي، وليس بوسعهم لا ترشيد النفقات ولا محاربة الفساد لأنهم مكلفون من قبل المخزن بحمايته. هم الذين يحاكمون الآن من اتهموا بكشف سرقة المال العام في قضية مزوار وبنسودة، ولم يستطيعوا حتى مساءلة هذين الأخيرين!
58 - موضوعي الاثنين 05 نونبر 2012 - 12:03
أحسنت القول أستاذ بولوز نسأل الله للإخوان في العدل والإحسان الهداية والرشاد ، وأن يبتعدوا عن الحركة والحزب وأن يكفوا عنا ألسنتهم على الأقل إن هم أرادوا خيرا



لا حول ولا قوة إلا بالله
59 - شاهد الاثنين 05 نونبر 2012 - 15:24
لو اكتفى الاستاذ بولوز بالقول: إن لنا اجتهادنا ولكم اجتهادكم وإذا اردت انتقادي فانتقدني من داخل منهجي لا من داخل منهجك لكان الأمر مقنعا ومغنيا عن الشرح والتحليل ويكفي كذلك ان لا يرد الإخوة في العدالة لأن ردهم في الميدان لا على صفحات الجرائد. وإذا كان ولابد من الحوار فالتعقد لقاءات وندوات يحضرها أهل العلم والورع والسياسة وتكون المقارعة بالحجة والبرهان ولو دخل الاخوة في حركة التوحيد والإصلاح في هذا السجال لأرسلوا رسائل نصح متعددة أهمها تعامل الجماعة مع اليسار في النفابة وفي محطات عدة وتقديسهم لشيخ ووولكن من الأفضل ان لا يرد على مثل هذا الامر إلا بالجد والعمل والتقوى.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

التعليقات مغلقة على هذا المقال