24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  2. بين "إف 16" و"سوخوي" .. مكامن ضعف القوّات الجوية للجزائر (5.00)

  3. دبلوماسية المملكة تفلح في توحيد برلمان ليبيا بعد أعوام من الانقسام (5.00)

  4. مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي (5.00)

  5. مبادرة جمعويين تعتني بالمقابر في "أولاد أضريد" (5.00)

قيم هذا المقال

3.38

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مدارات | السّويدان يدعو الإسلاميّين إلى حل تنظيماتهم والابتعاد عن السيّاسة

السّويدان يدعو الإسلاميّين إلى حل تنظيماتهم والابتعاد عن السيّاسة

السّويدان يدعو الإسلاميّين إلى حل تنظيماتهم والابتعاد عن السيّاسة

طالب الداعية الكويتي الشهير طارق السويدان، الإخوان المسلمين والإسلاميين بحلّ تنظيماتهم، وترك العمل السياسي بشكل تام، والتفرغ للدعوة والتربية داخل المجتمع، مشيرا أن أهم الأخطاء اليت وقع فيها بعضهم تتجلى في كونهم لم يعتادوا بعد على الديموقراطية الحقيقية، "ولم يستوعبوا بعد أن الإسلام لا ينتعش إلا في الدولة المدنية وليس الدينية".

وأوضح السويدان، خلال حوار سابق أجرته معه جريدة "الوطن" الكويتية، أن تنافس الإسلاميين مع الآخرين في السياسة ينعكس سلبا على الدعوة الاسلامية وعلى العمل الخيري والإغاثي، "وهذا خطأ جسيم"، مضيفا "لماذا نعتبر الإسلام حكرا على الإخوان المسلمين.. الإسلام جاء للعالمين وليس للإخوان.. فليترك الإخوان السياسة للناس وليعلنوا حل الأحزاب التي تمثلهم وليخرجوا من الساحة السياسية تماما"، مشددا على الأمر بالقول "لابد أن يخرجوا من العمل السياسي ويتركوه لأهله السياسيين وفيهم الكثير من الشرفاء والأنقياء والمتدينين الذين يحبون الإسلام مثلنا واكثر منا".

وبعد أن توقع السويدان ألا تستقر دول الربيع العربي بعد 5 إلى 13 سنة، "وفق الرؤية التاريخية"، يرى المفكر الإسلامي أن أهم أخطاء الإخوان المسلمين تتجلى في أنهم لم يعتادوا بعد على الديموقراطية الحقيقية، "وما زال بعضهم يتصور أن من ليس معي فهو ضدي"، إضافة إلى أن بعضهم لم يستوعبوا بعد أن الإسلام لا ينتعش إلا في الدولة المدنية وليس الدينية..

وعبر صاحب مشروع "التغيير الحضاري"، عن رفضه لوجود قُدسيّة للإسلاميين وفي "أن ينتخبهم الناس لأن شعارهم أو شكلهم إسلامي"، مشيرا في الوقت نفسه أن من حق الإسلاميين أن يطرحوا مشروعهم وأن تحاسبهم الشعوب على أطروحاتهم، "وبالتالي فأنا قد أصوت لشخص بلا لحية او امرأة غير محجبة لأنهما يحملان فكرا صحيحا يخدم الأمة ومصالحها"، مضيفا "لا يمكن وصف منهج الإسلاميين بأنه إسلامي، ولا وصف غيرهم بأنه غير إسلامي"..

وأفصح مدير قناة الرسالة الفضائية، أنه يفتخر رغم ذلك بانتمائه للإخوان المسلمين بالكويت، "نعم أنتمي إليهم لكن بطريقتي!"، مشيرا أنه يتعرض لصدامات وهجوم قوي من طرفهم "لكنهم يتحملونني"، على اعتبار طرحه لم يمكن وصفه بـ"ليبرالية متدينة"، التي يعاديها الإخوان المسلمون، فيما استرسل الداعية الإسلامي بالقول إنه يسعى إلى عودة الإخوان المسلمين إلى المنهج الفكري الوسطي للإسلام و"المنهج الأصيل للإخوان، كما هو في أدبياتهم الأساسية".

من جهة أخرى، أكد طارق السويدان، زوج الداعية بثينة الإبراهيم والأب لـ6 أبناء، أن كل الإسلاميين ممنوعون من دخول الإمارات، "وحتى الداعية عمرو خالد لا يستطيع دخول الإمارات على الرغم من انه صاحب حزب سياسي بعيد عن الإخوان"، بحجة ما أسماه "وهم كبير" لدى المسؤولين في الإمارات بأن الإسلاميين يتآمرون ضدهم، خصوصا بعد ضبط الأمن الإماراتي لتنظيم إخواني "يتآمر على الإمارات ويحاكم أمام القضاء".

ونفى السويدان، في الحوار ذاته، أن يكون قد راكم ثروات هائلة في الكويت والخليج وتسخيرها لمشاريعه في الإخوان المسلمين، مُبديّا استعداده للكشف عن أملاكه "وهي قليلة جداً بشرط أن يكشف من يهاجمني عن ثروته كذلك"، كما شدد في الوقت ذاته على ضرورة التفريق بين ميزانية حركة الإخوان المسلمين بمصر وبين التجار "الذين هم أحرار في اتخاذ القرارات التي يرونها وفي التصرف بأموالهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (161)

1 - simo الجمعة 19 يوليوز 2013 - 21:42
سبحان الله ، الأحداث في مصر تكشف شيئا فشيئا عن كل الفاسدين و منهم بعض الدعاة كهذا السويدان الذي يريد أن يكون دين الله فقط في المساجد و لا علاقة له بالحكم ، يقول الله تعالى "ألا له الخلق والأمر تبارك الله رب العالمين " الأعراف 54
2 - fatima zohra naibit الجمعة 19 يوليوز 2013 - 21:53
بارك الله فيك شيخنا العزيز و كثر من امثالك..السياسة سياسة و الدين دين و لا يجب الخلط بينهما مطلقا و الا فالكارثة و الانحطاط
3 - الصفريوي الجمعة 19 يوليوز 2013 - 21:53
من هذا السويدان؟ نعم نعم هو ذاك الرجل الدجال الذي يقدم برنامجا أسماه سحر القرآن و يا للكلمة الغليظة في حق الكتاب الحكيم الذي يقول فيه الرب تبارك اسمه العظيم المجيد فقال الذين كفروا منهم ان هذا الا سحر مبين من الآية الكريمة 110 المائدة, و يقول الرب جل و علا ولو نزلنا عليك كتابا في قرطاس فلمسوه بايديهم لقال الذين كفروا ان هذا الا سحر مبين 7 الأنعام, و في سورة يونس فلما جاءهم الحق من عندنا قالوا ان هذا لسحر مبين 76, و في سورة هود يقول الله عز وجل وهو الذي خلق السماوات والارض في ستة ايام وكان عرشه على الماء ليبلوكم ايكم احسن عملا ولئن قلت انكم مبعوثون من بعد الموت ليقولن الذين كفروا ان هذا الا سحر مبين7, و في سورة النمل يقول الرب العليم فلما جاءتهم اياتنا مبصرة قالوا هذا سحر مبين 13 وجحدوا بها واستيقنتها انفسهم ظلما وعلوا فانظر كيف كان عاقبة المفسدين 14, صدق الله العظيم, كل هاته الآيات هي بينات من الله عز وجل ينفي بها أن القرآن سحر و أن النبي ساحر و يرد بها الكفار و المفسدين, فكيف لهذا الداعية الشاعر المفسد أن يتكلم أو ينصح للناس, الأولى به أن يرجع إلى ربه و يتوب إليه
4 - حسن اشمها الجمعة 19 يوليوز 2013 - 21:54
الذي افهمه من هذا الخبر هو ان السويدان علماني لانه يفصل الدين عن الدولة .
لاحول ولاقوة يا دعاة الاسلام القرن 21.
5 - Ahmed الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:00
Un grand bravo à Monsieur Swidane ! Allah Akbar! Il n'a aucunement tort sur toute la ligne de pensée! Lahmdoullah qu'il existe encore des oulémas éclairés, réalistes et modernistes! Nous sommes tous musulmans ! Pourquoi certains le seraient plus que nous!
6 - abdeslam الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:02
والله دعوة في محلها..لكن تجار الدين واصحاب الدكاكين السياسية بنكهة دينية لايرضون دلك لانهم الفوا فضلات وفتات الموائد
7 - محمد بنرحو الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:03
ما اوجع حروق النيران الصديقة . يا عمي الشيخ . انك تتحدث بلسان أعداء الامة .وأقوالك انسياق وراء اطروحاتهم التي ينادون بها مند زمان ...فالغرب يعتبر الاسلام والمسلمين اعداء لهم .وحجر عثرة امام مخططاتهم وتهديدا لمصالحهم . لدلك تجدهم يتحاملون ضد كل ما هو اسلامي .ألم يقل بوش الابن يوما .من ليس معنا .فهو ضدنا . وشكرا هسبريس
8 - arsad الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:04
غريب هذا الكلام من داعية مسلم فبدل ان يطالب العلمانيين والشيوعيين واللبراليين عامتا من التوقف عن التحريض والتشويه للإسلام وحل احزابهم الفاسدة والمفسدة للعالم الاسلامي يطالب الاسلاميين لإعطاء الفرصة لانصار الالحاد والفساد للتحكم في الرقاب ..
لكنه لا غرابة في كلام من يبايع امراء الاستبداد في الخليج ويدعوا لهم بالنصر في كل صلاته.
9 - Mohamed tanger الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:07
ارى ان الرجل محق لان الاسلاميين بعيدين عن السياسة ,لكن سبحان لله هناك نموذج في تركيا اعطى الاسلاميون فيها درسا كبيرا رغم علمانية الدولة. فتمكنوا بالنهوض بالبلاد وتحسين المستوى المعيشي للمواطن بصفة جد ملحوضة.
يبقى السؤال ما هو الفرق بين الاسلاميين الاتراك والاسلاميين العرب????????
10 - قول حكيم الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:08
أخيرا نسمع شيخا يقول كلاما حكيما : انتهى الوهم الاسلاموي.
11 - khalid casa الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:10
صحيح يا أستاد ولكن لم تتكلم عن رجال الأعمال و اصحاب المصالح الخاصة وكبريات الشركات التي لها وزراء واحزاب في حكومات وعلى رؤوس الدول والتي هي سبب تفقير الفقير وإغتناء الغني وسبب تفشي الرشوة و المحسوبية و الزبونية و تحطيم إرادة الإبداع وكتم الآصوات الحرة و شراءها أو قتلها او الزج بها في السجون.نحن مع الكفاءة سواءا اكانو إسلاميين او غيرهم المهم ان يكون همه الاوحد والوحيد خدمة الإسلام والمسلمين و المواطنين الغير مسلمين إخواننا في الوطن.إحتراماتي د.سويدان
12 - مصطفى الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:13
لا املك الا ان انحني تقديرا واحتراما لهذا الرجل العظيم ..
تحيااااااااااااتي.
13 - Ibrahimi al murrakuchi الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:14
الاعلام و الفن و البنوك و الاراسمالية اغلبها صهيونية...والمسلمون يمنعون من الدعوة الاسلامية ...من غلق دور القران و تهميش الاخلاق الاسلامية ...

الامارات دويلة صغيرة كبرها الاعلام , اسلمت ام كفرت فلا اكراه في الدين...والكويت ايضا لا اثر لها في الامة الاسلامية...اسم امتطاه الامريكان لدخول العراق العظيم...

فهذا الراي لا يطابق على امة الاسلام و الاسلام بعيد من ما تتكلم به يا "شيخ" نعم نعرف انكم عرب فيكم دخن وهذا مرض يشافى انشاء الله , الامة لا تلتفت الى الحالات الاستثنائية...بل تمشي على طريق الله...

هل ترى ان امير المؤمنين في المغرب , لا يزاول سياسة ام تقترح اسما جديدا حسب هواك...

بلاد المغرب فيها امارة المؤمنين مبنية على سياسة دينية و عاش امير المؤمنين حفظه الله...والامارات والكويت ما هي الا القلعة سراغنة عندنا ...

تريد ان تقول شئيا , لكن ان لم يفهمك الناس فانت احمق ...واسمح لي يا "شيخ" مع احتراماتي لكل العلماء...

فتننا الله بالبترول , اللهم بعده عن الامة ان كان سبب خراب عقيدتها...امين
14 - محمد الشوبي الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:15
عين العقل سيد طارق ، لعلهم يفهمون نصحك لهم لقد خربوا الاسلام وجنوا على المسلمين وضيعوا الفرص على الشعوب في اكتساب الديموقراطية ، ليست العددية كما يعتقدون بل ديموقراطية المؤسسات التي لن يعرفوا التعامل معها ما بقي من حياتهم ، فشكرا سيدي
15 - محمد مطيع الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:16
الدكتور السويدان إذا ترك الإسلاميون السياسة و تفرغوا للدعوة فتلك غاية العالمانيين الذين تحدثت بلسانهم و تنافح عنهم و تقول أن الإسلام لم ينتعش إلا في عهد الدولة المدنية زأين محاضراتك عن الخلفاء الراشدين و عن المنهج الإسلامي في الحكم و عن القادة الدعاة الذين فتحوا البلاد الإسلامية ، حقا هو زمن الفتن و ما ندري أين البوصلة ، إذا كان الشواذ و اللادينيون و دعاة الحرية بلا قيد و شرط هم من يروج هذا الخطاب ،فما نقول عمن يحسبون في صف الدعوة الإسلامية .إن أبسط العارفين بحقيقة الإسلام يدرك أنه دين و دولة و أن النبي صلى الله عليه و سلم كان سياسيا و داعية و محاربا و مربيا ، و أستاذا...و كذلك سار على نهجه الصحابة رضي الله عنهم ، فإذا انقطع الدعاة للدعوة و ترك المصلحون السياسة فتلك أماني بني علمان الجمعة في المسجد و السبت سهرة و نغمات والإسلام دين وسط؟ألا فإن الله جعل المحن مسارات في درب التمييز يميز الله بها معدن الرجال ، و يثبت التاريخ اليوم أننا مازلنا بعيدين كل البعد عن التطور و نفض غبار التخلف و التبعية مادام من نحسبهم من الصفوة بهذا المنهج ، فلعل أمثال نوال السعداوي و الرادعي هم من يصلح للسياسة
16 - من فاس الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:17
و الله لأنني جد معجب بفكر هذا الرجل.إنه موسوعة علمية.كذلك منهجه ورؤيته للقضايا الإسلامية تتسم بكثير من العقلانية والرشد.فهو من دعاة غربلة وتمحيص الثرات الإسلامي ويرفض الرؤية التحنيطية المقدسة التي يحتمي بها فقهاء التخلف.الشئ الذي جلب عليه نقمة تجار الدين وعبدة العنعنة .هذا الرجل مثال مشرق للداعية المعتدل الرزين.مثل هؤلاء هم من ينبغي أن يكونوا سفراء لهذا الدين الحنيف حتى يقبل عليه الناس في كل بقاع الأرض وليس أولئك أصحاب فتاوى قتل المرتد.بارك الله يا دكتور سويدان وزادك إيمانا و علما
17 - rachidoc1 الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:18
الإخوان و من هم على شاكلتهم سوف لن يقيموا وزنا لما يقوله السويدان، و قد ينعثوه بالهرطقة، إذ كيف لهم تحقيق وهم دولة الخلافة الإسلامية إن هم اكتفوا فقط بالوعظ و الإرشاد في المساجد؟
كيف يصح ذلك و النصوص القرآنية تدعوهم لقتال غير المسلمين حتى يدخلوا تحت راية الإسلام؟
الإشكالية إذن توجد في النص و ليس في المتلقي.
18 - خالد الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:19
كنت أحترمك و لكن ان صدق ما يقال في هذا المقال فانت لا تستحق ادنى احترام. كيف تطلب من الاسلاميين ترك السياسة للعلمانيين و الملحدين الشيوعيين و الاشتراكيين، ألا تعلم ان لهم برنامج لعلمنة و ابعاد الشعوب عن الدين، بالله عليك أليس كل القرآن سياسة مادامت السياسة وجدت لتنظيم و تسيير الشؤون الدنيوية.
19 - Karimxbox الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:20
كلام وتحليل في محله الاخوان كما يريدون هم تسميتهم يظنون ان هم الوحيدون من يطبقون شرع الله والوحيدون من يعبدون الله والاخرون يحسبونهم خارجين عن الملة فمستحيل ان تحكم علي الناس من خلال مظهرهم يمكن ان اكون متدينا اكثر وليس بالضرورة ان البس لباسا خاصا مختلفا عن الاخرين واترك لحيتي ووو لاظهر للاخرين علي انني انسان ليس كالاخرين فالعبادة الحقيقية لايستوجب فيها الاشهار والتباهي فهناك مثل يقول لاتعلمني الدين بل اتركني اراه فيك .الدين لله والسياسة للوطن لاينبغي الخلط بين الاثنان كل ماهنالك ان البعض يريد ان يصل لمنصب ما فيوضف الدين لاجل ذلك هو يعرف مسبقا ان هناك حساسية بين الاثنان واذا ما دخل الميدان سيكون في صالحه .الاسلام من واجب من يدعون الخونجة وهي الدعوة الاسلامية لا السياسية عليهم توعية الناس بامور الدين وتبسيط عبادة الله انظروا هناك اماكن وقري ومداشر فيها ناس لايتقنون حتي قرا٤ة الفاتحة علموهم ما يتوجب عليهم في امور الدين .اللذين يتزوجون بالفاتحة بالجبال هذا من واجب من ؟ الدولة يكفيها مشاكل الشعب السياسية والمعيشية وانتم واجبكم مساعدة الدولة ليكون هناك تكامل ووعي دون مشاكل ورمضان كري
20 - amine الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:21
Le meillure article que j'ai lu. Bravo Mr Traik SOUIDAN
21 - kafka الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:21
وشهد شاهد من أهلها...يا أهل الفتن..يامتأسلمين ..أيها المتاجرون بالدين...
لقد الحقتم بالدين الاسلامي الضرر وبصورته سواء عند الشعوب العربية او الغربية....الحل كما قال الشيخ سويدان ان تدعوا الدين لله اما السياسة فالسياسيين ...لقد بدات تبزغ ساعة تنقية الدين من المتأسلمين والشيوخ الطماعين في المناصب والمصالح الدنوية..من يريد المناصب والمصالح أن ينزع عباءة الدين وليذهب إليها مباشرة بدون استغلال عواطف الناس ومشاعرهم الدينية...اما التابعون فنطلب منهم العذر لانهم لم يستطيعوا المساكين ان يقاوموا الشباك والفخاخ التي نصبها لهم اشباه الدعاة والشيوخ المتاسلمين مستعملين التكنولوجيا والخطابة والقدرة على التمويه والسيطرة على القلوب بأصواتهم الرنانة وتشبيه كل خطواتهم وحياتهم بالوقائع التي عاشها الرسول والصحابة عليهم أفضل الصلوات....
فلتحلوا شباككم وفخاخكم ودعوا عنكم هذه الشعوب المسكينة لتعيش في سلام..فمن حقها ان تنعم بما خلقه الله مثل باقي الشعوب.
لقد تعبت منكم هذه الشعوب..
22 - younes dif الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:21
attendez vous aux attaques car ces partie et ces organisations islamique donnent des crimes contre les personnes qui sont contre leur partie préparez vous a des phrases comme : tu es laique tu es imam du roi ... et même athée ou fou
23 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:22
السلام عليكم والله هدا الشخص لا احب لا ان انصت له ولا ان اقرا له كله تبجق وتكبر وهذه ليست من شيم العلماء
24 - الحسين المنتصير الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:22
بسم الله الرحمان الرحيم.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
ماهذا الذي أصبحنا نسمعه وماهذا النحس الذي طلع علينا كمسلمين في هذا الشهر المبارك.
إنها لعنة النفاق ..............
..عيش نهار تسمع أخبار.........
فعلا صدق رسول الله : ...بل أنثم كثير ولكن غثاء كغثاء السيل .......هل مانسمعه الآن من من يدعي العلم والتقوى والفكر ووووو ليس بدليل على أننا أكبر من السيل.......
فطوبى للغرباء ...........
25 - Badr_Doha الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:24
النصر للإخوان، و يسقط كلام السفهاء و التنظير السطحي
26 - Mohamed Morsi الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:24
يا طارق سويدان لا تحشر أنفك في القضايا الأمة الإسلامية التي لاتعنيك شيئا إهتم فقط بشؤون بلدك الكويت و بمشاهدة مباريات الكرة القدم الإسبانية وبأسعارالتداول الأسهم أما القضايا العربية والإسلامية المصيرية وخاصة الشأن المصري فهي كبيرة عليك ولاناقة لك ولا جمل
27 - غاضب الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:25
لا حول ولا قوة بالله.. هل السويدان كان من المساهمين في الرشوة التي قدمت للانقلابيين الماسون في مصر؟ تلك المليارات التي أهديت للسيسي وطغمته وكل أولئك اللصوص الذين انقلبوا على رئيس منتخب؟ ثم يقول إن في السياسة شرفاء. حقا في السياسة شرفاء؟؟؟؟ قد يكون وإن كان ذلك فهم محسوبون على الأصابع ولا وزن لهم ، بل عالم السياسة يستحوذ عليه منعدمو الضمير الذين لا مبادئ ولا أخلاق لهم. وهذا في العالم كله.
28 - maghribi assil الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:26
في دول شمال افرقيا السيد السودان لايمكن ان تقوم بالدعوة وانت ضعيف هناك مضايقة من الاحزاب العلمانية التي تحكم وتعمل جاهدة على محو جميع مظاهر الاسلام في المجتمع
29 - محسن الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:27
لقد تراجعت قيمتك عني لأنك برزت حقدك على الأخوان و برزت حقد بلادك الكويت على الأخوان والتي دعمت نظام الانقلاب ... نحن أيضا نعاتب الاخوان على بعض أفكارها ... لكن الانقلاب الذي وقع نقول اللهم ان هذا منكر لأن أصوات الناخبين المصريين كلها ذهبت إلى سلة المهملات
30 - imad الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:32
لماذا لا تطلب من حزب العدالة و التنمية التركي ترك السياسة لماذا لم تقل أن تجلربة هذا الحزب نجحت بشكل خارق للعادة ,و الإهتمام بالدعوة ,تكدسون الأموال و تعيشون في رفاهية ,و ترف تم تبدأو في إعطاء الدروس للأخرين, لا تتشطرون إلا على الضعفاء ’ لماذا لم تلقي هذه المحاضرة على آل سعود , أليس سبب كل المشاكل في المنطقة سببها آل سعود ,
31 - Samawi الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:32
الله اكبر
هدا السيد عاقل اللهم اكتر من امتاله
الاخوان يضرون بالاسلام بتعصبهم
32 - مواطن الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:32
شهد شاهد من أهلها . . .
شهد شاهد من أهلها . . .
شهد شاهد من أهلها . . .
33 - rachid الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:33
لكل عالم هفوة و هفوة الشيخ طارق أن يطالب الإخوان المسلمين والإسلاميين بحلّ تنظيماتهم، وترك العمل السياسي بشكل تام،
كيف تعود عروة الحكم التي انتقضت ان ابتعد الاسلاميون عن السياسة
كيف يتحقق العدل ان لم يقف لهذا الأمر رجال و لولا دفاع الله الناس بعضهم لبعض لقسدت الارض...
34 - SAID الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:35
وشهد شاهد من أهلها ، أينما حل الإسلاميون يحملون معهم الجهل والتخلف والحروب الأهلية أما عندما تعطيهم صناديق الإقتراع والديموقراطية بقوانينها العادلة الحق في التسيير فإنهم يريدون الإستحواذ على الحكم وفرض نظام إستبدادي وتمرير خزعبلاتهم وفتاويهم وكسلهم على محيطهم وعلى العالم .لذا فأحسن شيء يمكن أن يفعلوه الإبتعاد عن السياسة درءا للفتنة والحروب الطائفية
35 - Sabir الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:36
اتفق معك تمــــامــا اُستاذ
"لماذا نعتبر الإسلام حكرا على الإخوان المسلمين.. الإسلام جاء للعالمين وليس للإخوان.. فليترك الإخوان السياسة للناس وليعلنوا حل الأحزاب التي تمثلهم وليخرجوا من الساحة السياسية تماما"
36 - طازولط الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:37
الاسلام دين ودولة يعني الاسلام جاء من اجل هدفين اساسين خروج الناس من الظلمات الى النور وتنظيم حياتهم اليومية.ادن الاسلام يعتبر بدوره برنماج لتنمية المجتماعات
37 - مفكر مغمور الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:38
هذا كلام عاقل، مهما كانت المصالح والدوافع التي تقف وراءه، إن كانت. وإن لم تكن فهذا الكلام الخالص إنما هو كلام العقل والإيمان.
38 - ikram الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:38
Premièrement ; comment monsieur tarik souidane se permet de donner des leçons sachant que son pays qui est le koweit est monarchie absolue. Deuxièmement monsieur tarik souidane; les freres smusulmans en egypte n'ont pas reussi parceque ; il ont pris le risque de se rapprocher et meme de ne pas combattre les cellules des musulmans extrémistes terroriste .
Donc ; monsieur tarik souidane vous pouvez garder vos conseils pour vous
Bonne journée à tous
39 - عبدو الشريف الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:41
الاستاذ طارق السويدان يحاكم الآن الاسلاميين (مع اني ضد هذا المصطلح الذي يحمل في طياته معاني الإسلاموفوبيا و هذه حرب مصصطلحات مقصودة لتشويه كل ما يمت للإسلام بصلة ) لكن لماذا أغفل المواطنين الذين صوتوا على هذه الأحزاب التي تتبنى مرجعية جميع المسلمين و هل كل هذه الأصوات التي اختارتهم من المواطنين الذين يأملون في التغيير و الحرية و العدالة و المساواة مجرد أناس قاصرين لا يفهمون في الدين و لا الدنيا و لا يدرون أين هي مصلحتهم ، و هذا تماما ما يتشدق به العلمانيون حين يفشلون في الانتخابات و يخرجون علينا بندبون على الشعب انه امي و جاهل و مغرر به. اظن ان الشعوب واعية بما فيه الكفاية و هي من تقرر الصالح من الطالح و شكرا هسبريس.
40 - ali abm الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:44
فقهاء السلطان والامريكان والبترودولار
41 - عثمان السليماني الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:44
رسالة واضحة وصريحة من شخص قدم الكثير للإسلام وكان دائما يشتغل في الخفاء
إستمعوا و إتعضوا يا من تدعمون الإخوان وفي إعتقادكم تدعمون الإسلام
42 - AMin الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:48
السلام عليكم ادن يا سيد سويدان سنترك بني علمان الدين هم على يحكمون شعوبا تريد الاسلام و تريد تطبيق شريعته
الله يهديك
43 - Ayur الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:48
هو رد فعل طبيعي لما وقع في مصر، و تأكيد فقط لمواقف دول الخليج من جماعة الإخوان المسلمين.
44 - سفيان من المغرب الأعمق الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:49
دائما الدكتور طارق سويدان يتحفنا بأرائه النيرة والحكيمة وأتفق معه في حل التنظيمات الإسلامية التي هي ليست مسلمة إلا بالإسم والإسلام براء منها-العدالة والتنمية بالمغرب على سبيل المثال لا الحصر-أما بالنسبة للإخوان في مصر فهناك مؤامرة ضدهم ولابد أن يعودوا إلى السلطة وعنذلك يمكن الحديث عن أمور أخرى .كما لايمكن أن يكون الحل هو التخلي عن العمل السياسي لأن من طبيعة المسلم أن يكون إيجابيا ومنخرطا في كل شيئ وليس في صالح الجمعات الدعوية أن تمارسة الدعوة دون غطاء سياسي يحميها من الترهيب وهذا بالفعل لن تكفله لها الحكومات الليبرالية والعلمانية المشوهة وسيتم استأصالها بدعوى التطرف وهنا تكمن عملية العمل السياسي.وشكرا للدكتور السويدان
45 - badr الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:52
ما هذا الهراء ؟ الاسلاميين يخرجون من السياسة ويتركوها للعلمانيين والليبرالين المتواطئين مع اسرائيل والذين يريدون تدمير الاسلام يا اخي اتق الله وتدبر قوله تعالى : "ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون"
46 - مروكي الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:52
كل الاحترام لهذا الداعيغ رغم كوني علماني الى أنني يعجبني كلامه للأنه بعيد عن التطرف و الحقد و الجهل الذي يتسم به أغلبية الاخوان و أيضا نظرا لفكرته التي يدعو فيها الى جعل الدين نعيد عن السياسةز
47 - mohayiid الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:54
il ne faut pas mentir je vien juste de lire le journal al watan et toute la press du kuwait rien n'est citer de ce que vous dire
48 - رشيد السوسى الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:55
المشكلة أن هاؤلاء الإسلامين والسلفين ــ يريدون تطبيق الإسلام بتولى الحكم لكن بطريقة غير إسلامية أي الإنتخابات في دول أسست بنظام علماني بنكي ريبوي رأسمالي يقوم على التبعية للغرب حتى ولو إدعت هذه الدول أنها دول إسلاميةــ وفي المقابل يقول المفكر الإسلامي/ـوبعد أن توقع السويدان ألا تستقر دول الربيع العربي بعد 5 إلى 13 سنة، "وفق الرؤية التاريخية"، يرى المفكر الإسلامي أن أهم أخطاء الإخوان المسلمين تتجلى في أنهم لم يعتادوا بعد على الديموقراطية الحقيقية/، الإسلام يا أيها الإخوان عنده الشورى عنده كتاب الله والسنة النبوية فلا يجوز دمقرطة الإسلام وجعله على هوى الدمقراطين المحلين والغربين أو جعل الإسلام ليبرالي أو الإسلام الأوربى أو الأمريكي ء...على المسلمين العمل على المنهاج النبوى والبدأ من القاعدة فى تنمية أجيالنا على دين التسامح الإسلام الحقيقي لا على التحزب والعرق والمدهب والتبعية وتقديس الحكام والجماعات الإسلامية وزعمائها أما الحكم الإسلامي والخلافة سيأتى لوحده بعدما تتوفر أسبابه
49 - Bop35 الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:56
انا متفق مع السويدان في هاذه الفكرة وايده فيها مطلقا ماة بالماة!!!!!!!!!!
كل الاحزاب الاسلامية خصها تنحل وتتحول الى جمعيات وربما ايكون عنها وزن اكثر....
50 - fatima الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:56
كلام رائع..المجتمعات الاسلامية الان مفرغة من الاسلام و القران...لدى و جب بعت الاسلام في المسلمين حتى ادا ارتواو من القران ..سينتصرون بفضل الله
51 - Amine et ses idees الجمعة 19 يوليوز 2013 - 22:57
ما معنى حزب إخوان المسلمين؟
هل هذا يعني أن الأحزاب الأخرى إخوان الشياطين؟؟؟
أنا لست مع حزب إخوان المسلمين ولكني مسلم عربي مغربي و أقول :
أشهد أن لا إلاه إلا الله و أن محمدا رسول الله
رضيت بالله ربا
و بالإسلام دينا
و بمحمد صلى الله عليه و سلم نبيا و رسولا.
فمن هو ربكم أنتم يا حزب إخوان المسلمين؟؟؟؟
52 - achlhie الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:01
الامارات والسعودية تخاف من الاسلامين لانهم يخافون من المساالة في الدنيا قبل الاخرة واتعجب من هدا الشخص الدي يقول ان الاسلاميين مكانهم هو المسجد وان تركو لك المسجد فان بعض العلمانيين يقول ان مكانهم هو السجن يا اخي من لا يمارس السياسة تمارس عليه الاسلاميين ظلمو في مصر والجزائر وفي الامارات والسعودية لا لشيء الاانهم قالو نريد ان نحكم شرع الله هؤلاء المنافقون يريدون ان يبنو لهم كنائس ويجعلو منهم بابوات ورهبان
53 - منع الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:01
أن أهم أخطاء الإخوان المسلمين تتجلى في أنهم لم يعتادوا بعد على الديموقراطية الحقيقية، "وما زال بعضهم يتصور أن من ليس معي فهو ضدي"، إضافة إلى أن بعضهم لم يستوعبوا بعد أن الإسلام لا ينتعش إلا في الدولة المدنية وليس الدينية..
وبالتالي فأنا قد أصوت لشخص بلا لحية او امرأة غير محجبة لأنهما يحملان فكرا صحيحا يخدم الأمة ومصالحها"، مضيفا "لا يمكن وصف منهج الإسلاميين بأنه إسلامي، ولا وصف غيرهم بأنه غير إسلامي
54 - سعادة البيه محمد الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:01
هي حصلت يا طارق يا سويدان انك تتكلم عالاخوان
انت على وجه الخصوص لا زم تسكت يا مفتي الامريكان
والله عشنا وشوفنا
55 - الله يغفر لك الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:01
فكرة شاذة مخالفة لما تطرحه باستمرار في برامجك
56 - omar barcelona الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:03
طارق السويدان شيعي على حسب ماقرأت معلوماته وكلآمه في المحاضرات حسيت انه يستدرج الناس لكره الصحابه وتفضيل بعضهم عن بعض الله يهديه فكيف يحب الشرعية لاهل السنة نسال الله ان يحفظناوان يحفظ بلدنا من فتن امثال هؤلاء
57 - رحال الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:04
كلام مظبوط وعين العقل، بالفعل لا يصح الجمع بين الانتصار لحزب أو لون أو فصيل ديني معين والعمل السياسي من جهة أخرى. ولا يمكن ممارسة السياسية لتدبير الشأن العمومي بمنطق من ليس معي فهو ضدي، ويجب بالمقابل الانطلاق من مفهوم الدولة المدنية لترسيخ القيم الدينية: فالمقصد أولا وأخيرا هو الكرامة الإنسانية وكل دين أو عقيدة يهدف بالأساس إلى تهذيب الجنس البشري وتحقيق فكرة الاستخلاف وليس التطاحن والتصارع حول اختلافات جوهرها إديولوجي وظاهرها يحمل اسم الدين حتى أصبح يسمى أصحابها بتجار الدين أو ذوو الإسلام السياسي
 
58 - كلام بالغ الاهمية الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:05
مستحيل أن ينجح حزب اسلامي بتطبيقه لشريعة داخل مجتمع تعشعش فيه الفساد والمفسدين . الجهاد اولا من اجل محاربة الامية والجهل اللذان ينخران جسم الامة ثم تربية العباد على خوف الله وتقواه وحثهم على اتباع طريق السلوك الحميدة والاخلاق الاسلامية الفاضلة التي جاءت نصوصها من السنة والكتاب قبل الحديث عن الانتخابات الزائفة والديمقراطية المتعفنة.
59 - maghribi sakat الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:06
monsieur swidan je respecte ton approche mais ce n est pas les ikhwanes qui n ont pas habitué à la dimocratie c est la majorité du peuple qu ont habitué à la corruption le favorisme et le clientélisme qui ont devenu une maniére de géstion alors c est pas facile d inculquer l équité et la conscience à la résponsabilté comme comportement dans l'ésprit du peuple dans un peu de temps si je ne dis pas que c est impossible et trop tard pour cértaines générations, et l'ikhwanes n ont pas venu avec un autre islame qu ont ne connaient pas leurs discours est aspiré de la religion et ça ne s oppose pas à la démocratie et moi personnellement je trouve ça normal puiseque nos transactions journaliére basé sur les directives de lislame et ce qui m étonne que personne n a pas pu inculper l ikhwanes une incrimination comme vol ou corruption et ils parlent de l'échec vive l égypte et allah yahfadha
60 - maroc الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:10
اتركو السياسة للعفاريت و التماسيح
61 - محمد الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:11
قال الله تعالى : ( وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى العَالَمِينَ ) (البقرة: من الآية251 )
62 - بنحمو الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:14
هذا ما كتبته هنا مرارا و كتبه غيري من العاقلين, مع أني لست عالما متخرجا من الأزهر الشريف أو القرويين, لكن مسلم عادي, إحتك مع السياسيين و مفكريهم, و تابع محاضرات و لقاءات لفقهاء و علماء الدين.
و الوهم كل الوهم عند الإسلاميين أن السياسة قوامها الدين. و الواقع يظهر جليا العكس و أن السياسة قوامها إقتصاد قوي و حلول إجتماعية لا تفرق بين جميع فئات الشعب المتنوعة في التعليم و الصحة و الشغل و البنيات التحتية....

و أضم صوتي إلى الشيخ السويدان لما قال :"أن الإسلام لا ينتعش إلا في الدولة المدنية وليس الدينية"
63 - mohammed الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:15
لو خرج الاخوان من السياسة فمن سيعود في مكانهم ?
ستعود بقايا النظام السابق
اننا نحترمك ونوقرك ولكن لا نتفق معك في هذه
64 - Abderrahim الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:15
انني من متابعي الدكتور طارق السويدان لكن لا أتفق معه ولكل شخص وجهة نظره الخاصة ..الاخوان حملوا الشعلة وتكفلوا بحمل هم الدعوة والدولة..لماذا يتركوا الساحة للعلمانيين والظلاميين المسؤولون عن تشويه صورة الاسلاميين ..الاخوان أهل علم وعمل ولا يمكن لنا أن نهدم تاريخهم النضالي والدعوي والسياسي في لحظة وندعوهم لترك الساحة السياسية للخائنين أمثال البردعي والسيسي..الاخوان هم شرفاء الوطن العربي والاسلامي قبل أظي فصيل اخر ...للاشارة فقط أنا لست اخوانيا.. ولا أتفق مع الدكتور
65 - Ait Ba3amran الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:20
القران يصف اليهود للمسلمين, يحذرهم فيما يقع في اليهود من اخطاء...
ولا يتصور احد ان الاسرائليون يقرؤون القران ليهتدوا...بل القران يقصد المسلمين ...عبرة من اليهود ...

أَوَڪُلَّمَا عَـٰهَدُواْ عَهۡدً۬ا نَّبَذَهُ ۥ فَرِيقٌ۬ مِّنۡهُم‌ۚ بَلۡ أَكۡثَرُهُمۡ لَا يُؤۡمِنُونَ (١٠٠) وَلَمَّا جَآءَهُمۡ رَسُولٌ۬ مِّنۡ عِندِ ٱللَّهِ مُصَدِّقٌ۬ لِّمَا مَعَهُمۡ نَبَذَ فَرِيقٌ۬ مِّنَ ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلۡكِتَـٰبَ ڪِتَـٰبَ ٱللَّهِ وَرَآءَ ظُهُورِهِمۡ كَأَنَّهُمۡ لَا يَعۡلَمُونَ (١٠١)

لم ذكرت هاته الاية...حتى نشير بها على اليهود, ما ينفع الا قليل ...
ولكن حتى لا نفعل ما فعلوه فما قبل...

ليس كل يرى وردي ويسكن في فيلات...ان كنت خايف ان نطالب حق الامة من البيترول فنحن نعرف ان الدجال يعرض اكثر من البيترول...

يعني كلامك : ان يرجع الاستاذ بن كيران الى مدرسة دينية, احيانا تكون امامة احيانا امام و حفل موازين ينظم وسط مسجد في ليلة القدرة وهاته هي الدعوة وهذا هو الاسلام ...

لو كان يوسف بن تاشفين رحمه حيا, لاجازك ب 10 سنوات في مسجد بصوماليا حتى تغسل نظارتك الوردية ... يا قدوة الخيال...

ارحل انت واهلك
66 - sabi abdessadik الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:22
ياسيدي طارق انت تتكلم بمنطق الزوايا التي كانت تقول ايام الاستعمار انه لايجب على الشعوب مقاومة الاستعمار لانه ارادة الله.انت تعرف ان الاسلام مبني على مجموعة عبادات تصلح اخرة اذا صلحت دنياه.ودنيا المسلم لا معنى لها ادا انعزل عن المجتمع,ولبناء المجتمع يجب على المسلم ان يشارك في السياسة والاقتصاد وغيرها.اما كون الاحزاب الاسلامية الان في الريادة في البرلمنات العربية فلانها قوى سياسية لم تحكم من قبل و لم يسجل عليها الفساد و هذه فرصتها لتبلو البلاء الحسن,رغم انها تسلمت مجتمعات في عز الثعب. الا ترى ياسيدي ان الاسلاميين قد ابانوا انهم اكثر ديموقراطية و تحرر من غيرهم من اللذين اصبحوا يلجؤون للامبريالية لتحميهم من طوفان صنادق انتخابات الربيع العربي.يا شيخ طارق الساكت عن الحق شيطان اخرس.
67 - rogayz الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:27
تفكير سليم و شهد شاهد من أهلها
68 - sifao الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:29
خطوة متقدمة في الاتجاه الصحيح ، لكنها غير كافية ، حتى اموال التجار يجب ان تستثمر في المشاريع التنموية التي تعود بالنفع على المواطنين ، وليس في المشاريع الدعوية والوعظية و كل الأعمال التي تنافى مع المبادئ الكونية لحقوق الانسان .
69 - مصطفى أزعوم الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:31
بعد الثورة الفرنسية تمت تنحية النبلاء لكن استعان بهم
نابليون إبان حكمه وبعد انهيار سلطته عاد النبلاء إلى سدة
الحكم وأصبحوا يمثلون العامة في البرلمان ، صحيح أن
الشعوب العربية المستضعفة في حالة غضب عارم وعفوي
وتريد بناء الإنسان العربي ومستقبله لكن تحيط بأعداء
من الداخل إنهم أصحاب الحل والعقد ـ العسكر والعلماء
والشيوخ والقضاة ... ـ
70 - مصطفى الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:31
والله إني لأراه رأيا صائبا. لأن السياسي حامل لبرنامج ورؤية فكرية تحتمل الصواب كما تحتمل الخطأ، وهو دائم الاستعداد للمساءلة والمحاسبة، لما قد يصدر عنه من تفريط في الحقوق والالتزامات. لكن الإسلامي بزعمه أنه ينطلق من الثوابت الدينية غير قابل للتكامل مع التيارات اليسارية المكونة للحقل السياسي والدليل على ذلك فشلها في التحالفات والتآلفات الحكومية المنبثقة عن حركات الربيع العربي، والإسلامي لا يمكن أن نحاسب فكره أو برنامجه لأنه فكر ديني يقول بامتلاك الحقيقة المطلقة، وهو بهذا لا يحتمل الانتقاد أو الفشل. مثالنا على ذلك أنه لن يستطيع تطبيق الحدود مثلا في سياق دولي يتسم بمراقبة احترام "حقوق الإنسان" و"حقوق المرأة" و"حقوق الطفل" والمعاهدات الدولية، وهو بهذا يعرض مصداقيته للخطر، أما إذا طبقها وضرب كل هذا المواثيق عرض الحائط فهو سيعيش في عزلة تامة. لذلك فانا كمسلم معتدل ممارس لكل الشعائر الإسلامية أفضل أن ينسحب الإسلاميون من الحياة السياسية لصالح مشروع الدولة المدنية على أن تتولى التيارات الإسلامية مشروعا مجتمعيا دعويا إصلاحيا تكون فيه الأخلاق والتربية وبناء الإنسان المسلم السوي قضايا مركزية.
71 - marocain الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:36
المشكلة أن جل المعلقين لم يفهموا المغزى من هذا الكلام الصادر من الشيخ فهو و غيره من بعض الشيوخ ينافقون فقط بالرغم من أنهم يؤمنون بالعكس فهم يهابون بطش آل سعود و زجهم في المعتقلات لسنين معدودة دون تهم و محاكمات بسبب آراء أقل ما يقال عنها أنها عادية جدا فقط لأنهم انتقدوا بعض الأمور التافهة، فهو أدلى بهذا الكلام بعد خوفه على نفسه لأن هناك معلومات تشير إلى قيام آل سعود أمس باعتقال مجموعة من شيوخ الدين التقاة بدون سبب يذكر لانهم يشكلون خطرا على حكم العائلة الملكية، فهم كانوا يقومون بهذا الأمر مسبقا قبل الربيع العربي لكنهم توقفوا عن الأمر خوفا من ثوران الشعب السعودي و بعد نجاح مخططهم في اسقاط الاسلاميين في مصر اطمئنوا للموضوع و باشروا اعتقالاتهم التعسفية ضد أناس أبرياء لا ذنب لهم لا من قريب و لا من بعيد فقط لأنهم ينتقدون و يطالبون باصلاحات جدا بسيطة و في رئيكم ماتفسير المساعدات المالية الضخمة التي قدمت للجيش المصري شكرا و عرفانا لهم لانهم أسقطوا الشرعية.
72 - مفقوس الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:38
والله نعم الرجال عالم متنور حداثي وله رؤية شاملة وفكره نهل من الغرب والشرق شكرا شيخنا على هذا المقال ويزداد يقيني أن الإسلام السياسي ليس هو الحل لأ ن إسلاميي الأمة العربية عقولهم مغلفة ورؤاهم محدودة لعدم انفتاحهم على الثقافات العالمية واعتقادهم بأنهم يمتلكون الحقيقة ولا يتقبلون الرأي الآخر ويستعملون الخطاب الديني من أجل استقطاب العامة التبع ....عليهم أولا أن يعيدوا تشكيل عقولهم قبل خوض غمار السياسة ..ويجب أن يكونوا متدينين وليس دينيين والفرق شاسع بينهما ولاتخاطبني بالدين ولكن تعامل معي بالدين ...
73 - yahoo الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:42
ما تلفائدة اذا كانت الجماعات تدعو للدين و الحكومة التي بيدها السلطة تسن قوانين العلمانية هاذا صراع سيضل قائما الى الابد
74 - فالدهايم الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:46
باختصاركلامك أخي في الصميييييم..بارك الله فييييك..انه عين المنطق وحقيقة في منتهى الدقة ونصيحة مثلى لكل من يتخد الدين مطية لتحقيق أهداف دنيوية آلية الى الزوال..نصيحة لهؤلاء الاسلاميين للرجوووع للصواب والاهتمام بالتربية والدين وترك السياسة لانها علم بعيد المنال لايثقنه الا قلة من محترفي وصناع المكر والخداااع في المجتمع ,أنا لا أثق الا في خبرة الخبراء في السياسة والاقتصاد..أما أنتم يا فقهائنا الابرار فقد خرجتم عن الطاعة..طاعة المساجد والمدارس العتيقة والزوايا ووو تلهثون وراء الدنيا والمال.. انه سبب مباشر يجعلكم غير مؤهلين للحكم وتسيير شؤون الناس والعباد..أرجعوا من فضلكم الى الصوااااااااااب.
75 - مغربي حر الجمعة 19 يوليوز 2013 - 23:50
يا إخوان عليكم أن تفهموا لماذا طلع علينا هذا الشخص الذي لم يدخل في قلبي أبدا؟ بكل بساطة لأن حكومة بلاده ضد الإخوان. والله لوكانت الحكومة الكويتية مع الإخوان لرأيته يمتدحهم وينزلهم منازل الأولياء.
منذ مدة وأنا أنصح إخواني المغاربة والمسلمين أن يقرؤوا بأنفسهم ويحكموا عقولهم ولا يستمعوا لكل من هب ودب. لوكان عالما جليلا يقول الحق كله لما رأيته على التلفزيون أبدا.
76 - نيران السبت 20 يوليوز 2013 - 00:12
مولود النفط عن الدين والسياسة. من ذا يصفق لسلاطين الهزيمة والذل إن غاب عنهم هؤلاء.
77 - محمد زراك السبت 20 يوليوز 2013 - 00:14
فحقا إن في الأحزاب الاخرى من هو أتقى وأخشى لله تعالى ، لأن رسالة النبي عليه الصلاة والسلام ليست فقط للاخوان أو للعدالة، مع تحياتي لك السويدان
78 - إدريس السبت 20 يوليوز 2013 - 00:14
أحزاب) الله ( بكل أنواعها سنية أو شيعية لا علاقة لها بالديموقراطية , وابتعادها هو الحل و بقالها الخراب لكل المجتمعات الإسلامية . حيث أنها لا تعترف بمفهوم الدولة الحديثة و معنا حقوق البشر وان رأي والي أمرهم هو الصحيح والآخر كافر و ضال!!!
79 - مغربية حرة السبت 20 يوليوز 2013 - 00:17
منذ ان عرض برنامجه الذي ظهرت فيه خريطة المغرب مبتورة وكيف انه لم يعتذر على تصرفه وابان عن عجرفته عرفت قيمة هذا الشخص لذلك لم اصدم من رايه كلمة اقولها لهذا الشخص انظر الان لحكومة العلمانيين في مصر واعلانهم الدستوري وبعدها تكلم عن الديمقراطية ثانيا يضاف الى قايمة الذين انصدمت منهم عمرو خالد الشيخ حسان الشيخ خالد والشيخ يعقوب اين هم الان لماذا لايظهرون ماحدث في مصر كشف القناع عن امور كثيرة العلمانيون وتناقضهم الغريب يؤمنون بالديمقراطية اذا فازوا بها ويكفرون بها اذا خسروا والاعلاميون الذين كانوا يتشدقون بحرية الاعلام والان نرى تعتيم وتضليل غير مسبوق والدعاة الذين كنا نتامل ان ينطقوا بالحق عند الشدائد لكن كل ماساقوله عسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم
80 - ahmad السبت 20 يوليوز 2013 - 00:19
هل لا يجوز للمسلم المتدين ان يكون سياسي !!!!!!!!!!!!
81 - سندباد السبت 20 يوليوز 2013 - 00:21
"و مازال بعضهم يتصور ان من ليس معي فهو ضدي". اين هو الاختلاف رحمة ?اين هو التعايش :تحترمني كما انا و احترمك كما انت .ما هذا التعصب و فرض الذات و ما انزل الله به من سلطان ولا اقره المصطفى الحبيب صلى الله عليه و سلم .ارجعوا الى رشدكم و نسال الله لكم الهداية.
82 - hicham السبت 20 يوليوز 2013 - 00:23
ماشاء الله كلكم اصبحتم منظرين و منصحين للاسلاميين.سكتم دهرا و نطقتم ظلما و تكابلا على اخوانكم او اعدائكم الاسلاميين.لماذا لم نسمع لكم صوتا و لا كزا عند حلول القوات الامريكية على القواعد العسكرية الخليجية لضرب العراق و غيرها من الاحداث .ام ان اموال حكامكم اصحاب العمائم الفارغة اخرستكم .اخرسوا يا من استغليتم الامية و الجهل .اخرسوا فانتم لا تاريخ لكم الا تاريخ عبيد الظلمة .انا ليس لي توجهات اسلامية لكن هؤلاء يريدون ان يضحكوا علينا .
83 - محمد السبت 20 يوليوز 2013 - 00:27
والله يعجز لساني عن التعبير
كيف لرجل يحسب على العلماء ان يتفوه يهذه السفاهه . اكان عمر ابن عبد العزيز سياسيا ? عليك من الله ما تستحق
حاول ان توجه نصحك اولا لتلك العاملات لديك في المكتب (المتبرجات) وكذلك لحكام الخليج الشواذ فكريا وجنسيا اللذين لا يرون في الدين الا تطبيق الحدود ويخافون من تطبيق شرع الله الحقيقي والذي اذا طبق سيعصف بهم وباولياءهم الذين يسيطرون على مقدرات المنطقه
84 - احمد العنبرى السبت 20 يوليوز 2013 - 00:30
لا يوجد اسلام بدون سياسة لان الاسلام منظومة حضارية فيها السياسة و الاقتصاد و النظام الاجتماعى وفيه الثقافى و العلمى و الانسانى بل والا منى والعسكرى مصداقا لقوله تعالى( ما فرطنا فى الكتاب من شيىء ) وهذا الكلام بمثابة حكم صالح لكل زمان و مكان الى ان يرث الله الارض ومن عليها................................................ و قانون فوق كل القوانين احب من احب و كره من كره. علم من علم وجهل من جهل.بالمرجعية الاسلامية يمكن ان نحقق المعجزات فى اكثر من ميدان....كما سبق لنا ان حققنا السبق فى كثير من العلوم و انواع المعرفة التى افادت العالم باسره كتاب الدكتورة الالمانية( شمس العرب تسطع على الغرب)......فاعتبروا يا اولى الابصار..........كتبت المجلة الامريكية نيو زويك بداية الثمانينات عنوانا عريضا على الصفحة الاولى....القرن الجديد للاسلام( the new century of islam
85 - عصام الدين السبت 20 يوليوز 2013 - 00:55
بسم الله الرحمان الرحيم
قد اتفق مع السويدان في خروج التيار الاسلامي من السياسة الديمقراطية التي هي في الاصل نظام علماني بامتياز لا يخدم الا اصحابه في الاخير و الدليل ما يحدث في مصر ...
لما لا تشكل جبهة اسلامية قوية في العالم الاسلامي متحدة بعضها مع بعض هدفهم تزيل حكم القران و السنة في الدولة ولا اعتقد ان المسلمين سيرفضون شرع الله ادا بينت لهم واظهرت الحماسة لتطبيقه بارض الواقع اما السياسة العلمانية لم ولن تنجح في العالم الاسلامي سبحان الله لا توجد تجربة من بنو علمان الا وخسرت خسرانا مبينا ومنها من خسر بفضيحة ومنه من انتهج القومية العربية سبيلا وخسر دينه ودنياه ومنهم من اتخد الاشتراكية سبيلا واستهزء بالاسلام فدمره الله في ستة ايام هو وجنده ومنهم سارع الى اعداء الاسلام ليرضو عنه مقابل حفنة تراب لا تغني ولا تسمن من جوع ومنهم من هرب بدون ابداء اسباب ومنهم من يقتل شعبه ليلا نهار من اجل كرسي لعين ومنهم الان من يدعم فئة باغية تحارب الدين جهرا وفي الاخير يظهر في التلفزيون ويقول انا مع الشعب ...
اقول ما قاله الحق جل وعلى
الاسلام هو الحل
86 - youssef السبت 20 يوليوز 2013 - 00:57
ما قاله طارق السويداء عبرحسابه في التويتر
د. طارق السويدان ‏@TareqAlSuwaidan 3 h

قلت منذ بداية الثورة في محاضرة رئيسية في مصر العظيمة : إياكم أن يحكمكم العسكر ! قام بعض الشباب برش الماء على المتظاهرين لتبريدهم من شدة الحر فقامت بعض القنوات بإشاعة ان المتظاهرين قد أصيبوا بمرض الجرب! فعلا إعلام هزيل
هل الذين أي دوا الانقلاب مازالوا يؤمنون بالديموقراطية؟ وهل سيؤيدون انقلابا جديدا إذا نزلت أعداد كبيرة إلى الشارع؟حكم العسكر = شريعة الغاب
لا أرى حلا للأزمة المصرية وعودة الاستقرار فيها إلا بعودة الشرعية ثم يدعو الرئيس مرسي إلى انتخابات مبكرة والإلتزام بالاختيار الشعبي #مصر
87 - صفية ( فرنسا ). السبت 20 يوليوز 2013 - 01:01
رغم كوني غير مسلمة فانا اكن كل الاحترام والتقدير .. الى هذا الرجل العظيم.

ارجو النشر.. وشكرا.
88 - طارق من الرباط السبت 20 يوليوز 2013 - 01:14
دائما ما تابعت برامج ودروس هدا الرجل واضن انه دائما ما كان يدعو الى الدمقراطية وحكم الشعب نفسه بنفسه فما باله اليوم يحيد على ما كان يدعو اليه ماباله نسي او تناسا ان الاخوان ومرسي اختارتهم صناديق الاقتراع بمعنى اخر الشعب اين هي دمقراطيتك يارجل اراك تقف مع الانقلابيين اللدين اقفلو معبر رفح وجوعو المسلمين في غزة ارا انك تدعو الى من اقفلو القنوات الدينة واسروا شيوخنا وقتلو ابناء شعبنا ارا انك تدافع عن من يطبعون مع اسرائيل ويضعون ايديهم في ايدي الامريكان ...انا اعرف انك درست التاريخ الا تعلم ان ازها واعز فترات عاشها العرب هي عندما حكمو باحكام الدين الم يحكمو الارض مشرقا ومغربا . فالا ما تدعو ا رجل فقد بعت دينك ودنياك ... السؤال المطروح عندي هو هل ما كنت تفعل ايسما بالدعوة او بالتقية ههه انت تعرف ما اقصد بالتقية ايها الكويتي. فاماان كانت دعوة فنطلب لك الهدايةاو نرا فيك من الله اية وان كانت تقية ساقول لك لا تتعجل يابن عبد الله بن سبئ(فقد اقترب يوم الخسف ) والسلام يا من يدعو لدمقراطية
89 - عبدالرحيم السبت 20 يوليوز 2013 - 01:16
بسم الله الرحمان الرحيم
هذا الرجل يخد اجند حكام الخليجون الدكتاتوريون للاطاحة بجميع الانظم الاسلامية ولعل ماوقع بمصر خير دليل على دالك عندما تم تحويل الملايير الدولارات من السعودية والامارات والكويت بمجرد ما تم اسقاط الاخوان في مصر وكذا تصريح ملك السعودية بمنع انشاء اي حزب سياسي يتكلم بسم الدين
لك زعماء العرب يسعون للقضاء على الاحزاب ذات التوجه الديني الاسلامي بدءا بالحزب الاسلامي الجزائري بقيادة عباس مدني وعلي بلحاج خلال التسعنيات وصولا الى مصر والطامة الكبرى بدءت المشاورات للتخلص من حزب العدالة والتنمية من خلال انسحاب الاستغلاليين وضهور حركة التشرد
لماذا الملك سمح لحزب الاستغلال بالانسحاب من الحكومة ؟؟؟؟ الفاهم يفهم
90 - جميلة السبت 20 يوليوز 2013 - 01:20
ديمقراطيتهم كفروا بها لما جاءت بالإخوان المسلمين، وهم لم يدّعوا أبداً أن الدين حكرٌ عليهم ، ولكن أعداء الديمقراطية هم من نعتهم بذلك في محاولة لاستجلاب الكراهية لهم ، وقد اجتمعت ضدهم قوى العالم ورمت بأصوات الناخبين في القمامة ، وأغلقت القنوات لطمس الحقائق ، يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأب الله إلا أن يتم نوره،..يعمل الإخوان على البناء والتنمية ومحاربة الفساد ،ولكن يبدو لي والله أعلم أن طارق السويدان لايعرفهم ولم يلتق بأحد منهم،أو ربما يستقي الأخبار من cbc أو أون tv ، من أراد أن يفهم فعليه بقناة الحوار
91 - ابراهيم خنيفرة السبت 20 يوليوز 2013 - 01:24
عجبا من قول صاحبنا هذا، الإسلام عقيدة وشريعة نحتكم على أساسها في تنظيم جميع مناحي حياتنا وعلى رأسها السياسة { ثم جعلناك على شريعة من الأمر فاتبعها}، أم أنّك مثل علماء البلاط الذين تكابلوا على هذه الأمة من أجل متاع الدنيا الزّائل
92 - عبدالله لشهب السبت 20 يوليوز 2013 - 01:25
شيء طبيعي ما يبدر من مدير قناة الرسالة اخت الروتانات الفضائية المملوكة لصاحب السمو الملكي الوليد بن طلال و موقف العائلة من الاخوان كان واضحا و حاسما فالاخوان هم بمثابة المولود المرتقب لبني اسرائيل الذي سوف يقضي على الملك
و لكن خارج السياسة السويدان هو رجل يستفاد منه كثيرا في أمور تطوير الشركات و حسن التدبير و التنمية البشرية..و الله المستعان على ما يصفون..
هدانا الله سبحانه و تعالى لما يحب و يرضى
93 - moslim-Only السبت 20 يوليوز 2013 - 01:29
(إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ )

كأن الخوارج من أصحاب الفرق و الأحزاب الخارجة على الجماعة لا يقرؤون القرآن
94 - maghribi السبت 20 يوليوز 2013 - 01:36
أتحداه أن ينتقد الحكم في الكويت أو في أي دولة من دول الخليج...أم أن الدمقراطية هناك عالمها يرفرف..كفى من المزايدات هي تصفية حسابات لا أقل ولا أكثر..و هذا هو النفاق بعينه. ثم لما لا يتكلم عن الحكم في السعودية؟ أليس الحكم فيها باسم الإسلام؟
95 - youssef السبت 20 يوليوز 2013 - 01:45
الإسلام والديمقراطية كانا وما زالا وسوف يبقيان كبرزقين لا يلتقيان. كلما أقحمنا الدين في السياسة نكون قد أقحمنا مستقبلنا في متاهات مجهولة العواقب
96 - سمير السبت 20 يوليوز 2013 - 01:47
من أتيت بهذه الأخبار يا أخي

السويدان لا يمكن أن يقول هذا الكلام

أنا أعرفه جيدا

أتحداك أن تأتينا بفديو يثبت ما تقول
97 - عبدالله السبت 20 يوليوز 2013 - 01:49
هذا الرجل يتكلم باسم شيوخ النفط الذين اغدقوا على الانقلابيين في مصر مؤخرا بالاموال.
98 - tahr السبت 20 يوليوز 2013 - 01:57
ياأخي لماذا تتكلم أنت في السياسة مادام هذا رأيك فأنت داعية.مالك و السياسة.
99 - houcine السبت 20 يوليوز 2013 - 02:03
من جهة أخرى، أكد طارق السويدان، زوج الداعية بثينة الإبراهيم والأب لـ6 أبناء، أن كل الإسلاميين ممنوعون من دخول الإمارات، "وحتى الداعية عمرو خالد لا يستطيع دخول الإمارات على الرغم من انه صاحب حزب سياسي بعيد عن الإخوان"، بحجة ما أسماه "وهم كبير" لدى المسؤولين في الإمارات بأن الإسلاميين يتآمرون ضدهم، خصوصا بعد ضبط الأمن الإماراتي لتنظيم إخواني "يتآمر على الإمارات ويحاكم أمام القضاء".

فعلوا ذالك خوفا على ضياع الحكم من ايديهم و ليس لان الاسلاميون يعيقون التقدم المجتمعي...

لقد شهد شاهد من اهلها. قل لاسيادك يا سويدان بانه لا دخان بدون نار والدور المقبل سيكون عليهم لا محال ان شاء الله.
ثم ان من تدافع عنهم هم اكبر مفسدي العباد على الارض; ينكحون اينما حلوا و مثلك و مثلهم مثل عاهرة تعطي دروسا في الاخلاق.
قادمون باذن الله!!!
100 - الفارسي السبت 20 يوليوز 2013 - 02:07
أدعوا السادة الأفاضل المعترضين على كلام الدكتور السويدان الذي أجده عين العقل إلى قراءة التاريخ الاسلامي بداية من النصف الثاني من خلافة عثمان بن عفان إلى يومنا هذا، وسيجدون الكثير والكثير من مظاهر استغلال الدين من اجل السلطة والقوة والنفوذ باستثناء مراحل محدودة كان فيها العدل هو القائم مثل خلافة عمر بن عبد العزيز، ثم بعد ذلك انظروا إلى حالنا اليوم وحال هذا العصر الذي نعيش فيه، وستجدون أنه لا حل لأي دولة تريد النماء والازدهار إلا الدولة المدنية التي تجعل الناس سواسية بغض النظر عن الدين او المذهب أو العقيدة.
101 - خطاب السبت 20 يوليوز 2013 - 02:18
المستشار السيد السويدان ينقصه الإلمام بكل المشهد.
أو أنه من أتباع إصلاح المجتمع من القاعدة بالتربية و و و

كيف لك أن تصلح مجتمعا مثل المغربي من القاعدة ولديك إعلام, تعليم... يزرع الفساد والإفساد؟
102 - حمادة السبت 20 يوليوز 2013 - 02:33
أحمد الله تعالى على أن أحداث مصر الأخيرة أسقطت القناع عن وجود كثيرة كنا نظنها ثابتة على الحق و ناصرة له.. سقط عنهم القناع لنرى وجوها كالحة مظلمة قاتمة و قبيحة، لم ينورها الله بنوره العظيم و لم يزينها بالبشاشة و الريح الطيبة.. من هذه الوجوه محمد حسان و أبو إسحاق الحويني و محمود المصري و عمرو خالد و حسين يعقول و السويدان و عائض القرني و غيرهم كثير.. لقد أكدت لنا أحداث مصر أنهم جبناء لا يخافون الله و يخافون السيسي.. عملاء بصمتهم للعسكر.. خونة للحق و قول كلمة الحق.. و منافقون يقولون ما لا يفعلون.. إنهم وقود جهنم إن شاء الله.. إنهم أبشع من أبناء الخنازير و القردة و عبدة العجل.
103 - محمد بلحسن السبت 20 يوليوز 2013 - 02:43
شكرا للداعية الكويتي الأستاذ طارق السويدان حين قال "لابد أن يخرجوا من العمل السياسي ويتركوه لأهله السياسيين وفيهم الكثير من الشرفاء والأنقياء (...)". كم أكره اكتشاف رجال يتفننون في الخطابة الدينية مستشهدين بالقران الكريم و بالسيرة النبوية الشريفة و في نفس الوقت يباركون قرارات خاطئة ظالمة حقيرة و مكلفة لميزانية الشعب. كفى من العبث في تدبير المال العام. كفى من "الألغام" السياساوية. كفى من الإبداع في خلق و تقوية مصالح فئوية ضيقة. لابد أن يخرجوا من العمل السياسي ويتركوه لأهله السياسيين الشرفاء والأنقياء القادرين على معالجة الشكايات في أقل من 100 يوم بدل من 500 يوم و 1000 يوم.... بمملكتنا المغربية الشريفة نحن في حاجة لسياسيين نزهاء أمثال المرحوم عبد العزيز مزيان بلفقيه و أتحدى كل من له الشجاعة أن يتطرق لملف واحد تركه و أن يقنعني أنه كان يفتقر لتلك الخصال الحميدة و للكفاءة المهنية الكبيرة و للحس الوطني و للشجاعة في اتخاذ القرارات الرزينة. أتحدى مقابل أن أحرق دبلومي – مهندس الدولة – أمام كاميرات العالم و تقديم اعتذار صريح للوزراء اللذين جاؤوا بعده و هم بوعمر تغوان و كريم غلاب و عزيز الرباح.
104 - السويدان السبت 20 يوليوز 2013 - 02:45
هذا الرجل ليس بشيخ فتكوينه كان بأمريكا في مجال هندسة البترول وقد انبهر بالحياة الغربية أيما انبهار وقد حكى ذلك بلسانه وحاول نقل ما رآه هناك لنا وقد حذر منه العلماء منذ زمن حيث أنه كان يدس السم في العسل ولكن هنا يتبين لكل ذي عينين وعقل أن الرجل علماني بامتياز حيث يريد أن يكون مزاولوا السياسة بعيدين عن الخطاب الديني يعني لا سياسة في الدين فعليك أن تكون علمانيا إذا أردت الدخول للسياسة وهذا هو الحلم اليهودي الذي من أجله هرم شارون وأجداده ... هذا الرجل خبيث جدا وقد كنت من المعجبين به أيام المراهقة بل وكنت أستمع لمحاضراته قبل أن أتفقه في ديني قليلا وأستطيع التمييز بين الصالح والطالح ... والحمد لله الذي يبتلينا بالمصائب ليميز الخبيث من الطيب حتى يتطهر الصالحون ويسقط الأرذلون الذين يتدثرون بغطاء من التدليس والتلبيس لينكشفوا أمام الملأ.
105 - insan السبت 20 يوليوز 2013 - 02:55
هذا هو عين الصواب.فصل الدين عن السياسة.فصل المقدس عن الدنيوي.استنادا الى قوله تعالى.؛فذكر انما أنت مذكر لست عليهم بمسيطر؛ صدق الله العظيم
106 - بوبكر عليا السبت 20 يوليوز 2013 - 03:17
الذي فهمته من طارق سويدان ان الاحزاب السياسية ان كانت تريد ان تحكم بالشريعة السمحاء دون الخوض في غمار السياسة التي من شيمها الكذب و النفاق و الشطط و السلب و الانصياغ للغرب فالافضل لها ان تبقى جانبا و تركز على ديمومة العمل الجمعوي الخيري الذي ينادي به ديننا الحنيف و تترك الساحة لمن يتلذذ بالسلطة لمن له الف قناع غير آبه بحجم المسؤلية الملقاة صاحب مقولة انا و الطوفان من بعدي على عاتقه شعاره المال والنفود و هذا يتعارض مع مبادئ لاسلا م
لكن من وجهة نظري لا يجب التعميم و لتجربة التركية خير برهان على ذلك...
107 - هشام السبت 20 يوليوز 2013 - 03:22
كلام غير بريئ تماما ,متى إنتشر الإسلام إلا مع تطبيق مبادئه وحكمه.؟
الأن بدأت أعرف لمادا لم يقطع إنقلابيو مصر بث قناة الرسالة من على النايل سات كما فعلوا مع قنوات الناس ,الرحمة......
108 - Nabil السبت 20 يوليوز 2013 - 03:50
إذا أخذنا برأيك يا دكتور فإننا سنحقق أهداف اللذين استعمرونا من الغرب وكيف لا و قد شوهوا عقيدتنا بفتح حانات الخمر، و المراقص، و الملاهي...ولما تركونا و جدنا أنفسنا بلغة مفبركة بكلمات ماهي بفرنسية و ما هي بعربية، و زد على ذللك أسماء الأزقة و الشوارع...لقد كانوا أيضا يقتلون حفاظ كتاب الله و يغلقون دور القرآن، بالموازاة كانوا يبرمجون للعلمانية المحضة التي تدعو إليها بدورك ، ناصحا بترك السياسة للذين يريدونها فوضى غاباوية يأكل فيها الكبير الصغير، ويتزوج فيها الرجال معالرجال، و يكون فيها المال ربا .....اتق الله فمنك تعلمنا أن الدنيا خلقت لنا و نحن خلقنا للآخرة ، و منك تعلمنا سيرة الفاروق عمر رضي الله عنه الذي ملأ البلاد و الديار عدلا، ومنك تعلمنا فن القيادة بمنهج الإسلام ...فلماذا هذا التناقذ يا شيخ؟؟؟ الله يهديك إنك تروج لسلعة السفهاء.
109 - penseur السبت 20 يوليوز 2013 - 03:53
tout ce que ce monsieur a esayer de dire c est que il y a des parties qui profitent de l engagement de certaines partis islamistes pour les pieger et ternir leur image , comme ce qui est arrivé a jama3at al2ikhwane recemment , ils les ont volontairement laissé gouverner pour ensuite monter les citoyens contre eux et essayer d convaincre le monde que un gouvernement islamiste est inapte a diriger un pays , il ne faut pas continuer a foncer tete baissée !
110 - كينيدي السبت 20 يوليوز 2013 - 04:00
ألمشكل الكبير الان هو ان الناس اصبحة يفكرون بعقول غيرهم ويتبنون ارائهم بدون فهمها وبهذا لن يفهمك المسلمين بل سيتهمونك بانك علماني ومعادي للالاسلام
فهم يعتبرون ان الاسلام هو الاسلاميين
وفقك الله يا دكتور
111 - Chrif d rrif السبت 20 يوليوز 2013 - 04:21
الامم تتعايش و تسير الى الامام و نحن العرب مازال مدابزين على الحكام، آًسيدي يحكم لي بغا يحكم وا المهم هو نقدرو نتعايشو واخا نختالفو ف الفكر .... اللهم اجمع شمل امة محمد ووحد صفوفهم يا رب .
112 - يحيى ابن البلد السبت 20 يوليوز 2013 - 04:25
كلام عين العقل
يقع الخلط عند البعض بين شمولية الاسلام الدي ترك الكثير من التفاصيل خصوصا في جانب المعاملات لكي يجتهد المسلم فيها وفق مقاصد الاسلام والمصلحة العامة والواقع المتغير وبين ما يتطلبه تدبير شؤون المجتمع من تعدد التخصصات وتمايزها ,فلكي يتقن الطبيب مهنته فهو مطالب بان يختص في مجال الطب وهدا لا يتعارض مع ان يكون مسلما متقيا ومخلصا في مهنته والامر كدالك مع رجل السياسة ورجل الاقتصاد ورجل القانون الخ .
113 - marocain déporté السبت 20 يوليوز 2013 - 05:18
لماذا لم تنصح الاحزاب المسيحية المتعصبة المتطرفة واليهودية بنصيحتك ? اليس بوش وبلير وازنار مسيحيون وغلاة متطرفون. لماذا لم تنصح غلاة العلمانية الفاشلين الذين ضيعوا البلاد والعباد? تريدون الساحة خالصة للشيطان واعوانه? اليس المسلمون يهمهم امر العباد مثل ما يهم غيرهم ? تحاربون دين الله الحق وتدعون الانتماء لامته ?
ان الله جامع الكافرين والمنافقين في نار جهنم.
ان المنافقين لفي الدرك الاسفل.
فليطب عيشكم يا من تامرون بالمنكر وتنهون عن المعروف.
114 - يوسف السبت 20 يوليوز 2013 - 05:28
الرسول محمد صلوات الله عليه وسلم كان رئيس دولة يسير الاقتصاد و الدعوة و كيفية الوضوء و الصلاة و الزكاة.......
لذا سيدي المحترم من يسير مصر الحبيبة و من فتحها عمر ابن العاص و كان داعيا و رئيس هذه الدولة تحت إمرة رسول الله عليه الصلاة و السلام فلهذا تعجبت لأصحاب الخليج يحبون السيسي و من ولاه إلى هذا الحد ويقول المثل عيش نهار تسمع خبار
115 - مغربي غيور على دينه السبت 20 يوليوز 2013 - 05:57
انت لا تمثل الا نفسك يا شيخ العلمابيين بما انك تطلب فصل الدين عن السياسة فانت علماني والعلماء الاسلاميون لا يتفوهون بالحماقات فليس كل من يقول انه داعية اسلامي فهو كذلك فعلماء السنة ودعاتهم الافاضل معروفون ولا يمكن ان يتفوهو ا بمثل هذه التفاهات احسن شيء ان تترك الدعوة لانك لا تصلح لها انتهى
116 - abdoullah السبت 20 يوليوز 2013 - 06:34
غريب أمر بعض الناس تكشفهم الحداث سريعا
لم أتعجب من الموقف السياسي الكامن خلف دعوة الأستاذ (وليس الشيخ) السويدان، فهناك مصلحيون كثر تدفعهم الأنظمة العربية ليسخنوا الطرح ضد من يريدون إخراجه من الحلبة.
زلطن الذي هالني وأفزعني هو أن يغامر هذا الإعلامي الذي حضور كبير موقف تافه مثل هذا لا ينبني على أي تحليل علمي، ولا على أفق سياسي، سوى الانخراط في جوقة الحرب الإعلامية والميدانية الخليجية ضد التجارب الإسلامية القليلة التي انبثقت من صناديق الاقتراع
وهل فكر الستاذ أن السنة اليتيمة للديمقراطية التي عاشتها مصر منذ قرون هي السنة التي حكم فيها مرسي.
117 - عثمان السبت 20 يوليوز 2013 - 07:04
العلماء كثر لكن العلماء الذين يصدعون بالحق و لايخافون في الله لومة لائم هم قليلون نحترم الداعية طارق لكنه استصغر مقامه عندنا
118 - عبد الفادر إسقالن السبت 20 يوليوز 2013 - 07:39
الحقيقة ان هؤلاء الذين يسمون نفسهم دعاة في دول الخليج وتسخر لهم الامكانيات المادية الهائلة لنشر فكر ديني خااضع ومستسلم للانظمة الرجعية التي تحكم زورا وبهتانا باسم الإسلام ولا تريد للشعوب ان تتحرر من الاستعباد الذي طوقت به.فاخظع للحاكم الظالم واسرته الغاسدة واحصر الدين في المساجد والزوايا، وان احسست بالغبن اقرأ كتبهم المخذزة ككتاب لاتحزن تحس بالراحة الابدية واياك والخروج علی طاعة الحاكم ولو كان ظالما...!!!
119 - مغربية السبت 20 يوليوز 2013 - 08:48
عندنا واحد الجزء غير يسير من المغاربة، لا يفقهون القول حين يقال، و جزء من هدا السواد فاهم و تيدير راسو مفاهمش ليمرر افكاره السلفية الجهادية و السياسية و اديولوجياته،
الرجل يقول ما معناه انه هو ضد استغلال الدين في السياسة، السياسة خدمة للشان العام تقتضي العلم و الكفاءة و خصال العدل و احترام الجميع و هو ضد من ياتي مسلحا باديولوجيته الدينية و افكار فصيله السياسي و الديني ليسوس به مجتمعا، شيء طبيعي ان يكون للاسلام اثر في كل حياتنا و قوانينا هدا شي بديهي ف كل مجتمع مسلم، لكن الجديد هو وصول الجماعات الاسلامية التي تحاول من خلال الاقتراعات و مراكز السلطة ان تمرر افكارها الخاصة و برامج جماعاتها، من قال لهم نحن متفقون على برامج جماعتهم، او يهمنا دلك اصلا، لو كان الامر يهمنا لانضممنا كاشخاص لنكون اخوانيين و سلفيين و جهاديين و صوفيين و نقشبنديين و او تكفيريين،
ادا كنتم تحاسبوننا لماذا نحن ضد سياساتكم و انتم في مراكز السلطة فتعالو ايضا حاسبونا لاننا لم ننضم الى جماعاتكم الاسلامية ايضا، هو نفس الشيء!!
120 - ملاحظ فقط السبت 20 يوليوز 2013 - 08:55
ا لسويدان هو كمعظم الدعاة الذين يهرولون وراء حكوماتهم في دول الخليج, هو مسكين ملزم باتخاذ هذا الراي الذي يساند راي حكومة بلاده, لانه ليس حرا كما هو حال باقي الشعوب في تلك المنطقة, قطعان لاراي لها واذا تجرا احد ان يعبر عن راي مخالف فمصيره السجن, اذا لا ناخذك يا سيد طارق فانت ليس بيدك.
121 - إدريس السبت 20 يوليوز 2013 - 08:55
أن أكبر مشكل مع الإسلاميين شيعة أم سنة هي أن كل من هو ليس معي فهو ضدي وهو كافر ووووو ولم يتعلموا اللعبة الديموقراطية كالاحزاب المسيحية في أروبا كمثال حزب ميركل الألماني. هذا يحتاج وقتا أو حروبا ولكن أنا في الأخير أظن أن تلك الأحزاب لن تعترف يوما بالديموقراطية و حق الآخر .
122 - عبدالرحمن سليمان السبت 20 يوليوز 2013 - 09:13
انا صراحة تتملكني نوبة ضحك حين اسمع قول من يقول انه بإمكان الاصلاح من خارج السياسة.........بالله عليكم كيف ذلك؟؟ اذا كان السياسي في الوطن العربي و سائر بلدان المسلمين بقرار منه يمكن له غلق دور حفظ القرآن و فتح المراقص و الملاهي في اوطاننا..و بجرة قلم يستطيع السياسي الجز بالدعاة المعتقلات و السجون...
فما الفرق بين من يدعو الى اخراج المؤمنين من السياسة و من قالوا في كتاب الله سبحانه و تعالى:فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ ۖ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
123 - azeddine السبت 20 يوليوز 2013 - 09:19
قد يكون كلام اشيخ أخرج عن سياقه، و الله أعلم، شخصيا أفضل أن أسمع هذا الكلام مباشره لٱقول له
" إن لم تستطع قول الحق فلا تصفق للباطل"
124 - madrane aziz السبت 20 يوليوز 2013 - 09:31
لماذا لا تقول يا شيخ أن ينفصل الذراع الدعوي للإخوان عن ذراعهم السياسي كما هو معمول به في حزب العدالة والتنمية المغربي؟، وبهذه الطريقة يستريحون ويريحون . أليس الأخلاق مطلوبة في السياسة ؟ ألا تعتقد أن الإخوان من حقهم هم أيضا ممارسة السياسة حتى يتمكنوا من تحسين واقعهم ولا يتركوه حكرا لمن لا أخلاق لهم؟ أم تراك تغازل الحكام في الكويت والإمارات والسعودية لكي يرضوا عنك؟.
125 - nouzha السبت 20 يوليوز 2013 - 09:47
il ne faut islamiser la societé elle est pleins des musulmuns et des demunés ,il faut avoir le courage d' etre transparent pas en se deshabillant mais la transparence dan les idées , les objectifs,les schema à suivre sans la predominance de qui que se soit
126 - عبد الهادي السبت 20 يوليوز 2013 - 10:50
ا لاسلام قوي ويرهب اعدائه بشرط ان تتوفر له بيئة فيها حرية تفكيرو فكر.فهو دين الفطرة والعقل والمنطق.
127 - الأطرش السبت 20 يوليوز 2013 - 11:09
رقم 58(كلام بالغ الأهمية) لم يجد من وسيلة لفرض أسلمة المجتمع بالقوة سوى تربية العباد على خوف الله وتقواه ، إذن ياأخي أنت مسلم لأنك خائف من الله ومن نار جهنم وليس إسلامك عن إقتناع ، نعم كل المغاربة نشأوا مسلمين فقط لأن آباءهم فرضوا عليهم هذا الدين ومع توالي السنين يدب الخوف من الموت ومن عذاب جهنم ،فلا أحد مسلم عن إقتناع تام. شكرا لهسبريس على تنوع مواضيعها وحتى إن كانت محرجة للبعض،تابعوا فهذا هو سر نجاحها
128 - أبو اسامة السبت 20 يوليوز 2013 - 11:13
بسم الله الرحمن الرحيم،
ان هؤلاء الناس لا يقولون الحقيقية التي اصبحت وارية كنور الشمس، بحيث ان السيد الكويتي يمنع المسلمين من مزاولة السياسة ولا يقدر ان يتفوه بكلمة واحدة ضد شيوخ الخليج الذين أبانوا عن حقيقتهم بمحاربة كل ما هو تحرري لهذه المة المغلوبة على أمرها سواء كان اسلاميا أو علمانيا، فدمروا العراق، فيدمرون سوريا ثم حاليا يحاولون تدمير الأخت الكبيرة مصر العزيزة والدليل على ذلك منحهم مساعدات أو ودائع لنظامي انقلابي تقدر ب 12 مليارات دولار أمريكي بعد الاطاحة بحكم الرئيس المنتخب الدكتور مرسي فعد الى رشدك وقل كلمة الحق فمدة الحياة قليلة ولن ينفعك أي منهم ولن ينفعوا حتى أنفسهم فان الله يمهل ولا يهمل فالاسلام يحميه مولاه.
129 - mohamed السبت 20 يوليوز 2013 - 11:18
غريب والله غريب ما أصبحنا نسمعه ونراه بعد الانقلاب الغاشم في مصر، سواءعلى مستوى الافراد او الحكومات او المنظمات ،فهاهي أمريكا العصية استعصى عليها الامر ولازالت تدرس هل هو انقلاب أم لا،وهاهي الدول الأربية العريقة في الديموقراطية ترتبك ولم تتجرأ لتقول بانه انقلاب، لو أن الامر يصب في مصلحتهم لكان لهم موقفا آخر.طبعا هنا يجب أن لاننسى الموقف البطولي والشجاع للحكومة التركية في شخص الرجل الطيب رجب طيب أردكان حفظه الله،والموقف الملفت للاتحاد الافريقي.
أما على مستوى الافراد فالامر كان اغرب،وخاصة من بعض الشيوخ والدعاة الذين ملؤوا الشاشات وبلغت شهرتهم الآفاق،ولم نسمع لهم أي موقف مما يحصل وكأن ألسنتهم شلت عن الكلام،طبعا هم برروا ذلك بأنها فتنة لايجب الخوض فيها وتناسوا بأن الفتنة لاتكون الا عندما يلتبس الحق بالباطل وان مايحدث في مصر هو صراع بين حق وباطل ،بين ظالم ومظلوم ،وأن نصرة الحق والمظلوم واجبة مهما كان مجال الصراع.وهناك من الدعاة من حل الحزب الذي أسسه واعلن عن اعتزاله للسياسة هروبا وليس قناعة.وهناك من الشيوخ من تكلم وياليته لم يتكلم ،أما موقف شيخ الازهر فكان كارثيا بكل المقاييس.
130 - moslim السبت 20 يوليوز 2013 - 11:42
قَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعًا يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِمًا اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوسًا جُهَّالًا فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا . رواه البخاري
131 - yassine_walas السبت 20 يوليوز 2013 - 12:09
ان الأحداث تتسارع لتكشف عن حقيقة الناس والأفكار.ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.والله ان في هذه الأحداث التي وقعت في مصر خير كثير لقد بينت أهل الحق وأهل الباطل.وأسقطت كل الأقنعة وها نحن أمام قناع آخر يسقط.الأدهى وألأمر ليس أن تتبنى اللحية السياسة ولكن أن تتبنى اللحية العلمانية.وهذا أغرب ما نراه الآن.الآن اكتشف الداعية الكبير أن على ألاخوان الرجوع للدعوة.بالله عليك ماللذي كان يفعله الاخوان منذ أكثر من ستون سنة من العمل المتواصل.ان في التاريخ لعبرة فارجع واقرأ وتأمل ان كان الخطأ فكريا أما ان كان تواطؤا فاعلم أنها الخيانة العضمى فاتق الله وعد الى رشدك مادامت الروح في الجسد
132 - هيشم السبت 20 يوليوز 2013 - 12:11
على السويدان أن يبتعد عن الدين وعن السياسة ويحل عقدته مع الدين ويترك الكلام في السياسة
لان الموقع الذي يتكلم منه لا هو ديني ولا سياسي
وحسب ما يبدو لي انه سكران في نهار رمضان
وموقفه شخصي لا يتعدى إلى غيره .الاخوان في جميع أنحاء العالم لهم الحق في النظام الذي يرونه صالحا لأمور دينهم ودنياهم .انا ما سمعت
قط مثل هذه الزندقة
133 - Najat Bourzama السبت 20 يوليوز 2013 - 12:28
هو درس للإسلاميين بصفة عامة بأنهم غير مؤهلين وبأن من المستحيل تطبيق شريعة مضت عليها قرون على قرن كل شي يتحرك بالضغط على زر ، أو بشراكات وإتفاقيات مع دول مختلفة التوجهات والأهداف والقوانين وبآليات إقتصادية جد معقدة تعتمد على خبراء في الإقتصاد والبورصة وتقنيات التواصل والإلمام باللغات
134 - وجدان السبت 20 يوليوز 2013 - 12:29
لم تثرني دهشة من موقف الابن البار للخليج -التلميذ النجيب لأستاذتها أمريكا- إنه بياع شراي دون أدنى تأرجح بين مصطلحات -أستاذ أو شيخ او داعية- هذا الموقف أكد لي بعض الشكوك التي كانت تنتابني حول مدى تورط دول الخليج فيما يجري في سوريا خصوصا وباقي الدول المتأججة على نار الاستعمار الهادئة عن بعد,,, بالإضافة إلى ما قدمته قناة -مول الحانوت- التاجرفي قناة الرسالة أكد أن دول الخليج تمول قائمة على قدم وبنك كل الدمار بشتى أنواعه في الدول العربية المشقوقة,,, وبأي حق ومن أي منبر توجه دعوتك يا سيد طريق ؟؟؟ سيرا على مبدئك لا كلمة لك في السياسة وليس لك أن تدعو إلى الخوض في السياسة أو العدول عنها .... الشعوب تريد الاستقرار الذي أصبح الأكثر انتعاشا في ظل الأزمات الاقتصادية وأزمات الفساد الذي انقطعت موارده على مدمنيه -السويدان والبردعي وظلال مبارك وأله والشباط وحزب الاستقلال الفاسد الذي ملأ الإدارات العمومية بمنخر طيه من الشهادات العليا الفارغة للأسف في وقت لم تنل فيه جمعية المعطلين ربع منصب... وهاهي نفس الجمعية تتمرد لصالحه وصالح ؟؟ معادلة من الدرجة 999 لها عامل واحد هو الشعب العربي الواحد ومجاهيلها كثر
135 - berbere السبت 20 يوليوز 2013 - 12:46
حنا كانقولو 4 دالحوايج صعيب الواحد يجمعهوم دقة وحدة .ولي جمعهوم راه راجل .
- الصواب -حفظ القرآن -وقول الحق - العدل
والمسلمين نتاع اليوم لي كايقولوا الحق يلجؤون للسب يعني ما مصوابينش .
ولي مصواب يخاف يجرح كل الناس فلا يقول كل الحق .
والي يبحث عن محبة الناس عمره مايقول الحق وعمره مايقودك للطريق الصحيح ديما راح يتلوى ولي يبحث على ارضاء السلطة عمره ما يكون عادل .
لايوجد اسلام الا ماكانش الحاكم عادل ويحترم ديانة شعبه .فالداعية ولا المفتي يعد هذه الفترة التاريخية فقد كلمته.
مافعله المصريين ليس رجولة في شيء . كلنا زعفانين من الاخوانيين والسلفيين والوهابيين ولكن انا مسلمة غانقول لو فين غلط وبشوية حتى بنادم يتقاد معاك او تتلاقاو
ماشي نمشي نتحالف مع اليهود والنصارى ومن لايفهم ديني ونعزلهوم وارفض ان امدهم بخبراتي كعالم ازهري او كعالم مسلم او كرجل اعمال مسلم في حين انا رهن اشارة غيرهم ممن ليسوا على ديني لمساعدتهم .
هدي سميتها الحكرة .
اشنو غايدروا ببلابلا نتاع الشيوخ ولا المسلمين الا ماكانوش هما لي محكمين في شؤونهم الدنيوية.
136 - mosab amazigh السبت 20 يوليوز 2013 - 12:48
politique et religion c une mauvaise expérience que des crises economique et politique pauvreté haine violance meurtre tout les pays arabes sans le petrole sont rien
le seul pays musulman qui a reussi sans petrole c la turquie c un pays laique
si t melange politique et religion t va pas aller loin le resultat est connu d'avance crise crise crise
137 - tarik السبت 20 يوليوز 2013 - 12:54
العلمانية هي فصل الشؤون السياسية عن الدين حتى لا تتشوه مبادؤه السامية امام مراوغة وتكتيكات السياسيين....هذا ما لا يفهمه المتعصبون من المتأسلمين....من ينتقد العلمانية والدولة المدنية دون معرفة وبدون قراءة نقول له العلمانية والدولة المدنية هي التي تتمتع الان بمنتجاتها الحضارية ألا تستحيي عندما تتواصل بالانترنيت وتركب السيارات والطائرات وتتحدث بالتليفون وتشاهد التلفازوووووو...من أنتج كل هذه النعم؟ هل هم شيوخك المتأسلمين؟ انهم بالتأكيد لا يصنعون غير الفتن ومتعطشون الا الى الدماء ولا يرتاحون الا عندما يروا الجثث تملأ الشوارع.فليتركوا الشعوب تتعلم وتبرز عقولها لكي تساهم في الحضارة الانسانية لا ان نظل عالة على الكون نستهلك فقط مجهودات الآخرين....حلوا تنظيماتكم واتركوا الشيوخ الحقيقيين يؤدون ادوارهم بالدعوة الصالحة ونبذ الظلم.
138 - mohand السبت 20 يوليوز 2013 - 13:35
enfin des musulmans"ma3ilmani ma israeli"qui pensent,et c,est de l,histoire l,europe s,est developpée quand elle a rompu avec l,eglise,càd separer le religieux du politique,celà se voit dans la crise que vit notre gouvernement,ils ont ete votés en masse sur la base d,islamique et non la competence et le resultat aucun changement si non pire avec des termes nouveaux tamassih 3afarit au lieu de hizb idara
139 - المهدي السبت 20 يوليوز 2013 - 13:38
السيد بوبكر عليا رقم 106 ، التجربة التركية ياسيدي نجحت لأن دستورها ليس هو الإسلام رغم أن الحزب الحاكم ذو مرجعية إسلامية ،فتركيا دستورها علماني ، وعندما فقط فكر أردوغان بتحويل منتزه إلى مركز تجاري ومسجد ثارت ثائرت الشعب ضده وضد حزبه مما جعله يتراجع عن فكرته ، أوصيك يابوبكر بزيارة تركيا فهي بدون فيزا ،فالمقاهي والمطاعم والحانات مفتوحة في رمضان وكذا المسابح لا يوجد شيء إسمه التحريم ، لذا إقتصاد تركيا نما وإزدهر ، ونصيحة السيد السويدان هي في محلها. للنشر مع الشكر الجزيل
140 - Mohammed السبت 20 يوليوز 2013 - 14:10
الله اكبر
ما عسا هؤلاء ان يقولوا. ماعسا من دخله السنوي من عائدات الإشهار يفوق مليون دولار. كيف يحصل عليها عندما يتقدم باسم الدين في البرامج و يشد انتباه المؤمنين باخبار السلف الصالح و يبلغ التركيز و الخشوع دروته يقول : فاصل اشهاري ثم نعود . فبعد أخد الناس في رحلة تتوق فيها النفس الى الله و الى الأخرة يعيدهم بضعة دقائق الى الدنيا و الى التسويق و اشهار الصابون و الشمبوان و السيارة الفخرة و البيت الجميل و......الدنيا و مع تكرار العملية كل 10 دقائق تفقد رسالته تأتيرها و بالتالي مصداقيتها.
ماعسا من يعيش من عائدات الإشهار و من عائدات كتب دينية يعتمد جل مضمونه على النقل و لا على البحث و الإبتكار الدي يقوي منزلة المسلمين بين الدول ماعسا من يعيش من عائدات في قصور فخمة و لديه خدم و حشم في زمن يموت فيه المسلمون جوعا . '' ارضيتم بالحيات الدنيا من الأخرة فما متاع الحيات الدنيا في الأخرة الاقليل'' صدق الله العضيم
ياسويدان مدا فعل أهل السياسة للدول المسلمة 50 سنة مضت. نحن الآن امة كغثاء السيل لأن لدينا دعاة مثلك، اثروا الدنيا على الآخرة.
141 - خالد السبت 20 يوليوز 2013 - 14:14
رب دارة نافعة ولايعرف الرجال الا في الشدائد والمحن . نعم على مدار الزمان ظهر اشخاص يحسبون على الدين وهم عنه بعيدون كل البعد ضلو فأضلو .
كيف يعقل رجل يحسب على الدعاة الى الله لايعرف دينه ولا الرسالة التي جاء من اجلها الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم .ألم يقم دولة اسلامية يحكمها كتا ب الله وسنته . أم كان يجب عليه صلى الله عليه وسلم ان ياتي برجال غير مسلمين ويقلدهم زمام الحكم حتى يكتفي صلى الله عليه وسلم وأصحابه بالدعوة فقط . والله إنه لمضحك ماتقوله ياسويدان . إرجع الى كتا ب الله عزوجل وسنته حتى تتعلم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (تركت لكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي أبدا كتاب الله وسنته .) أم كان يجب أن نقول ديمقراطية إذا فلنعبد الديمقراطية ياسويدان من ربك من نبيك مادينك ؟ سؤال جوابه فيصل في حياة الانسان الاخروية وطوبى لمن أحسن الجواب .
142 - youssef السبت 20 يوليوز 2013 - 14:16
"لا ينزع الله العلم من صدور الرجال ولكن ينزع العلم بموت العلماء فإذا لم يبق عالما اتخذ الناس رؤساء جهالا فقالوا بالرأي فضلوا وأضلوا"
143 - Ahmed السبت 20 يوليوز 2013 - 14:25
هدا الكلام قاله الاستاد الفيلسوف . احمد عصيد مندو مدة طويلة ، شكرًا
144 - الهوكاجي السبت 20 يوليوز 2013 - 15:00
صار الإسلام مطية الجهلاء ثمثله طوائف ملتحية و فسيفساء يدفعها حب السلطة مفرغة من كل قيم التعايش و التحضر أو مشروع نهضوي يقارب مفاهيم الشريعة للقيم المعاصرة و أثبث الوضع الراهن بأن فقاعة الجماعات الإسلامية التي صدع بها المطبلون لها من الفضائيات و جيوش الدعاة من هواة البترودولار الذين استقدمهم الخليج كأي عمالة عادية خدمة لمشروع صناعة فكر "إسلاموي " مشوه دون جوهر عماده التكفير و السطحية مما انتج خطابا مضادا خطاب علماني مريض يقتات على هفواتهم و زلاتهم الفاضحة بما يشبه صراعا عقيما ضاعت معه أحلام المواطن البسيط و لسان حاله يحكي صراعه مع طرف ديال الخبز .....الخطأ مفصلي و جوهري جماعات إسلامية تتفاضل بينها بعدد شعيرات اللحية و طولها و فشلت في تدبير شؤون الأمة.
من تواضع لله رفعه علماني تقدمي وهابي شيعي كلها ايقونات مصطنعة و الصراع يجب أن يكون فيه القليل من الأخلاق فهذه الإخيرة حينما غابت صار الإسلامي يزن بميزان العلماني و العكس صحيح و النتيجة 0
145 - سعيد حجيرت السبت 20 يوليوز 2013 - 15:11
عجيب رأيك هذا ياشيخ طارق، أين محاضراتك في الحكم الاسلامي
منذ 80 عاما والاخوان في التربية والسلمية والصبر على المعتقلات والاعدامات ...أنظر ماذا حل بهم...
الاعداء بالمال والنفوذ اشتروا كل شيء: حفنة من الشباب ووسائل الاعلام انظر ما صنعوا في الديمقراطية الفتية ...تنكروا للحق وزينوا الباطل وفسروا كل شيء حسب هواهم، لإضلال الشعب وللإنقلاب على إرادته،
والمسلمون ليس لهم أموال أو نفوذ... فماذا سنحقق بلا مال وبلا نفوذ ...في الحق...
فقم أيها الشيخ وناد أهل المال من اهل الحق للانفاق في سبيل إعلاء كلمة الله في السياسة وتنقيتها وإفراغ مجالها من المفسدين الذين اعتلوا سدتها لما غاب أهل الحق.........
ألم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قائدا سياسيا ومربيا
ومع احترامي وتتبعي لقناتك الرسالة فهل تكفي وحدها لإرجاع الحق ....وابعاد المال الحرام من السياسة... واحترام إرادة الشعب من خلال صناديق الاقتراع..عيب ياشيخ بعد هذا العمر كله أن أن تتبعنا فكرك لاكثر من 20 عاما أن ترجع بنا إلى آراء العلمانيين والمغرضين...
146 - حميد بودريسة السبت 20 يوليوز 2013 - 15:29
‏‎ ‎ذبحت نفسك بنفسك ،أين هي المدافعة ،أتضن عندما تتنازل عن السياسة وتمارس التربية سوف يتركوك ،أنت واهم "أنت واهم " أنصحك أن تنزع ذالك "الصفر"على رأسك لأننه هو من أثر عليك
147 - Redone السبت 20 يوليوز 2013 - 15:51
منطقيا: إذا تم استثناء التوجهات الإسلامية في البلدان ذات الغالبية المسلمة وجب استثناء التوجهات الاشتراكية و الليبرالية والشيوعية وبعد ذالك جعل السياسة حكرا على التيكنقراط، وفي هادا موت للسياسة
عمليا: هناك فرق بين اربع مجالات ١-المجال الفكري والفلسفي ٢- المجال الدعوي التربوي والأخلاقي ٣- المجال الحقوقي ٤- المجال السياسي المهتم بتدبير الشأن العام والاختيارات السياسية . هي مجالات بآليات مختلفة مع أنها متكاملة.
وعلى العموم اغلب الحركات الإسلامية فهمت وطبقت التفريق بين تلك المجالات.
وبالأجيال ما أظن أن عنوان المقال يعبر عن رأي السويدان بل أظن أن العنوان يعطي فكرة خاطئة عن المنظمون، زد على ذالك أن تاريخ إلقاء قديم قبل الأحداث الأخيرة ً(عبارة في لقاء سابق)
148 - ابو حفصة السبت 20 يوليوز 2013 - 15:57
في الحقيقة انا لااتفق مع الاخوان لأنهم يتاحكمون الي الدمقراطية والدمقراطية تتنافا مع شرع الله اما هذا الرجل فانه يسب الصحابة وأشك فيه انه شيعي فاحذرو منه
149 - شكرا السبت 20 يوليوز 2013 - 16:08
وأخيرا بدأت رحلة الألف ميل لتحول الإسلاميين دخولهم العصر
شكرا للسويدان مفال في الصميم
150 - بلاهي الداه السبت 20 يوليوز 2013 - 16:08
والله دعوة في محلها..لكن اصحاب المنابر ولحى السياسية لايرضون ذلك بل سينعتونه بالهرطقة بارك الله فيك شيخنا العزيز و كثر من امثالك.
151 - مسلم السبت 20 يوليوز 2013 - 16:26
بسم الله والسلام على مصطفاه
ما يزال هذا الرجل يلبس على الأمة في دينها فيفرق بين السياسة والدين وهذا لعمري لجهل عميق بدين الإسلام العظيم لرجل يدعي الفقه في الدين وله أتباع ليسوا بالهينين .j
152 - mourad ait ben hamou السبت 20 يوليوز 2013 - 16:33
تطاولتم على شيخنا! لو علمت اليهود رؤية الدكتور السويدان لما وصلكم كلامه حتى ! اتقوا الله فمن انت حتى تتفوه بكلام في وجه داعية قضى عمره في الرقي بالاسلام!
153 - marocaine السبت 20 يوليوز 2013 - 16:39
Lorsque j ai lu cet article, au debut j ai pas trop apprecie le fait de lire que Mr swaidan veuille separer la religion et la politique en sachant que parmi les principes de bases c est que l islam est une religion, des comportement, une education une methode de vie complete et totale...
bref on a pas besoin d etre tres religieux pour le savoir c est du beaba..
je suis alors partie voir son compte sur facebook, il attaquait les militaires de l egypte il y a qq jours, on peut comprendre alors qu il est partisan des freres musulmans tout en sachant que lui meme fait partie d eux
cela me rend tres mefiante du contenu de cet article est de ses veritables fins
154 - ولد الدرب السبت 20 يوليوز 2013 - 16:44
سئل احد الجرابعية متخصص باكتساح المجالس الجماعية في الانتخابات بالطريقة المغربية .. لماذا تسعى لدخول البرلمان و انت خو النعجة *امي* ؟ هل حبا في خدمة المواطنين ؟ اجاب : لا ..اريد فقط شراء تقاعدي... اي انه يريد ان يقايض المال السياسي بدعم اجتماعي ليس من حقه... اخشى ان تكون قاعدة.و هذه سوسة و ليست سياسة... و لا حتى كياسة. الله يهدينا .. رمضان كريم
155 - رأيي الخاص السبت 20 يوليوز 2013 - 17:36
يجب أولا تعريف الديموقراطية تعريفا صريحا. هل هي تلك التي بها وصل النازيون إلى الحكم في ألمانيا أم تلك التي بفضلها شُرّع قانون زواج الشواذ أم تلك التي أوصلت الإخوان إلى الحكم في مصر؟؟؟
156 - اعدلوا السبت 20 يوليوز 2013 - 20:58
>>> عندما يعجز الناس عن الرد على الأفكار المنطقية يقومون بمهاجمة صاحب الفكرة
فعلى كل متحضر، او ساع الى التحضر ان يعلما انه مهما وصلت درجة الاختلاف الفكري أو الاحتقان السياسي فلا يجوز بحال التكفير أو السباب والشتائم أو رمي الآخر بالنفاق حيث أنه إبطان الكفر
>>> فرقوا بين الآراء والأفعال <<<
157 - صقر الأحد 21 يوليوز 2013 - 03:52
Monsieur propose de revenir à la laïcité et contenir l activité des acteurs politiques musulmans à la daawa!! Retournement de veste le plus rapide du monde! Tu devrais savoir, prétendu savan sur la daawa est interdite dans les pays laïques . Ce fut le cas en Tunisie et c est toujours le cas en France ( loi contre le prosélytisme ) . L islam est porteur de projet de société donc il est indéniablement politique et socio économique.. Hespress publie!!!
158 - mohamed الأحد 21 يوليوز 2013 - 15:35
لماذا نسب ونلعن ونتهم دين كل من يخالفنا في الرأي، إخوتي إن هذا ليس من أخلاق المؤمنين، فالمؤمن ليس لعانا ولا فحاشا، كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك سب و شتم من يخالفنا في الرأي واتهامه في دينه ليس من الغيرة وحب الدين في شيء.
159 - حسن طيرو الثلاثاء 23 يوليوز 2013 - 00:27
يرى الجبناء أن العجز عقل
وتلك خديعة الطبع اللئيم
كن رجلا و احترم دينك أيها المتخاذل و احترم هذه الأمة التي خرجت نصرة للحق ونصرة لدين الله ولا تطبل لاسيادك في الكويت واضنك من الذين قال الله فيهم اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أربابا من دون الله
160 - عربي الأربعاء 24 يوليوز 2013 - 06:34
هذ ا من الاشاعرة . وياليتكم تقرأون عن موقفه من الصحابة رضوان الله عليهم
161 - مغربية الجمعة 26 يوليوز 2013 - 15:20
هذا الحديث صحيح ورد مرفوعاً إلى النبي صلى الله عليه وسلم من طريق عدد من الصحابة، منهم أبو هريرة ، ورواه مسلم بلفظ: بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ، فطوبى للغرباء ، ورواه أيضاً أحمد وأبو يعلى وابن ماجه .
وورد أيضاً من حديث ابن مسعود رواه أحمد وأبو يعلى والدارمي وابن ماجه والترمذي والبزار والطبراني في الكبير، وابن أبي شيبة .
وورد من حديث سعد بن أبي وقاص رواه أبو يعلى والبزار .
وورد من حديث أنس بن مالك رواه ابن ماجه والطبراني في الكبير والأوسط.

وغيرهم من الصحابة، فهو حديث صحيح ثابت.
ومعناه أن الإسلام في بداية دعوته كان غريباً لقلة أهله، محارباً من أهل الشرك والفساد ، وأصل الغريب البعيد من الوطن.
وكذلك يكون في آخر الزمان فسيعود غريبا لقلة من يقوم به ويعين عليه، وإن كان أهله كثيراً، فإن من تمسك به صار غريباً محارباً، فيصير المتمسك بالإسلام كالقابض على الجمر، وفي بعض روايات هذا الحديث: قيل من هم يا رسول الله؟ قال: الذين يصلحون إذا فسد الناس.
وطوبى فُعْلَى من الطيب، وتفسر بالجنة وبشجرة عظيمة فيها.
والله أعلم.
المجموع: 161 | عرض: 1 - 161

التعليقات مغلقة على هذا المقال