24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:0613:4616:4919:1820:33
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مدارات | التوفيق أمام الملك: الشعور الوطني ليس أقوالا بل تاريخا

التوفيق أمام الملك: الشعور الوطني ليس أقوالا بل تاريخا

التوفيق أمام الملك: الشعور الوطني ليس أقوالا بل تاريخا

أكد أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، خلال الدرس الافتتاحي للدروس الحسنية أمام الملك محمد السادس بالرباط، أن "الشعور الوطني ليس شعارات قولية ترفع، بل هو وقائع تاريخية بنى من خلالها المغاربة شخصيتهم المتميزة في ميادين السياسة والمجتمع والثقافة".

وسرد التوفيق، في الدرس الذي تطرق إلى موضوع "الشعور الوطني عند المغاربة عبر التاريخ"، أربعة مظاهر اعتبرها تحدد الشعور الوطني في حياة شعب من الشعوب؛ وهي "دفع الغزو الأجنبي، ودفع كل تهديد داخلي صادر عن أي جهة تضر بسيادة الوطن أو هويته وأمنه واستقراره، وكل أعمال البناء التي تخدم الوطن لاسيما في وضع المقومات المشكلة لشخصيته، وكل أعمال صيانة المكتسبات وتجليات الشكر لله".

وعرج المحاضر على وقائع تاريخية شهدتها الدولة المغربية تجسد فيها الشعور الوطني، وذلك عبر 3 مراحل تتعلق بمرحلة التشكيل والتأسيس من ما قبل الإسلام إلى نهاية الموحدين، ثم مرحلة الاستكمال في العصرين المريني والوطاسي، ثم مرحلة التكريس خلال العصرين السعدي والعلوي.

وفصل الوزير في المراحل الثلاثة، فالأولى أبرزت بأن "العنصر الأمازيغي هو العنصر المتمكن في هذه الأرض منذ العصر القديم، ذو هوية لا يحددها الجنس بقدر ما تحددها الثقافة"، أما الثانية فهي مرحلة الترصيص؛ من خلال تميز عهد ملوك بني مرين بحركة تصحيحية تمثلت في إزالة كل آثار العقيدة التومرتية، وعودة التأثير لفقهاء المالكية على الدولة".

والمرحلة الثالثة، يكمل التوفيق، فتمثلت في "تحقيق درجات من الترقيق والتأنيق في جميع مناحي الحياة المعيشية الحضرية، وقيام حركة علمية وفقهية غير مسبوقة، ثم ظهور نشاط الكتابة التاريخية المتخذة للمغرب الأقصى مركزا ومنطلقا..".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - أبو الصواب الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:01
درس رمضاني مهم ذاك الذي قدمه السيد التوفيق ، وزير الأوقاف، أحالني على لقاء تواصلي لعبدالله باها ، وزير الدولة ومستشار بنكيران، مع فريق العدالة والتنمية بالبرلمان مؤخرا، حيث ورد في معرض حديثه حول الأوضاع السياسية الراهنة أن حزب العدالة ليس لديه مشروع مجتمعي!!! لكن حسب زعمه، المغاربة أعدوا مشروعهم منذ 12 قرنا!!! أي منذ تأسيس دولة الأدارسة، متجاهلا حقبا تاريخية كثيرة وهامة، لعب خلالها السكان الأصليون الأمازيغ أدوارا طلائعية في الحكم والسياسة والتدبير... لست أدري هل كان السيد باها من بين الحاضرين في الدرس الرمضاني الأول الذي قدمه وزير الأوقاف، لاشك أنه سيستفيد من المعطيات التاريخية التي وردت في درسه، والتي أثبتت الأدوار التاريخية والشجاعة التي قام بها المغاربة خلال القرون التي سبقت تأسيس دولة الأدارسة يا وزير الدولة
2 - khitanos الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:05
الشعور الوطني نفاقا حقيقيا
كلكم تدعون حب الوطن لكن بمجرد ما يسقط الوطن في محنة كلكم تهربون و يبقى الوطن و حيدا
كلكم يدعون حب الوطن في العلن لكن في الخفاء تلعنون الوطن
من منكم لم يقل الله يلعن بوها بلاد
3 - Hicham77 الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:09
هاتوا دروسا حول الجهاد ! جهاد النفس مثلا قبل اي جهاد. ثم اعرجوا نحو دروس اكثر سخونة!
ما القاه السيد التوفيق انما هو درس من دروس التاريخ لكن لا بأس لم نكن ننتظر منه اكثر من ذالك، فالاولى بالسيد انصاف الفقهاء و المؤدنين قبل اعطاء اي درس في الدين...
وفقنا الله لما يحبه و يرضاه.
4 - عالم في نواوي الجمعة 12 يوليوز 2013 - 03:20
اتمنى من صاحب الجلاالة ان تكون هده الدروس المسمات با الدروس الحسنية ان تكون تطبيق على ارض الواقع لا ان تكون بروطوكول و ... مع حتراماتي للصحاب الجلالة (مجرد وجهة نضر )

قال سي توفيق "دفع الغزو الأجنبي،

سوف اتطرق الى نقطة واحة وهي الغزو الاعلامي والتضليل لما تعمل عليه بعض القنوات مثل ''الحمضة 2M '' نشر الثقافة الغربية بكل انواعهاا والتقليد الاعمى

مهم انا بغيت نقول كين هيل الشفوية وشوية ديال اليدوي مع تحياتي للبعض الوزراء وليس الكل وراهم بينين
5 - الفيلالي الجمعة 12 يوليوز 2013 - 05:31
درس يجيب على ما يروج بخاطر المغاربة
6 - رضوان الجمعة 12 يوليوز 2013 - 06:16
مرحبا لقد كان الوزير توفيق موفقا في جملة ماسرده من معطيات تاريخية..لكن المايفهم والمضمر في الكلام رسائل سياسية قوية..تعني أن المغاربة كانو دائما ضد الغزو الأجنبي وبالتلميح نفهم أنهم كانوا ولايزالون وعليهم أن يبقوا صفا واحدا متراصا ضد أية محاولة للاختراق من قبل الأجنبي شرقيا كان أم غربيا ..وهو تنبيه وتحذير لمن يراهن على بلبلة الأوضاع ولو بوضع اليد في يد الأجنبي كيفما كانت صيغة هذا الوضع ومراميه وخطته ومداه..ثم بعد الغزو لا يسمح المغاربة بالهدم
من الداخل لمن سولت له نفسه أمرا..حزبا كان أو نقابة أو غيرها.
7 - hassan الجمعة 12 يوليوز 2013 - 06:19
لم تقولون ما لا تفعلون?!! لسنا في حاجة لتعلم دروس حول الشعور الوطني ممن لا يمارسه!! ليس وطنيا من يفوت الاملاك الوقفية بغير وجه حق و يستخف بوصايا المحبسين!! ليس وطنيا من يساهم في تبذير المال العام !! ليس وطنيا من يواصل انتاج موظفين اشباحا بالمئات ويسمهيم ائمة مرشدين واعضاء مجالس,ثم يقترح تعويضات لتسمينهم,مع ان معضمهم يتسكعون عبر المقاهي (لتحصين المذهب المالكي وثوابث الامة!!!!) في اخلال بالمروءة غير مسبوق في تاريخ ائمة المغرب!!
8 - مغربية الجمعة 12 يوليوز 2013 - 11:28
السيد الوزير يعرف عماذا يتحدث، فهو رجل تاريخ، و اكيد لن يفتري الكذب امام من حضر درسه سواء من المغاربة او من البراني الحاضر هناك الدي يكنون احتراما كبيرا لهذه الدروس و مستواها العلمي،
انا شخصيا لم اكن اعلم مدى حبي لوطني اكتشفت هدا الحب في غربتي، حب عميق لا يوصف، و غيرة لا مثيل لها و تعلق و حنين لا اظن احد من الشعوب الاخرى يمتلكه الا نحن المغاربة، الامر لم ياتي اعتباطا، حين تقارن اشياء كثيرة تعرف ان المغرب ماشي قليل و ماشي اي بلد، سواء تاريخه القديم او حاضره، انه المغرب، من لا يعرفه فليحاول اكتشافه، و ليقارن،
قد يسوءك تصرفات اشخاص ما فيه، لكن بلدنا و ملكنا و اهلنا من المغاربة غاليين علينا،
اللهم احفظ بلدنا بما حفظت به الذكر الحكيم ارفع رايته عاليا، و اجمعنا و لا تفرقنا و ادم نعمك علينا و انصرنا و انصر ملكنا على من عادانا و من اراد ببلدنا مكرا في الداخل و في الخارج.
9 - abdessamad الجمعة 12 يوليوز 2013 - 11:34
Un historien devait etre tj objectif lors d'elaboration d'un effet historique.C'est bien evident MR tawfiq a etait epocrite en presence de Roi lorsqu' il a passer sans ceter la risistance d' Abdelkrim Elkhattabi ce que veut dire que ce dernier n'est pas un simbol national.ce que je veux dire comment peut on aller en avant si on revise pas notre histoire d'un cote' et l'histoire de la omma apres le deces de prophete ,et appartir de saqiffa bani sa3ida.wassalamo 3alaykom
10 - الحق الجمعة 12 يوليوز 2013 - 11:36
درس موجه إلى حزب العدالة والتنمية مفاده أن المغرب بلد التعدد وبلد الغيرة على وطنه ولغاته وتقاليده وليس مجالا لتصريف المشروع الإخواني الأممي .
فقد أسمع إن نادى حيا . ونتمنى أن يستفيق من يهمه الأمر بعد هذا الدرس وقبله أحداث مصر .
11 - أغاني رمضان الجمعة 12 يوليوز 2013 - 11:52
الشعور الوطني عند شباط مثال . كان على الأستاذ المخاظر أن يعطي أمثلة حية الأحزاب
الوطنية أكبر مثال لا تكذبوا في رمضان الدروس
الحسنية نفاق وشفاف المغاربة مواطنون ذو شعور
وطني أما القصر فقد باع هذا الوطن وقد تبعته كل الأحزاب من يستطيع أن يقول للقصر انك قد بعت المغاربة وهذه الدروس لا تعبر في شيء عن
المغرب أن لم أنشؤوا هذه الكلمة فأنتم ذو شعور لا
وطني
12 - AGADIR الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:16
الشعور الوطني في حياة شعب من الشعوب؛ وهي "دفع الغزو الأجنبي" هل يقصد مواوزين أو طرد طرد أئمة المساجد أوالحمضة 2M. صراحة مقارتش لمقال هدي لعجبتني. "بدفع الغزو الأجنبي"؟؟
13 - historien mohanak الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:18
la nationalité est un patrimoines qui appartient à tout le monde sans aucune descrimination en prenant conpte de histoire sur ses trois dimenssions
14 - Said Bassou الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:19
Du MAKHZEN de TABOU3SAMT à Rissani / Tafilalet en 1660 à la Nouvelle ère de AGUELID Sidi Mohamed VI, la Profendeur socio - culturelle de Notre société regénère ce Génie patriotique RASSEMBLEUR - UNIONISTE à base de Tolérance et Charité à l'égard du Prochain (( AL MAAROUF / AL IHSSANE ))

Sachant bien que le Makhzen / LAHRI / AJDIR / AGADIR est la tradition ancestrale des Marocains en tant que Système bancaire inter- tribus ( fédération tribale)i

Tel étant la ligne directrice que les sages lettrés du Mouvement Culturel & démocratique de RE - FONDATION NATIONALE / Citoyenne ont entrepris bien avant l'avènement du Printemps démocratique des Peuples - 2011 ( Rapports du Conseil des Nations Unies sur l'abolition du Racisme & descrimination ) ..i

Vive le Royaume du Maroc : démocratie constitutionelle fédérale (Régions) & CITOYENNE
15 - مغفل الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:30
يا سعادة الوزير المحترم خطابكم هذا يصح في كل الاوطان الا لوطننا وللتاكد من هذا فما عليك الا ان تبحث عن هذه المعطيات : عدد المغاربة وخصوصا المسؤولين منهم الذين يحملون الجنسيات الاجنبية. و الاغنياء الذ ين لا يؤدون الضرائب. و المهاجرون الذين ضاق بهم البلد. والقضاة الذين يقتسون من المظلومين. وكبار الجيش المنشغلين بحماية غنائمهم. و و و .....
الغرب لا يحبون اوطانهم بالخطاب بل بالعمل وباحترام بعضهم البعض فالوطن حقوق وواجبات ليس الا. مع احتراماتي
16 - drissi الجمعة 12 يوليوز 2013 - 12:35
Taoufik veut que nous soyons tous "amazigh" c'est tout l'objet de son discours. Nous sommes arabes et musulmans..
17 - mohssine jebli الجمعة 12 يوليوز 2013 - 13:17
الوطنية أفعال ليس أقوال يا...........الدروس الحسنية فكرة رائعة لكن لا علاقة لها بالواقع المغربي.نداء إلى أغنياء المغرب إن كنتم وطنيون حقا بادروا بالتبرع من الثروة المنهوبة من خيرات هذا الوطن .آخرها موت
18 - MohaAmazigh الجمعة 12 يوليوز 2013 - 13:32
Personnellement ce pays ne me tient pas à coeur! Je travaille je gagne ma vie je paye mes impôts ! Qu'est ce que ce pays m'a donné ? ou encore ses rois ou gouvernements ??? rien ! Le jour où ce pays tombera, ben qu'il tombe je m'en fiche ! puisque ce n'est qu'un pays d'hypocrites, de voleurs et de Schizophrènes
19 - cherradi الجمعة 12 يوليوز 2013 - 13:34
وفينهما هدوك الي كيسضعون بالفصل بين الدين والسياسة (بنشماس ، وهبي وبعض الدين يسمون أنفسهم المثقفون....)
هذه الدروس أصبحت سياسية و فلسفية بالدرجة الأولى ولكن بقرائة مخزنية محضة...
20 - هدهد سليمان الجمعة 12 يوليوز 2013 - 14:03
"الشعور الوطني ليس أقوالا بل تاريخا"؟
ما هذا التلعثم؟ أيود الوزير ذكر "الإحساس بالوطنية" عند الوطنيين الغيورين على وطنهم من ذوي المبادئ المترسخة بأعماقهم بالإيثار وبالتضحية بالنفس والنفيس محبة في الوطن؛ وبالدفاع عن قيمه وتاريخه من أجل حاضر زاهر ومستقبل مشرق؟

يا معالي الوزير إن كل من يدعي بما ليس فيه أوليس عنده تكذبه لحظات الإختبار، فيتجلى كذبه ونفاقه للجميع، ويظهر لهم عاريا بكل عيوبه؛ بحيث تنحط قيمته عندهم، ويزيد على نفسه سخريتهم له والإستياء من أفعاله وتنعدم بالمطلق ثقتهم فيه.

التملق آية من علامات المنافق الكذاب. وقد كان الحسن الثاني يحسن إستغلال ضعف شخصية المتملقين له المنافقين المحيطين به؛ فحين كان يتقدم كل منهم لتقبيل ظاهر وباطن يد الملك ويقول :"أنا عبدكم المطيع"، كان الحسن يرد عليه ساخرا:" ويجب أن تكونها لا أن تقولها فقط" أي (بزز عليك ـ وما انتاش على خاطرك ـ بالرغم عليك)

إن الوطنية الحقة، ليست مواطنة بلا مسؤولية وبلا إلتزام، من أجل الفوز بإمتيازات شخصية مادية أو معنوية، بل إنها هي التصوف في عشق الوطن.

ثم إن من يفرط في قيم الشعب خدمة للصهاينة ليس وطنيا، فأنى له بالحس الوطني؟
21 - حامد الجمعة 12 يوليوز 2013 - 14:34
اعتقد ان المواطنة موجودة على شكل تضامن و اخاء و مودة بين المواطنين البسطاء اما غير دلك فانه قانون الغاب هو السائد القوي ياكل الضعيف و منطق الاستبداد و الاستعباد لقد حدث في مدينة فاس ان تم تفويت شركة النقل العمومي الى الخواص فبدل تسوية وضعية العمال الاصليين للشركة ثم طردهم و هم الان في وقفة احتجاجية مند اشهر في مثل هده الوقائع قد يكفر المواطن بوطنه
22 - maroc republique الجمعة 12 يوليوز 2013 - 16:26
Personnellement ce pays ne me tient pas à coeur ! ! ! Qu'est ce que ce foutu pays m'a donné ? ou encore ses rois ou gouvernements ??? rien ! Le jour où ce pays tombera, ben qu'il tombe je m'en fiche ! puisque ce n'est qu'un pays d'hypocrites, de voleurs et de Schizophrènes
23 - مواطن من بلدية اغرم الجمعة 12 يوليوز 2013 - 17:15
انا لست وطنيا ولو اتاحت لي الفرضة لغيرت جنسيتي وهذا لعدة اسباب منها :
نقطع الاف الكلومترات من اجل 5 لترات من الماء
نتوفر على اشبه مستوصف وانعدام الاطر الطبية (مبنى خالي )
انعدام التمدرس وغياب الاطر التعلمية في المدارس بشكل كلي
انعدام الطرق المعبدة بحيث نتوفرعلى مسالك والتي لا تصلح الا لدواب
انعدام الوسائل الترفهية كدور شباب وملاعب كرة القدم .
24 - إدريس الجراري السبت 13 يوليوز 2013 - 14:23
الغريب في درس هدا العلامة هو أنه خص مرحلة معينة من تاريخ المغرب وكان القصد واضحا كنا نود ان يحدثنا عن المغرب قبل الامزيغ ومن هم الامازيغ وكيف إستوطنوا المغرب قبل ان يحدتنا عن التمكين والتمسكين احمد التوفيق مؤرخ و روائى وتقلد عدة مهام كمدير الخزانة الملكية او الوطنية واستاد ونائب عميد كلية ووزير اوقف لولايات متعددة ولكنه كان يحدث بشخص الراوي وكان متحيزا عكس ما يجب ان يكون عليه المؤرخ و العالم وهو تقديم المعطيات بأمانة ودون تحيز وتوضيح المواقف حسب الأحدات أما ان يحدتنا عن اجدير وبغرير فالناس تعرق بل التاريخ مدون قبله بألاف السنين والحمد لله الدي جمع حتي يومنا هده اما عن الوطنية لا وطنة مع الضلم والجور والبهتان الوطنية يخلقها العدل والعدل يقوي الإيمان وحب الاوطان من الإيمان ونتمنى ان يعيد أستادنا الكريم نظرته للتاريخ وللواقع والمخزنية وعليه ان يتفرغ لتأليف الروايات ويترك وزارة الاوقاف لرجل يعرف الوطنية ويحب بلاده وليس المركز الوطنية افعال عمل فما قدم لبلاده واين الوطنية في عمله المغاربة مزيج من الحضارات صحيح خلق إمتداد التاريخ التنوع بشعب واحد واصل واحد ودين واحد
25 - عبد ربه السبت 13 يوليوز 2013 - 22:43
بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية أشير إلى أن الوزير سيدي أحمد توفيق،قال كلاما لم يقله أحد من قبله بشان تأصيل المواطنة المغربية،وربطها بالسياقات التاريخية،فهو واع حفظه الله بما يقول.فكل كلمة قالها في الدرس لها معان،ومن يستطسع من الوزراء غيره أن يكتب جديدا مثله.انظروا إلى الإيجابيات ولا تنظروا إلى السلبيات.
فالجانب الروحي والأمن الروحي للمغاربة من يسهر على حفظه؟
عليكم أن تعلموا أيها المغاربة بأن الوحدة هي أساس الاستقرار/وهي متوفرة في المغرب متمثلة في الثوابت. ودور الأئمة المرشدون بارز في هذا المجال لا يخفى على العقلاء. وفق الله أمير المؤمنين لما فيه صالح البلاد والعباد، ورزق وزارة الأوقاف الصبر والسداد.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال