24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/06/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2806:1413:3017:1020:3722:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مؤسسات للتعليم الخصوصي تخفض رسوم الأداء (5.00)

  2. في ذكرى معركة أدْهَار أُوُبَرَّانْ .. إنذار الخطابي وغطرسة سلفيستري (5.00)

  3. مختبرات جديدة ترفع فحوصات "كورونا" إلى 16 ألفا في الصحراء (5.00)

  4. منتدى الكرامة: توقيف الريسوني "يثير الشكوك" (5.00)

  5. رصيف الصحافة: شعبية اليوبي الجارفة تثير قلق الوزير آيت الطالب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | كُتّاب وآراء | في رثاء الصحافي محمد الحجام

في رثاء الصحافي محمد الحجام

في رثاء الصحافي محمد الحجام

الطيور لا تترك عنوانا لبيوتها

الحياة قصيرة مثل حبل كذب..

الحياة خدعة..

والموت منزلنا الأخير.

من ثقل أيام مضت ومواعيد مؤجلة جئنا إليك يا صديق، نجرب أن يحالفنا الدمع في غيابك، لكن لسبب ما، تسَنَّى لنا سماع صوتك المرتجف المغَطى بالغُبار

صوتك المكلوم

صوتك الذي يشبه الصرخة:

"أنا المسافر على عجل دون وجَل، اعترضني الموت كقاطع طريق.."

موتك يشبهك يا محمد..

وجنازتك دفء حب لا يهزمه البرد..

أيها الرفيق، وأنت تضيء في أكوان أخرى وفي أبعد مكان.. تنام في حضن رحمة الله.. ليس لكلماتنا أجنحة..

فقط هي الخطوات تئن في رحلة العودة، سنقتسم حصتنا من الألم، وعسى التراتيل الهامسة تكنس عتمات القلوب..

وسنذكر كيف كنت تسْخَرُ مِنا ومن اليقينيات والمؤكدات ومرادفاتها، في الاجتماعات الرسمية الصاخبة والمجالس الموازية الودود..

أنت أكبر من الحياة..

انت أكبر من أن تكون ممحاة لخطايا الوطن..

من أجل الحرية في حياتك ومماتك، كنتَ مثل الطيور التي لم تترك عناوين لبيوتها.

نم في سكينتك العالية، موعدنا فجر الله..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.