24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | ردود فعل متباينة حيال نتائج الانتخابات الجماعية

ردود فعل متباينة حيال نتائج الانتخابات الجماعية

ردود فعل متباينة حيال نتائج الانتخابات الجماعية

تراوحت ردود أفعال الأحزاب المغربية المشاركة في الانتخابات المحلية التي جرت الجمعة الماضي، ففي حين اعتبر بيد الله محمد الشيخ الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة أن اكتساح حزبه وتصدره جميع الأحزاب بفارق كبير، دليل على برنامج القرب الذي أتقنه الحزب خلال هذه الاستحقاقات، فإن الأمين العام لحزب الاستقلال عباس الفاسي، اعتبر نتائج حزبه محصلة للمزاوجة بين الانفتاح على النخب الشابة وعدم التفريط في القيادات القديمة، بينما ثمّن عبد الواحد الراضي الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي المرتبة التي احتلها حزبه، والتي تفوق في عدد المقاعد ما حققه في انتخابات 2003.

واكتفى حزب العدالة والتنمية على لسان أمينه العام عبد الإله بنكيران، بالإشارة إلى أن هذه الانتخابات كانت "عادية".

لكن أقوى انتقاد لنتائج الانتخابات الجماعية جاء من حزب التقدم والاشتراكية، حينما اعتبر أمينه العام إسماعيل العلوي النتائج دون تطلعاته وقال "لا يرضينا الموقع الذي احتله الحزب".

وطعن النهج الديمقراطي المقاطع للانتخابات في نسبة المشاركة المعلنة (52%)، مؤكدا أن هذا الرقم “تغليط للواقع”، واعتبرت جماعة العدل والإحسان المحظورة العملية برمتها “مهزلة”.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عبد الرحيم الاثنين 15 يونيو 2009 - 13:18
- الأصالة والمعاصرة :أصالة في النهب ومعاصرة في اكتشاف أساليب جديدة للنهب التراكتور لي تيحفر للناس فين اردمهم.
- حزب الإستقلا ل استقلالية وخصوصية في السرقة وشركة النجاة ليست ببعيدة.
-العدالة والتنمية :تناقض في المواقف أبو زيد تقول :انتخابات طبق الأصل لنمودج الحسن الثاني وسي بنكيران : انتخابات عادية فاش عادية أسي بنكيران العادي ترجعوا لسابق عهدكم .
-لحزب ديال سي إسماعيل : أسي إسماعيل راك مبقتيش تتعرف متكول الإبقاء على المادة 19 من الدستور أباقي تتنتقد النتائج لعجب العجاب ...
-النهج الديمقراطي : أحيي موقفكم رغم أني لاأتفق مع توجهكم الأيديولوجي.
- العدل والإحسان :موقف سليم .
2 - احمد الاثنين 15 يونيو 2009 - 13:20
لا يهمنا رأي الأحزاب في ماجرى من انتخابات ،فكلهم ساهموا بدرجات متفاوتة في تمييعها وافسادها،ومن يدعي خلاف ذلك عليه أن يتحرى الحقيقة في المناطق ويسأل المواطن،وماهي الوسائل التي اعتمدها المرشحون للفوز ،وكم بلغ صوت المواطن المغلوب على أمره في بورصة الانتخابات الجماعية،وكم سيبلغ صوت المستشار الفائز في انتخابات تشكيل المجالس الحضرية والقروية والاقليمية والجهوية وتجديد مجلس المستشارين
3 - ابو نوفل الاثنين 15 يونيو 2009 - 13:22
ان النتائج التي اعلنت عليها وزارة الداخلية في اعقاب عملية الاقتراع ليوم 12 يونيو خادعة ومضللة الى اقصى حد. فبغض النظر عن الخروقات التي شابت العملية من شراء للدمم وغيرها، فإن عدد المناصب والترتيب الذي حصل عليه كل حزب حسب ما أعلنته وزارة الداخليةيجانب الواقع.ولا يعبر عن حقيقة حجم وحضور الحزب فياوساط الناخبين وذلك لثلاثة اسباب رئيسة:
اولا انه في غالب الاحيان المترشح الدي ترشح بإسم حزب معين لايمث بصلة في تفكيره الى اديولوجية الحزب ولا يعرف من برنامج وادبيات هذا الحزب إلا القليل ان ام أقل لايعرف منهما شيئا.ولا يربطه بالحزب الا الرمز الي يستعمل من اجل التصويت عليه .
ثانيا ان المصوت الدي ادلى بصوته لا يعمل ذلك في غالب الأحيان من اجل الحزب، بل من اجل الشخص المترشح لسبب من الاسباب لايدخل ضمنها برنامج او حتى نوع الحزب الدي ترشح باسمه. وهذابارز بقوة في العالم القروي وشبه القروي وهذه الملاحظة سارية على جميع الاحزاب بدون استثناء .
ثالثا عملية الترحال التي بدأت مباشرة بعد الإعلان عن النتائج، وفي إطار الاسطفاف والتجادبات التي يقوم بها الطامعون في رآسةالمجالس والعاملين معهم من اجل تكوين المكاتب . بدأت عملية واسعة للترحال واستبدال الاحزاب بأخرى في صفوف المنتخبين .وان ما اسمعه في وسطي الضيق جدا كثير وما اسمعهمن اصدقاء في المناطق التي اعرفهايؤكد ذالك. ولازالت عملية الترحال مستمرة وستستمر إاى ان تتكون المكاتب الجماعية.
لدى فكل احصاء لعدد المقاعد المحصل عليها من كل حزب سابق لأوانه الآن. ربما بعد اقل من 14 يوما يكون الصف الاول قد احتل من طرف حزب اخر. وفي نظري فإن الحزب الأول هو الذي استطاع ان يحافظ على منتخبيه في ضل هذا التيار الكبير من الترحال.
4 - امي بامتياز الاثنين 15 يونيو 2009 - 13:24
52 في المئة ان دلت عن شئ فانها تدل على نجاح برامج محو الامية التي اطلقها المغرب مند سنين حيث انتقلنا من 60 الى 52 وهو مءشر جيد جدا على الصعيد الوطني اما بخصوص المدن هينئا للدارالبيضاء وطنجة المدن الاقل امية في المغرب ب39 و 47 في المئة
5 - سعيد الاثنين 15 يونيو 2009 - 13:26
إن أكبر الرابحين في هذه الانتخابات هي التيارات التي قاطعتها منذ البداية: أقصد جماعة العدل والإحسان وحزب النهج الديمقراطي. أما أكبر الخاسرين فهي الأحزاب التي شاركت فيها وفي مقدمتها حزب العدالة والتنمية الذي فاجأته نتائجها بالرغم من انه ليس جاهلا بالمناخ السياسي العام الذي جرت فيه، وهكذا أصبح بحكم النتائج التي حصل عليها مثله مثل باقي الأحزاب الأخرى. وقد تفوق عليه حزب التراكتور بالرغم من حداثة هذا الأخير. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
6 - عبداالطيف زين العابدين الاثنين 15 يونيو 2009 - 13:28
اقول للسيد بيد الله نعم ان النتائج المحصل عليها من طرف حزب الهمة جاءت نتيجة سياسة القرب من الملك لا القرب من الشعب وكفى ضحك على الدقون
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال