24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. فن التأمل: مستوى الممارسة (5.00)

  2. عاصمة النخيل تحتضن "حُزم التحسينات بالطيران" (5.00)

  3. انقلاب سيارة يصرع شابا نواحي ابن أحمد (5.00)

  4. الجمهور السعودي ينبهر بأداء وقتالية أمرابط (5.00)

  5. الدخيل: الساكنة في الصحراء لا تنتظرُ الطّرق والعمارات و"الكريمات" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | 2009 يكشر في وجه المغاربة منذ اليوم الأول بعد الزيادة في أسعار المواد الغذائية

2009 يكشر في وجه المغاربة منذ اليوم الأول بعد الزيادة في أسعار المواد الغذائية

2009 يكشر في وجه المغاربة منذ اليوم الأول بعد الزيادة في أسعار المواد الغذائية

ينظر المغاربة إلى السنة الجديدة بتوجس بعد أن استقبلوا في أول أيامها زيادة جديدة في الأسعار، وارتفع سعر الحليب ومشتقاته، وهو أحد أكثر المواد الغذائية استهلاكا، بالإضافة إلى ارتفاع سعر جزء من المحروقات.

وبدا العام الجديد وكأنه يكشر في وجه المغاربة منذ أول وهلة، حيث ارتفعت الأسعار في البلاد خلال السنتين الأخيرتين بشكل مدهش، واقتربت أسعار الكثير من المواد الغذائية من الأسعار المعمول بها في بلدان أوروبية، على الرغم من الفارق الكبير في مستوى العيش والحدود الدنيا للأجور بين المغرب وبلدان أوروبا. وكان الكثير من المغاربة يتوقعون أن يطل عليهم عام 2009 بابتسامة وديعة، خصوصا مع الانخفاض الكبير في سعر البترول، والذي كان عرف من قبل ارتفاعا صاروخيا، وأثر على عدد من أسعار المواد الاستهلاكية في المغرب.

وجاءت الزيادة الأخيرة في أسعار الحيلب لتوقظ من جديد مخاوف الناس، وخصوصاً الطبقات الفقيرة، من الارتفاع المتواصل في الأسعار، والتي أثارت سخط شريحة واسعة من الأسر المغربية. وعادة ما تؤدي الزيادة في سعر الحيلب إلى زيادة آلية في عدد من المواد الغذائية التي تعتبر من مشتقات الحليب. وارتفع سعر اللتر الواحد من الحليب بحوالي ربع درهم، لكن ذلك الربع، على الرغم من عدم قيمته الظاهرة، سيجر وراءه زيادة أكيدة في مواد أخرى. مخاوف الناس من الزيادات الجديدة في الأسعار تأتي في وقت يتزايد فيه القلق أيضا من عواقب وصول رياح الأزمة المالية العالمية إلى المغرب، وهي رياح يبدو أنها بدأت تؤثر في عدد من المؤسسات التي تسرح عمالها جزئيا أو تبحث عن أسواق جديدة. وعلى الرغم من التطمينات الرسمية التي تلقاها الناس، خصوصا من جانب وزير المالية صلاح الدين مزوار، من كون الأزمة المالية ستكون تأثيراتها ضعيفة، إلا أن تصديق مثل هذا الكلام الرسمي يبدو أنه يتطلب بعض الجهد. وخلال الأشهر الماضية، بدأ عدد من مصانع النسيج في البلاد يقلص إنتاجها، وبالتالي اضطرت إلى تسريح بعض عمالها، في وقت يرتقب فيه أن يتضرر قطاع السياحة إلى فعل نقص مرتقب في عدد السياح الأجانب الذين سيزورون المغرب الصيف المقبل.

قطاع السيارات في المغرب بدوره تضرر من هذه الأزمة العالمية، وهو ما أدى إلى نشوء مخاوف من إمكانية تأجيل أو إلغاء إنشاء أكبر مصنع للسيارات في شمال أفريقيا، وهو مشروع رونو نيسان، الذي يرتقب أن يبدأ الإنتاج في منطقة ميناء طنجة المتوسطي العام المقبل في حال لم تختنق صناعة السيارات بمزيد من غبار الأزمة. ويبدو المغرب مطمئناً، رغم ذلك، إلى أن نسبة الأزمة التي ستطال دواليبه الاقتصادية لن تكون بنفس الحدة مقارنة مع بلدان أخرى.

ويقول المندوب السامي للتخطيط في المغرب، أحمد الحليمي علمي، إن تأثير الأزمة المالية العالمية سيبقى محدودا نسبيا في المغرب، وأن معدلات التضخم لن تتجاوز 4 في المائة، في الوقت الذي وصلت فيه إلى أضعاف ذلك في بلدان عربية أخرى. غير أن الحليمي أشار إلى إمكانية ارتفاع آخر للأسعار خلال الشهور المقبلة، وعزا ذلك إلى الأزمة الاقتصادية العالمية وارتفاع واردات المغرب من المواد الغذائية عام 2007، والتي وصلت إلى أزيد من 70 في المائة مقارنة مع سنة 2006. ويبدو انشغال المغاربة بارتفاع أسعار المواد الغذائية منطقيا إلى حد كبير، حيث أن أزيد من 40 في المائة من مداخيل هذه الأسر يتم صرفها في استهلاك الغذاء.

وفي الوقت الذي تبدو فيه الحكومة المغربية مطمئنة إلى حد ما من عدم وصول الانعكاسات القوية للأزمة العالمية للبلاد، تترقب الأسر العادية مما سيأتي من مفاجآت ويدها على جيوبها، في وقت لن يتم فيه إقرار أية زيادة في الأجور، وهذا بيت القصيد في كل هذه المخاوف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - صريح ومتأسف الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:25
أعرف منذ القدم أن الحكومات التي تداولت الأمر بالمغرب كانت على الأقل تحترم تعهداتها. لكن حكومة عباس لا تحترم حتى نفسها فبالأحرى تعهداتها. لقد تعهدت الحكومة بتخفيض أثمان المحروقات بعد أن انخفض سعرها في السوق العالمية. وكذلك في أثمان الزيوت بعد أن عرفت انخفاضا في السوق العالمية وصل إلى 50 فى المأئة من قيمتها. وصرح مساعدة في الشؤءون الإقتصادية وصهره بأن التخفيض سيتم بمجرد دخول السنة. لكننا لا زلنا نتحمل هذه الزيادات ومعها زيادات أخرى في الدقيق والزيدة واللحوم والخضر وجميع المواد الإستهلاكية. فأين وعودك ياعباس ؟ ومتى سيتم تخفيض الأسعار الحالية للمحروقات والزيوت والدقيق ؟ إننا نستغرب من هذه الحكومة التي لا تحترم مواعيدها وتعهداتها والمغرب اليوم مع الوضعية الإقتصادية العالمية صابر وراض بما قسمه الله له، لكنه غاضب على عباس وجماعته التي لا تحترم عهودها ومواثيقها، وهذا دليل آخر على الإستهزاء بهذا الشعب المسكين الصابر على هذه المآسي وهذه المصائب التي تسلطت عليه من حكومة لا سند لها ولا تحترم نفسها وإلى الله المشتكى وكفى.
2 - غزاوي الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:27
اللهم ان هذه الحكومة منكر و لكن في الحقيقة نحن هذا الشعب الذي لا يتحرك ساكنا عند اية زيادة هو المنكر بعينه. الهذه الدرجة من الذل و الخنوع و الانحطاط وصلنا. لماذا نترك هذه الحكومة و كل الحكومات تنزف جيوبنا و دماءنا و نصفق لها باسمين .
3 - assauiry الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:29
ان الدولة المغربية في مامن عن الازمة الاقتصادية العالمية حسب تصريح المسؤولين بالامس القريب وتصريحم على صواب لانهم يواجهون المشاكل المالية باللجوء الى " بنك المواطن " وهده مؤسسة بنكية راس مالها الجيوب الفارغة المثقوبة والثي يعانى منها ملاكها الحرمان من اقتناء مواد للاستهلاك الثي اصبح يستحيل عليهم الوصول اليها .
اين هو " سي رحو " مدير شركة لزيت المائدة الدي صرح قبل شهرين ونصف بعد انخفاض ثمن " زريعة " استخراج الزيوت بالسوق العالمية ,ان ثمن الزيوت المغربية سيعرف انخفاضا مع بداية 2009.
4 - American king الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:31
الفرق بين الغرب والعرب هو عندما بدأت الأزمة الإقتصادية في أمريكا أقروا أن هناك أزمة وبدأ الكل يكافح لإجتيازها شعبا وحكومة، لكن العرب عامة أو مغربنا العزيز خاصة مصاب بأزمة قديمة هي التي عصفت به الآن فالعرب حكمتهم تختلف عن الغرب العربي حكمته سلك أوعدي ولا راسي ياراسي ولا نربح أنا لبغاي يخسر يخسر...
5 - ناعوم الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:33
إن كل شعب تحكمه الحكومة التي تناسبه،والشعب الذي يضرب ولا يصرخ ،فحري عليه أن يضرب من تحت الحزام حتى يصرخ.
6 - expert الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:35
الله أكبر، ماقدنا فيل تيزيدونا فيلات، أعباد الله واش هادي دولة أولا مافيا، ما كاين غير زيد زيد، في دول العالم تراجعت أسعار جميع المواد الأساسية بعد التراجع الكبير في أسعار البترول والمواد الأولية كالحبوب، كل دول العالم راجعت أسعار البيع بتخفيضات كبيرة تبعاً لحقيقة السوق و تخفض أكثر خوفاً من الركود الإقتصادي بتشجيع الإستهلاك و دعم المستهلكين ، بينما في المغرب تصر العصابات و قطاع الطرق على نهب جيوبنا ليل نهار، المجرمون يخترعوا قصة وقود عالي الجودة ليذبحونا من الوريد إلى الوريد، زيادة في ثمن الحليب و أمطار الخير غطت كل البلاد موفرة المراعي للماشية، أثمان الزيوت تباع بثمن بخس في السوق العالمي بينما شعبنا المنهوك يؤديه مضاعفا عشرات المرات، هل هناك عهر أكثر من هذا ؟ بلى موجود، بحارنا ملئ بثروة غذائية كفيلة بإطعامنا وإشباعنا و يمكن أن نصدر بعد ذلك، لكن فجور أعداء الله يأبى أن يتمتع شعبنا بخيراته ويفضلون تجويعه و تفقيره، عصابة تطبق حقيقة السوق علينا و عندما ينزل السوق يطبقون حقيقتهم التي يريدون، شعبنا الجائع و المنهوب له أيضا نصيب فكيف يعقل أن البشرية تتحرك إذا شعرت بأن رزقها مهدد وتدافع عنه إلا نحن فصبرنا على البلاء ليس له حد
7 - مغربي حتى الموت الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:37
مادام شعب المغفلين يهلل لنظام المخزني و التغني بالعهد الجديد الذي لازال المغارية لم يفهموا معناه الذي يتجسد و يتم تطبيقه أمام أعين شعب لازال لا يعي ما هي بوادر العهد الجديد الذي يتغنون به و أهم ارصاهاته و هي غلاء المعيشة و اضمحلال الطبقة الوسطى و ترسيخ الطبقية و أن البشر أنواع و القائمة طويلة و كل عام و أنتم لستم بخير
8 - المخدوع في المغرب الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:39
بعد احداث غزة تغيرت عندي مجموعة من المفاهيم في هذا البلد وقد اسودت الدنيا في عيني ولم اعد اطيق الاكاذيب ان المغرب باكمله بشعبه مملوك لاشخاص معينين
مكتوب علينا الشقاء ليسعدو هم
اللهم لك المشتكى
9 - expert الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:41
الله أكبر، ماقدنا فيل تيزيدونا فيلات، أعباد الله واش هادي دولة أولا مافيا، ما كاين غير زيد زيد، في دول العالم تراجعت أسعار جميع المواد الأساسية بعد التراجع الكبير في أسعار البترول والمواد الأولية كالحبوب، كل دول العالم راجعت أسعار البيع بتخفيضات كبيرة تبعاً لحقيقة السوق و تخفض أكثر خوفاً من الركود الإقتصادي بتشجيع الإستهلاك و دعم المستهلكين ، بينما في المغرب تصر العصابات و قطاع الطرق على نهب جيوبنا ليل نهار، المجرمون يخترعوا قصة وقود عالي الجودة ليذبحونا من الوريد إلى الوريد، زيادة في ثمن الحليب و أمطار الخير غطت كل البلاد موفرة المراعي للماشية، أثمان الزيوت تباع بثمن بخس في السوق العالمي بينما شعبنا المنهوك يؤديه مضاعفا عشرات المرات، هل هناك عهر أكثر من هذا ؟ بلى موجود، بحارنا ملئ بثروة غذائية كفيلة بإطعامنا وإشباعنا و يمكن أن نصدر بعد ذلك، لكن فجور أعداء الله يأبى أن يتمتع شعبنا بخيراته ويفضلون تجويعه و تفقيره، عصابة تطبق حقيقة السوق علينا و عندما ينزل السوق يطبقون حقيقتهم التي يريدون، شعبنا الجائع و المنهوب له أيضا نصيب فكيف يعقل أن البشرية تتحرك إذا شعرت بأن رزقها مهدد وتدافع عنه إلا نحن فصبرنا على البلاء ليس له حد
10 - نوسة الأربعاء 07 يناير 2009 - 18:43
الله يا ربي واش هاد الحصلة...
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال