24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4416:3018:5420:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوارات | أحمد رامي لـ'هسبريس': هكذا فاوضني الحسن الثاني

أحمد رامي لـ'هسبريس': هكذا فاوضني الحسن الثاني

أحمد رامي لـ'هسبريس': هكذا فاوضني الحسن الثاني

يعتبر المعارض المغربي أحمد رامي نفسه ، الضابط الوحيد الذي شارك في التنظيم والتخطيط لانقلابي ، 10يوليوز 1971 و16 غشت 1972 ، والذي تمكن من البقاء حيّا.

في هذا الحوار الذي خصّ به "هسبريس " يرى أحمد رامي أن المغرب يتقهقر من سيء إلى أسوأ ، ففي اعتقاده أن المخزن يبني أركان حكمه على مبادئ شيطانية ، ويكشف المعارض المغربي المقيم في السويد أن الجنرال الدليمي دبر له سفرين للمغرب للقاء الضباط الذين كانوا سيشاركون في العملية الانقلابية التي كان سيقودها الدليمي والذي رتب معه الدخول للمغرب سرا كي يشارك في الانقلاب العسكري على نظام الملك الراحل الحسن الثاني.

لنبدأ بالحدث المدوي كما يوصف هنا في المغرب، وهو اكتساح حزب الهمة ( الأصالة والمعاصرة) للانتخابات الجماعية الأخيرة، وهو الحزب الذي لم يمضي على وجوده في الساحة السياسية المغربية أكثر من 6 أشهر، فما هو تعليقك على هذه النتائج التي حققها؟

الجميع في المغرب يعرف أن ما يسمى بحزب الهمة، ليس حزبا بالمفهوم المتعارف عليه في الأنظمة الديمقراطية، والهمة نفسه ليس سياسيا، وليس رجل دولة، وليس مناضلا حزبيا ذو رسالة وبرنامج بالمفهوم المتعارف عليه في المجتمعات الديمقراطية، إنه مجرد بيدق صغير من بيادق المخزن -تماما مثل كديرة- يعيد تقديم نفس المهزلة التي اعتاد المخزن على تقديمها كلما أراد إعادة تمويه طغيانه واستبداده وفساده بهدف الاستمرار في الحكم والسيطرة ونهب ثروات البلاد وخيراتها ..

إن "حزب" الهمة ليس عمره 6 أشهر، بل هو عمر المخزن والنظام الحاكم نفسه. إن الهدف من الديمقراطية والانتخابات هو إقامة نظام حكم شرعي يمثل إرادة الناس ومصالح الشعب، وليس الديمقراطية لعبة فارغة وآليات لشراء الذمم والغش والفساد بهدف استمرار نظام غير شرعي وفاسد ومستبد!

إن ما جرى أخيرا في المغرب هو مهزلة حقيقية ومهينة يندى لها الجبين، ونحن في مطلع القرن الواحد والعشرين، حيث تخلفنا سياسيا وثقافيا واجتماعيا بقرون..فيما يتعلق بالخروج من نظام العبودية والحكم الفردي وكرامة وشرف "الطبقة السياسية" عوض إلهاء شعبنا والرأي العام الخارجي بطبخات انتخابية مزورة، وبتحالفات غريبة لتوزيع الغنائم والمناصب والمواقع لشراء الذمم..إن ما جرى في الانتخابات الأخيرة، وبكل وقاحة بيدق المخزن الجديد المزود بـ "تراكتور" القصر الذي لم يستهدف في جوهره سوى تكريس - تكريسا أبديا - تسلط الحكم الفردي المخزني البالي..

السيد رامي، أنت تُشيْطن الدولة بكاملها حينما تقول أن النظام فاسد، كما سبق أن قلت أن البرلمان مزور والأحزاب صورية.. فعلى أي أساس بنيت استنتاجاتك؟

المخزن لم يكن أبدا، دولة بالمفهوم العصري للدولة، لقد قام استنادا على قانون الغاب وقانون القوة، لا على قوة القانون، واستطاع الاستمرار بواسطة استيراد مئات الألوف من جيش من العبيد السود المستوردين من إفريقيا.. ثم عندما شعر بخطر من طرف الشعب، حينها استنجد واستقوى بالاستعمار الأجنبي الذي سماه "حماية"، وبعد أن نفخ فيه الاستعمار من روحه وقوته، حل محله الأجنبي، وأصبح يسمى بـ "الاستعمار الجديد" حصان طروادة تسلمناه بجيشه "هدية" من الاستعمار العسكري والسياسي والثقافي والفكري واللغوي.

وإلى اليوم، لا زال هذا الحصان يولد لنا ويخرج منه نماذج ككديرة والهمة.. وغيرهم.

والأحزاب التي يسمح لها بالوجود كلها أحزاب ليست حقيقة (بالمفهوم المتعارف عليه في المجتمعات الديمقراطية)، لا في مولدها، ولا في مماتها. وهناك سلالات وأسر وعائلات يستعملها المخزن للسيطرة علينا وعلى ثرواتنا، وحتى على "الأحزاب" سواء التي كلفت بلعب دور "الحكومة"، أو التي كلفت بلعب دور المعارضة كما المقال الذي نشرتموه في "هسبريس" عن سلالات الأسر التي تحكم المغرب ويقود أعضاءها حكومات المخزن، وأحزاب المخزن، وأحزاب الحكومة، وأحزاب المعارضة على السواء. كل هؤلاء هم من فتات المخزن.. تجمعهم علاقات أسرية ومصالح مشتركة، وسقوط المخزن سيكون معناه سقوط نفوذها الطفيلي، من القيادي الإقطاعي في الحزب "الشيوعي" المكلف بالإعلام والناطق باسم الحكومة، إلى اليازغي "الاشتراكي"، إلى عبد الكريم الخطيب الإسلامي الذي كان يعتبر ملكيا أكثر من الملك، مرورا بحسني بن سليمان الدركي، إلى كل السلالات الفاسية التي تتوارث المناصب والوزارات كما يتوارث الإقطاعيين مزارعهم الخاصة.. كلهم تجمعهم علاقات قرابة..

ليبقى الشعب كله يُورث من أب لإبن.. وما أقوله هنا ليس نوع من "شيطنة" الدولة، لأن المخزن نفسه هو الذي يبني أركان حكمه على مبادئ شيطانية حقيقية، وليس على أسس من مبادئنا الدينية التي تحرم الطغيان والفساد والاستبداد، وتوريث السلطة والمناصب والنفوذ..

أنت تنتقد النظام الملكي، مع أن السويد الذي أنت فيها كلاجئ سياسي هي أيضا تتمتع بنظام ملكي ومع ذلك تقول أنها ديمقراطية؟

ما تبقى من الأنظمة الملكية في البلدان الغربية عامة، هو عبارة عن آثار تاريخية تشبه متاحف تاريخية لآثار عصور الظلام والإقطاع والطغيان في أوروبا يزورها السياح وتسند لها أدوات تمثيلية رمزية بعد أن جردت من أي سلطة سياسية أو عسكرية أو قضائية أو إعلامية على اثر الثورات والانقلابات التي أُسقط فيها آخر طغاة أوروبا شنقا أو إعداما أو بقطع رؤوسهم..

و"ملك" السويد اليوم، يمنع عليه التدخل في الشؤون السياسية في البلد، ويمنع عليه حتى الإدلاء بتصريحات سياسية. حتى التعيين الشكلي لرئيس الحكومة من الحزب الذي ينجح في الانتخابات، رئيس البرلمان هو الذي يقوم به وليس الملك، وبالتالي فالسويد ليس نظاما ملكيا بمفهوم الحكم المطلق "الإلهي" المخزني..

طيب، أنت تتحدث عن الديمقراطية بكثير من الإسهاب، لكن الديمقراطية السيد رامي لا تأتي بالانقلابات العسكرية كما فعلتم أنتم مع الحسن الثاني، أو كما جاء على لسانك حينما قلت أنك تشعر بالندم لأنك لم تستطع قلب النظام في المغرب؟

صحيح..الديمقراطية لا تأتي بانقلابات عسكرية.. فالديمقراطية في السويد مثلا، هي نتاج نظام يومي مستمر يقوم به أفراد الشعب باستمرار عبر الوعي والإعلام الحر والتنظيم السياسي الحر والرقابة على الدولة والإدارة والحكومة وتصحيح الانحرافات والفساد والتعسف في استعمال السلطة، وبدستور ديمقراطي يعطي للشعب فرصة تغيير حكامه وسياسة الدولة كل أربع سنوات. ولو توقف الشعب السويدي عن النضال من أجل الحرية والديمقراطية يوما واحدا لتحولت السويد إلى ديكتاتورية من جديد ليكون مصيرها حتما كمصير مغرب اليوم. فالنضال من أجل الديمقراطية والحرية هو كالجدف ضد التيار، إذا لم تتقدم تتأخر. والسويديون -مثلا- على كل حال يطبقون عمليا وفعليا المبدأ الإسلامي "من رأى منكم منكرا فليغيره" بما استطاع، بينما ما نطبقه عندنا في المغرب هو المبدأ الشيطاني "من رأى منكم منكرا فليشارك فيه" بما استطاع.. وأنا شخصيا حينما كنت في المغرب، ولا زلت، وصلت إلى اقتناع راسخ مفاده انه حان الأوان ليتحمل كل مواطن مغربي - في أي موقع كان - مسؤوليته كاملة، ويدخل في الحساب أو يخرج من كل حساب.

إن العسكر - في كل نظام شرعي - مهمته هي الدفاع عن الوطن ضد العدوان الخارجي، ولا ينبغي له أن يتدخل في السياسة التي تديرها المؤسسات المنتخبة وفق دستور شرعي وافق عليه الشعب في استفتاء حر وديمقراطي، أما في الأنظمة الديكتاتورية، فيطرح على العسكري - كمواطن أيضا - خيار صعب..هل يحمي الوطن من الطغيان والفساد، أو يحمي الطغيان والفساد من الوطن والشعب؟؟ وفي حالة القمع الهمجي الشديد الذي يقتل كل محاولة مدنية للتغيير في مهدها، مما يجعل الرعب والخوف السلبي تسود، فلا يبقى إلا ما فعله عبد الناصر وكويرة وعبابو وأمقران( وما فعله الجنرال أدلركروتزفي في السويد).

أنت تطالب بالديمقراطية التي تبنى على التعدد، ومع ذلك تدعوا إلى رمي الأحزاب الشيوعية والماركسية والليبرالية في مزبلة التاريخ، كيف ذلك؟ وأي نوع من الديمقراطية هذه التي تدعو إليها؟

عندما استنجد المخزن بالاستعمار الذي جاءنا غازيا، حينها أتى ومعه في حقائبه، في إطار غزوه السياسي والثقافي و الأيديولوجي بـ "الليبرالية والماركسية والشيوعية والماسونية.." وبلغته وأحزابه وتقاليده وثقافته، وبالتالي، فإني أعتبر كل "الأحزاب" الغير الإسلامية الموجودة حاليا في المغرب، هي جزء من مخلفات وآثار الاستعمار الخارجي. واعتبر أنه مادام المخزن و(أحزابه) باقيا، فإن الاستعمار لا يزال قائما، ومقاومة الاستعمار بشكله الجديد هو حق وواجب وطني. ولكن هذه المقاومة لابد لها وبالدرجة الأولى أن تكون مقاومة سياسية وثقافية ودينية ولغوية شاملة في كل الميادين.

فالاستعمار والاحتلال العسكري، انسحب ليترك في محله احتلال أخطر وأصعب، وهو الاحتلال الأيديولوجي والفكري واللغوي..أي احتلال العقول.. حتى أصبحنا شعب لا يتكلم لغة معينة واحدة، بل خليط مخجل (لا قاعدة له) من لغات مختلفة. لكل الشعوب حتى للإسكيمو ولموريتانيا لغة نظيفة بقواعدها، إلا المغاربة، فعندما اسمع الحوارات في التلفزة المغربية أخجل من سماع الرطانة القبيحة التي ليست لا فرنسية ولا عربية ولا شلحة..فقط هناك حشر لكلمات الفرنسية في الأحاديث بمناسبة وبغير مناسبة، فقط للتدليل على أن الشخص يعرف لغة سيده المستعمر..

في العديد من تصريحاتك الصحفية تصر على أنك كنت ضمن "الضباط الأحرار" مع أن هذا التنظيم تاريخيا غير موجود، فما هو تعليقك؟

طبيعة العمل السري المطلق في الجيش يفرض على مناضليه قواعد أمنية صارمة تعطي الأولوية المطلقة للسرية والكتمان.. وبالتالي، عندما كنت في الجيش، كنا كضباط "مجاهدين" نتعامل ونتواصل وننظم أنفسنا أولا وقبل كل شيء كأصدقاء وإخوة بدون تسميات تنظيمية أو شكلية، وهل تعتقد أنه لو كان اليوم في الجيش تنظيم للضباط الأحرار كان سيعلن هكذا على نفسه؟؟ على كل حال التسمية ليست هي المهمة، المهم هو المضمون والعمل والنتائج. وعلى كل حال فمحاولات الصخيرات و16 غشت حدثت فعلا، وكان لها دورها في تاريخنا.. وكانت نتيجة جهد و"جهاد" وتنظيم وشجاعة واستعداد للتضحية والبذل في سكوت وصمت.. أما بعد كل ما حدث وخروجي من المغرب كالضابط الوحيد الذي شارك في التنظيم والتخطيط، والذي تمكن من الإفلات حيا، فكان أمامي خيارين اثنين: إما أن اسكت واترك الميدان للرواية الرسمية الدعائية وحدها، وإما أن أدلي بروايتي وشهادتي للتاريخ، لأن كل الذين القي عليهم القبض ولا زالوا على قيد الحياة كانوا مجرد منفذين، ولم يشاركوا في التخطيط أو التفكير في "الثورة".

هل فعلا دخلت الجيش فقط من أجل تغيير النظام؟

نعم، فعلا.

لنتحدث عن محاولة الحسن الثاني في أن يحتويك سياسيا بأن بعث لك وفدا إلتقاك سرا في باريس وعرض عليك بعض المناصب مقابل أن تدخل للمغرب وأن تصمت للأبد، لذا قل لنا من كان في هذا الوفد، أذكر لنا أسماء بعينها؟؟ ثم على ماذا فاوضوك بالتحديد؟ وماذا قدموا لك؟

أساليب الحسن الثاني في شراء "المعارضين" معروفة، فقد كان يقول لأصدقائه الفرنسيين: "إن المعارضين كلهم قابلين لبيع أنفسهم، الفرق الوحيد بينهم هي الأثمنة"، عقليته هذه ليست عقلية رجل دولة، بل عقلية مافياوية شيطانية لا علاقة لها بالبحث عن مصلحة الوطن والشعب، ولا حتى بالمصلحة الحقيقية لجهاز المخزن...

أما بخصوص الوفد الذي بعثه لي الحسن الثاني فقد كان يتكون من ضباط كبار في الجيش قريبين له بالمفهوم المخزني.. وكانت مهمتهم هي محاولة إغرائي بعروض مادية مقابل أن أدخل للمغرب وأقبل يد الملك علنا وأمام أجهزة الإعلام، أما أنا فكان كل هدفي هو محاولة استصدار قرار من الملك بإطلاق سراح كل المعتقلين العسكريين مقابل وعد بدخولي بعد ذلك للمغرب. وقد فشلت تلك الاتصالات بسبب رفضه لذلك، ورفضي أنا لمحاولة شرائي.

تحدثت أيضا عن أن الجواهري الذي حاورك في برنامج "الإتجاه المعاكس" قد طلب منك بعد انتهاء الحلقة أن تكتب رسالة إلى محمد السادس وسيعمل هو شخصيا على إيصالها، احكي لنا ما دار بينكما؟؟

بقدر ما كان الجواهري عنتريا ومخزنيا أمام الكامرا خلال الحوار، بقدر ما كان ذليلا ومبالغا في التودد لي بعد انتهاء الحوار والاختلاء بي وبالسيد فيصل القاسم مسؤول البرنامج الذي كان شاهدا على عروض الجواهري لي.

وقد قال لي الجواهري بحضور فيصل القاسم بعد نهاية الحوار وانطفاء أضواء الأستوديو وتوقيف الكاميرات قال لي: "أطلب منك أسي رامي بإلحاح أن تكتب رسالة خطية الآن تعطيها لي لأسلمها شخصيا ومباشرة لصحاب الجلالة بعد رجوعي للمغرب، وأضمن لك بعد ذلك مستقبل مشرف وناجح في المغرب إن شاء الله، وأعرف أن صاحب الجلالة يقدر شجاعتك وحبك لوطنك".

هذا ما قاله لي بالضبط ولم أرد عليه أبدا، بل اكتفيت بابتسامة استهزاء، لكن الأخ فيصل القاسم( الذي لم يخفي اندهاشه من الفرق بين الجواهري أمام الكاميرا، والجواهري بدون كامرا) علق على "الشاعر" المغربي وقال لي "أنا مستعد أن أنجز برنامجا خاصا للجزيرة لو قمت بما أقترحه عليك السيد الجواهري". وكان رد فعلي الوحيد هو مغادرة الأستوديو للالتحاق بالسائق الذي كان ينتظرني أمام مبنى قناة "الجزيرة" لينقلني إلى الفندق الذي كنت أقيم فيه بالدوحة.

لنعد إلى الوراء قليلا ولنتحدث عن الأحداث التي كانت قبل الانقلاب الذي كان سيقوم به الدليمي حيث قابلك شخصيا.. ماذا دار بينكما؟ وماذا طلب منك الدليمي بالضبط في هذا اللقاء؟؟

في إطار تحضير الانقلاب الذي كان سيقوده الدليمي، كانت لي معه عدة لقاءات في باريس وستوكهولم. كنت حينها سأدخل سريا إلى المغرب للمشاركة في تنفيذ عملية الإطاحة بالحسن الثاني، وافشي هنا - ولأول مرة - أن الدليمي رتب لي سريا سفرين للمغرب للقاء بعض الضباط الآخرين الذين كانوا أيضا يشاركون في العملية.

وقد كلفني الدليمي أيضا بالاتصال سريا بالعقيد القذافي لأطلب منه باسم الضباط المغاربة أن يتوقف عن دعم مرتزقة البوليزاريو. وبعد لقائي بالقذافي، توقف فعلا هذا الأخير عن دعم عملاء النظام الجزائري.

وقد أخبرت القذافي والفقيه البصري عن نوايا الدليمي لتحرير المغرب من المخزن بدون أن أعلمهما بالتفاصيل.

سبق أن صرحت أن المخابرات الأمريكية هي التي قتلت محمد الدليمي بعدها وليست المخابرات المغربية، ما هو دليلك؟

هذه معلومات مؤكدة مائة بالمائة، استقيتها من مصادر موثوقة من داخل المغرب لا أريد أن أكشف عنها حاليا، وسيأتي يوم إن شاء الله أكشف فيه عن أسرار أخرى مهمة في الموضوع نفسه.

طيب، من جهة أخرى تحدثت عن أن هناك العديد من قيادات الأحزاب المغربية منهم الفقيه البصري وعبد الرحمن اليوسفي حصلوا على أموال ضخمة من العقيد معمر القذافي ومن دول أخرى، واشتروا بها مطاعم وعقارات في باريس، هل يمكن أن تذكر لنا أسماء أخرى استفادت من هذا الدعم الذي كان يقدمه القذافي لمعارضي الحسن الثاني؟

لم يحن الوقت بعد للكشف عن أسماء أخرى عاشت على القضية كطفيليات، ولم تعش للقضية. مستفيدة في ذلك من شيطانية المخزن وغباوة القذافي..

التقيت مع قيادات من العدل والإحسان، وأيضا مع قيادات في حزب العدالة والتنمية، أيمكن أن تحدثنا عن فحوى هذه اللقاءات وفي أي إطار جاءت؟

أعتبر نفسي جزء من تيار الحركة الإسلامية بكل مكوناتها، ومنظماتها هي الوحيدة القادرة على تحرير المغرب وإنقاذه من الطغيان والفساد ..والتيار الإسلامي وإن كان بشكل غير منظم لحد الآن له امتدادات طبيعية في كل قطاعات مجتمعنا، في الشارع، في الجامعات، في التعليم، في القطاع العمالي، وفي الإدارة والجيش وحتى الشرطة. ولا بد لكل مكونات الحركة الإسلامية أن تتحلى بالقدر الكافي من الحكمة والذكاء والكياسة والنضج لبناء تحالف متين لتحقيق الوحدة في الهدف مع التعددية الذكية في الوسائل والتكتيك، وهي تعددية تكاملية خصوصا في الظروف الصعبة التي يمر فيها شعبنا.

ومن الواضح أن مهزلة حزب الهمة الأخيرة كانت تستهدف في الجوهر وقبل كل شيء ضرب المعارضة الإسلامية وإضعافها، لأنها هي المعارضة البناءة الوحيدة القادرة على انقاد أمتنا من الانهيار الذي يجسده المخزن..أما عن اللقاء الذي ذكرت فلا أريد الآن أن أقول أي شيء عن لقائي بالإخوة قد يستغل ضدهم.

ما هي قصتك مع مصطفى المعتصم الأمين العام لحزب البديل الحضاري المعتقل حاليا في إطار قضية "بلعيرج"؟

التقيت به خلال مؤتمر إسلامي دولي لنصرة القضية الفلسطينية، تماما كما التقيت في نفس المؤتمر بعدد من قادة الأحزاب السياسية المغربية الذين حضروا المؤتمر.

Partager


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (104)

1 - رشيد السوسي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:34
صراحة كل من قرا هذا الحوار سيخرج بملاحظة واحدة هي ان هذا الظابط بطل وميثالي وبالرجوع الى الحقائق فهو يفتخر انه شارك في تخطيط وتنفيذ الانقلابين الفاشلين بمعنى ان السيد فاشل في التخطيط وهو بهذا يفتخر ضمنيا انه قتل ابرياء عزل دون سلاح في انقلاب الصخيرات هل ننتظر من من يقتل الابرياء ان يكون ديموقراطيا لااظن لنفترض جدلا لو نجح الانقلاب هل كان هذا الضابط هووافقير سيحكمون بالديموقراطية لأظن بالنظر الى ما نعرفه عن هذا الاخير من دموية وخير دليل عن مصير الانقلابات العسكرية لبعض الدول العربيةمثل ليبيا مصر سوريا...هل هذه الديموقراطية التي يبحث عنها صديقنا الظابط اظنه كان يبحث عن السلطة والمجد والشهرة لنفسه هو واصدقاءه الضباط المعروفين بدمويتهم من خلال الانقلابين الفاشلين فاتجه الى الاعلام لكي يظهر لنا بطولته المزيفة ولا اظن ان هناك من سيدافع عن الاخر دون ان تكون له اهداف شخصية صرفة.
2 - عبد الحفيظ الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:36
أحمد رامي هو مجرد جبان كان يريد أن يوصل هو و باقي الجنود المرتزقة المغرب إلى الهوية. ماذا كنتم ستفعلون لو نجح إنقلابكم؟ ماذا فعل حسني مبارك في مصر وصام في العراق وحافظ الأسد في سوريا والقدافي في لبيا؟ إنهم لم يغيروا شيئا بل زادو الطغيان طغيانا. الحمد لله الذي أنجى المغرب والمغاربة منك ومن أوفقير والديمي وعبابو وغيرم من الجبناء. المغرب لايشرفه أن تطأ رجل جبان مثل أحمد رامي أرضه.
3 - رضوان الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:38
لقد كان لكم اسوة سيئة في في النظمة العسكرية الاستبدادية الطاغية التي ادعت التحرر و اوهمت الشعب انها تنقلب على المخزن اذا بها تنقلب على ثروة الشعب وحريته انظر الى مصر و ليبيا و تونس حنا بعدا خارجين لها دريكت عندنا ملك أسال الله ان يرده الى دينه مردا جميلا وان يهيئ له البطانة الصالحة
4 - بوشويكة الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:40
في نظري يا أباذر المغريي عليك أن تأخد لك بعض الأيام من النقاهة حتى تستعيد توازنك الفكري وتبحت عن أصلك ربما تكون من التتار فنطردك من المغرب أنت واليهود والعبيد وكل واحد خالفنا الرأي لا حق له في هذا الوطن.
قرأت مقال السيد أحمد رامي عن كره فلم أجد فيه جديد اللهم بعض الشعارات البائدة والتى أكل عليها الدهر وشرب.
المعبر في المقال هو الصور:
الصورة الأولى ربما يريد الكاتب أن يوحي لنا بأنه قادر على الدخول إلى المغرب بدون حسيب ولا رقيب ياسيدي حتى لو دخلت علنا لن يعيرك أحد اهتماما وحتى إذا عرفوك فإنهم يسلمونك للسلطة.
الصورة التانية جد معبرة وأنت فيها تناضل وسط الإتحاد الوطني للقوات النسوية بتانوية فاطمة الزهراء بالحبوس وأنت تعرف النضال الذي كان يمارس هناك في الستينات.
الصورة الثالثة تصور ترويع المدنيين من طرف أسيادك آنداك.
الصورة الرابعة يضهر فيها جلاد فرنسا بن عرفة الثاني وهو يتمختر في خيرات القصر.
الصورة الخامسة وتيقة بللها واشرب ماءها ربما يشفيك الله.
الصورة السادسة أكثر تعبير يضهر فيها المرحوم أمقران شاعر بحجم المسؤولية والورطة التي هو فيها بينما الشباب الآخر المراهق يضحكون لبلادتهم وعدم خبرتهم.
الصورة السابعة تعبر عن كلمة لا أستطيع قولها -أبطال المقاومة ويستولون على دبابة وأنت تتصور معها بلباس سويدي إنجاز عضيم هذا حققت ؟.
الصورة الثامنة حديثة العهد وتحتاج إلى توضيح من إخواننا في حزب الله ولو أن الشيخ الفاضل يضهر في الصورة محرج من وجودك هنيئا لك الصورة في ضل الخميني.
5 - ابو صهيب , اسبانيا الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:42
هذا التمتام لا هو معارض و لا هم يحزنون, و لولا طلاته على الصحافة المغربية ما عرفه احد. هذا الهارب من العدالة لم نكن شيئا ذو قيمة في الجيش بل سائقا لاوفقير و خادما لزوجته, و لما فشلت المحاولة الانقلابية فر كالجبان الى السفارة الفرنسية بالرباط و من تمت الى السويد.
بطلاته المتكررة يريد هذا المعتوه ان يمهد الطريق لعفو ملكي او شئ من هذا القبيل و يجعل من نفسه بطل و معارض و ما الى ذلك من الكلام الكبير لا لشئ سوى انه يشعر بان العيش في المنفى كلفه الكثير و استمرار ذلك سيجعل العنوان يتغير من المنفي ال المنسي.
انت يا رامي غير مرغوب فيك في المغرب و لك السويد عش فيها كما تريد على ان لا تفكر في المغرب فالمغاربة يبغضونك و انا حقيقة في اسبانيا لو رايتك لتبولت عليك و لن اكتفي بالبصق لانك ببساطة من حثالة القوم .
مسخوط بلادو
6 - mostafa ccf الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:44
un bon citoyen ne denigre jamais son pays cet individu et ses copains complotistes et surtout lui. a voulu devenir le kaddafi du maroc imaginez vous ces militaires traitres aux pouvoir au maroc bien sur la situation du marocain serait desastreuse et une instabilite permanente.. piusque le maroc n a pas de petrole ou peu actuelement.. monsieur le maroc avance a pas de geant vers la modernite et la prosperite du peuple marocain .des chantiers partout .des infrastrictures installes ..arretez de pleurnicher le maroc avance ....
7 - derri weld lblad الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:46
السي رامي,هم أرسلوا كلابهم تنهشك ليس لأنهم يخافون أن تقلب نضام سيدهم من السويد ,هم أمضوا 50 سنة يحاربون شيئا واحدا إسمه :الرجل المغربي أو المغربي الرجل .و أرادوا لهذا الشعب أن ينسى أن هذه البلاد فيها رجالا يقولون لا للذل و الإستعباد .هم يرسمون صورة واحدة للرجل المغربي في مخيال الشعب هو لاعق الأيادي الحامد للمخزن الشاكر له في ضرائه و بلوائه ,الذليل أمام الجميع و الذي لا يرى إلا العدم خارج السديم العلوي ,و أنت فقط لقولك لا تزعج كل تلك المنضومة .و حجم هجومهم عليك دليل خوفهم و معرفتهم بأن ما بنوه لا يقوى على تحمل حتى صدى كلام قادم من قارة أخرى و هو دليل آخر أن نضامهم أوهن من بيت العنكبوت و يحمل في جيناته أسباب فنائه فلننتضر موتته الطبيعية و هي قريبة بإذن الله .
8 - واحد من الشعب المغربي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:50
بعد قرائتي لهذا الحوار أتسائل:
ما يمنع قناة الجزيرة بأن تبث هذا الحوار على الهواء؟
ألم تكن دائما تصرح بأنها قناة محايدة؟
ها الحكومة المغربية لذيها كل هذه السلطة لكي تمنع هذه القناة بأن لا تبث هذاالبرنامج -الإتجاه المنافق-؟
هذا ما نريد أن نعرف تفاصيله.
واحد من الشعب -الرباط- المغرب.
9 - القرش الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:52
هدا الظابط الخائن عن اية ديموقراطية يتحدث؟متى كانت الديموقراطية تاتي على ظهر دبابة؟قل لناماهي هده الدولةحتى نتبرك منها.هل هي في اوروبابلاد عصر الانوار ام في امريكا؟ربماان صاحبنا معجب بديموقراطية الجزائر وليبياوسورياومصر الدي يفوز فيها الرئيس في الانتخابات بمائة في المائة او بديموقراطية كوبا وكورية الشمالية لا بل هومفتون بديموقراطية الدول الافريقية(الي فاق بكري يشد الحكم ) ايهاالانقلابي لقد تسببت في موت ابرياء مغاربة واجانب وخنت الملك كنت مسلحاوالابرياء كانوا عزل ازهقت ارواحهم ظلماو عدوانا وبعد هدا كله ماعليك الا ان تطبق ما قاله لك الاستاد المناضل الكبير الجواهري ان تكتب رسالة اعتدار لجميع المغاربة وخاصة لاسر الضحاياالمغاربة والاجانب.وادا قمنا باستفتاء شعبي فستجد ان المغاربة متشبتين بالملكية الدستورية ويقولون لك ان اعظم ملك عرفه تاريخ المغرب وهو جلالة الحسن الثاني رحمه الله بحنكته ورزانته وثقافته واناقته وديبلوماسيته وتصديه للصوص الانقضاض على السلطة امثالكم.انت لست زعيم حزب وطني تاريخي ولست زعيما نقابياالخ...ليس لك مشروعا سياسيا وبرنامجاشمولي حداثي انك مجرد انقلابي دكتاتوري لا اقل ولا اكثر ونحمد الله ان نجا لنا الملك وحفظ المغرب من حكمكم. لقد مات الملك وقال المغاربة عاش الملك وانظر كيف اصبح المغرب مزدهرا في عهد جلالة الملك محمد السادس نصره الله.
10 - الشريف بوخبزة العلوي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:54
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهلا وسهلا بكم في ضيافة الهيسبريس...
لقد تحدث عن تنظيم الضباط الأحرار و كذلك عن خلفيتك الإسلامية، أتسأل عن العلاقة اللتي تربطك بأوفقير ، كيف تتفق مع مجرم قتل الأبرياء و المناظلين و أعضاء جيش التحرير ليست لديه أي خلفية إسلامية ، فالصور اللتي عرضت له في برنامج شاهد على عصر تخبرنا بذلك حيث كان يحتسي كؤس الخمر نهارا جهارا...
لم أفهم بعد هذه العلاقة و هذا التنضيم ...
صراحة كلامك لازال فيه بعض من الغموض...
مشكور على أي حال...
السلام عليكم
11 - عاش الوطن الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:56
من هده الاية علينا أن نفهم أن الطاعة واجبة علينا والخيانة مرفوضة مهما كانت نتائجها وعلى أحمد رامي أن يطلب الثوبة من الله ثم من الملك ثم من الشعب حتى يكون مرتاحا أما بالنسبة للاصلاحات التي يتكلم عنها فنطلب منه أن ياتي الى أرض المغرب ويطرحها في أرض الواقع حتى يتسنى لنا أن نفهم ما يقول فنحن المغاربة لا نفهم من الصوت البعيد وندعوا الله ان يحمي هدا الوطن من الخونة
12 - تالوين الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 02:58
الله السي رامي كتخربق وأسلوبك الغوي لايرقى إلى المرتبة التي علقت بها نفسك ولا تجرء على ذكر اسماء الشخصيات أما زال الخوف طريدك و إن كان ما تقول صحيحا و تتباهى بالتخطيط و التدبير للإنقلابين الفاشلين كما تتباهى بالنجاة بجلدك من العقاب فقد تركت خلفك ضباط أبرياء كما قلت كانوا مجرد منفدين لا علم لهم بخطتك الشيطانية يقضون ريعان شبابهم بمعتقل الموت تزمامارت لاذنب لهم إلا انهم أكباش فداء لجنرالات فاسقين انذال مثلك ومثل سيدك افقير السكير . لمدة 18 عاما وهم يدوبون في تزمامارت بسببك وانت في السويد تسترزق بروايتك القديمة و تتباهى بفرارك وما هو إلا جبن منك . و الله لو كنت وفبا لوطنك ولشعبك ولمبادئك لمت في ساحة المعركة لا ان تفر .راينا في حديث ضحاياك السيدين صالح حشاد و احمد المرزوقي اللذين أبكيا من شاهد حلقاتهم و شهادتهما عن ما عانوه بسببك ، وهم أشرف وأطهر و أنقى منك . واخيرا اقول لك لا تعزف على الوتر الديني لإنجاح مخططاتك الإنقلابية فإنك بعيد كل البعد عن فهم قيم الدين الإسلامي . ولا تبالغ في محبتك للسفاح افقير فمن احب شخصا حشر معه. وبه الإعلام
13 - محمد الشلح الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:00
كيف يعقل أن يتكلم عن المقاومة وهو من صغاره عاش لا يحب المغرب و المغارب لانه من جبال تهالة بتفراووت وكان ابوه مقدما لقبيلة تهالة وعمل مع جميع أنواع المخزن بمكر وخديعة ثم انه يقول انه من القاومة كيف يعقل وان تلك الجهة لم يدكر اي اسم من المقاومةفيها وكيف من كان لا يحب المغرب و المغارب أن يصبح يتكلم عن المغرب وعن الديمقراطية أريده أن يتحتت عن الخون الين كان يوزع عليهم كؤوس الخمر و لوسكي في منزل أفكر وكيف كان أفقير يعامل زوجته انه كان عبارة عن خدام أو خدامة عند معلم الخونة .عار ثم عار ان تتكلم عن المغرب و المغارب أريد أ ن أضع عيك سؤالا واحدا لو قدر الله أن نجحتم في مكركم كيف سيكون المغرب اليوم اما عن الملك الراحل العضيم ونحن المغاربة نعرفه من قلبنا وحبه سائر في عروقنا فلن يقبل أن يساومك على ما قلته وادا أردت أن تعرف عضمته قل لأهلك يقلونلك كيف يدعون له في المساجد كل جمعةوكيف يدعون لملكنا محمد السادس عار ثم عار أن يتكلم مثلك عن المغرب وأنا أعرفك واعرف كل عائلتك لأن أنا من هناك.
14 - moudou الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:02
اسمحو لي ان احمد رامي ليس الا انسان خائن وكداب ليس بينه وبين النضال الا الخير وسان وهو اكبر مستبد ومخادع وانتهازي وكل ما يقوله على المملكة الشريفة لا اساس له من الصحة طز طز طز طز عليك يا خائن
15 - مغربي قح الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:04
استغرب لكلام هذا المعرض فهل يصلح النظام الجمهوري للمغرب؟؟ ام ان صاحبنا يسعى لتطبيق نظام ديكتاتوري عسكري ويزج البلاد في خندق حرب اهلية لا يستفيد منها الا العسكر كباقي دول افريقياالمتخلفة.........
فيق اسيدي من النعاس وبركا عليك من احلام اليقضة وهدوك لي دفعوك الى هاد ش ولي كيدعموك راهم ضد المخرب وغيرين من استقراره وامنه وازدهاره بما فيهم القدافي مراهق السياسة لي داير لشعبو كيف بغيتوا ديروا لينا.........عمرها ما تكون ليكم العساكرية لمكلخين انشاء الله حيت ما كاين لي خرج على المخرب وزرع مشكل الصحراء من قدكم كنتوا كتبيعوا الخطط العسكرية للجزائر وليبيا,,, والغيورين من المغرب وحنكة الحسن الثاني انداك,,,,,,,,,, ولكن رغم كل دلك ربها حاميها اللهما الف ملكية ولا عقلية عسكرية .....قرا شوي اوتشوف نتائج الحكم العسكري عبر تاريخ الامم
16 - منصف الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:06
كل من خطط مع اوفقير فهو مجرم بما فيهم انت ووضك الان في السويد مريح نتيجت ما تحصل عليه من امتيازات واموال من الجهات التي تريد زعزعة امن وا ستقرار البلد لسبب واحد هو ان من يريد فعلا الاصلاح لدخل الى بلده ليبدا في االعمل والكد مع الشرفاء الدين لاننكر انهم لا زالوا وما اكثر عددهم.يجب ان تكون داخل الملعب اما خارجه فانك لا شيء.
17 - النزاني الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:08
الله يرحم الحسن وينصر محمد السادس. ان أحمد رامي من قبيلتي و اعرف كيف عاش و كيف كان ابوه من اصحاب المخزن الخونة كيف يعقل ان يتكلم عن المغرب وهو لا يحبه ومعرفتهمحدودة بتاريخ المغرب لأنها محدودة عنده من تفراووت الى تارودانت .اما الدين يؤيدونعلى مايقول في حق ملك المغرب و المغارب فانهم من عائلته بياعين الخمور و الممنوعات في الرباط و الدار البيضاء وطنجة فاننا نعرفكم لا تعرفون في السياسات شيءالأ[ ما قله لكم أسيادكم و المخزن وورقة الدرهمولورو والدلار لا حياة اجتماعية عنكم ولا محبة لكم ولا تيقة فيكم انتم تكدسون الأموال في منازلكم لأنكم مثل ولدكم هدالاتتقون في الوضع وهدا كلامك صباح مساء ان احمد المرمي ليس امد الرامي كان صخارا عند أفقير المكار وكان يدهب بللاه عند من تقضي معهم الليالي ويدهب بالبنات الكباريات اعني كنت قواد.لسيدك وعائلته وهدا موروت عندكم. وأقول لك ولمن أيدك .ان المغرب مغني عنكم وملكنا وعائلته تعرفكم كثيرا وكما قال الملك الراحل طيب الله تراه في اكدير في مجمعكم حين أتيت لتتبرك به في تجارتكم فقال رحمه الله اني اعرفكم واحد اسادتتي من هناك الشيخ لحبيب رحمه .فازي واقول لمن يؤيدون كلا هدا الزندق القول لهم تبالكم ولامتالكم.
18 - NABIL الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:10
لكل من يشكك و يتهم كل من يرد على الدجال المدعو الرامي الذي نسب اليه الفتوحات و الانقلابات و التاريخ النضالي و هو بريء من كل هذا,هل كل من له غيرة على الوطن و يرد على اهبل مثل الرامي يصبح عميلا مخزنيا, الرجل يتباهى بان ملوك المغرب يترجونه للرجوع الى الوطن وكان المغرب بدون واحد معتوه مثله ستتوقف به الحركة لا نريدك في المغرب,,,فانت بالنسبة لي مجرد عميل رخيص لاعداء بلدك و احيل هنا على الحوار الذي اجراه مع صحيفة الخبر الجزائرية و كيف انه استعمل كاداة رخيصة من اجل دعاية جزائرية مسمومة ضد بلده,وانا اتساءل كيف ارتضيت ان تكون عبدا بخس الثمن لدى اسيادك جنرلات الجزائر و تقول انك رفضت من النظام المغربي شرائك؟
الحوار الكامل له في جريدة الخبر الجزائرية ----->
19 - Idriss الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:12
الحد لله وحده.. تَبصرةٌ وذِكْرَى: لِمنْ كانَ لهُ قلبٌ أو ألقى
السّمعَ وهو شهيدْ *
البلدُ الطيّبُ يخرجُ نباتُه بإذن ربه, والذي خَبُثَ لا يَخرُج
إلاَّ نَكِدًا.* قالَ صلى اللهُ عليه وسلم: طُوبَى لمن مَلَكَ لسانهُ
ووسعهُ بيتهُ وبكىَ على خطِيئتهِ..!!! قال تعالى: لا تجد قومًا
يُؤمنون باللهِ واليوم الآخر يُوادون من حاد اللهَ ورسوله *
إبتسم يا أستاذ أحمد رامي, إليكَ هذه النكته السياسية !!!
زعيمٌ سياسي في بلدٍٍ مُتخلِّف, اقترحَ عليه أحدُ المستشارين
اقتراحًا فقالَ: لماذا لا نسعى إلى أنْ تستعمرنا دولةُ كُبرى
مثل أمريكا.. فتُقيم لنا المصانع والطُّرق والمطارات والمستشفيات..
ثمّ نطردهم فيما بعد..؟ فأجاب الزّعيمُ: وكيفَ نجعلهم يأتونَ
لاستعمارنا ؟ فردَّ عليه: لدينا طائرتين نُرسلها في غارةٍ على
أمريكا فَتَغضَبُ أمريكا وتأتي لاستعمارنا ؟ فردَّ الزَّعيمُ:
وإذا تَمَكّنتِ الطائرتين مِنْ.. هزيمة أمريكا !!!!! ماذا.. نفعلْ ؟
أستاذ أحمد رامي. أوصيك ونفسي بتقوى الله. اشتغل بعيبكَ
عن عيب غيركَ. وفتّشْ نفسكَ هلْ أنتَ سالمْ. فرُبَّما تَعيبُ
النَّاسَ. وأنتَ أكثَرُهُمْ.. عيبًا. أمسكْ علبكَ لسانكَ, ولْيَسَعَكَ
بَيْتُكَ, وابْكِ عَلَى خَطِيئَتِكِ . اللهَ أسألُ أنْ تجد هذه الأقوالُ
آذانًا صاغيةً وقُلوبًا واعيةً. إن أربدُ إلاَّ الإصلاحَ ما استطعْتُ.
وما توفيقي إلاَّ باللهَ... تحية جميلة إلى المملكة بلدُ السَّلام..
الله الوطن الملك . الله إبارك في عمر سيِّدي.
20 - assouma الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:14
نحن لا نريد أمثالك بيننا مع كامل إحتراماتي. إلى أين تريدون قيادتنا إلى جمهورية مقموعة تثوارث فيها الرئاسة أبا عن جد وتستغل فيها خيراتنا. لا و ألف لا أيها الخائن.
21 - morocan الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:16
هدا هبال بان لو غير حزب الهمة وش كاين شي حزب في البلاد زين ووالو كلوهم خونة وكروش الحرام كيطلع بصفر و اولي مليونير بين عشية و ضحها فن المراقبة بحال اوربا فين الديمقراطية سياسة الاحزاب كلها فاشلة .واحدة لي مابغات تفهم ليا علاش ما عمرالشعب بغا يعق و ادر عاقلو باش اتشوهو و ابقاو واحدهم اضحك علهم العالم ربما اجي هد نهار طال الزمان ام قصر.
22 - مغربي بكل المعنى الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:18
الحمد لله : اني اتوجه الى الاخ رامي الا يفضح مخططاته الجديدة ، لان في المغرب رؤوسا تحتاج الى قبضة حديديةلقطافها . لكن الامر لايستدعي الانضمام الى امثال اوفقير او الدليمي ، بل عليك ان تختار اناسا اكفاء وذوي ثقة حتى لايقتلعوا جذورك من الارض ان هم فشلوا في المهمة ، والهروب لا يتسنى مرتين .
اما للقراء والمعلقين الذين يعاتبون احمد رامي على فراره افني اذكرهم بالقصور الذي يتميزون به تجاهمثل تلك المواقف ، لان الهروب يكون من شيم الرجال في بعض الاحيان ، وليسالوا التاريخ ، سيجدون ابطالا فروا من ميادين المعركة ليكونوا نفسا جديدا وقوة من اجل معاودة الكرة .
اذا كانت قصة هذا الثائر ( رامي ) تنطوي على الحقيقة التاريخية ، فاني ارفع يدي لسلامه وتقبيل راسه، وان كان يقص الازليات والخرافات ، فاني اعده باني ساكون اول من يجذع انفه في بلاد الاحرار
والسلام عليكم
23 - horr الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:20
ماهي علاقتك بأوفقير المجرم السكير !؟؟
الشريف بوخبزة العلوي
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهلا وسهلا بكم في ضيافة الهيسبريس...
لقد تحدث عن تنظيم الضباط الأحرار و كذلك عن خلفيتك الإسلامية، أتسأل عن العلاقة اللتي تربطك بأوفقير ، كيف تتفق مع مجرم قتل الأبرياء و المناظلين و أعضاء جيش التحرير ليست لديه أي خلفية إسلامية ، فالصور اللتي عرضت له في برنامج شاهد على عصر تخبرنا بذلك حيث كان يحتسي كؤس الخمر نهارا جهارا...
لم أفهم بعد هذه العلاقة و هذا التنضيم ...
صراحة كلامك لازال فيه بعض من الغموض...
مشكور على أي حال...
السلام عليكم
24 - دوماج الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:22
سحقا للفواسة والمخازنية الذين ملئوا هذا الشريط بالكلام الساقط وتبا لملككم ماذا فعل لنا نحن الشعب لا شيء إلا تعبيد بعض الطرق وتدشين المناصب لأولاد الفاسيين،’ من زمن ونحن نبحث عن عمل في مستوى شهاداتنا حتى مرضنا وهو يفتح تكوينات لصناعة الزرابي وتعليم النجارة في القرى وكأنه حل مشكل المدينة والله وضعنا آمالنا فيه ولكنه مثل أبيه وصار يختبئ ثم يظهر بعض المرات ببذلة غالية الثمن ونحن في البطالة نتخبط والله دوماج ما نجحوش الانقلابات د السبعينات اعبابو وآمقران أوما راه كون تحسنت الوضعية في المغرب دوماج
25 - صاحبة الجلالة الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:24
كيف يمكن أن تملك عائلة ما دولة بكامها، تتوارثها أبا عن جد؟ في الدول الدمقراطية تختار الشعوب من يحكمها، والحكام يؤدون القسم ويعاهدون على العمل من أجل ازدهار بلدانهم. بينما المغاربة يركعون لرجل يمتطي جوادا ليؤدوا "البيعة" ويسلموا امرهم له. هو راع وهم نعاج خلفه. بااااااع هههههه
26 - عمر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:26
اللي قرأ هذا الحوار يقول الله يستر من الحماق والمجانين والمعاتيه.
وأي انحطاط وصلنا اليه في المغرب حت نجد معتوها مثل الرامي ينصب نفسه معارضا ومثقفا ومحللا سياسيا ومنظرا، وهو عسكري من الطراز الرديء، لعبت الصدف وحدها ان ينجو وبفلت بجلده الى الخارج .
حفظ الله المغرب من مغامرات العسكر عندما حاولوا لمرتين الاستيلاء على الحكم. وسيحفظ الله هذا الوطن الذي ظل صامدا قويا منيعا منذ أكثر من 1200 سنة وبقي مثابة ومنارة للمحبة والاخوة.
27 - masinisa الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:28
لقد فقدت البوصلة . من اراد التغيير فليترك السويد ويلتحق ببرشيد
28 - المهدي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:30
لهذا يجب علينا أن لا نعمم الحكم على الناس ولا نحكم على الظاهر .
ولا يجب شرعا أن نقول كل من في المخزن ظالم وفرعون !!
بل يوجد الحمد لله أولاد الناس والصالحين .
ويم يصبح كل ظباط والبوليس مثل هذا الرجل العظيم الرامي .يومئذ نقول إن مغربنا دولة فعلا .
جزاك الله خيرا أيها الرجل المبارك قلت كلام الصدق وشهادتك ستحسب لك عن خلقك إن شاء الله .
تستحق أن تحكم المغرب وتكون رئيسا له والله .
ولا تسمع لبوليس المخزن الذين يسبونك في تعليقاتهم فإنهم مكبوتين سياسيا وقمعيا لذا هو يتفرغون فيك اعدرهم إنهم مقهورين وإنهم مسحوقين تحت حداء الملك !!
أما غربتك عن الوطن فليست غيربة !
لأن الذي يعيش في وكنه وليس له رأي ولا حرية ولا كرامة ولا حتى أبسط ضروريات الحياة كيف نقول أن له وطن !
المغرب وطن الملك وأسرته والمتملقين له مصاصي دماء الشعب والمساضعفين !
أما باقي الشعب فلا وطن له لا زلنا مستعمرين ومستعبدين من طرف القصر الملكي !
وصدق من قال :الحرية والكرامة في الغربة وطن .والذل والهوان في الوطن غربة !
نصرك الله أخي الرامي .
لكن اعلم قول الله تعالى (وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى )
إن كنت صادقا فيما قلت مخلصا لله فسيكون لك شأن عظيم إن شاء الله .
ورميتك ستصيب هدفها يارامي .
قواك الله وأعزك .
لي ملاحظة أخي :لا تجمع الإسلاميين كلهم في سلة واحدة .فحتى هم فيهم من يسبح بحمد الطاغوت وباع دينه وخذل دعوة الحق وعكف بباب القصر الملكي !
صحح هذه المعلومة مرة أخرى ومن نزيها في شهادتك ولا تخف إلا من الله وحده .
ولا أظن أن مثلك سيخفى عليه هذا الأمر ,وسيخفى عليه الصادق من المتملق للسلطان !
29 - عبده= الرباط الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:32
عندما يسمح المسؤولون في هيسبريس بالكتابة في هذا الموقع لكل من هب و دب فتلك هي الطامة الكبرى فانظروا ماذا كتب المغربي ابو ذر او ابو ذر المغربي سابقا حسب قوله عن زعيم حزب العدالة و التنمية الاستاذ ينكيران :( بنكيران من اصول يهودية لا يجب الانخداع بلحيته او باسلامه لانه يحمل كروزمات المغضوب عليهم ) فبداية ما دخل الاستاذ بنكيران في موضوع احمد رامي الذي يدعي انه من منظري محاولتي انقلاب 71 و 72 ? و ثانيا و هو الاهم ما هو هدفك من تحقير مسلم قح اكبر من سنا و اعمق منك ايمانا و ما علاقة اصوله الدينية بما هو عليه الان ? اني اعلم ان سنك مابين 18 و 19 سنة و هي سن المراهقة التي تجعل من المراهق يعارض كل شيء ليس عن قناعة و انما ليثبت وجوده و من اجل ذلك اقول لك ايها الفتى انك بمحاولتك النيل من السيد بن كيران فقد اسات الى كل من يحمل هذا الاسم فعائلة بنكيران هي من اصول اندلسية الا انه لم يثبت انهم كانوا يهودا و تحولوا الى الاسلام و حتى و ان كانوا كذلك فهذا شرف لهم و ليس قدحا في حقالهم = لقداعطت هذه العائلة الكثير من علماء الدين المشهورين بفاس و غيرها و رجال السلطة و التجار و لو كنت انسانا عاقلا لذكرتهم لك و هم منتشرون منذ سنة 1812 في كل من الرباط و فاس و مكناس و طنجة و تطوان ووجدة و الجديدة و الدار البيضاء و مراكش و مليلية و قد كانوا قديما بفاس معروفين بتجارة العبيد و تجارة (الخليع ) فاين انت من هؤلاء? اوليس هذا يدل على انك انسان عنصري و بالتالي هل تومن بالديانة اليهودية الحقة ام لا ? لا اريد منك جوابا بل اجب نفسك فقط اما الانوار التي( صدعنينا بها ) و تطلب دائما ان تعيش فاطلب منك ان تنير بها طريقك لانك يا ولدي تسير في طريق مظلم فمن كان بيته من زجاج فلا يحذف الناس بالطوب فاذا نعت شخصا باليهودي فادنى ما يرد به عليك هو انك مجوسي مثلا ان لم يقم باشباعك رفسا و ركلا و ضريا و اخيرا اقول لك ان الايمان في القلب فلا تنزعه من اي كان فانت غير مؤهل لذك لان الله وحده هو الذي يعلم ما في الصدور فانتبه لدراستك
30 - محمد لعروبي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:34
في الحقيقة أنا مع الإختلاف في الأراء والأفكار والرؤى والتحليل والتصور وأؤيد الحوار وحرية التعبير ،إنها السبيل الوحيد للخروج من دائرة التخلف والفوضى والفساد والظلم ،والسير قدما نحو غدأفضل مشرق تحت قيادة رشيدة عادلة لملك عادل يضع نصب عينيه مصلحة شعب يطمح إلى تحقيق عدالة اجتماعية ويتقاسم خيرات هذا البلدبكل نزاهة وشفافية حيث لا مكان للوصوليين والمفسدين والإنتهازيين واللصوص ...
31 - يعيش بلادي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:36
الى رامي
كان من الأجدر عليك يا أحمد رامي يا من تدعي التأسلم ودعمك للأحزاب الاسلامية أن تقبل دعوة الملك لفتح صفحة جديدة والمساهمة بخبرتك وتجربتك السياسية في بناء مغرب جديد ودمقرطة المجتمع الساسي والمدني.
هدا هو الاسلام وأخلاقه الا أنه يبدو أنه يهمك الاسلاميون أكتر من الاسلام.
سيدكرك التاريخ وهده ليست ميزة فحتى هتلر دكره التاريخ كان عليك أن تجد لنفسك مكانة في هدا الوطن وفي هدا التاريخ بطرق غير التي انتهجتها
أتمنى أن تكون أخر أحزان المغرب وأن تكون أخر نمودج ماتسميه التجرر
32 - amalou الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:38
ينطبق المثل الشعبي على السيد الرامي " فينما مال الشواري كايميل", فصاحبنا يعلن انه من الاسلاميين, بطبيعة الحال لأنهم الأكثر بروزا من الاشتراكيين في الوقت الراهن, وعندما اقول الاشتراكيين لا اعني بهم الاصلاحيين الاستغلاليين اللذين يستحودون على الحكومة ( الاتحاد,التقم ولاشتراكية,...........), وبطبعة الحال وهذه حقيقة تاريخية , انه كلما كانت معارضة لها ايديولوجية خاصة , لها نية في اسقاط نظام ما, فانها تتحالف حتى مع ايديولوجيات مخالفة لها ,لدرجة عدم وجود مبدأ واطد يجمعهم. فصاحبنا واصحابه اللذين سماهم الضباط الاحرار,كان لهم هذف واحد هو السيطرة على الحكم, وبطبيعة الحال استعانوا آنذاك بالانظمة الاشتراكية او الشبه الاشتراكية,( ليبيا..........) , ولما فشلت الانقلابات التي خططوا لها , و بعد مرور الوقت , و انهيار المعسكر الاشتراكي, هاهو السيد الرامي يظهر ليعلن انه له تيار اسلامي يدعي ان اغلبية الشعب المغربي معانق لهذا التيار...وهنا يبقى السؤال هو هل كان الضباط الاحرار سيعلنون هذا الاقبال تحت راية الاسلامويين, في السبعينات؟ خاصة لو نجحت تلك الانقلابات في اسقاط الملكية ... بطبيعة الحال لا. وخير دليل التجربة المصرية الناصرية مع الاسلاميين أنذاك...
السؤال الاخير هو , لو كان للنظام السويدي حكم ديني او ديكتاتوري , هل كان سيقبلك ك لاجئ سياسي ؟
33 - LAHAMSSANI الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:40
ونزيدك يا بنادم تقول أن المخزن يتنكر للغته ولحضارته ويتكلمون عبر الإعلام ببعض الكلمات الأجنبية،أقول لك أنه قبل الإستعمار لم يكن ليتجرأ بعض المغاربة (البربر) المساس بملكهم ؟ فمن نسى نفسه وتجبر بالإستعمار نصفنا العربي أم نصفي الآخر...
34 - Amirahmad76 الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:42
بعد تحية هذا الرجل المقدام الشهم الذي لا نعرف عنه الكثير ..إلا أنه يقتسم معنا حب هذا الوطن و عداوتنا للعصابة الإرهابية الحاكمة له و الجاثمة على صدورنا متمثلة في الشجرة الخبيثة الملعونة المسماة الدولة العلوية... و يكفيه شرفا أن كان يجد و يجتهد من أجل خلاص المغاربة من هذا الوباء الخطير ... إذ لو نجحت هذه المحاولات لما كان المغرب يعيش هذا البؤس و هذا التردي الكبير و الذي أوصل شاذا جنسياو جاهلا لا يحسن القراءة و الكتابة لحكم أزيد من ثلاثون مليون نسمة من البشر فيهم الكثير من الأحرار و الشرفاء ...
و من شهامة هذا الرجل و حبه لوطنه مواصلته للنضال من أجل المغرب و المغاربة رغم نجاحه في تقرير مصيره و تحسين وضعيته بالعيش في أرض كثيرا ما وصفت بجنة الدنيا... فهذا يحسب له عكس ما فهمه بعض المعلقين الأغبياء ... لأن الحياة ببلد اسمه السويد قد تنسي الرجل في كل شيء ... و خاصة ستنسيه في بلد اسمه المغرب أشبه ما يكون بالرجل المريض بكل الأمراض و الآفات ... إذن رغم تواجد هذا الرجل بالسويد و تنفسه لجو الحرية في بلدان مثل قطر و لبنان و إيران و السويد و فرنسا و إسبانيا إلا أنه مازال مناضلا شهما يجاهد من أجل سقوط الباطل ...
و أكثر من ذلك فأحمد رامي على ما يبدو يتابع الشأن المغربي و معاناة المغاربة أكثر من كثير من المعلقين الذين يعيشون بالمغرب و على ما يبدو قد استمرأوا حياة الذل و العبودية و الانكسار و استساغوها و تعودو عليها و باتوا عاشقين لها معجبين بها .....
و أشهد لهذا الرجل أنه من المتابعين للقضية المغربية و يتجلى ذلك في إقراره بأن قضيتنا تزداد سوءا و تدهورا و هذا لا يحس به إلا المتابع القريب للشأن المغربي... فرغم أن أحمد رامي كان يريد الانقلاب على الحسن الثاني إلا أن كثيرا منا بات يترحم على عهد الحسن الثاني و يتمنى عودة مان فيه من حدود دنيا من الحرية و الكرامة....
هذه الكرامة التي انتهت و انقطعت و رحلت برحيل الحسن الثاني الذي لا نأسف على رحيله كما لا نحسده على مقامه بجهنم إلا أننا نتحسر على ماكان في عهده من خير و كرامة...
بالانسبة للمغاربة السيد أحمد رامي أو غيره من المعارضين يبقى بارقة أمل يتعلقون بها علها تكون نقطة الضوء التي سينفذ منها نسيم الحرية و نعيمها للمغرب.
بعد كل هذا و نظرا لمقام و مكانة السيد أحمد رامي في قلوب الكثير من المغاربة الأحرار أرجو منه أن يوجه المغاربة إلى بعض المظاهر و الأساليب النضالية التي تمكن المغاربة من التمهيد لسحق نظام الإرهاب الذي يقوده محمد السادس ...
35 - Ahmed الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:44
Moroccans suffer from a severe mental malfunction. Actually, I doubt they actually use it. It seems to me that we were programmed since childhood to REPEAT over and over all the propaganda we see on TV. It is true that Morocco is "Balad al Ich8arat".

I feel sorry for the common Morocco who didn’t get the chance to live in a western society where the government is ACCOUNTABLE and WORKS its citizens; a society where one can truly cherish being a citizen; an integral element of social fabric, a person with a vote that counts, a human being dreams, aspirations, and the tools to achieve them, a person with liberties and freedoms.
My fellow common Moroccans open up your minds, educate yourselves, and educate your children. I repeat, educate your children.
إذا الشعب يوما أراد الحياة
فلا بد أن يستجيب القدر
ولا بد لليل أن ينجلي
ولابد للقيد أن ينكسر
ومن لم يعانقه شوق الحياة
تبخر في جوها واندثر
A
36 - سمو الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:46
انا مغربي واغير علي بلدي لكل صراحة انا اقول الي هدا الرجل انك كنت ضابط وادية القسم امام الملك الحسن الثاني,رغم دلك قمة بالخيانة الملك ومحاولة قتله مع مجموغة من اللصوص تدكر تاريخ المجرم افقير,وانت مثله انثم مجموعة من المرتوقة,لوكان فيكم الخير لوفقكم الله ولكنكم مجرمون.من ادي القسم وهو خائن اولا انك لم تخاف من الله ,انضر الي الي عاقبتك امثالك غير مرغب فيهم في المغرب
37 - tanto2000 الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:48
ما لا يعرفه الناس عنك أنك كنت مجرد بلانطو في منزل أوفقير . بالدارجة كتدي دراري للمدرسة و كتجيب الخضرة و البوطة ايلا تسالات . و أنا على يقين تام أنك تعرف أني أكشف هنا حقيقتك التي غيبتها عن الناس حتى أنك صدقت نفسك بأنك كنت الساعد الأيمن لأفقير . أنت مجرد بيدق في لعبة كان أبطالها فرسانا و ليس مجرد كلاب . . كفى من التضليل و أفق من الوهم الذي تعيش فيه ومن نسج الحكايات من خيالك أسي لبلانطو .
38 - marocain الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:50
dieu soit loué que vos coups d'état n'ont pas réussi. avec oufkir ou dlimi a la tête du régime sa serai un desastre. une démocratie demande un chef honnête et pas des criminels.
39 - مغربية حرة أبية الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:52
عدت مرة أخرى لأني لم يبرد غللي من هذا الأراجوز الحقير الريح اللي جاء يديه.
لو كنت رجلاً بمعنى الكلمة ما كنت لتهرب خارج المغرب كان عليك مواجهة الموقف بكل شجاعة،
فكيف يطمئن المغرب والمغاربة لرجال مثلكم واحد ماضيه غير مشرف والآخر هرب من أول مواجهة.
لو كانت عندك شخصية مستقلة لكنت تعبر عن نفس الأفكار والمبادئ لكن لا أعرف ما أقول هل للأسف أم لحسن الحظ لأنه كل مرة بوجه وهذه المرة لديه مدخل إسلامي. ولا ندري غداً ما هي اتجاهاته أو مبادئه.
كذب كذبةعلى نفسه وصدقها.
40 - أحمد الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:54
كل الأسر التي جكمت المغرب بدءا من الأدارسة إلى العلويين استغلت الدين للوصول إلى الحكم، و بمجرد ، أن تصل هذه الأسر إلى الحكم يتغير كل شيء، بحيت يصبح الحاكم الإسلامي يقتل معارضيه و يدعي بأنه لميطبق إلا شرع الله ، و بأنه فقط سوى خليفة الله في أرضه، و لو كان الدين صالحا للحكم ، لما حارب الأوروبيون رجال الكنيسة الذين كانوا يتحالفون مع الإقطاع في القرون الوسطى .
اتركوا الدين جانبا يا محترفي السياسة ، لقد شوهتوا الدين و ووظتموه لأغراض سياسية ضيقة.
41 - houba الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:56
متى كانت الانقلابات العسكرية طريقة الى الدمقراطية
اذكرك بنابليون و هتلر و فرانكو و عبد الناصر و صدام و الاسد كلهم انقلابيون عسكر و كلهم دكتاتوريون
42 - أبو بسمة الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 03:58
يقول المثل الشهير:القافلة تسير والكلاب تنبح. والله إني أرثي لحالك وحال أمثالك من السفهاء الكذابين المتملقين .من أعطاك الحق لتتحدث بإسم المغاربة وتدعي أنك تدافع عن حقهم في العيش الكريم ومن كلفك بالنضال مكانناوبالنيابة عنا ومن قال لك أصلا أننا نريد التغيير أنا لاأصدق أن جلالة الملك أصلا لديه الوقت للإهتمام بأمثالك من المجانين فوقته الثمين يقضيه في تنمية البلاد
وهذا شيء واضح للعيان ولا يجحده إلا عديم الأصل ومنعدم أخلاق وحتى إن كان -فرضا-قد بعث لك مرسولا يطلب منك الدخول للبلاد فهذا سيكون حتما من كرمه ونبل أخلاقه وعطفه على رعيته(حفظه الله لنا)ثم إنك تعترف بوقاحة بينة أنك تعاونت مع القذافي من أجل قلب النظام الشرعي في المغرب وهنا أوجه لك سؤال :ماذافعل زعيمك هذا بليبيا وشعبها بعدأن "حررها"؟ ألم يستعبد الشعب ويملك الأرض ردحا من الزمان هو وعائلته ؟ألم ينصب نفسه "ملك الملوك"ووووو......
إتق الله ياهذا في نفسك أما الشعب المغربي فقد عرف مصلحته مع من تكون وهو ليس قاصرا أو محجورا لتنوب عنه أنت أو غيرك.والسلام 
43 - مفكر مغربي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:00
كلامك سبب الألم للمخابرات والمخازنية وجعلهم يصيحون ويرسلون عشرات الردود التجريحية في حقك دون أن يجرؤوا على ان يناقشو ويفندو حقيقة من الحقائق الواردة بموضوعك .
يارك الله فيك وأتمنى أن نشاهدك عما قريب بأحد برامج قناة الجزيرة . كما أتمنى زيارة منك بالجزيرة توك .
44 - jdiri الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:02
مع من شفتك مع من شبهتك أسي الرامي!!
من هو أفقير والدليمي وأولائك الضباط المزورين القتلة بامتياز ماذا كانوا يفعلون مع الجيش الفرنسي في المستعمرات سوى القتل والاغتصاب ضد من كانوا يطالبون بالإستقلال ،أليسوا مجرمين وأبناء العملاء والخونة فرضتهم علينا فرنسا الإستعمار لكي لاتقوم لنا قائمة لأن العقل الاستعماري الفرنسي فرض علينا أناس أميين جهلة وقتلة مأجورين في أعلى هرم السلطة أنت أسي المرمي فكارنك-لاأفكار لك-لم يعد لها مكان وفي أي مكان ولم يعد لك الوقت للمراجعة
أما الصور التذكارية لك في لبنان فلم تكن أهلا لها لأنك خنت بذالك السفاح أفقير الذي باع المواطنين اليهود المغاربة إلى الصهيونية وبذالك لوذهبت إلى الموساد لكانت فرصة انتهازيةلك لاتعوض.
أنت انقلابي أكل عليك وعلى أقرانك الدهر لو بحثت عن مغارة ;بن لادن; وشاركته في حريرته وأكل لحم الضب لشفيت من الخرف
45 - khalid bouskoura الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:04
......كلهم يؤدون القسم رغم دلك ينهبون ويسرقون مادا يفعل لهم الملك.
46 - وليد الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:06
التقيت مع قيادات من العدل والإحسان، وأيضا مع قيادات في حزب العدالة والتنمية، أيمكن أن تحدثنا عن فحوى هذه اللقاءات وفي أي إطار جاءت؟

أعتبر نفسي جزء من تيار الحركة الإسلامية بكل مكوناتها، ومنظماتها هي الوحيدة القادرة على تحرير المغرب وإنقاذه من الطغيان والفساد ..والتيار الإسلامي وإن كان بشكل غير منظم لحد الآن له امتدادات طبيعية في كل قطاعات مجتمعنا، في الشارع، في الجامعات، في التعليم، في القطاع العمالي، وفي الإدارة والجيش وحتى الشرطة. ولا بد لكل مكونات الحركة الإسلامية أن تتحلى بالقدر الكافي من الحكمة والذكاء والكياسة والنضج لبناء تحالف متين لتحقيق الوحدة في الهدف مع التعددية الذكية في الوسائل والتكتيك، وهي تعددية تكاملية خصوصا في الظروف الصعبة التي يمر فيها شعبنا.

ومن الواضح أن مهزلة حزب الهمة الأخيرة كانت تستهدف في الجوهر وقبل كل شيء ضرب المعارضة الإسلامية وإضعافها، لأنها هي المعارضة البناءة الوحيدة القادرة على انقاد أمتنا من الانهيار الذي يجسده المخزن..أما عن اللقاء الذي ذكرت فلا أريد الآن أن أقول أي شيء عن لقائي بالإخوة قد يستغل ضدهم
47 - مواطن مغربي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:08
الى المتدخل مهاجر أطلب منك أن تذكر الأموات بالخير و لا داعي لسـب الملك الراحل الحسن 2 فأنا لست مخبرا ولا مخزنيا بل مواطن غيور على بلده ولا يحب القدح و السب . شعارنا اللــه الوطــــن المـلـك
48 - Mohammed الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:10
مشكلة هذا السيد هو انه ان عاد الى المغرب سيعيش خاءفا من العقاب -او الانتقام- و ان بقي في المهجر فعليه ان يستمر في الانتقاد و التجريح للحفاظ على صفة الاجئ. اتمنى ان يعود الى صوابه و ان يفهم انه لو كان بارادة المغرب تصفيته لكان فى خبر كان من زمان، فما احمد الرامي الى انسان احيانا غير مرغوب فيه حتى في السويد التي يتغنى و -يحتمي- بديمقراطيتها. فاقد الشئ لا يعطيه يا احمد.
اتركني اختم ب
الله ينصر سيدنا٠
القافلة تسير و ٠٠٠ حشاكم
عندي للبعض نصيحة ، قبل ان تنتقدوا، جربوا -و اطيعوا اولي الامر منكم؛ ام ان اسلامكم لا يحوي هذا الامر الرباني؟
الله يهدينا.
49 - حمزة الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:12
السلام عليكم
لهسبريس الشرف ان تستجوب المفكر احد رامي , فله قيمة علمية سياسيا و ثقافيا وحتى عسكريا , و أدعوا الذين يتكلمون فيه بلا علم ان يدرسوا كتبه و يشربو من نبعه , فالرجل مقاوم للفساد و يكفيه شرفا انه اول سجين سياسي في السويد بسبب معارضته للغطرسة الصهيونية في العالم
50 - الاحمدي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:14
ان فعلت وانا الوحيد ولولاي لمال الى اخر الطنز الذي ملا به هذا المعتوع صفحة هسبريس لعل هذا الابله يجهل بان اعتى المعارضين المغاربة قد عادوا الى المغرب و لا زال هو يعتقد نفسه مناضلا رغم انه يعيش في بحبوحة النعيم في السويد فلا تصدقوا هذا الكذاب لان المناضلين الحقيقيين اما انهم ماتوا او انهم يعيشون في وطنهم الحبيب
51 - كتوم استفزه احمد رامي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:16
و الله احمد رامي هدا لا يستحي يتحدث وكانه كان برتبة جنرال عندما غادر المغرب فارا كالفار يقول دعاني الدليمي لاشارك في الانقلاب ربما نسي انه كان برتبة ملازم بسيط وامتاله في هده الحالةلا تتم مشورتهم حاول ان تضفي شرعية على نفسك ولكن ليس بهده الطريقة الاستعراضية تم مادا تعرف انت عن المغرب وقد غادرته مند 38 سنةربما تحكي عن الفترة التي كنت فيها بالمغرب ولازالت دكرياتك عالقة بهااما الان فالوضع قد تغير والله ينصر سيدنا ام امثالك فالى المزبلة وليس حتى الى مزبلة التاريخ ونوض باركا من لحليم الخاوي
52 - saiman الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:18
السلام اريد ان اقول لكم فبله عليكم.ماديفعل الملك.فالوزواء والقضاة والدرك......كلهم يؤدون القسم رغم دلك ينهبون ويسرقون مادا يفعل لهم الملك.
53 - المغربي أبو ذر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:20

بنكيران يقول "لا لتقييد صلاحيات الملك" و "الإنتخامات كانت نزيهة". و رامي يقول "المخزن لم يكن أبدا، دولة بالمفهوم العصري للدولة، لقد قام استنادا على قانون الغاب وقانون القوة، لا على قوة القانون، واستطاع الاستمرار بواسطة استيراد مئات الألوف من جيش من العبيد السود المستوردين من إفريقيا.. ثم عندما شعر بخطر من طرف الشعب، حينها استنجد واستقوى بالاستعمار الأجنبي الذي سماه "حماية"، وبعد أن نفخ فيه الاستعمار من روحه وقوته، حل محله الأجنبي، وأصبح يسمى بـ "الاستعمار الجديد" حصان طروادة تسلمناه بجيشه "هدية" من الاستعمار العسكري والسياسي والثقافي والفكري واللغوي".
من سنصدق؟ يجب أن نستعمل عقولنا؛ بنكيران من أصول يهودية لا يجب الإنخداع بلحيته أو إسلامه! لأنه يحمل كروزمات المغضوب عليهم.
المغربي أبو ذر
ملحوظة : عودة أبو ذر المغربي (سابقا) ستكون تحت إسم المغربي أبو ذر؛ تجنبا لكل خلط أو استفزاز مجاني.
و عاشت الأنوار
54 - مغربيةوافتخخررر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:22
هدا مجنون قالك الحسن التاني ارسل وفد اخر واحد في المخابرات اصفيهاليك لقاوك حمق عليها بقيتي تا لدابا اي سويد اي ديمقراطية الجالية المسلمة والعربية والمغربية تموت كل يوم الازمة واالبطالة واخرها القتل فقط لانك مسلم اي ديمقراطية فيقو من التعاس المغرب فيه كل شيئ على الاقل لا نموت من الجوع كلشي لابس كلشي واكل انه عميل يريد ان يصبح حالكم كحال العراق انظرو الى العراقيين ما هم بخبزة ماهم بنصهانهار توليو بحال العراق يومها ستتمنون لو كنتم تقبلون ارجل الملك وليس فقط يده
55 - امزيليط الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:24
ان التحة عندما تتناول ظاهرة معارضة الانظمة السياسية القائمة فانها لابد ان تاخذ بعين الاعتبار المجهودات التنظيمية والفكرية والعسكرية التي تبذلها او بذلتها حركة ما من اجل التغيير وفي تقديري المتواضع فكما ان الحكم لا ينهض به شخص واحد ووحيد كان نقول الملك او الرئيس ولكن تدار شؤون وطن ما في اطار تحالف طبقي مهيمن اقتصاديا وسياسيا وثقافيا من كل ذلك اريد ان اؤكد ان معارضة السيد الرامي للنظام ليس بناءة وجادة بل هي معارضة تخصه ووقعت في اطار تناقض مصلحي لا في اطار حركة تغيير مجتمعية فقد كانت رموز وطنية معارضة للنظام سابقا لكن كانت من ورائها حركة جماهيرية ملتزمة ومستميتة من ذلك مثلا منظمة الى الامام وعلى راسها السرفاتي م ع د ش وكان على راسها محمد بنسعيد ايت ايدار امد الله في عمره اما رامي فاية حركة جماهيرية كانت تسنده وبالتالي ماهي التراكمات التنظيمية اوالفكرية اوالنضالية التي خلفها في اطار معارضته للنظام القائم شخصااؤكد ان السيد رامي اسم نكرة في تاريخ حركة التحرر الوطني المغربية كحركة جماهيرية مناضلة ومعارضة للحكمالسائد بالمغرب وانها خلفت من اجل ذلك شهداء ومنفيين ومحكوم عليهم بالاعدام ومختطفين ومعتقلين كما خلفت حركة ثقافية ملتزمة مستميتة صامدة الى اليوم رغم القمع رغم الاختطاف رغم السجون رغم الحرمان والاقصاء فان هذه الحركة الجماهيرية المناضلة الملتزمة المعارضة ماتزال متقدة وتتجسد في احزاب تحالف اليسار الديموقراطي + النهج اضافة الى فصائل ماركسية بالجامعات المغربية اما احمد رامي فلم يكن الا انقلابيا حفظنا الله من شره ووقانا منه الى الابد ووقانا من كل انقلابي مثله حيث ان التغيير لا يحدث الا بالتاطير والتنظيم والتثقيف للفئات الحاملة لمشروعه وبذلك يكتسب مشروعيته ويتذوق صانعوه حلاوته ولا يحصل ندم بعده
56 - Marocain الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:26
Tous ce que je peux te dire que tu es un raté et un traitre car tu n'étais pas capable défendre soit disons tes principes et idées et tu t'es refugié et tu parle derrière un voile tissé par tes idées stupides.
57 - مغربي حر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:28
كمغربي حر وعاشق لديمقراطية أنا مع تغيير نضام في مغرب وتحرير مغاربة من مخزن و شفراة لقتلو هد لبلاد أنا معك يا معارض
58 - lahamssani الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:30
هاذ السيد بدأ فيه الندم على ما فعله في إخوته المغاربه عرب وشلوحا الأن أصبح يقول أن صحرائنا مغربية. وأن العسكر في الحكم ليس في صالح المغاربة شلوح وعرب.أطلب منك السماح من المغاربة أولا عرب وشلوح يا عنصري أردتم أن تقتلوا نصفي العربي وأنا ككل مغربي بربري و عربي.كملكنا بربري وعربي،تخلف وتشدد وتحجر و تعنصر ..؟
59 - ابن الشهيد الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:32
كن على يقين أيها البلانكي الفاشل أن أبناء الشهداء سينتقمون منك
نحن في انتظار عودتك لنأخذ حق والدنا الشهيد بقصر الصخيرات
أجيال تنتظر عودتك لأخذ القصاص منك
إلى سميتك راجل ادخل للمغرب الله يلعن بوك وبو أوفقير والدليمي والحسن الثاني والجواهري والجزيرة روحك وصمة عارعلى جبيننا واطلب منك أن توافينا بعنوانك بالسويد
60 - عبده = الرباط الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:34
عدد كبير من المغاربة مايزالون غافلين عما يدور حولهم وأنا بدوري لم أستيقظ من هده الغفلة إلا بعد هجرتي إلى أوروبا فهنا عرفة معنى الديموقراطية و كرامة الإنسان لاول مرة و أصبحت أمقت و أكره الأنظمة والقوانين المخربية و التي وضعة أصلا لأصحاب النفوذ والأغنياء فقط أما الفقراء فلهم الله
أنا لست مع الإنقلابيين ولامع الحسن؟؟؟
لكني اتفق مع احمد رامي في بعض الأمورفالمغرب مازال يعيش على قانون الغاب ـ القوي يأكل الظعيف ـ والإستعمار المخزني وياليت المغرب مازال مستعمرا من طرف فرنسا على الاقل كنا سنتفادى الهجرة السرية ولكان الحال أفضل مما هو عليه الان تحث إمرة هؤلاء المفسدين الطغاة من ال الفاسي وغيرهم........... اللي كيشرع و كيحل فمو حتى كيكون خارج بلادو
كلامك سبب الألم للمخابرات والمخازنية وجعلهم يصيحون ويرسلون عشرات الردود التجريحية في حقك دون أن يجرؤوا على ان يناقشو ويفندو حقيقة من الحقائق الواردة بموضوعك .صراحة كل من قرا هذا الحوار سيخرج بملاحظة واحدة هي ما كاين ...جنس
61 - جرس الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:36
أعتقد أن الدولة قد وظفت "معلقين" على مواضيع هسبريس، أقول لهؤلاء لن توقفوا عجلة الإعلام ونقل المعلومة ولو وظفتم جيشا من المعلقين، أنتم مجرد خبتاء يحركون أذيالهم
62 - محمد سيدي ايفني الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:38
اللهم ولي امورنا خيارنا ولا تولي أمورنا شرارنا خلاصة القول النظام المغربي عليه مراجعة نفسه وأن يحاسب نفسه قبل أن يحاسب أمام لله تعالى.يا من تحته مسؤولية من المسؤليات أحكم بالعدل ولا تنس أنك في يوم من الايام ستعود وترجع الىا لله وتقف بين يديه وامام كل من كانو تحت مسؤوليتك
63 - ريفي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:40
من وجهة نظري كمواطن مغربي ريفي من شمال المغرب ان محمد السادس ملك طيب لا يوجد في قلبه حقد علينا مثل ابيه وكل ما نريده هوتاسيس الولاياة لكل منطقة وستكون كل ولاية باقتصادها وحدها بما فيها الصحة والتعليم والسياحة والتجارة والى غير ذلك وان يبعد عنا الاعراب وسيكون الشمال ولاية من نهر ملوية الى المحيط الاطلسي وسنتدبر امرنا بنفسنا بعيدين كل البعد عن الفاسيين وامثالهم اما تغيير النظام فبرايي وفي نظري اننا في الريف لا يمكن لنا ان نجد مثل محمد السادس في المغرب وان لم يكن هكذا فاليعطي الفرصة للعدالة والتنمية بحكم المغرب لفترة وسنرى هل مثلها مثل الاشتراكيين الاوغاد او كالاستقلاليين اللصوص سفاكي الدماء وغيرهم
64 - hassan الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:42
افضل الحكم بالمخزن علي الحكم بالعسكر او بالدين كلاهما له دكتاتوريته ,الله يحفض هذه ال بلاد من امتال الدليمي او نعيم قاسم البعيدين كل البعد عن ال ديمقراطية
65 - قارئ الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:44
ما بقيتي غير نتا ،، الم يتبقى لنا الان ندخل حالة فوضى او ما يسمى بالجمهورية ؟؟ ،، لماذا نسعى الى التراجع للخلف ،، وان نصضبح مثل موريتانيا او لبنان ،، ان الله اعطانا ملكا حكيما شابا متزنا ،، فبدل ان نمد يد العون والطاعة له ،، نسعى الى الاطاحة به ؟؟؟ ،، أرأيت كلبا يعض يدا ترعاه ؟؟ لاحول ولا قوة الا بالله
66 - جواد المغربي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:46
أحمد رامي الاسم الذي كان غير معروف بتاتا للمغاربة والذين عرفوه مباشرة مع مواجهته ببرنامج الاتجاه المعاكس والذي ظهر فيه مرتعدا تتلعثم الحروف بتاتأة قبل خروجها من فمه يحاول بين الفينة والاخرى في خروج اعلامي بعد ان تنحسر عنه الاضواء ليرسم شخصيته من جديد كما حلم ويحلم بها...شخصية البطل المنظر الذي يحرك خيوط الثورة...مع أن هذا المنظر الأغر لايحسن تقديم مقالة كاملة دون مراجعتها الف مرة...وهو ماأراهن عليه في هذا لحوار بأنه أجري عن طريق المراسلة الانترنيتية وليس بشكل مباشر حتى لاتنفضح شخصيته الجاهلة وعقلية القطيع التي جعلته ينخرط في مؤامرات انقلابية لم يدرك كنهها او يفهم مغزاها الا بعد ان وجد نفسه في قلب استوكهولم يأكل البنكاكا السويدية جذلا من حفاوة السويديين الين منحوه اللجوء على اساس واحد...وهو ان السويد تعارض تسليم أي شخص لبلد ينفذ حكم الاعدام...
67 - ثائر حر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:48
مرة اخرى العبيد المذلولون الذين رضوا بالذل والمهانة يصرون على نفث تعاليق اقل مايقال عنهاانها مشمئزة فهم لايريدون التغيير والحرية الحقيقية ويصرون على البقاء في نظام العبودية عبودية القرن 21 ان امثال هؤلاء الذين يهللون للطغات سيذهبون الى مزبلة التاريخ. الحرية للاحرار والذل للذين رضوا بالذل
68 - السملالي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:50
الرامي اكبر مجنون,يتكلم عن الديمقراطية وقد تحالف مع اكبر عدو اليمقراطية الجنرال الدموي اوفقير,بالطبع الاسلاميون سيعجبهم كلام هدا المخبول لانه يتقاسم معهم عداءه لليسار و الديمقراطية ,الله يستر من هؤلاء,
69 - المغربي الاطلسي الحر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:52
يا هسبريس ربما رميتم سنارة لاصطياد حوت كبير فطلعت لكم السنارة ب"واحد لانشوبة او بخوشة".
المدعو احمد رامي يدعي انه كان مناضلا في الإتحاد الوطني للقوات الشعبية هدا كدب وهراء إنه يبحت لنفسه عن ماض للا يملكه.
اما الإنقلابات وتدبير الإنقلابات فهي كبيرة وكبيرة جدا على احمد رامي .
هدا شخص لم يكن له اي وزن الا سياسي ولا عسكري بل كل الدين يعرفون اوفقير يقولون ان احمد رامي المسكين هدا لم يكن سوى خادما لدى اوفقير لا اقل ولا اكثر.
كما ان كل المحاكمات التي همت الإنقلابيين لم يرد فيها إسم هدا الشخص النكرة.
اما الإتحاد الوطني للقوات الشعبية فهو بريء من هدا النكرة الدي لم يكن يوما من الايام مناضلا لا في اليسار ولا في اليمين ولا في الإسلاميين ولا العلمانيين.
احمد رامي تجاوزه الزمن في الماضي فما بالك حاليا مع التغييرات التي شهدها المغرب مند سنة1999 .
والله عندما اراه عندما يتحدث في بعض القنوات او عبر الجرائد احس بان هدا الشخص مريض نفسانيا ويبدو كمن يعيش وهما واصيب بنوع من الهديان وانه لا يعيش في زمانه.
هاد احمد رامي كما نقول :مات ليهالحوت شحال هدي وفضى وسلى.
70 - مهاجر من ظلم النظام الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:54
شكرا لك السيد احمد رامي والله ينصرك.ولا تنسى انك عندما تحاورالمغاربة تحاور شعبا منافقا وجاهلا,يدافعون عن ملك ادلهم الى ابعد حد واستولى على كل صغيرة وكبيرة في البلد.انضر الى تروة العائلة.لقد وصل المغرب الى اقصى درجات الانحطاط.معك كمهاجر من امريكا في كل شئ ياريت التقيك.الله معك خد حدرك؟
71 - مصطفى التمسماني الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:56
رحمك الله يا أبا العلاء أنت القائل
لما رأيت الجهل في الناس فاشيا
تجاهلت حتى ظن أني جاهل
فوا عجبا كم يدعي الفضل ناقص
و وا أسفا كم يظهر النقص فاضل
با لله عليك السيد رامي أتعتقد أن المغرب دولة عاقر لم تلد إلا أمثالك و أمثال أهل فاس ليحكموا هذه البلاد , أو تعتقد أن المغاربة سيهللون بقدومك لإصلاح أمورهم ويبايعونك على رقابهم لتنحر ما فضل من جبروت الطبقة الأرستقراطية الفاسية المتهالكة, لأ والله لا أنت بالأمس كنت عسكريا بعدها تقدميا اشتراكيا ثم خمينيا شيعيا ما هذا يا صاحبنا ألا تستقر على حال
رامي المغرب أنجب من العباقرة و المثقفين وذوي العقل والرزانة ما يناهز عدد النمل وهؤلاء يشتغلون في الخفاء , ولا يحفلون بالمقارعات السياسية هدفهم الوحيد هو المجد لأمتهم أم الكعبة فلها حاميها ولا تحتاج لمن يدخلها بحذائه
72 - SOUZEF الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 04:58
انت مثال سئ للنهج الديمقراطية فالديمقراطية لا تاتي بالانقلابات وقتل الابرياء انصحك بمراجعة دقيقة لماضيك الملئ بالدماء والعودة للوطن لان التنمية والاصلاح يبنى من الداخل وبالمشاركة مع المجتمع في الاقلاع الاقتصادي والاجتماعي عوض الكلام الفارغ فالحل ليس بالحضور في برنامج اداعي لسرد ماضيك البئيس امام العالم وتتهجم على النظام الملكي الذي هو اساس امننا وخير مثال على ذلك هي العراق وموريتانيا والعديد من الدول الغارقة في الفوضى بسبب عدم وجود نظام سائد كفاك سبا في وطنك لانك مغربي في النهاية وانت لست الان سوى لاجئ والمغرب هو ذاك الوطن الحبيب موطن الطفولة والاخوة دافع عنه بكل قوة مهما كان قاسيا واسمحوا لي ان اقول بان ملكنا محمد السادس هو حامي الوطن و سيظل دائما ونعتز بمغربيتنا وبملكنا حاماه الله
73 - غيور على الوطن الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:00
من هو احمد الرامي.كان ملازم فى القوات المسلحة الملكيةبثكنة الملى اسماعيل بالرباط كان خاءنا وهرب من الرباط سنة 1972 وكانت له سيارة سوداء من نوع فياط 1500 نحن لا نتيق بالخونةوكان يعمل دروس اضافية لابناء اوفقير والكلام طويل
74 - الكربوز الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:02
اني لحقا ارثي لحال بعض الناس الصادرة تعليقاتهم في هذا الركن، يإما مكلخين، يإما فدار غفلون ماعارفين اش واقع فلبلاد ،أما دوك البركاك و لحاسين الكابة من المخنزـ المخزن، هدوك ليفيهم يكفيهوم،فهم ايظا يتركون بصماتهم الخانزة، تعطي رائحة كولو العام زين ، وزيد كلخ الشعب بشتى الطرق٠٠٠ كي لا يأ تي اليوم الذي ينطق فيه هذا الأخير ٠عم الفساد في البلاد،ظهر الباطل بشتى اصنافه،زهق الحق،مهازل ما بعدها مهازل، آخرها مهزلة الإنتخامات،ماذا ينتظر هؤلاء لتضح لهم الرؤيا؟الشمس بانت! غير لي بغا يتعاما وصافي،لكن اقول لكم، إن بعد السقم الشفاء، وبعد العسر اليسر، فوالله لامنجى ولا ملجأ من الله ألى إليه،"إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيرما بأنفسهم" فإليه نشكوا ضعفنا وبأسنا، لا من حل ولا مخرج إلى بالرجوع إلى الله ،أقول لهادوك لي خرجوا على البلاد والعباد :نهاركم قريب ووشيك
75 - هشام من اسفي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:04
سلام الله عليكم اسمحوا ان اطلب من الجميع بان يتمتعوا بالاخلاق الفاضلة كلنا لديناغيرة ولنا الحق ان نبدي اراانا بكل حرية ومسؤوليةفالارجح ان تحترم جميع الردودوالكل منا يعلم المثل الشهير مفيش نا بلا دخان اظن ان ما جرىيجب ان يكون درس لنا جميعا اذا كنا نريد فعلا ان نتقدم الى الامام ليس ان نتبادل الكراهية والحقد وفقنا الله جميعالما يحبه ويرضىعلينا به والسلام مسك الختام
76 - bachir الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:06
يقال بأن الإنتحار يقع بكيفيات شتى ،كما ان هناك انتحار فردي٠٠عائلي٠٠جماعي وشعبي واعطيم امثلة خاصة للشعوب التي انتحرت ومنها الشعب الليبي والجزائري والكوبي والايراني ٠٠٠والكيفية تعرفونها٠شخصيا أحمد الله على فشل كل المحاولات الانقلابية بالمغرب إذ هي متابة إنتحار الشعب واذا كان هناك من كان يتمنى هذا الإنتحار فلينتحر بوحده وليذهب الى الجحيم وعاش الملك
77 - هشام من اسفي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:08
سلام اله عليكم بداية اشكر هسبريس واشكر الاخ احمد الرامي مداخلتي سوف تنصب حول الاستفادة من ما جرى في ظل النظام المغربي متمنيا ان يستفيد من ما جرى وان يعمم العدل كافة المناطق لان العدل اساس الملك
78 - حسام الروداني الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:10
اكتب هدا التدخل التاني بعد قراءتي للتدخل المستفز للمدعو الطاهر الزموري والذي وصف من انتقد احمد رامي بالغبي الذي لا يقرا .... اي اذا لم تكن مع احمد رامي فانت مع النظام.. حسب المنطق البوشي.
اولا احمد رامي شخص نكرة ليس مثقفا ولا صاحب مشروع سياسي ، عبارة عن جندي بسيط لغبت الصدف دورهافي وجوده على مسرح الاحدات ابان الانقلابات فلم يات له ذكر في شهادات الناجين من تازمامارت ، ويحاول الان رسم صورة اكبر لنفسه ودالك مجرد ترهات... عام 2002 ارسل رسالة الى محمد السادس ولم يتلق جوابا وهو الان يحاول الظهور بمظهر المعارض الدي تخطب الملوك وده، ان كنا نتفق معه في فساد النظام وضرورة اصلاحه
فالتغيير وجب ان يكون بما هو حسن والبديل وجب ان يكون ديمقراطيا وليس تغيير السيئ بالاسوا. واستغرب لمن عاش في السويد هذه المدة الطويلة وعوض التشبع بثقافة الديمقراطية والاختلاف ويتعلم من الامم المتحضرة الراقية التي حمته من زبانية الملك الحسن، اذ لو هرب الى دولة اسلامية لكان في خبر كان.. وجاء يبشرنا بنظام اسلامي نسخة ربما من حكم الطالبان او عمر البشير، ويصف التوجهات الفكرية الاخرى بمخلفات الاستعمار، فماد سيغير اذن؟ غير تحويل عصا الجلاد من يد الى اخرى . وهل يعتقد ان رفع الشعارات الدينية سيوهم بها الناس اللهم الاغبياء والبسطاء؟ لا بديل عن نظام حكم مدني ديمقراطي تعددي حر.
ومن اراد ان يعرف نتيجة حكم الشعارات الدينية فهاهي تجربة الطالبان والسودان والصومال اماهه ماثلة للعيان ورحم الله امرءا عرف قدره.
79 - موطن حر الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:12
أنا كمواطن حر كما تقول مع التغيير، لكن ليس بالطريقةالتي تدعو لها، خاصةأنك الآن قد وضعت نفسك ضمن من لا يؤمنون بالديمقراطيةأصلا، ويعتبرونها مجرد مطية.
لاأتفق معك:
ـ بأن الأحزاب كلها ليست حقيقية.
ـ لاأوافقك على القول باستخدام مبادئنا الدينية في الحكم، ليس للدين نظرية في السياسة متكاملة، لمصلحة الدين نفسه يترك للعبادة، حينما بلجأ إليه من أجل أي غطاء تسلطي، تكون الكارثة.
ـ ليس من حقك إضفاء صبغة "المجاهدين" على كل من شاركك في محاولة تغيير النظام عبر انقلابات..
ـ ليس العسكر كله سمن على عسل، لقد شارك في عمليات قمع دموية، منذ 1958 بالريف إلى الانتفاضات الخبز.
ـ أن تدعو بأن تكون كل الأحزاب "إسلامية" هذا منتهى النكوص والتخلف والتراجع لعصور الظلام.
ـ من حقك أن تعتبر نفسك "جزء من الحركة الإسلامية" ولكن لا يحق لك ممارسة أية وصاية على الآخرين.
ـ أريد أن اشير إلى ورود أخطاء لغوية يجب تصحيحها:
* مناضلا حزبيا ذوـ الصحيح: ذا..
* لم يمضي، لم يخفي ـ الصحيح: لم يخف، لم يمض.
* يتوارث الاقطاعيين ـ الصحيح: الإقطاعيون..
نرى أن التغيير عبر الأساليب الديمقراطية التي يكون وراءها الشعب هي الأضمن للنجاح، لكن أمام جبروت الحكام واستقواءهم بالأجنبي، لابد من تحالف عدةقوى حية، منها الجيش.
80 - حامد الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:14
سؤالي لك أسي الرامي وأنت تعيش في السويد تصول وتجول وانت الفار من العدالة
من أين لك بالأموال التي تعيش بها أليس النظام الايراني هو الدي يمولك بعد القدافي وجنرالات الجزائر
81 - أبو أسامة الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:16
عجيب أمر هذا المتغطرس الذي اعتمد السطحية والاندفاع العاطفي مع كثير من الحقد الذي ينبئ عن تذبدبات سيكلوجية واضحة.
احمد رامي حسب تعبيره يعد نفسه مناضلا دخل الجيش من اجل التغيير.عن طريق الانقلابات,في اتفاق اجرامي مع اوفقير ومع الدليمي.لنسأله من هو اوفقير ومن هو الدليمي؟؟؟اليسا معا من مخلفات الاستعمار؟ أوليسا عميلان للاستعمار الفرنسي؟وبالتالي كيف سيكون مصير البلاد والعباد لوتوفقتم في مشروعكم الاجرامي الانتهازي؟كنت ستكون نعجة مذبوحة بسكين اوفقير ومدية الدليمي.ان غباوتك يا رامي مردها أنك تجهل خلفية نوايا اوفقير الذي لن يترك لك ولأمثالك الانقلابيين اثرا.أما عن محاولتك ابراز اهميتك والسعي لعودتك الى المغرب هذا نعبر عنه نحن المغربة ب(شكون شهد عليك أديب؟كعلالتي...)انت لاتمثل شيئا وكان مستواك هزيلا على قناة الجزيرة
82 - منصف فقط الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:18
ان الملوك اذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة قومها اذلة وكذلك يفعلون.صدق من قال الموت للعملاء وكلابهم وديدانهم والقوادة وأولاد الزنا ووو...ولكل موالي أو متعاطف أو محب للملكية...
83 - محمد الجبلي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:20
اللي كيشرع و كيحل فمو حتى كيكون خارج بلادو ،هذا دليل على الجبن والغباء،و الإنقالبين اللي كتدعي أنك شاركت فيهم بهدف نشر الديموقراطية و تخليص المغاربة من المفسدين فهذا هو الكذب المبين و الغاربة ماشي أغبياء باش إصدكوك ألكّذاب ،والحمد لله الإنقلابين فشلو .
84 - غيور الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:22
في كل طلة إعلاميةمستجدات تجود بها الأفواه.في أغلبها تناقض صارخ ما ترك لأولي الألباب من فرصة لإستجلاء الحقيقة كاملة.لكن الواقع مرءاة للحقيقة.اللهم لطفك يا رب
85 - عبده = الرباط الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:24
قرات الحوار عن مضض من باب الفضول و كل ما استطيع قوله هو ان الشخص اما انه يتخيل كونه من مخططي الانقلاب او انه مجنون و ادعاؤه كونه اسلاميا فذلك مجرد افتراء فالمسلم الحقيقي لا يتامر على بلاده و كل ما استطيع قوله لهذا الشخص هو انه يغرد خارج السرب و ان عقلية سنتي 1971 و 1972 ليست هي عقلية سنة 2009 انظر الى نفسك في المراة لتتاكد و كفى
86 - حسام الروداني الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:26
قال :وبالتالي، فإني أعتبر كل "الأحزاب" الغير الإسلامية الموجودة حاليا في المغرب، هي جزء من مخلفات وآثار الاستعمار الخارجي.
يا سلااام على ديمقراطيتك ، ادن مشروعك اقصائي وبم تختلف عن المخزن؟
87 - منفي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:28
تحية نضالية الى المناضل احمد رامي وبعد
فقط اريد ان اجيب جوقة المنبطحين اللذين جبلوا على الخنوع و فطموا على لحس الايادي و المؤخرات ويا من تطلبون من الرجل الشهم العودة الى الداخل مادا قدمتم انتم من الداخل و بمادا ساهمتم في التغييير ؟؟؟؟؟
88 - جمال امين الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:30
يدعو احمد رامي الى محاربة النظام الديكتاتوري في المغرب وهو يحلم باقامة نظام ظلامي ديكتاتوري بشع =نظام دولة الخلافة حيث تنعدم الحياة والحرية والالوان والفن والرقص والحب...نظام بلون اسود.تالمت كثيرا هدا اليوم وانا اشاهدفي قناة الجزيرة جلد الناس في الساحات العمومية من طرف ملشيات ما يسمى بالشباب المجاهدين بالصومال بتهمة عدم اداء الصلاة في وقتهاوفرض اغلاقالمتاجراثناء الصلاة وارغام النساء على ارتداء الحجاب .اهدا هو النظام الدي تريد للشعب المغربي.فاين هي الديمقراطية التي تدعيها.فالديمقراطية بالنسبة لكم مجرد تكتيك خادع وعندما تصلون الى السلطة تقولون لها باي باي.
فالشعب المغربي يدرك جيدا ان دغدغة عواطفه مجرد اسلوب انتهازي وان النضال الحقيقي هو المواجهة الميدانية اللنظام المخزني القائم على جميع الواجهات من اجل بناء نظام ديمقراطي حقيقي يعكس ارادته وسلطته.نظام نعيش فيه احرارا كرامادون قمع او اكراه اواستغلال.نظام المواطنة الحرة المنتجة وليس نظام الرعايا.
89 - أبو هريرة الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:32
حقيقة نحنتاج إلى التغيير الجدري في المغربي نريد ان نتخلص من هذا المخزن الفاسد الجاثم على صدورنا منذ القرون الغابرة، صراحة أحيي المناضل السيد أحمد رامي على شجاعته وثباته على مبادئه، أما الانتهازيين وأشباه المناضلين االمتحالفين مع هذا النظام الفاسد في صورة "معارضين"، فالخزي والعار لهم ... والتاريخ هو المنصف والحكم...
لا بد ان نذكر ان اوفقير والدليمي واعبابو والمذبوح كانوا مجرد كائنات دموية محبة للقتل، لم يكن هدفهم هو تخليص الشعب من المآسي التي أبدع الحسن الثاني في تلقين المغاربة أبشع ًصورها، بل كانت كل غايتهم هو الاستيلاء على السلطة لتتمة مسلسل التنكيل بالشعب... من المؤسف ان يكون السيد الرامي من ضمن هذه الشرذمة المجرمة،لكن في نفس الوقت أعتقد انه صاحب قضية يطمح إلى مغرب آخر غير هذا الذي نكتوي بنار واقعه الحارقة، عكس المجرم اوفقير وباقي شرذمته الدموية.
90 - karim الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:34
الى الذين يعارضون السيد الرامي مجردلحاسين الكبا و بيادق المخنز انتم مجرد قوادة لاسيادكم ايها المنبطحون الخبزيون انتم مجرد حثالة المجتمع تستحقون الموت شنقا و تصبيركم في علب كااكل للكلاب و الحيوانات لاشك انكم تستفيدون من الفتات الذي يقدمه لكم المخنز معظمكم على عتبة الفقر و اسيادكم تعيش في القصور و الله انتم مهلكوا هذا الشعب الانكم مجرد خنوعين منبطحين "راه لمخير فباباكم كياكل المرقة ديال ختو و امو و الله وشت شي جنس بحال هد المغاربة بنادم كيمجد فالمخنز ولمخير واصلالو العظم
91 - بوفوس الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:36
هناك فرقة خاصة من خمس موظفي وزارة الداخلية كل عملهم هو الرد - بأسماء مستعارة - على كل ما ينشر في هسبريس من نقد للمخزن. تعليقات و أكاذيب عملاء بوليس ومخابرات النظام الحاكم ضد المجاهد الصامد أحمد رامي، لن تستطيع على الإطلاق إطفاء النور وإدامة الظلام إلى الأبد. فلا بد للفجر أن ينجلي رغم ذعر خفافيش الظلام والطغيان والفساد وخوفهم من شروق نور الحقيقة والثورة القادمة التي يعبرعنها بكل شجاعة المناضل أحمد رامي. أعانه الله وبارك في جهاده. وأتفق تماما مع الـ"مفكر المغربي" الذي خاطب أحمد رامي بقوله: "بارك الله فيك اصبت وأجدت"، مضيفا: "كلامك سبب الألم للمخابرات والمخازنية وجعلهم يصيحون ويرسلون عشرات الردود التجريحية في حقك دون أن يجرؤوا على ان يناقشوا أو يفندوا ما قلته أو يردوا على حقيقة من الحقائق الواردة في تصريحاتك. يارك الله فيك وأتمنى أن نشاهدك عما قريب بأحد برامج قناة الجزيرة . كما أتمنى زيارة منك بالجزيرة توك."
وأتفق تماما أيضا مع "رامبو" الذي وجه تحية تحية تقدير للبطل الرامي، مضيفا: "و الله أتعجب لحال بعض المعلقين، يتركون لب الموضوع جانبا و ينقضون على أحمد الرامي وينعتونه بأقبح النعوت.
يا قوم، حاولوا قراءة الحوار مرة أخرى، أتركوا عواطفكم جانبا و حاولوا تشغيل أدمغتكم ولو لبضع دقائق و ستلاحظون أن كل ما قاله أحمد رامي صحيح 100%. المخزن هو من جلب المستعمر الفرنسي إلى المغرب من أجل حماية مصالحه ضد الشعب. إنسحبت فرنسا عسكريا لكنها ما زالت تستعمر المغرب أيديولوجيا وفكريا ولغويا...". أليس هذا صحيح؟
92 - مغربي حتال الموت الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:38
يبدوا أنك مررت بطفولة صعبة و حياة كلها فقر و نقص و حرمان عاطفي و مادي أنت و أمثالك من المنقلبين.لحسن الحظى ان اسيادك الجردان فشلوا في الانقلابات ضد العائلة الملكية و الا لاصبحنا اليوم مثل بعض البلدان نرى البنان فقط في التلفاز مع احترامي للاخوة العرب و لكل شعب تحت مظام جمهوري عربي لأنهم في نظري شعوب مستضعفة و مأكول حقها.الحمد لله لدينا ملكنا و نفديه بأرواحنا و لا نقبل بأراجوز مثلك ان يتكلم عنه بهذه الطريقة.و هاديك العياقة سير كولهاأل مكلخ.
و الله لو كان بوسعي لأن اعدمتك بنفسي ما ترددت في ذلك لأنك ناكر الجميل و عضضت اليد التي أمدت اليك، و لكن مسيرك طيح في النشبة ديال المخابرات المغربية و هاديك الساعة تشبع ضحك.الله ينصر سيدنا.
93 - said22 الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:40
الخونة هم من يهربون من ميدان المعركة.تسعون للسلطة وعندما تفشلون تفرون لتعانقوا الكفاروتنهشون في لحم وطنكم أيها الجبناء. بصفتي مواطن من الطبقة الكادحة احمد الله أنني مغربي.في بلد ينعم بالأمن والأمان مقارنة مع باقي الدول الافريقية.وتفتخر بديموقراطية البلدان التي تسب نبيك ودينك وتتكلم بلسان الأبطال مفتخرا بفرارك كأي صعلوك طريد لا وطن له ولا هوية.(لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم) هذا ان كنت مسلما طبعا.في المغرب نصوم ونصلي ونمارس شعائرنا الدينية دون قيد أو شرط أما مسألة الارزاق فبيد الله لا بيد المخزن كما تحاول ان تصور لنا.وكما قال الامام الحسن البصري رحمه الله (عرفت رزقي لن يأخذه غيري فاطمئن قلبي).اما عن صورتك مع نائب الامين العام لحزب الله فهي تأكيد عن جهلك بالمذهب السني اللذي هو مذهب المغاربة.انت تجلس مع من يسب صحابة الرسول(ص) ويدعو الى زواج المتعة أم أنك زوجتهم احدى .... لا داعي للتجريح اقرأمرجعهم الديني (الكافي) وستفهم.ستعيش غريبا وتموت غريبا حقيرا ذليلا هذا ان لم تتب وتطلب العفو والغفران.(بلادي وان جارت علي عزيزة).
94 - أبوعاطف الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:42
في الحقيقة عندماقرأت هذا الحوارأسترجعت من خلاله ذكريات حلقات الطلاب بظهرالمهرازبفاس وماكان يدورفيها من أفكارطوباويةعقيمة وفلسفات وأفكارإيديولوجية ميتة عفى عليها الدهروشرب وهاهوالسيد رامي يعود بنافي هذا الحوارإلى الاسطوانة المشروخة القديمةالتي مازالت تتشبث بها بعض الجماعات المتأسلمةفي المغرب وخصوصاجماعة الحشاشين لعبد السلام ياسين ،التي انكشفت عورتهاأخيرا بزعامتهالأباطرة المخدرات بشمال المغرب ، والصورالفوتوغرافية لرامي في نهاية الحوارمع رؤوس الشيعة في لبنان تيقن للجميع أن هذا العميل رامي مأجورلحزب الله عفوا حزب الشيطان الذي حاول زعزعة عقيدة الأمة المغربيةبواسطة شباب متهورباع نفسه للشيطان ولحفنة من الدولارالفارسي الإيراني ، وحتى لاأطيل عليك يالسي رامي انكشفت عورتك وبانت سوأتك التي بعتهابثمن بخس دراهم معدودة...!!
95 - محمد الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:44
الى المسمى احمد رامي انك تارة تقدم نفسك معارض اسلامي و تارة معارض سياسي المهم هدا اعتراف مباشر بتدبير انقلاب على الحكم و تعريض حياة مواطنين للخطر ادن فلمغرب الحق لاعتقالك ومحاكمتك لما نسبته لنفسك و هذا بغض النضر عن مواقفنا لفترة حكم الحسن الثاني فتغير الوضع يجب ان يكون بطريقة سلمية دون تعريض حياة المواطنين للخطر والمهم ان تكون الامور بعيدة عن الاجهزة العسكرية
96 - NABIL الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:46
هذا الرامي يعتبر نفسه عنتر زمانه بناء على الكذب و البهتان,فهو يعتبر نفسه مخطط و منفذ الانقلابين مع انه لم يكن له دور لا من قريب ولا من بعيد في ذلك كما ان شهادات الناجين من تزمامارت لم تاتي على ذكر اسمه و لو مرة,,,هذا المعقد النفساني لم يجد بعد خطه السياسي فمرة يعتبر نفسه ناصري اشتراكي و مرة يشتم الماركسيين,,,و مرةاسلامي سلفي و نراه في الصورة مع شيعي,,,مخلوق كله تناقضات تنم عن غباء عسكري دوزيام حلوف فاشل
97 - Ramboo الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:48
و الله أتعجب لحال بعض المعلقين، يتركون لب الموضوع جانبا و ينقضون على أحمد الرامي وينعتونه بأقبح النعوت.
يا قوم باااااااااع، حاولوا قراءة الحوار مرة أخرى، أتركوا عواطفكم جانبا و حاولوا تشغيل أدمغتكم و لو لبضع دقائق و ستلاحظون أن كل ما قاله الرامي صحيح 100%
المخزن هو من جلب المستعمر الفرنسي إلى المغرب من أجل حماية مصالحه ضد الشعب. إنسحبت فرنسا عسكريا لكنها ما زالت تستعمر المغرب أيديولوجيا والفكريا واللغويا...
98 - مغربي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:50
كنت دائما أتساءل عن سر بلادة العسكر المغربي. الحمد لله فهمت اليوم هذا السر. الله ينجينا وينجيكم من المعتوهين و الشماكرية. يبدو أن آية الله أحمد رامي مقرقب مزيان.
99 - مغربية حرة أبية الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:52
إذهب إلى الجحيم أنت ومن أتبعك
متى كان العسكر هم الحل في نشر الحرية والديموقراطية فماضي أوفقير كاف لإعطاء الصورة الحقيقة التي كان سيصل إليها المغرب في وجودكم فلولا ستر ربي وحنكة الحسن الثاني لكان المغرب يتخبط في الحروب الأهلية والانقلابات المتكررة.
فعاش الملك وعاش المغرب حراً أبياً.
أنصحك بمراجعة طبيب نفسي.
100 - غيور الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:54
يكفيك شرفا أخي الفاضل ثباتك على المبادئ الأصيلة وانحيازك إلى قضايا وطنك وأمتك وغيرتك وأنفتك التي عطرت هذا الحوار، ولا يدحض ذلك إلا جهول أو حقود أو صبي لم يبلغ بعد سن الرشد، وقد أدهشني وفاجأني فعلا المستوى المعرفي والثقافي واللغة العربية الرصينة والسليمة - ولا تسل عن الفرنسية، فقد قرأت رسالتك التي بعثت بها إلى الملك الجديد وكلها غيرة وصدق وحرقة على بلدنا الحبيب - إذ لم أقرأ قط كلمة أو حوارا لأحد العسكر أو السياسويين الجاثمين على أنفاس المغاربة كسيئ الذكر "بنسليمان" أو صنوه في السفالة "الهمة"إلا وتجد الإسفاف والركاكة والعجز عن إتمام جملة واحدة بلغة عربية صحيحة، فضلا عن أن تحوي حقائق أومعارف أو حلولا لمشاكل المغرب. لاأريد أن أطيل، وأختم بقولي " الله إكثر من مثالك، وإجيب اللي إطير علينا هاد الأوغاد، راه صافي الصبر تقادا"
101 - مواطن الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:56
شكرا لهسبريس على الحوار و نريد أن نقول للسيد أحمد رامي عليك أن تذكر الأسماء إن كان ما تقول حقا من هؤلاء الزعماء؟ أوضح جازاك الله. فإن الإشارات المبهمة لا تفيد شيئا. إن كنت تريد تصحيح و تنوير المجتمع عليك أن تتكلم بصراحة و لا تفشي المعلومات بنظام السقي بالقطرات...
102 - moslim+ الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 05:58
إن "حزب" الهمة ليس عمره 6 أشهر، بل هو عمر المخزن والنظام الحاكم نفسه. إن الهدف من الديمقراطية والانتخابات هو إقامة نظام حكم شرعي يمثل إرادة الناس ومصالح الشعب، وليس الديمقراطية لعبة فارغة وآليات لشراء الذمم والغش والفساد بهدف استمرار نظام غير شرعي وفاسد ومستبد!
103 - السوسي البلجيكي الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 06:00
بسم الله الرحمن الرحيم
عدد كبير من المغاربة مايزالون غافلين عما يدور حولهم وأنا بدوري لم أستيقظ من هده الغفلة إلا بعد هجرتي إلى أوروبا فهنا عرفة معنى الديموقراطية و كرامة الإنسان لاول مرة و أصبحت أمقت و أكره الأنظمة والقوانين المخربية و التي وضعة أصلا لأصحاب النفوذ والأغنياء فقط أما الفقراء فلهم الله
أنا لست مع الإنقلابيين ولامع الحسن؟؟؟
لكني اتفق مع احمد رامي في بعض الأمورفالمغرب مازال يعيش على قانون الغاب ـ القوي يأكل الظعيف ـ والإستعمار المخزني وياليت المغرب مازال مستعمرا من طرف فرنسا على الاقل كنا سنتفادى الهجرة السرية ولكان الحال أفضل مما هو عليه الان تحث إمرة هؤلاء المفسدين الطغاة من ال الفاسي وغيرهم...........
104 - توريث المناصب الأربعاء 08 يوليوز 2009 - 06:02
إن كل من يسب أحمد رامي مجرد فاسي أبوه يرث المناصب في الحكومة أو عنصري يكره الأمازيغ فلا مجال للتهرب أن مناصب المغرب يرثها كما قال الرامي الفاسيون ونحن كالبغال يفعلون بنا ما يشاءون وعندما نذهب لطلب وثيقة لعينة في المخزن كيهجروهلنا الله يعطيهم الوبا عيشونا في الذل وأرجو من الذين يدافعون أن يكفو عن التعبير في عشقهم وعبوديتهم للملك الفاسد فإنهم يبدون مضحكين جدا إنهم زمرة قليلة من الشعب الذي يطمح للقانون الحق
المجموع: 104 | عرض: 1 - 104

التعليقات مغلقة على هذا المقال