24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. موقع ويب يعرض شكل الأرض قبل 750 مليون عام (5.00)

  2. التعليم الأولي يستقبل آلاف الأطفال بالفقيه بنصالح (5.00)

  3. صناعة الجلابة التقليدية (5.00)

  4. نهضة بركان يهزم الحسنية ويتأهل إلى نهائي "كأس الكونفدرالية" (5.00)

  5. البوليساريو تستفز القوات المسلحة الملكية في منطقة "امهيريز" العازلة (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | بونعمان: الدولة العميقة وظفت أنساق القيم والإعلام لتأييد تسلطها

بونعمان: الدولة العميقة وظفت أنساق القيم والإعلام لتأييد تسلطها

بونعمان: الدولة العميقة وظفت أنساق القيم  والإعلام لتأييد تسلطها

رأى سلمان بونعمان، الباحث المتخصص في الحركات الإسلامية، في قراءته للوضع المصري، أن "إحدى التحديات الكبرى في حقبة ما بعد الثورة ومرحلة الانتقال الديمقراطي تتمثل في كسب الرهانات الاقتصادية والاجتماعية من مدخل دمقرطة الدولة وإعادة توزيع السلطة، والثروة وتفكيك البنية الاستبدادية ونخب الدولة العميقة التي احتكرت السلطة والثروة".

واعتبر بونعمان في تصريح لهسبريس، أن نخب الدولة العميقة في مصر، وظفت أنساق القيم والمعرفة والإعلام والثقافة لتأييد تسلطها على رقاب المجتمع، وإفقاد المعنى للسياسة والقيم والثقافة بداخله، مشيرا إلى أنها توجهت نحو بناء نخبٍ بديلةٍ جديدةٍ حاملةٍ لمشروع الإصلاح والدمقرطة والنهضة".

كما أوضح الباحث أن "مسار الانتقال الديمقراطي وتفكيك البنيات الاستبدادية والإرث التسلطي ليس مساراً خطياًّ واضحَ المعالم والأسس"، مضيفا أنه "لا وجود لوصفةٍ جاهزةٍ صالحة للتطبيق، لأن هذه المرحلة تشهد مسارين متنافرين، مسارُ تفكيك الإرث التسلطي والنسق الإستبدادي، ومسارُ إعادة تركيب السلطة وإعادة بنائها من جديدٍ، وهذا ما أكده اختلافُ وتنوعُ التجارب المقارنة في الانتقال الديمقراطي سواء في الحالة الإسبانية أو تجارب بلدان المعسكر الشرقي أو بلدان أمريكا اللاتينية أو جنوب إفريقيا".

في السياق ذاته، اعتبر صاحب كتاب "أسئلة دولة الربيع العربي، "أن مسارات التحول من الأوضاع الثورية إلى الأوضاع الديمقراطية مليئةٌ بالتحديات والتعقيدات البنيوية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية"، منبها إلى أنه لا يمكن اختزالُ تشابكاتها وأبعادها في مستوىً واحدٍ للتحليل، قبل أن يؤكد أن "معركة النضال الديمقراطي اللاعنفي، ولحظة الإصرار السلمي على الاختيار الديمقراطي واستعادة الشرعية وتحرير النفوس من عبادة القوة مهما كانت أشكالها وثقافة التغلب مهما كانت مظاهرها، وتفكيك الاستبداد نسقا وقوى وثقافة ومؤسسات، والاستماتة في المقاومة السلمية المدنية".

إلى ذلك، أشار المتحدث إلى "أن المشكلةَ تطالُ وضعاً أعمقَ؛ هو طبيعة الدولة العربية الحديثة التي لديها ممارساتٌ عميقةٌ وتقاليدُ عريقةٌ وآلياتٌ عتيدةٌ في السيطرة والاستحواذ وتأميم المجتمع والتحكم في السلطات المادية والرمزية، وهي بطبيعتها تميل إلى التسلط وإلى الاستحواذ بأشكاله المختلفة.".

كل ما ذكر، أنتج، حسب بونعمان، "نسقاً استبدادياًّ ذا نزوعٍ مركزيٍّ سلطويٍّ وهيمنيٍّ يتحدد في هاجس تحكم السلطة في مجالها السياسي، والسعي إلى إعادة انتشارها عبر المحيط، مؤكدا أن الفساد أصبح فيها منظومةً عصيةً ومعقدةً ذات أبعادٍ سياسيةٍ واقتصاديةٍ وإداريةٍ وإعلاميةٍ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - لكديري - دارالكبداني السبت 13 يوليوز 2013 - 09:44
يابونعمان المعركة لم تحسم بعد في مصر وسيعود الرئيس قريبا ان شاء الله هذه المرة اقوى باخلاء الساحة ومسحها من الخونة والمفسدين والبداية من الجيش والاعلام المزيف الذي تحرك بكامل الحرية قبل الانقلاب باكاذيبه التي واجه بها مرسي من البداية. فمرسي لم يفشل ولكن عمدت قوة الغدر والعدو الداخلي الى افشال خططة التنموية والدليل هو : كيف تعود الكهرباء دون مشاكل بعد الانقلاب مباشرة؟ وتحل ازمة السولار؟ هذه الشركات الحكومية يجب تطهيرها ايضا ولو باجانب مختصون في التسسيير ان لم تتوفر الكفاءات الداخلية لذالك. والعقبى عندنا لتطهير الدولة من اخطبوط الفساد. فالناس ازاحت الخوف جانبا وتريد حقها من ثروة البلد التي استولى عليها اقلية بالقوة والمكر والخداع.
2 - الحاصوووول السبت 13 يوليوز 2013 - 12:30
الخيار اليموقراطي ليس وصفة دواء جاهزة أقرها الطبيب ، أوحمية غذائية دعت اليها السيدة شميشة ، وليس درسا في التاريخ نستظهره أمام أستاذنا فننال القبول والرضى. هو ليس محاضرة أمام المدرجات ، أوخطاب مبثوث مباشرة على الهواء أودردشة عابرة بمقهى بئيس.
الخيار الديموقراطي احساس، شعور، حاجة ، رغبة ملحة بصيغة الجمع لا المفرد.
أوتظنون أربعة عشر قرنا من الظلم والقهر والاستبداد والعبودية والاستبلاد والاستحمار ستجعل الناس يتوقون للحرية والانعتاق.
الديموقراطية نظام وفلسفة في الحياة بناؤها يحتاج عقودا وقطف ثمارها يتطلب قرونا.
فلا تفرح بسقوط الحاكم لأنك ببساطة نسخة منه.
3 - hassan السبت 13 يوليوز 2013 - 15:02
آودي ما قلتي والو غير الكلام الأكاديمي المنمق و كثرة المصطلحات التي تؤدي نفس المعنى أي انك في الأخير تثرتر يا هاذا
4 - خبير دولي السبت 13 يوليوز 2013 - 15:06
الإنقلاب العسكري
إنقلاب الجيش على الرئيس وعلى الشرعية والديموقراطية
تم في مصر تفريخ الفوضى واللاأمن واللاإستقرار والرعاية المستمرة لذلك من طرف الأمن والقضاء الفاسدين والمرتشيين والجيش الفاسد وتدخلهم اللامشروع لإعادة النظام البائد بإفساد الإنتخابات بالمال وضغوط السلطة والجور وإستعمال مرتزقة الأقلام والإعلام السخيف المبتدل والرخيص واستمرارهم المستميت في النيل من سلطة السيد الرئيس محمد مرسي بالإشاعات الكاذبة وإختلاق فوضى الشارع بالمياومين مقابل جنيهات آخر النهار لائحة الأثمان تختلف حسب...
لكن حكمة النزهاء المؤيدين للشرعية وللرئيس الشرعي مرسي من شعب مصر وكريزما الرئيس وحكمته وقوة شخصيته وحدها التي حكم بها مرسي دون أمن ولا قضاء ولا جيش أتعبت جدا الفاسدين من الأمن والقضاء والجيش وأفقدتهم الصبر ليعلن الجيش إنقلابه العسكري على الرئيس وشرعيته التي إستمدها من شعب مصر وإنتخابه الديموقراطي
فكان بذلك مرسي أقوى زعيم ديموقراطي ومصلح لامستبد في التاريخ
فلم أي يحاكم صحافي سبه
مصر اليوم لا تقبل بديلا عن الشرعية والكرامة والحرية والديموقراطية المدنية
أما إعادة إستنساخ النظام البائد فبات من ضرب المستحيل
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال