24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.64

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل يسحب "الرفاق" رئاسة الحكومة من تحت أرجل "الإخوان"؟

هل يسحب "الرفاق" رئاسة الحكومة من تحت أرجل "الإخوان"؟

هل يسحب "الرفاق" رئاسة الحكومة من تحت أرجل "الإخوان"؟

القريبون من عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، يدركون جيدا أنه استطاع أن يفهم دواليب وخبايا اللعبة السياسية بالمغرب، وأن يتأقلم معها بشكل جيد، وهو ما جعله ينجح في إنقاذ حكومته بعد انسحاب حزب الاستقلال من التحالف الحكومي.

بنكيران، الذي طالما صوب سهام انتقاداته واتهاماته إلى حميد شباط، الأمين العام بحزب الاستقلال، وقبله صلاح الدين مزوار، الأمين العام لحزب التجمع الوطني للأحرار، والذي شكل لشهور أحد ألد خصومه السياسيين، لم يجد حرجا في الاستنجاد بوزير المالية السابق في حكومة عباس الفاسي للخروج من الأزمة الحكومية التي عمرت طوال أربعة أشهر في المملكة، وأثارت حفيظة كبريات المؤسسات المالية الدولية.

بنكيران، المعروف باندفاعه وحماسه في انتقاد خصومه السياسيين ومعارضيه سواء داخل الحكومة أو في البرلمان، أو حتى في الحزب الذي يقوده، فضل في الفترة الأخيرة التخفيف من حدة وتيرة تلك الخطابات السياسية المنتقدة للأحزاب المعارضة ورموزها.

ويبدو أن بنكيران ارتأى أيضا التريث في التعليق عن الأخبار "غير المفرحة" التي حملتها رياح اقتراب مؤتمر التقدم والاشتراكية، والدعوات الآتية من هناك التي تطالب نبيل بن عبد الله بمغادرة سفينة الحكومة، والاصطفاف في المعارضة إلى جانب أحزاب: الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والأصالة والمعاصرة.

"الإسلاميون" الذين يقودون الحكومة منذ أزيد من سنة ونصف، في سابقة سياسية في تاريخ المغرب، عقب انتخابات نيابية مكنتهم من الاستحواذ على الرتبة الأولى في البرلمان بـ 107 مقعد من أصل 395 مقعدا، فضلوا تغيير نهجهم وخططهم التكتيكية السياسية في سبيل المحافظة على مكتسباتهم التي حصلوا عليه عقب التحول "الهادئ" الذي شهده المغرب قبل سنتين ونيف.

وبعد شهور من انسحاب وزراء حزب الاستقلال من الائتلاف الحاكم، تمكن حزب العدالة والتنمية ذو المرجعية الإسلامية من إيجاد بديل لحليفهم السابق، وهو ما مكنهم من النجاح في البقاء في سدة الحكم، وذلك في ظل تزايد احتمالات حل الحكومة وإعلان انتخابات مبكرة.

الحزب الإسلامي الحاكم، سعى جاهدا إلى الخروج من المأزق الحكومي الذي أوقعه فيه حزب الاستقلال بأقل خسائر ممكنة لتفادي انتخابات برلمانية مبكرة، نظرا للاتهامات المتزايدة الموجهة له بفشله في إدارة شؤون البلاد.

لا مفاجآت في حزب "الكتاب"

وكأن متاعب رئيس الحكومة لا تنتهي أبدا، أو هكذا يبدو ظاهريا على الأقل، في ظل تزايد دعوات "مناضلي" حزب التقدم والاشتراكية إلى مسؤوليهم بمغادرة الحكومة والانضمام لصفوف المعارضة.

دعوات حزب "الكتاب" اعتبرها رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات، عبد الرحيم منار اسليمي، مجرد مطالب "لن تؤدي لأي تغيير في موقف أو موقع الحزب اليساري في الحكومة".

اسليمي اعتبر، في تصريح لهسبريس، أن مؤتمر حزب التقدم والاشتراكية لن يشهد أي مفاجآت في مواقفه الإستراتيجية، مثل مسألة المشاركة في الحكومة"، مؤكدا أن مؤتمر الحزب لن يفرز مفاجآت في المرحلة الراهنة".

ويشرح المحلل "الأحزاب تتغير فيها القيادات عندما تكون في المعارضة، وحالة حزب الاستقلال مرتبطة بوصول جيل جديد للقيادة، أما التقدم والاشتراكية فلا زالت نفس القيادات موجودة، وهو حزب صغير ومنظم، مما يستبعد مسألة حدوث المفاجآت فيه".

متاعب بنكيران والبحث عن التوازنات

وتسبب انسحاب حزب الاستقلال، ثاني حزب سياسي وراء العدالة والتنمية في الانتخابات الأخيرة، من الإئتلاف الحكومي وتقديم وزرائه لاستقالة جماعية، في إرباك حسابات بنكيران.

وتعالت أصوات مقربة من حزب العدالة والتنمية لتصف الانتقادات اللاذعة التي يتعرض لها العدالة والتنمية بالمؤشرات الخطيرة، وما يصاحبها من ضغط إعلامي يسيطر عليه "النفس الاستئصالي"، واعتبرت ذلك أنه ينذر بنسف كل ما أنجزته شعوب "الربيع الديمقراطي" بمباركة التوجهات المتطرفة من العلمانيين، والرجوع بدوله إلى مرحلة التحكم والاستبداد والفساد.

قبل أسابيع من تطورات 30 يونيو الماضي في مصر، كان الإسلاميون يشهرون "أسلحتهم" السياسية ويصوبونها نحو إثنين من أكبر الأحزاب المعارضة، حزب الأصالة والمعاصرة وحزب التجمع الوطني للأحرار، في الوقت الذي واصلوا فيه حربهم "الباردة" ضد حليفهم السياسي السابق حزب الاستقلال.

بنكيران، وقبل أن يصبح رئيسا للحكومة الحالية، وخلال فترة الانتخابات، لم يتردد في وصف زعيم الأحرار بالضعف، وعدم قدرته على تسيير حزب التجمع الوطني للأحرار. ليوجه له فيما بعد اتهامات مباشرة باستغلال سلطته كوزير للمالية في الحكومة السابق، من أجل الحصول على تعويضات مالية كان يصفها بغير القانونية... كل ذلك أضحى في خبر كان، وتحول مزوار إلى حليف مرغوب فيه.

وبعد فترة هدوء تخلى فيها رئيس الحكومة بعث رسائله النارية، عاد من جديد للغته القديمة، ولم يتردد في وصف كل من شباط ولشكر بـ "تجار السياسة"، بعد أن تيقن أن تحالفه أصبح يتقوى يوما بعد يوم..

يقين يجد سنده، حسب منار السليمي، في كون " التوازنات في النظام السياسي لا زالت لم تستقر بشكل نهائي، وأن هناك تحولات عميقة تجري وتحتاج إلى أن ينهي بنكيران ولايته، ولكن بدون حواجز وتمارين اختبارية أخرى".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (70)

1 - المختار السوسي الخميس 16 يناير 2014 - 00:45
الافضل لك يا بنكيران ان تستقيل.

فلاول مرة ذراعك الدعوي .حركة التوحيد و الاصلاح كاد ان يسبب مشكلة (المقرئ ابو زيد -الرسيوني -يتيم ) لاول مرة في المغرب وكثرة نعت جزء مهم من المغاربة بالتصهين والفرنكفونية .

فهذه التصريحات خطيرة جدا .

كما ان الفشل الاقتصادي ابتداءا من الديون الخارجية 500 مليار التي سيؤديها ابناؤنا حينما تترك المنصب.

اضافة الى الهرج و الشعبوية حتى اصبح البرلمان سوقا.

كثرة الشعارات الخاوية بدون اي نتيجة ملموسة على الارض .


الالتفاف على الدستور و القوانين التنظيمية .

كثرة الزيادات (الضرائب -المازوط- الحليب -) و سمعت انك غادي تزيد في الماء و الضو .


استمرارك في الحكومة يعني مزيدا من الغرق في الفشل .و بعدها يصعب التصالح مع الشعب المغربي .
2 - bilal الخميس 16 يناير 2014 - 00:48
بن كيران فقد شرعيته و الرفاق يسخرون من معتقدات و ثقافة بلدهم و كأنهم من كوكب أخر و المواطن المغربي الواعي بما يدور حوله حائر في مصير هذا البلد
3 - كرين الخميس 16 يناير 2014 - 00:57
هناك محاولات لارهاق حزب العدالة و التنمية ،لانه و بكل بساطة اصبح الحزب الوحيد المرحب به و المحبوب من طرف الشعب المغربي ،لذا الاحزاب الاخرى لها علم بهذا المعطى و خائفة من الاكتساح الشعبي لحزب العدالة و التنمية
سيكون قرار خاطئ و كارثي اذا قرر هذا الحزب الانسحاب pps ،لما سيسببه من غضب شعبي على هذا الحزب كما وقع مع حزب الاستقلال،و بطبيعة نعلم جيدا ان محمد كرين هو من يريد قيادة هذا الانسحاب
و في جميع الاحوال اقول ان pjd هو الذي سيفوز بتقة الشعب مهما فعلتم به ،لان وراءه شعب باكمله
4 - mostafa fes الخميس 16 يناير 2014 - 01:32
كم نتمنى لوفههم حزب الكتاب مكانه الطبيعي وهو العمل إلى جانب أحزاب الكتلة التي يعتبر التقدم والاشتراكية جزء ﻻ يتجزأ من هذه التشكيلة
5 - abdel rahimofitch الخميس 16 يناير 2014 - 01:35
depuis que nabil benabdalah et au sommet de ce parti que nous les membres de la chabiba du pps d'oujda nous avons choisi de quitter ce parti qui ne sait que lecher les parti majoritaire ... le jour ou benabdelah quitte le parti que nous pouvons refflechir pour retourner à notre foyer du pps pour le construire de zero
6 - rachidovic الخميس 16 يناير 2014 - 01:57
أن تكون تمارس العمل الحكومي يعني لست أنت ذلك الشخص الذي كنت تمارس المعارضة ،
من السهل ان تكون معارضا ومن الصعب تسيير شؤون البلاد ،إذا لا تكشكش مما تمارسه المعارضة ضدك ،تذكر كم طار فرشيش كشكوشتك فوق طاولات البرامج الحوارية التي استضافتك عندما كنت معارضا لحكومة عباس الفاسي
7 - youssef الخميس 16 يناير 2014 - 02:21
لا اعلم لماذا يتم الاقاع بالاسلاميين اينما وصلو لسلطة (تونس،مصر)و الان تركيا و المغرب رغم كل الاصلاحات التي يقومون بيها و الشعبية التي يحظون بها داخل المجتمع...يبدو ان الدولة العميقة و جيوب المقاومة الخفية لا زالت بل اضحت اقوى من الماضي.
8 - abou ben الخميس 16 يناير 2014 - 02:35
حزب بن كيران إستفاد من عزوف المغاربة عن التصويت وهذا أكبر خطأ يؤدي الشعب ثمنه اليوم وبلمحة بسيطة على الأحزاب السياسية بالمغرب نستنتج أنهم كلهم يلهثون وراء المناصب لا غير مما ميع السياسة والسياسيين في البلد فبن كيران يعرف جيدا من هو مزوار ومع ذلك تحالف معه ليبقى في منصبه وشباط نسي أو تناسى حربه وما كان يقوله في حق الإتحاديين واليوم وضع يده في يدهم لنسف بن كيران الكل يلهث ليأخذ المنصب والشعب هو كبش الفداء فمع كل حملة إنتخابية توزع الأوهام بالكلام المعسول كأننا في جوطية الكل يريد أن يخرج رابحا للمنصب على حساب المستضعفين من أبناء هذا الوطن
أعتقد أن الصفعة الموجعة التي أعطاها بن كيران للشعب وتنصله من سلعته التي كان يروجها قبل الإنتخابات وتفريغ حقده الكبير على المواطنين بالزيادات وسياسة إفقار الفقير جعلت الهوة تتسع أكثر بين المواطنين والأحزاب والمسفيد الأكبر هو المخزن مادام هناك أشخاص يبيعون ذممهم من أمثال بن كيران شباط لشكر بن عبد الله وزيد وزيد............
9 - يونس الخميس 16 يناير 2014 - 02:57
السيد بنكيران هو رجل المرحلة بامتياز دون مزايدات سياسوية وغرضة
10 - ayoubsd الخميس 16 يناير 2014 - 03:06
و خليو السيد يخدم فخاطرو راكوم دايريلو القوق
11 - أتمنى دلك الخميس 16 يناير 2014 - 03:19
أتمنى دلك لننتهي من هده المسرحية المملة ، و الخطاب الأجوف ، و نستفيق من أكدوبة الإصلاح و نلتفت لمشاكلنا ، بن كيران قبل باللعبة و قواعدها ضنا منه أنه اللاعب الجوكر الدي يسجل الأهداف، ثم بعد سنتين وضع في الدفاع بعدما كان في الهجوم ، و بعد دلك سيوضع في دكة الإحتياط أو يطرد
لقد قبل بن كيران و إحوانه التحالف مع الفساد بل أصبحوا يمأسسون للفساد و يقننونه ، أثقلوا كاهل الفقير و طأطؤوا للباطرونا و لوبيات الفساد ، لم نعد نسمع بمتابعات و لا أحد يجيبنا عن ما ألت إليه تقارير المجلس الأعلى للحسابات ، اصبح مناصروا البيجيدي من الجماعة و التنظيمات الموازية يدعمونه بلا حدود عملا ب أنصر أخاك ظالما أو مظلوما لكن بالمقلوب ، فكل من يعارضهم أو حتى يشتكي من الظلم فهو معارض للمشروع الإسلامي و معارض للإصلاح ، لكن لا يجرؤون على مسائلة قياداتهم أين الإصلاح؟أين المتابعات؟ أين أين أين ؟ و بالتالي خسروا الناس ، فلا هم أصلحوا و لا هم حافظوا على مكانتهم بين الناسن و أصبحوا ورقة محروقة
فلننتهي من هده المهزلة و المسرحية المملة،الإصلاح لن يتم بأدوات فاسدة و قيادات تفتقد للشجاعة و الحكمة و الإرادة ففاقد الشيء لا يعطيه
12 - عبدو الخميس 16 يناير 2014 - 03:23
مرت سنتان ولم يستسغ المنهزمون مرارة الهزيمة فالكل ينادي بأعلى صوته ويقول هدفه مصلحة البلد فهل مصلحة البلد تكمن في عرقلة سير الحكومة وكانت أولى بوادر العرقلة رفض مشاركة ما كان يسمى بالكتلة في الحكومة فمنها من قبل ومنها من رفض إلى ان جاءت المرحلة التي أفقدت المغرب خاصيته التي تميز بها على باقي دول الربيع فالمغاربة جربوا فلان وخان ثقتهم وجربوا علان وخان ثقتهم وجربوا وجربوا ... ولا يحتاجون إلى من يتلاعب بعواطفهم ومشاعرهم كل من لم يصلح لهم يرمونه إلى مزبلة التاريخ لذا فمصلحة وطننا تكمن في تضامننا ووحدتنا وترك الأنانية التي اصبحت تنخر مجتمعنا وضيعت على بلدنا سنوات طويلة من التقدم فماذا سنستفيد حينما يكره بعضنا البعض ويحقد بعضنا على بعض ويقتل بعضنا البعض ويخون بعضنا البعض فمن تاريخنا نستمد قوتنا فالتاريخ ليس ملكا لأحد وإنما هو إرث مشترك
كل الأحزاب تتخوف من أن ينجح هذا الحزب أو ذاك وينسب النجاح لذاك الحزب والفشل للحزب الآخر لكنها لا تتخوف ولا تخاف على خسارة البلد فكل ما يهم المتحزبين هو مصلحة أنفسهم التي سيصلون إليها عن طريق الحزب فلولا وجود ملك في هذا البلد ولله الحمد لكنا نقتل بعضنا البعض
13 - hassan charah malah الخميس 16 يناير 2014 - 03:26
تناوشات نقاشات فارغة حرب باردة وأخرى ساخنة والشعب يعيش في تناقضات لا أحد منكم يعلم بالمسؤلية لا حكومة بن كيران ولا حتى حكومة شرشبيل الكل يتغنى بليلى .... والشعب المسكين هو ضحية كل التلاعبات السياسية ... حرام حرام عليكم هذا الفعل ماذا رأينا من حكومة عباس وماذا رأينا من حكومة بن كيران لا شيء الوضع على حاله بل زاد سوء في المحكمة في ظل حكومة بن كيران و وزير العدل الرميد القاضي .....أخد الرشوة ليرجع ملف أرض نملك وثائقها إلى أسفل سافلين من الملفات فماذا فعلتم لنا حقنا مهضوم وطريقنا للبحث عنه ملغوم فوالله لن أسامحكم حتى نقف بين يدي الله ... لاحول ولا قوة إلا بالله
14 - DumDumi الخميس 16 يناير 2014 - 03:33
هل سيؤدي فعل الرفاق هذا قلب معطيات المخزن ويجر عليه ويلات لم ولن تكون له في الحسبان ؟؟
15 - سمير بولعوالي الخميس 16 يناير 2014 - 07:14
والله ستندمون ايها المغاربة على تبعيتكم لاحزاب معروف اصحابها و إعلام معروفة توجهاته ، ويؤثرون فيكم باكاذيبهم ، إستفيقوا ايها المغاربة و تذكروا الماضي و تذكروا من هم المفسدين و انظروا الى الواقع و الحقيقة عوض الاستماع للاكاذيب ، انها مرحلة حاسمة في تاريخ مستقبلكم . تساءلوا مع انفسكم !! ، هل اختلس وزير او عضو من حزب العدالة والتنمية درهما واحدا ، هل تدخل احدهم يوما لتوظيف أقرباءهم او اكتساب مأذونية ما ؟ كيف يسيرون المجالس الحضرية او القروية التي يترأسونها ؟ و اسئلة عديدة.
نعم ، نعم والف نعم اننا نقر ونعترف انهم لا يجيدون التسيير ولا تجربة لديهم ، لكن شفافون ، نزهاء ، لهم حسن نية ، غير مفسدون . و هذا هو الاهم . نحن لا نريد اشخاصا يجيدون التسيير لكن لصوص اموال الشعب و يعملون مع المفسدين من الدولة من اجل مقابل .
16 - متتبع الخميس 16 يناير 2014 - 07:31
المكان الطبيعي لحزب التقدم والاشتراكية هوالمعارضة على اساس تعويضه بحزبي البام والاتحاد الدستوري.
17 - Brahim.F الخميس 16 يناير 2014 - 07:53
On a assez de ces agissements malhonnêtes de quelques responsables de partis politiques. Pour quelle raison ils font des bâtons dans les roues. Ils doivent connaitre que Dieu dit dans le saint Coran
وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون صدق الله العظيم
18 - bafilal الخميس 16 يناير 2014 - 08:04
Je crois que c est normal que lePPS sort du gouvernement et rejoindre ses alliés historiques.Comme ça et pour le remplacer le PAM& l UC rentrerons au gouvernement de droite comme ça on aura une democratie reelle.Mais,le vrai problme est que 2/3 des Marocains ne participent pas aux elections et ces la faute à tout les parties.En plus les parties doivent etre serieux pas de falsification des depenses et corruption du pauvre,tout les parties la pratique.baraka baraka min al istihmar.Et ces discours de Nazi ces gesticulations cette Estherie de malades nous avons beaucoup de Psychologues et de psychiatre. 
19 - amzigh الخميس 16 يناير 2014 - 08:56
إننا نساد السيد بن كيران بكل ما نملك لأنه رجل المرحلة رغم كل مايقال لأننا نعرف جيدا من أوصل المغرب إلى هذه المرحلة وتحية تقدير الى pps
20 - ابو سفيان الخميس 16 يناير 2014 - 09:29
بنكيران تكفينا منه انه نظيف اليد سليم الطوية يحب بلده ويتطلع ان يكون المغرب من بين الدول المستقرة الامنة ويحاول جاهدا ان يسود بين ابناء البلد المحبة والتكافل والتراحم وهو ازهد انسان عرفته ممن تقلد امانة هذا البلد هو حريص على البلد لا على المنصب او جمع المال كماعودنا من سبقه ولايهمه ان يستريح في بيته الان دون تا خير ولن تخيفه هذه الاصوات التي خبرها المغاربة والتي تنم عن انانية مدمرة تطرح معادلة نحن ا و الطوفان .... هذا غباء سياسي ان تقارنو بين المغرب والبلدان العربية المغرب يتمتع باستقرار سياسي بفضل تعقل وحكمة ملوكه ولن يفرط احد منهم لا الان ولافي المستقبل في من يرونه صالحا لجلب الاستقرار والاستثمار والرخاء للجميع ولقد علم الملك محمد السادس بنفسه صلاح بنكيرا وحرصه الشديد على مصلحة الوطن وليس من راى كم سمع والذين ما زالو يراهنون على لغة الخشب للايقاع بين الملك والاسلاميين نقول غيرو الاسلوب فان كل شيئ تغير وكل المغاربة اصبحو مقتنعين ومجمعين على ثوابتهم ومنها الاسلام والملكية ووحدة التراب وان ركب التقدم نحو الدمقراطية كما هي في الغرب مجرد وقت
21 - ABDELHADI الخميس 16 يناير 2014 - 09:33
الكل يريد اسقاط من اوصله الشعب لرئاسة الحكومة لمدا لاتتركون الناس تشتغل حتى تنتهي ولايتهم سيكون خير للبلاد وللاحزاب. لاكن بتشويشكم هدا تكرهون الناس في التصويب عليكم ولنفرض لقدر الله نجهتم في هزم الحكومة فلا يفرح اي حزب منكم في تسيير البلاد لعدم احترامكم له .اوا فيييييقو يا احزاب المصلحة واحترمو شعبكم ليحترمكم.
22 - kamal monadil الخميس 16 يناير 2014 - 09:34
حزب الذي يعتمد على الايدلوجيات الفارغة و النضريات الخاوية لا ينتضر منه شئ فباستتناء الوردي يكاد الحزب الشبوعي يفتقد للمصداقية و مآله لزوال لانه لا اثر له في المجتمع فهو يعيش على انقاض التاريخ.
23 - أبو عبيده الخميس 16 يناير 2014 - 09:35
يريدون إفشال الحكومة فقط لئنها ذات مرجعيا إسلاميه لو كانت غير ذالك لقالو عنها ديمقراطية حداثيه كم أنتم منافقون أيها الإشراكيون كذابون نسيتم أننا مسلمون في بلد مسلم قلتم عنهم إنهم يتاجرون بالدين أجل فليكن أفضل من يتاجر بالدين على من يبيع دينه و يكفر به بل و يعمل جاهدا سعيا أن يخرج المغاربه منه خاب سعيكم أيها الإشراكيون
24 - atifsom الخميس 16 يناير 2014 - 09:39
بسم الله الرحمان الرحيم و بعد حساسية 2014 لتصليط الضؤ على حزب pps كوسيلة يحسبها الضمئان ماء و نسيا الهواء الذي هو اهم الشعب المغربي استيقط من سباته الطويل العميق و دخل على الخط الصحيح يرى و يسمع كل كبيرة و صغيرة و الفرق بين الصالح و الطالح و تقرر في ذهنه البديل لم يعد يجدي الخطاب السياسي من افواه المحنكين بقدر ما هوعملي من طرف النزهاء السنة الماضية حقا سنة مليئة بالمفاجئات الى ان ادت بحزب فشل واسحب هذا هوالنوع المستتير اما اذا اراد حزبا ما الانسحاب من المشاركة فليفعل بدون حرج و لا مرج ليترك المجال لغيره الذين يقدرون على المسؤولية ولو كانت صعبة و مرة للقضاء على المفسدين والمستبدين واستغللال النفوذ ولو عن ظهر الدين والعكس صحيح و السلام
25 - بوهرير الخميس 16 يناير 2014 - 09:41
هناك حرب ضروس بين الاسلاميين والعلمانيين واضحة الأركان وليست المسألة في خلق التوازنات في الساحة السياسية ،الاسلاميون يسعون الى إنجاح الربيع العربي متفادين خصوصية غير التي انتهجها الاخوان المسلمون، وبالفعل ستكون هناك نتائج مرضية وسيكون للحزب وقعه في هذه المرحلة وكذا المرحلة الموالية ان شاء الله
26 - أبو عنان س،س الخميس 16 يناير 2014 - 09:55
نجاح المتمرسين سياسيا. وفي كل الدول هو ما فعلوه وما حققوه في ارض الواقع وليس تم ليس ماقالوه ،،، وكمتتبع للشأن السياسي منذ 03 عقود أن العهد الجديد في شخص ملك البلاد أعطى فرصا لشعبه لتنزيل مقتضيات الدستور الجديد غير أن السيد بن كيران لم يستوعب قواعد اللعبة السياسية وظل تائها في متاهات القيل والقال،،،،هذه وجهة نظري والله اعلم
27 - غيور الخميس 16 يناير 2014 - 10:15
حكومة الشعارات.....والسيد رئيس الحكومة ابان في البرلمان عن الفكر الإستئصالي لمعارضيه ..عوض الجواب عن الأسئلة الموجهة اليه يتهرب لأنه لايملك إلا الإتهمات .. التي على أساسها صعد إلى سدة الحكم
28 - saidd الخميس 16 يناير 2014 - 10:22
حزب العدالة و رئس الحكومة يريدون كل الخير للشعب المغربي و لكن المفسدون الدين نهبوا خيرات المغرب امثال حزب الاستقلال و الاشتراكي يحاولون التشويش و المس بمعنويات هده الحكومة لتخلو لهم الطريق
29 - Khalid الخميس 16 يناير 2014 - 10:57
La majorité sera conservée même si le PPS quite cette majorité!
Donc ça va même motiver les autres parties de la majorité qui vont partager les 6 ministères et ca va même permettre d'accèlérer les réformes.
Tout le peuple marocain est avec toi Mr. Benkirane
ILA ALAMAM INCHAALAH.
30 - the special one الخميس 16 يناير 2014 - 10:59
دائما ما يقال ان العبرة بالخواتيم
و انا ساسقط ما يقال و اقول صمتا دعوا ذلك الرجل الفاضل يكمل عمله و مشروعه الحكومي!!
31 - فريد الخميس 16 يناير 2014 - 11:06
بنكيران رجل دولة يعرف مايريد و كيف يصل إلى ما يريد يعرف كيف يناور كلما تعرض للهجوم يعرف متى يدافع و متى يهاجم و متى يلزم الصمت و إى كل المنافقين و المغرضين لتعلموا جميعا أن الصراع مع مزوار و التحالف معه ليس جديدا تابعوا معنا حدس بنكيران:
قبل صعود شباط رئيسا للاستقلال هاجم أفتاتي مزوار و رد عليه بنكيران في الصحافة:" إن من تنقدجهم اليوم هم من ستتحالف معهم غدا" و بعد مدة يخرج الاستقلال و يتحلف مع مزوار منذ تشكيل الحكومة في نسختها الأولى عندما رفض الاتحاديون المشاركة في البداية وضعت العدالة و التنمية الأحرار و الاتحاد الدستوري في لائحة الانتظار. الخلاف مع شخص مزوار و ليس مع حزب الأحرار - حزب الوسط- و إذا كان عن الكلام و الانتقادات فقد تحالف مع الاستغلال -عفوا الاستقلال- مع أنه أكبر أعداء العدالة في فاس و وجدة التي شهدث حربا دموية2009 فغلماذ تحدثم عن صراع مزوار و نسيتم شبيبيط ؟؟ العدالة و التنمية موجودة و ستبقى رغم أنوفكم وموتوا بغيضكم
32 - متضرر الخميس 16 يناير 2014 - 11:19
اظن أنه لا فائدة من خروج هذا الحزب أو ذاك فالكل في أداء أدوار مسرحية بنفس المخرج وبعض الاختلاف في السيناريو
33 - yasmina الخميس 16 يناير 2014 - 11:23
سئمنا وسئم المغاربة جميعا من خطابات الكثلة ,,الكثلة أش من كثلة يا عباد الله
مادامت لم ترمم صفوفها بقيادات حقيقية تجمع ولا تفرق
حزب الكتاب في موقع جيد قد يكسبه المزيد من الشعبية وسوف يكون أوفر حظا
في الاستحقاقات المقبلة
الذين يدعون لانسحابه ذلك لبغضهم على العدالة ولا علاقة للحس الوطني ولا الأخلاقي بالموضوع ولاحول ولاقوة الا بالله
34 - mouatine vrai الخميس 16 يناير 2014 - 11:26
Une chose que je crois de jour en jour c'est que monsieur benkirane à fermé le robinet des valeurs et ces parties qui partout actuellement savent tous ce la .alors je pourrais dire aux deux parties littihade et listiklale nous savons déjà votre salle passé comme nous savons ce qui vous pousse aujourd'hui à mettre le pâton dans la roue de ce gouvernement qui était choisie par le peuple comme je die à ses SG de ces deux parties vous êtes une honte pour la politique de ce payé
35 - samara الخميس 16 يناير 2014 - 11:40
Nous sommes avec Benkirane avec ses defauts et ses qualites car on n oublie jamais les gents qui ont tout vole et qui on prit tous les postes du Maroc . Grands parents peres et maintenant petits fils. Pour cela j espere que le PPS comprenne tout ca et continu d appuyer Benkirane jusqu au bout . Benkirane quand meme on est sur qu il ne va pas nous vole , et ça c est important.
36 - hassan الخميس 16 يناير 2014 - 11:47
لو لم يشارك معهم في الحكومة الهجينة لكان عرضة للانتقاذات ويتهم بالكفروالعلمانية والالحاد
37 - oussama الخميس 16 يناير 2014 - 12:07
خلاصة القول هو أن كل ما نعيشه يتجلى في: الحرب على كل من فيه رائحة الإسلام لن تنتهي حتى يرث الله الأرض و من عليها. هذه من سنن الله في خلقه.
الواقع المعاش يأكد لنا هذه السنة في الخلق، أحسب المؤمنون أن يتركوا يقولوا آمنا و هم لا يفتنون.
38 - amazigh الخميس 16 يناير 2014 - 12:10
ان وزراء ابن كيران يستهزؤون بالمغاربة الاحظ تلكة الظحكة الصفراء في كل برنامج تلفزي مباشر ؟؟ فكل أعضاء العدالة و التنمية يتشابهون فكلهم منافقون ،عندما كانو في المعارضة كانوا (دراوش ،)لا يعرفون حتى كيفية عقدة (cravate) المشتاق إلى فاق واعر حالو.... لم أعد أتق فيهم . كرهت حتى التلفاز لم اعد أحتمل النظر في صورهم ...رغم أنني لم أنتمي لأي حزب ..كرهت السياسة في وجه العدالة و التنمية . وأطلب من الجرائد الإلكترونية أن تضع موضوع تصويت حول من يحب ابن كيران؟؟
لأنه ينوي ويبوح بأن المغاربة يحبونه ،وهذا خطأ كبير....
39 - said takkal الخميس 16 يناير 2014 - 12:11
نعلم ان حزب بنكران اسلامي والاسلاميون جدد في ممارسة الحكم . ولكل جديد صعوبة في التاقلم خصوصا ان كان توجهك نحو التغير .هدا الفعل لن يصفقون له من يهددهم لان التغير عليه ان يغير كل ما هو قديم .نعم سيجد مقاومة شريسة و هدا امر طبيعي لكن ردت الفعل لايجب ان تكون انية.عليه ان يخدم بهدوا و في عمق .ان كان نظيفا لا ياكل مال الشعب فحتميا هو مستقيم و الاستقامة تعني انه على السكة الصحيحة...
40 - عزيز بني تجيت الخميس 16 يناير 2014 - 12:21
لقد كسب حزب التقدم و الإشتراكية ثقة المواطنين و شعبية لابأس بها خلال تحالفه مع العدالة و التنمية، إذ تغيرت صورة بنعبد الله لدينا كثيرا حيث أصبح يدافع عن مصلحة البلد و يحاول في خطاباته تهدأة الجو وضبط النفس بين مكونات الحكومة و أيضا المعارضة، فبقاؤه في الحكومة أحسن من خروجه منها حيث سيفقد شيئا من شعبيته في الإنتخابات المقبلة.
أما بالنسبة لمواقف بنكيران اتجاه الأحرار فهذه هي السياسة ليست فيها عداوة دائمة أو صداقة دائمة، كما نطرح السؤال لماذا تحالف بنكيران مع مزوار الذي اتهم بالفساد؟ نطرح سؤال آخر لماذا تحالف مزوار مع بنكيران وهو المتهم من قبل بنكيران بالفساد؟ إذن المسألة مسألة مصلحة.
لماذا نضخم المسألة ونلوم بنكيران فقط، حتى الجفاف سببه بنكيران، الله إهديكم.
41 - جسار الخميس 16 يناير 2014 - 12:35
حكومة الزيادات على الفقراء والقضاء على الطبقة المتوسطة عمود المجتمع ومحرك الاقتصاد
خاب ظننا فيكم
42 - Abderrahim Js Oujda الخميس 16 يناير 2014 - 12:48
الشبيبة الاشتراكية بفروعها الثلاث في وجدة، غير معنية بالتعليق أعلاه ،و يبقى المؤتمر سيد نفسه في اتخاد القرار الذي يقره الرفاق في جو ديمقراطي ونقاش جدي كما تعودنا في مؤتمرات الحزب،أما النقاش الحالي في الصحافة بعيد كل البعد عن النقاش الحقيقي داخل الحزب و تبقى مشاركة الحزب قرار مستقل و شجاع يحسب له وحتى عطاؤه داخل الحكومة مميز وخير دليل ما يقوم به ويتعرض له الرفيق الحسين الوردي
43 - المسكيوي ياس.friends yes. الخميس 16 يناير 2014 - 12:52
نهاية هذه الاسطورة بين هذه الاحزاب المتنافرة ستكون بمزنلة.. تمسك غريق بغريق اخر.. وكان كل حزب يمنح بنفسه الاشارة الخضراء لغيره للعبور، حتى يصبح البذ يل الانسب ويحل مكانه، ونجد نفسنا نحن في نفس الحلقة تدور حول نفسها باسالبهم العقيمة والحقيرة.
44 - FatiazouziFifiajouaou الخميس 16 يناير 2014 - 12:58
لماذا كلما وصل الإسلاميون الى السلطة نرى حملة همجية عليهم؟ هل اصبح حزب الاستقلال او غيره جيد بعدما نزفوا ثروات البلاد و الله ما وجدت أعداء الاسلام الا داخل بلاد الاسلام
45 - amour du pays الخميس 16 يناير 2014 - 13:21
أحقا السيد الحاج بن عبد الله يريد فعلا الإلتحاق بلأحزاب التاريخية!ومتى حصلت هذه المعجزة الماندلية! ومن يكون هذا الفاضل اللذي أدلى بدلوه السحري و رسم له طريق النجاة غاضا نظره عن كرسي النعيم! والله سأكون من أول المناصرين لهذا الزعيم الفذ!....ولكن لا أعتقد جازما أن هذا القيادي التاريخي لن ولم يترك أية حكومة كانت حتى ولو كانت على حسابات أي كان.........
46 - محمد علي الخميس 16 يناير 2014 - 13:21
ماذا عرف بنكيران و البيادق الأخرى سواء في المعارضة أو ( في الحكومة ) الذي يحكم باين,,,,, بنكيران ما قادرش عليهم و فضل يكون معاهم و ينزل على الشعب,,,, دار لحساب و شاف الفئات المسحوقة أكثر من الطبقة الوسطى و دابا بارك على الطبقة الوسطى باش يعطي شي تفيتيفات للطبقة الوسطى ,,, و يدير شي تصيورات’’’ حسابات انتخابية من طبيعة الحال,,,, والشعب يستاهل
47 - amazigh الخميس 16 يناير 2014 - 13:23
حزب العدالة و رئس الحكومة يريدون كل الخير للشعب المغربي و لكن المفسدون الدين نهبوا خيرات المغرب امثال حزب الاستقلال و الاشتراكي يحاولون التشويش و المس بمعنويات هده الحكومة لتخلو لهم الطريق
48 - yosf الخميس 16 يناير 2014 - 13:24
السيد بنكيران هو رجل المرحلة بامتياز دون مزايدات اصبح الحزب الوحيد المرحب به و المحبوب من طرف الشعب المغربي
49 - فيلسوف الخميس 16 يناير 2014 - 14:01
...أقوى حزب في المشهد السياسي المغربي لم يخرج بعد إلى الممارسة التنظيمية الميدانية مستهجنا قواعد اللعبة و عاقا لكل الإخراجات المسرحية لممارسة الحكم منذ فجر الاستقلال...!!!...احتظار الإيديولوجيات ينذر بزوال الأحزاب و انقراضها، و العهدة على حاضرنا الواقع المُعاش...!!!...المستقبل بيد من يجاري التاريخ و يشارك فيه كما هو في سيرورته ...!!!
50 - R4bia الخميس 16 يناير 2014 - 14:15
يبدو أن هذه الأحزاب لا تريد مصلحة الشعوب بل تريد مصلحتها الشخصية وذلك أنها عندما تتخاصم مع أي شخص كان تخرج إلى المعارضة وتطلب من وزرائها الإستقالة من الحكومة والخروج معها إلى المعارضة ، ما هاته اللعبة السياسية الخبيثة !!!!
51 - ISMAIL ALAOUI الخميس 16 يناير 2014 - 14:25
تحية احترام وتقدير لبنكيران وحكومته التي كانت لها الجرأة في نبش ملفات الفساد بالمغرب، ضاربة حتى سمعتها الشعبوية عرض الحائط،
السياسة أخلاق ليس كما يدعي البعض، السياسة مبادئ ليس كما يأفك تجار السياسة ببلادنا، لكن نقول لهم الشعب فايق وعلى بال.
وسترون كلمة الشعب الحر حين يتكلم من صناديق الاقتراع. فلا السب ولا الشتم ولا طمس الحقائق ينفع، فالغربال لا يخبئ نور الشمس.
52 - marocaine الخميس 16 يناير 2014 - 14:43
je suis prafaitement avec Mr benkirane qui travaille jour et nuit pour le develepemet de notre pays ,alors laisse le tranquille ,chabat et les autres sont les grand voleurs de ce pays
53 - سفيان مخشان الخميس 16 يناير 2014 - 14:45
السلام عليكم.......ما يجب أن يسأل عنه
هل حكومة بن كيران سرقت أموال الدولة
هل حكومة بن كيران توضف أبناءها وترمي بأبناء الشعب إلى الزبالة
هل حكومة بن كيران نظيفة اليد أولا...هذا الذي يجب أن يسأل عنه
أما كثرة التناقضات بدون علم لا تؤدي لشيء
هي حرب على كل إنسان يحمل كلمة مسلم لا أقل ولا أكثر
الحكومة السابقة أكلت أموال الشعب وضيعته ونهبت ثرواته
ومع ذالك لم نسمع مثل هذه المعارضة الفاسدة تتكلم
أين كان هؤلاء الثرثارون الكذابون المنافقون الذين لا يريدون مصلحة الدوة
عندما كانت تأكل أموال الشعب...يقال أن الكلب لا يلهث على أخيه
ماذا إستفدنا من حكومة الإستقلال يا مسلمين حتى نصفهم بالمصداقية ألم يأكلوا أموالنا ألم ينهبوا أراضينا...عليكم يا فسدة أن تعلموا أن الشعب المغربي لا يقبل المفسدين والمخربين وأن كل من أراد مصلحته على مصلحة بلاده سيرمى به إلى .... ولن يعود أبدا
54 - المنصف الخميس 16 يناير 2014 - 14:48
بنكيران يعمل بتفان لصالح الوطن, ولايتنكر لمن يعينه, بل ينوه به ويقر له تضحيته, كما فعل مع الوفا, وكما يقول عن نزار بركة ,الذي غادر ,وكما يمتدح الوردي ,وبنعبد الله, والحقيقة ان السيد بنعبد الله كسب حبنا لمواقفه الجريئة في اتجاه الحق, رغم اختلاف ايدلوجيته مع العدالة,وتقاربه مع الاتحاد,ولكن الحق حق ,ولو ان المصالح تقتضي احيانا الميل ,لكننا راينا في الرجل اتزانا وصدقا سيعلي شانه مستقبلا ,واذا كان هذا هو بنعبد الله ,فلااشك ان من ورائه حزبه بدا يتغير,فالشيوعية التي عرفناها في الستينات والسبعينات, تغيرت حتى في مهدها ,فقد غرا الهومبورغر ,والجاز, والدجين, اسيا كلها, من اليابان الى الصين الى روسيا.
55 - قيادي في المعارضة الخميس 16 يناير 2014 - 14:59
التحليل الاستراتيجي حول سياسة الحكومة الحالية هي انجح حكومة في تاريخ المغرب لكن السؤال المطروح للنقاش الحكومة لن تكتمل نصف ولايتها لماذا الحساب والضجيج والصراخ حتى اقامت الدنيا ولم تقعد لان الحرب بدات تشتعل على العدالة والتنمية لكي لا تنجح في قيادة شؤون البلاد لان الاحزاب السياسية في المغرب تخشى العدالة والتنمية لهذا يروجون الافكار الوهمية للشعب لكي تنهزم العدالة ويبقى الفساد هو رجل المرحلة بامتياز لان العدالة اغلقت الباب في وجه استغلال النفوذ وحماية المصالح الخاصة وهؤلاء يروجون افكارهم لكي يؤثرون على العقول الضعيفة ويتربعون على عرش الفساد لكي تبقى مصالحهم محصنة بين ايديهم هل هناك حزب سياسي يحمل معه مشروع اجتماعي مستقل ينهض بالمجتمع المغربي فردا فردا لماذا المغاربة يطالبون بالتغيير السياسي هل هناك احزاب مثل الاصالة او الاستقلال او الاتحاد الاشتراكي او الحركة او التجمع او الاتحاد الدستوري قادراعلى تحفيق ما يطلبه الشعب المغربي كلا والله ثم كلا المواطن المغربي له حق في السكن وفي التشغيل وفي التعليم وفي الصحة وفي العدالة وهذا لن يتحقق ولم يتواجد في قاموس الاحزاب سوى السب والقذف
56 - brahim الخميس 16 يناير 2014 - 16:14
هناك محاولات لارهاق حزب العدالة و التنمية ،لانه و بكل بساطة اصبح الحزب الوحيد المرحب به و المحبوب من طرف الشعب المغربي ،لذا الاحزاب الاخرى لها علم بهذا المعطى و خائفة من الاكتساح الشعبي لحزب العدالة و التنمية
سيكون قرار خاطئ و كارثي اذا قرر هذا الحزب الانسحاب pps ،لما سيسببه من غضب شعبي على هذا الحزب كما وقع مع حزب الاستقلال،و بطبيعة نعلم جيدا ان محمد كرين هو من يريد قيادة هذا الانسحاب
و في جميع الاحوال اقول ان pjd هو الذي سيفوز بتقة الشعب مهما فعلتم به ،لان وراءه شعب باكمله
57 - hanane الخميس 16 يناير 2014 - 16:20
لقد كنت قبل هذه الحكومة كباقي الشباب، غير مبالية بما يحدث في مسرح السياسة، لأني ببساطة لم أكن أفهمها، لم أكن أعرف من الصالح ومن الطالح، من المصلح ومن المفسد، من يرتدي القناع ومن يتعامل بطبيعته، لكن اليوم ومع صعود حزب العدالة والتنمية إلى الحكم، سلطت عليه كل الأضواء وبشكل غير طبيعي لدرجة أنني أصبحت أرى كل شئ وبوضوح تآآام سقطت كل الأقنعة، رأيت الذئاب والثعالب والتماسيح والعفاريت.... فتجلت أمامي قصص كليلة ودمنة التي كنت أقرؤها في ضغري، المهم أنا اليوم لدي رأي واضح هو أنني أدعم حزب القنديل النزيه، الحزب الوحيد الذي لم يتهم يوما بالفساد أو التهريب أو المحسوبية، رغم بعض هفواته في التسيير لحداثة عهده في الحكم لكن كما قال أحد الإخوان المعلقين "نحن لا نريد اشخاصا يجيدون التسيير لكن لصوص اموال الشعب و يعملون مع المفسدين من الدولة من اجل مقابل" نحن معك أستاذ بنكيران وشريحة عريضة من الشباب أمثالي، والله معك قبل أي أحد. {وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} صدق الله العظيم.
58 - أب نها الخميس 16 يناير 2014 - 17:21
لا يستطيع أصحاب التعليقات التي تصور بنزيدان كرجل المرحلة أن تقنع حتى الاطفال الصغار بهذا اللغو. لقد سقط القناع عن بنكيران ومن والاه . سنتين ونصف كانت كافية جدا ليكتشف الشعب المغربي أن بنكيران ليس أكثر من دجال وبائع للوهم مقابل استمراره في الحكم . لقد ضحى بقدرات الشعب الشرائية مقابل منصب رئيس الحكومة . لقد تحالف مع الفساد سرا وعلانية مقابل منصب رئيس الحكومة . لقد تخلى عن جميع الشعارات التي كان يشنف بها مسامعنا إبان الحملة الانتخابية من بيل محاربة الفساد والرفع من الحد الأدنى للأجور والرفع من نسبة النمو وتقليص معدل البطالة وووووومقابل ماذا مقابل منصب رئيس الحكومة والريع السياسي لفائدة المريدين من حزبه وحركته الدعوية . إن بنكيران لم يعد هو الحل لمشاكل وتحديات المغرب والمغاربة بل صار هو المشكل بالنسبة للشعب المغربي لابد لهذا الشعب أن يبحث له عن حل مع هذا المريض المسمى بنكيران
59 - انوار الخميس 16 يناير 2014 - 17:55
...ترقبوا الاحزاب الاتية بقوةهي...الاصالة و المعاصرة..حزب الاستقلال..حزب الاتحاد الاشتراكي...انها احزاب لها دراية في التسيير الحكومي.وفي كيفية حل المشاكل المستعصية......ترقبوا انخفاض الفيول ويبقى البنزين والكازوال على حاله ...اش هاد تلاوي.واش حنا تركبوا في الطائرات..........
60 - OUJDA MOUNADIL PPS الخميس 16 يناير 2014 - 18:01
أوصانا المرحوم علي يعتة إذا دخلتم الحكومة لا تخرجوا منها .
61 - شعب الخميس 16 يناير 2014 - 18:35
laisser la gouvernement faire ce qu'il doit faire,au lieu de critiqué négativement à savoir :
une grise mondiale qui a touché même les pays industrialisé.
un gouvernement qui a des des contraintes de toute les couleurs.
un héritage economique en faillaite.
des parties politique non prenante , et non cridible .
un taux de chomage trés elevés, niveau d'education trés bas , la délinquence , la drogue , les pôts de vin (rachwa)....ect.
prenant l'expemple des pays développes, à la fin de mandat de chaque gouvernement ,ils font des bilans chiffrés ,la on a le droit et les support pour dire ce qu'on a à dire mais malheureusement, on constate que depuit le 1ér jour de ce gouvernement on a commencer à jugé, .....et dire n'importe qoui !!!!
62 - مسلم حر الخميس 16 يناير 2014 - 19:32
أرى أن الحل لخروج من هذه المشاكل التي يعيشها مغربنا الحبيب والتي كانت هذه الاحزاب المنافقة والمتناحرة على السلطة الحل هو تحل كل هذه الاحزاب, ويعين جلالة الملك حكومة كفاءات وأمانة ونزاهة وإيمان صادق.
63 - noureddine الخميس 16 يناير 2014 - 19:52
واصل يا بنكيران والإخوان الذين معك, بارك الله في أعمالكم, والله لنا الشرف أن تكونوا في حكومتنا وهذا ما تمنيناه من فترة والحمد لله وفقتم , رغم أن النتائج لا بأس بها وهذا بسبب تشويش العفاريت والتماسيح إلا أن مسألة مهمة يجب أن تعرفها يا بنكيران هو أن الله معك ونحن معك, لاحظ التعليقات كلها معك, باستثناء البعض الذين تقف الإصلاحات عائقا في جيوبهم, أو حاجة في نفس يعقوب,
نحن لا نقدس الأشخاص ولكن أحس بالفخر والإعتزاز عندما أرى شيئا من الدين يطبق, بإذن الله النصر قريب
64 - lahsen الخميس 16 يناير 2014 - 20:25
نعارض على القول بان هذه الحكومة اسلامية بل هي كسائر الاحزاب المغربية لاغير

لا تظلمو الاسلام
65 - مواتن حر الخميس 16 يناير 2014 - 21:10
حزب اللاعدالة و اللاتنمية إلى مزبلة التاريخ و سترى يا ابن كيران ذلك ما عليك الان سوى ترتيب و جمع حقائبك و طلب المسامحة من فقراء هذا الوطن الحبيب لأنك أغرقت المغاربة بالديون
66 - mohammed lamrani الخميس 16 يناير 2014 - 21:13
انا مع رجل الحق والقانون الرجل المناظل الا وهو السيد المحترم بنكيران اللهم زد في اعماله هذا الرجل في المكان المناسب هذا الرجل يريد تقدم البلاد الى الامام الله يحفظه من اعين الحساد ويرعاه والسلام
67 - Abdel الخميس 16 يناير 2014 - 21:46
كانت هذه المقولة صالحة زمن الرفيق علي يعتة اما اليوم اضحى اليسارواليمين عملة واحدة بوجهين ..سننتظرما سيعطيه هذا الاءتلاف الهجين من نتا ئج
68 - حميد بودريسة الجمعة 17 يناير 2014 - 17:02
‏‎ ‎رغم تكالبهم على بن كيران وحزبه ،المغاربة غير تائهين عن هذه الحقيقة وسيواصلون الدعم والمساندة ،الحقيقة التي لا تتغير هي كراهية الإسلاميين في جميع الدول التي قامت فيها الثورات
69 - المباركي الجمعة 17 يناير 2014 - 17:48
من اراد الخير والاصلاح لهذا البلد الامين وعباده فليركب سفينة الانقاذ مع ابن كيران وحكومته وويل للمتخلفين والمشككين من نية الاصلاح لدى الرجل فالشعب المغربي خبر جميع الاحزاب وله حاسة سادسة عن الصديقين والانتهازيين فالجموا شروركم عن البلاد و العباد لعل الله يغفر لكم ما اسلفتم اما نحن فسامحناكم لوجه الله ونتمنى ان تعودوا لرشدكم لخدمة بلدكم وشعبكم جزاكم الله خيراوالسلام
70 - badr الجمعة 17 يناير 2014 - 18:25
اتركوا الرجل وشانه.والان وقت العمل وليس الاقوال الاستهزاءية .اللعنة على من يريد المس بالوطن. ونحمد الله ان لنا جلالة الملك نصره الله.
المجموع: 70 | عرض: 1 - 70

التعليقات مغلقة على هذا المقال