24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. شباب يطالبون بالهجرة السرية ومافيات التهريب تُروّع شمال المملكة (5.00)

  2. مسيرة حاشدة تنتفض ضد الإجرام بسلا .. والساكنة تنشد تدخل الملك (5.00)

  3. مسيرة ضد الإجرام بسلا (5.00)

  4. موسم الخطوبة في إميلشيل (5.00)

  5. حالات تبييض الأموال في مصارف أوروبية تكشف اختلالات الرقابة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بيئة وعلوم | دراسة بريطانية تحدد توقيت ظهور العناكب بالبيت

دراسة بريطانية تحدد توقيت ظهور العناكب بالبيت

دراسة بريطانية تحدد توقيت ظهور العناكب بالبيت

حسب دراسة بريطانية، فإن الوقت الذي من المحتمل أن تجد فيه عنكبوتا بمنزلك هو الوقت الذي يتراوح بين الـ6 والـ9 مساء.

نتائج الدراسة لا تعني، حسب مقال نشره الموقع العلمي "ساينس آلورت"، أن هذا هو وقت خروج العناكب؛ بل فقط أن هذا الوقت هو الذي يمكننا أن نراهم فيه، بسبب انشغالات العمل على سبيل المثال.

وحسب الدراسة التي نشرها الموقع، فإن أكثر من 82 في المائة من العناكب التي كانت بالمنازل البريطانية ذكور؛ وهو ما يؤكد نتائج دراسات سابقة توضح أن مشاهدة العناكب تكون مدفوعة ببحث العناكب الذكور عن العناكب الإناث.

ويضيف الموقع أن الإناث توجدن، في غالب الأحوال، بشباكهن الموجودة في النوافذ والمرائب؛ بينما يتحرك الذكور في بحث عنهن، وهو ما وصلت إليه الدراسة عن طريق تحليل 9905 نتائج أسهم بها سكان بريطانيون عبر تطبيق يسمى "سبايدر إن ذا هاوس".

ويمكن لنجاح هذه الدراسة، حسب "ساينس آلورت"، أن يؤدي إلى نجاحات أخرى في مجال معرفة معلومات إضافية حول أنواع الزواحف التي نشارك معها منازلنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - محترق الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 14:51
هناك دراسة أخرى تؤكد أن أخطر أنواع العناكب السامة هي تلك العناكب الاخطبوطية التي توجد في البيئة الصحراوية وفي شمال افريقيا خاصة وتنشر عادة في جحور ومراكز اتخاذ القرارات، وكل من يحاول الاقتراب أو المساس بسياج هذه العناكب فإنها تغتاله وتفرئسه من اللحظة الاولى حتى يبقى بيتها محميا
2 - سمير الليل الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 14:54
مدفوعة ببحث العناكب الذكور عن العناكب الإناث.تاهوما غتحاكمو بتحرش الجنسي
3 - hayat الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 15:26
يا بنات! تمسكن بالهمم العالية! انظرن حتى في عالم العنكبوت الذكر هو الذي يذهب يبحث عن الانثى.. لا تنزلن من قدركن ..لا تنحنين لطلب رجل..
هو الطالب و انت المرغوب فيها...
مجرد تأمل و رأي....
4 - المجيب الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 15:51
الرهاب هو حالة مرضية يومية يعيشها الشخص لحظة بلحظة ويشعر فيها بالقلق والتوتر والخوف والارتباك. واذا كانت رؤية العناكب، هذه المخلوقات الصغيرة التي لا يتجاوز حجمها بضع ملمترات وتؤثث أركان منازلنا، تسبب نوعا من الرهاب يسمى "الأراكنوفوبيا" فكذلك بعض الكلمات أو العبارات يمكنها أيضا أن تكون سببا في نفس الأضطراب ويسمى "الأومونوفوبيا"؛ وهذا ما نلاحظه هذه الأيام باستغراب في بعض الأوساط المغربية بمناسبة إدخال بعض الكلمات الدارجة في الكتاب المدرسي !!! انها ظاهرة مجتمعية تستحق المتابعة والتمحيص من طرف أطباء أخصاء وباحثين في الأمراض النفسية .
5 - مغربي مكلخ الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 15:51
ماهو الجديد الذي أتت به هذه "الدراسة البريطانية " ؟ الكل يعرف هذا حتى اطفال القسم الابتدائي قد يعرفون هذا من خلال الافلام الوثائقية. أم أن هذا هراء بريطاني ؟
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.