24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الأديان والحرية الفردية .. حصيلة كارثية (5.00)

  2. مهنيون يحذرون من تحويل المملكة إلى مقبرة لمنتجات مضرة بالصحة (5.00)

  3. كوريا الشمالية بعيون مغربية .. داخل البلد الأكثر انغلاقا في العالم (5.00)

  4. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  5. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

3.92

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | معتقل إسلامي: أين الصخب الإعلامي في قضيتنا كما في "اكديم إزيك"؟

معتقل إسلامي: أين الصخب الإعلامي في قضيتنا كما في "اكديم إزيك"؟

معتقل إسلامي: أين الصخب الإعلامي في قضيتنا كما في "اكديم إزيك"؟

بعد "رسالة إلى من يهمهم الأمر"، التي ناشد فيها الملك محمد السادس بـ "الإفراج عنه"، خص المعتقل الإسلامي محمد الشطبي، المتواجد بالسجن المحلي لتيفلت والمدان تحت طائلة "قانون الإرهاب" بـ30 سنة سجنا نافذة قضى منها عشرا، (خصّ) هسبريس برسالة ثانية يعلق فيها عما أسماه الصخب الإعلامي الذي صاحب محاكمة المعتقلين على خلفية تفكيك مخيم "اكديم ازيك"، مستغربا في مقدمتها "هل نحن معشر المغاربة سواسية أمام القانون".

وتسائل الشطبي من داخل سجنه عن موقف وسائل الإعلام المغربية "عندما كان المرء يجبر على التوقيع على محاضر حتفه وهلاكه مغمض العينين.. وعندما نصبت الدولة نفسها أمام هذا العدد الهائل من المتهمين الضحية والشاهد والحكم؟"، وهو الذي اعتبر أن المغرب أريد له تسويق صورة "من خلال وقائع هذه المحاكمة"، يورد المعتقل الذي أدين بـ20 سنة سجنا نافذا بتهمة "الإرهاب" قبل أن تنضاف إليها عشر سنوات بعد محاولته الفرار من السجن المحلي بالقنيطرة.

ووجه الشطبي انتقاذه إلى وزير العدل والحريات، متوجها إليه بالقول "أذكر أنه عندما أمسكت راحة الأستاذ المناضل الرميد حقيبة العدل والحريات صرح بأنه إذا ما انتهكت حريات المغاربة سيغادر ولن يكون شريكا لمن يدوس على كرامة المواطنين وأنه إذا عرقلت مساعيه في الإصلاح فسيرمي لهم مفتاح المبنى"، موضحا "لكن الوضع لازال كما هو وماجرى لنا بسجن تولال2 ليس عنه ببعيد، وكيف طوي الملف وطمست معالم الجريمة ولايزال من تبول على كاتب هذه السطور وكسر عظام أصابعه وأدخل العصي في أدبار آخرين في موقعه يصول ويجول ويتبجح"، يقول المعتقل ذاته.

وفيما يلي نص الرسالة كما توصلت بها هسبريس من محمد الشطبي:

تعدو الذئاب على من لا كلاب له

كلمات على هامش الصخب الإعلامي المصاحب لمحاكمة المعتقلين على خلفية تفكيك مخيم كديم إزيك .

هل نحن معشر المغاربة سواسية أمام القانون !!!؟؟؟

المساواة كلمة جميلة وفعلها لذيذ على الآذان، وتزداد طلاوة لما يشنف مسامعنا بها الساسة عندما يطلون علينا من منابرهم وهم يلوكون نصوصهم المرتجلة المرصعة بالعناوين التي اعتدناها وألفنا رنينها " حرية كرامة عدالة اجتماعية "

فهل حقا ينعم كل المغاربة بالمساواة ؟ وهل يتقاسمون الحقوق مثلما تأديتهم للواجبات ؟ وهل قضاؤهم حقا نزيه يتساوى أمامه (الشريف والوضيع)؟وهل القيم والمبادئ والمثل تسمو على الأهواء أم تداس عند أول منعرج يصادم المصالح؟ أسئلة لاذعة ملحة حارقة طفت طارحة نفسها دون أن تجد لها إجابة في مغرب المتناقضات.

محاكمة المعتقلين على خلفية أحداث تفكيك مخيم كديم إزيك التي تدور أطوارها هذه الأيام والهالة الإعلامية الضخمة المرفقة بها والروتوشات المعطوبة التي تلفها تجعل المرء يدرك دون بالغ صعوبة خبث السياسة ونفاق الساسة في هذا الصقع من كوكب الأرض وتجعله يلمس بجلاء ووضوح أن مستقبل حريته مرهون بالحسابات الضيقة والمزايدات الفارغة .

والمتتبع لمجريات الأمور لن تغفل عينه الصورة التي أريد تسويقها عن المغرب من خلال وقائع هذه المحاكمة، يلحظ ذلك في هذا الكم الهائل من المراقبين الدوليين الذين وجهت لهم الدعوة لمواكبة أطوارها يلحظ ذلك في التغطية الإعلامية الضخمة والخطاب المتداول في تدبيج تقاريرها المركز على مفردات المحاكمة العادلة وضمان حقوق المتهمين .

إزاء هذه الدعايات المشبوهة يحق للمرء أن يتسائل عن السر في هذا التغيير الفجائي وعن الأسرار الكامنة وراء هذه (السحابة الديمقراطية) التي أظلت سهول حقوق الإنسان الجذباء في مغرب الإستثناءات .

كاتب هذه السطور أبت ذاكرته إلا أن ترجع به عشر سنوات إلى الخلف عندما اقتيد مع من اقتيد إلى مسالخ العهد الجديد آنذاك في غلس الليل البهيم إلى دهاليز تمارة المرعبة حيث تباد كرامة وآدمية الإنسان . فأين كانت وسائل الإعلام عندما كان المرء يجبر على التوقيع على محاضر حتفه وهلاكه مغمض العينين ولماذا لم يستدع المراقبون الدوليون عندما حشروا الآلاف من الشباب في محاكمات صورية أقل ما يمكن أن يقال عن مهندسيها أنهم ظلمة عتاة ؟ ثم أين كانت وسائل الإعلام عندما نصبت الدولة نفسها أمام هذا العدد الهائل من المتهمين الضحية والشاهد والحكم؟ بل ألم تكن هذه الوسائل المأجورة طرفا في تلك الحملة الظالمة تروج للظالم وتغذي أكاذيبه وتدين الضحية قبل نطق ما سمي بالقضاء كلمته؟ ألم يذبحنا هذا الإعلام على نطع حرية الرأي والخبر المزعومة ليكون شريكا في الجريمة ؟

مفارقة عجيبة أن تتحول هذه الأبواق إلى منابر حيادية تلتزم الموضوعية لضمان سير الأمور حتى تفصل العدالة العمياء وأم المفارقات أن ينبري المراقبون للتتبع عن كتب في هذه النازلة وعندما تعلق الأمر بآلاف المستضعفين كان منهم المحرض والآز والحمال للحطب ونافخ الكير والمنادي بالإجتثات والإستئصال -إلا من رحم الله وقليل ماهم- ويوما بعد أخيه يتضح لجموع المغفلين نفاق المجتمع الدولي وخداعه وازدواجية طروحاته وتناوله لقضايا المسلمين على النحو الذي يمزق صفهم ويشتت وحدتهم ويخدم مصالحه لاغير.

أمر خطير أن تتحول حريات المغاربة إلى سوق مزادات تخضع للمكاسب بمنطق الربح والخسارة والأخطر من ذلك أن تقاس سلامتك على مدى رصيدك من الحلفاء ولوبيات الضغط ولو أردت أن تحضى بالأمان تحت شمس بلدك وجب عليك التعلق بأجندات خارجية متعددة الأذرع ومتفرعة الذيول.

قال الشاعر العربي قديما وصدق

تعوي الذئاب على من لا كلاب له / وتتقي صولة المستأسد الضاري

القوم يعلمون أن نشطاء البوليساريو وراءهم دول تعادي المغرب وتحتضن مناوئيه، وراءهم دبلوماسية جيران قوية تمتلك أدوات التحكم في النزال وبما تمتلكه من إمكانيات تستطيع إثارة الضجات وافتعال ردود الأفعال الصابة في مصلحة دعاة الإنفصال وهناك سوابق إلى عهد قريب سببت للمغرب العديد من المتاعب. وراءهم جمعيات وأحزاب في شبه الجزيرة الأيبيرية وأمريكا الجنوبية وأفريقيا توفر لهم أضخم وسائل الدعم اللامشروط وترصد لهم من الإمكانيات ما الله به عليم . لهذه الأسباب لاتعجب من البراعة الفائقة في ارتداء فرو الحمل وتقمص أدوار الفاتحين العظام في

الدمقراطية وحقوق الإنسان وهلم شعارات . . .

أما نحن( المعتقلون على خلفية مايسمى بملفات السلفية الجهادية) فعندما علم أهل الدار أنها تكالبت علينا من أقطارها ورمينا عن قوس واحدة ووظفنا كمنتوج يذر الربح ويخلق التوازنات ولو بعد حين تركنا والغول يسحقنا بين فكيه والجميع يتطاربون فرحا بمهلكنا وموتنا البطيء في الزنازين الباردة التي تنخر العظام.

حتى حينما كان (إخواننا في الله) يمثلون دور المعارضة في المشهد المغربي القاتم راهنوا على مظلوميتنا وشكلوا من مآسينا ورقة لتسديد الضربات لخصومهم ولطالما تباكوا على على القضاء المنخور فسادا وعلى المحاكمات الجائرة التي نلنا على إثرها مئات السنوات الضوئية عقب تفجيرات 16 ماي الملغزة التي لازالت لحد اليوم تفاصيل كواليسها عصية على الفهم والتحليل.

لفرط سذاجتنا وقلة فقهنا بعفن السياسة وألاعيبها أحسننا الظن بالقوم وقلنا بأن خروجنا من غيابات السجون الظالم أهلها سيتزامن مع إمساك بنكيران بمفاتيح رئاسة الحكومة، نمنا في العسل وعندما فتحنا أكياس الوهم صدمنا كملايين المسحوقين المظلومين من أبناء هذا الوطن وسقط في أيدينا كما سقط في أيدي من أصبحت تهشم أضلاعهم الهراوات المذيلة بتوقيعات المراهنين على محاربة الإستبداد، شدهنا وفغرنا أفواهنا كما شده الذين هدمت دورهم على رؤوسهم باسم الصرامة وسيادة القانون،وتحولت خيول الرهان إلى بغال تحمل الملح وتجوب به البراري ليضاف إلى جراحنا.

وبعد استفاقتنا من سكرة ذهولنا وجدنا الجلاد هو هو والذي تغير هو الكرباج الذي صار ألسع وأوجع والله المستعان .

أذكر أنه عندما أمسكت راحة الأستاذ المناضل الرميد حقيبة العدل والحريات صرح بأنه إذا ما انتهكت حريات المغاربة سيغادر ولن يكون شريكا لمن يدوس على كرامة المواطنين وأنه إذا عرقلت مساعيه في الإصلاح فسيرمي لهم مفتاح المبنى، لكن الوضع لازال كما هو وماجرى لنا بسجن تولال2 ليس عنه ببعيد ، وكيف طوي الملف وطمست معالم الجريمة ولايزال من تبول على كاتب هذه السطور وكسر عظام أصابعه وأدخل العصي في أدبار آخرين في موقعه يصول ويجول ويتبجح وأمثال هذه الشواهد لا تحصى أو تعد في عهد إخواننا في حزب المصباح. لازال الوضع متعفنا والعدل والمساواة لايوجدان إلا في مخيلة الحالمين ومسوقي الوهم.

فيا أيها المهرولون نحو إصلاح الفساد . الفساد يقتلع من جذوره. والترميم يجبر الشقوق ومن المحال في حقه أن يرسي الدعائم ويمتن الأسس والأزمة أزمة مبادئ وقيم وليست كلاما مجلجلا يلقى على عواهنه،

ويزداد اللبيب حيرة عندما يرى دعاة تقسيم الوطن المحرقين للجثت المتبولون عليها- حسب ما ذكر وتناقلته الصور - يجدون لهم أعوانا وأنصارا وإعلاما على الأقل محايدا غير متحامل بينما من فزع يوما لنصرة إخوانه المستضعفين أو دعا إلى إقامة دنيا الناس على أساس القرءان والسنة فلا مكان له في منظوماتهم ولاوسعته يوما مبادئهم الكونية الكاذبة المفصلة على مقاس قمع الشرفاء وخدمة المشاريع الإستعمارية".

كتبه من سجنه:المعتقل الإسلامي محمد الشطبي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - hmad الاثنين 18 فبراير 2013 - 20:35
لكم الله خير وآبقى
أما هذه الدنيا فلم يعد فيها شيئ كثرت المناكر بشتى آنوعه
فكل يوم يمر إلا وتسمع آخبار تجعلك تكره الدنيا ومافيها
وللحديث قياس
2 - حميد الاثنين 18 فبراير 2013 - 20:36
اريد ان ادكر (الشيخ) بالصخب الدي احدثه هو ورشركاؤه في الجهاد ضد الشعب والدي لن ينسى ما احدثموه من عدوان وترهيب فاق جميع التصورات والان وقد نال الخونة عقابهم في احداث اكديم ايزيك و في خضم هدا الصخب فقد نلتموه انتم في وقتكم وارجو من الله ان يغفر لكم .
3 - patriot الاثنين 18 فبراير 2013 - 20:42
Monsieur, disez nous pourquoi vous visitaient les sites des terroristes et vous vous preparais a exploder des bombes dans nos rues?
Pourquoi voulez vous tuer des marocains et des etrangers dans notre pays?
vous etes un criminel et vous devez rester au prison, il n'y a pas de negociations avec les criminels comme vous.
4 - rifi الاثنين 18 فبراير 2013 - 20:56
لافرق بين ارهابي كديم ازيك وارهابي اسلامي لكل منهم 20-30سنة لاارى هناك فرق !! اما الصحافة لاتدافع على الارهابيين.
5 - ilyes الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:01
Tout simplement parce que vous êtes des marocains et rien d'autre, vous avez peur sur ce pays voilà pourquoi le régime ne vous donne pas d'importance par contre Gdim Ezik ils se déclare pas marocains ils se déclare sahraoui et ils sont tous contre les interets du maroc donc le régime et le palais il va les traiter bien comme il faut il y'aura même des associations internationale aquel le régime pourri va prouver son assiduité et sa dimocratie envers "ces citoyen" mais nous nous sommes des marocains notre faute c'est qu'on a cru à ce pays on a peur qu'il arrive du mal à ce pays et malheuresement on est traité comme des serviteurs de sa majesté et lui seul à le droit de nous donner charité ou pas , attendez encore d'ici un an le régime va prouver encore son sympathie envers ces gens de Gdim Ezik et envers l'occident on leurs offrant l'amnestie mais pas pour vous les marocains

ça fait mal mais c'est la vérité suivi les affaires, j'espére que Hespress publie mon commentaire et merci
6 - كريم الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:10
سلام الله عليك وفرجها الله عنك أخي الغالي الحبيب الشيخ محمد الشطبي فك الله أسرك وأخوك كمال وباقي إخوانك المظلومين

يعجز المرء عن التعبير أو التعليق، فما تركت لنا ما نقول، كلامك حق أصبت فيه كبد الحقيقة ! وما خطت يمينك هو للأسف واقع مؤلم، فمن يسمعه أو يلتفت إليه؟
تخاذل اليوم من كان بالأمس صائلاً جائلاً في قاعات المحاكم، يدافع عن المظلومين ويرافع، مؤمنا ببراءتهم، لكنه اليوم في سكوت مطبق ! بل قد أنكر وجود أي معتقل سياسي في البلد فيا للعجب !
عزاءنا أنها ضريبة الحق، ضريبة غربة الدين، لا مناص منها ولا مفر، ومع ذلك فأبشر أيها العاني، وايم الله إن الله سيفرجها، بهم أو بغيرهم !
"إن بعد العسر يسرا"، والفرج قريب، "أليس الصبح بقريب"
7 - malk الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:17
Cher frère vous avez tort seule une petite minorité qui peut accepter vos aspirations;faire un état de "coran et de sunna"comme tu dis.les gens qui pensent de cette façon tt le monde est d'accord qu'ils restent en prison .on vous a manipulé que ces idées sont justes ,une seule question ;montrez moi l'époque ou cette sorte de régime a été valable pour gérer un pays,réveillez-vous cher frére etinstruisez-vous pour vous débarrassez de ces idées qui vous ont mis la oµ vous étes
8 - أحمد الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:18
السلام عليكم ،
تحية إكبار وإجلال لقوات الأمن الوطني الساهرة على حمايته من الأخطار الملمة به سواء كانت المادية أو الفكرية ، فوالله الذي لاإله إلا هو لولا محاربة الدولة للفكر التكفيري فكر الحوارج الذي يسمي المسميات بغير اسمها لوقع فساد كبير فخم يسمون الارهاب جهادا والمسلمين كفارا و...
رغم وجود بعد الأخطاء في تناول قضية لإرهاب في المغرب إلا أنه أحسن صنعا عكس جارته الجزائر الأردن وغيرها من الدول التي تركت للتكفيريين مساحة كافية لنشر فكرهم الخطير ونهجهم المخالف لمنهج أهل السنة والجماعة .
إلا أنه نطالب من الدولة أن تنهج نهج المناصحة الحقيقية لضحايا هذا الفكر وتعامل شياطينه بما يستحقون .
كما أتمنى من صاحب الرسالة أن يفهم أن ضحايا كديم ايزيك المحكوم عليهم بأقصى العقوبات والذين نالو حقهم من الإعلام والتحسيس بقضيتهم العادلة ليسوا مغاربة بل صحراويون
ووجب علينا باعتبارنا مغاربة أن لا نعاديهم بل نحترمهم كإخوة أجانب لهم في الحية والعيش وتقرير المصير ولا نكون أتباع نعق الدولة وكذبها علينا
9 - كاره الضلام الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:24
بما انك لا تفهم ابسط الاشياء، و بما ان ما يهمك هو الصخب الاعلامي،فسنفسر لك ما لو فهمته لما دخلت السجن اصلا، الفرق بينك و بين مجرمي اكديم ازيك هو ان الصحراء قضية وطنية،فهل تعتبر نفسك قضية المغاربة الاولى؟السبب التاني هو ان قضية الصحراء لها امتدادات دولية،فحضرت الصحافة الاجنبية و الجمعيات الحقوقية، السبب التالت هو ان المحاكمة لم تدم سوى ايام،اما سجنك فدام لسنوات،فهل تريد من المهتمين ان يغطوا سجنك حتى تخرج؟كلاكم ارهابي مجرم،غير ان جريمتهم ابشع من جريمتكم، ظننا ان دينك يحضك على التنافس في الخيرات و ليس في الجرائم و الصخب الاعلامي.
10 - hamza الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:34
c est ca votre probleme, un extremiste terroriste est habitue de ne plus penser ou activer ses neuronnes, comment vous osez comparer un extremiste terroriste qui a tue des innocents , un poseur de bombes a des chohadas qui ont perdu leur vies sevir leur pays, le media marocain doit consacrer un peu de temps pour parler sur vos victimes , les handicapes resultats des kamikazes, les orphelins , et les veuves qui ont perdues leurs maris, 30 ans prison c est rien ,man katala nafsane min ghair hak ka anaho katala nassa jamiaane,.......................
11 - fouadinfo الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:35
شكرا هسبريس لايصال هذا الصوت فعلا اتصحت عورة القضاء والحكومة الغطاء و الظل على حقيقتهم قرأت تلك الأسطر من بدايتها إلى نهايتها فعلا ظلم لا يمكن وصفه حتى الله يأخذ الحق ولكن اعلم أخي انهم لن يروا طعم الجنة في الآخرة اذا عذبوكم في الدنبا فأنهم في الأخرة وفي قبرهم سيعذبون يا اسفـــــــــــــــــــــآه على المغرب وعلى وضع هذا الشعب الذي لا زال لم يستفق بعد من حاله
12 - ezzaid الاثنين 18 فبراير 2013 - 21:56
اختلط الحابل بالنابل حتى اختلط الامر ولم نعد نعلم من نصدق .
13 - patriot الاثنين 18 فبراير 2013 - 22:20
Monsieur- qui vous a donne le drois de vouloir imposer au peuple marocain votre ideologie talibanist?
Qui vous a demande de vouloir nous imposer votre fascism?
Les marocains sont un peuple qui aime ca liberte et seulement les boites elctorales dictatent qui nous gouvernent pendant 5 ans- les libertes individuels des marocains sont sacres
14 - paix الاثنين 18 فبراير 2013 - 22:51
vous voulez creez la paguaille dans un pays qui a toujours ete pour la paix et que tous les marocains sont fiers .
allez voir ailleurs car vous oubliez une chose tres importante cest quand vous faites des attentats terroriste et vous tuez des etres humains quelque soit leur religion tous les marocains sunissent contre vous
alors a part les salafistes qui sont une petite minorites de rien de tous il n y a personne dautre qui vous voient comme des gens civilise allez voir des psychiatre qui vous aiderons dans vos problemes sociaux qui est la cause de votre haine pour tous marocains qui na pas la barbe
laissez nos enfants vivre tranquille
15 - houda الاثنين 18 فبراير 2013 - 22:57
لكم الله يا مظلومين ظلمتم بسجنكم وظلمتم بتعديبكم فصبرا جميلا ان الله يرى
وسوف يحاسب الكل سواء انتم او هم على ما اقترفتم وعلى ما اقترفوا
16 - ملاحذظ الاثنين 18 فبراير 2013 - 23:12
الحق و القانون يعلو و لا يعلى عليه
ادا كانت هناك عدالة فيجب ان تطول الجميع فلايعقل ان تتم محاكمة متهمين بالارهاب محاكمة عسكرية او ما شابه دالك فيجب ان تكون مساواة مع سارقي و ناهبي مال هدا الشعب
الايجب ان تكون هناك وقفة على الاقل للتامل ومحاكمة الدات لاننا شعب عاجز لاوسيلة له سوى الكلام الفارغ عن اي ديمقراطية نتحدث و المال العام يحضر ولااحد خرج ال وقف وقفة احتجاج بسيطة
من اراد ان يغير منكرا فبلسانه او بيده او قلبه ودالك اضعف الايمان
اللهم ان هدا لمنكر
17 - مواطن مغربي الاثنين 18 فبراير 2013 - 23:14
بالله عليكم! كيف تطلبون بالصخب الإعلامي ومعظم الصحفيين والإعلاميين بالإضافة إلى الرأي العام الوطني وحتى عامة الشعب لايرتاحون لأمثالكم، وهدا أظن انكم تعلمونه جيدا...
من يسعى لقتل المواطنين الأبرياء عبر الأحزمة الناسفة والمتفجرات بدعوى أنهم مرتدين عن دينهم! فلاصخب إعلامي لهم.
إياكم أن تظنوا أن المغاربة غافلون عما يدور في أدمغتم.
18 - Krimou El Ouajdi الاثنين 18 فبراير 2013 - 23:18
Soyons juste avec nous même, s'agit-il d'un assassin pour qu'il écope 30 ans de prison ferme? Selon toute logique, à l’échelle de la justice, il n’y a que le problème de corruption au Maroc. Il faut mettre en amont et en priorité le problème de l’’injustice. Même si, ce citoyen avait demandé l'application d'un système religieux à savoir un système bâti sur le coran et la tradition du prophète où est le problème ? Pourvue qu'il ne commette pas de crime on doit, au pire, le considérer comme un prisonnier d'opinion comme c’était le cas de beaucoup de prisonniers politiques pendant les décennies passées. Soyons clément et rendons justice à tous nos compatriotes et à qui nous devons au moins le droit à la vie dignement et le respect. En comparaison ( ?) avec les crimes commis par les ennemies de la nation, j’estime qu'un prisonnier d’opinion (si c’est justifier) mérite largement plus de considération que ces assassins qui méritent la pendaison sans remord.
19 - Nabil الاثنين 18 فبراير 2013 - 23:36
Je suis tout à fait d'accord avec le Mr qui a écrit le commentaire numéro 9. Je n'ai vraiment rien z ajouter.
20 - salma الاثنين 18 فبراير 2013 - 23:57
إلى الأخ كاره الظلام و ليس الضلام،تعليق رقم 9
أثفق معك أخي فى نقطة وجوب ضرب الإرهابيين و القتلة بيد من حديد، و لا مساومة مع الإرهابيين، و لكن السؤال الذي يطرحه المغاربة هو هل حقا هؤلاء المساجين هم إرهابيين أم فقط لفقت لهم تهمة الإرهاب لأنهم مختلفون عنا فكريا؟؟
فالمقال يقول (وتسائل الشطبي من داخل سجنه عن موقف وسائل الإعلام المغربية "عندما كان المرء يجبر على التوقيع على محاضر حتفه وهلاكه مغمض العينين.. وعندما نصبت الدولة نفسها أمام هذا العدد الهائل من المتهمين الضحية والشاهد والحكم؟")..
أحب هذا الوطن، و كلنا فداء لأرضنا و أرض أجدادنا من كل المؤامرات الخارجية و الداخلية، و لكن لن أتحمل أمام الله عبئ ظلم أو قهر بشر كيفما كانت ديانته أو فكره أو توجهه السياسي.
فإن كان هذا الرجل مذنبا،فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "كلكم خطاء وخير الخطائين التوابون " ،،وفي روايه " كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون ".. فأرجوا أن يتوب لله و أن يعفى عنه لنيل فرصة ثانية للعيش بسلام، و إن كان بريئا مظلوما فأتمنى أن يحضى بالسراح و التعويض المادي عن سنوات السجس ظلما.
و السلام عليكم و رحمة الله
21 - مهاجرة الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 00:15
لمادا تعلقون بهدا الشكل الجارح.حكمتم عليهم بدون حجة او دليل فاعلمو ان شهادتكم كتبت فلا تشهدو بالزور. لا ننكر ان هناك ارهابيين في كل مكان و زمان باسم الدين او غيره.لكن لا تشهدو الا بالدي رايتم
22 - حافظ الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 00:18
الأخ يريد أن ينشغل المغاربة لحاله ولم يدرك بعد أن ترويع المغاربة جريمة ... المغاربة الأحرار ينشغلون بمن يثبت وطنيته وليس العكس.
23 - كاره الضلام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 01:40
salma 20
اختي
هل تنتظرين من مجرم ان يقر بانه كدلك؟كيف يعترف بجريرته و هو يعتقد ان ما يفعله عبادة و تقرب الى الله، هم لا يملكون سوى القول ان ملفهم مفبرك،ادا كنت تدكرين تلك الاحداث فانت حتما تعرفين ان احدهم امسك به صاحب مقهى انترنيت قبل ان يفجر حزامه، و تدكرين تلاتة ارهابيين القى الناس عليهم القبض في الشارع في حي الفرح بالدار البيضاء،فهل هؤلاء الناس حلموا ام انهم من المخزن ؟و ارهابي اركانة جاء به المخزن ليقتل فرنسيين و نرويجيين ؟؟هل هدا معقول؟الم يشارك فرنسيون في التحقيق وحتى عائلات الضحايا،الارهاب موجود كفكر،يا سيدتي نحن لا نتمنى قهر اي مخلوق،و لكننا لا ندافع و لا تاخدنا شفقة فيمن يريد الشر بالمغرب،انت تقلبين الموازين و ترين الارهاب ضحية، قد تقع اخطاء وقت التحقيق،الامن قد يلقي القبض متلا على كل من هاتف المجرم او على اصحاب الارقام الموجودة في هاتفه،و لكن هدا لا يعني ان الملف مفبرك،هده نكتة،في احداث مدريد القي القبض على عدة مغاربة ابرياء بالخطا ثم اطلق سراحهم بعد شهور من السجن.الارهاب حقيقة و يقين فاما ان نكون معه او ضده.
24 - اكرم المهاجر الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 02:10
ما أصعب ان يحس الإنسان انه غريب بين أهل بيته ، ان غربة الوطن والأهل قاسية عندما يكون الإنسان ظالما ، فكيف الحال إذا كان الإنسان مظلوما.
اقول لكل من المتدخلين رقم 2 حميد / رقم 4rifi / رقم 8 احمد / رقم 9 كاره الظلام / رقم 17 مواطن مغربي : أنتم الظلام نفسه وتطاولون بالسنتكم على أناس قهرهم الظلم المخزني المتعجرف ، لا أراكم سوى إمعة او بوق تستعملكم الدولة حيثما شاءت ،
كرامة المواطن لا لون لها فالمواطن اغلى من كل شيء اخر ، وحدتنا الترابية هي مقدسة ولا نتزايد بها على بعضنا ، اما الانسان يبقى مكرم حتى على الوطن لقول رسول الله (ص) لزوال الدنيا اهون عند الله من سفك دم مسلم ، فحرمة المسلم اكبر من حرمة الوطن ،ان مجرمين المخيم قتلوا و عبثوا بالجثث وتبولوا عليها على مرأى العالم كله،
أما عملية 16 ماي فعلمها عند الله و لكن الواضح للعيان أنها من صنع المخابرات ، ولا علاقة لهؤلاء المسجونين بها، ان هذه الأعمال الدموية لطالما وكما علمتنا التجارب دائماً تكون المخابرات من ورائها لتجعل بعبوعا لتخويف الشعب به ، ولتهتك الأعراض دون حسيب ولا رقيب.
فرج الله على كل مظلوم كربه وهو نعم المولى ونعم النصير
25 - abdo الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 06:29
اخي كاره الظلام هناك ناس ابرياء في السجن من المستحيل ان يكون هذا الكم الهائل الذي اعتقلوه ارهابيون اننا في زمن من يقول كلمة الحق فانه ارهابي الله ياخذ الحق في لكان السبب
26 - ahmedaghola الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 06:40
أين أنت يا وزير العدل من هؤولاء لمادا لا يتم التحقيق في ملفات هؤولاء المظلومين
لا يعقل مئات الأشخاص زج بهم في السجن بسبب ما يسمى إرهاب
أين جمعية حقوق الإنسان من هؤولاء
الإرهابيون الحقيقيون هم من ينهبو ترواث هدا البلد هم الدين يشكلون خطر على إقتصاد
هدا البلد إن الله يمهل ولا يهمل
27 - amin 333 الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 09:08
لا أحد يتفق مع الإرهاب وقتل الناس هكدا بسبب فكر معين ( دين، سياسة، ......) و لكن العدل يجب أن يبقى نزيه و كدلك أطوار التحقيق مع المتهمين يجب عدم إستعمال العنف من أجل إستخراج اعترفات تملأ بها المحاضر
28 - kachifo al monafi9in الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 10:24
اقول لك يا كاره الحق و ليس الظلام و لا تستحيي من ذلك
هل هناك قانون يقر هذه المحاكمات الجائرة ان تجبر الإنسان على توقيع
محضر بالقوة ؟ هل هذه ديمقراطية ؟ ام انك حاقد لا سوى
29 - omayma الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 11:33
رغم عدم معرفتي أو تعمقي في السياسة لكنني أرى أن الحق أصبح باطلا وأن الباطل أصبح حقا الظلمات نور و النور ظلمات من العيب الاعتراف بالحق و من الحق الاعتراف بالظلم و التشهير بذلك بدل الاهتمام بعلماء الدين و انزال الناس منازلهم بدؤا التضييق عليهم بكافة الطرق و تأسيس المهرجنات الموسيقية لتضييع الشباب في دوامة لن يفيقوا منها حتى تفرغ خزائن الدولة في جيوب الخونة منا
30 - صحراوية من ىالعيون الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 11:41
على مادا تحسد معتقلي ازيك كلكم في الهوى سوى الصخب الاعلامي لتأجيج الشعب على بعضه البعض ولكي تلبس القضية المتهمين والجناة في بيوتهم يشربون اتاي فرجل الامن انسان عادي فقير ابن فقير والمحتج على وضع البلاد افقر منه ويجعلونهم يتقاتلون اما اصحاب الكروش الكبيرة فهم يتفرجون عليهم من الهيليكوبتر ويصورونهم يذبحون انسوا اننا صحراويين او امازيغ او شلوح او لنا تيارات سياسية اخرى تذكروا اننا مسلمون فقط عار عار على امة محمد تتلاعب بها ايادي اليهود في عقر دارها لقد طوي ملف ازيك والدي لا تعرف عقباه لان هدا الهدوء وسط طوق امني مشدد على العيون يثيرالخوف هل المغرب خائف من ردت فعل البوليساريو والجزائر والتي لا يعرف كيف ستكون ومتى؟ ام يخاف من ردت فعل الصحراويين المتأكدين من ان الدين قتلو كانو جماعة من العائدين الشباب والدين اهملتهم الدولة ولم تحقق معهم وزارة الداخلية فبالامس كان مجمل العائدين من شيوخ ام متوسطي الاعمار ونساء وحتى عائلات واطفال وقبل عام من ازيك لم يأتي سوى الشباب اكبرهم25 سنة والمعروف بأن البوليساريو تأخذ الاطفال من امهاتهم الى كوبا والجزائر للتدريب والنتيجة مأساة ازيك ضحايا ومعتقلين فقراء.
31 - forfor الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 12:07
انا ايظا اعتقدت ان باسناد حقيبة القضاء الى الاستاذ مصطفى الرميد رئيس منظمة حقوقية و العضو البارز بقيادة حزب العدالة والتنمية ان الامور ستتغير وان العدالة ستعم والجميع سيكون سواسية امام القانون
ولكن مع الاسف الشديد فدار لقمان بقيت على حالها
32 - xycun الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 15:02
" قال تابعي لصاحبه انا لا اطيق فاجابه ولا انا!!
فلربما طمس اله على قلوبنا فاصبحنا نكره الصالحين!!"
يا من سميت نفسك كاره الظلام ومن شابهك انظر إلى حالك هل انت من المصلين هل انت من الذين يهجرون المنكر و يقتدون ب سيد البشرية،إني لا اظن ذلك ليس عن علمي بك ولكن من طريقة كلامك،لم تستطيعوا نصرة هؤلاء المظلومين فاصبحتم تركنون إلى من ظلمهم إتقو الله
33 - ارضوا بحكم الله فيكم؟؟ الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 15:35
الكثير من التعاليق هنا للإخوة القراء تدين هؤلاء المتأسلمين الذين يدعون البرائة؟؟!!! وهدا إن دل على شيء إنما يدل بالفعل على ذكاء المغاربة نظرا لمعرفتهم الجيدة بهده الحقائق وخصوصا التي تتعلق بمثل هده المواضيع.
أقول لهؤلاء الأشخاص؟ لو كنتم بريؤون بالفعل كما تدعون وكانت نوياكم حسنة اتجاه الوطن والمواطنين، والله العظيم لما تخلى عنكم احد.
والسؤال الدي طرحتموه هنا سهل وليس صعبا؟ بحيث لوسألتكم انفسكم عن سبب كل هدا الصمت اتجاهكم، وعدم تضامن الصحافة الوطنية والهيئات السياسية والمجتمع المدني وكافة الشعب المغربي معكم، ستجدون بالطبع الجواب الشافي الدي سيشفي غليلكم. لأنه كل من تعدى حدود الله فقد ظلم نفسه!!
إدن ماعليكم الا ان تقبلوا بحكم الله فيكم إن كنتم "مؤمنيين" كما تدعون.
كلما كان المجتمع واعي وحداثي ومنفتح على نفسه وعلى العالم الخارجي كلما تقلص الإرهاب والعنف والكراهية والحقد اتجاه الآخر الدي يخالفهم الفكروالعقيدة. عكس المجتمعات المنغلقة التي نشاهد جميعا داخل مجتمعاتها وخصوصا في بعض دول الشر الأوسخ كثرة مثل هاته النماذج المتطرفة والمتعطشة والتي لاترتاح سوى للقتل وسفك دماء الناس؟!!
34 - كاره الضلام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 15:36
هناك بعض التعليقات التي تقول ان دنب هؤلاء انهم ارادوا تطبيق شرع الله،و هل نحن ملكية خاصة له ليقرر ما يفعله بنا متى شاء و بالطريقة التي يريد؟من قال اننا نتفق معه فيما يعتقد؟فليخرج الى الشارع و لينظر كم من الناس متفقون معه في ملبسه و طريقة كلامه و طريقة عيشه، و هناك من يقول انه مظلومون،و هل اطلعتم انتم على الملف؟نحن قلنا لكم انه ممكن ان تكون اخطاء في التحقيق و قلنا لكم ان الاخطاء وقعت حتى في اسبانيا الديمقراطية، و بعضهم لا زال يتحدث عن فبركة الملف من طرف المخابرات،و لم يجبنا عن الارهابيين الدين القى الاهالي عليهم القبض،و بعضهم يتحدث عن التعديب،و كانه يريد من الامن ان يربت على كتف الارهابي و يرجوه ان يجيب على الاسئلة،التعديب كان في غوانتانامو، و في جل الدول الاوروبية،الم تسمع بقضية الامام المصري الدي تم تعديبه في ايطاليا قبل ترحيله؟التعديب موجود في كل مكان و لن يزول،يجب على الخفافيش ان يعلموا ان الشعب المغربي لم يعد يتضامن مع تخاريفهم و بكائياتهم،و ان من يتضامن مع الارهاب ارهابي،و ان دغدغة المشاعر الدينية اضحت من الماضي،نحن لا نريد تطبيق الشرع لنتحسر عليه.
35 - Farida الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 16:13
تم إطلاق سراح اول معتقل من معتقلين كديم أزيك بعد الحكم عليه بال مؤبد
36 - ابتسام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 17:24
انتم يا اخي معكم الله تعالى ضد النظام القضائي الفاسد ..............;ان شاءالله ياتي عفو من ملكنا المحبوب قولوا امين
37 - كاره الضلام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 18:54
بالعودة الى تعليق الاخت سلمى،لقد قالت شيئا عجيبا،قالت ان هدا الشخص لو كان مدنبا يجب ان نعفو عنه لان الله يحب التوابين،و ان كان مظلوما فيجب ان نعوضه،يعني ان كان قاتلا او تسبب في القتل نعفو عنه،و ان كان مظلوما فيجب علينا ان نتحمل مسؤوليتنا تجاهه،توبته شيئ يخصه وحده،اما حق المجتمع و الضحايا الابرياء فلا تراجع عنه،لو كان احد الضحايا قريبك لما قلت ما قلته،ثم متى اقر بدنبه ليتوب؟يجب ان تعرفي ان جل الدين يشملهم العفو يعودون الى الجرم،اما بخصوص القائلين ان من يجب ان يوضع في السجن هم لصوص المال العام،نعم،كل من اختلس درهما واحدا يجب القائه في السجن،و لكن الاختلاس ليس كالقتل،حتى الشريعة وضعت في مقاصدها النفس قبل المال، لو طبقت الشريعة لكان مصير المختلس قطع اليد،يعني ان مسؤولا يختلس الملايير تقطع يده متل فقير سرق خبزة،اليس هدا ظلما؟هل هكدا تقضون على الفساد و النهب؟
38 - abdelghani الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:36
أنا استغربت كثيرا عندما قرأت بعض التعليقات التي تتهم هؤلاء بالإرهاب ..فيا ترى من أين عرفوا ذلك، والله عز وجل يقول " وإن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا"، هل كل ما نسمعه في وسائل الاعلام صادق، ألا تعلمون أن الارهاب قصة أمريكية الصنع، هدفها محاربة الاسلام
فاتقوا الله في ألسنتكم "وما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد" صدق الله العظيم.
39 - salma الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:37
يا كاره الظلام لا تفهمني غلط
أولا أدعوك لترك التكبر،و أكتب كلمة ظلام بالرقبة و ليس ضلام،و قد نبهتك لذلك فى تدخلي الأول
ثانيا أنا لم أقل يجب إطلاق من قتل نفسا.فحكم قتل النفس معروف، و سجن الناس ما أنزل الله به من سلطان
و قد قلت أن توبة العبد توبة نصوح يمكن أن تشفع له،حتى فى سجون الكفر يخفف الحكم بحسن السيرة،فالتوبة هي الشرط،و ليتوب لابد من تبديل الفكر،هنا تقع المسؤولية على علماء البلاد في تلقين العقيدة الصحيحة بذل الإنشغال بالجري وراء الإمتيازات و المأذونيات،لأنه إن بقي هكذا فى السجن فسيقنع آخرين بفكره إن كان منحرفا،و سيصبح السجن مكانا لتفريخ أناس بفكر هذا الرجل،يجب مجابهة الفكر بالفكر و ليس بالتعذيب و السجن
و العفو من شيم الكرام و لا يكن المعفو عنه لئيما
أما عن قطع اليد للسارق،نعم يتساوى فى السرقة من سرق الكثير أو القليل (هناك حد أدنى)وتراعى ظروف السرقة،فمن سرق لسد الجوع لا تقطع يده،و من سرق مالا ترك دون حارس لا تقطع يده،و هناك أشياء أخرى فى الشريعة أعمق. تقطع اليد بشروط و من سرق الكثير يرد الكثير و من سرق القليل يرد القليل.ليس هناك تساوي فى الحكم
أنصحك بدراسة الشريعة قبل الحكم بالهوى
40 - أبو أمـيـن ــ إيــطــالــيـــا الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 20:47
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى كار الظلام عفواالضلام
لاأدري أخي تحاملك الزائدعلى كل من يقول لاإله إلاالله،كيف حكمتَ على هؤلاء الناس أنهم مذنبون؟هل تثق في عالم خلق فزاعة الإرهاب لإلهاءالعالم بعدو إفتراضي،فإذاكانتUSAعدوة الإسلام ولقيطة الصهيونية تفبرك عصابات بعد إنهيارurss ليستمرمسلسل تخويف الشعوب من خطر الإسلاميين كمافضح محللون وكتاب ومخرجون فيلم 11شتنبرإخراج CIAوالموساد فهل نثق في أنظمة ظالمة لشعوبها تفبرك فزاعة الإرهاب،وهل نسيتَ تفجيركنيسة الإسكندرية على يد عصابة المجرم مبارك وإلصاقها بالمسلمين،فإذا كنت فعلا تحب النوروتكره الظلام فاستعمل عقلك وأخضع القرائن للمنطق وليس لهواك ستدرك أن لعبة الإرهاب كُشفت وأن أيادي تتحكم في توجيه أفكارالناس ولها مصلحة في إرهاب المجتمعات كي يسهل التحكم فيها كما قال تشومسكي ـ صناعة الخوف ـ
أخذواإتاوات عن كل متهم تصل إلى 30ألف أورو.ولهذاإستغلهاأعداء الدين للإغتناء ودفن المسلمين في الزنازن ذنبهم الوحيدأنهم يقولون ربنا الله
لقد حكمتَ عليهم وعذرك أنك تكره المسلمين أوتصاحب المخبرين إتق الله واعلم أن الحقيقة ستظهر يوماوربماستندم على أحكامك المسبقة الله يهديك سلام
41 - كاره الضلام الثلاثاء 19 فبراير 2013 - 22:02
ابو امين
ما تقوله احكام جاهزة تلقيها في كل حين و كل مقام دون تفكير و بغض النظر عن الواقع،لقد قلنا لك ان الناس القوا القبض على ارهابيين في الشارع بعد مطاردة شاقة، فهل الدولة صورت دلك الفيلم كله ام مادا؟حينما القي القبض على الخليفة زعيم حزب التحرير انكرتم القصة برمتها و قلتم انها اختراع من المخابرات،فخرجت زوجته بنفسها تقول ان زوجها وزع منشورات،راجع التعليقات و سترى ان الفكر الارهابي موجود،هناك اشخاص يعتبرون قتل الناس احقاقا للحق و القبض على القتلة ظلما، دعك من الصهيونية و امريكا و الماسونية و تلك الخرافات،الخطر الملموس هو ارهاب الظلام،نحن لا نرى الموساد يقتل المغاربة،و من يقول بان هؤلاء مظلومون فليعط دليلا على ما يقول.
42 - ابو طه الأربعاء 20 فبراير 2013 - 16:10
ايها المعلقون لما انتم هكذا ولما هذه القساوة كلها فيكفي هولاء المساكين ظلم الحكومة والأمن وبأي دليل انتم تتهمونهم بالارهاب والقتل الاسلام كفانا تغافلا
ان الاسلام في بدايته واجه الحرب ومن اقرب الناس لمحمد صلى الله عليه وسلم ا( ابو لهب) يجب ان نعي كل هذه الحقائق
وكذا يجب ان يعلم الجميع ان ان رجال الأمن يومن الحكومة فقط ويرهب المدنيين واكبر ظالم وفوضوي هو رجل الأمن المغربي
وأقول الأخوة المسجونين ان الذنيا سجن المؤمن وجنة الكافر ولكم الله
انما يوفي الصابرون أجورهم بغير حساب
انشري هسبرس
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال