24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3207:0112:1815:0217:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. لحظات قبل فاجعة الصويرة (5.00)

  2. تجديد الحكومة لحظيرة "التاكسيات الكبيرة" يقارب النصف بالمملكة (5.00)

  3. "الاشتراكي الموحد" يحتج على اعتقال أعضائه في وقفة أمام البرلمان (5.00)

  4. مسجد الزاوية وسط مدينة وزان .. تاريخ عريق و"مؤذنون عميان" (5.00)

  5. بابا الفاتيكان: مساعدة الفقراء "جواز السفر إلى الجنة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الصحافي رشيد نيني شفّار كبير!!

الصحافي رشيد نيني شفّار كبير!!

الصحافي رشيد نيني شفّار كبير!!

وضعت جريدة هسبريس الالكترونية ،في الأسبوع الفائت، تصويتا لزوارها على أسوأ صحافي في الصحافة الوطنية المكتوبة ، وأعطت أسماء محددة لبعض الصحفيين الذين لا يكن لهم قراؤها احتراما ولا تقديرا عبر تعليقاتهم التي تبلغ أحيانا حد التواتر بلغة أهل الحديث ، غير أن آل هسبريس لم يضيفوا إلي اللائحة صحفيا مغربيا في الصحافة المكتوبة ملأ الدنيا وشغل الناس ، وهو صحافي سيء حسب هؤلاء الصحافيين الذين وُضِعُوا على بساط الجرح والتعديل ، انه الصحافي رشيد نيني مدير يومية المساء الذائعة الصيت في عالم الصحافة المكتوبة بالمغرب، وهذا ظلم ما بعده ظلم اقترفته هسبريس ، والظلم ظلمات يا قوم لعلكم تعقلون...!! ""

بداية اسمحوا لي أن أذكركم بأني لا أعرف السيد رشيد نيني ، ولم يسبق لي أن التقيته أو ،على الأقل شاهدته ، ولذا ليس لي معه أي مشكل حتى يقول أحدنا أنني أصفي معه حسابا شخصيا ، وحين أنعته بأنه صحافي سيء هو كذلك مثل بعض الصحافيين فذلك راجع إلى طبيعة الصحافي كانسان،والإنسان في نهاية المطاف هو من جنس الناس ، والناس معادن ، وفيهم الطوب والحجر كما يقال في مثلنا الشعبي، فهو صحافي لا يقل سوءا عن بعض الصحافيينن وتلك شهادة بعض الجرائد الوطنية التي كتبت حوله مقالات كثيرة تتهمه فيها بتهم أخلاقية خطيرة ، فجريدة الأحداث المغربية خصصت له عمودا في السنة الماضية تحت عنوان "نينيات" تحدث فيه صحافي لم يسبق لي أن سمعت به ، حيث اعتمد على معجم الجرح دون تعديل بحق رشيد نيني ، غير أن هذا الصحافي نسي وصفا فقط لم يقله : وهو أن رشيد نيني بوال ...يبول في المرحاض طبعا !!.

أما جريدة النهار المغربية فهي كذلك خصصت له عمودا في عنونته ب"القلم الأحمر" تحدث فيه صاحبه الذي ندب نفسه لهزيمة رشيد نيني وفضحه وساهم بطريقة احترافية في تبيان مساوئه التي لا يعرفها قراء جريدة المساء ، وأتى بكل شاردة وواردة،وقال فيه ما لم يقله مالك في الخمر، وأبان هذا الصحافي عن براعته في اختيار ألفاظه ، واختيار اللفظ أصعب من نظمه كما يقول الإمام السكاكي ، حيث أن صاحب "القلم الأحمر" تجاوز الخط الأحمر في التعبير،حينما نهل هذا الكاتب الصحفي من معجم العورة أي ما تحت الحزام ، أعزكم الله !!

أما صحافي آخر بجريدة جهوية بالقصر الكبير يدعى عبد المالك شليول كتب سلسلة من المقالات كلها قدح وسب من أجل النيل من زميله نيني ، غير أن هذا الصحافي تجاوز في سبه وشتمه شخص رشيد نيني إلى شتم والده رحمه الله ...!!

ها انتم تلاحظون يا قوم ، لو لم يكن رشيد نيني سيئا إلى هذه الدرجة لما تهجم عليه أصحابه من قبيلة الصحافة، وشهد شاهد من أهلها كما يقال ، لذا فأنا مجرد ناقل لما قرأت فقط ، وناقل الكفر ليس بكافر. غير أن هؤلاء الصحافيين نسوا ، والنسيان مرفوع عن أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو ربما تناسوا لأن الأخلاق الإنسانية فضلا عن الإسلامية تمج مثل هذه النعوت غير اللائقة في صحافتهم المكتوبة ... ولذا فاني أملك معلومة جد خطيرة لا يعرفها هؤلاء الصحافيون الذين أرادوا أن يهزموا رشيد نيني ومعه جريدته المساء ، وأنا الآن أبادر بالبوح بها أمام الملأ حتى نساهم جميعا في فضح الشاب رشيد ...!!

هذه المعلومة لا أبتغي بها إلا خدمة الحقيقة كما هي وظيفة الإعلام ومهمته الرئيسة في العالم ، والكشف عن المعلومة وإخبار الناس بها ...إليكم المعلومة.
رشيد نيني شفار كبير، أي لص كبير باللغة العربية الفصحى ......أضيفوا إلى معلوماتكم !! وأنا على يقين بأن رشيد نيني هذا الشفار الكبير لن يتابعني لأنه لم يتابع الآخرين ممن فضحوه ، ولم يرد عليهم ولو بمقال بالرغم من انه يملك قلما سيالا وخطيرا بشهادة قرائه الكثر..داخل الوطن وخارجه !!

أكيد أن بعض الناس الجهلاء سيكذبونني ...وأقول لهؤلاء المكذبين سامحكم الله ، وألتمس لهم العذر في ذلك لأن الجهل مصيبة ابتليت بها مجتمعاتنا في العالم العربي المتخلف .
رشيد نيني هو شفاركبير/لص كبير ، ولكن ليس من صنف اللصوص الذين طالعنا أخبارهم في الجرائد والصحف الوطنية المستقلة وغير المستقلة ، هو – أي رشيد نيني- لم يخلق وفي فمه ملعقة من ذهب ، هو ابن رجل مغربي بسيط توفاه الله بسيطا ومتواضعا وليس وضيعا كما حال الكثير ممن غادروا الحياة الدنيا ولعنات المظلومين تطاردهم في قبورهم ، والد رشيد نيني أسمى ما حصله في حياته هو سيارة مهترئة ومرض أقعده في فراشه إلى أن مات يرحمه الله ، وهذا ما كتبه ابنه رشيد نفسه في عموده في جريدة الصباح تحت عنوان"رسالة إلى أبي" ... ولكن ابنه رشيد أصبح لصا ماهرا ، ومن نوع خاص ، هو طبعا لم يسرق15.000 مليار سنتيم من الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.. ، ولم يتهمه السيد الزاهيدي في سرقة أموال الشعب، ولم تفوت له أراضي الأوقاف في تارودانت ومراكش ، ولم تفوت لصالحه أراضي الدولة بأثمان بخسة حتى فقدت الدولة أكثر من 2000 مليار سنتيم، رشيد نيني لم يسرق ثروة مالية ولا بنكا ولا مقالع للرمال .....ولكن هو لص من نوع خاص كما قلت لكم وهذه هي المعلومة الخطيرة جدا.

من يقرأ جريدة المساء التي استولت على القارئ المغربي ، وسيطرت على قلبه من خلال مديرها رشيد نيني يعلم جيدا أن مديرها لص كبير....

رشيد نيني سرق شيئا ثمينا لا يقدر ب "وسخ الدنيا" ...ّ لقد سرق قلوب الناس ، ألم أقل لكم أنه شفار كبير ؟؟..أي لص كبير ..؟؟

التلاميذ في المدارس يشترون جريدة المساء ، ماسحي الأحذية يسألون عن عمود "شوف تشوف" حين كان في جريدة الصباح وهم يقرؤونه ...أحد الزملاء قال لي بأنه اليوم الذي لا يقرأ فيه عمود رشيد نيني يحس بالضيق ، أحد الأصدقاء تطلب منه زوجته أن يحضر لها جريدة المساء كل يوم لتقرأها ، ويحلف هذا الصديق بأغلظ الأيمان أن زوجته ضحت معه كثيرا وعاشت معه أوقاتا حرجة من الناحية المادية، ولكنها الآن لا تستطيع أن تتخلص من قراءة المساء،أحد الطلبة يفضل قراءة المساء قبل قراءة دروسه المقررة في الجامعة ولما يلومه أبوه ويقول له ركز على دروسك رحمة بعينيك ، يجيبه الابن : ليتك انقطعت عن التدخين يا أبي رحمة برئتيك ... حين نجلس في مقهى أجد لكل واحد منا مساء(ه) ، وحين ادخل إلى مجلس أو اجتماع أو لقاء خاص.. يعز ألا تجد جريدة المساء .

جريدة المساء ساهمت في تصالح الناس مع القراءة ، وفي مصالحة السياسة مع الناس حين أفل نجم الأحزاب السياسية، واستطاعت أن تنزع القراء من الجرائد الصفراء التي كانت تثير النظار الإيديولوجيين ،حتى اتهمها البعض بأنها تحرض الناس على التيئيس ، وهذا هو السبب الحقيق وراء هجوم الصحافيين على شخص رشيد نيني !!!
وهو حين عرف اللعبة فضل عدم الرد على من يسيؤون له وترك وظيفة الخصم والحكم للقارئ الذي سرق قلبه !!

أنا أقترح حلا أراه مناسبا وبسيطا لمن أراد أن يقضي على جريدة المساء ، الحل هو تسجيل دعوى قضائية بحق نيني لأنه سرق قلوب الناس ، أو أن ينافسه الآخرون على قلوب الناس سواء كانوا عواما أو نخبا ... إن استطاعوا إلى ذلك سبيلا...وفي ذلك فليتنافس المتنافسون !!

كلمة أخيرة إلى اللص نيني:

اشتريت كتبا كثيرة ولما أقرأها بعد ، ومن بين الأسباب ، هي جريدة المساء التي تأخذ قسطا من وقتي لقراءتها، وحين أرفع عيني إلى كتبي التي اخترتها للقراءة، أراها تنظر إليّ بعين العتاب وتقول لي : " أنا في انتظارك " أقول لها : " غدا ألقاك " ولكن في الغد أشتري المساء فتسرق من وقتي كرة أخرى ... أطلب منك السي رشيد أن تعيد لي قلبي الذي سرقته...شوف تشوف !!!

تصبحون على وطن

. [email protected]
* عمود بدون مجاملةسيستمر نشره بانتظام في انتظار عودة الزميل محمد الراجي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال