24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  3. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  4. مسيرات المولد النبوي .. عادة شبابية طنجاوية تمتحُ من إرث الأجداد (5.00)

  5. البشرية في "ألفا" قبل 20 ألف عام .. كيف تدجن ذئبا ليصير كلبا (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | عين على | جدران قصر الحَمْرَاء في غرناطة .. ألبُوم شِعريّ من مَرْمَرٍ مَسْنُون

جدران قصر الحَمْرَاء في غرناطة .. ألبُوم شِعريّ من مَرْمَرٍ مَسْنُون

جدران قصر الحَمْرَاء في غرناطة .. ألبُوم شِعريّ من مَرْمَرٍ مَسْنُون

غرناطة.. مدينة السِّحر والعِطر، والجَمال والظِلال، والمياه المنسابة، والموسيقى الحالمة، بلد "الفلامنكو" (الفلاّح المنكوب) والمواويل ذات النغمات الرّخيمة. بها يوجد "قصر الحمراء"، معلمة حضارية طبّقت شهرتها الآفاق التي أصبحت اليوم من أولى المعالم السياحية والتاريخية وأهمّها في إسبانيا، التي تذرّ على إسبانيا مداخيل طائلة لا حصر لها، إنّها تتويج لتطوّر الهندسة المعمارية في الأندلس على عهد بني الأحمر، وهي مُدرجة ضمن مواقع التراث العالمي لليونسكو منذ 1984. بغرناطة كذلك "جنّة العريف" (استقرّت هذه الكلمة في الإسبانية باسم "ألاريفي" بمعنى العريف أو المهندس المعماري الخبير في شؤون البناء) بهذه المدينة كذلك أحياء ومناطق شهيرة مثل حيّ "البِشْرَات" الذي عرف ثورة الموريسكييّن ضدّ الظلم، والعنت، وانتهاك العهود والمواثيق، وحيّ "البيّازين" ( مربّو ومروّضو وبائعو طائر الباز)، وهو اليوم من أجمل الأحياء العتيقة في غرناطة، من شعرائها ابن جزيّ وابن الجيّاب وابن زُمرك ولسان الديّن بن الخطيب وآخرون.

إشعاع على امتداد الدهور

يرجع تاريخ مدينة غرناطة العريقة إلى ما قبل التقويم الميلادي، تعاقبت عليها حضارات قديمة متعددة على امتداد التاريخ؛ إلّا أنّ المؤرّخين الثقات يؤكّدون أنّ غرناطة اكتسبت شخصيتها التاريخية والحضارية الحقيقية الأصيلة منذ سنة 1013، خاصّة مع مملكة بني زيري. كما أنّها عرفت مرحلة أخرى من التألّق والإشعاع والازدهار مع بني الأحمر بدءاً من عام 1238، حيث طفق إشعاع المدينة الحضاري ينتشر في العالم أجمع.

وتُعتبر الاحتفالات التي تعيشها المدينة، بين وقت وآخر، تكريماً لمختلف الحضارات التي تعاقبت عليها منذ العهد الرّوماني البائد بها إلى اليوم؛ إلاّ أنّه خلال هذه الاحتفالات تُسلّط الأضواء بشكل خاص على حقبة الوجود الإسلامي بها؛ ذلك أنه على الرّغم من تعاقب حضارات متعددة ومختلفة على هذه المدينة، فإنّ الغلبة وقصب السّبق والإشعاع الأبرز والأكثر شهرة وازدهاراً يظلّ لقصر الحمراء الذي جعل المدينة تتبوّأ مكانة عالمية من حيث احتضانها لهذه المعلمة الحضارية والعمرانية التي عرفتها الأندلس على امتداد التاريخ. فيما يلي لمحة عن هذه المعلمة الفريدة، وعن عُمرانها وأسودها، وعن الدّيوان الشعري المنقوش على جدرانها.

عادت أسُود الحمراء إلى مرابضها لتزأر من جديد في عرينها بالبّهو الكبير الذي يتوسّط هذه المعلمة الحضارية الفريدة بعد أن خضعت لعمليات ترميم دقيقة، ما فتئت هذه المعلمة تبهر الملايين من الزوّار، وتذهل عقولهم وألبابهم من كل الأعراق والأجناس الذين يتقاطرون عليها كلّ يوم من كلّ صوب وحدب. حتى أصبحت تحتلّ المرتبة الأولى بين مختلف المعالم والمآثر التاريخية والعمرانية الإسبانية من حيث جذبها للزوّار.

وهكذا، فإنّ كلاًّ من "قصر الحمراء" وملحقته "جنّة العريف" قد حققتا أرقاماً قياسية تاريخية خلال السنوات الأخيرة. عادت الأسود وعادت معها المياه المتلألئة تتدفّق من أفواهها بخريرها المتناغم على إيقاعِ أصواتٍ موسيقيةٍ أندلسيّة سحريةٍ صادحة.

رحلة إلى الماضي البهيج

كانت عمليات الترميم قد انطلقت منذ بضع سنوات خضعت لها هذه الأسود لتعيد لها رونقها القديم، وإشعاعها وبهاءها الذين ليس لهما نظير. وها قد أصبح المرمر الأبيض المسنون يغطّي أرضية هذا البهو البهيج، وتنساب المياه في لطف بين "السّواقي" التي تملأ المكان كما كانت عليه في عهدها السابق في القرنين الرابع عشر والخامس عشر (كلمة "السّاقية" العربية ما زالت تُستعمل في الإسبانية إلى اليوم بنفس معناها العربي القديم).

خضعت هذه الأسود الاثنا عشر الأصليّة لعمليات ترميم دقيقة بعد أن نزع عنها الخبراء كلّ ما علق بها من المواد الغريبة بفعل التآكل والرطوبة ومرور الزّمن، واكتشف المرمّمون خلال عملهم أنّ كل أسد من هذه الأسود يختلف عن الآخر، وهذه الفوارق يمكن الآن مشاهدتها بشكل أكثر وضوحاً من ذي قبل في فروها وفكاكها وخطامها وأذنابها، بل وحتى في تعابير وجوهها. فضلاً عن تحديث النظام الهيدروليكي أو المائي بعد أن كان قد علقت به بعض المواد المعدنية الكلسية وعوالق أخرى، كما تمّ تصفية المياه الآسنة، وتنقية المجاري الجوفية، وتركيب نظام هندسي متطوّر خاص لمراقبة حرارة المياه لتفادي إلحاق أيّ أضرار محتملة سواء بالقنوات والمجاري المائية، أو بمجسّمات السّباع مع مرور الزّمن. ولقد أعاد الخبراء استعمال الممرّات المائية الجوفية الدفينة واستغلال نفس المياه القادمة من النبع القديم الذي صمّمه المسلمون في القرن الرابع عشر بأمر من السلطان الأندلسي محمد الخامس من قمّة المنحدر الذي كان معروفاً عندهم باسم "السّبيكة".

الأعمال الترميمية البالغة الدقّة التي أنجزت في هذا الشأن تنقل الزائر الجديد للحمراء اليوم في رحلة سحرية إلى الماضي البعيد والتي تمّت استناداً إلى مراجع ومصادر ومظانّ تاريخية تعود للعصر الذي شيّد فيه قصر الحمراء، وبناء على شهادات وأوصاف العديد من المؤرخين المسلمين والأجانب.

وحسب المؤرخ الألماني هيرومينوس مونسير (1434- 1508)، فإنّ أرضية البهو في زمانه: "كانت كلها مكسوّة بالمرمر الحرّ الأبيض، وكانت القنوات المائية التي تمخر المكان في انسياب بديع والتي تنطلق من النبع وهي ترمز إلى الأنهار الأربعة التي تقود إلى الفردوس". ويشير الخبير الإسباني بيدرو سالمرون: "أنّ كل الشهادات والروايات في ذلك الوقت تؤكّد أنّ الأرضية الجديدة هي الآن تماماً كما كانت عليه عندما رآها لأوّل مرّة الملكان الكاثوليكيان فرناندو وإزابيل بعد دخولهما لغرناطة" 1492.

ساحة السّباع أو بهو الأسود تضمّ الباحة التي تتوسّط قصر الحمراء بأسُودها الاثني عشر، والبناءات المحيطة بها مثل قاعة الأختين، وقاعة بني سرّاج، بالإضافة إلى قاعة الملوك (أو قاعة العدل) وقاعة المقربصات، فضلاً عن النافورة التي تتّخذ شكل قصعة مستديرة بديعة الشكل كحوض من المرمر يحملها 12 ضِرْغاماً تمجّ المياهُ من أفواهها وتتطاير في الهواء لتسقط في لطف وانسياب على جنبات النافورة المحيطة بها، وهو من أشهر أجنحة الحمراء، تحيط به من الجهات الأربع أروقة يحملها 140 عموداً من الرّخام الأبيض الناصع، وعليها أربع قباب مُضلّعة .ويؤكد المؤرخون أن نافورة الأسود على حوضها المرمري المستدير 12 أسداً من الرخام الخالص كانت المياه تخرج من أفواهها بحسب ساعات النهار والليل، وقيل إنّ مخارج هذه المياه تعطّلت حين حاول الإسبان التعرّف على سرّ وكيفية انتظام تدفّق المياه بالشكل الزّمني المتواتر الدقيق الذي كانت عليه. تُعتبر نافورات، وحدائق الحمراء وجنّة العريف نموذجاً فريداً متطوّراً ومُحيّراً لما أدركته هندسة الريّ والسّقي والبستنة، وبلغته الفنون المعمارية الأندلسية في هذا القبيل من أوجٍ، ورقيٍّ في ذلك الأوان.

الحمراء.. ألبُوم شعريّ

لشيخ المستشرقين الإسبان الرّاحل إميليو غارسيا غوميس كتاب عنوانه "قصائد عربية على جدران وينابيع الحمراء"، وهو عصارة عمل شاق وطويل يمتدّ لسنوات بعيدة، طفق المؤلف في وضعه غداة وصوله إلى غرناطة 1930 ليشغل أستاذ كرسي في جامعتها، حيث بدأ في جمع مواد هذا الكتاب، وفي عام 1943، ضمن الخطاب الذي ألقاه عند قبوله عضواً في المجمع التاريخي الإسباني تحدّث عن ابن زمرك شاعر الحمراء، ففاجأ الحاضرين بالمعلومات التي قدّمها سواء عن هذا الشاعر أو عن الحمراء التي تعتبر في نظره ظاهرة فريدة من نوعها في العالم.

إنّ قصر بني نصر الكبير يعتبر "مصنع" إعجاب، وهو خلاصة حساسية مفرطة، وذكاء وقّاد أكثر ممّا هو مصدر ثراء ورفاهية وترف، يحتوي هذا القصر على "ديكور" يكاد يشبه أرقى ديكورات المسارح العالمية، بل يفوقها جمالاً وبهاءً لأنّه ديكور حيّ دائمٌ مُوحٍ بالحبّ الذي ينبعث من كل جوانبه.

تنفرد الحمراء بخاصيّة مميّزة ومحيّرة بكونها تعتبر "ألبوماً " شعرياً لثلاث وثلاثين قصيدة تنتمي إلى شعراء معروفين أو مجهولين، كتبت أو بالأحرى نُقشت أشعارُهم على المرمر المصيص الخالص، أو الخشب الصّلب، في جدرانها، وهي تكوّن بذلك صنفاً من الأصناف الأدبية التي يمكن أن نطلق عليه بالشعر المنقوش كتابةً.

إنّ نهي القرآن الكريم على تقديم أشكال مُجسّمة للأحياء قد أفضى إلى ازدهار فنّ الكتابة أو فنّ الخطاطة، حيث بلغ في الأندلس مستويات فنيّة راقية، قال قائلهُم في هذا الصدد:

تعلّمْ قِوامَ الخطّ يا ذا التأدّبِ / ولازمْ له التعليمَ في كلّ مكتبِ

فإن كنتَ ذا مالٍ فخطّك زينةٌ / وإنْ كنتَ مُحتاجاً فأجملُ مكسبِ.

شعراء الحمراء

لا تنفرد الحمراء بهذا المستوى الجمالي وحسب، بقدر ما تنفرد القصائد المنقوشة على جدرانها كذلك بنفس المستوى.

إنّ تكاثف هذه الظاهرة وتدرّجها يمكن أن تلمس بشكل ملحوظ في القرن الرابع عشر. هناك ثلاثة شعراء يمثلون (القصيدة المنقوشة وهم: ابن الجيّاب، وابن الخطيب، وابن زمرك وهو أهمّهم وقد شغل الثلاثة جميعُهم منصب الوزير الأعظم، وكانوا كتّاباً كباراً للبلاط الملكي، إننا إذن أمام فنّ غنائي بلاطي بمعناه الواسع، إذ كانوا يشرفون بأنفسهم على تزويق وتنميق المباني. كما كانوا يشرفون على وضع القصائد والزيادة فيها، أو النقصان منها حتى تتلاءم والحيّز المكاني المخصّص لها في القصر، كان عملهم ضرباً من ضروب الفنّ، والثقافة، والشّدو، والغناء، وبهذه الرّوح كان الملك يوافق على مقترحاتهم.

يفسّر تعاطي الشّعراء الثلاثة للسّياسة الأخبار المتداولة عنهم والتي لها صلة بهم، فاثنان منهمم اغتيلا نتيجة الصّراعات التي كانت تحتدم في القصر وهما ابن الخطيب وابن زمرك. أمّا ابن الجيّاب فقد مات في سريره في غرناطة بني نصر، أعماله غير معروفة جيّداً وهي مبثوثة في كتب، وتآليف مختلفة وضعت في حقبٍ متفاوتة من التاريخ.

وتحتل كل قصيدة من القصائد الثلاث والثلاثين لهؤلاء الشعراء مساحة تتراوح بين أربعة وعشرين بيتاً من حيث التركيب في عدّ تنازلي حتى تصل إلى بيت واحد، وأوسط هذه القصائد تتراوح بين أربعة وثمانية أبيات. يتحدّث الشاعر بشكل مباشر إلى شخص الملك المُشيّد أو يستفهم الآثار والمعالم، أو يشخّص المكان الذي توجد فيه الخطوط المكتوبة شعراً، القصائد التي تنمّق الجدران، والنافورات، كما توجد في المِشْوَر وساحة الأسود، والأبراج وفى جنّة العريف، هذا التنظيم الطوبوغرافي هو الموجود في كتاب غارسيا غوميس. هذه التركيبات ليست تصوّرية في شكل واقعي، فالحمراء لو اختفت فرضاً فإنه سيكون من المستحيل الاقتداء بهذه القصائد لإعادة تشييدها من جديد. كنموذج لهذا الشّعر المنقوش على جدران الحمراء نقدّم الأبيات التالية لابن زُمرك التي خطّت على حاشية من مَرْمرٍ مَسْنُون، وَذَهَبٍ مَوْضُون ببهو الأسود، إنه يقول فيها:

يذوبُ لجين سال بين جواهر /غدا مثله في الحُسن أبيضَ صافيَا

تشابه جار للعيون بجامدٍ / فلمْ ندرِ أيّاً منهما كان جاريَا

ألمْ ترَ أنّ الماءَ يجرى بصفحها / ولكنّها سدّت عليه المجاريَا

كمثلِ مُحبٍّ فاضَ بالدّمع جفنُه / وغصّ بذاك الدّمعُ إذ خافَ واشيَا

لوركا والشّعر الأندلسيّ

من القصائد التي تسترعي انتباه الزّائر على هذه الجدران تلك التي توجد في قاعة "الأختين" في (بهو الأسود) التي يبدو فيها ابن زُمرك وكأنه الغسَق اللمّاع الآيل للغروب للقصيدة الأندلسية التي كانت ما تزال تحتفظ بجمالها ورونقها في عهده، تشكّلُ مجموع هذه القصائد جمالية مركّبة لا يمكن فصلها عن الإطار العام الذي توجد فيه.

يشير الباحث الإسباني مغيل غارسيا بوسادا إلى أنّ هذا العمل الأدبي يعدّ ذا قرابة بالشعر الإسباني الحديث، إذ يشير إلى أنّ الشاعر الغرناطي الكبير فدريكو غارسيا لوركا كان قد قال له في خريف 1932 إنّ في نيّته وضع كتاب عن ابن زمرك الذي نشرت بعض قصائده في أحد أكبر الدّواوين جمالاً في العالم، والذي صدر في مستهلّ الحرب الأهلية الإسبانية. وقد أجاب المستشرق غارسيا غوميس في حينه أنه بدوره كان قد أعدّ ديواناً تكريميّاً لهؤلاء الشعراء الغرناطيين القدامى، ويشير الكاتب إلى أننا نعرف أنّ هذا الديوان لم يكن مكتملاً كمجموع عضوي، وأنّ أجمل محتوياته وأكثرها إثارة هي قصائد الشعراء المسلمين الأندلسيين الذين كان غارسيا غوميس قد نشر بعضها في "مجلة الغرب" عام 1928 وأعجب بها لوركا أيّما إعجاب.

ويشير الكاتب إلى أنّ السّبب الذي جعله يعمل على إصدار ذلك الديوان الكبير كان هو الحوار الذي دار بين المستشرق غوميس وغارسيا لوركا، إذ عندما كان لوركا يقدّم قصائد ديوانه عام 1935 في مدينة برشلونة سجّلت الصحافة الصّادرة في ذلك الوقت بهذه المدينة ما يُفهم منه اعتراف لوركا بتفوّق سكّان الأندلس في الإبداع الشعري وإعجابه بهم، حيث قال قبيل قراءة ديوانه أمام الملأ: "إنّ الأشعار التي يضمّها هذا الديوان هي مهداة إلى الشّعراء العرب الذين كتبوا قصائدَهم على جدران الحمراء".

*عضو الأكاديمية الإسبانية - الأمريكية للآداب والعلوم - بوغوطا- كولومبيا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - ahmed الأحد 26 غشت 2018 - 02:42
Gharnata or Granada in spain language. is a best quiet and nice historical city.

it is the kingdom of ibn ziri , ana amazigh family from the north africa.

Gharnata. ishbilya. sarakosta. and the capital Kortoba. were big cities with power economy in the nice history. science, medecine،astronomy and art were teached in those cities by Muslims
2 - عبودي الأحد 26 غشت 2018 - 02:50
مثلها لا تجده في سانسيباستيا او برشلونة ولكنه موجود في مراكش.
المهندس المغربي من ابتكر ذلك الجمال ; ابناء المركز اي العاصمة انذاك.

لم يحكم يوما اندلسي المغرب : لم تكن يوما مدينة اندلسية مركزا او عاصمة .
فهم دائما محكومون .
3 - فاروق الأحد 26 غشت 2018 - 03:04
غرناطة منتهى حضارة الإسلامية في أندلس..زرتها هذا صيف صراحة مدينة روعة
4 - salam الأحد 26 غشت 2018 - 03:49
من أجمل ما شاهدت. عند زيارتها تشعر و كأنك في بلاد المغرب.
5 - المجيب الأحد 26 غشت 2018 - 04:44
لكل من يزور غرناطة من المغاربة وفي أحد جنبات قصر الحمراء، المرجو الانتباه الى جزئية معمارية غاية في الروعة يمكن مشاهدتها في قاعة السفراء وصالات السلطان الشتوية والبرج الذي يعلوهم. وهذه الجزئية تتجسد في شكل نوافذ أو طاقات تسمى "قمريات"، وهي زخرفات من الجبص المخروم والمعشق بقطع من الزجاج المختلف الألوان. فنور الشمس أو ضوء القمر بالخارج عندما يسقط على هذه القطع الزجاجية الملونة، يخلق أجواء هائلة داخل القاعة لذلك سميت بقمريات (أو شمسيات). وحسب ملاحظاتي الشخصية ان الصانع التقليدي المغربي ( نحات الجبص) تناسى أو بدأ يستغني على هذا النوع من الزخرفة الجميلة وليست لدي أية فكرة عن سبب هذا العزوف. فناذرا ما أشاهد نماذج منها في معمارنا اليوم!! وكمثال لهذه القمريات صادفت مرة واحدة لا زالت شاهدة عن سحرها رأيتها في احدى قاعات الطابق العلوي لمتحف رياض الجامعي بمدينة مكناس ( روعة !!).
6 - محمد سعيد KSA الأحد 26 غشت 2018 - 06:45
السلام عليكم

كم أحزنني أن أصل لهذا الصرح التاريخي ولا أتمكن من دخوله بسبب الزحام
حيث إنه من الأماكن النادرة التي لم يشوهها القشتاليين بعبثهم الديني المتعصب كما جرى لأماكن أخرى كجامع قرطبه.
7 - جزاك الله خيرا ... الأحد 26 غشت 2018 - 09:12
... يا استاذنا الفاضل المحترم على ما امتعتنا به من اخبار هذه النفائس التاريخية التي خلدت فنون وثقافة الحضارة الاسلامية الانسانية في الاندلس.
قصر الحمراء ومسجد قرطبة معلمتان حفتهما العناية الإلهية وانجتهما من الهدم لتشهدان على روائع العطاء الاسلامي في اوروبا الذي مهد لحضارتها .
فشكرا على هذه الاطلالة الفنية والشعرية على الموروث الثقافي الاندلسي ، الذي احضتن المغرب الكثير من فنونه وحظي باهتمام ورعاية سلاطينه وملوكه قديما وحديثا وهذا ما تشهد عليه زخرفة مسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء.
8 - سناء الادريسي الأحد 26 غشت 2018 - 10:17
اسبانيا تاتي الى المغرب لترميم ماخلفته اثناء الاستعمار وهي اشياء لاتتعدى اسواقا كانت قد بنتها
ليتذكرها التاريخ في المغرب. وتركت الماثرر العربية الإسلامية تنهار لتنسى التاريخ ولايعود ابدا. عندما تدخل اسبانيا من الطريق ترى بقايا قصور مهدمة هنا وهناك. ولكن من سيطالب اسبانيا بترميمها اذا كان المعنيين بالامر لا يهمهم حتى مافي ايديهم.
9 - hakmun الأحد 26 غشت 2018 - 11:02
بين 1238-1273 بنى المهندسون المغاربة هذا القصر وامثاله في الاندلس على نحو المعمار المغربي المعروف. ف
ي كل من تارودانت المنسية التي كانت ام مدينة مراكش بنيت قبل مئتين سنة قبل قصر الحمراء تقريبا 1062 حيث تاسست مدينة الحمراء .
ومن زار مسجد تلمسان الكبير, يرى واضحا ان المهندسين المغاربة كانوا سباقون لحضارة لم يعرفها العالم من قبل و هي هذا البناء الذي يحدثنا لوحده .
نعم ايها المغاربة الاحرار : we can do better
10 - marocain d'origiin الأحد 26 غشت 2018 - 11:14
تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ ۖ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُم مَّا كَسَبْتُمْ ۖ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ
صدق الله العظيم
11 - ابو زيد الغرناطي الأحد 26 غشت 2018 - 11:54
شكرا على هذه المعلومات دكتور...ولكن للتوضيح..فما ذكرته انه حي البشارات...ليس من غرناطة في شيء..فمنطقة البشارات هي منطقة جبلية تتكون من مجموعة من القرى..كانت هي الملجأ الاخير للمسلمين بعد سقوط غرناطة ..حيث تحصنوا فيها نظرا لصعوبة التضاريس و قاموا بثورتهم المعروفة سنة 1571 التي قمعت بالحديد والنار والخيانة كذلك..والإشارة فهي تبعد عن غرناطة المدينة بحوالي 35 كلم
12 - Alhambra الأحد 26 غشت 2018 - 13:02
الحمراء اجمل قصر في العالم وغناه ليس بالذهب او الفضة و انما روج الجذران و العمل المتفاني للعريف الغرناطي.
الماء: يشكل احد ركائز غرناطة، و الحمراء.
الساقية الملكية والخزانات و والساقية الكبرى جعلت من غرناطة و الحمراء رمز قوة و جمال. تخيلوا كل السكان كان لهم ماء في القرن 13. اما مراحيضهم كانت راقية ونظيفة. داخلها مجاري الساقية.
الكلام كثير اختم بقصيدة منقوشة بمشور الحمراء.
يامنصب الملك الرفيع
ومحرز الشكل البديع
فتحت للفتح المبين
حسن صنع او صنيع
اثر الامام محمد
ظل الاله على الجميع.


اخوكم مغربي مقيم بغرناطة و مرشد معتمد في الحمراء.
السلام عليكم
13 - عمر الأحد 26 غشت 2018 - 19:38
لم يكن وصلك إلا حلما
في الكرى أو خلسة المختلس

-ابن الخطيب-
14 - متهكمة الاثنين 27 غشت 2018 - 17:37
لقد اضحكتني بعض التعليقات ،مفادها ان الصانع المغربي قد ابدع في الاندلس وقد تناسى هجرة مئات ان لم نقل الاف العائلات الاندلسية الى اامغرب وقد ساهمت بشكل كبير في بناء حضارته ،فبدون الموروث الاندلسي تجد ثقافة المغرب بدوية وا اقل من دللك ،الاندلس تلاقح ثقافة الشرق والغرب، الشرق :العرب والفرس وباقي قوميات شيدت مجد الاندلس ،وماثر المغرب هي استنساخ لماثر الاندلس
15 - mounir الثلاثاء 04 شتنبر 2018 - 10:45
la civilisation arabe a toujours ete basee sur les besoins du ventre et le bas du ventre.......et sa n a pas change jusqu a lors.................
16 - streap tease الجمعة 07 شتنبر 2018 - 02:20
اعجبت كثيرا بقصر الحمراء وزرته لمرات عديدة وقرءت عنه الكثير ولا زلت ولكن الشيء الدي افرحني اكثر هو اعتراف الشاعر غارسيا لوركا بشعراء الاندلس عند تقديمه ديوانه الكبير فاهدى قصاءده للشعراء الموجودة قصاءدهم على حاءط الحمراء كابن زمرك ولسان الدين بن الخطيب ..هل كان لوركا يعرف شعراء العرب في الجاهلية ومعلقاتهم لا اظن شاعرا بقيمته وتواضعه يجهل تلك الاشعار ..
17 - streap tease السبت 08 شتنبر 2018 - 21:29
الى الاخ صاحب التعليق 5 المجيب : لا يوجد يا اخي في المغرب نقش على الجبص او الخشب او على الصخر شبيه لتلك النقوش امعن النظر وتفحص الروعة والاثقان ..دلك ابداع اندلسي ولدلك الزمن رجالاته ويوجد فرق كبير مع ما ينتجه صناعنا ..انك كما لو تقارن عمل رجل بداءي مع عالم في الهندسة المعمارية ..لا يمكن المقارنة ..عندما اراد الحسن الثاني ترميم صومعة الكتبية -وليته لم يفعل- استدعى احسن واكفء الصناع في الجبص والخزف وسءلهم هل يمكنهم ان يرمموا الزليج الاخضر والابيض ورغم بساطته لم يعرف احد كيف يرممه ودمروه وصنعوا اخر وليتهم تركوا الزليج القديم ..الاسبان لديهم شعب علمية في جامعاتهم لترميم الاثار العمرانية ويرممون قصر الحمراء اما نحن فقد طلبنا مساعدة الامريكان ...
18 - مارلين سعاده الأحد 28 أكتوبر 2018 - 08:14
مقال ممتع وشائق، يضيء على جمالية البناء المزخرفة جدرانه بالقصائد. فالدكتور محمّد خطّابي الذي يمتاز بدقّة الوصف ودقّة التعبير، لا يبخل علينا بأيّ تفصيل، مستندًا الى معلومات موثّقة، لا يكتفي بعرضها علينا، بل يتوقّف عند الغريب من الكلمات فيوضح لنا أصلها ومعانيها. هو ينقل لنا تفاصيل بعض المواقع في قصر الحمراء بأسلوب ممتع وشائق، ما يولّد فينا رغبة جامحة لزيارة هذا المعلم والاستمتاع بمشاهدة كلّ حجر فيه، بالأخصّ حين يخبرنا عن بركة الأسود، والمياه التي "كانت تخرج من أفواهها بحسب ساعات النهار والليل". أيضًا حين يخبرنا أنّ ثلاثة من كبار الشعراء هم ابن الجيّاب، وابن الخطيب، وابن زمرك، "وقد شغل الثلاثة جميعُهم منصب الوزير الأعظم"، بحسب تعبيره، وزّعوا ثلاثًا وثلاثين قصيدة من شعرهم على جدران القصر، ما دفع إميليو غارسيا غوميس للقيام ببحث والحديث عنهم وعن إنجازهم في كتاب عنونه "قصائد عربية على جدران وينابيع الحمراء". لا شكّ أنّ قصر الحمراء سيكون أوّل معلم نقصده إذا ما قدّر لنا الله زيارة هذا البلد التاريخيَّ الجميل.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.