24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

29/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5508:2413:4516:3418:5920:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تاريخ الدولة المغربية يتأرجح بين "الإيديولوجية والإرث الخلدوني" (5.00)

  2. والي بنك المغرب يتهم النواب البرلمانيين بعرقلة الإصلاحات المالية (5.00)

  3. المغاربة يخلدون ذكرى انتفاضة 29 يناير 1944 (5.00)

  4. هل نحجب حقيقة العنف؟! (5.00)

  5. أمازيغ كاتب: تبون مفُروض على الجزائريين .. والأفكار أهم ثورة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الملك هو الذي يحكم المغرب وليس 'التراكتور'!

الملك هو الذي يحكم المغرب وليس 'التراكتور'!

الملك هو الذي يحكم المغرب وليس 'التراكتور'!

الجميع يتذكر كيف استقال فؤاد عالي الهمة طواعية وعن طيب خاطر من وزارة الداخلية في يوليو 2007، أو (أقيل!) ليس كما يقال باقي الوزراء والموظفين الساميين، وإنما ليتقلد مهمة أخطر وأعظم من أي مهمة وزارية أو إدارية أو دبلوماسية أو استشارية أو... وقد تساءل الجميع حول ذلك الحدث الذي فتح الباب على مصراعيه لأقلام الإعلاميين، وتخمينات المتابعين، وآراء السياسيين، كل يفسر حسب ما أوتي من حكمة أو تلصص أو إيديولوجيا، فصار المشهد السياسي المغربي موزعا بين من يساند هذا الرجل – الظاهرة، وبين من يناهض تحركاته الغير مفهومة أو المشبوهة، وبين من يلوذ بالصمت وهو يرتقب ماذا سوف تسفر عنه الأيام القلائل القادمة!

الجميع يتذكر كيف أن الرجل مباشرة بعد استقالته/إقالته، راح يتحرك في كل اتجاه، وهو مسكون بقوة تواصلية لا زوردية، كما أنه يُشحن ليل نهار بإرادة تحمله إلى ما لا نهاية، وهو يمتطي صهوة حصان جموح يسابق به حتى المستحيل! وقد اعترى الجميع الاستغراب والحيرة، حول هذه الحركة (الهِمّية!) التي لا ينتابها أي كلل أو لغوب؛ كيف له أن يتنازل عن منصب وزير منتدب في الداخلية، ويتفرغ للتواصل مع مختلف مكونات المجتمع المغربي الثقافية والسياسية من خلال تلك الحركة/الجمعية التي أطلقها، وهي (الحركة من أجل كل الديمقراطيين) التي نعتها البعض بأنها لكل الانتهازيين، واعتبرها ذووها بأنها استفزاز إيجابي للأحزاب السياسية، وأنها لا تطمح إلى تأسيس حزب سياسي عادي، وإنما تسعى إلى "دعم المشروع الديمقراطي الحداثي، وقطع الطريق على مناهضي الديمقراطية والتصدي لبؤر الفساد". (ندوة أول ظهور إعلامي للحركة في الرباط، 27- 02- 2008).

الجميع يعلم أن الهمة يعتبر في مغرب اليوم رجلا من العيار الثقيل، ليس لأنه مقرب من الملك، وأنه رفيق دربه الدراسي، بل ورفيق مرحلة حكمه الأولى بعد رحيل الملك الأب (الحسن الثاني)، وإنما لأنه يحيط علما بأخطر ملفات الدولة، وهي الملف الأمني، حتى أن ثمة من المغضوب عليهم من يرى بأن فؤاد عالي الهمة "ليس سوى "كديرة" جديد أو بصري جديد – قديم، بطبعة منقحة تستجيب لروح العصر".

الجميع تابع بتشويق تام، كما يتابع مسلسلا سياسيا تاريخيا، كيف كان يتواصل الهمة مع مختلف مكونات المجتمع المغربي، من جمعيات ومنظمات ومؤسسات وأحزاب وغير ذلك، وهو لا يكترث بتوجهاتها الأيديولوجية، ولا بمشاربها الثقافية، وأشير في هذا الصدد إلى محاولة تقربه من الحركة الثقافية الأمازيغية، إذ التقى ببعض الفعاليات الجمعوية والحقوقية الأمازيغية من العصبة الأمازيغية لحقوق الإنسان بجنوب المغرب، في 16 يناير الماضي بقاعة اجتماعات فريق الأصالة والمعاصرة بالبرلمان، وقد اعتبر الكثير من المناضلين الأمازيغيين أن ذلك اللقاء يشكل وصمة عار على جبين تلك الفعاليات، وفضيحة عظمى كشفت بشدة زيف النضال الذي يدعونه، إلى درجة أن ثمة من استنكر بشدة هذا الفعل، بل وثمة من وصفهم بـ "بيادق الهمة تتحرك على رقعة الحركة الأمازيغية"!

الجميع يدرك أخيرا أن الهمة تنازل عن منصبه الوزاري، وسعى بكل ما أوتي من قوة ومناورة، وهو يتواصل مع مختلف التيارات والفعاليات والتنظيمات... من أجل هدف جد بسيط، وهو تأسيس حزب سياسي يحمل اسم (حزب الأصالة والمعاصرة)، إذ أعلن يوم الخميس، 7 غشت 2008 بالرباط، عن تأسيسه رسميا، وقد اندمجت فيه خمسة أحزاب وهي: الحزب الوطني الديمقراطي، وحزب البيئة والتنمية، وحزب العهد، وحزب رابطة الحريات، وحزب مبادرة المواطنة والتنمية. لكن هل حقا أن هذا الهدف جد بسيط، لا سيما وأن بإمكان الهمة أن يؤسس حزبا أو أحزابا سياسية دون إثارة كل هذه الزوبعة والجعجعة، التي استغرقت أكثر من سنة من التحرك والتواصل والصراع! لذلك فإن هدف الهمة أكبر من تأسيس مجرد جمعية أو حزب أو نيل مقعد برلماني أو الفوز بحقيبة وزارية أو...

بناء على المعطيات المثبتة أعلاه، التي هي بمثابة أهم الخطوات التي قطعها الهمة، منذ تخليه عن مهمته الوزارية، إلى حد الآونة الأخيرة التي يهيئ فيها نفسه أو حزبه، ليؤثر في المشهد السياسي المغربي عامة، وفي خارطة الانتخابات الجماعية المقبلة خاصة، التي سوف تجرى 12 يونيو 2009، نخلص إلى الملاحظات الآتية:

• إن استقالة أو إقالة الهمة من مهامه الوزارية لا تشبه أي استقالة أو إقالة لأي وزير آخر، فالهمة تخلى عن منصبه ليس لأنه غير كفء، وليس لأنه ارتكب خطأ ما، وليس لأن الملك غضب عليه، وإنما لأنه كلف بمهمة جسيمة أكبر مما يتصور، فهو ليس وزيرا بلا حقيبة، وإنما وزير خارج الحكومة، وزير بمهام أعلى مما يناقش داخل كواليس المجلس الوزاري أو الحكومي، إنها مهمة خلخلة المشهد السياسي المغربي، وإحداث هزات عنيفة فيه كما عبر بلسانه، لبلورة خارطة سياسية وحزبية مغربية جديدة، وإعادة تركيب مكوناتها من جديد، بعد أن أصبح المشهد الحالي متهرئا ومترهلا! كما أن الملك محمد السادس لا زال مسكونا برغبة أبيه في خلق تناوب سياسي محكم وقوي، يشبه ذلك التناوب الذي يسود في الدول الديمقراطية العريقة، وعادة ما يتم بين كفتين متوازنتين، وليس بين أحزاب مشتتة ومتفرقة!

• غير أن الهمة لم يكتف بالسعي إلى قلب الخارطة السياسية المغربية التقليدية رأسا على عقب فحسب، وإنما راح يتعامل مع مختلف المواقف والقضايا بأسلوب يحمل نوعا من التسلط، يذكرنا حقا بزمن أفقير والبصري، حتى أنه ينتقد حتى الداخلية نفسها التي كان يعمل فيها قبل أقل من سنتين، وهو يقول: "إن الداخلية التي أعرف طيلة 25 سنة هي غير الداخلية حاليا وسوف نحارب انحرافاتها التي لا تسير وفق توجهات الدولة الرامية إلى محاربة المفسدين"، وهو بقوله هذا يثير الاستغراب والحيرة؛ إذ عن أي داخلية يتحدث، هل عن داخلية البصري، أم الداخلية التي كان هو فيها، ولم يغادرها إلا قبل زمن ليس بالطويل!

• وهذا لا يعني أن كل شيء في يد الهمة، فهو مجرد إنسان مكلف بأمر ملكي، ولا يخرج على دائرة حكم الملك، لذلك فمن السذاجة أن يعتبر البعض بأن الهمة في يده كل شيء، فقد قيل ذلك طويلا عن البصري، الذي أمهله التاريخ، حتى دارت عليه الدائرة، ورأينا بأم أعيننا كيف ألقي به في مزبلة التاريخ! إن أعلى سلطة في الدولة المغربية هي سلطة الملك التي يخولها له الدستور، من هذا المنطلق، فالذي يحكم المغرب ليس (التراكتور: الجرار)، ولا غيره من الشخصيات أو المؤسسات ذات الصيت والتأثير البارز، وإنما الملك وحده، الذي قد يأخذ بمشورة البعض إن كانت في صالح البلاد والعباد، وقد لا يأخذ بها، إن كانت مدعاة للتشتت والفوضى والفتن!

• وتجدر الإشارة في هذا الصدد إلى الشائعات الأخيرة التي تناقلتها الأفواه في منطقة الريف، وتتعلق بمشروع عمالة الدريوش، التي كان قد وافق عليها الملك رسميا، وزارت لجنة مختصة من وزارة الداخلية، حددت مقر العامل الجديد، وموقع العمالة المستقبلية وما يتعلق بها من مصالح ومؤسسات، ومؤدى هذه الشائعات أنه بسبب الصراع الشديد الذي بدأ يحتدم بين الهمة والمنصوري، وهو صراع في العمق بين حزب الأصالة والمعاصرة الذي يطمح إلى تحقيق النصر الانتخابي في منطقة الريف، وحزب الأحرار الذي يتمتع بمكانة متميزة في هذه المنطقة، فما كان على الهمة إلا أن يفكر في قطع الطريق على خصمه المنصوري، وذلك باستقطاب منتخبي جماعة ميضار بدائرة الريف، عن طريق إغرائهم بحرمان مدينة الدريوش من العمالة، وتفويتها إلى مدينتهم التي تستحقها! فهل حقا أطلق الهمة مثل هذه الوعود الثقيلة، أم إنها مجرد شائعات بعض الحاقدين على أهل الدريوش، أم أنها من صنيع الصحافة الصفراء التي تحاول استغلال هذه الأجواء المشحونة، التي تسبق من جهة أولى التعيين الرسمي للعامل الجديد، وتسبق من جهة ثانية الانتخابات الجماعية القادمة، التي يتوقع بأنها سوف تحمل أكثر من مفاجأة!

• إذا سلمنا جدلا بأن الهمة حقا أطلق هذه الوعود المعسولة، وأنه وعد بعض الميضاريين بأنه سوف يفوت العمالة إلى مدينتهم، فما قيمة القرار الملكي السامي، الذي نص على استحداث عمالة الدريوش، ألا يعني أن وفاء الهمة بمثل هذا الوعد، يشكل تعارضا مع إرادة الملك ورغبته، ثم أليس من السخافة أن يزعم أي زاعم بأن هذا الرجل المحنك سوف يقدم على مثل هذه الحماقة، لذلك فإنه لا محل لهذه الشائعات من الإعراب، ما دام أن الملك وحده هو الذي يحكم ويقرر، وقد ألفنا منه العديد من المواقف التي يثبت فيها بأنه مخلص في قوله وعمله، وأن كل ما قاله في خطبه رأيناه بأم أعيننا على أرض الواقع. وها نحن نرى مشروع عمالة الدريوش ينفذ بالتدريج على الميدان، وما خبر تحويل العمالة إلى ميضار إلا مجرد شائعات تلت محاولات بعض المحتجين الميضاريين، التي باءت بالفشل الذريع.

• ثم إذا سلمنا جدلا بأن هذه الشائعات حقيقية، وأن الهمة حقا سوف يعرقل مشروع عمالة الدريوش ويفوته إلى ميضار، وأن الملك سوف يعدل عن قراره السامي الذي قضى فيه باستحداث هذه العمالة، وسوف يقبل اقتراح صديقه المقرب الهمة، فهذا يعني مما لا غبار عليه أن ذلك القرار الملكي يفتقد المصداقية، ويشكل ضربة قاضية لما حققه الملك الشاب للمغرب من مكاسب قانونية واقتصادية ومؤسسية وتنموية في زمن قياسي، وفي مقابل ذلك، فإن الهمة مجرد سياسي مخادع، يستثمر قرابته للملك من أجل تحقيق مطامحه وأمجاده السياسية، وأن حزبه حزب بلاطي، يريد أن يحول المغرب إلى دولة الحزب الواحد، لكن أيعقل أن يحدث هذا كله، ونحن نرى الملك يصهر بنفسه على تطبيق القرارات التي يصدرها، فما أكثر الزيارات السرية والمفاجئة التي يباغت بها عماله وموظفيه، وما أكثر الأشخاص الذين أوقفهم عند حدهم، فنالوا الجزاء الذي يستحقونه، فردت بذلك الكثير من المظالم إلى أهلها، ثم أيعقل أن الهمة الذي حمل على نفسه أن يخلخل المشهد السياسي المغربي، كما قال بصريح العبارة، "أن هزات ستقع داخل المشهد السياسي"، أيعقل أن يشوه مساره السياسي الجريء بمواقف تسئ إليه أكثر مما تخدم طروحه السياسية ذات الطابع الحداثي والتجديدي!

• لقد سبقت الإشارة آنفا إلى أن تقرب بعض الفعاليات الأمازيغية الجنوبية من الهمة، جعلت أغلب المناضلين الأمازيغ يستنكرون ذلك بشدة، بما فيهم بعض المناضلين الريفيين، الذين يتهمون كل من يتعامل مع الدولة من باب المواطنة (كما يفعلون مع أهل جيرانهم الدريوشيين!)، بأنه ملكي أو مخزني أو عروبي أو ودادي أو ما إلى ذلك، غير أنهم اللحظة ها هم يهرولون ويهرعون إلى رجل الداخلية والمخزن وصديق الملك والرحامني العروبي... لا لشيء إلا لأنهم رأوا فيه أملهم الأخير لانتزاع العمالة من إخوانهم الريفيين الأمازيغ؛ جيرانهم أهل الدريوش! أليس هذا عين التناقض والنفاق والمراءاة؟ فأين الحمية الأمازيغية التي كانت تحملهم على معاداة كل ما هو عربي، وأين روح النضال التي كانت تجعلهم يقاطعون كل ما هو مخزني، وأين الشهامة الريفية التي كانت تحضهم على الدعوة إلى الحكم الذاتي..؟! كل شيء ذهب أدراج الرياح، فبدت الحقيقة عارية من الزيف الذي كانوا يزينونها بها، فذابت مفردات النضال كلها، من أمازيغية وحقوق إنسان وعدالة اجتماعية وحكم ذاتي وديمقراطية، في بوتقة المصلحة الذاتية والحزبية.

خلاصة القول، إن هذا المقال يهدف إلى إقرار أمر أساسي مؤداه أننا اليوم أمام مغرب جد مختلف عما كان عليه قبل عقد من الزمن، ولا أدل على ذلك من نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية في سبتمبر 2007، التي لم تتعد 37%، فمجرد الكشف عن هذا الرقم الهزيل من قبل وزارة الداخلية، يعتبر مؤشرا على أن ثمة ولو قسطا ضئيلا من النزاهة والشفافية، رغم تسجيل العديد من الخروق والتجاوزات، مما يثبت بأن تأثير الحاكم حاضر، ليس بالقوة فحسب، وإنما قوة وفعلا، والحاكم هنا ما هو إلا الملك وحده، وليس الهمة ولا (تراكتوره!)، ولا غيره من الشخصيات المؤثرة والأحزاب الكبيرة!

*باحث مغربي مقيم بهولندا

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - assauiry الجمعة 01 ماي 2009 - 22:08
مقال جدير بافتعال التفرقة والصراع بين الاخوة المضاريين والدريوشيين ....حكموا عقولكم وترزنوافالمقال ليس بريئا ومحايدا بحكمه ينتقد حزبا سياسيا اخترق المنطقة بدهائه رغم ان المضاريين احرارا .
2 - متأكد الجمعة 01 ماي 2009 - 22:10
رغم أنني لا أحب أفكار الهمة بتاتا و لا الطريقة التي جاء بها. ولكن أشكره لسبب واحد هوأنه يساهم في جمع المشهد السياسي المغربي .لأن مشهد الأحزاب التي تتكاثر كالفطر و التي هي نسخة طبق الأصل من بعضها يثير الإشمئزاز.أما حركة الهمة فهي قد تخدع الناس بعض الوقت لكنها لن تخدعهم طول الوقت. ولن تأتينا بجديد سوى الإسم .الناس قد ملو من هذه المسرحية التي يسمونها انتخابات . و لا أدل على ذالك من نسبة 37 في المئة و التي أشك في مصداقياتها. أكيد أن الشعب سيؤكد قراره في المسرحية القادمة الغير مشوقة و الغير مشرفة.التي قد تضطر النضام للعودة إلى التزوير الكامل وليس الجزئي لها
3 - تمسماني الجمعة 01 ماي 2009 - 22:12
اقول لهذا الباحث المغربي الدريوشي المعروف على مستوى قرية دريوش انه لم يبحث جيدا هذه المرة فقيامه بربط سلوكيات بعض الجعيات الامازيغية وعلاقتها بالهمة ومسئلة الحكم الذاتي وعمالة الريف المفترضة ليس موضوعيا 00مما يجعل كل متتبع لما يجري في منطقة ميضارــ دريوش يقتنع بقوة المجتمع المدني في ميضار وقدرته التاثير مقابل انعدامه في درويش 00وهذا ما جعل صاحب المقال يضن ان هذه الجمعيات الميضارية من تمثل القضايا المصيرية للريف 00ومن جهة اخرى اقول انه من حق الجميع ان يتمنى لمنطقته الاحسن لذلك كل ما يحصل حاليا فهو مشروع ,حتى وان كانت العمالة في ميضار فمن حق الدروشيين ان يعارضوا 000 فهذه نتيجة للاقصاء والتهميش اللذي تعاني منه المنطقة وليس نتيجة للصراع العرقي الذي ذهب اليه صاحب المقال
4 - سليمان الجمعة 01 ماي 2009 - 22:14
بسم الله الرحمن الرحيم,الصلاة والسلام على سيد الخلق اجمعين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم,و بعد:اود ان اتطرق للموضوع من جانب,سواء كانت العمالة بدريوش او ميضار فهذا لا يهم.المهم هو رد الاعتبار لساكنة المنطقة منطقة الريف.
5 - دريوشي وكيلي الجمعة 01 ماي 2009 - 22:16
كلامك عزيزي يحمل تناقضاً غريباً ومضحكاً في نفس الوقت !
تتحدث عن أهل الريف، والتهميش الذي طالهم وتصور عمالة ميضار المزعومة-والتي تزعم أنها فوتت- كأنها إمتداد لهذا التهميش !! يا سيدي الدريوش مدينة ريفية كذلك ! وللتذكير، ميضار لا تبعد عن الدريوش سوى بـما يربو عن 10 كلم ! أما إذا كنت تقصد بالريف (دائرة الريف) فهذا ينم عن جهل تام بالجغرافياوضيق خانق في مدى التفكير
عموماً على الأقل أهل الدريوش لم يقبلو رجلي الهمة-منبوذ الشعب- على أمل زائف، يا من تدعون النضال والكرامة !
طالب وكيلي
6 - ابن ولاية الناظور الجمعة 01 ماي 2009 - 22:18
السلام عليكم
حسب أخر الأصداء القادمة من الكواليس فسيتم احداث عمالة ميضار-دريوش أو ستحمل اسم عمالة الريف على أن يتم توزيع المصالح بين هاتين الجماعتين
أما الي صاحب المقال فأقول لك لا تكن متعصبا حتى في كتابتك فأبناء ميضار هم اخوانك قبل كل شيء فلا تحقد عليهم
من ولاية الناظور
7 - marocain الجمعة 01 ماي 2009 - 22:20
الحقيقة اننا لانعرف شيئا علي هاد الرجل وماهي اهدافه ونواياه كل مانعرف عنه انه صديق الملك ،ُوِلَد من رحِمْ الداخلية َقلَََبَ الاحزاب رأساً علي عَقب فاصبح كل السياسين يتقربون منه. لايمكن ان نحكم عليه حالياً خاصة انه جديد العهد بالسياسة فلننتضر؟
8 - imad الجمعة 01 ماي 2009 - 22:22
خدو العبرة من سيدي افني ايت باعمران الذين تحدوا المغرب بكل سلطه واوصلوا ميساجهم للعالم وكان لهم ما ارادوا اتعرفون ما معنى ان تذكرو في التلفزيون الروسي و الايراني و الصيني ؟ لقد فعلوها ناس سيدي افني و التحيه
9 - رشيد من ميضار الجمعة 01 ماي 2009 - 22:24
بسم الله الرحمن الرحيم
لايخفى على اي واحد منا ان مغرب اليوم ليس هو مغرب سنوات الرصاص ولا مغرب ادريس البصري ومن ثم فان قرارات الدولة ولاسيما وزارة الداخيلة قابلة للتصحيح والمناقشة خاصة اذا كانت مبنية على معطيات خاطئة وتداخل فيها ماهو سياسي بماهو براغماتي كما هو الشان بالنسبة لتفويت العمالة من دائرة الريف الى الدريوش فلاشك ان اموال المخدرات وعصابات العقار بالدريوش كان لها تاثير في تفويت هذه العمالة الى جهة لاتستحقها اذن فالوسيلة يا صاحب المقال غير مشروعة فكيف تنتظر ان يكون الرد ممن حرموا من حقهم المشروع؟ مع العلم ان الحقوق تنتزع ولا تعطى.هذا من جهة اما من جهة اخرى فان اختيار بعض منتخبي ميضار حزب الهمة يبقى ااختيارا محمودا بالمقارنة مع باقي الاحزاب الاخرى واقصد هنا الاتحاد الدستوري والاحرار فادعوك السي التجاني الى ان يكون تعاملك مع الموضوع تعاملا يحكمه المنطق والعقل بعيدا عن ماهو عاطفي كذلك لايفوتني في هذا الاطار الا ان اقول بان الملك له من يدافع على قراراته فلا تكن ملكيا اكثر من الملك.
10 - رشيد من ميضار الجمعة 01 ماي 2009 - 22:26
اعتقد انك لم تفهم الموضوع جيدا ان الامر وما فيه انكم لم تستوعبوا ان المغرب قد تغير وزمان السكوت والتهليل والتمجيد لقرارات الدولة ضد رغبة اهل الريف قد ولى بلا رجعة لقد حان وقت التنمية والعمالة ستكون ب اعزيب ميضار رغم انف جماعة الدريوش المنضوية تحت لواء عمالة ميضار فلم يعد هناك مكان لاموال المخدرات ولا لاحزاب الكوكوت منوت ولا لعاصابات العقار بالمنطقة النضال ثم النضال ثم النضال من اجل مطالبنا المشروعة ومن لم يستصغ الفكرة فل يذهب الى الجحيم......؟
طالب ميضاري
11 - دريوشي وكيلي الجمعة 01 ماي 2009 - 22:28
إلى المدعو رشيد من "عزيب" ميضار التابع لعمالة إقليم الدريوش
بعد التحية
عزيزي، كلامك مردود عليه، سمعنا منه الكثير وقرأنا الكثير،وما ستزيدنا إعادته على مسامعنا إلا تشبثاً بمامنح لنالأننا ببساطة نستحقه إستحقاقاً أقرته الدراسات والبحوث والمعطيات، لا الغوغائية والحنجورية في المظاهرات التي تستغل سذاجةوبساطة الساكنة في عمل شيئ لا تصور لهم عنه !!
لا تضن صديقي أن العمالة تمنح هكذا لله في سبيل الله ..
أما إذا كنتم تريدونها غصباً فذلك شيئ أخر !
خلاصة القول أنكم أبنتم بشكل جلي عن مستواكم وما تضمرونه في قلوبكم والذي أصبح حديث الكل
التوقيع : طالب وكيلي
12 - عاشق الحرية أبوكميل الجمعة 01 ماي 2009 - 22:30
من السداجة أن نتعب أنفسنا في البحث عمن يحكم دولة الجبر أوقل من يسوق القطيع.بل الأجدر بنا أن نبحث جميعا عن كيف ندير شؤوننا باختيار من نرضاه وندعو له في صلواتنا كما هو الأصل في ديننا ,أو على الأقل كما يفعل أسيادنا الذين يحكموننا بسفرائهم المعتمدين عندنا.لاتخادع نفسك أخي فالدول الديلية مثلنا تحكمها سفارات الدول الخمس العظمى وقد أعطت غزة الشهيدة البيان التوضيحي.
13 - نضر الله الجمعة 01 ماي 2009 - 22:32
ان مهمة التي كلف به الهمة من طرف وكالةالاستخبارات الامريكية هو اقاف الاكتساح حزب العدالة والتنمية في انتخابات 2007 ونجح في دالك ة فالهمة نسخة طبق الاصلمن محمد دحلان في فلسطين وامتالهم كتيرون
14 - دريوشي وكيلي الجمعة 01 ماي 2009 - 22:34
تحية للفاضل التيجاني
سلمت الدريوش لتجود بأمثالك
ما أود قوله أن عمالة الدريوش هي الأن واقع معاش وقرار ترسخ، وما هرطقات الميضاريين وأعوانهم وليكن النكرة الهمة منهم إلا وعود أو لنقل أكاذيب إنتخابية، وإن عداً لناظره لقريب
سوف يأتي اليوم -وهو قريب- ترى فيه الميضاريين يستقلون "طوبيس عمالة الدريوش" للتبضع وقضاء أمورهم الإدارية وما أجمله يوم!!
في الأخير تحية إجلال لكل الوكيليين الشرفاء وأهل الدريوش ،دريوش التعايش والإخاء والسلام..
التوقيع : طالب وكيلي
15 - مغربي صريح . الجمعة 01 ماي 2009 - 22:36
جلالة الملك هو الذي يحكم و والهمةرجل مخلص لملكه و وطنه .وهو ينفد ارادة الملك في اصلاح الشان الحزبي و نحن معه و لا تحكموا مسبقا على الرجال الذين يخدمون مصلحة البلاد .فالمغرب يتطلب اشراك المواطينين في تحمل مسؤولية مدينتهم وليس اقصائهم ودفعهم الى العزوف عن مشاركة تدبير شؤونهم المحلية و بالخصوص الفئات النظيفة والمؤهلة للتسيير .بارك علينا من السماسرية واللصوص التي دأبت بعض الجهات في مدينة مرتيل تصنعها لتتحمل مسؤولية تسسيير الشان المحلي ولأقتسام الغنائم .اللهم هذا منكر .
16 - محمد العلوي السليماني الجمعة 01 ماي 2009 - 22:38
حذار من هذا الذئب الذي يصول ويجول ويتبع سياسة البصري، حذار منه ومن ألاعيبه وأكاذيبه، إن ثقتنا بجلالة الملك أكبر من ثقتنا بهذا الذئب، فسياسته ي نفس السياسة التي نهجها البصري وأصبح إبان المغفور له الحسن الثاني أعظم شخصية في المغرب، إننا نخاف من من هذا الهمة الذي بدأ يلعب أدواره مع وزارة الداخلية ويشتكي من الولاة والعمال النزهاء الذين امتنعوا من الوقوف معه أثناء تجوله بربوع المملكة، لهذا نحدر من سياسية الهمة ومن أساليبه الشيطانية وتلاعبه المعروف فهو تلميذ البصري ولابد من اتباع سياسته، ولهذا يجب الحذر من هذا الذئب حتى لا يكون المغرب تحت رحمته كما كان في عهد البري, لهذا نهيب بجميع المغاربة أن يراجعوا حساباتهم قبل تزكيته وأعطائه الضوء الأخضر ليلا يصبح بين عشية وضحاها زعيما ورئيسا للحكومة وآمرا ناهيا, وسكفى ما تحمله الشعب المغربي من جراء تصرفات البصري، وثقتنا وبيعتنا أمانة في عنقنا لملكنا الشاب الذي نسأل الله تعالى أن يوفقهخ ويحرسه ويرعاه بعنايته ويكلآه بلطفه من شر الأشرار آمين والحمد لله رب العالمين,
17 - رشيد من ميضار الجمعة 01 ماي 2009 - 22:40
وانا اقول لك بانك تتناقض حتى مع نفسك فنحن في ميضار ان قبلنا رجلا كالسي فؤاد فعلى الاقل ليس بجاهل او امي كماهو الشان بالنسبة لممثلكم السي البوكيلي الذي لايعرف حتى قراءة اسمه اما بخصوص الجغرافيا والتاريخ فيكفي ان تسال من شئت من الريف لكي يقول لك بان اهل الدريوش من سدي بنور وبني ملال ... ولا يمتون للريف بصلة فالمطالسة الحقيقيون الرجال تركوا الدريوش في ايام زمان.
اما الحديث عن الكرامة فان خمسة شهور من النضال المتواصل كافية للتعبر عن مدى عزة وكرامة اهل الريف...؟
وفي الاخير وبما انك طالب ادعوك لمراجعة كتب التاريخ لكي تعرف الريف جيدا ؟؟؟
18 - ابو صلاح الرحماني الجمعة 01 ماي 2009 - 22:42
يبدو لي حسب راي المتواضع ان هناك نوع من السرعة في اصدار الاحكام على اشخاص او مؤسسة لا لسبب الا لكوننا نحبد الاحكام المسبقة اليس من المنطقي ان نحاسب الاحزاب التي جتمت على قلوبنا لمدة طويلة دون طائل بالله عليكم انتم الذين تحاسبون حزبا لم تمر الا سنة تقريبا على تاسيسه قولوا لي ماذا قدمت الاحزاب التي مر اكثر من نصف قرن على تاسيسها الا تكريس البؤس و التخلف و الفوارق الطبقية .ثم انني ارى و ان كان حزب الاصالة و المعاصرة حزب بلاطي فمرحبا به خاصة وجلنا يتفق على ان الملك قدم كل الاشارات على كونه يريد التغيير و بطبيعة الحال لايمكن ان يكون هناك تغيير الا اذا كان هناك تغيير لنخب سياسية اكل عليها الدهر و شرب فاصبحت غير قادرةعلى ان تساير هذا التحول الكبير الذي اصبح يشهده المغرب في هذه الاونة الاخيرة .اذن اى من الاجدر ان نترك الحساب الان وننصب على شئ يبدو لي اهم و تنوير الشعب المغربي خاصة فيما يتعلق بالتصويت حتى نرى الرجل الناسب في المكان المناسب كلنا طبعا حسب استطاعته .
19 - mimito bruxelles الجمعة 01 ماي 2009 - 22:44
لا يخفى على احد ان هذا الذي سمى نفسه ؛الباحث الاكاديمي؛ مقالاته دائما ما تكون متناقضة و عنصرية ضد ابناء ميضار و معروف بعدائه لهم في مقالاته السابقة .في نظرك ايها الباحث.الََيْسَ عيباً ان نحتج على الاقصاء والتهميش لمنطقتنا
؟ اليس عيبا ان نطالب بحقنا المسلوب في التنمية من طرف مافيات المخذرات وعصابات العقارالذين استغلوا صداقتهم بعامل اقليم الناضور وقربهم للمنصوري المتهمين الرئيسيين في هذه القضية.نقول لهؤلاء نحن كأبناء ميضار لن نستسلم و لن نصمت على هذا التفويت المكشوف للعمالة.و بفضل رابطة ابناء الريف باوروبا عامة وجمعياتنا في ميضارقررنا ان نناظل ونتظاهر ونحتج حتى آخرلحظة على هذا التفويت المزعوم للعمالة الجديدة.وبالفعل تأتى لنا ذلك و أُعيد النظر في هذا القرار اللذي وافق على مقترحه الملك محمد السادس ولكن بشكل غير رسمي.وحمل القرار الاخير بشرى لابناء ميضار وجاء كالتالي :عمالة ميضارـادريوش و مقرها ميضار.........بروكسيل
20 - ناصر الحق الجمعة 01 ماي 2009 - 22:46
فعلا ياخي ناضر ما قلتة حقيقة الهمة لم ياتي الا لمحاصرة العدالة والتنمية وكثير من الهمات وظفتهم امريكا في البلدان العربية ضد التيار المحافظ الاسلامي وما يقع الان من مشادات كلامية بينه وبين الداخلية هو عبارة عن مسرحيات وديكورات لتمويه الشعب اتساءل مادامت الدولة المغربية والداخلية تريد انتخابات نزيهة وديمفراطية لمادا رفضت افتراح العدالة والتنميةبخصوص الفوز بالرئاسة للمجالس البلديةمباشرة للحزب الدي فاز باكثر المفاعد داخل المدينة ودلك لقطع الطريق على من يشتري الدمم ومن يبع امانته للمفسدين ادن ىاين هي الديمقراطيةالتي ستدفع بالبلد الى الامام مادامت الامور ستبقى كما هي عليه وتاريخ البصري سيعود ورحم الله من فال المغرب له عدة بصريات حسب الزمان والمكان
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال