24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. "في بلادي ظلموني" .. أغنية ولدت بالملاعب تلقى رواجا في المغرب (5.00)

  5. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معارضة الخدمة العسكرية تربط التجنيد بـ"الإلهاء عن القضايا الكبرى"

معارضة الخدمة العسكرية تربط التجنيد بـ"الإلهاء عن القضايا الكبرى"

معارضة الخدمة العسكرية تربط التجنيد بـ"الإلهاء عن القضايا الكبرى"

يستمر مسلسل معارضة التجنيد الإجباري من طرف بعض فئات الشباب المغربي؛ فقد انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو جديد للشخصية المعروفة على نطاق واسع بـ"بوزبال" تبدي فيه موقفا معارضا للتجنيد الإجباري، وتدعو إلى مقاطعته والتكتل من أجل دحضه.

وتجاوز عدد مشاهدات الحلقة 23، التي عُنْونت بـ"التجنيد الإجباري"، مليونا ومئات الآلاف، وفاقت عدد نقرات الإعجاب بها 100 ألف نقرة على قناة مخرج الحلقة محمد نصيب على "يوتيوب".

وتنطلق الحلقة بلقطة للأخ الصغير لـ"بوزبال" وهو يحمل أداة حادة ليقطع جزء من سبّابة أخيه، حتى يتمكن من التهرب من التجنيد الإجباري لعدم قدرته على استعمال الأسلحة النارية، وهو الأمر الذي سيُعرِض عن القيام به في آخر المطاف.

ويتّضح بعد ذلك سبب إسراع "بوزبال" إلى البحث عن سبب يقيه "التجنيد الإجباري"، بعد طرق "المقدم" باب منزله للمرة الثانية حتى تأخذه شاحنة التجنيد.

ويطرح أخ "بوزبال" الأصغر عليه حلولا قد تساعده في تجنب التجنيد مثل أكل الفحم، أو ارتكاب جنحة، أو طلب تطليق أبيه أمَّهُ حتى يكون معيلها. كما تقدم الحلقة هذا الأخ الأصغر على أنه متحمس للتجنيد الإجباري، ويريد أن يكبر ليلتحق بالجيش، وهو ما تشير إليه الحلقة بأنه "غسيل دماغ" بدأ من المدرسة يبدو جليّا على عينيه اللذين تكسوهما دوامة التنويم المغناطيسي.

وتنكَفئ الدوامة بعد تدخل أب المراهق الذي وصف ما يسوّقه "الإعلام الموجّه" بالدراسات الفارغة، بدل الدراسات التي تبحث عن المال والذهب والثروات التي تسرق كل يوم، مضيفا أن الدولة لم تساعده منذ زواجه، وخلال بحثه عن مستشفى لتضع زوجتُهُ، وفي مصاريف كسوة أبنائه ودراستهم التي خسر فيها "دم جوفه"، وغرق في القروض حتى اقترب من دخول السجن، ثم لما بدأ أبناؤه يكبرون أصبحوا جزء من الوطن ليكونوا "رقما احتياطيا يوضع في الصف الأول وتقتلهم أول رصاصة"، متسائلا في الآن نفسه "أين كان الوطن عندما كان يفني صحته وعمره في سبيل أبنائه؟".

ويرجع هذا الفيديو أسباب إعادة التجنيد الإجباري إلى "معاقبة الشباب على وعيهم وعدم رضاهم بالفساد والأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية"، وإلى الرغبة في استعمال المجندين في قمع طالبي الحقوق، وضرب الشعب بعضَهُ ببَعْض، و"الإلهاء عن القضايا الكبرى من قبيل التعليم والصحة والعدالة الاجتماعية بعدما خرج الناس في الريف وجرادة"، داعيا إلى إقرار التعليم الإجباري، والتطبيب الإجباري.

وتصف بعض شخصيات الحلقة التجنيدَ الإجباري بأنه سيكون إيجابيا إذا تم تطبيقه على أبناء القادة والباشوات والعمال والولاة وأبناء جميع من تتوفر فيهم شروطه، قبل أن تستدرك أن أبناء الرفاه، أو "الكيليمني"، لن يتركوا السهرات والسيارات الفارهة من أجل الذهاب إلى الثكنات العسكرية.

وردت حلقة "بوزبال" الجديدة على بعض من يرون في التجنيد الإجباري دفعا إلى الإحساس بالانتماء إلى الوطن بذكرها، على لسان شخصية من شخصياتها، أن الانتماء إلى الوطن يكون عن طريق إحقاق العدل والمساواة. ثم أجملت حلَّ مناهضة التجنيد الإجباري في تكتل الشعب ومطالبته بالعدل والصحة والتعليم قبل التجنيد.

تجدر الإشارة إلى أن المجلس الوزاري قد صادق في الشهر الماضي على مشروع قانون التجنيد الإجباري الذي يستهدف الشبان والشابات المتراوحة أعمارهم بين 19 و25 سنة، ومنذ ذلك الحين ظهرت توجهات معارضة للخدمة العسكرية الإجبارية؛ أبرزُها "التجمع المغربي ضد الخدمة العسكرية" الذي قرر الخروج في وقفة احتجاجية وطنية يوم الأحد الذي يليه افتتاح أشغال البرلمان، تعبيرا عن رفض الخدمة العسكرية الإجبارية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - محمد عزوز الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:10
زعما هدوك المراهقين عندهم أدنى فكرة عن القضايا الكبرا، ما كيانة حتى عندكم أنتم، عسى تكون عندهم.
2 - WARZAZAT الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:19
صحابكوم المخزن حمق إلى درجة أنه امشي ادرب المغاربة على الرشاشات و القنابل خصوصا بسوريا و ليبيا كامثلة لدول شقيقة معسكرة؟!

هذا تجنيد مردواي و تدريب على العصا و الجباد لضرب الشعب بعضه ببعض. سببه تازة و جرادة و الحسيمة و ليس مزاليط تندوف. المخزن أفلس إلى درجة أنه لم يعد يستطيع دفع رواتب المعلمين و حسب و لكن حتى ديال مردا و لجأ إلى هذا الحل لتجنيد ولاد الكارينات ليصدرهم في غزوات السلب و النهب إلى بلاد السيبة.

أولاد دانون لا قلق عليهم و لا هم يحزنون. الدولة''ستجندهم'' في بعثات خارجية. الطبقات الوسطى ستشنق بالتجنيد المالي لاعفاء اولادهم .

كما أن هذا التجنيد سيفتح سوق مربحة على خدام الدولة لفبركة الشهادات لشتى أنواع الاعاقات و الأمراض العقلية.

فاقد الشيء لا يعطيه و لا يعلمه لذا يجب على المخزن أن يبدأ بنفسه و يعطي المثل الاعلى. لو أراد فعلا خيرا للبلاد و تعليم الشباب المسو'ولية و حب الوطن لفرض التجنيد الشامل من أجل التنمية لبناء الطرق و شق السكك و إصلاح الأراضي و بناء المعامل و المستشفيات...ديك ساعة خليها تكون 7 سنين...مكان ذلك يخصخص كل شيء و يغلق المدارس ليبني مكانها التكنات.
3 - Ibrahim الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:24
الشباب ديالنا معڭاز أو باغينها باردة هذا هو الواقع، و خير دليل هو هادوك لي مشاو لأوروبا أو منوضين لحيحة، ها الاغتصاب، ها السرقة، إلخ يعني المشرلمين كيبقاو مشرملين، عقلية périmée
4 - عادل Ar الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:25
بصراحة انا مع الاخ محمد نصيب رغم انه قام بتلخيص مايدور في رأس جميع اولاد السعب الواعي . بالله عليكم ماقائدة التجنيد ان غابت الاجباربة في الصحة والتعليم والتشغيل تخفيضات سكن اجباربة الزواج ومساعدة المقبلين عليه مساعدة من يريد استكمال دراسته بالخارج بمنحة من الدولة . من لخر بغينا نخرجو من هاد البلاد
5 - بسام الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:35
والله زين ماتسوون.ضبو هالشباب الطايش من الشوارع.اللي عم يقرقب و اللي عم يغتصب واللي عم ينشل ااناس واللي عم يقطع الطريق و يخوف الناس.والسكير و العربيد والحشاش و الافاك.الاف منهم ضايعين.العسكرية تهذب.تربي.تضبط الشباب بسن المراهقة.
6 - nabil الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:36
السلام عليكم ورحمة الله قبل التجنيد الإجباري أريد العيش بكرامة أين الصحة و التعليم ..........وزيد وزيد من بعد نكون أول واحد يهز السلاح من أجل الوطن
7 - عزوز الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:46
ليس لدينا اي اعتراض على التجنيد الاجباري بل هو شيء جيد ومطوب ولكن بشرط وحط تحتها مليون خط احمر وهو ان ينطبق القانون على الجميع بدون استثناء بداية من ابن الملك الى ابناء المستشارين والوزراء وخدام الدولة
8 - علولة الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:48
الغرابة التي لم نستوعبها هي ان الفكرة كانت في فرنسا على الشعب هناك وقيلت في شهر يليوز وفجأة طبقت بالمغرب مباشرة وأصبحت ضمن البرامج المتداولة بينما ألغيت بفرنسا لانها تعتبر هناك (عمل) وتعتبر هنا بخدمة إجبارية ومرغومة على الذي لم يدخل السجن ومعفي منها من دخل السجن ترى من هو المقصود بهذا كله ؟ مع العلم انهم لا يستطيعون فرضها على المغاربة اجمعين او القاطنين بالمهجر
أليس في الامر لغز؟؟؟؟ فما هو إذن ؟أني لم افهم شيء فهموني يا من له فكرة
9 - Moroco الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:52
عجيب امرنا والله انقلبت الموازين رأسا على عقب صارت الخدمة العسكرية النبيلة التي هي من القضايا الكبرى ملهات عن القضايا الكبرى
اقولها بصراحة بدون زواق والله كل من يعارض الخدمة العسكرية فما هو الا جبان ألف حياة النوم والكسل والانترنت باليد .لما تكلمه يقول على من يندافع عن فلان وفلانة والله ما هدا الا نوع من النفاق والكذب على الدات .وللاسف حتى زمرة من الطبقة المثقفة تأيد هدا .يااخوان الوطن هرم وقاعدة هدا الهرم هي الأمن بدونه لن يكون شيء
10 - مغربي مكلخ الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:53
في المَثَل المغربي(كَثْرةْ الُهْمْ كضْحْكْ) فأحوال وَ هَمْ أوضاع شعب و مُسيِّري بلدِنا العزيز أصبحَتْ تُضحِكُ و تُبكي!في نظري التجنيد مهِمٌّ و ضروري لطائفةٍ كبيرةٍ من شباب المغرب من قليلي التربية و المُجرمين و المُخنَّتين حتى تُعادَ تربيتهم و تُصبِحَ عندهم روح الإنضباط و المسؤولية،شريطة أن يعُمَّ أبْناء المسؤولين و المُنعَّمين في الحياة الدنيا الفانية. و يجب أن يُنظَّم تجنيدٌ إيماني لمدة 12 شهراً لكل للمسؤولين في كل الوِزارات و الإدارات:يتعلمون فيه معنى الأمانة و خطورتها يوم الحساب، و يتدرَّبوا على خشية الله و يعرفوا أن هناك ملايين الفقراء في المدن و القرى سيُحاسَبون على تهميشِهم و تركِهم دون مؤونة و لا مستشفيات و لا تعليم.(يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ)
11 - الحيلالي الكدية الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:53
تجنيد اولاك الكلميني اولى...انهم لايحبون الوطن.
12 - anversois الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 09:57
كفانا من السلبية والمعارضة الرخيصة.التجنيد حل فعال للتشرميل والتسكع والتحرش و استعمال المخضرات..قانون الطبيعة يقول ان الفراغ في الوقت يودي لمتل هته الضواهر.فكل شاب لا يشتغل او يدرس او لديه شيئ يعمله فالتجنيد هو الحل.الدولة ليست بحاجة لهولاء لالدفاع عنها بل لتاطيرهم و التقليل من هته الضواهر المشينة ..
13 - المغترب الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:01
اين الذهب؟
أين الفضة؟
أين الفوسفاط؟
اين الثروة السمكية؟
واين واين واين.....
زرع الوطنية يكون لما يسود العدل والمساواة والتعليم الجيد والتطبيب الجيد وليست بالتجنيد الاجباري والسهرات والحكرة والظلم...
هل سيذهب ابناء كبار المسؤولين وأبناء الطبقة الميسورة الى الثكنات بالطبع لا.
14 - Ayman الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:07
لقد شاهدت حلقة 23متعلقة بشخصية (;;;;;) صراحة أعجبتني لان ترصد الواقع واش انا مالقيش خدمة كنت عالة على اسرتي لسنوات دابا عاد بان للمخزن المواطنة انا راه ماكرهتش حيدو لي اسم ان مغربي بالمرة عاد بغيني مشي نهز سلاح اوندافع على الوطن علامن غادي ندفع على واليد لي قهرتو تمارة حتى تهرس ضهرو او تلاح في سبيطار او معقلش عليه تواحد حتى مول امانة داى امانتو علامن غادي ندفع على ناهبي ثروات باش نحافظ ليهم على فلوسهم انا لم يعد لدي احد في الوطن حتى اضحي من اجله ولو تفرض عليا التجنيد او رصاصة سيكون مكانها هو رأسي.قاليك اسثتناء حتى 40سنة بالله عليكم مول 40سنة واش مزال عندو قدرة بدنية باش اصلق الحبال ويدوز تحت من شبابيك وي تعلم اطوي حويجو جعلتم من انفسكم اضحوكة والسلام عليكم
15 - حسين الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:07
يبدو ان الفيديو يسيء للقوات المسلحة أكثر ما ما يريد من خلاله صاحبه تقديم صورة عن ردود الفعل لدى الشباب بعد العودة للعمل بالخدمة العسكرية الإلزامية ، باعتباره أن الانخراط في الجندية تعني الخضوع لعملية غسيل للدماغ يصبح صاحبها قادرا على ارتكاب افضع المجازر ....لقمع المظاهرات..
بينما الجندية هي تلبية لنداء الوطن للدفاع عن حوته ووحدته الترابية وبناء للذات على التربية على المواطنة الحقة وخدمة الإنسانية في أبهى صورها في زمن الكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات وغيرها.
Donc , un peu de respect mes chers concytoins pour nos soldats et pour cette institution militaire que tout marocain et si fier de sa bravoure et de sa fidélité pour sa devise : Dieu Patrie Roi
16 - امازيغي حر الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:13
الصراحة عندما اشاهد القناتين الاولى والثانية اتساءل من القائم على هذا البلد معلومات مغلوطة ونفخ في انجازات شبه منعدمة لم تتطور منذ التسعينات الان هناك انترنيت وفيسبوك الشباب واع ويعرف تماما ماذا يجري خلف الكواليس ومن يحتكر الثروة لا يمكن ان تنطلي عليه الحيلة والبروباغاندا..شاب مستعد ان يرمي نفسه للبحر لكي يغادر الوطن لن يتم تخويفه بالقمع او البوليس اتوقع حراكا شاملا في ظرف عشر سنوات على اكثر تقدير
17 - مغربي حر الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:14
ما لا يعرفه "بوزبال" أو بالأحرى تجاهله هو ما جاء في المرسوم ملكي رقم 66.137 بتاريخ 20 صفر 1386 (9 يونيو 1966) وهو بمثابة قانون يتعلق بإحداث وتنظيم الخدمة العسكرية، خصوصا في الفصـــــل 23، أنه يعاقب بسجن تتراوح مدته بين شهر واحد وسنتين وبغرامة تتراوح بين 200 و10.000 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين فقط كل من حرض بأية وسيلة كانت المفروضة عليهم الخدمة العسكرية على التملص من واجبات هذه الخدمة أو كل من منعهم من الامتثال لها سواء كان لهذه المناولات مفعول أم لا.
18 - Abdo الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:18
فعلا رأيت الحلقة و اغرورقت عيني بالدموع عندما كان يتحدث الى ابنه، حلقة مميزة فعلا فيها الكثير من الرسائل التي بجب التقاطها من طرف المسؤوليين في البلاد،و التجاوب معها ايجابا سيكون بادرة خير على هذا الوطن، شكرا
19 - مومو الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:21
أخشى من أن يكون التجنيد الإجباري سجنا لمدة 12 شهرا دون محاكمة، و يتم استهداف الشباب الناشط على الفيسبوك فردا فردا بالتجنيد الإجباري، عقابا على انتقاد سياسات المخزن و الدعوة إلى المقاطعة و ما إلى ذلك.
كلنا يتذكر أن التجنيد جاء أول مرة كردة فعل على ثورة الكوميرا في الدار البيضاء في الستينات.
20 - أيمن الرباطي الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:28
السلام عليكم
شفت الحلقة 23 ديال بوزبال حلقة راءعة تلخص أفكار الشباب من التجنيد الإجباري ورفضهم سياسة دريساج ديالهم مثل الكلاب .التجنيد الإجباري ماشي باش يعلم المواطنين المواطنة وحب الوطن إنما إنتقاما من شباب 20 فبراير وشباب الريف وجرادة وبعد حملات المقاطعة لإسكات صوت الأحرار والنشطاء الفيسبوكيين لقمع الشعب بطريقة قنونية ممنهجة .
21 - بلادي بلاد الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:38
كي تكون جندي شجاع عليك أن تكون شعبان في كرشك و صحتك مداوية .....
22 - الوجدي الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:41
سؤال : اذا اجبر شاب الى القيام بالتجنيد الإجباري ، و بعد انتهائه من الخدمة العسكرية و في يوم من الأيام ثار عن الوضع و خرج للتظاهر فليحاكم باي قانون ؟
العسكري او المدني ؟
23 - sohail الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:56
فعلا اين كانت الدولة عندما كنا نكافح من اجل توفير لقمة العيش لابناءنا ؟ماذا قدم لنا الوطن كي نقدم له ابناءنا ؟ اين كان الوطن عندما كنا لا نجد مانشتري به الدواء والكتب للابناء؟ ربما الوطن كان مشغول بأبناء المسؤولين في المخيمات بينما ابناءنا (المجندون) يلعبون قشقش في الازقة
24 - مواطن من ارض المغرب الحبيب الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:59
التجنيد الاجباري ليس بفكرة وليدة اليوم بل كان قائما قبل سنة 1997 بعد ان قررت حكومة ادريس جطو حدفه. الشباب المنتمون الى تلك الفترة و الذين شاركو في عملية التجنيد الاجباري تجدهم اليوم اكتر شهامة وقوة .كونو اسرة فاضلة بمكارم اخلاقها ونبل قيمها .كونو اسرا بابسط الاشياء رغم صعوبة الظروف . والله لو جالست حلاقا او بناءا او نجار لاعطاك دروسا في القيم و الاخلاق .عند مجالسة المعلم الطبيب الحرفي ستحس بنخوة وشيم الرجال .يدافعون عن قيم الاسر و عن مستقبل الوطن .ترى في حديتهم حلاوة المنطق وفصاحة اللسان . منهم من لازال في الزنزانة رقم 9 ومنهم من توفى وهو لم يبلغ حتى السلم العاشر ومنهم من قضى سنين في القرى الجبال و المداشر ولا تجده يءن او يشتكي من اوجاع بل تجده يشتغل دون كلل اوملل في بناء صرح بلاده.اما شباب اليوم فتجده فقط بارع في النقد دون جدوى .
شباب رافض لكل شيىء
رافض للتجنيد الذي يقوي شخصيته
رافض للعمل بالتعاقد رغم ان كل دول العالم تعمل به
رافض للاشتغال في المناطق النائية
رافض للعمل التطوعي والجمعوي
رافض للقيام بمهامه كمدرس اوطبيب او مهندس
رافض للانضباط لاوامر رب الاسرة والبر بالوالدين
25 - داوي خاوي الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 10:59
انتاج الكلام و تسيير صفحات وهمية في الفايس اضحى من القضايا الكبرى
فهم تسطى مع هد القوم
26 - Abidi الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 11:04
أيها الشعب أين المفر ؟ التجنيد أمامكم والبغرير من وراءكم ...واعلموا أنكم في هذه الجزيرة اضيع من الايتام في مآدب اللئام .رحمة الله عليك يا طارق
27 - med الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 11:09
كيفما كان الامر سيظل التجنيد اعدة التربية لبعض الاشخاص الذين ضل وسيضلون عالة على عائلتهم بحيث لا يستيقظ الا والشمس في كبد السماء ثم يذهب الى ابواب المدارس ليضيع ما تبقى من الشباب في المدارس لا يهمه تحمل المسؤولية فالتجنيد اعادة التربية واحساس الشباب بالمسؤولية المناط بهم فهذه اسبانيا القريبة منا جغرافيا التجنيد اجباري اما بعض المشوشين لا يريدون لهذا الشباب ان ينضج بل يضل يتسكع في الشوارع الى اخر الليل ثم يذهب الى حال النوم وبطبيعة الحال سيجد امرأة لا حول لها ولا قوة تشتغل في البيوت تحضر له الاكل والمصروف
28 - Al mokhdram الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 11:14
كل من عارض التجنيد فهو ليس منا
ونعتبره ذكر باقص في وطنيته .ابناءي في الحزام الامني مند سنين وانت تتهرب من سنة واحدة
يجب تمديد الخدمة ل ثلاثين شهر او اكثر لاصلاح ما يمن اصلاحه ويصبح الفرد صالحا..للوطن ولاهله....وو
29 - إبراهيم الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 11:18
هل يمكن فتح نقاش / حملة تهييئا للاستحقاقات المقبلة:
ما شروطك للمشاركة في الحياة السياسية؟
ماذا تشترط في الخدمات الاجتماعية؟ (صحة، تعليم، سكن، شغل، نقل، أسعار، تقاعد، توزيع الثروة بشكل عادل ...)
ماذا تشترط في المرافق الإدارية؟ وفي المخلين بمسؤولياتهم؟
ماذا تشترط في عدد وزراء الحكومة؟
ماذا تشترط في التعويضات والامتيازات الخيالية التي تمنح للمنتخبين؟ ولعدد من الموظفين؟ وللوزراء؟
ما رأيك في تمتيع عدد من الموظفين بعلاوات غير محددة primes ، (علاوة "الإنتاج" والمغادرة والانتقال ونهاية الخدمة؟ .... )
30 - شفيق بن المختار الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 11:34
التجنيد الإجباري سوف يقي الشباب من الانحراف و الاتكالية و الشابات من الانحراف كذلك خصوصا البنات الفقيرات اللواتي يمتهن الدعارة في المغرب و الخليج...
31 - ناقوس الخطر الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 12:13
المشكلت في مابعد التجنيد الاجباري حيث ضربت الدولت عصفورين بحجر واحد . كل من تم تجنيدهم سيخضعون للقانون العسكري هذا الاخير سيحرم الشباب من كامل الحقوق المدنية والدستورية . سيمنع اولادكم من السفر لخارج البلاد وسيمنعون من المطالبة بحق من الحقوق المدنية والدستورية . واي خرق لهذا القانون سيحال اولادكم على المحكمة العسكرية وسيتلقون احكاما جائرة قد تصل لحد الخيانة والاعدام او المؤبد . الدولة لجات للتجنيد الاجباري لاسكات صوت الشباب . الذي خرج في 20 فبراير والريف وجرادة . انتم لم تقراو بنود القانون . حرية ابنائكم ومستقبلهم بين ايديكم ايها الاباء . غدا ستندمون على جهلكم هذا وسيدفع اولادكم الثمن طوال حياتهم . الدولة اكلختكم وستفعل نفس الشيء لاولادكم .
32 - Amine الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 12:13
عندما نرى عدد الشباب العاطلين عن العمل وعدد الساكنة النشيطة يفوق خمسة عشر مليون مغربي ومغربية
وعندما نرى عدد الدين سيجندون يتعلق الامر بعشرة الف كل سنة فقط اي 100 الف في ظرف عشر سنوات
يعني هدا موضوع منتهي وتم تضخيمه ولا يمكن اعتبار هدا الاجراء علاج للبطالة فالعدد ضئيل جدا جدا
33 - البرنس الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 12:45
تابعت الحلقة من أولها لاخرها، حلقة مميزة و لخصت الواقع بطريقة فنية راقية ، لا أعتقد أن فنانا من الفنانين المسيرين ستكون له الجرأة لطرح الموضوع بتلك الطريقة الاحترافية، التجنيد ليس هو الحل و انما ورقة محروقة قد تسبب في تأزم للوضع أكثر بين المؤسسة و المواطنين، كيف لقرار مصيري كهذا أن يتم انزاله بين عشية و ضحاها دون مشاورات بين اطراف الحكومة ؟ أن أرسل ابني للتجنيد الاجباري بعدما تعبت على تربيته و تعليمه و تكوينه و أفنيت زهرة عمري في ذلك لهو الحمق بعينه، التجنيد الاختياري هو الحل، حتى يذهب للجيش من يحبون تلك الخدمة و حتى تكون مردوديتهم أكبر و يقومون بدورهم و هم شغوفين بتلك المهنة.
34 - عمروش الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 13:06
السلام عليكم نحن المغاربة داءما منتقدين سبحان الله أنا كمغربي اريد التجنيد الإجباري لان فيه منافع أكثر من السلبيات رايي الشخصي
35 - محمد الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 13:34
الغرض من التجنيد الإجباري هو ترويض الشباب الذي أصبح واعيا بحقوقه وبدل أن توفر الدولة مناصب شغل و مستوى جيد لقطاع الصحة و التعليم تم فرض التجنيد الإجباري
الوطنية تزرع بالعدل و الحياة الكريمة للمواطنين و ليس بتجنيدهم لا لتجنيد الاجباري
لا لتجنيد الاجباري
36 - Khalid الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 13:41
هاد الجيل ماقد على والو الجيل ديال تأخير الزمن مصالح لوالو
37 - hor الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 13:43
du bla-bla pour rien l’état à décidé on exécute et point à la ligne si chaque fois que l’état décide de d’appliquer un projet on passe des mois à se chamailler sur les réseaux sociaux c’est pas comme ça qu’on avance ça arrange ceux qui veulent rien faire et toucher un salaire c’est pas demain la veille à bon entendeur salut !!!!!!!!!
38 - ياسين الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 13:46
أين كان الوطن عندما كنت افني صحتى وعمري في سبيل أبنائي؟
39 - الجميع الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 13:58
فصفة الاجبار تفرض أن يسري قانون التجنيد الإجباري على الجميع وفقا لما يلي :
1 مبدأ مساواة المغاربة أمام القانون يفرض أن يسري التجنيد الإجباري كل شباب فئات الشعب المغربي بحيث لا فرق بين غنيهم و فقيرهم.
2 الاجبار يعني أن يلتحق كل شاب سوي بالتجنيد الإجباري بدون استثناء المتابعين لدراستهم لأن ذلك سيجعل الشباب يسجلون أنفسهم في المؤسسات التعليمية حتى دون أن يلتحقوا بها.
3. يجب ان تخضع حالات التحمل العائلي لكثير من البحث والتدقيق و دعم الأسر المعنية خلال مدة التحاق ابنائها أو بناتها بالتجنيد.
4 يجب ألا يكون التجنيد الإجباري فرصة للفت انتباه الشباب عن حقوقهم في الشغل والدراسة والادماج في المجتمع وفتح الآفاق أمامهم في شتى المجالات.
5 التجنيد الإجباري جميل جدا لو طبق وفق ما ذكر أعلاه.
40 - حسين الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 14:44
يبدو ان الفيديو يسيء للقوات المسلحة أكثر ما ما يريد من خلاله صاحبه تقديم صورة عن ردود الفعل لدى الشباب بعد العودة للعمل بالخدمة العسكرية الإلزامية ، باعتباره أن الانخراط في الجندية تعني الخضوع لعملية غسيل للدماغ يصبح صاحبها قادرا على ارتكاب افضع المجازر ....لقمع المظاهرات..
بينما الجندية هي تلبية لنداء الوطن للدفاع عن حوته ووحدته الترابية وبناء للذات على التربية على المواطنة الحقة وخدمة الإنسانية في أبهى صورها في زمن الكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات وغيرها
Donc , un peu de respect mes chers concitoyens pour nos soldats et pour cette institution militaire que tout marocain et si fier de sa bravoure et de sa fidélité pour sa devise : Dieu Patrie Roi
41 - ع.الحميد الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 16:02
اصلا الشباب ديالنا ملهي عبر شبكلت التواصل
الاجتماعي من الظهر الى الفجر.والاوقات الاخرى ينام والهاتف على صدره.
42 - ali الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 16:30
على المغاربة و الشباب خاصة ان يكونوا حذرين من بعض المعلقين الذين يستغلون سخاء المواقع المغربية في نشر التعاليق. هناك أعداء للوطن داخله و خارجه مهمتهم هي التأثير خاصة على الشباب. نعل الله الخونة و العملاء.
43 - دخلك ايه خيو..كونيتو الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 18:01
الى السيد بسام من كلامك اضن انك من الشقيقة سوريا اولا اصلح بلدك عاد شوف النصيحة للمغاربة.المغاربة يقولون الاسبقية في اجبارية الشغل الصحة السكن التعليم عاد انشوفوا المواطنة....والمواطنة.... الحقة ان نرى ابناء الصالونات المخملية في المقدمة.اليس هم المستفيدين من الوطن.؟..
44 - البعمراني الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 18:06
لم أكن ان الجبن والخوف بلغ من بعض شباب الفايسبوك الى هذه الدرجة. اما لبوزبال سيبقى داءما بوزبال
45 - رشيد الأربعاء 12 شتنبر 2018 - 21:31
بخصوص هذا الموضوع اظن ان من الواجب اجراء او خلق خلية مهمتها لاتقتصر فقط ،اوبالاحرى تفعيل مضامين قانونية ترتكز على أهداف ،لا فوقية بمعنى افساح المجال ليس لفرض ما يصطلح عليه او مايسمى والاسم هنا دلالة رمزية يستمد بعده الواقعي من واقع المجتمع ، الفكرة مفهومة
لعبة قشقاش تساعد الدولة في قشقشة البشر والحجر والشجر
أين اموال الشعب
هناك من يلعب بالنار وهناك من يلعب مع النار
46 - حلا الخميس 13 شتنبر 2018 - 00:45
المغربي غير يعرف الحاجة فيها اللعاقة يدير المستحيل يوصل لها وإلى كانت بلا تعب ولا مشقة يموت عليها.الشباب المغربي جيب ليه كاستينغ دو فويس واراب أيدل وآراب غوت تالنت والرقص والغناء يجري يدوز التجربة ويوقف قدام الفنادق بالآلاف أما التجنيد والعذاب والفياق بكري وتعلم الانضباط والالتزام والجدية ماعندو مايدير بيه. الجندي الذي لم يختر التجنيد عن طواعية وحب في الوطن لا تنتظر منه أن يضحي من أجله بل هو مشروع خائن الوطن في أول فرصة يجدها أمامه.
47 - متتبع الخميس 13 شتنبر 2018 - 01:03
قانون التجنيد الإجباري سيدخل حيز التنفيذ أحب من أحب و كره من كره.
و هو قانون فيه خير للبلاد والعباد. .. باراكا من المبررات الخاوية،
أشنو زعما هاد الشباب باغي يبقى لاهي غير مع الفايسبوك والواتساب و الدوران فالزناقي و الكلاس فالدار واكل شارب لابس و المراهقة لاعبة فيه؟ ؟؟!!!
راه ولد الوزير حتى إلى دوز هاد التجنيد راه غادي يبقى ولد وزير شوف انت آش غادي دير إيلا بقيتي كالس تمص الحامض فالدار! !!!
48 - معلق الخميس 13 شتنبر 2018 - 02:10
الحمد لله أن الشعب المغربي واعي واشهر الورقة الحمراء في وجه الضالمين
49 - مواطن الخميس 13 شتنبر 2018 - 02:37
لن نقبل أن يمر الجبناء على ظهورنا أحب من أحب وكره من كره
50 - حموتي عبدالقادر السبت 15 شتنبر 2018 - 12:10
الخدمة الوطنة والتجنيد شيء مقدس يحارب الجهل والتشمكير واللامسؤولية عند الشباب .ولكن السؤال هل هناك عدل و مصداقية وشفافية لهذا المشروع ...اكيد هناك نية سليمة للنهوض بهذا الوطن ومحاربة السيبة التي نتجت عن الحريات التي اعطيت فقط للشمكارة والشفارة على كل المستويات ولكن الحرية الحقيقية لم نصل اليها ...فانا اومن ان ديكتاتورية عادلة تتسم بها الحكومة خير من ديموقراطية مائعة ...تزرع الفوضى في المجتمع ....فالتجنيد مهم جدا وضروري ولكن فقط اذا كان خاص بالشمكارة والشفارة وقطاع الطرق واسكايرية الخ .....حتى تتم عملية تنقية للشارع المغربي من هؤلاء الشباب الضائع وراء استهلاك المخدرات والخمور....ويجب ان ننشر الشرطة العسكرية لتاخذ كل متسكع ومخمور و مخدر يتعدى على المواطنين تأخذه مباشرة الى قاعدة عسكرية حتى يتربى ....اما تقديمه الى المحكمة فالسجون لم تعد تربي لانها اصبحت منزلا ثانيا لمعتادين عليها .....انا مع التجنيد ولكن خاص بفئة الشبلب الغفل اللامسؤول المنحرف المتشرد حتى تتم تنقية الشارع المغربي .....يوجد في الشارع المغربي جيش من الشباب غير منتج بل مصدر الجريمة .....
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.