24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. رسالة إلى المثقفين المغاربة.. (5.00)

  3. لما يعطّل "البيجيدي" القانون؟ (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الأحزاب المغربية تبدأ سباق المسافات الطويلة نحو الانتخابات

الأحزاب المغربية تبدأ سباق المسافات الطويلة نحو الانتخابات

الأحزاب المغربية تبدأ سباق المسافات الطويلة نحو الانتخابات

تواصل الأحزاب تحركاتها في المدن لاستمالة أكبر عدد ممكن من الناخبين، كما بدأت تظهر ملامح تحالفات قد تتبلور في المستقبل، على بعد حوالي شهرين من الانتخابات الجماعية، التي من المقرر أن تجرى في 12 يونيو المقبل.

وذكرت مصادر إعلامية أن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يبدي استعداده الكامل للتحالف مع أي حزب قد يكون هناك تقارب في الرؤى معه، في حين سعت أحزاب جديدة في الساحة إلى تشكيل تحالفات لتقوية نفسها في هذا الاستحقاق.

وواصل المولود الجديد في الساحة السياسية المغربية حزب الأصالة والمعاصرة، الذي يقود الشيخ بيد الله، قطع المسافات الطويلة بين الجماعات والمدن الكبرى، لعقد لقاءات تواصلية مع الأعيان والفاعلين، إذ انتقل قياديون من الجنوب إلى الغرب، قبل أن يحطوا الرحال في الجهة الشرقية، وبالضبط في مدينة وجدة، حيث التقوا بعدد من مناضلي الحزب وعدد من الفعاليات السياسية والاقتصادية والجمعوية بالجهة، الذين استعرضوا في تدخلاتهم العديد من المشاكل المطروحة على الصعيد المحلي والجهوي.

وأكد الأمين العام محمد الشيخ بيد الله نهاية الأسبوع المنصرم، أن الحزب يولي أهمية كبرى للجهوية كرافعة للتنمية الاقتصادية الوطنية. وقال إنه "ينبغي إيجاد أدوات جديدة في المجال السياسي لمواكبة هذه التحولات التي يشهدها المغرب في عدة مجالات". من جهته، شدد فؤاد علي الهمة، عضو المكتب الوطني للحزب، على ضرورة بناء المغرب على أساس الثقة في العنصر البشري، مؤكدا في هذا السياق على أهمية دور المرأة وحضورها ومشاركتها الفاعلة في مختلف الميادين الاجتماعية والسياسية والتنموية.

وعقدت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، الفائز بالانتخابات البرلمانية، اجتماعها الأسبوعي، برئاسة الأمين العام لحزب الاستقلال تطرقت فيه إلى قضايا سياسية وتنظيمية تتعلق بدراسة الاستعدادات التنظيمية لخوض الانتخابات الجماعية والمهنية المقبلة. وتدارست للجنة آخر التطورات المرتبطة بالقضية الوطنية، بالإضافة إلى مناقشة عدد من العروض المتعلقة بنشاط الحزب بعدد من مناطق المملكة ومضامين اجتماع اللجنة المكلفة بالبرامج الهادفة إلى تقوية التمثيلية النسائية الذي احضنته وزارة الداخلية أخيرا.

ونظم حزب الاتحاد الدستوري، مساء السبت الماضي بآسفي، لقاء تواصليا جرى خلاله التركيز على أهمية الجهوية كخيار مستقبلي لتدبير المجال الترابي تكون الجهة بمقتضاه مجالا حقيقيا لاستيعاب التعدد والتنوع والخصوصيات الجهوية. من جانب آخر، جرى التطرق إلى بعض القضايا إلى موضوع الانتخابات المحلية المقبلة، التي اعتبرها مسؤول حزبي محطة انتخابية جد مهمة لارتباطها بالمصالح القريبة من المواطن.

إلى ذلك أعلن وزير الداخلية شكيب بنموسى قبل أيام، أن الهيئة الناخبة الوطنية المحصورة بصفة نهائية في 31 مارس الماضي، على إثر انتهاء عملية ضبط اللوائح الانتخابية بعد معالجتها بواسطة الحاسوب، تتألف من 13 مليونا و360 ألفا و219 ناخبا، منهم حوالي 54 بالمائة من الرجال، و46 بالمائة من النساء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - ماشي رحماني الثلاثاء 07 أبريل 2009 - 21:59
يقول المقال " شدد فؤاد علي الهمة، عضو المكتب الوطني للمخزن، على ضرورة بناء المغرب على أساس الثقة في العنصر البشري" ، برنامج طموح غادي يخرجنا من التخلف ، لتعش الرحامنة .
2 - محمدنو الثلاثاء 07 أبريل 2009 - 22:01
ارجو ان تمر الانتخابات القادمة في جو عادي وديمقراطي ، وان يتم اختيار الرجل المناسب في المكان المناسب ..وان تصوتوا علي طبعا ..فانااحمل شعار الهسبريس..
3 - assauiry الثلاثاء 07 أبريل 2009 - 22:03
ان جميع الاحزاب المغربية وبدون استثناء في خطاباتها تحمل افكارا معارضة للحكومة على المستوى الوطني ومعارضة على المستوى المحلي ( رغم ان بعضهالها مسؤولون منتخبون ), خطابات جميعها نسخة طبق الاصل تصب في مصلحة المواطن وكانهم كلهم في المعارضة من اجل محاربة الفساد ورفع الظلم عن المواطن المقهور ...انها عملة سياسية خطا بها الحبل الشاهق من اهتزت لهم قبة البرلمان ابان الحقبة الماضية ...في سياستنا من يعارض من ? انه السؤال المطروح من لدن المواطن البسيط الدي اختلط عليه الحابل بالنابل ,المواطن السادج الدي يؤمن بغزارة الكلمات الساخطة الرنانة الثي يشعر حينهابنشوةالفجوة والاسترخاء ,لانه صادف متحدتا يتحدت ويتقيا المرارة نيابة عنه, مخففا عنه مايثقل صدره ,ويمعص قلبه, ومرددا في خاطره " هدا هو الكلام ديال المعقول " ...في السياسة لانعمة للنسيان واي تغيير منتظر من هؤلاء القومان .
4 - لحسن ازكزاو الثلاثاء 07 أبريل 2009 - 22:05
ونحن على بعد شهرين من الانتخابات الجماعية المغربية، استفاقت الاحزاب المغربية من سباتها العميق على وقع طبول الحملة الانتخابية .تلك الاحزاب التي أدارت ظهرها لهموم الشعب المغربي ومطالبه طيلة خمسين سنة من عمر الاستقلال تراها اليوم تتجند وتتحالف وتعبئ وتطلق الشعارات تلو الاخرى محاولة كسب ود هذا الشهب المغلوب على أمره وتراها عندما تضيق بها السبل تلجأ الى الغش والتزوير وشراء الدمم،فكل شيء لديها يهون في سبيل الفوز في الانتخابات والاستفراد بميزانيات الجماعات والمجالس الاقليمية والمحلية والبلدية تعبث بها كما تشاء بدون حسيب ولا رقيب.
منذ 2002،تاريخ آخر انتخابات جماعية بالمغرب ، عرف المغرب أحداث سياسية واقتصادية واجتماعية على أكبر قدر من الاهمية .فقد ارتفعت الاسعار بشكل صاروخي وتراجعت القدرة الشرائية للمواطنين والتحقت أعداد كبيرة من الطبقة المتوسة بالطبقة الفقيرة،كما سجل تقرير البنك العالمي وتقرير المجلس الاعلى للتعليم تأزم وفشل المنظومة التربوية بالمغرب وعدم قدرته على مواكبة التحديات ومتطلبات الافراد والجماعات،ومن جانبه كسد سوق الشغل فاختار أبناؤنا سبيل المامرة بالحياة للوصول الى الظفة الاخرى وعندما وصلوا لفظتهم الازمة العالمية وتداعياتها.ولا ننسى ازدياد الجريمة واختلاس المال العام والمخدرات وقمع الحريات والتسريح من الشغل...فماذا فعلت الاحزاب امام كل هذا؟ لماذا لم تأجرئ برامجها الانتخابية ومشاريعها التي قدمتها في سنة 2002 والتي ربما كانت ستقلل من هول ما نعيشه اليوم؟ بل لماذا سارت الاحزاب على نهج سابقيها .ان الجواب على هذه الاسئلة لا يتطلب من الشعب المغربي، الذي أصبح بالمناسبة واعيا بقواعد اللعبة السياسية،لا يتطلب منه جهدا كبيرا.لقد وعى بان كل الاحزاب المغربية منافقة له ومنافقة لبرامجها،لكنه ،لحسن الحظ، يعرف كيف يرد عليها شهر يونيو المقبل.
5 - salim الثلاثاء 07 أبريل 2009 - 22:07
الإنتخابات في المغرب عبارة لعبة سياسية لسد الفراغ..... الأحزاب مجرد ديكور لصحن المخزن الديمقراطي المبني على الضبابية لتمويه المواطن والمشكل هو أن الأحزاب متواطئة وهي تعرف من يحكم في هده البلاد ...... فما فائدة التصويت ومن هذا المنبر أقول أنني لن أصوت....
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال