24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. متضامنون مع معتقلي الريف (5.00)

  2. هكذا توسط مرسى تطوان في التجارة بين المغرب الإفريقي وأوروبا (5.00)

  3. "جدارية حزينة لطفل" تستنفر السلطات في وزان (5.00)

  4. مسيرة احتجاجية بالرباط تطالب بـ"الحرية الفورية" لمعتقلي حراك الريف (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟

هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟

هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟

اهتمامٌ متنامٍ تحظَى به جولة عاهل المغرب محمدٍ السادس إلى إفريقيَا، التِي استهلت من مالِي، حيث كانَ رئيس البلاد، إبراهيم أبو بكر كيتا، فِي الاستقبال بمطار باماكو، وهي الثانية إلى البلاد، بعد حضور العاهل المغربِي مراسيم تنصيبه، أواخر سبتمبر الماضي، فيمَا تأتِي الزيارة الثانيَة، عقبَ تطورٍ مهمٍّ، ماثلًا فِي استقبال الملك زعيم الحركة الوطنيَّة لتحرير أزواد، بلال أغ شريف، بداية الشهر الجاري.

صحيفة "هافتنغتُون بوستْ"، وقفتْ عند احتمالٍ إفضاء الوساطة التِي أخذ العاهل المغربِي بزمامهَا، إلى الوصول بمالِي لبر الأمان، والنجاح في التوفيق بين الحركة التي تذود عن حقوق تراهَا مشروعة، وتمردها على الحكومة المركزيَّة منذ 2012، والجديد، وفقَ ما يورد المنبر الفرنسي، يكمنُ فِي أنَّ أزوادن باتتْ اليوم ملتزمة سياسيًّا، بيدَ أنَّ المسألة لا تنتهي حين وساطة الرباط، ما دامت جارة المغرب الشرقيَّة، التِي تضمر للمغربِ غير قليلٍ من العداء، لنْ تكون راضيَة على الدفء الذِي يجتاحُ العلاقات الثنائيَّة بين المغرب ومالي، لطموحها إلى عزل المغرب عن جذوره الإفريقيَّة، وعلى الصعيد الإقليمي.

العداء الجزائرِي للمغرب، يفتحُ مستقبل العلاقات الجزائريَّة الماليَّة، على سيناريُوهين، محتملين، كما تقول "هافنغتون بوست"، فإمَّا أن ينخرط حكام "المراديَة" بدورهم، شأنَ المغرب في دعم ماليًّا، سواء على الصعِيد السياسي، أوْ ماديًّا، لما تتوفر عليه الجزائر من إمكانيًّات بتروليَّة، أوْ أنَّ الجزائر ستفضلُ إدخال مالِي إلى قائمَة أعدائها الجدد، إلى جانب الرباط، الأمر الذِي قدْ ينغص على مالي استقرارها في المستقبل.

بيدَ أنَّ الجزائر وإنْ حدتها الرغبَة فِي أنْ تبعثرَ الأوراق بمالِي، وتقفَ حجر عثرة في طريق استقرار البلاد وتأمين حدوده الشاسعة مع الجوار، ستجدُ نفسها مصطدمةً بالغرب والولايات المتحدة، التِي تحرصُ على أنْ يظلَّ الجاران الغريمة موحدين في وجه الإرهاب، رغم خلافهمَا السياسي، بسبب الصحراء، الأمر الذِي سيجعلُ حكام الجزائر، يرضخُون في نهاية المطاف، ويرجحُون كفة دعم الاستقرار على البلبلة، التِي أحدثهَا ويؤجهها تنظيم القاعدَة فِي بلاد المغرب الإسلامِي، واضطلعَ المغرب بدورٍ في التصدي لها شمال مالي مع العمليَّة العسكريَّة الفرنسي، في الوقت الذِي دخلتْ الجزائر على خطِّ دعم العمليَّة، باحتشامٍ في المراحل الأخيرة.

الجزائر لمْ تقفْ متفرجةً، كما أكدتْ "لوجورنَال دُو مالِي"، إزاء تعاظم الدور المغربِي في بلدٍ جار، حيث إنَّ الجزائر سبقَ لها أنْ استقبلت زعماء بعض الحركات المقاتلة في مالِي، كالحركة العربيَّة لتحرير أزواد، والمجلس الأعلى لوحدة أزواد، وتنسيقيَّة القوى الوطنيَّة للمقاومة بأزواد، بيدَ أنَّ خيبة الجزائر بالملف، تبرز مع الحركة الوطنيَّة لتحرير أزواد MNLA، الذِي آثر أنْ يوجه البوصلة صوبَ الرباط، عوض الجزائر، أوْ بوركينافاصو، التي لمْ يعد دورهَا يذكر لدى باماكُو.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (50)

1 - يعقوب الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:31
العلاقات المغربية المالية هي قبل كل شيئ علاقات اخوية
2 - BOUSTA الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:33
نصيحة للجزائير نتوما ماشي قدنا فالسياسة نتوما تعرفو غير سياسة الدينار و حنا ندوزو موراكوم نردوه يساوي صفر
3 - محندوفيتش-اكادير الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:34
لعبة ذكية جدا . bien joué

فالجزائر لديها حلان اما ان تزعزع استقرار مالي و بالتالي ستصدم مع مصالح فرنسا اليورانيوم و المعادن .

او ستحاول ادخال مشاريع تنموية لتنافس المغرب . وهذا ما نريده بالضبط . استقرار شمال مالي الامازيغي و تنميته .

كما ادعو المغرب لتنمية شمال مالي لانه استراتجي لنا لمحاصرة البول ساريو

و كما ان امازيغ ليبيا سيكون لهم دور في المستقبل و الطوارق بالجزائر .
4 - مغربي حر الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:40
زيارة الملك لمالي جاءت في الوقت الذي تتراكم فيه مشاكل الانتخابات في الجزائر وانشغال المسؤولين بمرض بوتفليقة وعدم الاستقرار في بعض المناطق في البلاد وهي مناسبة ستجعل زيارة الملك تمر في الارتياح والهدوء والطمانينة .
5 - سهام المروكية الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:52
فلينظروا كما شاؤوا...وماذا ستفيدنا نظراتهم الحقودة??? نحن لا نهتم بهم ومصلحة بلدنا المغرب الحبيب نفديها بدماءنا الطاهرة...ومن سولت له نفسه المريضة اللعب معنا فسيفتح نار جهنم على وجهه ويحيا المغرب العريق ارض البطولات والملاحم والامجاد ولنا جذور واصل وتاريخ عكس الاعداء والفاهم يفهم
6 - الخياط الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:53
نتمنى لجلالة الملك الشاب التوفيق في جولته الأفريقية ويأخذ الريادة التي كانت لوالده
7 - ABDEL DE PARIS الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:53
بدأتُ منذ أسبوع تكوينا بمركز بضواحي باريز.كان الطلبة من جنسيات مختلفة.ما أثار إنتباه الجميع ثرثرة مخلوق جزائري.تقرّبَ منّي هذا الصباح ليحكي لي بعد خزعبلات بلاد ميكي.جاوبته بالدارجة المغربية.فقلت له:نقص فيخرات والي الشاكمة للعافية وبخّ على السلوكية.مافهمش.حاولت معه بالأمازيغية.ماقشعش.قلبتها فرنسية ماورّقش.قلت له ببساطة.ملي مانكونش حاضر خود راحتك.فوتني عليك فأنا مغربي
8 - - احمد - الجمعة 21 فبراير 2014 - 23:56
استقرار المنطقة أصبح ضرورة ملحة تفرض على الجزائر الانخراط في عملية البناء و التخلي عن دورها الهدام الدي أدى الى زعزعة استقرار الدول المجاورة
أما عن طموحها في عزل المغرب فيبدو غير واقعي بالنظر الى موقع المغرب وثقله الديبلوماسي على الساحتين العربية و الدولية مقارنة مع الفشل التام الدي تعرفه الجزائر على جميع الأصعدة
9 - ababou السبت 22 فبراير 2014 - 00:00
ا لمغرب يعيد كتابة ثاريخه المتجذر في القدم يوم لم يكن لاسم الجزائر وجود..الارتباط الروحي والديني الذي يربط المملكة بافريقيا جنوب الصحراء كبير على فرنسا فما بالكم بدويلة لا يهمها الا التفرقة وزرع الفتن..فجنرالات فرنسا دورهم سيقتصر على دعم الحركات الانفصالية في شمال مالي للضغط على باماكو...ولو في الاحلام... مال البترول لن يشتروا به ذمم الماليين..لان من يعاشر الماليين والسنغاليين يعرف انهم اناس دووا اخلاق عالية وايمان قوي...ولمن يجهل المغرب وامتداده;اقول له ان المملكة تمتد من فاس الى تامبوكتو الى ام درمان بالسودان...God bless Morocco
10 - أحمد الأمزيغي السبت 22 فبراير 2014 - 00:02
عاشت أزواد وعاش شعبها ، نقطة نهاية .‏‎ ‎
11 - superbougader السبت 22 فبراير 2014 - 00:04
أولا نحن وراء العاهل الكريم في كل خطوة يخطوها لصالح الوطن و الامة المغربية و المنطقة بصفة عامة.أما في ما يخص النظام الجزائري الحالي فإنني لا أعتقد أنه مرتاح او راض عن التحركات البناءة و الإيجابية التي يقوم بها المغرب في معقل يعتبر تاريخيا و دينيا و روحيا امتداد طبيعي و جيوسياسي و اقتصادي تشاركي للمملكة الشريفة رغم كل المحاولات اليائسة التي قام و لازال يقوم بها النظام العجوز لعزل المغرب عن بعده الافريقي منذ إقحام كيان الوهم في الجسم الافريقي على حساب وحدتنا الترابية و ما تلى ذلك من عراقل و مضايقات و استفزاز و لكن و رغم أن القافلة تسير فلا بد من الحذز الشديد من نظام غاذر لا يؤتمن جواره .
خ
12 - خالد تاك السبت 22 فبراير 2014 - 00:06
عاش الملك: ننتظر ان يستقبل الملك ممتلوا الطوارق وكدلك زعيم حكومة القبائل لان احسن وسيلة للدفاع هي الهجوم حتى تذوق الجزائر مرارة الاعيبها .
13 - fhamator السبت 22 فبراير 2014 - 00:09
من هي هذه "الجزائر" لترضى او لا ترضى، تلك دولة تعيش فوضى التسيير و التدبير و اختلاط في مواقع القرار، كل شيء يمشي بالبركة (يعني ماشين عالله وصافي). فلوسهم كلها فابناك خارجية، يظهرون استقلالية في القرار وهم تابعون بلا هوادة لزبناء زيتهم، يقاطَعون شهر واحد، يموتوا بالجوع، لا ينتجون شيئا اخر غير نفط اسود و نظام باهداف اشد سوادا. مككن تخطيونا منهم شويا؟
14 - احمد السبت 22 فبراير 2014 - 00:11
ادا كانت الجزائر متفهمة فان ما يقوم به الملك من وساطة في مالي فهو في صالحها ما عدا ادا كانت تفضل عدم الاستقرار اما المغرب فلا يوجد بجوارها
15 - pilot السبت 22 فبراير 2014 - 00:12
Un bon article qui fait des previsions un peu loin , Depend ce qui sera le nouveau president, c est l elu et de la meme mafia, je pense quel algerie choisira la dexieme option, fait de Mali un ennemi pace que Le Maroc et deja dans la liste, si les choses change radicalement chez nos voisins, peut etre une reconcilliation avec le maroc et par la suite une copperation dans toute la region, mais mon personel opinion on s en fou de l algerie , Le Maroc et dans le bon chemin et vive Le Roi et Vive Le Maroc
16 - ابنادم السبت 22 فبراير 2014 - 00:13
يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو
حكام المرادية اختاروا ان يكون لهم عدوا يصرفوا عليه مشاكلهم فلم تكفيهم فرنسا التي يذهبون للاستشفاء فيها اضافوا المغرب ودول اخرى ويمكن ان يضيفوا مالي فالعقلية المتحكمة في ضميرهم هي عقلية عدوانية لانهم لايجيدون فعل شيئ ليعبروا عن وجودهم كان رفيق دربهم القذافي يخسر الاموال فقط ليصنع صراعات وهم يمشون على هديه جنوب السودان مشكلتهم شافوا الربيع ماشافو الحافة الله يهديهم على شعبهم
17 - mohamed temara السبت 22 فبراير 2014 - 00:16
Vive le roi,vive maroc,vive mali
18 - المختار السبت 22 فبراير 2014 - 00:16
لن يرضى حكام الجزائر العسكريون عن المغرب ﻻن تاريخ الجزائر قبل الاستعمار الفرنسي وقبل حكم العثمانيين هو تاريخ المملكة المغربية الممتدة لعمق الغرب الافريقي. حكام الجزائر اللذين سعوا من قبل بشراء ذمم بعض الحكام الافارقة يجدون اليوم عمق التاريخ و الثقافة والاواصر العريقة اللتي تجمع بين ملوك وسلاطين المملكة الشريفة. وهذا لن يروقهم ابدا. اما الشعب الجزائري الشقيق فهو ابتلى بحكم العسكر اللذي طالب في محنته و خوفه من تجريده من مصالحه، طالب بالمناضل بوضياف لرآسة الجمهورية وقتله بعد ذلك. الشعب الجزائري واع بذلك وينتظر. لم يبقى حكم للعسكر في العالم سوى بالجزائر الشقيقة. عندكم البترول، المملكة ليس لها بترول. حكامكم لا يريدون فتح الحدود خوفا من ان تبهروا بتقدم المملكة بدون بترول. حكامكم يلهونكم باسطوانة البوليزاريو لاشغالكم ب تفاهات انتم بغنى عنها. اما حكم العسكر فمها طال فانه لن يدوم لاكثر من 4 سنوات. كونوا على يقين ان الشعب المغربي يحب الجزائريين ويتطلع لفتح الحدود لبناء مغرب كبير يسوده السلم والتقدم والحب بين ابناءه.
19 - B.M. El-Alia Mohammedia السبت 22 فبراير 2014 - 00:17
L'Algérie ne sait pas ce qu'il lui arrive. Avant l'invasion de l'armée française du Mali, des diplomates algériens ont été enlevé et même assassiné dans ce pays, c'était le début de la fin de la présence algérienne. Qulques mois après, et après que la France a machée le travail, le Maroc arrive dans ses bagages pour la relier et occupé le champ culturel et spirituel et ramené quelques fruits et légumes. Moi je ne me réjouis pas de l'enserquelement de ce pays frère malgré tout car ce qui est mauvais pour elle et mauvais pour moi,entre eux et nous ça sera une guerre civvile, car Rabat contre Alger c'est comme Casa contre Oujda, un jous nous regretterons ensemle cette politique de gamins appliquée de part et d"autre tel des marionettes manipulées par des sous français. Dieudonné Mbala Mbala
20 - Nadori السبت 22 فبراير 2014 - 00:20
لاحظت كثرة المواضيع عن العلا قات المغربية الجزائرية هذه الايام ..المشكلة انها تأخذ منحى استفزازي تجاه اخواننا الجزائريين وهذا لن يخدم مساعي التقارب بيننا ..نعم هناك سوء تفاهم ولكن يجب ان يحل بضبط النفس والصبر لا بصب الوقود على النار,فالزيارة الملكية الى مالي جيدة ولكن يجب ان لا تكون على حساب الجزائر التي هي اقرب الينا من مالي في كل شيء ثقافيا واجتماعيا لذا اتمنى على دبلوماسيينا و اعلاميينا ان يتصفو بروح المسؤولية ويمدو يد التصالح والتآخي عوض حرق اعصابنا واعصاب الاشقاء في الجزائر باستفزازاتهم الفارغة التي لاتحتوي على اي مضمون بناء يذكر.. وهذ الن يخدم بعث الاتحاد المغاربي روحا جديد ة الذي هو اصلا ميت كلينيكيا وعايش فقط بالتنفس الاصطناعي ..وعاش الشعبين العزيزين احرارا كرماء..
21 - majd السبت 22 فبراير 2014 - 00:23
المغرب او الجزائر الاهم هو ان يلعب المغاربيون دورا في ارساء الامن والسلم حواليهم لان بذلك يبعدون شبح الاضطرابات عن المنطقة رغم ان الجزائر كانت تلعب هذا الدور فقط للعب دور الدولة العظمى لكن اسلحة القدافي وضعت حدا لنفوذها وافلتت حثى زمام الحركات الاسلامية من يدها واعني اكمي والدليل معركة عين اميناس...على الجزائر ان تتعاون مع المغرب احسن من ادخال افريكوم وفرنسا الى المنطقة لان ذلك يعني استعمارا جديدا ما دام الغرب يريد حماية ابار البترول والغاز وشركاتها الث تستغله...
22 - marocain au canada السبت 22 فبراير 2014 - 01:18
اتمنى ان تنتهي زيارة العاهل المغربي بتتويج مصالحة بين المتنازعين في مالي حتى يخرج المغرب كسابق عهده بصفة القابض بزمام الامور في بلدان الجوار و يعزز دوره الافريقي الدي يدعو للحوار و التصالح و انا استغرب صمت و حدود الخبر في القنوات الاخبارية العربية المتخصصة كالجزيرة و العربية التي لا تعطي للزيارة قدرها اللازم
23 - تونسي من النهضة السبت 22 فبراير 2014 - 02:20
نحب نوضح المعلومه
نحن في القرن الواحد والعشريين سنه 2014 والمغرب العربي يعيش التفرقة والشتات ان كخبير بالشؤون المغاربيه نحمل كل المسؤولية لنضام الغير الشرعي الجزاءري الذي ينهج خطه زعزعت الاستقرار المغاربي التفرقة وتشتيت الأشقاء
يجب على هذا النضام الغير الشرعي ان يغير من سلوكه وان ينخرط بنيه حسنه برشه في انتعاش الاقتصاد ولاتحاد المغاربي .
24 - mouchrif السبت 22 فبراير 2014 - 04:25
الى صاحب التعليف رقم 20 : اعيينا واحنا مادين يد الاخوة والتعاون حتى اصابنا الياس . لله الى ما تمد يدك انت شويا وجرب وشوف وباش ما كان رد اعلينا .
25 - hicham amsterdam السبت 22 فبراير 2014 - 05:26
Il faut que le maroc et l algerie sunissent pour pouvoir aide le mali est sortir de cette grande crise wassallaml islam aime l union
26 - mohamed السبت 22 فبراير 2014 - 08:09
l algerie n est jamais contente des mouvements du maroc ainsi le maroc doit faire ses calculs et etre pret a repondre a tous les senarios
27 - احمد 1 السبت 22 فبراير 2014 - 08:31
و هل ترضى الجزائر على المكرمات المغربية؟
سترضى بذلك لو فكرت انها يجب ان تعمل لصالح الشعوب و ليس لتفرقتها.
الجزائر تعتقد ان لها وصاية على افريقيا و ان المغرب يجب ان يشاورها في كل ما يفعله مع الدول الافريقة و هذا هو عين الخطإ ، فالمغرب دولة تتصرف كما تشاء و لا يستشير الا ضميره من اجل ازدهار الاشقاء
28 - عابر السبت 22 فبراير 2014 - 08:53
لقد استغلت الجزائر الحديثة وضعية الارث الاستعماري الدي يدعم الصهيونية و تثبيتها على الشرعية العربية و خاصة فلسطين لتستفيد هي كدلك من اراض مغربية و دول الشمال الافريقي لتعوض و تنوب عن المحتل فتصبح محتلة لشعوب و قبائل زاعمة انها حررتهم و ان شرعيتها تقرير مصير بينما هي تبعد عن احترام الراي و الاختلاف تحت نظام تحرري دمقراطي مقدر للعموم و العالم.و تستمر في الارث الاستعماري بامتصاص ثرواة الصحراويين دون خدمة اراضيهم و تامين اوطانهم بل مهدت اسباب الفساد والتهجير و المكوث بدون كرامة مقابل فتات الاستهلاك و من يخالف يسجن او يحرس تحت المراقبة او يفر ليهجر او يصاب بالاحباط فيلتجئ الى جماعات الياس حاملا سلاح الترهيب و العدوان على الجوار دلك ما حدث وما خطط له لتطمح اليه الجزائر الحديثة لاجل المزيد من التزييف و قلب و قائع الجغرافيا و التاريخ و الدم المشترك بين جميع اشقاء الشمال الافريقي. و يبقى المغرب العريق يحاول دائما جمع شمل وطن مع امة و اشقاء بوحدة شاملة تضمن حرية الراي و الثقافات و الانظمة لاجل غد افضل. و يبقى الراي العام مدركا استمرار فساد الاغبياء يخطط يهدف للضياع و الفتنة و الانفصال.
29 - مغاربي السبت 22 فبراير 2014 - 08:59
المجتمع الدولي اقر مساعدات اعادة اعمار بحوالي 4 ملايير يورو. و المغرب سارع بالزيارة لمالي لمحاولة نيل بعض العقود. المغرب لن ينمي شيئ بمالي بل هو يحاول اقتطاع كعكة من المساعدات الدولية.يعني انتم من يحتاج مالي هنا . و الله مضحكون انتم بتعليقاتكم التي تدل انكم لم تفهموا حتى ظروف الزيارة و خلاص جعلتم منها فتحا مبينا مع العلم ان رئيس مالي كان عند بوتفليقة من بضعة ايام فقط ههه. طول اليوم و انتو تمدحون ذكائكم و تقدمكم و تذمون الجزائر. ..تصبروا فارواحكم. الجزائر و شعبها حاليا لديهم ما هو اهم منكم و من مالي و تصابيكم و العابكم الطفولية. و بالواقع نحن على الاقل عندنا امل للتغيير اليوم ام غدا عندنا امل و عندنا المال اما انتم كل ما تفعلونه هو انتضار افعالنا او ردة افعالنا مع تصبير روحكم بالمديح لانفسكم. واصلوا واصلوا حتى يوم تفطنوا للواقع.
30 - abdellah en france السبت 22 فبراير 2014 - 09:17
خطوة جد جيدة على صعيد السياسة الخارجية المغربية ونتمنى ان تستمر في بلدان جنوب الصحراء .والتواصل مع الشعوب خير من التعاقد مع الحكام كل ما نتمناه هو التوفيق لصاحب الجلالة محمد السادس في هذه الزيارات لبلدان جنوب الصحراء.
31 - Yassine السبت 22 فبراير 2014 - 10:38
الجزائر منزعجة من التمدد المغربي في افريقيا ومن الوجود المغربي في دولة مالي.
اسبانيا قلقة من التسلح البحري المغربي ومن نشاط البحرية الملكية في مضيق جبل طارق.
موريطانيا قلقة من العلاقات المغربية السينغالية ومن التحرك المغربي في افريقيا جنوب نهر السنغال .
المملكة المغربية تستعيد وزنها ومكانتها الاقليمية شمالا وجنوبا كما كانت طوال قرون تاريخها المجيد ، وجيران المغرب يعيشون كابوسا مزمنا هو
“احياء المغرب لذلك التاريخ المجيد”.
32 - احمد السبت 22 فبراير 2014 - 11:12
مشكل الجزائر مع المغرب سيظل قائما اذا لتقم بتسوية الحدود مع المغرب ،فاعتراف الجزائر بالكيان الوهمي ومساندته هي لصرف المغرب عن مشكل الحدود والصحراء الشرقية وقد عبر الطرفان على تجاوز المشكل باتحاد مغاربي والقفز على مشكل الحدود في عهود مضت،لكن كابورالات الجزائر والحراكيين يعارضون كل تقارب مع المغرب بالانقلاب العسكري،وكل تسوية محتملة، المغرب الشامخ ، من نبله اجل مناقشة الحدود مع الجزائر حتى الى بعد استقلالها واخد وعود من حكامها لم تحترم ، حكام الجزائر تنعدم فهم الثقة يحملون سمات الحقد والغدر ،ارادو عزل المغرب والهيمنة على المنطقة ونسوا ان المغرب بلاد يوسف بن تاشفين وطارق بن زياد.
33 - راشدي من وجدة السبت 22 فبراير 2014 - 11:34
كيف سيكون حال الجزائر بعد نفاذ النفط والغاز.
لا يتوفرون لا على فلاحة ولا زراعة ولا صناعة و لا سياحة سوى اللسان الطويل والذراع الخاوي والشيطنة والحسد. والعياذ بالله على دولة تجاورنا.
بئس الجار انت يا جزائر. اللهم احفظ ملكنا وبلدنا من شرور حكام الجزائر واجعل كيدهم في نحورهم. امين
34 - abdallah السبت 22 فبراير 2014 - 11:34
تحية للمعلقين 20-Nadori و21-majd. أنا معكما في الخط من أجل زرع بذور الأخوة والتفاهم بين الجزائر والمغرب حكاما وشعبا بدل اجترار التفرقة ومآسيها. صراحة الأخ هشام لم يعجبني تقريرك هذا منذ العنوان. أود لو أن الصحافيين والكتاب خاصة الشباب مثلك من المغرب و الجزائر، أود لو يركزوا أكثر على ما يجمعنا بالجيران وأن يتركوا مايفرقنا إلى حين. لقد اختلق مشكل الحدود والصحراء في زمن ولى ولم تكن لنا يد فيه نحن الشباب.
ما يقوم به ملك المغرب في الإصلاح بين الإخوة شيء جميل فلا تفسدوه من فضلكم. اقرؤوا التاريخ وخذوا العبرة من ألمانيا وفرنسا. اشتد التطاحن بينهما حتى أعلى مستوياته فانتبهتا إلى أن لاشيء يفيد سوى السلم والمصالحة فعقدا العزم وسارتا على درب الأمان حتى ولد الإتحاد الأوربي الذي نراه اليوم بفضل رجال عقلاء أرادوا. وهي كلها شعوب لا يجمعها أكثر مما يجمع المغرب والجزائر.
أجدد دعوتي للصحفيين الشباب و المعلقين بتغليب الإيجابية في المواضيع والطروحات.
ليت الجزائر والمغرب متحدان فتفتح الأبواب للشباب صحافيين وطلاب علم وفلاحين وصناع وسياح لتبادل الزيارات والاستفادة من بعضهم البعض.
35 - موريطاني مغربي السبت 22 فبراير 2014 - 11:38
نصيحة كدلك الى نظام الجارة موريتانيا ان يتحرر من العقدة التي زرعتها الجزائر ضد المغرب في صحرائه ويوما ما ستجد نفسها غارقة في حفرة بدون استغاثة سواء على الصعيد الاقتصادي او الاجتماعي او الديني الجزائر اينما حلت او ارتحلت فانها تكن العداء للمغرب ولو ابسط الاشياء التافهة ( الخير لقيناه في اسرائيل مالقناه مع دزاير )
36 - اوطم السبت 22 فبراير 2014 - 11:43
محاولات النظامين المغربي والجزائري للتفرقة وخدمة راعية النزاع امهم فرنسا
37 - وسيط السبت 22 فبراير 2014 - 13:41
ا نها ضربة معلم وجهها محمد6 لقصر المراديه
38 - ali السبت 22 فبراير 2014 - 14:07
سنغير الرؤساء لكن مواقفنا ثابتة و تحية خالصة لجينرالاتنا هم حصننا المنيع اللهم أحفظهم بحفظك,ستبقى الجزائر شامخة مثل جبالها رغم كيد الكائدين و قولو ماشأتم أعدائنا نعرفهم جيدا و نعرف نواياهم
39 - ابوبكر السبت 22 فبراير 2014 - 14:28
كلكم مسلمون يا ناس.ارجوكم ;ارجوكم
40 - casa السبت 22 فبراير 2014 - 15:04
يجب على المغرب أن يدعم ممتلوا الطوارق وكدلك زعيم حكومة القبائل وإنشاء سفارة لهما ودعمهما بالسلاح والعتاد
عاشت جمهورية القبائل حرة مستقلة
عاشت جمهورية القبائل حرة مستقلة
عاشت جمهورية القبائل حرة مستقلة
41 - عبد الله بن يونس السبت 22 فبراير 2014 - 15:43
هل تنظر الجزائر بعين الرضا إلى تعاظم الدور المغربِي في مالِيّ؟
نعم احنا فرحانين بيكم!!!
42 - وطني السبت 22 فبراير 2014 - 16:23
تقول انه تم تقرير 4مليار $ كمساعدات لمالي، و المغرب يريد حفنة من الكعكة. و ماذا تقول عن الزيارة لغينيا، الغابون و كوت ديفوار. هل يفرقون هناك اللءلء و الذهب
انتظر الطريق من الرباط الى دكار عبر نواكشوط، و الرباط تمبوكتو عبر باماكو. الايام هي التي ستتكلم
43 - messatti السبت 22 فبراير 2014 - 17:01
الجزائر تبيع الاسلحة في السوق السوداء وتصدير الارهاب والعصابات.في افريقيا وزعزعة الامن والاستقرار لهده البلدان. .والمغرب يوزع المصاحف وتاطير العلماء والفقهاء وبناء المساجد واسترجاع الامن والاستقرار والسلم والثنمية الاجتماعية وينجز عدة مشاريع الاقتصادية وتمويلها بالمواد الغدائية الاساسية..اصبحت الدول الافريقية منافسة الجزائر في المواد الغدائية المغربية .. ..اصبحت المنتوجات القلاحية المغربية مفقودة في الاسواق الجزائر لما اغلقت المغرب جميع المنافد التهريب بين الحدودين. ..بعض المدن الجزائرية فيها غضب الشارع والفوضى عن قلة المواد الغدائية.......والجنرلات يبحثون عن الرئيس لخدمتهم .....هده هي السياسة المغربية يجب ان تطبق على هده الجارة السيئة......اغلاق جميع المنافد التهريب وعقوبات جزرية كل من المهربين......
44 - اغيلاس السبت 22 فبراير 2014 - 17:09
الكثير من الناس و من يعتبر انفسهم مثقفين ل يعرفون جيدا القضية الازوادية و لا يستطيعون التمييز بين دويلة مالي و دولة ازواد فدولية مالي التي تتبجحون في ان المغرب يقيم معها علاقات هي دويلة صنعتها فرنسا 1962 بعدما قسمت الطوارق و رفضت دولتهم فصنعت حدود دولة مالي و ضم الطوارق اليها مرغمين و نفس الامر توارق الجزائر و النيجر.الاصل في الامر هو كفاح الامازغ الطوارق في الصحراء الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي اليوم ينتفضون ضد الانظمة التابعين لفرنسا التي ابادت الطوارق و شردتهم فوق ارضهم.ازواد هي اعادة حقيقية لنضال شعب الطوارق ضد الاستعمار و دوليته.فازواد اليوم ضحوا بكل شي من اجل تحرير ازواد فلم يد اي لاجي الى مالي و لا اي ازوادي يعطي القيمة للقاء الملك و لا زيارته لانهم يعرفون موقف المغرب الداعم لمالي و يعرفون ايضا الموقف الجزاءري المعارض لاستقلال ازواد.على اي الازواديين سيتصدون لكل من المعرب و الجزاءر في ما يخصها قضيتهم اما مشاركتهم السياسية فهي فقط لمكاسب اعلامية ازوادية.لن تستطيع المغرب رد ازواد لمالي و لا الجزائر.فلتدعم المغرب مالي ماليا و لتدعم الجزائر الحركات الارهابية و تعيش ازواد حرة
45 - مجرد تعليق السبت 22 فبراير 2014 - 17:25
على النظام و الدولة الجزائرية أن تدرك أن النظام المغربي يعاملهم بصبر و تعقل بالغ فقط كي لا تغرق المنطقة في حرب و فوضى قد تتفاقم أكثر حينما يدخل نظام القاعد في المغرب الإسلامي المتمركز على الأراضي الجزائرية على الخط...أقول أنه على نظام الجزائر أن يقدر و يدرك تعقل و صبر النظام اللمغربي عليهم و على حماقاتهم أما الشعب المغربي فرغم حبه لإخيه الشعب الجزائري فإن أي مغربي لم يعُد يملك ذرة صبر على ممارسات الجزائر و طغيانها و تماديها على سيادة و كرامة المغرب سواء في قضية الصحراء التي اختلقتها و لازالت تدعمها على حساب ثروات الشعب الجزائري أو المناوشات الأخيرة التي تختقها على الحدود الشرقية معها كي تلفت أنظار شعبها عن قضيتهم المصيرية المتعلقة بالإنتخابات الرئاسية الجزائرية ببلادهم و ما يحدث من انشقاقات و نزاعات داخلية غير مسبوقة منذ أن خُلق و ظهر شيء اسمه " الجزائر " سنة 1962 التي نالت استقلالها بمساعدة الشعب المغربي نفسه. انتهى.
46 - Lfadl السبت 22 فبراير 2014 - 21:44
Fut un temps, nous rêvions d'un bel avenir Maroco-algérien, et tout le bien être que cela nous rapporterait à tous, peuples marocain et algérien. Mais hélas, l'Algerie a tué tous ces rêves et enseveli nos espoirs. Depuis l'indépendance de ce pays frère nous avons toujours subi sa haine si grande qu'elle a été jusqu'à nous contrer dans ce que nous avons de plus sacré:NOTRE SAHARA. Son surarmement n'est pas pour un feu d'artifice, et ne peut être dirigé que contre un seul pays qu'elle être son ennemi: LE MAROC. Il n y a pas de parti pris, l'histoire , la géographie et les témoignages des Nations et des documents seront la , pour juger la traîtrise injustifiable et impardonnable de l'Algerie. Aujourd'hui, le fait réel, est que nous devons nous préparer sans hésitation, à une guerre fratricide dont la mèche se trouve Alger et à Tindouf. Nonobstant, nous devons continuer dans la bonne voie que nous a tracée notre jeune et dynamique ROI que DIEU LE PROTEGE et que VIVE LE MAROC !!!!!!!
47 - وتعاونوا على البر... السبت 22 فبراير 2014 - 23:16
كل ما نتمناه هو ان يراجع جنرالات الجزائر سياستهم بما يخدم مصلحة الشعب الجزائري فدوام الحال من المحال كان عليهم الا ينقلبوا على الشرعية الانتخابية سنة 1991 وان يتركوا السياسيين يواصلوا الاصلاحات الاقتصادية والسياسية التي فرضتها المرحلة سيما وأن الشعب انتفض ضد نظام الحزب الواحد والبروقراطية الاشتراكية سنة 1988 لو فعلوا لجنبوا البلاد العشرية السوداء ولغيروا موقفهم من المغرب ولافسحوا المجال لتعاون مثمر بين البلدين ولاجتمع البترودولار الجزائري و الخبرة المغربية للاستثمار في افريقيا و قبل ذلك لتوحدت البلدان المغاربية. هذا هو الطريق الصحيح والوحيد الذي سيحقق تقدم شعوب المنطقة. ولكن يبدو انهم يسبحون ضد التيار افبعد احداث الربيع الديمقراطي وما نتج عنه من تغييرات في تونس وليبيا والمغرب ومصر وسوريا يستمرون في مصادرة ارادة الشعب الجزائري و يقررون الركود والجمود بدل التجديد والحركة باطلاق مسلسل جديد من الاصلاحات السياسية بمناسبة الانتخابات الرئاسية.
48 - adel alhyane الأحد 23 فبراير 2014 - 04:37
ان عقدة الجزائر واسبانيا ضد الغرب هي عقدة التاريخ.
فالمغرب دولت اسست على الدين (الدارس.السعديون...) و
الدين الاسلامي يدعو الى التعايش والتسامح.
اما الجزائر فهي وليدة الاستعمار .فلو كان يعلم الامير عبد القادر ان ابناء جلدته سيكنون اسوء من المستعمر لما تكبد عناء المقاومة.
49 - abdellah الأحد 23 فبراير 2014 - 14:13
اطن ان حكام الجزائر شياطين والشيطان غبي بطبعه لو كان ذكي لما غظب الله عليه واعطاه النار اذا كان الله سبحانه اعطى للجزائريين النار ويريدون احراق جيرانهم بها فانهم سيحرقون سوى انفسهم اذن فهم عكس المغاربة الذين اعطاهم الله عز وجل الحكمة لهم ولملوكهم ومن اوتي الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا ان الله يمتحن عباده وما النصر الا من عند الله الجزائر هي خليط من الاقوام اسبان واتراك وما اتى بهم الاتراك من بلاد البلقان ومستعمراتها في اسيا وفرنسا وما اتت به من مستعمراتها من جميع انحاء العالم اذن لن تستقر الجزائر ابدا والنار التي هي بداخلها ستحرقها كليا والايام بيننا.
50 - شريف الخميس 27 فبراير 2014 - 15:32
لا يغرنكم ما يقع آلان فماذلك إلا لعبة منآلاغب آاسياسة. مند مةى وآكل آانمل ممتنع عن آكل وجباته آاشهية. لم يحن آلوقت بعد للطلاق
ما هناك ليالي فاخرة من آجل ألعشق ،طبعا هنا مقايل لدلك فالفراق ممنوع طالما هناك منفعة متبادلة
المجموع: 50 | عرض: 1 - 50

التعليقات مغلقة على هذا المقال