24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. من يعلم أكثر، يشقى أكثر! (5.00)

  2. معاقبة رجل وامرأة بـ24 جلدة في إندونيسيا (5.00)

  3. بوريطة: العلاقات المغربية الموريتانية لا ترقى إلى طموحات الملك (5.00)

  4. الفشل في إيجاد مشترين يلقي بمصفاة "سامير" أمام الباب المسدود (5.00)

  5. ترامب: بوش ارتكب أسوأ خطأ في تاريخ أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | "الاستقلال" يستشرف المستقبل السياسي للمغرب في العشرية القادمة

"الاستقلال" يستشرف المستقبل السياسي للمغرب في العشرية القادمة

"الاستقلال" يستشرف المستقبل السياسي للمغرب في العشرية القادمة

لمْ يكتفِ حزب الاستقلال بخوْض معارك سياسية حول الوضع الراهن مع حزب العدالة والتنمية، الذي يقود الحكومة، بلْ ذهبَ إلى إعداد دراسة استشرافية لتحوّلات المشهد السياسي، خلال العشر سنوات القادمة، في إطار احتفالات الحزب بالذكرى الثمانين لتأسيسه.

خلال الندوة التي نظمها الحزب، مساء الجمعة بالرباط، قال حسان بوقنطار، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة محمد الخامس بالرباط، إنّ التنبّؤ بما ستحمله السنوات القادمة أمر غير ممكن، لأنّ الصيرورة الإنسانية علّمت أنّه من الصعب التحكّم في صيرورة التاريخ، غير أنّه استدرك أنّ هذا لا يعني أن يظلّ المغرب مكتوف الأيدي.

بوقنطار، قال في مداخلته خلال الندوة إنّ المغرب يعيش إلى جانب جاريْن، أحدهما يتيح الفرص، وتمثّله إسبانيا بامتدادها الأوربي، وجوار آخر لا يُطرح فقط كتحدٍّ للمغرب، بل يمكن أن يشكل تهديدا، وتمثّله الجزائر، في ظلّ "الزوابع التي تتسم بها منطقة الساحل الصحراوي".

وإن كانت إسبانيا تمنح فرصا للمغرب، إلّا أن علاقة المغرب بها، يقول بوقنطار، تكتنفها عدّة تحدّيات، منها ما يتعلّق بالثغور المحتلّة، مثل الجزر الجعفرية ومدينتي سبتة ومليلية، وهو ما يستدعي، يضيف المتحدّث، طرح سؤال ماذا أعدّ المغرب من استراتيجيات مستقبلية لمواجهة هذه التحدّيات.

بوقنطار قال إنّ المغرب سيواجه تحدّيات أخرى، على صعيد علاقاته مع الاتحاد الأوربي، ومنها مشكل الهجرة، في ظلّ الضغط الأوربي بتسهيل إجراءات ترحيل المهاجرين غير السرّيين، من أوربا، نحو بلدانهم الأصلية، وهو ما ستتمخّض عنه مشاكل إنسانية ستؤثّر على المغرب.

أمّا التحدّي الآخر، فيتمثّل في الضغوط التي يمارسها الاتحاد الأوربي على المغرب، من أجل تحسين مؤشّر الحكامة، وحقوق الإنسان، "فرغم انحسار دور أوربا على الصعيد العالمي، إلّا أنّها تظلّ حيوية بالنسبة للمغرب، لذلك فإنّ التحدّي الأكبر الذي على المغرب أن يتجاوزه، للخروج من هذه الدوامة، هو مباشرة إصلاحات عميقة"، يقول بوقنطار.

أمّا علاقة المغرب بالجار الثاني، الشرقيّ، فيرى أستاذ العلاقات الدوليّة أنّها مشوبة بكثير من التحدّيات المستقبلية، والتي يمكن أن تصل إلى درجة التهديد، في ظلّ تأرجح منطقة المغرب الكبير بين الاستقرار واللا استقرار، مضيفا أنّ فكرة بناء المغرب الكبير تبتعد، لكون مجموعة من دول المنطقة لم تعد مرتبطة ببناء الاتحاد، في ظلّ بحثها عن بناء الدولة داخليا.

فالجزائر، يضيف المتحدّث، تعيش مخاضا صعبا بسبب الوضع الصحّي للرئيس بوتفليقة، والانتخابات القادمة، وليبيا أصبحت من الدول التي تعيش وضعية صعبة، أمام غياب مؤسسات الدولة القادرة على ضمان الاستقرار، فيما تواجه كل من موريتانيا وتونس صعوبات.

وعمّا يجب على المغرب القيام به لتجاوز هذه التحدّيات، قال بوقنطار، إنّ السبيل الوحيد هو مواصلة القيام بإصلاحات عميقة، التي تكمن فيها قوّته، ولكونها الضامن للاستقرار، وذلك من خلال استقلال الفاعلين السياسيين، وإقرار تنافسية سياسية، مبنية على أساس التشارك.

وفيما يتعلق بقضية الصحراء، قال بوقنطار إنّ على المغرب أنْ يعتمد سياسة عمومية في تدبير ملف الوحدة الترابية، من طرف جميع الفاعلين، وتأهيل الجهاز الدبلوماسي، والسعي إلى العودة إلى الاتحاد الإفريقي، باعتباره آلية من آليات تحديد السياسيات الإفريقية، والدفع بحلفاء المغرب داخل الاتحاد إلى ألّا يبقى موقفهم محايدا، بل إلى تجميد عضوية "الجمهورية الصحراوية".

من جانبه قال عادل الموساوي، الباحث في العلاقات المغربية- الإفريقية، والأستاذ بجامعة محمد الخامس، إنّ المغرب تواجهه عدّة تحديّات على الصعيد الإفريقي، في ظلّ ظهور قوى إقليمية لم تعد تخفي سعيها إلى الزعامة، مثل جنوب إفريقيا ونيجيريا، داعيا إلى تفعيل الدبلوماسية الموزاية، والتدبير العقلاني للمشاكل العابرة للحدود، مثل الهجرة والجريمة المنظمة.

وفي المجال الاقتصادي، دعا الزهير سعيد، إلى ضرورة انفتاح المغرب على الأسواق الصاعدة، خصوصا السوق الآسيوية، قائلا إنّ الانفتاح على السوق الآسيوية أمر حتميّ، لكونها تزداد غنى، "صحيح أنّ أوربا غنيّة، لكنّ الانفتاح يجب أن ينصبّ على الأسواق التي تزداد غنى، وعلى رأسها السوق الآسيوية، إذْ أنّ واردات الصين لوحدها ارتفعت بنسبة 117 في المائة، فيما لم تتعدّ نسبة ارتفاع واردات السوق الأوربية ما بين سنتي 2005 و 2010 سوى بنسبة 17 في المائة"، يقول المتحدث، مضيفا أنّ مشكل الدول العربية الأكبر هو أنها لا تقوم بدراسات استشرافية للمستقبل.

بدوره قال الوزير السابق فؤاد الدويري، إنّ المغرب منفتح على أربع كتل اقتصادية، هي الكتلة الإفريقية، خاصة إفريقيا الغربية، والأوربية، والخليجية، مستبعدا أن تصير منطقة المغرب العربي منطقة اقتصادية موحّدة، في ظل الخلافات السياسة القائمة بين المغرب والجزائر، بسبب نزاع الصحراء.

كما أشار الوزير السابق في مداخلته إلى إنّ نجاح المغرب، اقتصاديا، رهين بتطوير خبرة الموارد البشرية العاملة في القطاع العمومي، وتشجيع الأطر على ولوج القطاع العمومي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - Lola السبت 08 فبراير 2014 - 00:32
حزب الاستقالال يعاني أزمة تواصل بين مناضليه ، وتغليب مبدا المصالح الخاصة ما يمكنه ان يفكر فيه الان هو مساعدة الحكومة على استاصال جدور الفساد واللذي كان هو السبب فيه لسنوات مضت، اما قراءة المستقبل فتبدو عسيرة على حزب فشل في التعامل مع الحاضر !!!
2 - W-67547 Deutschland السبت 08 فبراير 2014 - 00:33
التحدي الذي يواجهه المغرب هو انتم.
رحيلكم فرصة للوضوح,لمعرفة التحديات القادمة,.
3 - معاد السبت 08 فبراير 2014 - 00:50
كلنا حزب الاستقلال. صراحة احن لعهده
4 - ولد الشعب السبت 08 فبراير 2014 - 00:53
قتلتونا حمقتونا...بتنبؤاتكم التي بدأت مع أجدادنا
ومستمرة إلي أحفادنا كفانا وعودا زائفة كادبة. ..
5 - nour السبت 08 فبراير 2014 - 01:00
les marocains ont compris qu'ils ne voteront plus jamais pour votre parti, ni les deux autres partis comme vous!!! inchallah
6 - بنكيران السبت 08 فبراير 2014 - 01:01
أتمنى لهذا البلاد أن يبقى آآآآمن من شر كل الفتن وأتمنى أن يتوحد جل المغاربة من أجل العمل الجاد والبناء وتوحيد الصفوف من أجل النهوض ببلادنا الغلية التي أصبحة تسب وتهان من طرف مواطنيها، أتمنى أن نعيد النظر في مفهوم الوطن والمواطن،
بالتوفيق يا أخوان.
7 - عبدالصمدالمغربي السبت 08 فبراير 2014 - 01:32
وااااو حزب الاستقلال بدأ يحلم في اليقضة وليس في المنام
يا ترى لماذا لم تحركوا ملف الاستعمار لهذه (الثغور) المستعمرة ابان حكمكم للمغرب؟؟؟؟؟؟
ولماذا لم تحققوا المهضة للمغرب في حكومتكم المطاح بها ؟؟؟؟
ولماذا لم تكشفوا لنا حقيقة تورط بعض اعضاء حزبكم في اختلاس المال العام؟؟؟؟
يعني حزب فاشل يعلق اماله على احلام لا صلة لها بالواقع
وليعلم الجميع ان اسبانيا تعتبر ان قضايا الاراضي المغربية هي قضايا سيادية بالنسبة لها و انها تعتر ارضنا السليبة هي ارضها و لن تعيدها لنا الا بالطريقة التي اخذتها بها منا و ثم ان المجتمع الدولي سيقف مع اسبانيا و يعترف ان سبتة و مليلية مدينتين اسبانيتن و حتى اذا سلمنا بقضية استفتاء ساكني المدينتين لاختاروا البقاء تحت الحكم الاسباني
فنرجوا من حزب الاستقلال ان لا يحلم احلام غريبة في يقضته و ان لايبيعوا الاوهام لهذا الشعب الواعي الذكي
ارجوا النشر هسبريس
8 - إرادته السبت 08 فبراير 2014 - 02:11
هذا حزب انتهت مدة صﻻحيته وللمغاربة ذكريات معه سواء قبل أو بعد اﻻستقﻻل.ومع ذلك ما زال يكابر ويعاند ويتوعد وباستثناءالحروب الكﻻمية فهو ﻻ يحك ساكنا على اﻷرض
9 - berdiji السبت 08 فبراير 2014 - 02:35
نعلم جميعا ان الفترة الاخير التي حكم فيها حزب الاستقلال المغرب عرفت البلاد مكتسابات كتيرة ملموسة لفائدة الشعب المغربي افتقدنها في الاونة الاخيرة مع حزب الندالة و التعمية و الارتجالية التي عرفها الشعب المغربي من سوء التدبير تستعجل بعودة حزب الاستقلال الي الريادة
10 - سعد الدين العلمي السبت 08 فبراير 2014 - 05:13
التنبؤات الفارغة الخالية من الدراسة الحقيقية للآوضاع التي تعيشها منطقة المغرب العربي بكامله والتي يجب أن يحسب لها ألف حساب لوجود خصم مباشر لمغربنا الحبيب ألا وهو حكام الجزائر الذين لا هم لهم ولا شغل لهم إلا المغرب ونمو المغرب واستقرار المغرب
وأنتم منذ أكثر من خمسين سنة وأنتم في الحكم ماذا خلفتم وراءكم ؟
المشاكل الإقتصادية والإجتماعية والركود والمديونية والغلاء والرشوة والفساد وتهريب الأموال واستغلال النفوذ وتركيز بيادقكم في المناصب والجماعات بواسطة المال الحرام والكدب على المغاربة والوعود الفارغة
إننا شباب حزب الإستقلال لن تنطوة علينا حيلكم من جديد فقد عرفنا سياستكم وسئمنا وجوهكم سيما شباط المافيوزي البلطجي الأول الذي لا هم له ولا شغل له إلا السب والشتم والطعن والإفتراء واالكذب
وكان من الأجدر ومن السياسة الحكيمة والرشيدة هو مساندة الحكومة من أجل الخروج من الأزمات التي خلفتموها وراءكم أنتم والإتحاتد الإشتراكي
عار على قيادة الحزب الخوض الدخول في معركة مع الحكومة منذ أزيد من سنة مما تسبب في أزمة مالية واقتصادية ولاسيما فكرية بسبب سياستكم المرتجلة التي يقودها شباط ومن يسانده مع الأسف
11 - خ/* محمد السبت 08 فبراير 2014 - 05:36
ليس التضليل الكلامي السلاح الوحيد في عمليات الصراع السياسي ,بل هو احدى ادواته الهامة,وكما ان هناك مناورات عسكرية فايضا هناك مناورات التضليل الكلامية ,خاصة عندما يكون للكلمة الواحدة ذاتها معاني متعددة ومترادفات دلالية وافرة ,فيحصل التلاعب بالمدلولات والمعاني والافكار كالتلاعب بمعنى "الحرية"و"الديمقراطية"و"العدالة"يقدمها المضلل للناس على انها قيم اخلاقية في ظاهرها ;اما في حقيقتها الواقعية;فليست هي سوى قيم وهمية مضللة*
ويستعمل التضليل الكلامي ايضا اسلحة هجومية ;كالتحريض;فيفبرك من اجل ذلك منظومة ضخمة من الكلام;يضخها في اوساط الجماهير بواسائل الاعلام والدعاية;فتتغلغل في اعماق وعيهم;و تترسخ فيه ;وبذلك تتحقق عملية الاغتصاب الفكري والمعنوي والسيكولوجي .يؤثر التضليل الكلامي في الناس المضللين ;فيسلكون سلوكا متناقضا مع قناعاتهم ومصالحهم الحقيقية ;ويتصرفون ضد مصالحهم الفعلية*
12 - منة عزيز السبت 08 فبراير 2014 - 08:34
تحية عالية لحزب الاستقلال حزب الامة،مبادرة طيبة مزيدا من النجاح و التقدم
13 - soussi السبت 08 فبراير 2014 - 09:21
تقريبا جميع الاعضاء حزب الاستقلال في الحكومة الا شباض وهو في الاحتياط
والاخرين في المعارضة وكلشي مخلص.
على ما يبدو لاتوجد اي معركة بين العدالة التنمية والاستقلال انما يستهزؤن بالشعب كلا الحزبين.
المعركة التي توجد هي بينكم وحق المواطن المغربي.
لقد اصبحت السياسة في المغرب60% منها كله كذب ونفاق ديما المقاصة والمقاصة لاشيء يتبدل.
حوارات وانعكسات وتجادلات الخواية كل ذالك لكسب اجورهم الشهرية.
لا احد يقول كلنا مغاربة واخوة في ارض واحدة لنعمل بيننا باجتهاد حتى يرضى شعبنا بكل شئ .
لان شباض مخلص .بنكران مخلص لشكر الباقي هو الشعب.
هذي هي نضحك فيكم وتخلصوني.
14 - Yassine السبت 08 فبراير 2014 - 10:16
المستقبل هو رحيلكم، كما قال المهدي المنجرة مؤكداً على أنه لا مستقبل مع مَن لهم سومة في سوق الدلالة...
15 - مناضل القرب السبت 08 فبراير 2014 - 11:17
نتمنى أن تستلهم الحكووومة ماجاءت به الندوة القيمة حول التحديات التي ينبغي العمل بتفان لتدبير المرحلة على أحسن وجه
16 - مناضل القرب السبت 08 فبراير 2014 - 11:17
نتمنى أن تستلهم الحكووومة ماجاءت به الندوة القيمة حول التحديات التي ينبغي العمل بتفان لتدبير المرحلة على أحسن وجه
17 - nkki السبت 08 فبراير 2014 - 11:40
يراهن امازغ المغرب على حزب الاستقلال لكونهم من ساهم حقا في استقلال البلد .......
18 - بلعيد السبت 08 فبراير 2014 - 11:58
من حسنات شباط انه جعل حزب الاستقلال ينكشف بعوراته و قبحه للمغاربة. ما ان تقول لي انت استقلالي اقول لك كلام فارغ و لا معنى له. يجب ان يتحدث عن العفة من هو عفيف اما الاستقلالي فيجب ان يخجل و يتركنا في سلام .
19 - gharib السبت 08 فبراير 2014 - 12:30
إنهم يعدِّون دراسة جديدة للسطو على ممتلكات الشعب،فهذا ما فلحوا فيه منذ وجودهم في الحكومة فكيف اليوم يتغنون بدفاعهم عن الشعب هل ذاكرتنا ضعيفة إلى هذا الاحد أم يعتبروننا أغبياء
20 - waw السبت 08 فبراير 2014 - 12:45
يا ما سمعنا مثل هذا الكلام من حزب الاستقلال قبيل اجراء أي انتخابات جماعية أو برلمانية و نحن أطفال نجري في الأزقة لا نعلم ما نهتف به لصالح مرشحيهم ثم صرنا شبابا و استمرت الوعود مع حزب الاستقلال على أن المغرب سيصبح فردوسا "كل شي فيه غيولي فيه زوين و ما غادي يبقى حتى شي عاطل بل قريبا سنضطر لاستقدام الافارقة لقلة وجود عاطلين مغاربة " ثم أصبحنا رجالا و نضج عقلنا و تطور تفكيرنا دون ثقتنا فعاد حزب الاستقلال يردد وعوده الزائفة بغد أفضل بل جاوز مسألة الوعود الى " النصب " على أكثر من أربعين ألف شاب عاطل و عائلة دون أن يعود الحق الى أهله و لا انصاف من غرر ( بضم الغاء و كسر الراء) بهم ثم شخنا و و شابت رؤوسنا و هرم من هرم و رحل الى دار البقاء من رحل و معهم شواهدهم و شهاداتهم و في صدورهم خيبة و غصة دون الفوز بيوم عمل واحد في حياتهم .و هاهم اليوم يبيعون وهما جديدا غامض المعالم ومرتبك الحسابات فاقد لمصداقية الدراسات الدقيقة يتفوه به من لا علم له بعلم الاقتصاد و التنبؤات و تطورات الأحداث ليغرر من جديد بجيل جيد .انه عالم السياسة و المراوغة عن علم و كية اللي جات فيه و كية المغفلين .
21 - anbdad السبت 08 فبراير 2014 - 12:47
عجيب من جهة المغرب الكبير وفي اخرى المغرب العربي!!
22 - القباج السبت 08 فبراير 2014 - 13:45
تابعوا واستفيدوا من مذكرات ومواقف وبعد نظر حزب الاستقلال
23 - غزلان السبت 08 فبراير 2014 - 13:52
حزب الاستقلال في دمي مبادرة طيبة مزيدا من التوفيق
24 - boyatman السبت 08 فبراير 2014 - 16:34
هذا ما يسمى بالمزايدات السياسة و محاولة تظليل الشعب من كان يسير المغرب قبل حزب العدالو و التنمية؟ من جعل من المغرب استقرارا للفساد و المفسدين؟ ومن ومن ومن؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
25 - محمد ( لا منتمي ) السبت 08 فبراير 2014 - 20:17
أرجوكم ليس من الضرورة إنتقاد أو شتم هؤلاء أو هؤلاء كلُّ مواطنٍ يعلم ما
يجري في الساحة وكلّ شيئ بات واضح ، نحن المواطنين نريد إصلاحاً للمنضومة الداخلية ليس إجبارياً أن يكون حزباً ما يحكم البلاد ولا شخصاً مميزاً على آخر كيف ماكانت عقيدته فكل منّا سيحاسب يوم الفصل
إتقوا الله فينا ، نحن نريد الإخلاص و بناء هذا الوطن للجيل الصاعد و الأبرياء الصغار الذين هم في طور الترعرع
ألاَ تنظرون ما حذث للجوار " أموال بتروضلار لا تعد و لا تحصى " وشعب فقير يأدي ثمن الشعارات الكاذبة للحزب الحاكم FLN
يد الله مع الجماعة ، إستمروا أعانكم الله في إصلاح الأرشيف الذي خلّفه حزب الإستقلال و أضيفوا إقتراحاتكم إلى الحزب الحالي مشكورين على ذالك ، كفى ثم كفى توجهات تثير الجدل وترمي بهذا الشعب إلى التهلكة والله المستعان المعارضة هي تكميل المنضومة الداخلية و ليس تصفية حسابات بين الأشخاص
26 - عبد الرحمان الأحد 09 فبراير 2014 - 00:32
شكرًا حزب الاستقلال الذي يحاول خدمة الوطن من خارج الحكومة كما خدم الوطن من داخلها، وهذا المقال غير موجه للكتيبة الالكترونية للخوانجية، لذلك لا تعبوا أنفسكم بالردود الشارذة.
شكرًا هسبريس
27 - بن محمد الأحد 09 فبراير 2014 - 23:26
حزب العدالة والتنمية تلقى ضربات موجعة في الاستحقاقات الاخيرة (الانتخابات الجزئية) في كل من فاس وسطات وسلا وقد يعرف نفس المصير في سيدي افني,وبكل موضوعية في تقييم أداء الحكومة في نصف ولايتها,فهي مؤشرات عن عدم رضا المواطنين عن هدا الأداء الضعيف الدي لم يرق إلى المستوى المطلوب لتلبية إنتظارات المغاربة خاصة مع رفع السقف عاليا خلال حملة إنتخابات 2011 من وعود لمحاربة الفساد والارتقاء بالخدمات الصحية والتعليمية وإيجاد الشغل لحاملي الشهادات في صفوف الشباب وتوسيع مجال الحريات الفردية والجماعية إلا أن شيئا من هده الوعود لم يتحقق ,يبدو أن حزب العدالة والتنمية تمت مباغثته و هو لايتوفر على أطر كفأة قادرة على رفع التحدي في مجال التدبير والحكامة في ظل دستور جديد يمنح صلاحيات كبيرة لرئيس الحكومة الدي يبدو أنه غير مستوعب لها,وأخلص بالقول إلى أن الشعب قد عاقبهم في هده الانتخابات الجزئية خاصة في ظل الاجهاز على القدرة الشرائية للمواطنين والزيادات المتتالية في المحروقات والمواد الاستهلاكية وكدا التستر على الفساد بكل أشكاله
ا
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

التعليقات مغلقة على هذا المقال