24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | سرقة 10 ملايين مخصصة لشراء الأصوات

سرقة 10 ملايين مخصصة لشراء الأصوات

سرقة 10 ملايين مخصصة لشراء الأصوات

حفيظي سلامة متهم بشراء الأصوات والتوقيعات وحملة انتخابية سابقة لأوانها

بطل هذا الخبر هو رئيس المجلس البلدي المنتهية ولايته بمدينة الداخلة والمستشار بالغرفة الثانية عن حزب الإتحاد الإشتراكي، والذي ارتحل مرغما عن الحزب تاركا مكانه في رأس اللائحة الاتحادية للبرلماني سليمان الدرهم، والذي ترشح في لائحة مستقلة انخرط في حملة سابقة لأوانها بشوارع وأزقة المدينة معولا على أمواله التي نهبها من ميزانية البلدية.

وحسب مصدرنا ففي عشية يوم الثلاثاء 26 ماي قصد المرشح المعني أعلاه السيد حفيظي سلامة حي الوكالة، أحد الأحياء الفقيرة بالمدينة الذي يتألف من قاطني مخيمات الوحدة سابقا و الذين جيء بهم سنة 1991 للمشاركة في الاستفتاء، حفيظي سلامة دخل الحي على متن سيارته وبحوزته خمسة وعشرين مليون سنتيم مخصصة لشراء أصوات هذه الفئة من ساكنة الداخلة والتي تعد القلب النابض للانتخابات بالمدينة، وبينما هو في حديث و تفاوض مع بعض سكان الحي تاركا الأموال بسيارته، تعرض جزء من المال الموضوع للسرقة حدد قدره في عشرة ملايين سنتيم، حيث لم يشعر المرشح بالسرقة إلا بعد وصوله منزله وتفقد ما تبقي لديه من عملية شراء الأصوات، حيث فوجئ بنقص العشرة ملايين سنتيم.

وكان السيد حفيظي قبل ذلك ومن أجل جمع التوقيعات اللازمة للترشح في لائحة مستقلة قام بجولة على المساجد و الأحياء لشراء التوقيعات ، حيث بلغ على سبيل المثال ثمن التوقيع الواحد مابين الألف والألف وخمسمائة درهم بمسجد الرحمة المتواجد بحي الرحمة.

كما تحدثت مصادرنا عن قيام زوجة المرشح المذكور السيدة أهل عليين بجولة رفقة سائقها إلى"دوار العسكر" حيث كانت على موعد مع ستين امرأة جمعتهن إحدى سمسارات الانتخابات ووزعت عليهن مبلغ ثلاثمائة درهم لكل واحدة منهن وعادت إلى منزلها.

وكان الرأي العام بمدينة الداخلة تابع أزمة كبرى اشتعلت في الوسط السياسي بالمدينة، بعد قيام السيد الرئيس المتهم باستعمال المال لاستمالة أصوات الناخبين والقيام بحملة سابقة لأوانها بتوزيع بقع أرضية وأكشاك وسط المدينة لبعض أقربائه وبعض المواطنين البسطاء من أجل دعمه في هذه الانتخابات، وهو ما لقي معارضة كبيرة من قبل شيوخ القبائل ورجال الأعمال و وجهاء المدينة مما اضطر السيد والي جهة وادي الذهب لكويرة للتدخل من أجل تسوية الأمر ونزع الفتيل .

أنقر هنا لزيارة :

مدونون ضد الفساد الانتخابي

جمعية المدونين المغاربة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ولد العيون الاثنين 01 يونيو 2009 - 13:36
تبارك الله عليكم إنكم مواكبين الحملة عن كتب من وصلاتكم هاد الخبار ماعندي مانكول
2 - عبد السلام رشيد الاثنين 01 يونيو 2009 - 13:38

في الدول الديمقراطية التي يحترم فيها الشعب بضم الياءتكفي اشاعة لكي يقوم القاضي بفتح تحقيق .اما و المقال بين ايدينا و بالمسميات و دون لف و لا دوران و بعرض الاحدات باماكن وقوعهاو ابطالها فلست ما دا ينتظر السادة القضاة بالمنطقة و كبيرهم السيد الوزير الاتحادي، مادا ينتظر لفتح تحقيق في الموضوع ام ان كلشي ولاد عبد الواحد واحد .لن اصوت و لن اشارك في المهزلة طالما لم اسمع بفتح تحقيق في النازلة.
هدا مغرب العجائب
3 - fifi الاثنين 01 يونيو 2009 - 13:40
لماذا التخلي عن حق من حقوقكم الذي خوله لكم الدستور ..لماذا التخلي عن التصويت ..و ترك الباب مشرعا أمام المال الحرام لكسب أصوات مزيفة مقيتة وصولية ...صوتوا لأصحاب الضمائر الحية ..صوتوا لمناضلي حزب الطليعة الذي سيشارك لأول مرة بعد مقاطعة الانتخابات ازيد ن ثلاثين سنة خلت ...صوتوا فقد حان الوقت للتصدي لكل من أراد أن يوزع خيرات البلاد على اقاربه و ذويه باسم النضال المزيف ...فالمناضلين الأحرار هم أصحاب أحمد بنجلون المناضل الفـــذ الله يشفيــه ..الذي ضحــى بصحته و شبابه في سبيل هذا البلد الكريم و شعبه النبيل ...صوتـــوا الله يهديــــكم
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال