24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | وفد مغربي يحضر افتتاح السنة القضائية بإسبانيا‎

وفد مغربي يحضر افتتاح السنة القضائية بإسبانيا‎

وفد مغربي يحضر افتتاح السنة القضائية بإسبانيا‎

عقد محمد عبد النباوي، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض رئيس النيابة العامة، خلال مشاركته في حفل افتتاح السنة القضائية الذي ترأسه العاهل الإسباني الملك فليبي السادس، جلسة عمل مع ماريا خوسيه سيغارا كريسبو، المدعي العام للدولة في إسبانيا.

وشكل هذا اللقاء، الذي ركز على بحث آليات دعم وتعزيز العلاقات بين النيابة العامة في البلدين، مناسبة لدراسة إمكانية إطلاق مشاريع للتعاون المستقبلي بين الطرفين.

وأشاد مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض، بهذه المناسبة، بالمحكمة العليا الإسبانية على هذه الدعوة لحضور افتتاح السنة القضائية، منوها بالسلطات القضائية الإسبانية على نجاح هذا الحفل.

وجاءت مشاركة أعضاء الوفد المغربي الذين كانوا من ضمن الشخصيات التي تقدمت للسلام على العاهل الإسباني الملك فليبي السادس بهذه المناسبة، بدعوة من رئيس المحكمة العليا والمجلس الأعلى للسلطة القضائية الإسبانية كارلوس ليسميس سيرانو.

وقد مكن التعاون القضائي، الذي يربط بين إسبانيا والمغرب عبر العديد من الاتفاقيات القضائية منها اتفاق التوأمة الموقع في سنة 1999 بين محكمة النقض والمحكمة العليا وكذا المجلس الأعلى للسلطة القضائية بإسبانيا، من تنظيم العديد من المبادرات وأنشطة التعاون والتبادل بين الجانبين.

وأكد كارلوس ليسميس سيرانو، رئيس المحكمة العليا والمجلس الأعلى للسلطة القضائية الإسبانية، في كلمة خلال هذا الحفل، على أهمية الدستور الإسباني باعتباره يجسد قيم ومبادئ الحرية والتعايش، لاسيما عندما تكون هناك محاولات لإضعاف شرعية السلطة القضائية من خلال أعمال ومبادرات تتجاوز حدود حرية التعبير أو الحق في الدفاع.

وقال "إن قيمة دولة الحق والقانون بكل ما تقتضيه تظل ضرورية، ولا غنى عنها كما هو الشأن بالنسبة إلى مبادئ وقيم الديمقراطية".

وشارك رئيس النيابة العامة ضمن وفد مغربي رفيع المستوى ضم مصطفى فارس، الرئيس الأول لمحكمة النقض والرئيس المنتدب للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، وعدة شخصيات قضائية أخرى، وبحضور كريمة بنيعيش، سفيرة المملكة المغربية بمدريد، وعادل البويحياوي، قاضي الاتصال المغربي في إسبانيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - fouadfouad الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 18:06
القضاء في اسبانيا نزيه جدا لانه ينتمي لتقافة تنتصر لحقوق الانسان و كل القوانين تكون مبنية على المواثيق الدولية والمباديء السامية للاعلان العالمي لحقوق الانسان كما ان القاضي الاسباني في تكوينه يخضع لهذه العناصر التي تشكل محرك وعي لديه اثناء ممارسته لمهام القضاء هذه التجربة هي التي يجب نقلها للقضاء المغربي الذي فشلت الدولة في تطويره و تحديثه وادخال عناصر نجاحه لانه مبني على ثقافة الفساد والشطط في استعمال السلطة وان المطالبة باستقلاليته حق اريد به باطل وهو يشكل جزء بل مكون اساسي من مكونات الفساد مم يحتمع اجراء تقييم شامل واعادة بناءه على اساس قواعد اخلاقية وحقوقية كما هي متعارف عليها دوليا !!!
2 - شمالي الثلاثاء 11 شتنبر 2018 - 23:13
حبذا لو يحدو قضائنا وقضاتنا حدو الإسپان. قضاء مستقل ونزيه، لا يفرق بين شريف ولا ضعيف. لايرضخ لأي ضغوط. والدليل القاطع هو توديع السجن صهر الملك خَوَّان كارلوس الخمس سنوات ونصف. ناهيك عن محاكمة وزراء ومدراء ومسؤولين سابقين في شتى القضايا. وأتمنى أن تكون هذه الزيارة بادرة خير لقضاتنا، ويهب علينا نسيم العدل والإنصاف.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.