24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

4.73

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | أهواء | شركة مغربية تنتج دمية دبّ ناطقة بالدارجة

شركة مغربية تنتج دمية دبّ ناطقة بالدارجة

شركة مغربية تنتج دمية دبّ ناطقة بالدارجة

صار بمقدور الأطفال المغاربة الآن، أن يحملوا دمية مغربية مئة بالمئة بدل الدمى القادمة من أوربا أو من الصين، وذلك بعد ان استطاع مهندسون شباب إبداع دمية دب يحكي قصة الذئب والعنزة بالدارجة المغربية ولمدة تصل إلى خمس دقائق، وذلك من أجل دعم الصناعة المغربية وتطويرها، خاصة وأن الدب "أليليو" سيتحدث في الأيام القادمة العامية التونسية.

صلاح الدين توفيق، مؤسس شركة أليليو المصنعة لهذا الدب، هو مهندس دولة في الميكانيك من جامعة آخن الألمانية التي تعتبر من أشهر الجامعات التقنية في العالم، حاصل كذلك على شهادة MBA من الولايات المتحدة، سبق له أن اشتغل كمدير مبيعات بشركة أمريكية في المنطقة الأوروبية، وهذه هي أول تجربة استثمارية له داخل الدار البيضاء، مسقط رأسه.

أليليو، الدب الدمية الذي يحمل الجنسية المغربية، تمّ تصنيعه من طرف شباب اتخذوا مرآب سيارات مقراً لعملهم في البداية، يقول صلاح الدين إنهم اعتمدوا بداية بسيطة مع شباب اشتغلوا في إطار تدريب وليس عقد عمل، وذلك من أجل ترشيد النفقات وتوجيه الاهتمام كله إلى المنتوج الذي بيعت منه حتى الآن ألف نسخة.

يقول صلاح الدين لهسبريس:" العالم ينقسم الى قسمين، قسم غني متقدم ينتج لعبا ًتتحدث بلغة الطفل الأم، وقسم جنوبي يستورد لعباً صينية وفرنسية وما إلى ذلك. الأبحاث والعلوم الاجتماعية تؤكد على أهمية اللغة الأم في مراحل الطفولة المبكرة، ولذلك قررنا الدخول إلى هذا المجال الصعب".

سبق لـ"أليليو" أن ظهر في أيدي الطفلة وئام التي تعرضت لعملية اغتصاب هزت الرأي العام، فقد كان من اللّعب التي توصلت بها من طرف مهتمين بقصتها، كما ظهر كذلك في فقرة من "صباحيات" القناة الثانية. طموح أصحاب إليليو، هو تطوير منتجاتهم، وتصديرها إلى دول منطقة جنوب المتوسط، وهم حالياً في طور تصنيع دب تونسي للغرض ذاته، ولأجل ذلك فهم يعكفون على تطوير الشركة أكثر وأكثر.

مميزات أليليو حسب صلاح الدين هي أنه يذكّر الأطفال المغاربة بحكايات الجدة التي تُستَمد من التراث المغربي، وهو بذلك يساهم في نشر الثقافة المغربية داخل العديد من الدول، هو لعبة مصنوعة من القطن والنايلون والفلرون، كما أن قدرته على حكي قصة تصل مدتها إلى خمس دقائق، تعتبر قدرة مميزة نظراً لأن الكثير من الدمى المماثلة لا تتجاوز مدة حديثها المبرمج دقيقة أو دقيقتين، وذلك لِما يتطلبه ذلك من رُقاقة قويّة التخزين.

الدب أليليو الذي نطق لأول مرة قبل قرابة سنة، استطاع أن يحوز على إعجاب عدد من الشخصيات المغربية، من بينهم الناشطة الحقوقية عائشة الشنا، رئيس مؤسسة زاكورة علي اعبابو، والفاعل الإشهاري نور الدين عيوش. كما أنه ولمزيد من نشر الثقافة المغربية، فقد عمل صلاح على تطوير تطبيق للهواتف الذكية، عبارة عن قصة مصورة "ريم حورية البحر" تهدف إلى تربية وتعليم الأطفال القيم الإنسانية الجميلة، وذلك عبر ثلاث لغات، العربية والفرنسية والإنجليزية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - Clandestino الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:15
Tabaraka allah j ai vecu assez longtemps pour apprendre que le Maroc a fabriquer quelque choses...c est rien pour certain mais c est grandiose pour moi, apres tout nous avons tous commencer par un premier pas!? Il faut encourager la fabrication local et arreter d importer de la chine et la turkie. Le maroc a toute les califications pour etre un pays producteurs surtout avec notre emplacement geographique et nos ressources humaines qu il faut bien exploiter.
2 - younes الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:27
نريد المزيد وبالتوفيق ان شاء الله
3 - احمد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 11:47
في الواقع يالمني ما وصلنا اليه في المغرب ، نفتخر بمغني ومغنية ، أو فنان وفنانة ، وحتى في ميدان الاختراع كذلك نفرح لمن اخترع لعبة أطفال . اين الرجال والعلماء المخترعين للأدوية ، اين الأطباء الباحثين في مجالات عدة اين وأين وأين .....
4 - حمد الأربعاء 12 فبراير 2014 - 12:15
ليس لك مستقبل في لمغرب لان مافيا الاقتصاد تعول على هدم الصناعة والتصنيع كسياسة مدروسة باغراق السوق بالاستراد وهوالمورد الرئيسى للربح السريع
5 - Maghreb الأربعاء 12 فبراير 2014 - 13:40
ترقبو بيان إحدى الجمعيات المعروفة تعرب فيه عن إنزعاجها الشديد من لغة "الدمية". كما فعلو مع العلبة الصوتية لإحدى الشركات.
6 - Jamal الأربعاء 12 فبراير 2014 - 13:43
j"ai constatais ca fait longtemps qu"il nous manque un peu ou lpus de confiance et d'optimisme .Bravi si noureddine tu as aidere les jeunes a montrer se qui'il peuveent et j'en suis sure que tu as reussi . ,von chance.
7 - مغربية الأربعاء 12 فبراير 2014 - 15:04
اختراع جميل، انا متاكدة بان اطفال المغرب سيحبون هاته الدباديب،
القصص ان كان الطفل او التلميد لا يتقن او يستصعب القراءة و التهجي، ففكرة الدبدوب الحكواتي فكرة خلاقة، لان القصص تنمي الخيال عند الاطفال و هو جيد لتنمية قدرات الابداع عندهم،
8 - عبد الخالق الأربعاء 12 فبراير 2014 - 15:40
بسم الله الرحمان الرحيم
من جهتي هده بداية جيدة لهدا الانجاز او بالاحرى لهدا الاختراع.
فلو كنا نشجع كل شخص على اي إختراع في اي مجال لتقدم المغرب الى الامام ولكثر الاختراعات.
فالمزيد المزيد من التشجيع 
9 - siham الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:04
bravo pour ce jeune marocain qui essaye de faire quelque chose pour sa langue maternelle afin de ne pas laisser la langue française s'introduire dans la vie de nos petits dés leur premier âge. Bonne continuation
10 - Jalal الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:13
مبادرة جميلة من شباب طموح يريد الرقي والتقدم ولو بإمكانيات بسيطة أين مساعدة هؤلاء الشباب والدفع بهم للسير قدماً ؟ ولا حنا غير مع الشيخات والتفاهات ...
11 - Salida الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:23
bravo on a beaucoup de compétences au maroc qui
sont besoin de motivation et l'aide moral et materiel‬
Je vous souhaite une bonne continuation
12 - ياسمين الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:43
فكره جميلة جداً تنمي خيال الطفل العربي
أنا متاكدة أن الأطفال سيحبون هذا الدبدوب الجميل
الطفولة المبكرة هي أهم مرحلة في بناء شخصية الانسان لذلك يجب أن نوجه أطفالنا ونختار ما يناسبهم في هذه المرحلة
إذا شكراً على هذه الفكرة التي ستسعد بشكل كبير كل أم تعب من أجل أن ينام طفلها
اتمنى لكم النجاح
13 - MAMAN الأربعاء 12 فبراير 2014 - 16:56
je veux acheter 1 , ou puis je le trouver svp ?
14 - salima الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:03
bonne qualité prix abordables,bon rapport qualité
15 - douniya الأربعاء 12 فبراير 2014 - 17:21
Franchement on a bq de cerveau au maroc en plus on est bien classer au niveau intelligence je ne sais pourquoi vous avez pas confiance a les compétences des peuples marocains
16 - catie الأربعاء 12 فبراير 2014 - 18:06
Il se peut que le début soit difficile (comme tout début d’ailleurs), mais il suffit juste d’être optimiste au maximum et beaucoup de persévérance pour atteindre son but. Je pense que c’est un grand pas pour le Maroc vers le chemin de la création, et pour les marocains c’est une occasion d’être créateurs et non seulement des consommateurs sans cervelle.
Et je suis sûr qu’avec une bonne commercialisation du produit et une bonne gestion vous y arriverai,
il faut juste que les gens soient Open Minded pour accepter le nouveau.
17 - مواطنة مغربية الأربعاء 12 فبراير 2014 - 20:11
فكر جميلة انا حصلت على داب اليليو من عند صديق كان هدية البناتي صغيرة ابنتي تحبو داب كتيرا أشكر شاب المغربي على اخترع هذا داب من اجل الطفل المغرب شكر
18 - Salma الأربعاء 12 فبراير 2014 - 20:12
خبر يثلج القلب. أتمنى التوفيق و الازدهار لكل مخترج او شاب مغربي طموح
19 - hassan الأربعاء 12 فبراير 2014 - 20:45
فكرة جيدة يجب التنويه بها سيكون لها النفع على الاطفال لكن يجب الاشارة الى ان هناك فئة من الاطفال لها لغة ام اخرى غير العربية كالامازغيةا الريفية و الحسانية اتمنى ان تكون فكرة لتطوير المنتج اكثر . وبالتوفيق يا توفيق
20 - Anass الأربعاء 12 فبراير 2014 - 22:21
Bravo et bon continuation. Une idée originale
21 - Nabila الخميس 13 فبراير 2014 - 09:46
Je l'ai acheté a mon fils de chez marjane il est vraiement adorable et mignon.
Je vous félicite la jeunesse marocain bravoooooo
22 - nezha الخميس 13 فبراير 2014 - 10:29
c'est une très bonne idée ,bravo et bonne continuation
23 - manal الخميس 13 فبراير 2014 - 11:02
c vrai que le Maroc n'est pas à la haute mais les jeunes marocains donnent l'idée contraire et que le Maroc peut avoir des plusieurs chance sur l'avenir alors bonne chance à vous et je veux bien savoir les points de vente de cette poupée
24 - بنحمو الجمعة 21 مارس 2014 - 23:36
Bravo à nos jeunes .On est fier de vous, c'est un début très significatif
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال