24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

2.90

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | الزمزمي: السماح بالتبشير المسيحي مُنكر عظيم لا يحل السكوت عنه

الزمزمي: السماح بالتبشير المسيحي مُنكر عظيم لا يحل السكوت عنه

الزمزمي: السماح بالتبشير المسيحي مُنكر عظيم لا يحل السكوت عنه

وصف الشيخ عبد البارئ الزمزمي، رئيس الجمعية المغربية للدراسات والبحوث في فقه النوازل، آراء الدكتور أحمد الريسوني عالم مقاصد الشريعة بخصوص عدم منع "التبشير" المسيحي في المغرب والبلاد الإسلامية، بأنها "آراء عجيبة تنم عن تفكير غير منطقي وغير شرعي، وقد تكون صدرت منه بلا تريث بعيدا عن الواقع في البلدان الإسلامية".

وكان الريسوني قد صرح، منذ أيام خلت، بأنه لا يرى ضرورة لمنع "التبشير المسيحي" في البلدان الإسلامية لكون الدول المسيحية لا تحظر "التبشير" الإسلامي على أراضيها، وبأن "البقاء للأصلح عندما تتكافأ الفرص".

وأفاد الزمزمي، في حديث هاتفي مع جريدة هسبريس الإلكترونية، بأنه حتى لو فرضنا أن التبشير المسيحي مسموح به من طرف الشرع، فإن التنصير أضحى ورقة سياسية خطيرة، وأصبح المسيحيون مشكلة داخل الدولة بالنسبة لبعض البلدان من قبيل مشكلة الأقباط في مصر والعراق وغيرهما، حيث صاروا أقلية تحتمي بالدول الغربية ليشكلوا بذلك جرحا نازفا في خصر البلدان الإسلامية.

ومن الناحية الشرعية، يُكمل الزمزمي، فإنه "يجب منع "التبشير" المسيحي داخل المغرب وغيره من البلاد الإسلامية حتى لا يصبح مدا جارفا لا يُبقي ولا يذر"، مشيرا إلى "المد الشيعي الذي أضحى معضلة سياسية ومذهبية مؤرقة في بعض البلاد مثل البحرين والعراق، وهو ما يؤشر على أن تعدد الفرق داخل البلد الواحد يفضي إلى مشاكل خطيرة تهدد باستقرار ذلك البلد".

وردا على ما استند إليه الريسوني بخصوص عدم منع التبشير المسيحي، عندما قال بأن البلدان المسيحية لا تمنع "التبشير" الإسلامي، أوضح الزمزمي بأن "الدول الأوربية ليس لها دين، ولا يهمها أمر منع الدعوة الإسلامية، فهي بلدان متماسكة فما بينها وتحمي مواطنيها وحدودها"، مستدلا بالأعداد الوفيرة للمسلمين في الجيش الأمريكي دون أن يؤثر ذلك على النظام الأمريكي الذي يهيمن على الدولة.

وتطرق العضو المؤسس للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى الحكم الشرعي في هذه القضية، واعتبر بأن "السماح بالتنصير والخروج من دين الإسلام إلى المسيحية أمر من أكبر المنكرات التي لا يحل السكوت عنها"، مستدلا بالحديث النبوي "من بدل دينه فاقتلوه"، وأيضا قوله صلى الله عليه وسلم عندما رأى في يد عمر بن الخطاب رضي الله عنه نسخة من التوراة، فتغير لونه وقال "لقد جئتكم بها بيضاء نقية، ولو كان موسى حيا ما وسعه إلا اتباعي".

وعرج الفقيه على مسألة "البقاء للأصلح" عند تكافؤ الفرص، التي تحدث عنها الريسوني، مبرزا بأن "التبشيريين" لا يعمدون إلى تنصير النخب الثقافية والفكرية، فهذه الفئات غالبا ما تكون محصنة، وإنما يستهدفون الفقراء عن طريق الإغراء بالمال كما حدث في جبال الأطلس، مضيفا بأن هؤلاء المُنصَّرين، الذين يتم إغراؤهم بالمال جراء استغلال حالتهم الاجتماعية والمادية المزرية، كثيرا ما يتحمسون لدينهم في المستقبل لأنهم ينتفعون منه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (110)

1 - Marocian الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:29
Le grand problème qu'on a au Maroc c'est l'éducation , l'éducation dans tous les sens, on a rien à craindre si on offre au gens une base solide en religion, au lieux de parler des légumes. Cordialement Prière de publier.
2 - Mowatine الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:30
اول مرة كايقول شيحاجة صحيحة , ما عمرنا نموتوا
3 - Maria الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:38
Je trouve la réponse de ce monsieur judicieuse et très factuelle. J'espère que les prétendus Oulemas arrêteront de faire des fatwas et de donner des avis dangeureux sans se soucier de l'impact sur les musulmans. Allahoma hada monkar.
4 - حكيم الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:47
مع كامل احترامي لك يا شيخ اود ان اتساءل : هل حقيقة لا يوجد في الدول الغربية دين؟؟؟ نحن نرى ان المسيحية بشتى اديولوجياتها موجودة البروتستانتية والكاثووليكية والارثذكسية.؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ومن جهة اخرى, اذا كان التبشيريون النصارى يستهدفون الفقراء والجهال والاميين من المغاربة مستغلين اوضاعهم المزرية , اليست الدولة هي من تتحمل مسؤوليتهم بالدرجة الاوولى؟؟.وبالتالي نقول :::: ان انجع طريقة لمنع التبشير وحماية المغاربة من ذاك الوباء هي: رفع الجهل والفقر والامية التي هي اسباب اساسية للوباء,وان من كانت له قابلية لان يتحول للنصرانية فلا حاجة للاسلام به اصلا, فالاسلام يريد الصخور العقدية الاسلامية الانسانية التي تتحطم عليها كل الشبهات والتراهات والهرطقات سواء كانت مسيحية ام يهودية ام غيرهما.
5 - omar omar omar الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:48
meme si j'étais tjs contre toi a si ZAMZAMI je partgage à 100% ton opinion......c'est induscutable, faut pas accepter cette propagation
6 - nikita الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:53
Enfin quelque chose d'utile de la part de Mr Zamzami.
7 - B-M. el-Alia-Mohammedia الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:53
L'éclosion de ce genre de sujet prouve que notre pays n'est pas cosolidé, que nous sommes pas unis dèlors que chacun traduit les évènements comme il a envie, ou est amir al mouminine, c'est à lui de nous éclairer ces confusuions
8 - OMARABOUMEHDI الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:59
التمس من الاساتذة المحترمين ان يقترحوا اطروحات لنيل شهادة الدكتورا في الدراسات الاسلامية او في التاريخ من قبيل التنصير في المغرب تاريخه و اثاره خلال الحقبة الاستعمارية و بعدها -احصاءات و اسباب ...اعتقد ان الزميل الزمزمي قد اصاب في هذه و اخطا غيره .
9 - عبدالعزيز الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:00
صدقت وأصبت يا شيخ. فالحق في هذه المسألة معك جزاك الله خيرا.
10 - مسيحي مغربي الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:02
لماذا لايتم الإعتراف بالمسيحيين المغاربة كجزء من المجتمع؟ أليس من حقنا ممارسة شعائرنا بكل حرية؟ ألم يكفل الدستورالجديد حرية العقيدة؟ لماذا لا تطبقون حديث من بدل دينه فاقتلوه" على اليهود المغاربة؟
11 - يوسف أعديل الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:03
ربما استدلال الأستاذ الزمزمي بحديث " من بدل دينه فاقتلوه " استدلال غير متكامل لأن هناك أحاديث أخرى تخصص هذا الحديث وتضيف مسئلة أن يكون هذا الشخص خارج عن الجماعة وخطرا عليها ،حينها يمكن محاربته .
أما من بدل دينه ولم يتعرض للمسلمين فله الحرية في أن يعتنق ما يشاء
الحرية أساس التكليف لأننا بشر ولم نجبل على الطاعة ،والله لم يطلبها منّا يوما جل جلاله وسيرة النبي الفعلية تغنيك عن الطلب أما سيرته القولية فاللأسف تسرب لها من التشريع التاريخي ما حرّفها عن روح القرآن ورحمانية الله سبحانه
12 - marrueccos الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:06
بين " الزمزمي " و " الريسوني " يغيب الوضوح !
إذا كان " الريسوني " لا يرى مانعا بالسماح للتبشير المسيحي في المغرب ! فمن منطلق معاشرته للقوميين العرب المسيحيين المتواجدين في قطر ويتزعمهم " عزمي بشارة " ؛ أيديولوجية القوميين لا ترى فيها مدرسة " القرضاوي " خطرا على وحدة الأمة العربية !!! مقابل خطر الفرس أو الأتراك وهم يتعاملون مع شمال أفريقيا كوديعة عند العرب أو على الأصح ملك محفض بإسمهم !!! التقارب الذي تشرف عليه قطر بين القوميين والإسلاميين غايته واحدة ضمان عروبة شمال أفريقيا وعلى الكل الدفاع عنه لا فرق بين قومي مسيحي أوإسلامي !!! والمتتبع لسلسلة أغاني أذيعت يوم الأحد 17 فبراير 2013 على إداعة القرٱن الكريم الساعة العاشرة صباحا سيقف على شكل التلاحم بين القومية العربية المسيحية المنشإ والإسلاميين !!!
" الزمزمي " يعتقد خاطئا أن " الريسوني " يقصد الغرب المسيحي بما أن مسيحيته تركب اللاتينية !!! وحين يقتنع أنه يقصد مسيحيي المشرق العربي وقومييه سيخرص ! فالدين إمتطته الأيديولوجيا فصارت سلاحه في تعريب الحجر والبشر والغاية ( إشباع " الأنا " ) ! أستغفر الله من قول أنا فأين المؤمنون المسلمون ؟
13 - معربي الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:12
بسم الله الرحمان الرحيم , اتفق مع الشيخ الزمزمي في هذه النازلة لان ذلك يتوافق مع الشريعة الاسلامية مصداقا لقوله تعالى:{ومن يبتغ غيرالاسلام دينا فلن يقبل منه } ويقول ايضا: {ان الد ين عند الله الاسلام }
14 - ___________ الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:13
الشيخ الريسوني إنسان فاضل ورجل علم وأدب وهو من كبار علماء هذه الأمة وله مشاريع رائدة في التجديد
لكن يبدو لي رأي الزمزمي مقنعا إذا أخذنا بعين الاعتبار أبعاد التنصير في البلدان الاسلامية وما يتبع ذلك من تشعبات سياسية محضة خصوصا وأنهم يستهدفون الفئات الهشة دينيا واجتماعيا ممن يكون لهم القابلية النسبية للتأثر ويكون اتباع النصرانية حينها من أجل مستوى معيشي أفضل وليس لذات النصرانية كدين وعقيدة
التبشير الاسلامي في الغرب يكون مبنيا على أساس العقل والنقاشات الوجودية
والمناظرات وعلى أساس نشر التعاليم الدينية بعيدا عن الاغراءات المادية عكس ما تقوم بها الحركات النتصرية التي تغوص في أدغال افريقيا وتقول لهم يسوع سيعطيكم اللحم إن تنصرتم
لذا أعتقد أنه لا يمكن عقد مقارنة بين حركات التبشير الاسلامي والنتصير لاختلاف دواعي ومنهجية كل منهما
والله أعلم
15 - aziz الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:18
"الدول الأوربية ليس لها دين، ولا يهمها أمر منع الدعوة الإسلامية، فهي بلدان متماسكة فما بينها وتحمي مواطنيها وحدودها"
هذا يعتبر دليل قوي استدل به
16 - خالد الترك الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:18
اختلف من باب المنطق كل الاخترف مع الزمزمي واشاطر راي الدكتور احمد الريسوني لان الاستاذ الكريم قال بأنه لا يرى ضرورة لمنع "التبشير المسيحي" في البلدان الإسلامية لكون الدول المسيحية لا تحظر "التبشير" الإسلامي على أراضيها، وبأن "البقاء للأصلح عندما تتكافأ الفرص . وهذا الكلام منطقي جدا والحمد لله ديننا اسمى وابقى .
17 - علال غازي الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:18
أنا مع الأستاذ الريسوني فيما ذهب إليه ، يقول الحق سبحانه " لا إكراه في الدين " ويقول كذلك " فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" وهنا يجب علينا أن نفرق بين الوضع في بداية الدعوة الإسلامية وحالنا اليوم ، فالمسلمون في ذلك الوقت كانوا حديثي عهد بالإسلام ولو سمح لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بتغيير دينهم لأصبح الأمر فوضى وخاصة في مجتمع تغلب عليه الأمية والجاهلية ، ولذلك وجبت الشدة من أجل إرساء الدين الإسلامي ، أما في عصرنا الحاضر فقد اختلفت المفاهيم والموازين والعقليات وأصبح هناك نضج حضاري ولذلك أرى أن المهم ليس منع التبشير بقوة القانون وإنما بنشر تعاليم الدين الإسلامي في جميع ربوع ومناطق المملكة وذلك بالطريقة والأسلوب الذي يفهمه كل مجتمع على حدة وهذه مسؤولية العلماء والأئمة والدعاة ومسؤولية وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، بل مهمتنا لا تنحصر في الدعوة إلى الله في المغرب فقط وإنما في جميع بلاد العالم على أن تكون بالحكمة والموعظة الحسنة فالله سبحانه يقول " وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن أكثر الناس لا يعلمون" صدق الله العظيم ، وشكرا
18 - علماني الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:21
هدا هو أحسن موقف للفقهاء سمعت منهم مند ان ولدت ،ويسمى وضع النقط على الحروف ،بفلموازين ن الحضارية مختلة مع الغرب ،والناس محاصرين بالفقر والجهل ،والمعاملة ببلمثل مع الغرب لا يمكن ان تكون بدون استثناءات ،يسميها الفرنسيون الاستثناء الثقافي ،ولقد زار راس المنصرين مرة أخرى ضواحي ،عين الوح ،وينتظر ان يقدم له القضاء المغربي الأموال لإتمام مهامه التخريبية .
19 - مغربية الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:23
من يتعمق في فتاوى الشيخ الزمزمي وارائه في قضايا العصر بكل هدوء ودون تعصب سوف يجد انه محق في كل شئ قاله وصرح به حتى الان ودتائما ما كانت فتاواه واراؤه تستند الى نصوص صحيحة من الكتاب والسنة ولم يستند ابدا الى حديث ضعيف او موضوع
رايه هذا الذي ادلى اوافقه فيه مائة بالمائة لان هذا سيثير فوضى كبيرة في المجتمعات الاسلامية التي لا تحتاج اصلا الى تفرق وشتات اكثر مما هي عليه الان
التبشيربالديانة المسيحية امر خطير جدا والكثير من الشباب الصغار والمراهقين يمكن ان ينجرفوا وراء هذا المد لانهم اصلا ليس لديهم الحصانة الكافية ولا يملكون الوعي الديني والتربلية الدينية الصحيحة
يجب على الدولة ان تتخذ موقفا صارما جدا ازاء هذه الحملات والقول بان البقاء للاصلح امر غير منطقي لان مقاييس الاصلح تختلف بين هذا وذاك
20 - انسان عقلاني الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:25
كلما ضعفت الفكرة كلما ازدادت وحشية اصحابها في الدفاع عنها. كل الاديان اليوم تؤمن بشيء اسمه حرية العقيدة الا اتباع دين الرحمة و السلام. و ماذا عن التبشير الاسلامي في الغرب ؟ سيكون يوما جميلا ذلك اليوم الذي يتوقف فيه العالم عن النظر للاسلام كدين لانه ليس كذلك، بل هو ايديولوجية سياسية ترغب في السيطرة على العالم ،وكم سيكون رائعا ان يلقى من العالم الحر نفس التعامل الذي حضيت به النازية و الشيوعية. واعتقد ان خير وصف له هو المفردة الانجليزية Cult. وهذه مقتطفات من البداية والنهاية لابن كثير 'أمر عثمان عبد الله بن أبي سرح أن يغزو بلاد إفريقية، فإذا افتتحها الله عليه فله خمس الخمس من الغنيمة نفلاً، فسار إليها في عشرة آلاف، فافتتحها سهلها وجبلها، وقتل خلقاً كثيراً من أهلها، ثم اجتمعوا على الطاعة والإسلام، وحسن إسلامهم!!!' و ' إن موسى بن النصير رجع من غزواته في شمال أفريقيا والأندلس يجر وراءه ألف عذراء'.
21 - adill الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:34
on ne doit pas interdire attabchir almassihi pour qu'il ne fasse pas la meme chose dans leur pays au contraire celui qui veut entrer dans une religion qu'il le fasse allah nous a crée libre de religion man cha2a falyoumin wa man cha2a falyakfour de quoi a t on peur n est pas que la religion d islam est la meilleur religion et quelle est la plus logique ? au lieu de ca il faut interdire la 2ommiya car le savoir est obligatoire dans l'islam donc la 2ommiya est interdite dans notre religion il faut que chacun de nous sache la vrai religion l'islam de cette facon celui qui ne l'aime pas et veut choisir autre religion qu'il le fasse fa9ad tabayana dans ce cas alghay min alrochd lorsqu'il saura ce qu'est l'islam
22 - TAKFYRI الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:36
ALMONKAR ALKABIR: est
la MISERE,LA FAMINE., l IGNORANCE,et les GUERRES faites par les RICHES ARABES GOUVERNANTS( falsomusulmans) contre les PEUPLES PAUVRES musulmans, en donnant l image FAUSSE des chretiens et hebreux come cause de tous les problemes du monde
Alors qu ils ont la main dans la main avec ISRAEL USA et DEPOSENT toutes les richesses des pays arabes dans les grandes BANQUES SUISSES,EUROPEENNES et AMERICAINES come faisait GUEDDAFI-BENALI-MOUBARAK et les AUTRES
Meme des MOUFTI-OULEMAS sont parmis les milliardaires en speculant et comercialisant la RELIGION pour des BUTS financiers et politiques

ICI en europe on peut prier n importe ou come a fait

les premiers SAHABAS immigrants en i

ETHIOPIiI"habascha"chez NAJACH en priant dans l
EGLISE etiopique et les CHRETIENS de NAJRAN dans la mosque du PROFETE s.a.w.s
23 - marocain الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:36
1 تمسيح فقراء الجنوب ككل 2 إثارة النزاعات الطائفية بين الأمازيغ و العرب 3 إثارة النعرات المذهبية بين المسيحيين .. اليهود و المسلمين المغاربة 4 مطالبة الأمازيغ المسيحيين باستقلالهم مدعومين بالبوليساريو و الغرب 5 تقسيم المغرب إلى شمال و جنوب غني بالثرواث النفطية و المعدنية
الدليل قول الدغرني . الجنوب له مقومات دولة
24 - محمد2012 الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:37
اعتقد انه.و بعيد عن التحكك بالأحاديث النبوية في هذا الشان .لاينبغي ان نمنع احدا من حقه في ايصال المعلومة الدينية اليه .طالما انه محصن بعقيدته الاسلامية ..فلماذا الخوف من التمسيح .فما دام الأمر يتعلق بالعقيدة فلنترك الناس احرارا ليعرفوا ماعند الآخر ..فانا ارى ان الصراع عقدي.وانتم لديكم عشرات المجالس العلمية ولديكم جيش عرمرم من خطباء الجمعات وآلاف من الوعاظ والمرشدين.فلماذا الخوف؟ ثم ان المسلمين في العالم نشيطون جدا في التبشير بدين الاسلام وكل يوم نرى ونسمع العشرات بل الآلاف من النصارى واليهود والمجوس يدخلون في دين الله افواجا وفي حرية تامة ولا احد يرفع في وجوهكم الراية الحمراء ..فلماذا هذه الانانية ؟ان الغلبة في هذا الصراع لاتعطى لمن يحمل العصى بقدر ما تعطى للأكثر اقناعا وحضورا يوميا وفاعلا في الساحة ..الرجاء اوقفوا صراخكم ..وانتسبوا الى عصركم الذي اصبح مجرد غرفة كبيرة من زجاج شفاف .وطوروا من وسائل تواصلكم مع العالم من حولكم بنفس المناهج والآليات .وغيروا في عقلية المتصدرين للفتوى في البلاد.وأكثروا من أنشطتكم الدعوية.ولاتخرجوا من المركب العام حتى لايتجاهلكم الزمن ..فتصبحوا في خبر كان ..
25 - ابنادم الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:39
اوافقك الراي السيد الزمزمي اظن السيد الريسوني مع واجب احترامي الكامل له كان ديموقراطيا اكثر من اللازم ربما تماشيا مع الاحداث الموجودة الان
بالاضافة لما قلتم العوز الذي يستغله الاوربيون في مناطقنا هناك اشكالية الخيريات التي تكون تحت غطاء جمعيات تنصيرية تستهدف اطفالا صغار هل هؤلاء سيعرفون ماهو الاصلح امر لايجب ان يكون بوش والادارة الامريكية تعمل على تفتيت الدول الاسلامية على اساس ماهو مذهبي وعرقي فمابالك بجذب اناس الى دينهم فيستعملون كل الوسائل
26 - Hamdy الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:43
احسنت. الفرق كبير بين اوربا وبلادنا. المنصرون كانوا و مايزالوا اداتا استعمارية تلجا اليهم الدول الطامعة في التدخل في شؤون البلاد الاسلامية. غالبا ما تمدهم بالمال والتغطية السياسية لفرض اطروحات استعمارية. تاريخ افريقيا و امريكا اللاتينية خير مثال على مخططاتهم الجهنمية لمنطقة الشرق اوسط و شمال افريقيا. وانظروا كيف تصرف اسرائيل الملايين من الدولارات لدعمهم - جلهم يحج الينا من منظمات انجيلية من امريكا. يدعون لعبادة الصليب و يطبلون لاسرائيل.

فكروا معي! لماذا يتركون بلادهم التي تخلت في اغلبيتها عن الدين وياتون الى بلادنا ليصدعون رؤوسنا بيشوع? لو كان الدين المسيحي يحكم اوربا وامريكا لعادت بنا الايام الى العصور الوسطى ومحاكمها. ولو كان في المسيحية خيرا لما تركتها الكنيسة بنفسها.
27 - البعثات التبشيرية الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:44
لاول مرة يقول الزمزمي كلام في الصميم ، و اول مرة يلبس الريسوني رداءة الزمزمي .
فعلا فالتبشير يهدد حقا استقرار البلاد مما ينتج عن ذلك بروز فرق جديدة كل بما لديهم فرحون ، وبالتالي قد ينتج عنها حرب دينية ، و بالنسبة للتبشير في دول مثل فرنسا فهي اولا دولة علمانية و بسبب ذلك قد تفتح باب التبشير للاشخاص و بالتالي فهي لا تتاثر بذلك على خلاف ذلك في بلد المغرب الاسلامي
28 - هشام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:51
نحن في وضع لا نحسد عليه. طرق التبشير، سواء الإسلامي أو المسيحي، تغيرت وتطورت بتطور وسائل الإتصال. كذالك القوانين التي تحمي حرية التعبير والإعتقاد تجعل الأمور أكثر تعقيدا بالنسبة للمسلمين. في نفس الوقت الذي نقوم بالدعوة في جميع بقاع العالم، ونكرر مرارا بضرورة سماع الناس للحق، ثم لهم الحكم والاختيار لأنهم بالغين قادرين عاقلين. في نفس الوقت نستهجن نفس النشاط من طرف الغير لأنه غش واستغلالا لسذاجة الشعوب. نحن نحتاج إلي أولياء ومراقبين يعلموننا كيف نفكر لأننا مكلخين، أما الغرب فهم متعلمين وعلى حكوماتهم السماح لنا بالدعوة. هذا ما أسميه السكيزوفرينيا النفاقية. حلال علي حرام عليك، حلال لي حرام لك. هناك من يظن أب انتشار الإسلام في الغرب سببه غيبي ويتناسى أن العلمانية هي الضمان لتساوي الأديان، ولو وكل الأمر لرجال الدين ما بني مسجد واحد في الغرب.
29 - Mozes الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:51
حلال عليك وحرام عليهم. مسلمون يبشرون بحرية في الغرب واموال الغرب,اما هم يبشرون ويساعدون ميدانيا المستظعفين الذين ادار المفتون مثلك ظهورهم لهم وانشغلوا بمدح القصر وحاشيته. هؤلاء المبشرون لم يقدموا الى المغرب من غير سبب.
30 - usariko الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:03
إدا كانت دول المسيحية تسمح لتبشير الإسلام وتعريف عندوا في الجامعات و مؤتمرات...
قال لي صاديق غير مسلم أنت ترفودون سمح لتبشير المسيحية في المغرب تخفون من يعتنيق العرب المسيحية لأن ديانتكم غير واضحة
أظن لديهي الحق أن يفكر سلبي
نحن مسلمين ومقتانعون الحمد الله
لهدا أحسن لا نترك المجال للتعليقات
...
31 - عبد الله الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:05
السلام عليكم
الدكتور الريسوني قال ان التبشير الحقيقي هو التبشير بالاسلام اما التبشير المسيحي فليس تبشيرا ولم يقل بجوازه في البلاد الاسلامية
32 - hanin2013 الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:08
وماذا يقول الشيخ في الدعوة الى الإسلام في قلب العواصم الغربية من طرف المسلمين ؟ حرام عليهم حلال علينا ؟ فرق كبير بينك وبين الدكتور الريسوني
33 - ayoub الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:13
آودي آ الزمزمي .. ايلا شي نهار سهل عليك الله فشي فيزا ل"انجلترا" و شفتي الشباب يقومون بدعوة الناس الى الاسلام علنا فالشوارع، فآنذاك ، حتما ستقول "الله اكبر، احس بالاطمئنان وانا ارى الاسلام في انجلترا"!!
34 - فيلال الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:14
مع احتراماتي للفقيهين الجليلين لكن المنع في اطار عالم تتصارع فيه موجة الاتصال وتكاد الافكار تعبر قبل السلع فمن يمنع من ونحن امة مستهلكة تعيش عالة على الاخرين في كل شيء.وارى ان اكبر حارس لابنائنا لعدم الرتوع في هذ االمستنقع هو التحصين بالتربية السليمة ومحاربة الجوع والتفقير والتهميش .
35 - wld lyoum الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:18
التبشير على العموم لا يستهدف الا الفئات المستضعفة و ذلك باغرائهم بالاموال و ربما العمل و حتى الهجرة الى الخارج , فالمفروض من الدولة دعم هاته الفئات المعوزة و المهمشة التي تدخل في اطار " المغرب غير النافع " , دون نسيان الفئات المعطلة و هي ركيزة من ركائز البلاد , فمن السهل استهداف هاته المجموعة لما تعانيه من قمع و اضطهاد , الدولة في خبر كان , فلولا الصحافة لما علمنا بالتبشير في منطقة الاطلس , على العموم التبشير المسيحي لم يتوغل كثيرا , لكن الفئات المبشرة يتم استعمالها ضد المسلمين في برامج اداعية ليس من المنطلق الديني, و انما من الناحية الاجتماعية و الانسانية التي كانت تعيشها هاته الفئة قبل و بعد اعتناق المسيحية , فالواجب هو الحذر و الا نترك اعداء الدين يدمرون العقيدة , و الاهتمام بالفئات المعوزة فهم ايضا مغاربة وجب احتضانهم و دعمهم ماديا و معنويا.
36 - sadiik الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:19
أصبت شيخنا الجليل ، اللهم انفعك بما علمك
37 - أغروض الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:25
سؤال الى الشيخ الزمزمي:
هل نشر العقيدة الإسلامية في أوروبا والدعوة إليها بمختلف الأساليب من توزيع المصاحيف و التبشير و غيرها منكر!؟ لماذا كل ما هو ممنوع على الغير مشروع لنا!؟ عل الإلاه الذي تؤمن به هو غير الدي يؤمن به الآخر!؟ .
38 - محمد عبد المسيح الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:30
سامحك الله أيها الشيخ المحترم. ليس كل من يؤمن بالمسيح فقيرا وجاهلا. وليس المسيحيون مشكل ولا جرح للمسلمين أبدا. إن ما تقوله خطير عليك. أنت مسؤول أمام المسيح كلمة الله على كل ما قلته بهتانا وكذبا على المسيحيين. أنا مسيحي مغربي وأحب بلادي من طنجة إلى لكويرة حبا جما كما أحب ملكي محمد السادس وأحب المغاربة كلهم مسلمين ويهود وملاحدة ومسيحيون وغيرهم لأن الله يحبنا جميعا بدون عنصرية. وهذه هدية لك: الله يحبك لأنه محبة ولا شيء آخر.
39 - marocain الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:32
Mr Zamzmi
Qu'est ce que vous dites aux frères musulmans en Europe, au USA et par tous dans le monde qui incitent les chrétiens de se convertir à la religion musulmanes
Si vous faites bloc et halte à la religion chrétiens au Maroc et bien le monde entier se comportera de la même façon que vous
Les musulmans dans le monde vivent leur religion comme ils veulent et il se faufilent parmi les
chrétiens comme ils veulent
Donc soyez logique Mr Zamzmi
40 - ايمن الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:37
بهذا المنطق فالدعوة الى الاسلام ايضا سوف تعد منكر عظيم!! اين حرية المعتقد واين "لا اكراه في الدين" و "لكم دينكم و لي دين" اين التطبيق؟؟
41 - بوعلي333 الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:49
باسم الله والحمد لله:
أصبحت فتاوى الريسوني مؤخرا تثير تساؤلات عديدة لغرابتها !!!
فكيف يقارن بين الدعوة إلى دين باطل عن طريق استغلال احتياجات المحرومين من جهة وبين الدعوة إلى دين الأنبياء بالحجة الساطعة والبرهان الواضح من جهة أخرى ؟؟؟
ألا يعلم الفقيه الريسوني بأن عمل الدعاة في الغرب لا يوازى مع البحر الآسن المتلاطم الأمواج من الدعايات الكاذبة والمشوهة للإسلام الصافي زيادة على الرسوم المثيرة للاشمئزاز وعرض قضايا تنفر الأفراد والجماعات عن دعوة الحق بعد حبك طرق عرضها المنفر !
في الوقت الذي يضغط فيه الغرب وعلى رأسهم أمريكا على بلداننا بتعديل مناهجهم التعليمية لأنها تزرع الكراهية
ألا يصدق عليهم القول ب : رمتني بدائها وانسلت !!
وختاما بارك الله في المسؤلين ووفقهم في التصدي للحملات المسعورة التي يسهر عليها قوم أرادوا بنا شرا فهم يعملون على إيجاد عملاء لهم باسم الأقليات النصرانية والشيعية والعلمانية و و و
وانشروا وشكرا
42 - مصطفى الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:12
أولا هـؤلاء المسمون بالتبشيريين إسمهم الحقيقي هو التضليلين فهم يستخدمون المسيحية كسياسة وليست كدين ولو كانت دعواهم صادقة فليضللو بدينهم في أوروبا التي لا دين فيها فالاوربيين شعوب بلا دين ولا قيم أناس ماديين اما أن نسمح لهم أن يضللو عباد الله فهذا حرام شرعا وقانونا وعلى كل دولة إسلامية حماية شعبها من الأفكار الضلامية ومن الكفر الذي يدعون إليه
43 - أصبت يا31-هشام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:15
لقد أصبت وصدقت في هذه يا هشام
فعلا أنت محتاج إلى ولي أمر ياخذ بيدك إلى الرشاد وإلى من يحجر على فكرك الذي يسير بك إلى المهالك
أما قرأت يوما ما قوله تعالى:{{أفنجعل المسلمين كالمجرمين . ما لكم كيف تحكمون}} ؟
أين هي المصداقية ؟ وأين هو الإنصاف ؟
ألا تعلم بأن الغرب يستهزؤن بنبينا صلى الله عليه وسلم ويسيئون له وهم يعلمون بأننا نبجل كل الأنبياء ونوقرهم وجوبا؟
وقانونهم يحمي المستهزئين بدعوى حرية الرأي والاعتقاد في الوقت الذي يجرموا فيه مجرد التشكيك في أسطورة المحرقة أو معادات السامية
أهكذا هي العلمانية يا هذا
أما المساجد فقد فتحت في أوروبا بعد مباركة باباهم في الفاتيكان وأساقفته حين قال :(دعوهم يتعبدوا وفي المستقبل يذهبوا ويتركوا فلذات أكبادهم )!
فالرجوع لله يا هشام
44 - haki الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:22
The first time brother azamazami got somthing right, good lock next time
45 - moumna الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:33
Se convertir au christianisme n' est pas aussi facile que se convertir en islam . pour devenir musulmans il suffit de dire "achahada" mais pour devenir chrétien et etre baptisé, il faut lire la bible et la comprendre et attendre. j' ai l' impression que chouyoukh essayent de protéger l' islam car il est vulnerable face au milliers de quéstions qu' on se pose . Alors pour protéger l' islam ,il faut le faciliter et le rendre plus doux: oublier al jihad et attakfir et arreter d'expulser les gens qui critiquent l' islam
46 - Yassir الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:35
الدول المسيحية لا تحظر "التبشير" الإسلامي على أراضيها
47 - سليل الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:44
ا لمرجوا الانتباه ...الامم احرار في سن قوانينها وهاته القوانين معرضة للتعديل حسب المصلحة سواء السياسية او الاقتصادية او السياسية او حتى الاجتماعية ..الغرب لما سن قوانينه لم يجتمع قادات العالم كلهم ليوقعوا كافة بل كا ن ليعالجوا مشاكلهم السياسية انذاك فرفعوا شعار الحرية العدالة والمساوات طبقوها اعلاميا ولم يطبقوها فعلية..فانا مررة بانهاكات خطيرة من لدنهم لهدا التلاتي التمثيلي ..وليس ببعيد اان يتخلوا عنها لما يصلوا مبتغاهم الذي من اجله سنة اما المسلمين كامة قوانينها الدينية صالحة لكل مكان وزمان ولان اتبعا سننهم ماذا نفعل ان غيروها ...لهذا اطرح مثال هنا متجرين مجاورين للاحدية ..احدهما فضل ان يوزع الاحذية مجانا ..فصاحب الاحدية المجاور هب هو ايضا لياخد نصيبه من المجانية ..فهل يفرض عليه هو ايضا توزيع احديته مجانا مادام استفاد ايضا...?!!!انها ادا الكارثة هذا ما عناه الزمزمي ..لكم دينكم ولي دين والمرتد ينفى من البلد
48 - L'apprenti الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 19:51
Je ne cherche ni à provoquer et encore moins à polémiquer. D'ailleurs, j'avoue la modestie de mes connaissances en sciences islamiques. Mais qu'on me permette quand même de faire remarquer qu'il semble y avoir, de par le monde islamique, autant de fatawis que de chioukhs et d'érudits.Restons au Maroc et osons noter que les plus médiatisés de nos chioukhs : Benhamza, Fizazi, Abouhafs, Maghraoui, Kettani, Nhari...ont parfois du mal à harmoniser leurs positions sur bon nombre de questions d'actualité.Et pourtant le socle est Un et Unique : le Saint Coran.
49 - francais arabe الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:08
Qui a dit que tabchir islamique est autoris'een europe, tout le monde sait que le presenetisme est interdit en france
y a pas de tabchir legale en france ,
en plus c es missionaires chritiens vienent utiliser la pauvret'e des gents
alors dison sles choses clairement pas de prosenetisme pas de missionaire chez nous on est un pays independant
50 - 07hassan الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:09
ما قاله الشيخ الزمزمي صحيح لان الاسلام هو الدين الوحيد المقبول عند الله بنص القران ولذلك الدعوة الى الاسلام واجبة والدعوة الى غيره محرمة ثانيا دول اروبا وعن طواعية قبلت وبسلطتها الدستورية والقانونية نشر سائر الاديان والدعوة اليها وهذا قرار غربي سيادي لا منة فيه لاحد على احد فالغرب اذا قرر منع الدعوة الى الاسلام فهو حر ايضا وفي المقابل من حقنا رفض الدعوة الى اي دين غير الاسلام لان ديننا يميز بين دين الله والاديان المحرفة لقد عجز النصارى عن اقناع الناس بربانية النصرانية فكيف يسمح للمسيحيين بالدعوة الى هذه العقيدة المحرفة لقد قيل قديما اثبت العرش ثم انقش .هاهو كتاب النصارى بين ايدينا اتحدى اي نصراني ان يقراه ويثبت منطقيته وتماشيه مع العلم ومصالح البشر .
51 - عبد الحق الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:12
وماذا عن ملايين المغاربه الموجودين في بلد النصارى ؟ كيف تمنعون عنهم الخطر؟ ثم اذا كان الأمر يتعلق بالطبقة الفقيرة المهمشة فلماذا لا تصطفون مع القوى الحرة المناضلة وترفعو صوتكم في وجه من يهمشون ويفقرون هذه الشريحة ليستأصل الداء بدلا من علاج الأمر بهذه السطحية ؟
52 - عبد الرحمن بو هاني الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:32
لا أدري كيف استساغ الشيخ الريسوني ــ حفظه الله ــ أن يقول هذا الرأي ويعتقد هذا الكلام رغم ما يشوبه من إضفاء العزة على المسيحيين وتصويرهم لنا بطريقة غير مباشرة على أن لهم من الحق نصيب، فحُقَّ لهم أن يدعوا الناس إلى ما يقولون،رغم أن هناك النصوص الكثيرة التي تحذر من هذا، ودعوى الريسوني بأن للمسلمين في أوربا وغيرها حق الدعوة إلى الإسلام فيجب علينا أن نسمح للنصار بمثل ما سمحوا لنا فمردودة ، أولا: لأنه كما قال الشيخ الزمزمي ــ حفظه الله ــ أن الدول الأروبية لا تنتحل دينا ولا تدرسه في مدارسها فهي تنتهج منهجا علمانيا يسمح للكل أن يدعوا إلى ما يعتقد ، ولن نجد في دولة الفاتيكان المسيحية من يدعوا إلى الإسلام لأنها دولة ذات صبغة مسيحية ، ثانيا : من حقنا على الأوربيين أن ندعوا إى ديننا مقابل ما يستفيدون منا من خدمات في مختلف الميادين ما لا يسديه لنا الأوروبيين، كما أنه لا يحق لأحد أن يقيس المسلمين بالنصارى ولا الإسلام بالمسيحة لأنه لا يمكن لأحد أن يقيس الحق على الباطل ، فغفر الله للريسوني هذا الكلام ، وشكرا للشيخ الزمزمي هذه المشاركة الطيبة الدينامية التي أثْرَتْ ساحة الشأن الوطني والساحة العلمية.
53 - amazighi الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:35
بسم الله الرحمن الرحيم انا مهاجر واحترم المسيحين لكن في نضري

لا اوافق على الدين المسيحي في مغربنا الحبيب لانه دين الفسق

و الخروج عن الطريق لو كان الدين المسيحي دين صحيح ٠

لمادا النصارى يعتبقون الاسلام

و اقول لمن يريد الخروج عن ديننا الجميل دين التسامح فل يخرج يعيش في الغرب
ابتعدوا عنا عطونا التساع شكرا اسبريس
54 - BOUBKER الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:38
خلافا لما قاله البعض بأن سبب إعتناق البعض من المغاربة للديانة المسيحية هو الفقر والحاجة إلى المال هو غلط كبير، فأنا إعتنقت المسيحية عن إقتناع بدون تدخل أي طرف ثان ، وبالبنسبة لي الآلاف التي تتهافت على الجنسية الغربية من المسلمين هم في الحقيقة ولاشعوريا يبحثون عن ديانة أخرى تنسيهم تخلف وتطرف المسلمين
55 - مسلم عقلاني الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 21:21
moi je suis d'accord avec dr rissouni parce que ن demandant à l'occident de garantir aux musulmans la liberté de la da3oua alors que nous on se renferme sur nous même et on adopte une posture protectioniste ldonc on se retrouve en contradiction avec nos principe de liberté et cela traduit que nous sommes faibles et vulnérables : le probleme c'est pas l'autre mais c'est nous on doit vivre les valeurs de l'islam dans notre quotidien :Etude ,commerce ,justice ... pour convaicre l'autre ET NON REDUIR l'islam a des slogan , l'islam est dans sans esance libertain "لا اكراه في الدين"
56 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 21:43
بسم الله والحمد لله
اختلاف النصارى حول حقيقة المسيح وعقد مؤتمر نيقية سنة 325م

عقد قسطنطين مؤتمر نيقية سنة 325م من أجل الرد على مقالة آريوس
يقول ابن البطريق :

( بعث الملك قسطنطين إلى جميع البلدان،فجمع البطاركة،والأساقفة،فاجتمع في مدينة نيقية ثمانية وأربعون وألفان من الأساقفة،وكانوا مختلفين في الآراء، والأديان،فمنهم من كان يقول إن المسيح وأمه إلهان من دون الله، وهم البربرانية،ويسمون الريميتين،ومنهم من كان يقول:إن المسيح من الأب بمنزلة شعلة نار،فلم تنقص الأولى بانفصال الثانية منها،وهي مقالة سابليوس،وشيعته،ومنهم من كان يقول لم تحبل به مريم تسعة أشهر،وإنما مر في بطنها كما يمر الماء في الميزاب،لأن الكلمة دخلت في أذنها، وخرجت من حيث الولد من ساعتها،وهي مقالة البيان وأشياعه.

ومنهم من كان يقول إن المسيح إنسان خلق من اللاهوت كواحد منا في جوهره،وإن ابتداء الإبن من مريم،وإنه اصطفي ليكون مخلصاً للجوهر الأنسر صحبته النعمة الإلهية،وحلت فيه بالمحبة والمشيئة،ولذلك سمي ابن الله،ويقولون إن الله جوهر قديم واحد،وأقنوم واحد،ويسمونه بثلاثة أسماء، ولا يؤمنون بالكلمة،ولا بروح القدس،وهي مقالة بولس ال
يتبع
57 - abdo الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 21:45
SALAM OLKM? vous avez tout a fair raison kheikh,cette fois ci rien a dire,,
58 - موناش ادريس الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 21:58
العالم حاليا في منتهى العلم والمعرفة والفكر ، لقد أصبح كل منا يستطيع أن يعرف الق من الباطل ، إذا كان التبشيريون المسيحيون يستهدفون الطائفة الفقيرة من الجهلة والأميين ، لترغيبهم في اعتناق المسيحية بمقابل مادي ، ،فكيف بعلمائهم ومفكريهم وكبرائهم الذين يكفرن بمسيحيتهم ويعتنقون الإسلام بكل قناعتهم وإمانهم بالإلاه الواحد ، رافضين الثلوثية والرفاهية معاْ ،ولم تزل الرفاهية تسيطر على عقولهم وتمنعهم من معرفة الحق واتباعه ، فقد فشل هؤلائ المبشرون الخرافيون في إطفاء نور الله بأفواههم وقد أصبحوا يحاولون إطفاءه بنقودهم وأموالهم والله متم نوره ولو كره الكافرون..
59 - Hamza الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:01
لماذا لا يفهم معظم المعلقين ان أوروبا لا يحكمها لا مسيحية ولا مسيحيين. لا دخل للدين في المجال السياسي. لايتجرء اي سياسي في برلمانات اوربا بالدعوة الى الدين - بكل بساطة اصبح الدين مرادفا للاساطير... وليس هناك مساحة للدين في أنظمتها... وهذا هوالفرق الذي ذكره الزمزمي.

ارجو التوقف عن استخدام هذه المقارنة الغبية بين المغرب وأوروبا. المغرب بلد مسلم كما يقول الدستور. الدول الاوروبية علمانية. اما المسيحية كدين فهي الى التشتت ثم الانحصار... لو زرتم كنائس اوربا لما رايتم فيها الا السياح - حتى الشياب لم يعد لهم اهتمام بالدين. سياتي اليوم الذي لن يجد فيه الصليب من يعبده - في اوربا على الاقل.
60 - كاره الجهل الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:05
يا سيدي، بدل الكلام عن التنصير في المغرب و البلاد العربية، و جب الكلام عن المنكر الذي أصبح مدا جارفا لا يبقي و لا يدر. المنكر هو أكبر عدو للإسلام و الإنسانية، أما عن التنصير، فلو تأملت كتاب الله لوجدت كثيرا من الآيات التي تتحدث عن حرية المعتقد -فمن شاء منكم فليؤمن و من شاء فليكفر- و كذلك -إنك لن تهدي من أحببت و إنما الله يهدي من يشاء- إلى غيرها من الآيات...فهلاّ و جدنا أناسا في المستوى يجادلون هؤلاء التبشيريين بالتي هي أحسن.
خلاصة القول: أعد حساباتك و تواضع للواسع العليم.
61 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:07
بسم الله وصلى الله وسلم على محمد وعيسى

(..وهي مقالة بولس الشمشاطي بطريرك أنطاكية،وأشياعه،وهم البوليقانيون، ومنهم من كان يقول إنهم ثلاثة آلهة لم تزل،صالح،وطالح،وعدل بينهما،وهي مقالة مرقيون اللعين وأصحابه،وزعموا أن مرقيون هو رئيس الحواريين وأنكروا بطرس،ومنهم من كان يقول بألوهية المسيح وهي مقالة بولس الرسول ومقالة الثلاثمائة وثمانية عشرة أسقفاً)

ولما وجد قسطنطين أنهم مختلفون في حقيقة المسيح على هذا النحو، اختار من المجتمعين ثلاثمائة وثمانية أسقفاً من الذين ارتضى مقالتهم في ألوهية المسيح، وعقد لهم مجلساً خاصاً،وأصدروا القرارات التي أعلنت ألوهية المسيح -عليه السلام- أنه موجود في الأزل من جوهر أبيه، وأصدروا ما سموه (بالأمانة) المسيحية

وهكذا استطاع قسطنطين أن يجعل دين القلة وهم الثلاثمائة وثمانية عشر أسقفاً هو الدين الرسمي، وينفي ويضطهد الكثرة المخالفة لألوهية المسيح، وزاد قسطنطين أن أعطى خاتمه،وسيفه إلى هؤلاء،وسلطهم على من يخالفهم في الاعتقاد

وهكذا نشأ الحكم الكهنوتي وكان هذا من أعظم البلاء على دين النصرانية

وأمر هذا المجمع بتحريق جميع الكتب التي تخالف العقيدة التي خرج بها مجمع نيقية
62 - Marocain d´allemagne الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:09
Celà me rappelle le rideau de fer.On a gardé des gens derrière un mur sous la menace des armes,finalement ce mur est tombé.Mr. Zamzami l´a dit ouvertement,on garde des gens dans une religion sous la menace de la mort,et ca finira sûrement aussi par tomber.Mais enfin de compte,qu´est-ce qu´il défend lui?quand il prétend que les chrétiens sont solidaires entre-eux et sont sûr d´eux-mêmes,tandis-que les musulmans sont pauvres, miséreux et donc facilement manipulable?alors à quoi bon nous garder coûte que coûte dans cette idéologie qui ne nous apporte aucun avantage?Celà donne une fois de plus la preuve que ces religieux sont tellement contradictoires et souvent débiles.M.A
63 - ahmed الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:12
يا إخواني وأخواتي في الإسلام؛ هل نسيتم قول الله تعالى: ( وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِينً) ( وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله والمسيح ابن مريم وما أمروا إلا ليعبدوا إلها واحدا لا إله إلا هو سبحانه عما يشركون) (ومن يرتدد منكم عن دينه فيمت وهو كافر فأولئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة) .
وأما السنة فمنها قوله صلى الله عليه وسلم: ((والذي نفسي بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أهل النار)) أخرجه مسلم في صحيحه.
64 - ALI الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:15
الكل له الحق في نشر دينه لمادا النصارى لا يعارضون في نشر الاسلام في الغرب التبشير فرض عليهم هم ايضا يجب ان تكون الحرية في الاسلام لكم دينكم ولي دين ومن رغب الدخول في ديانة اخرى ليس لنا الحق في منعه الله هو الدي يجازي من هو على حق او يعدب من هو على خطئ ليس نحن
65 - العقل الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:25
الاسلام يمنع الاطهاد الفكري،، ويعطي للغير حرية افصاح عن طرحه ومواجهة في الاسلام تكون عن طريق الرد الفكري،، وليس عن طريق المنع الدي يساوي الاطهاد الفكري وهو مرفوض في الاسلام الحقيقي.
اما الحالة التبشرية فيجد التصدي لها بالقانون حينما تستعمل ادوات غير مسموحة وتصبح تحاول تغير دين الاشخاص عن طريق اغرائهم بالمال وغيرها من الأدوات.
اما الطريقة التي يقترحها الزمزمي فحسب رؤيتي مخالفة لاسلام اولا وكدلك سوف تخلق المعاملة بالمثل..وقد تكون بعض الأمور التي استدل بها انه في حالة ما انتشرت المسيحية عند فئة من المغرب قد تخلق حالة شبيهة بالعراق،، فهي صحيحة ولكن المواجهة تكون بالفكر وتبيين صحة لاسلام للناس وحينها لا تآثر افكار المسيحية،.
خلاصة الأمر واجهو أمر بأبسط شيىء وهو محاربة الأمية،، لان من تأثر عليه افكار المسحية هو من يكون جاهل ولا يعرف لغة التفكير المنطقية بالتالي يسهل اغرائه.
وكخلاصة المنع سلاح الضعفاء ولان الاسلام قوي فهو يواجه الفكر بالفكر،
66 - كاره الجهل الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:26
يا سيدي، بدل الكلام عن التنصير في المغرب و البلاد العربية، و جب الكلام عن المنكر الذي أصبح مدا جارفا لا يبقي و لا يدر. المنكر هو أكبر عدو للإسلام و الإنسانية، أما عن التنصير، فلو تأملت كتاب الله لوجدت كثيرا من الآيات التي تتحدث عن حرية المعتقد -فمن شاء منكم فليؤمن و من شاء فليكفر- و كذلك -إنك لن تهدي من أحببت و إنما الله يهدي من يشاء- إلى غيرها من الآيات...فهلاّ و جدنا أناسا في المستوى يجادلون هؤلاء التبشيريين بالتي هي أحسن.
خلاصة القول: أعد حساباتك و تواضع للواسع العليم.
67 - adil الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:55
السلام عليكم مشكلتنا نحن كلنا غير سامعين لا نتحرى الأمور
1- الريسوني غير داوي أنا أعيش في ألمانيا يمنع منعا كليا الدعوة للديانات في الشارع أو المدارس أو القرى ما يوجد في أوربا مساجد و تدعو للأسلام دخلها أما دور في الشارع للدعوة غير مرخص به غير للمسيحية يعني متبقاش تغالطنا يا شيخ الريسوني
68 - عبد العليم الحليم الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:56
بسم الله
المسلمون يؤمنون بموسى وعيسى ومحمد صلى الله عليهم وسلم كثيرا ويحبونهم ويحبون صحابتهم
اما المسيحيون فيؤمنون بموسى وعيسى صلى الله عليهما وسلم كثيرا ولا يؤمنون بمحمد صلى الله عليه وسلم
اما اليهود فيؤمنون بموسى صلى الله عليه وسلم ولا يؤمنون لا بعيسى ولا محمد صلى الله عليهما وسلم
اذن المسيحيون يؤمنون بالتوراة
هل التوراة التي عند اليهود هي التي عند المسيحيين اذا كانوا مختلفتين اذن التوراة حرفت فكذلك يمكن ان يحرف الإنجيل
واذا كانو متفقتين وغير محرفتين فكيف يقبل المسيحيون من المسيح صلى الله عليه وسلم التوراة التي هي رسالة نبي اليهود موسى صلى الله عليه وسلم
واصحابها لايؤمنون به لابد ان يقول المسيحيون المغاربة ان اليهود رغم صحة التوراة لم يؤمنوا بعيسى صلى الله عليه الذي جاء مصدقا للتوراة
فسيقول لهم المسلمون كذلك فعل المسيحيون مع محمد صلى الله عليه وسلم الذي جاء مصدقا للتوراة والانجيل المنزلتين
ولايستطيع المسيحيون ان يأتوا بأسانيد صحيحة تصل الى المسيح عليه السلام
اما المسلمون فعندهم الاسانيد الصحيحة بالقرآن والاحاديث الصحيحة الى الرسول عليه السلام
ولم يستطع احد ان يأتي بمثل القرآن
69 - مسلم بسيط الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:04
مبروك عليك الدين الجديد يا حسناء-رقم10-؟هل فهمت المسيحية جيدا؟ترى ماذا حفظت من الإنجيل؟كم عدد الأناجيل؟ هل سبق لك أن درست و تدارست القرآن الكريم في حياتك؟ هل تربيت في أسرة مسلمة متدينة؟ هل حققت طموحاتك المادية و الشهواتية مع النصارى؟ على أي، أنت أصلا ليس لديك فكر أو مرجعية دينية و لم تؤمني لا بالله و لا بأنبيائه و لا بما نزل على المرسلين...لقد وجدك المبشرون جاهزة على الفطرة،و اشتروك بدراهم معدودات،و لن تفيدي و لن تضري أحدا بهذا الفعل الشنيع باستثناء أنك ستتعذبين و لن تنامي مرتاحة البال و ستتحول كل حياتك إلى كوابيس ليل نهار.الإسلام أنظف من أن يحتضن أمثالك،ألا تعلمين بأن معتنقي الدين الإسلامي في العالم هم من العلماء و المثقفين الكبار و الفلاسفة و السياسيين؟أين أنت من هؤلاء؟ و الله ستندمين و تبكين بدل الدمع دما...
70 - abdo الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:18
باسم الله والحمد لله:
اود في البداية أن أنوه بكل من الاستاذ الريسوني العالم المقاصدي المعروف و كذلك الاستاذ الزمزمي على اجتهادهما في هذا الموضوع (التبشير بارض المغرب خاصة وبارض المسلمين عامة)
الانسان الغربي عموما يتمتع بكل انواع المتع الدنيوية ومن المستحيل ان تغريه بشيء من الماديات لينقلب عن معتقده كيفما كان اللهم ان رأى في ما تدعوه اليه خروجا له من حيرته و ضياعه و طمأنينة يجدها داخل قلبه و هو بالفعل ما يحصل حال اعتناقه للاسلام مصداقا لقوله تعالى(الا بذكر الله تطمئن القلوب)
وعلى العكس من ذلك النسان بهذا البلد الذي تنتشر به الامية و الفقر و الحرمان من ابسط ظروف العيش الكريم معرض دائما لان يكون هدفا سهلا للمبشرين الذين يستغلون كل تلك الظروف ليخرجوه من ملته التي غالبا ما يكون قد اعتنقها منذ صغره .
وعليه فان من واجب الدولة ان تحمي معتقدها ومعتقد مواطنيها .
71 - fouaad الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:21
بسم الله ارحمن ارحيم وصلاة وسلام على الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
اما بعد كيف سنجد الإبرة في بحر -- او كيف نسمع الأبكم وهو يتمتم
لا امة بلا إمام يقودهم بالدين الحق البيين وهدى انبي الكريم
الكل يقول كلمته في الإسلام ولم نسأل انفسنا اين هو الإسلام هل اصبح في صدور الأفراد او بين الجمعات او الكل يقول كلمته في دين الله بلا علم ولا كتاب
الدول صار يمشي فيها الفساد واضحا بنهار وبالليل والمنكر يغلي
وهل الإسلام يمثله شيخ واحد ببضعة الفاض او كلمات
كيف يكون الإصلاح إن لم يكن الحق اساس كل بنيان في اي نوع كان
المهم اشيخ يتكلم عن ادعوى الى نصرانية ولما لا يتكلم ويفتي في الفساد الذي اصبح لا تحده رأية الأبصار ولا اول له ولا اخر تكلم عن المنكر في المدارس والجامعات تكلم عن الأوليات في الإسلام تكلم عن الأطفال المحرومين والفقراء والمساكين إصعد قليلا وخاطب المسيرين خاطبهم
بالحق ولا تخشى إلا الله اما ادعوى ياشيخنى الفاضل اصبحت جد سهلة
اللهم إهدنا إليك وارحمنا والطف بنا فمهما علمنا فإنى ياربنا جاهلون فتب
علينا فلا مهتدي إلا من هدية
72 - Agafa الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:22
فكرت بتدبر في هذا الأمر فطارت بي الذاكرة إلى إحدى المراحل الحساسة من تاريخ المغرب, إنها مرحلة المولى سليمان التي تميزت بتطبيق سياسة "الإحتراز"._عدم التعامل مع المستعمر الغاشم_
فما أحوجنا اليوم لهذه السياسة لأن فتح حدودنا أمام الأعداء تحت ذريعة الإستثمارات و السياحة و.....هو الذي أتاح الفرصة للصليبيين المخربين.
آن الأوان لوحدة إسلامية إقتصادية و اجتما عية حتى نستغني بإذن الله عن التعامل مع الإسبان و الفرنسيس و الألمان و الأمريكان و كل أعداء الأمة الإسلامية.
إن نجاح سياسة الإحتراز لن يتأتى دون استرجاع سبتة و مليلية و الجزر و أحسن استراتيجية لإرغام الإسبهاينة على الإنسحاب و التقهقر هي:
_ تحويل منطقة الفنيدق و بني ينصار إلى مركز تجاري دولي و تحميس الخليجيين للإستثمار بهذه المناطق, دون أن ننسى ضرورة استرجاع الدولة لتلك الفيلات المتواجدة بين المضيق و الفنيدق لتحويلها إلى أكبر مدينة استشفائية بإفريقيا. و ذلك حتى لا يضطر سكان الشمال لللإستشفاء بسبتة حيث التبشير هناك على أشده, كما على الدولة أن تطرد المتطوعات الإسبانيات من مستشفياتنا.
اللهم فاشهد, إني قد بلغت
73 - La douane en premier الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:22
tout pas par la douane,les evangelistes etudient nos societes et ses faiblesses.tout ces ONG,ces professeurs d"anglais et francais benevoles ou non,toutes ces charites qui viennent aider les regions isolees surtout chelouh ,toutes ces mouvements sont que des facades ,les bibles sont distibues au nez des douaniers corrompus,est ce que vous savez que mme au SAudia ils tentent leur chances,mais la bas c serieux,c la peine de mort
74 - al7arag الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:23
المسيحية في يومنا هذا منهارة و خاصة هنا في أوروبا،وخير دليل إستقالة البابا.
75 - mohalaat الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:23
أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة
أما بعد فإن الشيخ ربما في نظري تطرق إلى الموضوع بنوع من البساطة ولم يحاول التمعن في الوضع الذي يوجد فيه المسلمون فمن جهة يطلب من الدولة أن تمنع المنصّرين من تنصير المسلمين :أوّلاً أوَتَقدِرُ هذه الدول علي اتخاد قراراتها دونما تخوُّفٍ من القوي الأجنبية هذا من جهة ومن جهة ثانية هل الدولة همُّها الأول هو الإسلام أم أنها أول من يكيد ضد الإسلام وعلى جميع الأصعدة بدءً بمحاصرة تعليم القرآن والتربية الإسلامية وحتى إذا سمحت بهذا فإنه يجب أخذ بالإعتبار مقدار الإخلاص لله فيه أفأنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حتى يكونوا مومنين
لنا أعمالنا ولكم أعمالكم ونحن له مخلصون.
السِّر في الإخلاصِ للَّه.إنّ الإسلام ولله الحمد ليست لهُ دولةٌ وإنما لهُ الأرض كلُّها.فالنخبة ُ المومنة ولله الحمد مُمَكَّنةٌ في الأرض تُقيمُ الصلاة وتوتي الزكاة وتأمُرُ بالمعروف وتنهى عن المنكر وللّهِ عاقبةُ الأُمور.والفتنةُ أكبرُ من القَتْلْ ولايزالون يقاتلونكم حتى يردُّكمُ عن دينكم إن إستطاعوا ومن يرتدد منكم عن دينه فيمُتْ وهو كافرٌ فأُلئك حبطت أعمالهم في الدنيا والآخرة والله وليُّ التوفيق.
76 - اليزيد الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:26
انني لاديني وارى ان السماح بالتبشير سيكون خطاا فادح لان المسيحيين فيروس مضر لاي دولة فظاهرهم يبدوا جميل وباطنهم خبيث فبمجرد السماح بالتبشير سيكون المغرب مثل مصر او اسوء
77 - vérité الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:47
En général les gens qui se convertissent au christianisme ,, ils l' ont fait par conviction , c' est des gens intelectuels , pourquoi toujours dire qu ' ils ont besoin d' argent . " almou2alafati kolobohom "existe en islam pas en christianisme
78 - إبراهيم الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 23:50
أنا أتساءل : لماذا لا يثير الشيخ الزمزمي المناكر الأخرى الموجودة في المغرب ويرى أن التبشير وحده " منكر لا يجب السكوت عنه" فهو يسكت عن مناكر أخرى أشد وأعظم.
79 - jaouad الأربعاء 20 فبراير 2013 - 00:40
الحمد لله يأخذون منا السفهاء ونأخذ منهم العلماء صحيح الفقر والجهل يديرها لبعض إخواننا المسلمين ولكن ليس عذرا مقنعا نسأل الله لهم ولنا الهدايه.
80 - مواطن الأربعاء 20 فبراير 2013 - 00:45
ا نت تقول ان التبشير بالمسيح منكر و ليس حرية, و الريسوني يقول ان علماء المغرب يحتاجون للحرية ?????.
و نحن نقول ان معشر المغاربة حكومة و برلمان و احزابا ووومدنيين يجب ان يوفرو, العمل ل العاطلين, و العيش الادنئ الكريم للمعوقين و المسنييييييين.......
اما للاطفال فعيشن ادنئ كريم و تعلييييييييييييييم.
If we can not do that, then we should not blame :
المبشريييييييييييين
حينما يعطونهم ملابس و مال قلييييييييييييييل, ثم يقولون لهم :
Jesus Love You My Child ?.
Long live the King, After God and Country.
81 - imad الأربعاء 20 فبراير 2013 - 01:36
Mais franchement les blédards vous prenez l’Europe pour le paradis il y a pas de tabchir légal dans la plupart des pays européen pas d'égalité non plus l'islam c'est dans les mosquées c'est tout parfois dans des salles de conférences et bien sur chez soi; ces tabchiristes ils se déplace carrément et ils ramènent des cadeaux et de la rachoi réveillez vous un peu et arrêter de copier une image illusoire d'un occident qui vue votre origine et vos geules vous considère des etres humains de troisieme degrés que vous soyez musulman crétien ou athée croyez pas qu on se basant sur le verset lan yarda 3anka alyahoud wa nassara 7ata.... beh cela sera pire pour vous:
le bougnole descendant de dromadaire veut faire partie des enfants de jesus MDR
82 - عبد العليم الحليم الأربعاء 20 فبراير 2013 - 02:15
بسم الله والحمد لله

قال أتين دينيه الذي اعتنق الإسلام :

(الوسيلة هي إحدى كبريات المسائل التي فاق بها الإسلام جميع الأديان، إذ ليس بين الله وعبده وسيط، وليس في الإسلام قساوسة ولا رهبان، إن هؤلاء الوسطاء هم شر البلايا على الأديان، وإنهم لكذلك مهما كانت عقيدتهم ومهما كان إخلاصهم وحسن نياتهم)
ويقارن المستشرق الأمريكي بودلي بين النصرانية والإسلام قائلاً: (لو أن القديس بطرس عاد إلى روما لامتلأ عجباً من الطقوس الضخمة وملابس الكهنوت المزركشة والموسيقى الغريبة في المعبد المقرونة باسمه، ولن يعيد البخور والصور والرقى إلى ذهنه أي شيء من تعاليم سيده المسيح، ولكن إذا ما عاد محمد صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إلى أي مسجد من المساجد المنتشرة بين لندن وزنجبار ، فإنه سيجد نفس الشعائر البسيطة التي كانت تقام في مسجده في المدينة الذي كان من الآجر وجذوع الشجر)
قال رئيس وزراء بريطانيا جلادستون في مجلس العموم البريطاني:
(ما دام هذا القرآن موجوداً بين أيدي المسلمين فلن تستطيع أوروبة السيطرة على الشرق، ولا أن تكون هي نفسها في أمان)
83 - Citoyenne du monde الأربعاء 20 فبراير 2013 - 02:54
Trop d'arguments erronés de la part de Zemzami: D'abord, ce sont précisément les intellectuels qui ont abandonné l'Islam en masse pendant les dernieres decennies de ce que les Islamistes appellent Sahwa (reveil) et ce que les gens civilisés perçoivent comme de la barbarie. Et qui dit intellectuel dit classe moyenne ou riches. Car les pauvres sont généralement les plus attachés à l'Islam. Et souvent l'ignorance et la pauvreté vont ensemble. Et concernant les Chretiens des pays arabes, ce sont des gens trés affables qui font tout pour s'intégrer malgré l'oppression et malgré le fait que le Christianisme éxistait déjà sur ces terres avant l'arrivée des hordes musulmanes. Et pour ce qui est des divisions entre musulmans, admirez les rapports entre le Maroc et Algerie. Meme au sein d'un seul pays, on peut trouver le terrorisme Islamiste, sans oublier ce qui se passe au Maroc et la tereur du polizario.
84 - عبد العليم الحليم الأربعاء 20 فبراير 2013 - 03:02
بسم الله
القول انه ينبغي ترك المنصيرين يقومون بالتبشير في المغرب لأنهم يتركون الناس يبلغون الاسلام في الغرب امر مخالف للحكمة والسياسة الموفقة
ذلك انه لا ينبغي المخاطرة بعقيدة المغاربة المسلمين الذين هناك تحقق بأنهم مسلمين مقابل دخول اشخاص يفترض انهم سيصبحون مسلمين
خصوصا ان هناك ضعف في ربط الناشئة بالقرآن الكريم والسنة الصحيح وتعليمهم العقيدة الإسلامية الصحيحة والبراهين عليها والتعريف بحقيقة المسيحية والتحريف الذي أصابها واختلاف طوائفها في حقيقة السيد المسيح
صلى الله عليه وسلم وكذلك التعريف بعلاقة التنصير والاستشراق بالتمهيد ودعم التوسع الاستعماري في بلدان المسلمين
وكذلك تربية المسلمين على التضامن في مابينهم والنهوض بمستوياتهم الثقافية والاقتصادية والعلمية مع المحافظة على قيمهم وتقاليدم وفق مبادئ الاسلام المتصفة بالوسطية والاعتدال ونبذ التطرف الذي يضر المسلمين ويستغله المتربصون لتشويه صورة الاسلام الدين السماوي الاخير الذي هو سبيل البشرية بفضل الله الى الانعتاق من عبودية غير الله سبحانه والتحرر من العوالق والعوائق عن السمو والرفعة الا نسانية وسبيل السعادة البشرية في الدنيا والآخرة
85 - الله يعمرها دار الأربعاء 20 فبراير 2013 - 03:21
و السي الزمزمي تنقا الخير فالنصرى ماتنقاه فالمسلمين عندي صاحبي هنا فامريكا مريض ؤخصو الدواء كيسوى 300 دولار منين هدي يجيبها كل 2صيمنات و قفت معه وحدة المراة ؤ كيمشي يعطيوه ليه فالكنيسة ما شي زعما رجع مسيحي لا ولكن الضرورة ويلا مشى الجامع ؤالله ما يعقلو عليه
86 - abdou الأربعاء 20 فبراير 2013 - 04:18
أظن أن الحق مع الزمزمي والريسوني قد جانب الصواب من الناحية الشرعية وحصوصا بالترجيح بين المنفعة والمفسدة. صحيح أن الشرع الإسلامي مرن جدا وغير متصلب ولدلك يوجد به أصل الإجتهاد وهذا مايجعله دين كل زمان وكل مكان( لست مرغما أن أقنع كل ملحد بالطبع حتى يستفيق من غيبوته) .
كما قال الزمزمي والله شاهد على ماأقول استدعيت يوما إلى مشاهدتة فيلم وتائقي عن المسيحيين والمسلمين بنيجيريا في كنيسة هنا بكندا وبعد دلك بدأت المناقشة هناك من ظن أني مسيحي من المشرق فبدأ يتحدت عن سفرياته بالخارج وخصوصا بالدول الإسلامية من أجل التنصير والله عندما عرفوا أني مسلم اصفرت وجوههم لأن يعرفون هؤلاء الخبتاء مخططاتهم وأهدافهم من التنصير وهو إستعباد الشعوب والدريعة من أجل التدخل في شؤونهم . لو كان هدفهم ديني محض فلما يكلفون أنفسهم عناء السفر ف80 % من الغربيين ملحدون لا يؤمنون بالمسيحية .

ملاحظة : الأستاد الريسوني أصبحت آراءه مسيسة كتيرة فلو بقي يهتم ويفتي في تخصصه بعيدا عن أمور السياسة لكان أحسن
87 - Anas الأربعاء 20 فبراير 2013 - 05:09
يجب منع التبشير و لا يحل السكوت عليه، و يمكن السماح بالتبشير في حالة واحدة و هي حالة التوازن و التكافؤ بين العالمين الإسلامي و غير الإسلامي، حينما يكون هناك تكافؤ في الميزان المادي و ميزان القوى يصبح الأصح و الأصلح بالحجة و المنطق دون تأثيرات مادية هو الأجدر بالإتباع، و ما دام هناك عدم تكافؤ فيجب صيانة الهوية قانونيا
88 - حسن العقاد الأربعاء 20 فبراير 2013 - 05:27
لذلك أقول إن أخانا عبد الباري أصاب كبد الصواب في منعه التنصير ببلاد المغرب وهو الذي يسمونه تبشيرا وقد أقدمت الحكومة مشكورة على ذلك ببعض المحاولات في هذا السبيل ومن أراد أن يعرف حقيقة التبشيرإضافة إلى ما نقلت من أقوال بعض منظريهم فليشاهد بعض القنوات الفضائية التبشيرية ليعلم حقيقة ما تنفثه من سموم بين المسلمين عن دينهم ونبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ولن يكون أخونا الريسوني أوسع اطلاعا على خطر التنصير مثل شيخنا الغزالي الذي ألف كتابا سماه صيحة تحذير
89 - موناش ادريس الأربعاء 20 فبراير 2013 - 08:36
بسمالله الرحمن الرحيم .
علينا أن نتخذ كلاْ من الفتوتين ،
حسب ماقرأت في التعاليق ، أن الفتوى الأولى للرسوني تدعوا إلى السماح بالتبشير لتنصير المغاربة في ألمغرب ، بناءْ غلى ءاية كريمة ، حيث يقول تعالى (فمن شاء فليومن ومن شاء فليكفر ، ) مع أنني لم أقرأ تفاصيل الفتوى للرسوني ولاكن أريد تفصيلاْ ءاخر للمعلقين والعامة ، أولاْ :أن الأية التي تليها ، يقول تعالى ( إنا أعتدنا للظالمين ناراْ أحاط بهم سرادقها ، وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه ، بئس الشراب ، وساءت مرتفقا ، ) فهذ الوعد أعده الله لمن يكفر ، والكفار هم الظالمون ، والمشركون ، والفاسقون ،والمنافقون ، وثانياْ : أظن أن الأية الأولى منسوخة بئا ية السيف، في قوله تعالى( فإذ انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجتموهم )والأية (لاإكراه في الدين ) لا تفيد الإختيار بغير إكراه ، راجعوا كل التفاسير، ثم الناسخ والمنسوخ ،للشيخ العثيمين، ومع كل هذا ، نأ خذ بالفتى ونترك المجال لمن يكفر ولاكن نأخذ بالفتوى الثنية للزمزمي ، على أساس من بدل دينه فاقتلوه ، وسنقتل كل من كان مسلما وتنصر ، أما من كان يهودياوتنصر، لا يشمله الحكم.
90 - fatima الأربعاء 20 فبراير 2013 - 08:51
Jesus dans le Coran a des miracles extraordinaires, il est toujours vivant dans le ciel,il reviendra la fin des temps pour le jugement, il a donné la vie à un objet , il a réssucité les morts, sa naissance est un miracle etc. . Il mérite VRAIMENT qu' on parle de lui?
91 - meghrabi الأربعاء 20 فبراير 2013 - 10:33
ادا كان الدين الاسلامي صحيحا ومبني على اسس متينة وات من عند قوي جبار متكفل بالحفاض عليه فلمادا نخاف عليه فالندع المبشرين بحريهم كما يتمتع بها اهل الدعوة في ديارهم اااااااااااه نسيت حلال علينا حرام عليهم
92 - HASSAN الأربعاء 20 فبراير 2013 - 10:37
بسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله و الصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن والاه وبعد لفت انتباهي امر مهم وهو اغفال كتير من المعلقين لمسالة مهمة تتعلق بالجانب العملي للتبشير وهو انواع وانتم حصرتم الكلام هنا حول التبشير على ارض الواقع انا لن اقول رايي في هده القضية الكبيرة لانها من اختصاص اهل الحل و العقد في المملكة الا انني اردت طرح ما اهمل في هده التعليقات وهو انسيتم وسائل الاعلام التي يمرر من خلالها مجموعة من اللقطات التبشيرية وانا هنا اتكلم عن اعلامنا الرسمي اصف الى هدا ما يقوم به بعض جاليتنا من نقلهم للسلع المستعملة وبيعها في الاسواق وهي تحتوي على مجموعة من الصور والانية والكؤوس مكتوب ومصور فيها المسيح ومريم ادن نحن ننوب عنهم في تبشير الامة المغربية وشكرا لهسبريس
93 - YOUSSEF الأربعاء 20 فبراير 2013 - 10:52
المعلوم هو ان المغرب وجهة آمنة ومطمع لكتير من اللاجئين الاغنياء وحسب المقال و ما بين سطوره فإن المغرب امام موجة كبيرة من المهاجرين العرب المسيحين القادمين من الدول الممشكلة طائفيا و هدا قد يشكل هاجسا و تحديا امام علمائنا الاجلاء.
94 - مسيحي الأربعاء 20 فبراير 2013 - 11:12
المجد للرب
كل التعليقات تبين ان المسلمين لم يطلعو على المسيحية وحتى قراءة الإنجيل المقدس, المسيح هو بنفسه يامر بالتبشير وكل الناس جميع الامم ليس الإستعمار و لا الإتحاد الاوربي من يشجع دلك بل المؤمنون المسيحيون الذين يطبقون ما في الإنجيل ,من هنا ادعوكم لقراءتي الإنجيل قبل النقد,
95 - محمد السباعى الادريسى الأربعاء 20 فبراير 2013 - 13:19
أولا التبشير السياسى بالمسيحية المسيسة ممنوع فى بلاد المسلمين فأغراضهم الخفية منها إنشاء طائفة تقترب من ثلاثة بالمأئة من السكان ليطالبو فى مابعد بحقوقها وأعيادها ونسبتها البرلمانية ثانيا التبشير فى بلاد المسليمن لاضرورة له لان المسلمين جميعا بؤمنون بالمسيح ودعوته وكتابه ورسالته ولايمكن لمسلم ان ينكر نبوة المسيح وكتابه ورسالته كما يؤمن بمحمد وابراهيم وموسى ويحى وزكرياء أما المسيحية التى تروج ان المسيح ربا وابنا للرب وثلث رب فهذه هلوسة بولصية أرض الاسلام تأباها ثالثا التبشير بالاسلام فى الغرب ممنوع منعا كليا بقوة القانون الاإذا جاءك من يسأل او يحاور فى الاسلام بل المسلمون لايستطيعون الحوار مع متمردى ابنائهم على الاسلام فى الغرب ولواشتكى أحد اباه لكان مصير الاب السجن والعقاب وكم من بنت وابن غرم وسجن اباه بسبب الوعظ والتوجيه الدينى لابناء منحرفين بله الاجانب رابعا غريب أن يجمع أبناء الغربيين على الكفر بالمسيحية فى عقر دارها ثم ياتى المنصرون لينفقوا اموالهم وأوقاتهم على أناس غرباء وتركوا من خرج من أصلابهم استبدل العقيدة المسيحية بالمتعة والشهوة والالحاد المقيت فهلا دعوا أبناءهم أولا؟
96 - حمو تولال الأربعاء 20 فبراير 2013 - 13:22
إو هادي هي الديمقراطية ولا بلاك التي يريدها الزمزمي و أمثال الريسوني. حلال علينا كمسلمين أن ننشر ديننا في بلدانهم كما يحلوا لنا ونبني المساجد فوق ترابهم ونرفع الآذان على مسامعهم. وحرام لو تركناهم يبشرون بدينهم وسطنا ويبنون كنائسهم بمدننا. أين هو التسامح اللذي يتبجحون به؟
97 - fatima الأربعاء 20 فبراير 2013 - 13:25
pour mouslim bassite, vous demandez à 10si elle a lu la bible, est ce que tous les musulmans lisent le Coran ? ou la majorité sont illétrés ? Et meme quand on lis, on comprend pas l' arabe du coran. Je peux vous dire aussi que les chrétiens qui viennent à l'islam c' est pour avoir 4 femmes. .
98 - morad الأربعاء 20 فبراير 2013 - 13:55
''البلدان المسيحية لا تمنع "التبشير" الإسلامي، أوضح الزمزمي بأن "الدول الأوربية ليس لها دين، ولا يهمها أمر منع الدعوة الإسلامية''
قولة متناقضة كيف تكون بلدان مسيحية و ليس لها دين ؟؟؟
لكم دينكم و لي دين فيها احترام للاخر
99 - بوعلي333 الأربعاء 20 فبراير 2013 - 14:32
باسم الله والحمد لله:
إلى 98 - مسيحي
أنت يا نصراني تريد دعوة القراء الكرام إلى قراءة الإنجيل؟
أي الأناجيل تقصد؟
-إنجيل متى؟
-إنجيل لوقا؟
-إنجيل يوحنا؟
-إنجيل مارقص؟
وأي التراجم تريد أن نهتدي إليها؟!!
علما أن هذه الأناجيل متعارضة لفظا ومعنا , وتلك التراجم لا تنطبق على الأصل جملة وتفصيلا
أثبت العرش ثم انقش يا داعي التمسح !!!
حدد أولا إنجيلك الذي هداك إلى سبيل المحبة ونور قلبك بالإبن الهادي إلى سبيل أبيه !!! حتى نقوم بدورنا بالبحث عن الخلاص والمخلص!!!
اسمع هداك الله وإيانا إلى توحيده وطاعته , إن ذلك الدين الذي تزعم اعتناقه قد انسلخ منه أهله من العقلاء بعد تحيرهم وعدم وجود أجوبة على أسئلتهم من قبل رهبانهم .
فلا تتعب نفسك وارجع إلى رشدك هداك المولى جل وعلا
وأخيرا : (الملك لله الواحد القهار)
وشكرا هسبريس
100 - المختاري الأربعاء 20 فبراير 2013 - 15:00
قول الحق تبارك وتعالى: يأيها اللذين ءامنو منيرتدد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه , أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين. صدق الله العظيم. الفقراء الجهلة لدينهم يتنصرون ومقابل ذالك الغربيون يسلمون ويصبحون دعاة كبار للاءسلام عن قناعة منهم ويبذلون كل جهودهم لأجل الاءسلام. وتذكرو قول الحق تبارك وتعالى. ومن مكر فاءنما يمكر على نفسه الءاية. ومكرو ومكر الله والله خير الماكرين
101 - عبد العليم الحليم الأربعاء 20 فبراير 2013 - 15:11
بسم الله
ذكر إنجيل لوقا أن عيسى عليه الصلاة والسلام بدأ (معموديته) على يد يوحنا المعمدان (يحيى بن زكريا عليهما السلام) وأنه بينما كان يصلي (هكذا) انفتحت السماء وهبط عليه روح القدس متخذاً هيئة جسمية مثل حمامة وانطلق صوت من السماء يقول:" أنت ابني الحبيب بك سررت كل سرور" (لوقا 3/21).

إن هذا النص يدل دلالة قطعية على أن عيسى لم يكن إلا رسولاً نزل عليه الوحي وليس هو ابن الله نسباً أو ذاتاً أو أقنوماً كما ادعت النصارى بعد ذلك:
1ذكره أن عيسى تعمد.. والرب لا يَتَعَمَّدُ (أي يؤهل ليدخل في خدمة الله وعبادته) فكيف يتعمد الرب؟ ألعبادة نفسه؟أم لعبادة أبيه؟أم لعبادة ذاته تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً
2 قوله:( بينما كان يصلي ) والرب لا يصلي لأحد لأنه هو المعبود سبحانه وتعالى.
3قوله:( هبط عليه روح القدس مثل حمامة ) يدل على أن روح القدس هذا هو الملاك الذي ينزل على الأنبياء وليس أقنوماً ولا جزءاً من الله كما ادعت النصارى وهذا إبطال لقولهم إن الله ثالث ثلاثة لأنه لو كان روح القدس الذي كان مثل حمامة جزءاً من الله -سبحانه - وكان المسيح جزءاً آخر وكان الله في السماوات جزءاً ثالثاً اذن هو ليس واحدا
102 - بوعلي333 الأربعاء 20 فبراير 2013 - 15:14
باسم الله والحمد لله:
أتحدى كل من يدعي النصرانية أن يقرأ : (نشيد الأنشاد) من كتابهم المقدس!!
ليرى ما يزعمون أنه كلام الله عزَ وجلَ , تعالى ربنا عن كل بهتان.
وليرى المتنصر هل يستطيع قراءة "نشيد الأنشاد" أمام أفراد عائلته لما يتضمن من ألفاظ أستحيي من ذكر بعضها لما تحمله من مجون ودعوى للإباحية.
وقد كان "نشيد الأنشاد" سببا في هداية عدد من الأقباط النصارى في مصر للإسلام
والحمد لله أولا وآخرا وظاهرا وباطنا
وانشروا
103 - karim الأربعاء 20 فبراير 2013 - 16:44
التبشير بي الاسلام في الدوال الغربية اكبار جريمة بي مفهوم اخر
انتم من تصنعون الارهاب والخراب تعلمت الاسلام من السنة و الشيعة تعلامت الاسلام من التكفرين و المتشددين جعلتم من الدين شر وجحيم لي الشعوب الدي تؤمن بكم
104 - حسن جكاني الأربعاء 20 فبراير 2013 - 20:17
أخي الفاضل لمادا نشيد مساجدنا في ربوع الدنيا وننشر الإسلام بنوعيه ونحرم إلا خرين عندما يتعلق الأمر ببلادنا إلا سلامية اتقو الله واتركو الجالية المسلمة تعيش في أمان ومحبة الآخرين أن المغرب وطن الديانات والثقافات
105 - محمد الأربعاء 20 فبراير 2013 - 21:45
أول مرة أتفق مع هد سيد و أول مرة تيقل شيحجة صحيحة
106 - لا إكراه في الدين الأربعاء 20 فبراير 2013 - 22:23
شيوخ السلاطين يطلبون السلام والأمن فتندلع الحروب الأهلية في بلدانهم وتسفك الدماء، ويطلبون الوحدة الوطنية لبلدانهم فتصبح معظم منظوماتهم مهددة بالتشرذم والانقسام وتتفكك الأوطان وتتفسخ وتتداعى كالشمع أمام النار، ولم تبق في حقيقة الأمر، حروب أهلية مستعرة في العالم، إلا في بلدان الشيوخ والفقهاء الذين يؤججون غضب الناس ويحرضونهم على الكراهية والحقد والعصيان فيتناسل الإرهابيون والمفخخون الذين يقتلون أبناء جلدتهم، وتنفجر تلك النفوس المحقونة والمشحونة بالغل والسموم في وجه بعضها البعض. ويدعون بزوال إسرائيل فتتوسع بالمستوطنات وتقضم أراضيهم، ويهزم ستة ملايين يهودي 300 مليون عرباوي يقضون معظم أوقاهم بالصلوات والدعوات و الإنصات لفتاوى الشيوخ والفقهاء وتفسير الأحلام والتنبؤ بالمستقبل المشؤوم لهذه الشعوب في الفضائيات.

ويدعون بأن ترسل لهم آلهة الصحراء الطير الأبابيل الأسطورية، كما غنت لهم جوليا بطرس في أغنية "وين الملايين"، فترسل لهم طائرات الميراج، والفانتوم والـ F16 والشبح فتقتل أطفالهم وترمل نساءهم وتقتل رجالهم ومعهم زوجاتهم الأربع كما حصل مع نزار نزال الزعيم الحمساوي.
107 - nekour الأربعاء 20 فبراير 2013 - 22:53
اذا كان النصارى حرفوا ا لا نجيل وهو ايضا كلام الله.فمن الذي يضمن عدم تحريف القران من طرف العرب ,سيما الجميع يعرف كيفية جمع القران من طرف عثمان الذي احرق النسخ المتعارضة ,من يقرا الحيثيات والظروف التي تم فيها جمع القران سيكون له تصور اخر عن هذا المصحف .
108 - khalid الخميس 21 فبراير 2013 - 11:31
بصراحة لا مكان للنصارى في بلدنا و خصوصا العرب منهم، فهم سرطان يعيشون بين ظهرينا،أنظروا إلى الفثن اللتي أشعلوها في مصر، و التسويف الممنهج لتعطيل عجلة الإنتاج في ذلك البلد لا شيء سوى لحقدهم الدفين و الصلبي تجاه المسلمين، أتيحوا لهم الفرصة و سترون بأنفسكم، و الله إنهم يكرهوننا نحن المسلمين أشد الكره، لا تنسوا كم إضطهدوا المسلمين لولا نصر الله على يد صلاح الدين.جل الحروب فيالعقود الأخيرة كانت ضد بلاد الإسلام من الصومال إلى العراق...تحت إيدولجيا اللوبي المسيحي الصوهيوني.و أختم بلأية الكريمة "هَاأَنتُمْ أُوْلاء تُحِبُّونَهُمْ وَلاَ يُحِبُّونَكُمْ وَتُؤْمِنُونَ بِالْكِتَابِ كُلِّهِ .." شكرا للنشر
109 - ضد الظلام الخميس 21 فبراير 2013 - 11:39
هل يستطيع الزمزمي أو غيره أن يأتينا بدليل واحد من القرآن يبين أو حتى يلمح إلى وجوب قتل المرتد؟ ما كان القرآن الكريم وهو الكتاب الذي اجتمعت فيه كل صفات الحكمة والكمال أن يغفل عن ذكر عقوبة خطيرة كهذه وهو الذي بين وفصل الحدود و العقوبات الجسدية التي هي أدنى بكثير من حد القتل (الجلد، الرجم، قطع اليد). بل إن العكس هو الواضح الجلي في القرآن أي أن هذا الأخير يضمن بوضوح وصراحة حرية الاعتقاد : "من شاء فليومن ومن شاء فليكفر". فكيف نترك القرآن كمصدر للتشريع لا يأتيه الباطل لا من بين يديه ولا من خلفه ونلجأ إلى أحاديث مشكوك في صحتها أو نعتمد على ما قرره الخليفة الأول (وهو إنسان يصيب ويخطئ) في حق المرتدين ومانعي الزكاة.
110 - PERSON الخميس 21 فبراير 2013 - 12:47
salam
le commentaire de يوسف أعديل
est le plus beau discour
Bravo
المجموع: 110 | عرض: 1 - 110

التعليقات مغلقة على هذا المقال