24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بنعلي: ماكرون يستهدف المسلمين .. وفرنسا تحتاج إلى قيادة حكيمة (5.00)

  2. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  3. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.50)

  5. بلاغ الديوان الملكي .. الإمارات تفتح قنصلية عامة بمدينة العيون (4.17)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | 24 ساعة | إحرشان يدعو لحل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

إحرشان يدعو لحل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

إحرشان يدعو لحل وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية

دعا القيادي في جماعة العدل والإحسان، عمر إحرشان، إلى فصل الأوقاف عن الشؤون الإسلامية، بعد ما سماه "مسلسل الفضائح التي تطال تدبير أمانة الأوقاف، وبينت الكثير من الوقائع كيف يتصرف فيها عكس ذلك"، مطالبا أيضا بإلغاء وزارة الشؤون الإسلامية".

وأورد إحرشان، في تدوينة فيسبوكية، بأنه يتعين إلغاء وزارة الشؤون الإسلامية، وتعويضها بمجلس علماء منتخب من طرف العلماء، ومستقل عن السلطة السياسية، ويكون من ضمن مهامه تدبير العلاقة مع العلماء، وتنقل إليه الاختصاصات الحالية للوزارة، لأن العالم يجب أن يقوم بمهمته بعيدا ومستقلا عن السلطة التنفيذية".

وبحسب القيادي بـ"الجماعة"، فإن هذا المجلس يتكلف بتنظيم الفتوى في القضايا الخلافية والعامة من خلال اجتهاد جماعي، يشرك أهل التخصص في كل القضايا المطروحة للاجتهاد"، مردفا أنه "بدون هذا سيبقى العلماء تحت رحمة مسؤولين هم أقرب إلى رجال السلطة من العلماء".

دعوة احرشان بحل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ربطها بما نعته سكوت الوزارة عن توصية المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالمساواة في الإرث، مشيرا إلى ما واكب الإعلان عن ذلك من إثارة للموضوع في وسائل الإعلام، وطرق المجلس لنص قطعي الثبوت والدلالة.

وانتقد المتحدث إقدام الوزارة ذاتها بسرعة فائقة على توقيف خطيب استنكر الزيادة على المواطنين في فاتورة الكهرباء والماء" وفق تعبير احرشان الذي تساءل في تدوينته "ألهذا الحد وصل خوف "العلماء"، وهل يريدون من الخطباء الحديث في قضايا دون أخرى، أيريدون ركن العلماء في جانب من الدين ليبتعدوا عن هموم الناس".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - أمازيغي باعمراني الأحد 01 نونبر 2015 - 22:40
فالوزارة يجب أن تحل وتفصل عن السلطة والمخزن وتكون من علماء دين وليس رجال دولة لا يفقهون في الاسلام أي شيء يقبضون قبضة من حديد على الأئمة وييريدون من الامام أن لا يذكر شيئا في القرآن يخالف الحاكم .
2 - boudgi الأحد 01 نونبر 2015 - 22:47
OUI JE SUIS D ACCORD A 1OOO% CAR SON ROLE EST NUL هنا ك المجلس العلمي
3 - شيخ القبيلة™ الأحد 01 نونبر 2015 - 23:05
فكر جيدة ولم لا وزراة الثقافة ووزارة البيئة... بل هناك حقيقة واحدة وهي أن بعض الوزارات والمؤسسات لا تقوم بأي دور وتلتهم ميزانية الدولة فقط أو بالأحرى أموال دافعي الضرائب وللأسف الشديد عندنا نحن الجهل أقوى من الوعي.
4 - خطيب حيّنا.. وحيّكم!! الأحد 01 نونبر 2015 - 23:06
الواقع أن الخطباء في وزارة الاوقاف يخافون كثيرا من المندوبين ومن السلطة فتراهم ينسجون خطبا مملة و تعيسة ولا علاقة لها بخطبة الجمعة ولا باهتمامات المصلين وما يدور حولهم من القضايا الوطنية او الدولية او المحلية حتى.
تخيلوا في الخطبة ما قبل الاخيرة و المناسبة مناسبة عاشوراء ،وما رافق تلك الايام كذلك من تغول الصهاينة ضذ الفلسطينيين (..) فإذا بخطيب الجمعة، في حينا، يخطب علينا خطبة عن داء الكلٓب. هكذا...!
5 - سعيد ادعمي من طاطا الأحد 01 نونبر 2015 - 23:08
رغم أنني ضد فكر الياسينيين، لكن الصدق إن حضر وجب التنبيه له ودعمه، إن كان التوفيق غير قادر على الرد على طرهات قيلت تمس الدين وهو التابث في الشعار الوطني الذي انبنت عليه الدولة: الله الوطن الملك، فما دور هذه الوزارة الطامة، ضربوا في النصوص القطعية، وسكتوا، إلى متى سيتحرك الوزير ربما حتى يقولوا اللواط جائز والله غير موجود، إتقو الله : كلشي حتى للدين ما فيه لعب...
6 - عممار الدجبلي الأحد 01 نونبر 2015 - 23:31
لا اتفق مع هده الجماعة لكن اتفق معه فيما يخص فصل الدين على الدولة وكل ما هو سلطة نظرا لتواطئ ما يسمى بالمؤسسة الدينية مع السلطة على حساب المواطنين. الكل يعلم ان خطبة الجمعة هي من انشاء وزارة الاوقاف ومن يستمع لها فسيجد فيها ميولا للسلطة والسلطان. فما هو العيب إذن لفصل هاتين المؤسستين وهل هناك دليل مبين ان الإسلام يحتاج إلى مؤسسة؟ ام ان المسلمون نقلوا ذلك النموذج المؤسساتي من النصرانية (الكنيسة) واليهودية ( الكهنة). في نظري لا يحتاج الإسلام إلى مؤسسة لان الدين أمرهم الفرد بخالقه ولا يحتاج إلى وسيط كما هو الأمر في المسيحية.
7 - عبد الله الأحد 01 نونبر 2015 - 23:40
فإن المساجد لن تدعوا مع الله أحدا ومنابر يوم الجمعة شغلها الشاغل سوى مناقشة أحوال المسلمين من كل جانب
8 - bouchaib reddad الأحد 01 نونبر 2015 - 23:44
Des femmes imamat, nos filles adorent les juifs et les chrétiens , les mosquées ont des horaires comme les pharmacies , nos médias public prêchent la débauche .......vous avez entièrement raison Monsieur
9 - حقيقة الاثنين 02 نونبر 2015 - 00:27
حين يخاف العالم او الداعية في الله لومة ﻻئم تسقط عنه هده الصفة المشرفة و يصبح كباقي العباد او العبيد .
10 - رشيد الاثنين 02 نونبر 2015 - 00:30
كفى من الترهات وانظر إلى الجانب المملوء من الكأس ولاتنظر إلى أعلاه الفارغ واعلم أنه أحيانا درء المفسدة أولى من جلب المصلحة.....
11 - just an opignion الاثنين 02 نونبر 2015 - 00:44
رغم أني لا أوافق هذه الجماعة ولكن ماقاله الرجل في محله لا يحق لمجلس حقوق الانسان تمرير أيديولوجيته وفرضها على كل المغاربة بدعوى مصادقة الدولة على الحقوق الكونية. التصريح بهكذا توصيات هو مَس بالدستور ومس بصريح القرءان زيادة على ان المساءل الدينية ليس من اختصاص هذا المسمى المسمى مجلس حقوق إنسان . لماذا لايتحدث هذا المجلس عن تقسيم الثروات الوطنية بين الشعب لماذا يمس المواضيع التي تمس الدين لماذا إهمال المواضيع الرئيسية مثل التعليم الشغل الزواج والحد من نسبة العزوبة التي وصلت رقما قياسيا في بلدنا المسلم مما أدى الى ارتفاع الزنى حتى في رمضان .
الجواب: لانها الخطوط الحمراء التي لا يقدر ان يمسه علمانيو المغرب وهم على قلتهم .
ملا حظة: الشعب المغربي شعب ذكي ولن تنطلي عليم اللعبة.
12 - خاالد الاثنين 02 نونبر 2015 - 01:07
و لماذا لا نفصل بين الشرطة و الحاكم حتى لا تتغول الشرطة ووتكون اداة في يد الحاكم
و ايضا يجب ان نفصل بين التلفزيون و الحاكم
و يجب الفصل بين الولاة و العمال و الحاكم
و حتما سوف نصل الى الفصل بين الحاكم و المحكوم
و سوف نصبح ان شاء الله متل ليبيا
كل جماعة سوف تتلقى ملايين الدولارات من دولة ما و تفرض تطبيق الدين الدي تراه
في ليبيا و مناطق نفوذ المعارضة السورية فرض النقاب عللإ النساء
و هدا حتما لن يحصل
و ان شاء الله المراة ستاخد حقها متل اخيها الرجل و اولهن السلاليات
و مرحبا بمليون رونالدو ر لوبيز دعاة الحرية الجنسية
و لا مرحبا بارهابييكم دعاة نكاح الزوجة الميتة
13 - عادل الاثنين 02 نونبر 2015 - 01:55
فكرة جيدة يحب عزلهم فهولاء افسدوا الدين باسم السلطة فهم °°°° يخرسون الحق .
فالخطب الان أصبحت ميتة ليس لها اي صلة بالواقع :الواقع في الغرب ،والخطب في الشرق ، فالواقع ،ان الخطب تنبع من الواقع والاحداث ،وقدتختلف من بلدة الى بلدة ،ومن حي الى حي ،حسب هموم ومشاكل الناس ، وليس من السلطة التي تحاول ان تتدخل في منع الامر بالمعروف والنهي عن المنكر، فان تتدخل الأوقاف في تحديد الخطب واختيار اتباع الدولة هذا يعني ويدل على ان الدولة ظالمة ومستبدة ....
14 - علي الاثنين 02 نونبر 2015 - 02:05
وزارة الأوقاف لا تعمل لأجل الوطن ولكن لأجل من يستعمل الدين للسيطرة، كيف يعقل ان يكون الدين وهو ملك للجميع ويصبح أذاة يركب عليها من يسيطر على الآخرين ، وما دام المغاربة لم يحرروا أنفسهم من هذه الظاهرة الخطيرة التي تقف امام تقدمنا فسنبقى نعيش على هامش الامم المتحررة.
15 - ملحذ الاثنين 02 نونبر 2015 - 04:53
أنا متفق معه في مسألة فصل الدين عن الدولة. الدين علاقة شخصية بين المتدين و معتقداته و المتدينين الآخرين و لا مكان له في السياسة أو الحكم. الدين مكانه أماكن العبادة و بيوت المتدينين و لا يجب فرضه على الآخرين بالقوة.
16 - نبيل الاثنين 02 نونبر 2015 - 08:18
لا أتفق معك أخي مع إحترامي و تقديري، المؤسسة الدينية لا يجب أن تبقى في أيدي من هب و دب، يجب تقنين الحقل الديني، و إذا كان من الضروري إحتكار الخطاب الديني من طرف المؤسسة الملكية من أجل أن تبقى الأمة المغربية موحدة فليكن، لسنا في حاجة إلى تقسيم و بلقنة شعبنا بين سنة و شيعة و اباظيين و ووو، أنظر إلى المشرق العربي و المشاكل التي يتخبط فيها، الآن و في هذا الوقت بالذات كل العالم يشهد و يشيد بالنموذج المغربي في المجال الديني و أصبح المغرب يصدر تجربته الدينية إلى شتى أنحاء أفريقيا بل و حتى أوروبا. عاش الملك و عاشت الأمة المغربية العظيمة.
17 - nice الاثنين 02 نونبر 2015 - 19:56
l'idée n est pas mauvais separation de l'etat et la religion peut regler beaucoup de problemes nous avons le commandant des croyons en la personne de sa majesté
18 - رشيد الاثنين 02 نونبر 2015 - 22:09
واخا نعم اس غير نعس او حلم اوفيق اوفتي صافي غادي نحلوها او نعطوها للجماعة السمع و الطاعة لقلتها هي لكاينا
19 - Karim الأحد 16 يونيو 2019 - 11:44
لاكرامة للعلماء في البلد تراها في اعينهم تسيير بوليسي والتخويف يرن في كل مكان .والمحسوبية وشراء المنابر حسب القيمة.....من هنا ستنتهي المسرحية لكن هناك جيل من الفقهاء ترك الخوف وراءه
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.