24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | حوادث | التهديد وحفر الآبار يُشعلان مواجهة النيابة ودفاع "مول 17 مليار"

التهديد وحفر الآبار يُشعلان مواجهة النيابة ودفاع "مول 17 مليار"

التهديد وحفر الآبار يُشعلان مواجهة النيابة ودفاع "مول 17 مليار"

بدأت جلسة محاكمة زين العابدين الحواص، البرلماني المعزول رئيس جماعة حد السوالم سابقا، المتابع أمام محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ترتفع حالتها، بعد شروعها في الاستماع إلى الشهود ومواجهتهم بالمتهم المذكور.

واستمعت الهيئة، في الجلسة التي عقدت مساء الأربعاء والتي استمرت حتى التاسعة ليلا، إلى الشاهد "أحمد.ل"، والذي أكد كونه كانت تجمعه علاقة صداقة بالمتهم الحواص، قبل أن يتهمه برفضه أداء مستحقات له جراء قيامه بحفر آبار لفائدة البرلماني المعزول.

الشاهد شدد، في معرض جوابه عن كون الرئيس السابق للجماعة، الذي بات معروفا إعلاميا بـ"مول 17 مليار"، بعد تأكيد تصريحاته التي سبق أن أدلى بها لدى الفرقة الوطنية، على أن الحواص هدده "في حالة استمرار مطالبتي له بمستحقاتي، حيث أكد أنه سيحول مساحة أرضية تعود ملكيتها لأسرتي إلى مناطق خضراء".

وحاصر دفاع المتهم الشاهد، الذي يشغل حفارا للآبار، مؤكدين أنه يعترف باشتغاله في "النوار" ويتلقى أموالا عامة من الجماعة، مطالبين من النيابة العامة بضرورة متابعته؛ "لأنه يؤكد أنه يحصل على الأموال من السوق السوداء من الحواص والجماعة"، إلى جانب مواجهته بتصريحه في محضر الضابطة القضائية الذي أكد فيه أنه حفر بئرين لفائدة الجماعة.

ورد الشاهد على ما ذهب إليه دفاع الحواص بكونه كان يتعامل مع هذا الأخير وليس الجماعة، ويكلفه بصفة شخصية، قبل أن تتدخل النيابة العامة التي ردت بكون "الشاهد يجيب بكونه كان يشتغل ويحصل على الأموال لصالح الحواص وليس الجماعة"؛ وهو ما جعل المواجهة تحتد بين النيابة العامة وبين هيئة الدفاع.

وفِي الوقت الذي تحدث فيه الشاهد عن كونه حفر حوالي أربعين بئرا، نفى رئيس حد السوالم السابق أن ذلك، مشيرا إلى أن الجماعة حفرت خمس آبار فقط، مشددا على أنه "لم يسبق لي التعامل معه في حفر الآبار، سواء فيما يتعلق بحفر آبار الجماعة أو الآبار الخاصة بي، ولم أكن أعرفه قبل أن أقدم طعنا في حقه في الانتخابات".

من جهته، صاحب الشركة التي حازت صفقة حفر الآبار بالجماعة، والمتابع بدوره في حالة سراح بتهمة المشاركة في تبديد أموال عمومية، نفى ما جاء على لسان الشاهد، مؤكدا أن "كلامه كله كذب، لست ناهبا للمال العام، والآبار التي حفرتها كانت بسند طلب مع الجماعة"، مضيفا أن الشاهد كان يشتغل لصالحه ويقوم بحفر الآباء لفائدتها وحصل على مستحقاته.

وعرفت الجلسة مواجهة قانونية بين الدفاع وممثل النيابة العامة حول الشاهد، خاصة أنه سبق له أن أدين بتهمة الاتجار في المخدرات، إذ رفض الدفاع شهادته؛ بينما اعتبر نائب الوكيل العام حكيم الوردي أن العقوبة التي قضاها الشاهد لم تكن جنائية وبالتالي ليست أحد موانع الشهادة في المادة الزجرية.

وأكد الحواص أن الشاهد الذي أدين بالسجن في قضية الاتجار في المخدرات تجمعه به "عداوات انتخابية فقط، حيث قدمت طعنا في حقه في الانتخابات الجماعية بعد ترشحه باسم الأصالة والمعاصرة، لكونه مدان بعقوبة سجنية وتنتفي فيه الأهلية، ومن ثم بدأت الخصومة، إذ يقوم بأي شيء، وإلى لقى 'لاسيد' يديرو ليا، وجميع ما يمكن أن يؤذي الحواص سيقوم به"، متابعا قوله: "هذا الشخص منذ عزلي وهو يدعي أنه بطل، وحين طعني به في الانتخابات بدأ يستقدم البلطجية وغيرها".

كما تمت مواجهة الحواص في بداية الجلسة بالشاهد "محمد داري"، الذي اتهم شقيق البرلماني المعزول بتهديده هاتفيا لثنيه عن الإدلاء بشهادته أمام الفرقة الوطنية للدرك الملكي، مضيفا أن ابنه تم إخفاؤه بمدينة آسفي حتى لا يدلي بشهادته.

وبعد شروعه في تقديم الشهادة، انطلق في البكاء، مؤكدا تعرضه للتهديد هاتفيا، ملتمسا من المحكمة حمايته؛ وهو الأمر الذي جعل النيابة العامة تطمئنه بمنحه الحماية وفتح تحقيق في الموضوع.

كما أكد الشاهد المذكور أن مستثمرا عقاريا بحد السوالم أكد له في وقت سابق كون الرئيس السابق للجماعة طالبه بمنحه مبلغ 120 مليون سنتيم مقابل تسليمه شهادة المطابقة، إلى جانب تلقيه رشاوى وابتزاز العديد من المستثمرين؛ وهي الاتهامات التي نفاها الحواص.

وقد قررت المحكمة تأجيل متابعة أطوار الجلسة إلى غاية الأربعاء المقبل، إذ سيتم الاستماع إلى شهود آخرين في هذه القضية التي تستأثر باهتمام الرأي العام الوطني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - اللعب مع الكبار الخميس 31 يناير 2019 - 00:16
هذا الملف اخد أهمية بما جاءو به من ادعاءات حول 17 مليار الان تأكد ان الامر لا أساس له من الصحة ودخلو بِنَا الى هاذا بئر هاذا اختطاف وكلام فارغ ،بغيت غير نعرف واش هاد السيد الى كان كيرتكب مخالفات واش كان لوحده ؟ما كاين قائد ما كاين باشا؟ما كاين عامل ؟هو اصبح شمهروش كلشي كيديرو بوحدو, حنا بغينا الرؤوس الكبيرة
2 - ضباب الخميس 31 يناير 2019 - 00:37
ماهذا ماهذا؟فالأول قامت الدنيا من مشرقها إلى مغربها على 17 مليار ،والراجل دروز سنتين سجنا نافدة ،واليوم كيبانو شهود ليست لهم الأهلية للشهادة بحكم سوابقهم في تجارة المخدرات،كفى استغباء!!!كفى!!!!
نحن كعقول وطنية نطالب بالمحاكمة العادلة الى الرجل شافر 17 مليار فاليأخد جزاءه اما باس تقولو حفر بير ،اختطاف ووووو لا لا نريد ان نكون السلاح لذوي المصالح الشخصية او السياسية نحن مع الحق ولا شيء غير الحق
3 - Nairo الخميس 31 يناير 2019 - 01:09
يستاهل الحبس 20 سنة ان شاء الله، الرشاوي والتهديد و الابتزاز و نهب المال العام....كلها تهم ثقيلة.
4 - راضي عبو الخميس 31 يناير 2019 - 03:27
ملف كبير جدا كما يقع في مختلف مناطق المغرب حيث الفساد هو الساءد وما توريط هذا الشخص سوى حلقة صغيرة من هول الفساد والطرف الضاهر من جبل الجليد لان هناك رموز سلطة كبيرة في اعلى مستوى في الاقليم او الادارة المركزية من داخلية وعدل كانوا يتعاملون معه عندما كانوا مسؤولين في اقليم برشيد والجميع يعرفهم .
غالبا ما ستنتهي المحاكمة ويطوى الملف بالتضحية ببعض الأعوان البسطاء .
فهناك مثلا فضيحة كازينو السعدي بمراكش بعد عشر سنوات لا زالت القضية تترنح في المحاكم !!
لا أمل ما دامت الإرادة السياسية من اعلى مستوى غير مهتمة بالإصلاح لمحاربة الفساد .
5 - وعند ربك تختصمون الخميس 31 يناير 2019 - 04:08
لما تبخرت 17 مليار انتهت القصة، وطلعات الكتبة وبانت اللعبة المفبركة نحن مع الفانون ولكن نقول لا للظلم،
6 - كريم الخميس 31 يناير 2019 - 04:36
المتهم بريءحتى تثبث إدانته الله يفرج عليه أخد اكثر مما يستحق وكلنابشر من باب الفضول حضرت جميع الجلسات،فجئت بالحقيقة التي هي المحاكمة مسرحية حيث يتبين انهم معتاقلين السيد صحا وبالدارجة ديالنا غير مگجگجين ليه التهم يميناً وشمالا باش يدينهم والله مسرحية بطلها الضحية الذي حاولو ان يصوروه للرأي العام كمگرد وهو عكس ذلك ميسور بمراث أبيه والتهم التي يتابع بها توجب لازم ان يتابع في حالة سراح لتمتعه بجميع الضمانات حتى تثبث إدانته،لولا الحسابات السياسية الضيقة .
7 - فرج قريب الخميس 31 يناير 2019 - 05:24
حواص معتقل لحسابات سياسية الله يطلق سراحو حكموا عليه بالإشاعة قبل ان يحكموه بالواقع الذي محتوياته فارغة حواص فالسوالم يلقب بحبيب الفقراء.
8 - ميري الخميس 31 يناير 2019 - 06:52
مافيا تحكم الجماعات في المغرب حسبي الله ونعم الوكيل ماكاين غي الرشاوى والابتزاز والتهديد في الانتخابات.
9 - achraf الخميس 31 يناير 2019 - 07:03
بعض رؤساء الجماعات طغوا وتجبروا ولم يعودوا يقيمون اي وزن لالسلطة الوصاية ولا لسلطة القانون .الجواب موجه لصاحب التعليق الاول اقول له ان العمال ورجال السلطةعلى العموم قد تم تقزيم دورهم امام هده الحيتان الكبيرة التي زاوجت بين سلطة المال والسياسة فاصبح العمال يخشونهم ويسعون الى الهدنة معهم. والامثلة كثيرة..وادا شعر هؤلاء بخطر تدخل سلطة الوصاية فانهم يعمدون الى اسلحتهم الفتاكة صحافة ماجورة واحتجاجات للسكان مخدومة وغيرها من الوساءل الدنيءة..اقول هدا ةلا استثتي طبعا تواطء بعض رحال السلطة واللدين اوجه لهم اللوم طبعا باعتبارهم ممثلين للحكومة ومكلفين باخبارها بكل ما يقع بنفودهم الترابي..
10 - Marocain الخميس 31 يناير 2019 - 07:54
في اعتقادي المتواضع لو سرق فعلا هذه الاموال لما تم اعتقاله !!
11 - ilyass الخميس 31 يناير 2019 - 09:02
Je ne comprends rien si ce Mr est accusé c'avoir une fortune de 17 Millards, il suffit de lui demander et justifier la source de cette fortune.
12 - BOUYAOMAR الخميس 31 يناير 2019 - 09:03
normalement il y a des contrats et des cahiers de charge pour faire des travaux comme ça;s' il n y a rien c'est que tout les deux vous êtes des escrocs


bouya omar
13 - aziz الخميس 31 يناير 2019 - 10:49
بدأت اشك في ان هاد السيد فعلا مجرم عكس ما كان في دماغي هده مدة الإعلام خطير ال متقاش الله
14 - hanane الخميس 31 يناير 2019 - 11:00
حضرت جلسة أمس وتبين لي ان الفيلم مفبرك ،صافي باركة طلقو الراجل الميساج وصل ليه ولينا ,تخرج على الخط تاكل العصى
15 - إسلام الخميس 31 يناير 2019 - 11:10
مسلسل مول 17 المليار: بعدة حلقات، هناك عقود لإبرام الصفقات، وهناك دفاتر للأوراش، كيف لك أن تحفر 40 بئرا بدون ولا عقد، هذا هروب من أداء واجباتك للدولة، يعني هروب ضريبي، فكلاكما سواسية، هو مرتشي وأنت مختلس، فالسجن للجميع.
16 - محتاج الخميس 31 يناير 2019 - 11:18
ياللفوضى بالله عليك ياوطني وما تستره من الاخطبوطات سييييري ياليام ماعندنا مانقلوا
17 - اليوم دنيا وغذا آخرة الخميس 31 يناير 2019 - 11:42
بدأ يتبين ان الراجل كان ضحية وكان كانبو لانه لم يثقن اللعبة ،بالعربية قالوه ودارو ليه يدمن الفوقانية ،نتضامن معه بحكم معرفتنا له كسالميين احرار ولاد لبلاد آصليين ،ونستنكر اعتقاله لعدم كفاية الأدلة الثابثة ،كرهون الناس بإشاعة 17 مليار ،وبعد سنتين ،عاد بدأت الحقيقة كتبان حسبه الله ونعمة الوكيل ،هاذ الراجل ضاعت فيه الطبقة الاسمنتية السالمية ،على العموم الله يفرج عليه لوليداتو لي باقين صغار.
18 - ورطة الخميس 31 يناير 2019 - 13:40
على ما رأت عيني،ليس هناك مايستدعي اعتقال الحواص من غير 17 مليار ،فلما اتضح ان ذاك السيناريو مفبرك هنا تكثرالتساؤلات
-لماذا اعتقل الحواص؟
-هل يتوفر على ضمانات الحضور؟
-هل مسك في حالة تلبس؟
-هل وهل وهل
للتنوير كل النقط التي نوقشت في المحكمة ،فهي بين اخد ورد لا شيء ثابث والشهود سوابق في تجارة المخدرات ،إذن السراح هو الحل الانسب لغاية ثبوث كفاية الأدلة لان عار ان يعتقل شخص من اجل حسابات ضيقة ،نحن شعب فاهم اللعبة
19 - مالنا وما علينا الخميس 31 يناير 2019 - 14:51
وجدت هذه المحاكمة مهزلة، بالاول كنّا ضد هذا الرجل الذي وصفوه بناهب 17مليار وبالتالي تبخرت هاذ 17
هناك أجندات تجند العقول ضد شخص ما،لسبب ما ،لغاية ما ،وما نحن الى وسيلة لكي يصلوا الى اهدافهم إِمَّا السياسية او المادية ونحن هما الشناقة.
بدوري أتعاطف مع هذا الرجل ولن أسمح مستقبلا باستعمالي لاغراض أخطبوطات كبار
20 - ربيع الخميس 31 يناير 2019 - 15:28
خير الكلام ما قل ودل
كاينة 17مليار السيد شفار
ما كيناش 17 مليار القصة انتهت وعوضه على الله واخا ضاعت ليه سنتين من عمره وعمر ابناءه فالآخرة كاين الخلاص والظلم حتى واحد ما كيبغيه
21 - حمد الخميس 31 يناير 2019 - 17:41
المرجو إطلاق سراح هذا الرجل اولا،المهمات ديالو قام بهم على اكمل وجه , سدوا به حراك الريف ،خلص فاتورة المرحلة الانتقالية،رغم ان المتابعات ديالو لا تعادل حتى صفر فاصلة واحد في المئة مما يقوم به مسؤولون حيتان كبار وعندهم اختلاس المال العام.
22 - كفى ظلم الخميس 31 يناير 2019 - 20:06
حواص الله يفرج عليه تعرض للظلم الشديد، لانه كان السياسي المحنك اهدى للأصالة والمعاصرة اربع جماعات ولما انتقل لحزب الاستقلال أهداهم مجلس بدون تحالف في. البلدية وبالنسبة للبرلمان تفوق عن شباط وعن حمدي واد الرشيد في الأصوات ،ذكرت حمدي ولد الرشيد تفاديا للإخوان لي غيبداو يقولو الزرقالاف.حواص خدم مدينة السوالم ارقى بها من القروية الى الحضرية شجع الاستثمار هيكل المنطقة الصناعية ،كان شجاع في فك العزلة على أغلبية الدواوير،خدم البنية التحتية ،اما الان بعد اعتقال الحواص المدينة واقفة بمعنى الكلمة والله كان معاه الخير والنَّاس خدامة حتى لي كدخلو الموت كيكون مطمئن عارف عشاتو مكلف بها الخواص هذا مثال بسبط لانه كان سند للضعفاء والمحتاجين وكان كلمة الله يطلق سراحه لوليداتو "يلقبه السالميين بأيقونة السوالم"و في محنته "الجبل الشامخ"
23 - عفاف الخميس 31 يناير 2019 - 22:10
مادام 17مليار لا أساس لها من الصحة فيجب الإفراج على هذا الرجل ويجب اعتقال الشاهد الذي اعترف على نفسه بالتهرب الضريبي ،إذا كان الحق حقا
24 - فرج قريب الخميس 31 يناير 2019 - 22:48
بغينا هاذ الرجل يخرج لوليداتو ،قراءن البراءة موجودة وكل الشهود ،هُم ذوي السوابق وغير مؤهلون للشهادة،صافي باركة من الظلم والله أكره الظلم بدون الدخول في التفاصيل
25 - سؤال الجمعة 01 فبراير 2019 - 07:04
لماذا هناك جماعات داز عندها المجلس الجهوي للحسابات وتأكد عندهم اختلاس المال العام ،وهم الان يتابعون في حالةسرا ؟ حواص لم ينهب المال العام رغم ذلك هاهو معتقل قرب يكمل سنتين حتى المدة طويلة قصد يعذبوه ناسين ان الله غيخلص كل واخد ظالم .حنا كنطالبوا بسراحه الى غاية ان يثبث في حقه اختراق للقانون لا غير ومحاكمة عادلة الله يطلق سراحه كثير من الناس يعانون فراقه لانه كان لا يبخل على كل فقير محتاج
26 - جدتي الجمعة 01 فبراير 2019 - 11:49
لما قرأت المقال على جدتي ،قالت لي تمنيت نكون كنعرف نكتب باش نشهد شهادة في حق حواص ,قلت لها ما تريدين قوله ياجدتي ،قالت لي :حنا لكنغرف تاريخ الحواص الأب ،خدمنا معاه صغار ،أكبر فلاح في المنطقة
ووووو ولما ترشح زين العابدين حواص حبوه الناس لأنه يحب الفقير وتجده دائما حاضرا مع الفقير في فرح او في قرح كان كل جمعة يتفكر الارملات ولي ماعندهمش باش يتسوقو و دائما حاضر ماديا في الأعياد كعيد الأضحى وعيد الفطر ماديا ,لمدينة كانت مزوهرة معاه كيتوسط للشباب في الشغل وووووو مبغاتش جدتي تنتهي كلامها على حواص وختمته بالبكاء أخيرا قائلة :ماشي الحواص لي خاصو يتشد بل دوك لي حفرو ليه .هههههه الغريب هو ان جدتي فهمات انه غير ضحية وهزات كفوفها لله وكملات الدعاء بالفرج عليه
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.