24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5607:2213:3817:0319:4621:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. وداعا حكومة ولاية الفقيه العثماني.. (5.00)

  2. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  3. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

  4. الدار البيضاء تستعين بالمصارف لتمويل مشاريع البنية التحتية الكبرى (5.00)

  5. مناظرة جهوية بزاكورة تدعو لتحيين مدونة التجارة (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | طنطاوي يلقي محاضرة في الدروس الحسنية بالمغرب

طنطاوي يلقي محاضرة في الدروس الحسنية بالمغرب

طنطاوي يلقي محاضرة في الدروس الحسنية بالمغرب

ترأس الملك محمد السادس، عشية أمس الخميس بالقصر الملكي بالدار البيضاء، درسا جديدا من سلسلة الدروس الحسنية الرمضانية ألقاه الشيخ محمد سيد طنطاوي الإمام الأكبر وشيخ الأزهر الشريف، تناول فيه بالدرس موضوع "حديث القرآن عن السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار" ، انطلاقا من قوله تعالى "والسابقون الأولون من المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضي الله عنهم ورضوا عنه وأعد لهم جنات تجري تحتها الأنهار خالدين فيها أبدا ذلك الفوز العظيم". صدق الله العظيم.

واستهل الشيخ طنطاوي درسه بتفسير الآية الكريمة والتي وعد الله فيها السابقين الأولين من المهاجرين والأنصار ومن تبعهم من المؤمنين بعظيم الأجر والتواب في الآخرة.

وأوضح أن السابقين الأولين من المهاجرين تركوا ديارهم بمكة وهاجروا إلى المدينة المنورة لإعلاء كلمة الله عز وجل ونصرة رسوله واستمروا على ذلك إلى أن فارقوا الحياة.

أما ثاني هذه الطوائف من المؤمنين المنعمين، فهم السابقون الأولون من الأنصار الذين استقبلوا رسول الله وأيدوا رسالته حيث خصهم الحق سبحانه وتعالى بقوله " الذين تبوؤا الدار والإيمان من قبلهم".

أما الطائفة الثالثة، يقول الشيخ طنطاوي، فهم الذين اتبعوا السابقين من الأنصار والمهاجرين بإحسان، أي الذين اتبعوهم اتباعا حسنا في أقوالهم وأعمالهم وجهادهم وفي نصرتهم لدعوة الحق.

من جهة أخرى، أبرز الشيخ طنطاوي مجموعة من الأحاديث النبوية الشريفة التي تعلي من مرتبة هؤلاء الصحابة ومنها قوله صلى الله عليه وسلم " خير أمتي قرني ثم الذي يلونهم ثم الذين يلونهم" موضحا أن الرسول يقصد هنا أصحابه الذين رأوه وآمنوا به، ثم أتباع هؤلاء الصحابة ثم تلاميذ هؤلاء الأتباع.

وأضاف أن هذه الأحاديث توعدت لمن يسيئ لأصحاب الرسول الكريم بسوء المصير مضيفا أن هؤلاء الأخيار هم الذين رأوه وبلغوا ما حفظوا عنه "حتى وصل إلينا لبنا سائغا للشاربين".

وقال شيخ الأزهر إن الخلفاء الراشدين يأتون على رأس هؤلاء الأخيار وعلى رأسهم أبو بكر الصديق رضي الله عنه، أول العشرة المبشرين بالجنة وأول خلفاء المسلمين وأول من قدم نفسه وماله لخدمة الدعوة الإسلامية وسارع للقاء الرسول الكريم ليكون أول من آمن بدعوته.

ثم انتقل الشيخ طنطاوي بعد ذلك للحديث عن سيدنا عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين والذي سماه الرسول عليه الصلاة والسلام بالفاروق لقدرته على قول الحق وإحقاق العدل وتميزه بالفهم السليم للأمور وحكمه على الأشياء حكما سليما لدرجة أن القرآن نزل في الكثير من المناسبات مؤيدا لرأيه.

كما أبرز مناقب سيدنا عثمان ابن عفان الذي كان من السابقين للإسلام ومنحه الله فضائل متعددة على رأسها فضيلة السخاء والحياء وهي الفضيلة التي تجعل الإنسان يمتنع عن كل ما لا يليق من الأفعال والأقوال مذكرا بأن الرسول كان يختاره للمهمات الصعبة.

وختم الشيخ طنطاوي محاضرته بالحديث عن شخصية سيدنا علي ابن أبي طالب الذي تربى في بيت الرسول وكان أول من آمن به من الصبيان مبرزا ما كان يتميز به من مناقب أهمها الشجاعة، حيث شهد مع الرسول معظم الغزوات، وكذا فضيلة العلم حيث كان مضرب المثل ويلجأ إليه كبار الصحابة لحل أصعب المسائل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ريفي الجمعة 04 شتنبر 2009 - 07:37
بسم الله الرحمان الرحيم
أخرج ابن عدي عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « إن في جهنم وادياً تستعيذ منه كل يوم سبعين مرة، أعده الله للقراء المرائين في أعمالهم وإن أبغض الخلق إلى الله عالم السلطان ».
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « العلماء أمناء الرسل على عباد الله ما لم يخالطوا السلطان فإذا خالطوا السلطان، فقد خانوا الرسل فاحذروهم، واعتزلوهم
ولهذا كان أخوف ماخافه النبي صلى الله عليه وسلم على أمّته، (كلّ منافق عليم اللسان ) خرجه أحمد والضياء في المختارة، ولأحمد من حديث أبي ذر رضي الله عنه : (غير الدجال أخوف على أمتي من الدجال ، الأئمة المضلون ) .
2 - رشيد المغربي الجمعة 04 شتنبر 2009 - 07:39
أعتقد أن هذا النوع من الدروس المسماة حسنية لاأهمية لها علمية او معرفية كما أنها جد نخبوية ولا تأثير لها على وعي الجمهور العريض وهي لاتخرج عن أطار ارضاء الحالات النفسية للملوك الذين يحنون الى عصر الجلسات العلميوة والشعرية مع فارق الورع والتقوى والخوف من لالله .. كما أن مصارف تنقل هؤلاء الاشخاص القادمين من مصر والسودان وغيرها من الاقطار تدفع من جيوب دافعي الضرائب وهو مال مبدر ولا اجر من وراءه ولا ثواب .. لهذا اعتقد [ان ينبغي التوقف عن مثل هذه المراسيم المهعرفية النخبوية المتملقة والرسمية والمراسيمية ..
3 - muslim الجمعة 04 شتنبر 2009 - 07:41
الطنطاوي الذي تدنست يده عندما صافح بيريزالاسرائيلي ،و الذي وافق على قانون منع الحجاب في المدارس بفرنسا ،نستقبله بحرارة؛ اليس بالاحرى ...(اللهم إني صائم).
4 - الماجور علال الجمعة 04 شتنبر 2009 - 07:43
شيوخ الدينار و الدرهم علماء السلطان يفتون بما يأمر لا بما يأمر الله ...لو صادفت مثل هدا المنافق في الطريق و الله العضيم لابزق في وجهه القبيح الدميم....اتدكر دفاعه عن النضام المصري السرطاني المجرم ابان العدوان على غزة قال بالحرف عن الاخوة الفلسطينيين الدين كانوا يجاهدون الصهاينة انداك باللحم و الدم " غزة ايه وزفت ايه ميروحو فستين داهية" لعنك الله ياخسيس
5 - ibrahim الجمعة 04 شتنبر 2009 - 07:45
معدرة شاهذت كلمة لاتعجبني وهي ـ الشيخ محمد سيد طنطاوي الإمام الأكبر وشيخ الأزهر الشريف،ـ
ألإمام الأكبر هل هو كبير السن أم ماذا ؟ الأكبر هو الله سبحانه وتعالى
أما الشيخ محمد طنطاوي ألإمام ومفتي وشيخ ألأزهر
مع إحتراماتي لك ألإنسانية جمعاء
6 - احمدممادمراكش الجمعة 04 شتنبر 2009 - 07:47
احمدمماد السؤل هو لماذالاتقوم وزارةالاوقاف والشؤن الاسلاميةبنشرهذه الدروس لكي تباع في الاسواق كماتباع فيهادروس علماءمصر والخليج نعلم ان هناك الكثيرمن الدروس الحسنيةفي المستوى العالي كدروس العلامةالرحالي الفارق وعبدالكريم الداودي وعبدالله كنون وعبدالسلام المسفيوي ومصطفى بن حمزةوغيرهم كثير اوبالاحرى لماذالاتوزع هذه الدروس الحسنيةمجاناعلى المواطنين المغاربة\فعلاوزارةالاقاف لهابعض المكاتب تباع فيهاهذه الدروس لكن بثمن مرتفع لايستطيع المواطن المغربي المسكين شراءهاوهذاالسبب هوالذي دفع الكثيرمن المواطنين الى الاتجاه نحوالدروس الخليجة ومع ذالك تدعي وزارةالاوقاف انهاتنشرالمذهب المالكي والتصوف السني امامايتعلق ببعض الماجالس العلمية\فحدث ولاحرج\طيلةحياتي لم ارى ولوعضواواحدايحدث السلمين في العالم القروي فقط نراهم احيانافي بعض المساجدالكبرى او او او \فالعالم القروي في حاجة الى التوعية اكثر من غيره\ توقيع احمدمماداشعري سني مالكي صوفي
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال