24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. رواد المساجد يلتزمون بإجراءات السلامة رغم توقف عمليات المراقبة (5.00)

  3. حقوقيون يدقون ناقوس الخطر حول خطر تلوث مياه نهر "أمّ الربيع" (5.00)

  4. وحش البوغاز .. الجريمة والعقاب (5.00)

  5. بنيس: الأسرة مكانُ التربية الجنسية .. وإصلاحات التعليم تغفل القيم (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مستشرقون جواسيس: مسلم مزيف يدخل مكة حاجّا!

مستشرقون جواسيس: مسلم مزيف يدخل مكة حاجّا!

مستشرقون جواسيس: مسلم مزيف يدخل مكة حاجّا!

لعل نظرية المفكر إدوارد سعيد حول الاستشراق تنطوي على أفضل مقاربة لعلاقة الغرب بالشرق، فهو يرى أن الاستشراق ينقسم إلى ما هو تخييلي وجامعي واستعماري، وهذه كلها معان يحيل عليها هذا العلم، غير أن ثمة تبادلا أو تضافرا بينها كلها لتحقيق أهداف معينة مسطرة مسبقا من قبل دوائر الاستعمار الغربي، فـ "الاستشراق كأسلوب غربي للسيطرة على الشرق، واستبنائه، وامتلاك السيادة عليه". (الاستشراق، ص 39). ولم يتم ذلك إلا عبر آليتي القوة الخشنة كالحروب والقتال تارة، والقوة الناعمة كالقرصنة والتجسس على سبيل المثال لا الحصر.

إن القرصنة استهدفت ما هو مادي من تحف ومنقوشات ومخطوطات، ولعل زائر المتاحف الغربية المشهورة، كمتحف اللوفر في باريس ومتحف المترو بوليتان في نيويورك والمتحف الوطني في لندن وغيرها يفاجأ بحجم المعروضات الشرقية والإسلامية الموجودة فيها، فكيف انتقل هذا التراث الزاخر من الشرق إلى الغرب وحطّ رحاله في العديد من المدن والعواصم الغربية؟ ألا يرتبط ذلك بتاريخ الاستعمار وجشع الكثير من المستشرقين والإثنوغرافيين والأركيولوجيين والأنثروبولوجيين والمستكشفين؟ ألا يعني هذا أن شقا كبيرا من تاريخ الاستشراق يمكن أن يوصم بأنه تاريخ القرصنة المدبرة والسرقة الموصوفة؟ فإذا كان الإنسان الإفريقي قد شكل في القرنين الخامس والسادس عشر سلعة مربحة للأوروبي الأبيض في سوق النخاسة وتجارة الرقيق، فهذا ما يسري كذلك على ما تعرض إليه التراث الإسلامي والشرقي من متاجرة وتصدير ومزاد.

ولم تقتصر القرصنة على ما هو مادي وتراثي فحسب، وإنما تجاوزته إلى ما هو فكري ومعنوي، إذ نشطت حركة التجسس المتلفعة بما هو ثقافي وعلمي، فظل علم الاستشراق يشكل الإطار الذي حضن هذه الحركة الجاسوسية التي كانت تخدم المد الاستعماري الأوروبي، فضحى العديد من المستشرقين بالنفس والنفيس من أجل خدمة عروش وحكومات البلدان التي ينحدرون منها. وعندما نتأمل موقع الكثير من المستشرقين الجامعيين ضمن هذه المعادلة الامبريالية نجد أنهم مجرد خُدّام مطيعين لحكوماتهم، التي أرسلتهم في مهمات استكشافية وتجسسية تحت غطاء ما هو ثقافي وأنثروبولوجي، بل ومنهم من شكل طرفا من تلك الحكومات، كما هو حال لورنس العرب ولويس ماسينيون وإدوارد هنري مالمر ودي جي هوغارت وسنوك هورخرونيو وغيرهم كثير. وفي مقابل ذلك، تمكنت فئة أخرى من المستشرقين من الاهتداء إلى الدين الإسلامي والدخول فيه عن اقتناع تام، كما هو الشأن بالنسبة إلى هاري فيلبي وافلين كوبولد وجون لويس بوركهارت ومارمادوك وليم بكثول ومحمد أسد وايس وغيرهم. غير أن ثمة من المستشرقين من اتخذ الإسلام أو الثقافة العربية ذريعة للنفوذ إلى أوساط المجتمعات المسلمة، فكانوا بمثابة عملاء مخابرات وعيون تجسس لا غير! كالإنجليزي ريتشارد فرانسيس بيرتن، والفرنسي (الجزائري المولد) أوجست مولييراس والهولندي كريستيان سنوك هورخرونيو، وغيرهم كثير.

مسلم مزيف يدخل مكة حاجّاً!

لقد استطاع المستشرق ريتشارد فرانسيس بيرتن "بنجاح أبعد بكثير من تي. أي. لورنس، أن يصبح شرقيا، فهو لم يتكلم اللغة بطلاقة فحسب، بل استطاع أن ينفذ إلى قلب الإسلام ويحقق، متنكرا كطبيب هندي مسلم، الحج إلى مكة". (الاستشراق، ص 207). وهذا ما سوف يلهم العديد من المستشرقين في المستقبل الذين سوف يركزون على إتقان لغة التواصل مع شعوب الشرق من جهة، والتظاهر بالدخول في الدين الإسلامي من جهة ثانية.

إن المطلع على ترجمة حياة بيرتن (1821- 1890) في موسوعة الاستكشاف البريطانية وغيرها من المراجع، يدرك أنه كان موسوعي المعرفة جمع بين علوم الاستشراق والجغرافيا واللسانيات والإثنوغرافيا والترجمة والرحلة وغيرها، ثم إن أسفاره لم تقتصر على إقليم معين من أقاليم الشرق فحسب، وإنما غطت مناطق متنوعة من القارات الأسيوية والإفريقية والأمريكية، حيث زار الهند ومصر والجزيرة العربية والصومال وتانزانيا ونيجيريا وأمريكا الشمالية والبرازيل وغير ذلك. ولعل مرد هذا إلى تقلده مناصب متعددة في القوات العسكرية البريطانية، وبعد ذلك في الجهاز الديبلوماسي مستشارا وسفيرا في البرازيل ودمشق وإيطاليا. وقد مكنته كثرة الترحال بين الأصقاع المترامية التي كانت تحت سيادة الإمبراطورية البريطانية من استكشاق شتى الثقافات والعقائد والتقاليد واللغات والجغرافيات، فكانت ثمرة ذلك كله العديد من الأبحاث والمؤلفات أشهرها ترجمته لألف ليلة وليلة ورحلة الحج إلى مكة والمدينة. (Encyclopedia of Exploration Volume 1, p 91- 93)

ومن خلال القراءة الأولية لسيرة هذا المستشرق الموسوعي يظهر أن جهوده العلمية لا يمكن فهمها إلا في إطار المعادلة الإمبريالية الأوروبية، إذ يمكن اعتباره واحدا من أهم صناع السياسة الخارجية والاستعمارية الإنجليزية أثناء النصف الثاني من القرن التاسع عشر، ويذكر المفكر إدوارد سعيد أن كتابات بيرتن "نموذجا للصراع بين الفردية وبين الشعور القوي بالتلبس القومي مع أوروبا (خصوصا انكلترا) من حيث هي قوة إمبريالية في الشرق". وأكثر من ذلك، كان بيرتن ممثلا بارعا عرف كيف يوازن بين انتمائه القومي وعمالته لسلطة بلده وبين تعاطفه مع الشرق، ويستعير إدوارد سعيد في هذا الصدد ملاحظة مهمة من توماس أسد يشير فيها "إلى أن بيرتن كان إمبرياليا رغم ربطه المتعاطف لنفسه بالعرب؛ بيد أن ما هو أكثر علائقية هو أن بيرتن اعتبر نفسه، في آن واحد، متمردا ضد السلطة (ومن هنا توحد الهوية بينه وبين الشرق بوصفه مكانا للحرية من السلطة الأخلاقية الفيكتورية) وعميلا محتملا للسلطة في المشرق. وما هو شيق، هو طريق التعايش بين دورين متعارضين متعاديين رآهما بيرتن لنفسه".

وإذا كان بيرتن قد تمكن من المكوث والتنقل بين مختلف أرجاء الكرة الأرضية بحرية تامة، غير أنه كان من الصعوبة بمكان تحقيق ذلك في العالم الإسلامي، حيث الغريب القادم من أوروبا الصليبية غير مرحب به، لأنه كان يشكل خطرا على الملة والدين، فما كان على بيرتن إلا أن يسلك مسلك سابقيه من المستشرقين والرحالة، ويأخذ بالأسباب والشروط قبل أي مغامرة في العالم الإسلامي، فأتقن لغة القوم، وتظاهر بأنه مسلم، بل وحمل اسما إسلاميا هو: ميرزا عبد الله. وهكذا تمكن من التسلل إلى البنى العميقة للمجتمع الإسلامي، ليستغور حقيقة شخصية الإنسان المسلم وعاداته وميولاته وطموحاته، وسوف تبلغ حركته التجسسية ذروتها أثناء دخوله البقاع المقدسة (مكة والمدينة) حاجّاً مزيفا، وهو يجعل من هذا الصنيع "شهادة لانتصاره على نظام المعرفة الشرقية". (الاستشراق، ص 206، 207)

ولعل الحج المزيف الذي نظمه بيرتن إلى مكة يعتبر أغرب عملية تجسس لعالم غربي كبير يشار إليه بالبنان، إذ دفعه الفضول الاستشراقي إلى محاولة إثبات صحة شكوك الغرب حول الدين الإسلامي عن طريق الدليل المادي، فقام بهذه الرحلة إلى الجزيرة العربية قصد سرقة قطعة من الحجر الأسود، وبحثها في المختبر العلمي بإنجلترا بغرض دحض الرواية الإسلامية التي تقول بأن هذا الحجر من السماء. ويحكي د. زغلول النجار في إحدى محاضراته المسجلة عن هذه الحادثة التي كان بطلها المستشرق بيرتن، أنه حينما علم المستشرقون بهذا الأمر أرادوا البحث عن ثغرة يهاجمون بها الإسلام فقالوا إن المسلمين لا يعلمون شيئا، وقالوا أن الحجر الأسود ماهو إلا حجر بازلت أسود موجود فى الطريق ما بين المدينة ومكة، وجرفه السيل وقطعه إلى خارج مكة، وعثر عليه إبراهيم عليه السلام، فوضعه بداية للطواف، وأرادوا أن يثبتوا صدق كلامهم فأرسلوا أحد علماء الجمعية البريطانية التابعة لجامعة كمبردج ودرس اللغة العربية، وذهب إلى المغرب حيث تعلم العامية المغربية، ومنها إلى مصر للحج مع حجاجها على أنه حاج مغربي، ودخل الكعبة وفى غفلة الحراسة كسر قطعة من الحجر الأسود، وذهب بها إلى جدة واحتفل به سفير بريطانيا فى السعودية احتفال الأبطال، فهو من وجهة نظرهم بطل أتى بالدليل على بطلان كلام رسول الإسلام بأن الحجر الأسود من السماء، ووصل إلى بريطانيا، وأودع قطعة الحجر الأسود فى متحف التاريخ الطبيعي بلندن ليتم تحليله، وأثبتوا أنه نيزك من نوع فريد، فوقع الرجل مغشيا عليه، وكتب كتابا من أجمل الكتب سماه رحلة إلى مكة من جزءين، وصف في الجزء الأول عداءه للإسلام وإصراره على هزيمة المسلمين، ووصف في الجزء الثانى خضوعه لله سبحانه وتعالى بسبب أن الحجر الأسود من أحجار السماء. (بتصرف من محاضرة للشيخ د. زغلول النجار على اليوتيوب).

غير أن قصة إسلام هذا المستشرق تظل تتراوح بين الحقيقة والزيف. فهل عاش الرجل بقية حياته مسلما أم أن إسلامه انتهى بانتهاء مهمته التجسسية في الجزيرة العربية؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - زكرياء الثلاثاء 03 نونبر 2015 - 16:02
مقال رائع
اتحفنا بالمزيد بارك الله فيك
2 - المهدي الثلاثاء 03 نونبر 2015 - 16:20
النيازك تسقط في بقاع مختلفة من هذه الارض ، وكما كان القدامى يعتقدون ان المذنبات les étoiles filantes هي رجم الملائكة للشيطان فالوارد ان من شاهد في بيئة صحراوية سقوط النيزك سيمنحه تفسيرا غير تفسيره العلمي ، لذا لا داعي ان يغشى على المستشرق والا لكانت كل النيازك مقدسة ، بغض النظر عن كل هذا يبقى بيرتن حتى ولو كان جاسوسا رجلا استثنائيا ذو عبقرية وموسوعة خدم مصالح بلاده بإقدامه وتملكه روح المغامرة والاستكشاف واقتحام الصعاب والمجاهل ، فماذا يفعل اهلنا من العربان مقابل هذا ؟ زيارة الغرب لديهم لا يتعدى الغرض منها الغرف من الملذات وإشباع النزوات الغير البريئة ، حتى المتاحف والأماكن الاثرية لا يعرفونها عكس إلمامهم الواسع بجغرافية الكازينوهات والفنادق وأماكن اللهو والزهو ، هذا هو الاستغراب الذي يقابل الاستشراق ، قوم مدجنون لم يعد الغرب في حاجة الى دس جواسيسه في صفوفهم بل يمدونه بما يريد وهم صاغرون ان لم يكن بالمباشر فحديث الغرف المعتمة بخفي بالغرض .
3 - خديجة وسام الثلاثاء 03 نونبر 2015 - 23:08
لكم سنكون سعداء لو كان لنا في تاريخنا مستغربون تقمصوا قميص المسيحيين ليدخلوا كناءسهم وليزوروا مكتباتهم ولينقبوا على أصنامهم ويعودوا بها لبلاد الإسلام كي يفهم المسلمون عن كثب كيف كان يفكر المسحيون. لكن المشكل هو أنه لم يكن من حق المسلم أن يتمسح ولا أن يقرأ الأناجيل ولا أن يزود متاحفنا بما ينحته المسيحيون أو يرسموه بفرشاتهم. نحن إذن لا ننعم بحرية التنقيب والبحث في أعماق الثقافات الأخرى. لذا لم نفك ألغاز الهيروغليفات ببلدنا العزيز مصر ونتشدق اليوم بتراثنا المصري القديم بينما جهلناه وتجاهلناه قرونا عدة. فشكرا للمستشرقين على ما قدموه للبشرية من علم تنقيب رصين.
4 - مغربي حر الثلاثاء 03 نونبر 2015 - 23:27
الاستشراق لحظة هامة جدا في تاريخ الفكرين الغربي والعربي المعاصر.ومن ينكر دوره في إحياء التراث وإعادة طبعه وفهرسته هو ناكر للحقيقة.هناك استشراق واستشراق معكوس تمثله التيارات الإسلامية الحالية التي تضع الإسلام في مواجهة الحداثة.ولكن التاريخ سيظهر فساد الاستشراق المعكوس وهذا موضوع آخر .مقال جميل إلا أنه استشهد برجل يفتقد للتحليل العلمي الرصين هو زغلول النجار؟؟؟
5 - البهجة الأربعاء 04 نونبر 2015 - 10:10
كان على ما يسمى بالدولة لكنها فقط تجمعات قبلية وعرقية بينها أكثر من خلاف ألا تقوم بالحفر على الأثار أو عند الحفر عليه ودراسته تسليمه لمتاحف دول يضمن استقراها لمئات السنين ولها ديمقراطية واستقلال سياسي للمحافضة عليه وتسليمه حين تتشكل كدولة مستقرة. وخصوصا في مكان ينشأ فيه الدواعش كل مائة سنة. أين هي تدمر الاثار البابلي ومسجد النبي شيت وثمثال بودا بأفغانستان ووو . ولو وصلوا الأهرام لنسفوها. فاحمد الله على أن المتاحف الغربية لازالت القطع الأثرية سليمة.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.