24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل غيّر شباط مرجعية "الاستقلال" بعد 80 سنة من التأسيس؟

هل غيّر شباط مرجعية "الاستقلال" بعد 80 سنة من التأسيس؟

هل غيّر شباط مرجعية "الاستقلال" بعد 80 سنة من التأسيس؟

فيما يخلد الاستقلاليون الذكرى 80 لتأسيس كتلة العمل الوطني، التي تجسد النواة الأولى لميلاد حزب الاستقلال بعد انشقاق علال الفاسي، لا زالت تداعيات الهزات المتتالية تخيم بظلالها على أجواء الحزب، فمنذ صعود حميد شباط لقمة الأمانة العامة في 23 شتنبر قبل عامين، خرج غريمه عبد الواحد الفاسي بتيار مشاكس "لا هوادة" الذي طعن في شرعية شباط وظل يمسكه من الخلف، فيما خلق خروج الحزب من الأغلبية السنة الماضية توترا داخليا قسّمه إلى جبهات، إلى أن ارتجّت كفة "الميزان" بعد اتهامات رئيس الحكومة لقيادات استقلالية بتهريب أموال طائلة للخارج.

رغم أن حزب الاستقلال أُسّس في دجنبر 1943، إلا أن ظهوره الفعلي ارتبط بتاريخ 11 يناير 1944، حين إعداد وثيقة المطالبة بالاستقلال عن الاستعمار الفرنسي، التي وضعت بين يدي الملك الراحل محمد الخامس؛ وهو الحزب الذي شكل امتدادا للحزب الوطني الذي أسسه علال الفاسي في 1936 بعد أن انشق عن كتلة العمل الوطني (هو أول حزب سياسي مغربي ظهر عام 1934).

وكان حينها "الاستقلال" يمثل الحركة الوطنية وحاول لعب دور مركزي في المطالبة بالاستقلال، "وحين خرج المستعمر تأثر الحزب بمنظومة الحزب الوحيد التي كان سائدة في الكثير من دول العالم الثالث"، يقول المحلل السياسي محمد ضريف، الذي أشار إلى أن الحزب حاول حينها إقصاء كل القوى السياسية الأخرى للانفراد بالسلطة "لكن المؤسسة الملكية بعد الحصول على الاستقلال أحبطت المحاولة تنفيذا لقرار التعديدية في المشهد السياسي الذي كرسه أول دستور مغربي عام 1962".

من المعارضة إلى الحكومة

لم يحافظ حزب "الميزان" كثيرا على توازنه التنظيمي، حيث عاش عام 1959 أولى الانشقاقات، بعد صراع بين التيار السياسي التقليدي، الذي كان يهيمن على اللجنة التنفيذية، وبين تيار جيش التحرير والمقاومة والنقابيّين، الذين كان متموقعا في المجلس السياسي، وهو الانشقاق الذي سيفضي، حسب ضريف، إلى تأسيس حزب جديد سمي حينها "الاتحاد الوطني للقوات الشعبية".

بعدها سجل حزب الاستقلال حضوره في صف المعارضة، إلى جانب الحزب المنشق عنه وكذا الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية وضمن تكتلات سياسية، مثل الكتلة الوطنية، التي تأسست عام 1970، إلى أن تأسست الكتلة الديمقراطية بعده بثلاث سنوات، (ضمت أحزاب "التقدم والاشتراكية" و"الوردة" و"منظمة العمل الديمقراطي"، و"الاتحاد الوطني للقوات الشعبية")، إضافة إلى "الاستقلال" الذي ظل أبرز مكوناتها.

في تسعينيات القرن الماضي، ظل الحزب ملتزما بخيارات الكتلة الديمقراطية، وشارك في الحكومة التي كلف الحسن الثاني القيادي اليساري عبد الرحمان اليوسفي بتأسيسها، فيما سمي بتجربة التناوب التوافقي عام 1998، "ظل الحزب حريصا على المشاركة في الحكومات التي شكلت في عهد محمد السادس، ورغم أن الانتخابات السابقة لأوانها في 25 نونبر 2011 منحته الرتبة الثانية إلا أنه كان جزءً من الائتلاف الحكومي".

تناقضات "الاستقلال"

أبرز تحولات الحزب مست اختياراته وتوجهاته، وهي التحولات التي يراها ضريف غير مرتبطة فقط بوصول حميد شباط إلى قيادة الأمانة العامة، لكنها ظهرت منذ الكتلة الديمقراطية في 1973، "كان حينها الحزب الوحيد من بين الكتلة الذي كان استثنائيا باعتباره محافظا، لاعتبار أحزابها كانت ذات مرجعية يسارية"، مضيفا "في تلك الفترة كان الحزب مضطرا لتغيير آليات اشتغاله لمواكبة التوجه العام للكتلة.. حتى أن كثيرا من تصريحات قيادة الحزب كانت ترفض الظهور كمحافظين لكن كتقدميّين ويطالبون بالإصلاح".

ويزيد الأستاذ الجامعي أن تلك الدينامية دفعت الحزب إلى استقطاب فئات جديدة من الشباب المنتمي للطبقة الفقيرة والمتوسطة، مبتعدا بتركيزه على الفئات المنتمية للنّخبة، كما ستدفعه أيضا إلى المراهنة على التوجه النقابي، "الذي من شأنه أن يعطي صورة للحزب المناضل".

شباط.. تحولات تهدد بانشقاق

ومنذ تلك الفترة، بدأ الصراع بين جناحين داخل الحزب الاستقلالي، "جناح النقابيين والمتشبعين بالثقافة النضالية من شباب يقدم نفسه كمعارض لخيارات سلطوية"، و"جناح محافظ تقليدي كان ينتهج سياسة مهادِنة وتراعي التوازنات القائمة"، فيما تطور الصراع خلال المؤتمر الوطني الأخير في شتنبر 2012، "بعد أن وصل حميد شباط، الذي يمثل جناح النقابيين المعارضين، لرأس الأمانة العامة، أصبحت المواجهة مكشوفة بينه وبين عبد الواحد الفاسي الذي يمثل التيار المحافظ"..

ينبه محمد ضريف إلى أن المخاض الذي عاشه حزب الاستقلال، ودام قرابة الـ20 سنة الأخيرة، يفسر طبيعة التحولات "التي تعبر عن نفسها الآن والتي ستفضي إلى انشقاق قريب الحصول"، مضيفا أن "الاستقلال سيعرف هزة ثانية بعد هزة عام 1959 والتي أدت إلى انفصال تيار المقاومة وجيش التحرير والنقابي عن حزب الاستقلال وتأسيس الاتحاد الوطني للقوات الشعبية".

تجربة الانشقاق القريبة، وفقا لضريف، سيقودها جناح "لا هوادة"، "هو مقدمة لتأسيس حزب جديد قد ينشق عن حزب الاستقلال"، مردفا أن تركيبة "الجمعية" تمثل التيار المحافظ والنخبوي (عبد الواحد الفاسي، امحمد خليفة..)، فيما شدد على أن "لا هوادة" له وجهات نظر مختلفة في الثوابت، لدرجة طعنه في شرعية القيادة، "ما يجعلنا لا نعتبره تيارا بالمفهوم السياسي، لأن التيار يضم أقلية داخل الحزب وله وجهة نظر مختلفة في المتغيرات وليس الثوابت".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - مراد علوي الاثنين 13 يناير 2014 - 09:13
إذا أُسندت الأمور الى غير أهلها ...
2 - Abdooo الاثنين 13 يناير 2014 - 09:17
عندما أرى شباط ولشكر وبن شماس ينتابني خوف شديد على هذه البلاد خاصة وأن فئة من الجتمع منخدعة بمايقولون
3 - FASSI الاثنين 13 يناير 2014 - 09:25
مرجعية الاستقلال تغيرت منذ مجيء شباط والدليل هو تحالفه مع لشكر اليساري والاكثر من هذا حضوره مهرجان النساء الاتحاديات حيث قام لشكر بحضور شباط
بالطعن في القران حيث دعى الى المساواة في الارث والغاء تعدد الزوجات,فلم يقل شباط للرجل شيئا............فاين المرجعية يا شباط..........اظن ان هذا الرجل جاء لشيطنة الاستقلاليين وتفريقهم..........ولن يتوقف الا بعد ان يشيطن كل المغاربة حتى يتسنى له الصيد في الماء العكر.............
4 - موراتينوس الاثنين 13 يناير 2014 - 09:32
الذين لا يعرفون أنهم يسرون في الظلام سوف لن يرَوْن النور مطلقا
أمثال شباط لا يعتبر رجل سياسة بل مخلويض يعيش كما تعيش الصراصير في ظلمة المياه القذِرة
5 - rabat الاثنين 13 يناير 2014 - 09:36
شباط وضعته ايادي خفية ليشوه صورة حزب الاستقلال لصالح حزب الاصالة والمعاصرة رمز التمساح كما هو الشان بالنسبة للشكر .فالعفاريت الخفية تضرب ثلاتة عصافير بحجر واحد .حيث سيدوس الجرار على الوردة والميزان والمصباح .فالاصالة والمعاصرة يراد له ان يحكم باي طريقة .انه انقلاب ذكي على الشرعية عكس انقلاب مصر.
6 - أحمد الاثنين 13 يناير 2014 - 09:43
كانت رئاسة الأمانة العامة لحزب الاستقلال حكرا على فاس ومراكش و لم يتمكن من تحقيق ما جاء في وثيقة المطالبة بالاستقلال التي تعتبر عصارة فكر المقاومة وفلسفته ، فهل سيحقق شباط بوزنه النقابي ما لم يستطعه الأوائل ؟
7 - asjen الاثنين 13 يناير 2014 - 09:54
il a fallu la goutte qui déborde le verre de l istiqlal pour perdre des point de sa crédibilité, la goutte c ce dit chabat
8 - sarkouh sarkouh الاثنين 13 يناير 2014 - 09:58
لم أفهم لماذا جعلوا شباط على رأس الاستقلال مع أنه لا يحضى بهذا الشرف و ليس له المؤهلات لا الثقافية و لا السياسية بل جعلوه فقط ك جوكير الستقلال كي يوشوش على جميع الاحزاب و على بعض من الشعب المغربي الذي تجرفه التيارات الكاذبة
9 - الدكتور خالد الاثنين 13 يناير 2014 - 10:09
كان السرطان الذي نخر البيت الاستقلالي محصورا في فاس ، لكن هذه العصابات السرطانية سرعان ما انتشرت في الربوع بعدما وصل عمودها إلى المسؤولية
10 - marrueccos الاثنين 13 يناير 2014 - 10:14
ينص الدستور على منع تأسيس حزب على أساس ديني ؛ عرقي أو جهوي . على كل الفاعلين السياسيين كيفما كان التنظيم الذي يحتضنهم أن يكونوا منسجمين مع الدستور في أقوالهم وأفعالهم !!!!! وليس الطعن في الدستور بطريقة غير مباشرة بإستغلال بعض القضايا لتصريف اللكمات للخصوم وهم في الحقيقة شركاء في الوطن يعملون تحت سقف الوطن !!!!! إن لم يطور سياسيونا بكل إتجاهاتهم خطابا خاليا من دسم الأيديولوجيا فسنبقى نجتر نفس الكلام ونقع في نفس المطبات وليس مشروع قانون تجريم التطبيع أولها ولا ٱخرها !!! وليعلم المغاربة أن بلدهم عضو في منظمة التجارة العالمية وله شراكة متقدمة مع الإتحاد الأوربي وإتفاقيات تبادل حر مع معظم الدول الكبرى !!! كل شركائنا تجمعهم نفس الإتفاقيات مع إسرائيل !!!! فهل من المعقول أن نجرم التطبيع مع منظمة التجارة العالمية والإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين والهند .... هل هذا العمل يقبله عقل ولا منطق !!!
على الأحزاب التي تدعي أنها وطنية أن تنظر لمصلحة الوطن أولا فإن تحقق العدل والمساواة والكرامة أن تفكر في تصريف فائض القيم الأخلاقية خارج حدود الوطن !!! لمن هم في حاجة إليها !!!
11 - frifra الاثنين 13 يناير 2014 - 10:22
لم تتغير المرجعية لان المصالح الخاصة هي شعارهم و شبأط غير محظوظ لان الحزب سلم له المشعل بعد ان احس بالازمة و بوعي المغاربة و الان شبأط سيكتفي بالدفاع عن اتهامات الفساد و تهريب الملايير و اظنه محامي متطفل لحزب الاستقلال لا اقل و لا اكثر
12 - نبيل الاثنين 13 يناير 2014 - 10:39
في كل مكان في العالم نجد المخلوضين وغيرهم الذين لا يعرفون سوى أنهب ونصب على عقول اضعيفة وحزب الاستقلال حزب نحبه ولاكن لانحب مسيريه استغلو اسمه وسمعته لنهب فقط
13 - الحزب الأوحد الاثنين 13 يناير 2014 - 10:40
يقول المحلل السياسي محمد ضريف، أن حزب الاستقلال حاول حينها إقصاء كل القوى السياسية الأخرى للانفراد بالسلطة، على ما يظهر أن شباط ورث الاقصاء من أسلافه، هو وحزبه لا يعرفون التداول على السلطة إما أنا فلا أخلع عن السلطة،
ولهذا تراه اليد في اليد مع ادريس لشكر لخلق المشاكل للحكومة لثنيها عن الاصلاح التي وعدت بها الذي انتخب عنها، ومع المدة سوف ترى شباط يغير قانون الحزب وسيصبح رئيس الحزب إلى أبد الأبدين ومن بعدها سيورث الحزب إلى عائلته، وهذا يذكرنا بالحكام العرب الذين قضوا حياتهم في السلطة حتى ثارت عليهم شعوبهم
14 - Anouar Mazroub الاثنين 13 يناير 2014 - 10:53
La mutation majeure demeure M. la reconnaissance incontestable de la proie de hier l'amazighité, massivment attaqué par les mélisses de ALLal et Sbihi.Ainsi l'Amazighe Cahabat, par son élan démocratique proactif d'officialiser l'an amazighe férier pour le parti risque de donner un coup de survie au parti paralisé par les mouvements et le printemps démocratique de la nord afrique, qui a remet en cause le fondement politique et le colesterole idéologique de baatisme et de nationalisme arabe choisi pour le parti
15 - Ahartf الاثنين 13 يناير 2014 - 10:55
لماذا اطلق حزب الاستقلال تلك الوثيقة التي وقعوها هم وازلامهم بوثيقة الملك والشعب . عار عليكم ما فعلتم انها وثيقة العار ليس للشعب اي دخل فيها . لو كنتم تحبون الوطن والشعب فلا وثيقة ولا اتفاق مع المستعمر حتى يخرج من ارضنا . فهل حصل المغرب على الاستقلال الحقيقي اقول لا . لاننا نحن الامازيغ وما ادراك ما الامازيغ في مقاومة الاستعمار لم يحصلوا لحد الان الا على 6 ساعات من البث التلفزي رغم ادائه للضرائب على كل القنوات . الوثيقة التي مكنت علال الفاسي و ازلامه من دحر الامازيغ و حشرهم في الجبال . لكن الحمد للحه الذي بيده كل شيء . انه مع الصابرين و المظلومين .
16 - marrueccos الاثنين 13 يناير 2014 - 11:12
ينص الدستور على منع تأسيس حزب على أساس ديني ؛ عرقي أو جهوي . على كل الفاعلين السياسيين كيفما كان التنظيم الذي يحتضنهم أن يكونوا منسجمين مع الدستور في أقوالهم وأفعالهم !!!!! وليس الطعن في الدستور بطريقة غير مباشرة بإستغلال بعض القضايا لتصريف اللكمات للخصوم وهم في الحقيقة شركاء في الوطن يعملون تحت سقف الوطن !!!!! إن لم يطور سياسيونا بكل إتجاهاتهم خطابا خاليا من دسم الأيديولوجيا فسنبقى نجتر نفس الكلام ونقع في نفس المطبات وليس مشروع قانون تجريم التطبيع أولها ولا ٱخرها !!! وليعلم المغاربة أن بلدهم عضو في منظمة التجارة العالمية وله شراكة متقدمة مع الإتحاد الأوربي وإتفاقيات تبادل حر مع معظم الدول الكبرى ! كل شركائنا تجمعهم نفس الإتفاقيات مع إسرائيل !!!! فهل من المعقول أن نجرم التطبيع مع منظمة التجارة العالمية والإتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والصين والهند .... هل هذا العمل يقبله عقل ولا منطق !!!
على الأحزاب التي تدعي أنها وطنية أن تنظر لمصلحة الوطن أولا فإن تحقق العدل والمساواة والكرامة أن تفكر في تصريف فائض القيم الأخلاقية خارج حدود الوطن !!! لمن هم في حاجة إليها !!!
17 - fes mostafa الاثنين 13 يناير 2014 - 12:02
القيادة الجديدة لحزب الاستقلال أعادت طعم خاص و حقيقي للعمل السياسي الجاد والواضح نتمنى التطور للبلد
18 - أحمد الاثنين 13 يناير 2014 - 12:36
علاقة بهدا الموضوع أقترح على متتبعي هسبريس الرجوع الى كتاب :
- الأغلبية المخدوعة -
19 - malak marwa الاثنين 13 يناير 2014 - 12:41
الحزب الاستقلالي يعيش ابهى مراحله في عهد شباط
20 - محند الاثنين 13 يناير 2014 - 12:43
الاحزاب السياسية المغربية وزعماءها سواء كانت في الحكومة او في المعارضة عملة بوجه واحد ولا ثقة فيهم.. انهم يركبون على القضايا الوطنية والاحداث ويوظفون العروبة والدين ومختلف الايديلوجيات التي لاعلاقة لها بواقع المواطنين. ويستغلون جهل وامية وهشاشة المواطنين ويتحالفون مع المخزن وعملاء الاستعمار القديم والجديد لاجل الوصول الى كرسي الحكم لكي يوزعوا الكعكة ويتحكموا في رقاب اغلب المواطنين ويعيدوا طاحونة الفساد والاستبداد وهذا كله تحت شعار الدين والعروبة والقومية والمصلحة العامة. وهل حررت هذه الاحزاب الانسان المغربي من يؤس الجهل والامية والفقر والفساد والاستبداد ومختلف الامراض واللاستعمار القديم والجديد واعيدت له كرامته? من يدعي هذا فهو يحاول تغطية الشمس بالغربال ويزيف الحقاءق والتاريخ وهو اذن منافق وكذاب. انا اشك في وطنية بعض الزعماء السياسيين الذين يدافعون عن شرعية مرسي وامثاله وهم صم بكم فيما يهم الوحدة الترابية وعلاقتهم بالاستعمار القديم والجديد والاراضي المغتصبة والجراءم التي اقترفها المستعمر وعملاءهم على اهل الارض الذين حاربوا الاستعمار والاستبداد!!!
21 - wislane الاثنين 13 يناير 2014 - 12:48
شباط وفقك الله لكل خير للبلاد...
22 - asjen الاثنين 13 يناير 2014 - 13:05
au pays développé, le choix d un leader commence par l analyse de sa vie et sa réputation,stop faites le compte et rendez moi la monnaie
23 - Dirarr الاثنين 13 يناير 2014 - 13:57
لماذا لا تقولون بأن هذه حقيقة الحزب أخرجها شباط إلى العلن و أزاح الغطاء عنها من عهد الإستقلال إلى الأن الحزب الوحيد الذي شارك في كل الحكومات التي مرت على المعرب فماذا قدم للمغرب سوى الفقر و الأمية و تخلف
ألأولى مساألة هذا الحزب عن الفساد الإداري و المالي و الإقتصادي و التعليمي الذي يعرفه المغرب فهو مسؤل عن أغلب المشاكل التي يعرفها المغرب إذن ألأحرى بنا كمغاربه محاسبته ثم معاقبته
24 - HAKIM الاثنين 13 يناير 2014 - 14:24
ان كان ما نراه في المشهد السياسي مفبرك فانهنئ مهندسي ا
الخطة. وان كان ناتج من واقعنا فهذا يعني اننا اغبياء .
25 - mouatine hata الاثنين 13 يناير 2014 - 15:03
Tout d'abord je voudrais attirer l'attention de tous les marocain parce que à chaque fois que je lus les messages je son qu'ils ne sont pas ecrits par des marocains mais par d'autres qui sont pousser pour allumer le feu dans le payé .mais pour Chabate et Lachgare se sont une honte pour leurs parties comme pour la politique de mon payé publier hespres SVP
26 - mowatin الاثنين 13 يناير 2014 - 15:08
شباط يشوه صورة حزب الاستقلال
عندما يهتز المتخلف فإننا نحس بتخلفه و اهدافه

و عندما يتكلم شباط يسقط اوراق و اشواك سمها داك الحقد المتخلف
27 - Azizo الاثنين 13 يناير 2014 - 15:39
شباط ولشكر وبن شماس السياسيين وزعماء المعارضة
28 - حميد الاثنين 13 يناير 2014 - 15:57
بعض المعلقين يتكلمون دون معرفة واقع الامر . كلما هناك ان حزب الاستقلال قرر وقبل وصول امينه العام الجديد للقيادة ان يطور تفسه ليستجيب لمتطلبات جيل القرن 21 ولا تنتظروا ان يكون هناك انشقاق. وافراد لا هوادة لن يستطيعوا ولا يتمنون اعادة سيناريو 1959 ولكن قد يناضلون لتقديم مرشح ليمثل تيارهم داخل الحزب . اما شباط فاعلموا ان الاستقلاليين اختاروه لأن شجاعته وجرأته واصوله الامازيغية جعلوا منه رجل المرحلة الصعبة التي يجتازها العمل السياسي بالمغرب . واهل مكة ادرى بشعابها.
29 - سايس الاثنين 13 يناير 2014 - 16:12
العودة الى الخلف لسرد نشاة الاحزاب بالمغرب كما جاء في تحليل الاستاد يتطلب مساحة شاسعة لتوضيح الامور بمسمياتها وحتى جيل السبعينات ومن قبلهم يجهلون حقيقة الاحزاب والاهداف التي كانت تطمح اليها واخص بالدكر حزب شباط ومن لا يفقه دلك فشيوخ الحزب كانوا يقولون (المغرب لنا وليس لغيرنا) (وافهم الفاهم) قبل ان يسجن الدكتور الخطيب والمحجوبي احرضان ليخرج بمقاومتهما الى الوجود قانون الحريات العامة سنة 1958 وفي الحقيقة لازالت حيل البعض تنطلي علي شريحة عريضة من كثرة الخرجات البطولية الفارغة اصلا من الجدية ونعيش في عصرنا هدا ما يطلق عليه (عيش نهار تسمع اخبار) ونطلب من شباط ان يتفضل يوما ويلقي محاضرة ادا كان اهلا لدلك يحلل فيها مثلا ما هي منظمة التجارة العالمية ؛ كيقية مسايرة الشراكة المتقدمة مع اوروبا سلبياتها وايجابياتها وهلم جرى ليتيقن التابعين ان امينهم سياسي محنك بمستوي ثقافي يحسد عليه اما الاعتماد علي البلطجية فاظن هدا الامر لن يدوم طويلا حتي ولو زوجت حليلته 1000 عازب سنويا لينضاف الي السنوات الخمس الماضية خدمة واستعدادا للاستحقاقات القادمة..
30 - tanouti الاثنين 13 يناير 2014 - 16:29
يجب أن يفهم المغاربة بأن الهمة هو من أراد و ضع شباط في رءاسة الحزب لكي لا يترك حزب بنكيران يعمل و يطيح با لإتلاف الحكومي ما أدى بشباط مغادرة الحكومة لكن الله يفعل ما يشاء
ثم إن البلبلة الفارغة التي يأتي بها شباط كل يوم دون حشمة و لا وقار هدفها هو التقليل من شعبية الحزب الحاكم لكن الله يفعل ما يشاء
أما الصحف التي بدأت تنشر متابعة رئيس الحكومة اعتقاله و سجنه و ذكر فصول القانون الجنائي للمغاربة، ما هي إلا طريقة تصرف مشينة من صحف لعينة بائسة تريد ترويج اتهامات لا أساس لها من الصحة، لكنه و الحمد لله لنا الثقة كمغاربة في ملكنا و حكومنتنا و على رأسها السيد بنكيران الرجل الشجاع
و لعنة الله على من يدفع بالمغرب و المغاربة في الهاوية من أجل المصلحة الشخصية أو الدفاع و التنويه بالظالمين المفسدين و الفاسدين
و عاش من عرف قدره
و صلى الله على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين
اللهم وفق حكامنا لما فيه خير البلاد و العباد
اللهم اهلك الطغات الظالمين
اللهم اسق بلادك و بهيمتك و انشر رحمتك و أحي بلدك الميت
31 - hakim الاثنين 13 يناير 2014 - 16:32
لا أملك كلمات توفي قدركم ولكني املك قلبا يحبكم ويدعو لكم بكل جوامع الخير .
اسأل من هو في ملكه مقيم ، وفي جلاله عظيم ، وعلى عباده رحيم ، وعلى كل شيء عليم ، وعلى من عصاه حليم ، وبمن رجاه كريم ، أن يكرمكم ويعزكم ويحبكم ويرحمكم ويغنيكم عن من سواه
32 - ghizlane1 الاثنين 13 يناير 2014 - 16:34
تحية نضالية لكل استقلالي حر غيور على البلد
33 - mounir maj الاثنين 13 يناير 2014 - 16:35
جل الأحزاب ما يهمها هو الحفاظ على مقاعدها الحزبة بخلاف حزب الاستقلال ضحى بها من اجل محاربة الفساد
34 - hamid الاثنين 13 يناير 2014 - 16:36
حزب الاستقلال يحسن التدبيييييييير ويتقن المعارضة لسبب بسيط لأنه حزب الشعب وضمير هذه الأمة ..................
35 - Mohamed الاثنين 13 يناير 2014 - 16:52
Pourquoi vous truquez la notation
L'orsquil s'agit de participations qui ne partage pas votre opinion
36 - rachid الاثنين 13 يناير 2014 - 16:59
متى كان حزب الاستغلال وفيا او وطنيا منذ نشاته وهو يسعى للنهب واستغلال النفود والمحسوبية و الزبونية وضرب المقاومةو الان يريد التقرب من الامزيغ اقول له ان الامزيغ يتبرؤون منك ومن خطتك الدنيئة ولكن نحمد الله انك اصبحت امينا عاما لحزب الاستغلال لكى تجر هذا الحزب الى المقبرة وكفى الله شر القتال
السال الذى يحيرنى هو كيف يجد شباط نفسه وهو يقرء التعليقات التى تصفه باقح الاوصاف
37 - واسين الاثنين 13 يناير 2014 - 17:10
شباط لم يغير شيء هو فقط ينفذ الاوامر ولامر هنا يتمثل في الوقوف امام اي مبادرة قد تقوم حكومة بنكيران لصالح البلاد وافشال جميعبرامج الاصلاح التي ينوي بنكيران القيام بها' ، لان نجاح الحكومة الحالية في نظرهم هو بمثابة موت واستئصال لمشاريعهم التي هي بالاساس مصالح خاصة والا تمت للمصلحة الوطنية في شيء
38 - dalal rachida الاثنين 13 يناير 2014 - 17:37
حميد شباط هو رمز التغيير،مزيدا من التألق
39 - مريم منة الاثنين 13 يناير 2014 - 17:42
بعد تولي شباط الامانة العامة دخل حزب الاستقلال مرحلة جديدة مبنية على التغيير و الديمقراطية.
40 - driss الاثنين 13 يناير 2014 - 19:40
فنشقاق النخبة الاسقلالية عن شباط لامفر منه لان لديهم مصالح فيما بينهم النخبة الفاسية متصاهره فيما بينها و لها مصالح في البلاد وهي لن ترضي الا بقيادة حزب الاستقلال اما دون ذالك فستضطر الي بقاء علي هذا الحال حتي اقتراب الانتخابات وبذلك تعلن حزبها الجديد وتحاول بعدها برص النخبة في المقدمة وتنظيم نفسها وجعل الوافد علي الحزب تحت السيطرة حتي لا تقع في الخطء الذي سقطت فيه مع فريق شباط
41 - صحراوي مغربي(Toledo) الاثنين 13 يناير 2014 - 20:56
السلام عليكم

كان حزب الاستقلال،شعلة المغاربه قديما،
لو نهض علال الفاسي من قبره لبكى بكاء شديداعلى
مصير هذا الحزب التاريخي،او كما يقال اذااسندت الامور
لغير أهلها فٱنتظر الساعة.
42 - youssi الاثنين 13 يناير 2014 - 21:26
Si vous connaissez pas l istiqlal lisez les livres a Aherdane.
Et d ailleurs chabat commence a annoncer que ces origones sont berbere...quel hypocrite
43 - Hasan الاثنين 13 يناير 2014 - 21:59
انطلاقا من تجربتي المتواضعة في السياسة لا ارى هناك زعيم سياسي وصل بطريقة تحترم شروط اللعبة الديموقراطية لرءاسة الحزب بل يعنون تعينا من قبل جهات لها اهداف اخرى وهذا سيوقع المغرب في مشاكل خطيرة مستقبلا
44 - laagbani الثلاثاء 14 يناير 2014 - 07:08
آ السي ظريف ، تقول بأن الكتلة الديمقراطية تأسست سنة 1973 ، ضامة أحزاب الاستقلال الاتحاد الاشتراكي الاتحاد الوطني التقدم والاشتراكية منظمة العمل ؟؟ وتؤكد نفس التاريخ في معرض آخر حيث تقول " ... عام 1970 الى أن تأسست بعد ذلك بثلاث سنوات الكتلة الديمقراطية .." وهذا ما يعني أن التاريخ الراسخ في ذهنك لتأسيس الكتلة هو 1973 ؟ وهو خطأ تاريخي على جانب من الخطورة لأن الكتلة الذيمقراطية جاءت كثمرة لكفاح سياسي ونقابي كان أوجه في الاضراب العام لسنة 90 وتقديم ملتمس الرقابة في ماي 91 .. ثم ان منظمة العمل التي هي جزء من الكتلة لم تتأسس الابعد عودة المناضل أحمد بنسعيد آيت يدر وهي العودة التي كانت بعد 1973 بكثير .. الخلاصة أن الكتلة تأسست 1992 وليس 1973 أستاذ فالمرجو الدقة أعني دقة الجامعي المختص
45 - farcousse الثلاثاء 14 يناير 2014 - 19:48
شيء محزن ان ترى شباط على راس حزب الاستقلال هدا الحزب الدي ضحى من اجله ومن اجل الوطن اباؤنا وأمهاتنا ولم يطلبوا وراء ذلك جاها ولامالا عكس الشبوط ماذا يفعل ابناؤه وبم يتاجرون
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال