24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3408:0013:4616:5219:2320:38
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. احذروا تُجّار الدين.. وجحافل المحتالين.. (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب يعتقل 17 شخصا ضمن خلية لنشر المسيحية

المغرب يعتقل 17 شخصا ضمن خلية لنشر المسيحية

المغرب يعتقل 17 شخصا ضمن خلية لنشر المسيحية

أوقفت مصالح الشرطة القضائية بوجدة يوم الجمعة الماضي 17 شخصا بمدينة السعيدية،ضمنهم أجانب،شاركوا في اجتماع عمومي غير مصرح به وفقا للقانون الجاري به العمل،ويندرج في إطار نشر العقيدة المسيحية، واستقطاب أتباع جدد من ضمن المواطنين.

وأوضح بلاغ لوزارة الداخلية نقلته وكالة المغرب العربي للأنباء أن تدخل مصالح الشرطة جاء إثر ورود معلومات تفيد بتصرفات مريبة ذات صلة بأعمال تبشيرية،من شأنها المس بالقيم الدينية للمملكة.

وأبرز المصدر ذاته أن من ضمن الأجانب الموقوفين،مبشران من جنوب إفريقيا،ومواطن من غواتيمالا،مضيفا أنه تم،في إطار هذه القضية أيضا،توقيف مواطن سويسري بوجدة رفقة مواطنين مغربيين.

وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش في عين المكان مكنت من حجز العديد من الأدوات التبشيرية من ضمنها كتب وأقراص مدمجة باللغة العربية وبلغات أجنبية.

وبعد تعميق البحث من قبل مصالح الشرطة،سيتم تطبيق إجراءات الترحيل في حق المواطنين الأجانب الموقوفين طبقا لمقتضيات القانون المتعلق بدخول وإقامة الأجانب بالمملكة المغربية.

وكان المغرب قد طرد في مارس الماضي خمس سيدات أوروبيات بعد اتهامهن بممارسة نشاط تبشيري مسيحي على أراضيه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - مسلم تازي الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:15
في الحقيقة اثلجتما صدري بتعاليقكما, الحمد لله على ان الامة مازلت تزخر بشباب مؤمن مثلكما, الحمد لله حمدا كثيرا, قرات تعاليقكما وبعض الاخوة الاخرين جزاهم الله خيرا فانشرح صدري, اما بعض الجهلاء الدين يتساءلون عن الفرق بين منع المادن وبين عملية التبشير, فاني اقول لهم اننا اصحاب رسالة خالدة طاهرة نقية, ونحن مامورون من عند الله عزوجل بان نشرح هدا الدين لغيرنا وندعوهم اليه لانه الدين الحق الدي ختم به الله رسالاته الى بني البشر, فلا مجال هنا للمقارنة بين الاسلام والدين النصراني المليء بالخزعبلات والاباطيل, زد على دلك فان دعاة المسلمين يقومون بالدعوة الى الله في اوروبا جهرا وبمكبرات الصوت داخل المساجد ولا يختبؤون ولا يستعملون السرية في دلك, مما يؤكد صدق دعوتهم و صلاح دينهم, عكس هؤلاء المبشرين المضللين المنحرفين الدين يستعملون في تبشيرهم السرية والمكر والخديعة, ودلك خشية ان يفتضح امرهم, لانهم انما يبلغون دينا محرفا مزورا, وهدفهم الاول من نشر هده الخزعبلات هو اغراء الشباب المسلم ورده عن اسلامه, وليس لهم ابدا النية الحسنة في هداية الناس الى الطريق المستقيم, فلو كانوا حقا هدفهم هداية الناس وارشادهم لقاموا بدلك في بلدانهم الغربية التي معظم اهلها مبتعدين عن الدين والتدين, او في الهند عند الهندوس او في الصين عند البوديين وغيرهم من الوثنيين, لكن هؤلاء المبشرين الابالسة انما هدفهم هو نور الاسلام الدي يظنون بانهم سوف يطفئونه, فهيهات لهم ثم هيهات. اما المسمى محمد الهادي الدي يدعي بان القران تماما كالانجيل فاني اقول لك يا فتى والله اكاد اجزم بانك لم تقرا القران يوما في حياتك لان من قرا القران لا يمكن له ان يقارنه بالانجيل الا ادا كان احمقا او اعمى لا يبصر, فشتان بين كلام الله وكلام الاحبار والرهبان الافاكين, اما اسم محمد فلا اظنه يناسبك فبدله احسن لك.
2 - حسن الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:17
ترفض الدول الاسلامية أن ينتشر فيها دين اخر غير الاسلام بينما لا يجد الغرب حرجا في دخول المواطنين الغربيين في ديانة الاسلام .لكن لماذا .لأن الغرب لا يهمه الدين المتخلف كيفما كان لأن امة العلم والتكنلوجيا لا تلتفت الى مثل هذه الامور
3 - محمد المالكى الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:19
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا كثيرا كثيرا
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايزال اهل المغرب ظاهرين على الحق حتى تقوم الساعة رواه الامام مسلم فى كتاب الامارة
انطلاقا من هذا الحديث الشريف سيبقى اهل المغرب ظاهرين على الحق كما كانوا منذ دخول هذا الدين الاسلامى الحنيف الى هذا البلد الامين واليكم مثالا على تشبث المغاربة بدينهم الاسلامى الم يتصد اخواننا الامازيغ للظهير البربرى الذى كان يسعى من خلاله المستعمر الفرنسى الغاشم تنصير اخوانننا الامازيغ
اذن هذا دليل واضح على تشبث المغاربة جميعهم بدينهم والذوذ عنه لهذا يجب على بعض المعلقين المشككين فى اسلام المغاربة ان يقرأوا تاريخ بلدهم جيدا وتاريخ الاسلام فى المغرب وليعلموا ان الاسلام ينتشر فى العالم كله بسرعة وبدون مغريات مادية ولا الاعتماد على الفتيات الجميلات كما يفعل رؤساء الكنائس لان الحق دائما يعلو ولا يعلى عليه يقول الله تعالى فاما الزبد فيذهب جفاء واما ماينفع الناس فيمكث فى الارض صدق الله العظيم واما ماينفع الناس فهو الاسلام الدين الشامل المتكامل لان جميع المشاكل التى يتخبط فيها العالم حلولها موجودة فى الاسلام
يقول الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز يريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم ويابى الله الا ان يتم نوره لو كره الكافرون صدق الله العظيم
ومن يبتغ غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو فى الاخرة من الخاسرين صدق الله العظيم
ولا اله الا الله محمد رسول الله
4 - Amine الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:21
Alors que les musulmans jouissent de toute liberté de culte et de prosélytisme en occident, ici au maroc on l'emprisonne! vive la tolérance!
5 - بوكلاطة الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:23
ولمادا أقمتم الدنيا و نددتم و أزبدتم لما حصل في سويسرا ؟ غريب امرنا والله .أعتقد أن من كان ءايمانه و منهجيته و مدهبه متين لا تشوبه نواقص و لا متناقضات لن تؤثر فيه زمرة من المبشرين أو غيرهم.
6 - musulmane الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:25
Dans un premier temps tu dois lire correctement l article pour que tu puisses comprendre de quoi ca s agit, ces gens là n était pas entrain de pratiquer leur religion et la liberté dont tu parles ils l ont déjà car comme les musulmans ont des lieux de cultes a l étranger les chrétiens ont des églises au Maroc sauf si tu ignores la chose et je suis une musulmane qui réside à l étranger et qui exerce sa religion bien évidement mais je n ai pas pour objectif de convertir les gens à l islam
7 - محمد الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:27
عجب! من أشد ما يثيرني هو ما يسمى زعزعة العقيدة،الذي يعاقب عليه القانون بصرامة، العقيدة يدافع عنها معتنقها ولا تحتاج إلى قوة لفرضها والتشبت بها، لا أتصور أن ينجح المبشرون في أي شيء مما ذكر، ولكن لنتصور العكس يحصل في أوربا مع الداعين لغير المسيحية، السيد القرضاوي يراس مجلسا حول ذلك في عقر أوربا ولا يعترض عليه أحد، عجيب.
8 - BOHBOH الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:29
la religion musulmane n''appartient pas aux marocains,elle est la monnaie de l'état.Alors ,il ne faut pas la toucher !ce qui dérange le régime ,ce n'est pas le fait que les marocains se convertissent,c'est le fait que le christianisme mène à la séparation de la religion et de l'état après le passage obligé que tout le monde connait....
9 - suédois الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:33
Monsieur Tolerance Zero, vien en France pour que tu vois ce que disent les francais qd les musulmans veulenet construire une mosquée.
La France est le pays par excellence de la Non tolerance.
10 - hicham الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:35
)- الوسيلة المساندة الأولى والأقوى هي الاحتلال (الاستعمار) وهو ما يجري الآن في العراق، وما حدث من قبل من استعمار للبلدان الإسلامية .
2)- الدعم السخي الذي يبذله المواطنون الغربيون سواء كانوا أفراداً أم مؤسسات أو حكومات للقائمين بأعمال التنصير.
3)- عامل الفقر لدى المسلمين عامل مساعد على التنصير، لأن الفقر يقابله الأموال عند المنصرين وتسخيره لجذب هؤلاء الفقراء إلى التنصر بشتى الوسائل المادية .
4)- قلة الوعي والجهل بالدين والحياة، واختلاط الحق بالباطل عند كثير من المسلمين واختلاط الصدق بالخرافة، فيعمد المنصرون إلى ترسيخ هذه المفهومات بطريقتهم.
5)- الحقد الكمين لدى بعض المنصرين الموروث ضد المسلمين خاصة، بسبب أن الإسلام انتشر في العصور الوسطى وأقام سداً منيعاً في وجه انتشار النصرانية، ثم إن الإسلام قد امتد إلى البلاد التي كانت خاضعة لصولجانها، وهذا كلام صرح به المستشرق الألماني "بيكر Becker" .
6)- استغلال حب الرحلات والمغامرة لدى المنصرين فتقوم مؤسسات التنصير على تعليمهم اللغات والطباع والعادات والأديان وجوانب الضعف فيها، وإن لم يكن فيها ضعف أوجدوه فيها كما يفعل المستشرقون قديماً وحديثاً في الدين الإسلامي .
7)- تساهل بعض الحكام المحليين ورؤساء القبائل وشيوخها واستقبالهم المنصرين والترحيب بهم وتقريبهم وإعطاؤهم التسهيلات لإقامة مؤسساتهم التنصيرية واقامة كنائس جديدة.
11 - ريفية حرة الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:37
العديد من الآراء تدل على أن الإيمان ضعيف عند المغاربة والاسلام يقاس بالمال اعطني أكون على ملتك لم تعطني سأتبع ملة من يعطيني أكثر
إذا نحن المغاربة ديننا = المال
وطننا = المال
ولا يهمنا سوى من يدفع اكثر
حسبي الله ونعم الوكيل
في بلادنا العديد من الجمعيات يقمن على أساس ساعدني أساعدك
فهذه الجمعيات يحصلن على مساعدات أجنبية (اسبانية ، فرنسية ، هولندية إلخ) وبالمقابل يقمن بالتبشير والتجسس نيابة عن هذه الدول فبرافو للمغاربة حيث تبيعون دينكم ووطنكم من أجل حفنة مال
كرشنا كبيرة وإن كنا أحسن من الدول الأخرى دائما تجدنا على شاشات القنوات الأجنبية وصفحات الجرائد نبكي ونشكي
وقد عشت في سنة 2004 زلزال الحسيمة وكنا كلنا خائفين وجائت سيدة للتحدث مع صحفى وقالت له عاش الملك خوان كارلوس مع أن هذا الأخير لم يمنحنا شيئا ورغم كل المساعدات التي أخذها الناس ورغم أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس عاش معنا هذه الفترة العصيبة وكان يحس مثلنا بردات الهزات إلا أنهم يقولون بأن هذا غير كافي ولكن ماذا سأقول لا حول ولا قوة إلا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل
12 - reformatreur الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:39
J'appel à l'instauration de la laicité au Maroc. c'est le seul moyen d'aller vers l'avant!!! il est temps de réflichir sérieusement à notre avenir
13 - العا طي الله الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:41
للأسف نحن بين ناري التبشير بالتشيع والتبشير بالنصرانية وكلها ديانات خرافية جوهرها الدجل والخرافة وتسفيه عقول الناس فبالله عليكم ماذا فعلت الدولة بنفسها لتحصين شعبها ضد هذه التيارات رغم اننا نتمن قطع علاقاتها بالدولة الصفوية المجوسية الفارسية وترحيلها لكل من يتم تورطه في عمليات التبشير بالنصرانية
على الدولة أن تعطي الحرية التامة للمجلس العلمي ونشر المدهب المالكي الصحيح ورفع الظلم عن دور القرآن وفتحها وتوعية عموم الشعب بماعليه تجاه دينه ووطنه
كماينبغي على وزارة التربية أن تقوم بادراج كتب العقيده الصحيحةالسليمةمن الشركيات والخرافة في مقرراتها حتى يتسنى دفع التحول الديني لكل المغاربة
وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه
14 - أم نور الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:43
السلام عليكم
اردت فقط ان اعلق عن بعض التعليقات للمفهوم الخاطئ عن هدا الموضوع.
فما جرى في المغرب ليس له اي علاقة بما جرى في سويسرا أو بما يعيشه المسلمون في الغرب.
نحن كدلك يوجد عندنا مقيمون اجانب من غير المسلمين ولم نسمع يوما ان احدا اعتدى عليهم لا من قريب ولا من بعيد.
لدلك لا يجب خلط الأوراق, فالإسلام منزه عن كل هده البلبلات ومن لا توجد فيه ذرة غيرة علا إسلامه فلا حاجة للإسلام به.
15 - عبده الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:45
عجيب أمر بعض الناس لم يدركوا بعد أن الدنيا لخالقها، والدين له ، والمال والنفس وهو من خلق آدم وخلق قبله الشيطان وخلق الجنة وخلق النار، وجعل الاختلاف بين الناس أمرا مقضيا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
ما يحز حقيقة في النفس أن الظالين يدخلون في دين الله أفواجا هروبا من الدنيا وخزيها وأهوالها ومتاعبها ومشاكلها وحيرتها وظلامها وضيقها إلى الأجواء الروحانية والبساطة.فكم من فرنسي على سبيل المثال لا الحصر هجر أهله وماله ومتاعه ليسكن بالمغرب ويعيش فقط على بيع الأدوية النباتية والعطور...
وكم من مغربي له الأرض والماء والخضرة والوجه الحسن ويفكر ليل نهار في الرحيل إلى أوروبا لينعم نعيما لا يوجد إلا في مخيلته. ولا يستطيع تحويل ذلك الحلم الذي سيبقى حلما إلا بالخروج من ملته وهجر دينه على يد دعاة التنصير. ثم بعد حين يستفيق من نومه ليجد كل أحلامه صراب. فلا هو ينعم بالدنيا في الغرب ولا هو حافظ على ماء وجهه ودينه...
إن المغرب محتاج إلى الورقة الإسلامية أكثر من أي وقت مضى ...وبالإسلام سيحافظ المغرب على وحدته وطابعه الإسلامي والحضاري
قال الحسن اثاني يوما فيما معناه:
المغرب يجب أن يتطور ببطئ ، حرق المراحل سيضيع المغاربة، وسيعرضهم للأزمات ...
وفعلا، بعد موت الحسن الثاني رأينا العديد من الأوراش تتحقق بسرعة...من بينها حقوق المرأة والحقوق الفردية وحوق الإنسان...
وبعيدا عن الدين، فكل هذه الحقوق لن تدفع إلا للتطرف اليساري وتمريغ الإنسان المغربي في عادات وتقاليدة مستوردة...تحول معها أبناؤنا إلى أصنام، لا رائحة لهم فيما يخص الدين والوطنية همهم الأول والآخير ، العيش (بخير) بأي ثمن وعلى حساب أي كان ولو الأبوين...لم يبق هناك أي احترام...وإذا ما ضاع احترام المواطن للمواطن فإن أحدهما سيبحث عن الإحترام في وطن آخر أو مع إنسان آخر من جنسية أخرى...
أدعو إلى إعادة التربية بالمدارس وداخل الأسر لتبنى على الإحترام وتقدير المسؤلية..وفي أقرب الآجال...
فمستقبل المغرب فيما يخص التضحيات لصالح الوطن ستعرف تحولات ، سينتج عنها أنصاف المواطنة وما شابهها لسوء الطالع.
16 - ابن بطوطة الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:47
لكم دينكم و لي دين ان المسلم الحقيقي لن يتاتر بالمبشرين لان عقيدته قوية و راسخة المشكلة تكمن في الا نسان البسيط الغير المحصن عقائدياو الدي يسهل التاتير عليه بالمال او مغريات اخرى لدى يجب على المسؤلين توعية الناس مباشرة او عن طريق و سائل الاعلام
17 - Amine الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:49
@musulmane
Si vous nous faites pas madame du prosélytisme musulman en europe et sache que des miliers d'imams et d'autres communs de mortels ne font que ça. Ils sont "sponsorisés" par des régimes wahabtes tels que l'Arabie saoudite...et font ça en toute liberté et sans jamais etre inquiété...Plus que du prosélytisme, les musulmans pratiquent aussi avec liberté leur culte...et parfois avec excès... J'au vecu une partie de ma vien en france et en suise... et il suffit de voire le deroulement de la prière du vendredi dans certains quatiers en france...on bloque la circulation mme piétone pedt toute la durée de la prière...imaginnons le contraire...des chétiens ou des juifs bloquant la circulation pendant qu'il la paratique de leur prière...comment allons nous réagir...claxons...et mme des jets de pierre!!
18 - jalal de casa الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:51
لو كانت الدول الأروبية تنهج نفس سياسات الدول الإسلامية، فيما يتعلق بنشر الدعوة أو بناء المساجد، لما رأينا اليوم مئات بل آلاف من المساجد في كل من أروبا وأمريكا.
لكن السؤال المطروح هنا، لمادا الغربيين لا يخافون عن شبابهم من الدعوة الإسلامية فرغم نشر الإسلام في أروبا مند عقود من الزمن، لازال أبنائهم يحافظون عن ثقافة بلدانهم ومتشبتين بهويتهم وحضارتهم.
أروبا سلّحت أبنائها بالعلم والمعرفة، وقوّت شخصيتهم ثم وفرت لهم كل متطلبات الحياة، وحتى من انحرف من شبابهم يهتمون به ويوفرون له أطباء نفسانيين واجتماعيين حتى يعود إلى رشده، ومن ثم يندمج ويكون صالحا لمجتمعه.
أما نحن للأسف الشديد، فكل سياساتنا فشلت في تكوين شبابنا، فلا الحكومات نجحت في دلك، ولا مشايخنا في الدين استطاعوا أن يفعلوا شيئا.
19 - azogagh الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:53
لمادا يفرض علي دين لم اختره...
20 - nobody الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:55
This is illegal everywhere in the western world. You can`t go out and start asking people to convert to anykind of religion. So Morocco did the right thing. It`s ok to build a worship place where the followers of a religion can do their stuff.
21 - abou-reda الاثنين 07 دجنبر 2009 - 21:59
من ينصر الله ينصره
22 - عابر سبيل الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:01
أقول للذين يقارنون بين المسلمين وما يتعرض له الاسلام في الغرب وبين التبشير أن هؤلاء المبشرين يستغلون حالةالفقر التي يعيشها المسلمون بالوراثة فيستدرجونهم بالاغراءات المالية وليس بالاقناع كما يفعل المسلمون في الغرب مع غير المسلمين . لكن رغم ذلك أرى أن هذا ليس بالمشكل الكبير بل الطامة الكبرى أن يحارب الاسلام من أبناء جلدتنا المتحكمين في أمر بلدنا الحبيب المغرب.
23 - الحاجة الحمداوية الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:03
أن يتم توقيف مبشرين خوفا من تأثيرهم على المواطن اعتراف واضح من الدولة أن أغلبية المغاربة أميون، جاهلون يجب الوصاية عليهم وحمايتهم من الإديولوجيات والأفكار والديانات الأخرى لأنهم لا يستطيعون التفكير واتخاد القرار بنفسهم. في حين يمكنك اقتناء أي كتاب عن الإسلام بل وحتى المصحف الكريم من أي مكتبة في أي مدينة في أمريكا أو أوروبا.
ما لاحظته هو أن المسلمين عندما يكونون في موقف ضعف،يتخذون منهج الليونة ويتحدثون عن حرية العبادة والتواصل بين الأديان. لكن عندما يكونون في موقف قوة يقولون" إن الدين عند الله الإسلام" و "أسلم تسلم" وينعثون الأخرين بأبشع الأوصاف، بل يمنعون حتى أطفالهم من اللعب مع أطفال "الكفار"، في حين يستفيدون من الإمتيازات الإجتماعية. مصدر تلك الإمتيازات هو أموال مؤدي الضرائب بما فيها الحانات والملاهي ودور الدعارة المقننة.
24 - البوشاري عبدالرحمان الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:05
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام وبعد
انا الماثل امامكم حاربت ابليس اللعين وتلميده الدجال لسبب علمي واحد وهو لما ارتاى مولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله ان يبتكر لجنة القدس الشريف بعاصمة ملمكه العلمية كنت حينها في استماع للافتتاح ولما القى خطابه المعروف عالميا واقسم قسما ساميا بقوله« والله سنصلي في القدس» كنت حينها شاب وابن 23 سنة مما دعاني ايماني وانا احفظ القران الكريم ان انهض من مكاني وان ارفع اصبع الشهادة وقلت والله «سآتيك بالخبر يامولاي
ومن يومها فتحت ملفا للتحقيق العلمي عن هوية القدس الشريف وكيف يمكننا ان نرجعه لحضيرتنا العربية الاسلامية عن طريق العلم دونما سواه وكي اتخد القسم مرفقا لدواعي السلم ودون هلك للحرث والنسل وسرت منقبا وباحثا ودارسا عصاميا بما ابتكرت واخترغت وهدا الابتكار خاضع للدراسات الاسلامية وحققت رحلة للفضاء الخارجي شادا رحالي لبيت المقدس عن طريق العقل والنفس الامنةالمطمئنة وتكدرت احوال ابليس اللعين ومن ثم بارزني هو وتلميده الدجال و عوالم خفية يتزعمها وهي التي تحكم الميتافيزيقي الدي لم تقدر الدراسات عليه ومن ثم اريتهم درسا من الدروس العلمية العربية الاصيلة وحجزت لهم ما يتبجحون به على ابناء ادم عليه السلام
ستقولون لي وكيف هل انك كدا وكدا اقول لكم ان لدي اطروحة علمية في هدا الشان وضعتها بين يدي الدولة والدين ومولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله والعلماء الاجلاء والمغاربة الاوفياء ودلك بالموقع الملكي« موقع نظرية الخط الاسلامي الثالث ورائدها محمد السادس »اتصلوا بالموقع واقراوا المواضع دون عجلة لكون ان الادلاء يعد من ملف تكنولوجي حجزته لهم وان لنا فيه رغبة اطالب اهل الكتاب بان ينزلوا ما استلبوه من علم مند الازل ولم يبينوه للناس ليعلموا صدق الاسلام وصدق الرسول وان ربنا سبحانه موجود وستعرفون مفهوم المسيحية لكونها ليست الا كتابة الاوائل بعدما ان حرفوا كل الكتب ومزقوها وهم دارسي النظرية الاعجمية التي اوحاها لهم ابليس اللعين ليصطادهم لنار جهنم وجعلهم جنده تحياتي ا
25 - rachid الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:07
سؤال جوهري بنقسه ويجب أن يطرحه كل واحد منا,لمادا الغرب يدع الداعية ينشر الإسلام ونحن نرفض المبشرين ؟لماد نحن نخاف على ديننا إن كان هو الأصح ؟ إشكالات عديدة تستدعي مراجعة ومصالحة الدات أن أردنا التعايش وتلك القيم التي يتغنها العالم الإسلامي قي الأحلام . إن كنا نمتلك الحقيقة بمعناها العميق قلندع الاخر ونتحاور معه بل ونناضره لكن السؤال الدي يطرح نقسه لمادا نحاف من الأحر؟
26 - kamal-salhi الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:09
أنا شخصيا أعرف السيد السويسري الذي ألقي عليه القبض آخيرا , فهو طبيب مختص في الترويض , ولقد عرفته من خلال زيارتي لإحدى الجمعيات المغربية حيث يعمل هناك, وهو في الغالب يستقبل زوارا من بلدان عديدة ولكن يبدوا أن الدولة تحاول أن توهما وتبعد أظارنا عن القضايا الأساسية , لأنه كل الذين يعملون في جمعية الوفاء مسلمون, ومن الواضح أنه لم يبشرهم ولا حاول إزعاجهم بشيء
الإسلام تأسس على المبادء التي توجد في الكتب السابقة مثل الإنجيل والتوراة فلماذا يكون هو الحق وحده؟! فكل ما فيه يشترك معه أيضا الكتب الأخرى
ربما أن المشكل هو أن من يحكمون هذه الدولة مصابون بمرض غريب لم يحدده العلماء بعد لكن من أعراضه فإنه يشبه جنون البقر
27 - Vrai Marocain الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:11
كل ما يحدث الأن ما هو إلا دليل قاطع من كون المتأسلمين ضعاف الإمان والغريب في الأمر أن حدث منع المأدن في سويسرا كان بدافع الدفاع عن العلمانية و ليس منع نشر الديانة الإسلامية و بهذا يكون طرد المبشرين و منعهم ما هو إلا دليل قاطع أن المغاربة في موضع شك قي إيمانهم و قناعاتهم الدينية.
و لو كان الأروبيين و ألمريكان و ... يتعاملون بهذه الطريقة الهمجية مع دعاة الإسلام و الجمعيات الإسلامية لا أقاموا المتلأسليمون الدنيا و لن يقعدها.
و من هذا يمكن أن نقول أننا عدنا إلى المربع الأول ألا و هو الإستسلام و قبول االشعب المغربي العلماني كما كان و فصل الدين عن السياسة و نعمل بمقولة " ما لقيصر لقيصر و ما لله لله" و كفانا من إستغلال الدين فالدين بريئ من أي شخص يوضفه في السياسة.
من أراد المسيحية أو اليهودية أو أي ديانة أخرى فذلك شأنه لماذا الخوف على الدين الإسلامي إذا كان دين حق؟ أليست هذه الأفعال هي التي تضع المسليمين و الإسلام في موضع الشك و الريب ؟
28 - A.El Badaoui الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:13
Salam to all,
As a Muslim citizen of London I can guarantee the freedom of our Muslim missionaries all over London as long as the source is known, I personally don’t think is right to stop our Christian brothers to do missionary work in morocco because if the source again is known and as long as the general interest and the common values are there we shouldn’t be afraid is the opposite that should open the door for debate not war in order to educate people.
29 - محمد الغافل الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:15
شكرا أخي على مداخلتك.
ما كنت أقصده من مداخلتي، ليس تبرير التبشير و السماح للتنصير، و إنما الإشارة لقبول الكفر في مجتمعنا. سمعنا بالقبض على دعاة مسلمين، و سمعنا بتوقيف مُنصرين، لكننا لم نسمع يوما بالقبض على من يسب الله سبحانه و تعالى جهرا. لم نسمع يوما بتوقيف من يستهزئ برسولنا الكريم صلى الله عليه و سلم علنا، بل لم نر أو نسمع يوما ما أن أحدا منا كسَّر فَم لقيط استصغر رسول الله صلى الله عليه و سلم بألفاظ نابية، في حين نقيم الدنيا و لا نقعدها لو تطاول جهول من غير بني جلدتنا على معتقدنا...
فمن يعد أكثر ظلما؟ هل المبشر الذي قطع حدودا و أراضي ليُنَصِرَنا بدين نعلم أنه بطل مفعوله، أم شيطان يتقن الفتن ليردنا عن ديننا، أم مخادع منافق يعدنا غرورا؟
30 - youssef de oujda الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:17
la politique menée par le maroc va donner un conflit pour nos musulman a l 'auxcédent aussi la cosntruction des mosqués .
autre chose seul les pauvres gents et ceux qui reveent du passport rouge sont concernés.
31 - saly الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:19
هؤلاء الحاملين للواء التنصيرلن يستطعوا شيئا في مسعاهم،لأن ديننا الحنيف هو جزء لا يتجزأ من مكونات الأمة الروحية والنفسية ،بحيث نجد الناس من مختلف مشاربها منقادة بشكل تلقائي إلى التمسك بعراه وإن كان هامش تطبيقه غير كاف ،إلا أن الشعور بأن لنا دينا هو ظل يرافقنا أينما حللنا و ارتحلنا.لكن من نخشاه هو ان تتحول بعض الأجهزة إلى متبنية لمشاريع هي أخطر من التنصير و ما حدث في مراكش من قبل ومؤتمر الشواذ قد يفسخنا من هويتنا
32 - abouchaimae الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:21
لبعض التعليقات.فوالله اصحاب هذه التعاليق أكثرخطرا على المسلمين من بعض المبشرين.فحقدهم واضح على كل ما يرتبط بالاسلام. ذاك المبشر من الضالين لانه لم يطلع على حقيقة الاسلام أما بعض المعلقين يدعون انهم مسلمون متسامحون أو بالاحرى علمانيون أو ملاحدة.فالاسلام قوي و متين بلاسلاهم أو دونه.
من ناحية أخرى من قال لهؤلاء أن كل الاوروبيين متسامحين دينيا.فبغضهم لكل ما يرتبط بالاسلام ملموس شعبيا و رسميا،والتصريح القانوني لمسجد لا يحصل بسهولة.فهنا حيث نقيم ما زالت السلطة لم تصرح للمسجد بعد عدة سنوات من ايداع الطلب بل تضع عراقيل،ومن المغالطات أن المسلمين هنا يقومون بالدعوة بكل حرية،فمن يعتقد ذلك إما مغفل او جاهل.والسلام.
33 - امازيغية اصيلة الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:23
المجنون هو من سيتبع الدعوة الى اعتناق المسيحية لان المسلم العاقل هو من يواجه جميع التيارات التي تلف حوله و يتغلب على الفتن بسلاح الايمان و تقوى الله عز و جل اما الذي يشبه الريشة في عقليته فاي تيار اتى سيحمله معه
الحمد لله فرغم عيشنا وسط تيارات الفتنة الا اننا نعتز بالاسلام دينا و لن نستبدله بشيء اخر و ان كلفنا الثمن ارواحنا فما اجمل ان يضحي المرء المسلم باغلى ما يملك و هي روحه في سبيل دين الاسلام اما هؤلاء الشرذمة الذين يتنصرون فلا خير لامة الاسلام فيهم لان من يبيع دينه مقابل رفاهية الدنيا كلها فهو كما قلت مسبقا مجنون
34 - ولد الدوار الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:25
ولد الدوار جزاك الله خيرا يااخي مسلم من تازة والله العظيم اخويا ما كنبغي نعلق على بحال هدا المخلوقات على حقاش مواضيعهم متشابهة راه غير كيبقى فيك الحال شوف ولاد الحرام كيبان ليهم غير الاسلام مابان ليهم لي كعبدو البقر ولا لي كعبدو الشيطان راهم كيحاربو شرع الله راني اخويا عايش في امريكا ملي عاشرت النصارى والملاحدة عاد عرفت قيمة الاسلام سبحان من يعمي بصيرة الانسان والله حياتهم ما عندها تا معنى ابتلانا الله بهده الاحدات والحكام ولو فكرت قليلا يا اخي خلال السنوات الاخيرة لقد ظهرت كثير من الحقائق ليس فقط المغرب ولكن في العالم الاسلامي كله وكل واحدمطلع على القران والسنة يدري مايجري حوله لان كل مايحدث الان اخبرنا به الصادق المصدوق عليه افضل الصلواة وازكى السلام الحمد لله على كل حال واتحدى اي ملحد بان يريني اي دولة ديمقراطية واتحدى اي ملحد ان يقول لي انا حر فالحيوانات في الغابات هي الوحيدة الحرة في الافعال لان لاقانون يحكمها بعض الامريكيين يقولون لي احرار فاقول لهم لمادا خاضعون للقانون الامريكي فيسكتون على كل حال الموضوع طويل جدا اللهم اهدنا واهد بنا يارب السموات والارض ما اغلاك واجملك يا كلمة لااله الا الله
35 - مواطن مغربي مسيحي الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:27
هل حرام على المغربي أن يكون له رأيه الخاص في تدبير شؤونه بدون وصاية ؟ لماذا يحب المسلم أن يفرض علينا إسلامه ؟لماذا لا تتركونا وشأننا ؟ نحن لانريد هدا الدين الذي ورثناه عن أجدادنا .يا مسلم هل تريد أن تفرض علي حتى الجنة؟رجاءافكروا قليلا ,لماذا تضطهدوننا خصوصا وأننالا نريد لا حكومة ولاقيادة ولا وزارة .نحن نحب وطننا الحبيب ونصلي من أجله ومن أجل جلاة الملك محمد السادس.ما العيب في كوني مسيحي؟أين حرية التدين وحوار الاديان ؟يا مسلمون أنتم سمحتم لأنفسكم بنشر الاسلام في كل الدول الأوربية وكذلك كم مسجدا بنيتم هناك.ألم تنتشروا في أوروبا مثل البرص؟ فلماذا تحرمون علينا إختيار ديننا ومصيرنا ؟ وبالعربية تاعرابت طلقوا منا خليونا في حالنا وبعدوا منا واكواك آلحق اللهم إن هذا منكر.
36 - رياش مول الدجاج الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:29
الجماعات التنصيرية تسير وفق مخطط سياسي ديني هدفه زعزعة عقيدة المسلمين وابعادهم قدر الامكان عن ملتهم الاسلامية.المبشرون يعرفون قبل غيرهم انه من شبه المستحيل تغيير عقيدة مسلم واع عارف بدينه لكن يلعبون على وتر الفقر والهجرة الى اوربا من اجل خلق طبقة متنصرة تظهر التنصر وتخفي قرارات انفسها ان المسيخية هي ابعد دين عن المنطق والعقل وهناك منا من يسارع اليهم لانه يرى في ذلك هروبا الى المجهول والانفكاك من حياة لايعيشها كما يريد
37 - محمد الغافل الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:31
ياله من عجب، نمنع المبشرين بالمسيحية على أساس أنه دين محرف، و نمنع المنذرين بالإسلام على أساس أنه دين خطر، و نستقبل و نصفق و نُرقي كل شيطان مريد.
فما الذي يُعَد أكثر خطرا على القيم (النبيلة) للمملكة؟ أهو المسيحية و تثليتها، أم الإسلام و توحيده أم الفسق و الكفر و نسيان الله سبحانه و تعالى؟
على الأقل تدعو المسيحية إلى ما يدعو إليه الإسلام من إخاء و حب، و ما أحوجنا إلى الإخاء و الحب.
على الأقل يمكن للمُتَنِصر أن يقتني مبادئ رفضها عن جهل أو نساها عن غفلة بابتعاده عن الإسلام.
على الأقل يمكن للمسيحي من بني جلدتنا أن يتعايش معنا كمسلمين.
لكن في المقابل، هل يمكن للشيطان أن يتعايش معنا؟ هل يمكنه تغيير مبادئه بمبادئ أسمى بعد أن تبين له أنه من أصحاب السعير، و هل يمكنه أن يدعو للإخاء و الحب بين الناس و ينسى إخوانه في الرضاعة؟
38 - اعطيه العصير الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:33
بسم الله الرحمن الرحيم
قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ }
لايجب تأذيبهم ولكن يجب أخدهم بالحسنى علينا بئتباع الدين والسن و تفقيههم في الذين حثى يصير العكس ان يهتدو لوجه الله ويتمون الشهاده
39 - Jalal الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:35
L'absurdité des marocains (et les musulmans en général) alors qu'ils condamnent le vote suisse conte la construction des minarets en parlant de la liberté religieuse ... !!!!
40 - Youssef الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:37
Il faut séparer ce qui se passe au Maroc et les musulmans en europe. ces missionnaire font tous ce qu'il peuvent (distribution des bibles gratuitement, création des associations....etc)pour inciter les marocains à se convertir.je crois personne ne les empêche de pratiquer leur religion. mais il n'ont pas le droit de faire le tour des associations des jeunes pour les convertir. est-ce-que les imams distribuent le coran dans les boites aux lettres? est-ce-que vous penser que les parties de droite les laisseront faire? regardons ce que les états-unis comment ils ont interdits les associations islamiques de recevoir la zakate de la par des musulmans. je crois qu'il faut pas mélanger entre les chrétiens qui vivent au Maroc et ceux missionnaire.
41 - Adam الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:39
يبدو أن المغاربة الآن واعون ومثقفون وقادرون على التمييز بين ماهو صالح وماهو طالح. فهم قد ولدوا أحرارا لكي يختارو ماهم مقتنعون به وليس المال هو الدافع بل الإقتناع. فأنا أحترم كل مغربي مقتنع بمبدئه وعقيدته شرط أن تحترم الأخرين وتحب لهم ماتحب لنفسك. فالإنسان لا يحتاج للوصاية لانه عاقل. لكن المبشرون الذين يزورون بلدنا ويفرقون الكتب في الشوارع لا يجب التساهل معهم. كما لا يجب التساهل مع كل من يفرق كتبا في الشارع علانية لاننا لا نعلم طبيعة تلك الكتب. ويبقى الدين لله والوطن للجميع.
42 - SALIM الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:41
Votre com dénote une mauvaise connaissance sinon des textes sacreés. le christianisme et l'Islam ne sont pas proches mais elles s'excluent. Je m'explique : Allah en Islam n'est pas le dieu des chrétiens puisque pour ce derniers le dieu se manifeste sous trois : PERE, FILS ET SAINT ESPRIT. Jesus (pbuh) est prohpéte en Islam, il est pour les chrétiens le dieu incarnée. Dans la croyance chrétienne, il y a un aspect fondamental, l'humain porte sur lui le péché originel commis par Adam (pbuh) et que la crucifixion de Jesus permet d'effacer à condition d'y croire. En Islam l'humain nait sans péchés, et il sera jugé sur ce qu'il a fait de bons ou mauvais. Certains chrétiens (peu nombreux) sont contre la déification de Jesus mais ils sont combattus et considérés comme des hérétiques. Il faut remonter au troisième siècle, à nicée, pour constater la naissance de cette croyance en Jesus Dieu. A cette époque un religieux, ARIUS, a combattu fermement cette idée et il a étét combattu par la mème force sinon pire.
43 - بن أحمد الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:43
يجب محاربة الأمية التي تنخر البلد ومحاربة الفساد بكل أشكاله محاربة اقتصاد الريع محاربة الجريمة، محاربة المخدرات، محاربة التهريب،محاربة أصحاب الحصانة بكل أنواعها،محاربة البطالة، محاربة التملص الضريبي،محاربة التملص من العقاب.... لاتنتظروا هذا من السفيدين من الوضع...أما قضية التبشير فهي قضية تافهة ومصطنعة...
44 - ولد الدوار الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:45
لن اغير ديني ولو اعطوني مال قارون اما الدين يقولون عامل الفقر والجهل فهدا ليس سببا ان دهبت الى القرى وسالت بعض الشباب الغير المتمدرس بان يغير دينه فلن يقبل هدا واغلب من يتنصر طمعا في الهجرة التبشير ليس مشكل وانما المنافقونا الملاحدةالمنافقون الملاحدة من بني جلدتنا لهدا وعدهم الله بالدرك الاسفل في جهنم انت حر ان تختار دينك كيف تشاء فالله هو المطلع على القلوب واريد ان اقول للملاحدة لقد غيب التشريع الرباني عن معظم الدول الاسلامية فلاتخافوا تنصروا تهودوا تهندسوا تسيخوا تزردشوا شكون دسركم ماعاجبكم الاسلام حياتكم هاديك كل مسؤول على راسو اما الدعاة في الغرب بالعلالي ما كاين لاتلاميص لامساعداة مالية كل ما يفعلونه توضيح الاسلام لاغير اه منكم ىا ملاحدة فانتم اكبر خطر على الاسلام وموعدكم يوم القيامة فافعلوا ما شئتم والله تم والله فلن تفلت وان طال زمنك فنهايتكم اتية لامفر احيي المشرفين على هدا المنبر الدي سمح لنا بالتعبير عن ما في داخلنا وكل المسلمين المؤمنين في جميع انحاء الارض لاالاه الا الله محمد رسول الله ولو كره الافاكون ولوكره الملاحدة ولو كره المنافقون ولو كره المشركون ولو كره الكفار ولو كره العلمانيون ولو كره من كره
45 - ati الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:47
moi je pense que le Maroc doit rappeler les gens la signification de notre religions il faut renforcer nos connaissances et surtout l'appliquer , ils peuvent pas convertir des forts musumans, je suis pour ce que le maroc a fait mais d'autre part jaimerais qu'il exige la meme chose devant la prostitution
46 - nobody الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:49
It`s already in the constitution that Morocco is an Islamic country, so we are not hiding anything like Europe or America do. They tell you that you are free to follow any religion but the truth is that Islam is excluded and they will try to somehow force you to their Christian way of life. Because what they really want is the wrong kind of Muslims, the ones that practice the westernize version of Islam. But if you practice the real Islam they will considere you a terrorist and give you hard time. So most of their claims of being a democratic and tolerant nations is nothing but misleading and lies
47 - mohamed al-hadi الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:51
لا يوجد أي مشكل بين الإسلام والمسيحية ولكن المشكل هو في الوصاية التي يحاول هؤلاء الجهلاء في دولتنا أن يمارسوها على الناس وكأنهم يقولون لنا بأننا لا نعرف الحق من الباطل وهم يعرفون ما هو مناسب لنا
عليكم أن تقارنوا بين الإنجيل والقرآن وسترون أنه لا خلافات كبيرة
وماذا لو طردنا المسلمين من أوروبابحجة أنهم يمارسون أنشطة غير مرخص لها أو يزعزعون عقيدة المسيحيين
عقليات القرون الوسطى ليس إلا
وكأن الدولة تخاف علينا بينما نحن طوال العام بلا عمل ولا خبز ولا أمل
48 - luk الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:53
من الحقائق المعروفة في علم الاجتماع دور الوسط الاجتماعي في اعتناق الانسان لفكرة ورفضه اخرى ، فمن ينشأ في بيئة لا تعرف عقيدة بعينها يصعب عليه ان يعتنق تلك العقيدة ، وان من ينشأ في بيئة تحكمها بقوة عقيدة معينة يصعب عليه ايضا ان يحيد عن حدود تلك العقيدة .
اذا سلمنا بهذه الحقيقة جاز لنا ان نسأل :
لماذا ُيكرَه الانسان على وضعية لم يكن له الخيار فيها اصلا ؟؟؟
لماذا يُحرم الانسان من حقه في اختيار دينه ؟؟؟
لطالما تساءلت عن الحكمة من حد الردة في منظوره الفقهي الاسلامي ؟؟
كيف يجيز الفقهاء قتل المرتد وكل جريمته انه مارس حريته الدينية وحقه الطبيعي في اختيار دينه ؟؟
كيف يمكن التوفيق بين حد الردة وبين مبدأ حرية الاعتقاد الديني الذي كرسه الاسلام ذاته في قاعدة ( لا اكراه في الدين ) ؟؟؟
يجيب الدكتور تيسير خميس العمر في كتابه (حرية الاعتقاد في ظل الاسلام) : (ان الهدف من مبدأ ( لا اكراه في الدين ) يتمثل حقيقة في ارقى انواع ممارسة الحرية وافضل اكرام للانسان ، فهو يحذر من اراد الدخول في الاسلام من الدخول فيه الا اذا كان على تمام القناعة والرضا ، لانه اذا دخل عن طواعية وقناعة تامتين ومعرفة راسخة فانه عندها لا يستطيع الخروج منه .... ومن هنا نرى ان عقوبة الردة جاءت لتقطع على اهل الاهواء هدفهم وتبطل مسعاهم بعيدة عن زيغ المبطلين واصحاب النفوس الضعيفة التي تحب ان تلهو وتبتعد عن جادة الصواب فالاسلام لا يسوغ لذوي الاهواء ان يعبثوا بالاديان ? فيدخل في الاسلام لغاية ثم يخرج منه لغاية ، بل اعتبر ذلك لعبا بالدين وتضليلا للمتدينين ) ( حرية الاعتقاد في ظل الاسلام : 496 وما بعدها )
قد يكون هذا الكلام منطقيا ومعقولا بالنسبة الى من يترك دينه الاصلي الى الاسلام ( أي من كان كافرا كفرا اصليا ثم اعتنق الاسلام ) ولكن ماذا عن المسلم الذي ولد ونشأ في بيئة اسلامية ؟؟
49 - abdlah الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:57
الإسلام ينتشرفي الغرب بطريقة تلقائية وعن اقتناع دون لف اودوران .فالغربيون هم من يبحث عن الدعات والمسلمين هناك ليعلمونهم الاسلام.عكس المبشرين الذين يستخدمون المكر والخداع والإغواء بالمال والعمل.وخاصة في صفوف الفقراء والشباب الذين لم يسبق لهم ان تدينوا
50 - YANISS MEKNASSI الاثنين 07 دجنبر 2009 - 22:59
( 'ومن يبتغي غير الاسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين' ) ( يريدون ان يطفئوا نور الله بافواههم ويابى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون) صدق الله العظيم إن الإسلام دين الشرفاء ومن يعتنق المسيحية ناس لا يعرفون الإسلام حقا وإنما كانو مسلمين بالميرات أضف على دلك من يعبدون المال ويمكنهم تغير حتى جلودهم وبيع أعراضهم من أجل المال. وهنا أسأل الدولة كيف تغفل هدا الخطر التبشيري والدي يعد إرهاب ضد قيمنا يستغل فقر شباب يجهل قيم دينه من ابتزازهم باعتناق المسيحية ؟وتحارب دعات الإسلام وتضييق الخناق عليهم؟؟ . هناك لات أصناف ممن إعتنقوا المسيحية ( شباب إعتنق المسيحية لأنه لا يعرف معنى الإسلام ) ( شباب لا يهمهم لا دين ولا أي شيء فقط المال ولا شيء غير المال ) ( شواد يبحتون عن ممارسة مرضهم لأن الإسلام لا يقبل النجاسة من أمتالهم ) والحمد لله يتمسح العشرات ويدخل الإسلام الآلاف من الغرب بحيت أصبح شباب أوربا يعتنق الإسلام أو يبقى بدون ديانة وهدا ما يرهب المسيحية بحيت أصبح معظم شبابهم لا دينين
51 - إسلامي عولمي الاثنين 07 دجنبر 2009 - 23:01
لمن هو حائر : الجواب واضح من داخل العقيدتين نفسيهما ، فالعقيدة الإسلامية تمنع صراحة أن يغير المسلم دينه أو أن يسعى أحد لتشجيعه على تغييرها ، بينما العقيدة النصرانية لا نص فيها يمنع هذا الأمر ، قد تكون هناك نصوص نصرانية تمجد الديانة النصرانية و عقيدة الصلب و الخلاص ، لكن ليست هناك نصوص تترتب عليها أحكام عملية فيمن غير عقيدته أو سعى لتشجيع غيره لتغييرها ، فنحن عندما نمنع فإننا من داخل عقيدتنا نمنع و لنا الحق في ذلك بجميع المقاييس ، أما هم فليست لهم مرتكزات عقدية و لا دينية يبنون عليها قراراتهم ، و إن كانت فليأتونا بها كما أن لنا الاستعداد للإتيان بمرتكزاتنا في المنع ، هذا هو أصل المسألة لمن أراد أن يكون متجردا من كل تحسس أو تعصب ، إذن الذي يحركهم الخوف و الذي يحركنا نصوص ثابتة صريحة ، تماما كما لدينا نصوصا ثابتة تمنعنا من تغيير دين المرء بالقوة و الإكراه بل و تدعونا للمحافظة على كنائسهم و دور عباداتهم ، فالمسألة مسألة نصوص مقدسة و أحكام نصية ،، أرجو أن يفهم هذا الأمر ( عضو حوار الأديان بالدوحة )
52 - المصارع الاثنين 07 دجنبر 2009 - 23:03
سؤال هل يستطيع النظام المغربي تحويل هؤلاء الشرذمة من النصارى الى معتقل تمارة؟ مثلا ؟ الاجابة لكم
53 - ould ederb الاثنين 07 دجنبر 2009 - 23:05
Pour s'eviter pareille affaire et d'être taxé d'intolerant par certains, le Maroc ferait mieux de contrôler la qualité de ses visiteurs par l'application de la réciprocité en matière de visas. Ce qui est révoltant dans ce type d'actions ce n'est pas en soi l'invitation à la conversion au christianisme mais bien l'exploitation de la misére des gens qu'on converse à coup de promesses de visas et de contrats de travail. Et oui, en desespoir de causes, un chomeur, diplomé ou pas est enclin à gober pas mal de promesses de ce genre. Si chacun est libre de croire à ce qu'il veut, chacun n'est pas libre d'exploiter la précarité et la detresse des autres chacuns.
54 - محمد الهواري الاثنين 07 دجنبر 2009 - 23:07
ليس من المنطقي نحن المسلمين نشتكي من فرض بعض الدول خلع الحجاب . و نندد بازالة الكنائس . لم نسمع يوما ان دولة اوربية اعتقلت اماما او مسلما ينشر الاسلام في اوربا. لم نسمع ان دولة اعتقلت مواطينيها بسبب تغييرهم لدينهم . يجب ترك المواطينين يختارون دينهم . و احبد فكرة المساجلات الفكرية بين الاديان و نترك للعموم يقتنع بالطرف الاكثر اقناعا. الدين قناعة و ليس اكراه .
اليوم حان الوقت لتعلن الدولة المغربية سياسة علمانية تحترم فيها معتقدات الافرادو اديلنهم .ميثاق يفرض على المواطنين احترام اعراق و معتقدات بعضهم. ليس في المغرب فحسب بل في كل العالم . حينها لن نسمع عن حروب بين اليهودي و المسلم .او بين الامازيغي و العربس او............او .............
لنترك كل واحد ينشر فكره كيف اراد .المهم ان يكون الدي يتبعه ويتبنى فكره عن اقتناع حقيقي
55 - مغلوب على امرو الاثنين 07 دجنبر 2009 - 23:09
لاحولة ولاقوةالابالله
سؤال يطرح نفسه لماذا المغرب? ولماذا اصبح المغرب عرضة الى سؤال يطرح نفسه لماذا المغرب? ولماذا اصبح المغرب عرضة الى
ابناء المتعة والله ثم الله سوف نرى لبنان على المحيط ان لم نستيقظ جميعا حاكما ومحكوما كبيرا ام صغيرا كان .ياحكومة اهل فاس هل انتم نائمون ام راضون مع من انتم ?واش هذا شي ليبغيتوا .وييه اذا اسندة الامورلغيراهلها ف.......لمعندو هم تولد ليه حكومتو او بالاحرى عببستو.....الله ياخد الحق في ليكان حيلة وحل الباب.
56 - aziz الاثنين 07 دجنبر 2009 - 23:11
les musulmans en europe ne font pas de proselytisme et saches que les activites de prosyelytisme sont interdites en europe. tu peux pas promettre un visa ou bien des papiers ou bien de l'argent a des gens demunis moi jappelle pas ca une religion c'est de la connerie 
57 - mohamed الاثنين 15 غشت 2011 - 22:36
الى حسن التعليق 2 وماأنت بحسن حاشى ماعذآلله أأتتهم هذا الدين بالتخلف؟!!ماأضنك إلا أبله أوسفيه ولاتفقه شيئا،الاسلام رسالة عالمية على كل مسلم يعيش في أوروبا أن يغير نيته و يقوم بنشره
58 - buwawal bumaln dades الاثنين 22 غشت 2011 - 22:25
غريب لهؤلاء اتروكوا الأديان الأخرى الم تعلموا ولأنكم لستم مغاربة اصلا ان المعاربة عرفوا الديانة اليهودية والمسيحية وهدا ارث لنا جميعا هل تريدون ان تحولوا المغرب الى افغانستان ؟
متى عرف المغرب الأحزاب الدينية العدالة والتنمية العدل والأحسان؟ متى تدخل الفقيه في شؤون قبائلنا؟اننا دولة علمانية بكل المقاييس.ادعو الشعب الأمازيغي في المغرب الى الأستعداد لثورة لا شك وانها اتية ضد هؤلاء الدين يتسترون في 20فبراير وفي الأحزاب والسلفيين وكدلك ضد الساريين العنصريين احفاد صدام والقدافي وبشار وبهده المناسبة اطالب السفير العراقي بالرباط الى نشر لأئحة اسماء القوميين العرب المغاربة اللدين كانوا خدام صدام مقابل الدولارات.كما ندعو النظام المغربي الى جعل المغرب ارض الديانات وارض التسامح والأهتمام بما تسمونه المغرب الغير النافع وحداري يا ابناء المدن فالمغاربة في الجبال قد يتحالفون مع الشيطان.اننا نريد تقسيم الثروات .لا تكدبوا على الأمازيع بالدين .الدين لله والوطن لنا وليس لكم ايها الفاسيون وبهده المناسبة اطالب بتغيير اسم فريق كرة القدم الفاسي المسمى المغرب الفاسي انها اهانة لكل امازيغي حر ولكل مغربي
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

التعليقات مغلقة على هذا المقال