24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  2. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  3. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  4. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

  5. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الإفراج عن " طلاب الجماعة " بعد عقدين من السجن

الإفراج عن " طلاب الجماعة " بعد عقدين من السجن

الإفراج عن

أفرجت إدارة سجن بوركايز بمدينة فاس أمس الأحد عن أحد عشر معتقلا من جماعة "العدل والإحسان" بعد قضائهم لمدة 18 سنة واستفادتهم من العفو العام الذي شمل جميع المعتقلين بعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني .

وتم الإفراج عن أحد عشر معتقلا هم: يحيى العبدلاوي، محمد اللياوي، أحمد التاج، مصطفى حسيني، محمد بهادي، نور الدين التاج، محمد الزاوي، محمد الغزالي، علي حيداوي، المتوكيل بلخضير، بلقاسم الزقاقي.

في حين يستكمل بلقاسم التنوري ما تبقى له من المدة السجنية للفارق الزمني لحظة الاعتقال.

ومعتقلو العدل والإحسان الإثنا عشر، أو طلبة وجدة كما عرفوا في الإعلام، هم الطلبة الذين اعتقلتهم السلطات المغربية بمدينة وجدة سنة 1991 ضمن مجموعة من طلبة الجماعة، وحُكم عليهم بـ20 سنة سجنا نافذة بتهمة قتل قتل طالب يساري هو المعطي بومليل.

وترى جماعة " العدل والإحسان " أن جميع مراحل أطوار المحاكمة تميزت " بالعديد من الخروقات القانونية والحقوقية التي سجلتها هيئة الدفاع، منها انعدام أية حالة من حالات التلبس، وغياب الطرف الثاني الذي تدِّعي السلطات أنه وقع الشجار والاقتتال معه، وتزوير المحاضر والإرغام على توقيعها تحت التعذيب والإكراه، وتجاوز مدة الحراسة النظرية، وخرق علنية المحاكمة، وغياب الإثبات القانوني، وعدم إحضار شهود النفي وكان من بينهم رئيس جامعة محمد الأول بوجدة ومدير جريدة المواطن السياسي".

كما اعتبرت الجماعة أن محاكمة طلبة الجماعة جاء "كورقة للضغط على قيادات الجماعة كي تعترف بشرعية النظام الحاكم وتُخفِّض من سقف موقفها وخطابها السياسي" ، خاصة وأن بداية عقد التسعينات من القرن الماضي ، تميزت ببروز قوي للجماعة تمثل في محاكمات مجلس الإرشاد سنة 1990، ، ومحاكمات أعضائها على طول خارطة المغرب، ثم الوقفات التي ساهمت في تأطيرها، كمسيرات التضامن مع العراق، ومسيرات فاتح ماي 1991. ناهيك عن الحضور القوي لفصيل طلبة العدل والإحسان بالجامعات المغربية.

وفي تعليقها على الافراج عن المعتقلين قالت جماعة " العدل والإحسان " عبر افتتاحية موقعها على الأنترنت " بين الفاتح من نونبر 1991 تاريخ الاعتقال والفاتح من نونبر 2009 سنوات ممتدة، تغيرت فيها أشياء وترسَّخت فيها مبادئ ، أعاد فيها النظام السياسي الحاكم تثبيت الأخلال الكبرى والانحرافات الجسيمة، فمضى عهد وجاء عهد وذهب حاكم وجاء آخر وخفتت ذكر أسماء وعلت أخرى، وما زالت أزمة المغرب قائمة ولا تزيدها السنون إلى تعقدا"

ومن المتوقع أن يستقبل الشيخ عبد السلام ياسين مرشد جماعة "العدل والإحسان" المعتقلين المفرج عنهم ، كما أن قيادات الجماعة ستشارك في الاستقبال الذي سيخصص لهم والذي من المقرر أن يحتضنه مقر الجماعة بحي السلام في سلا.

أنقر هنا لمعلومات أكثر عن معتقلي العدل والإحسان المفرج عنهم


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (132)

1 - somo الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:34
المهم ان صفحة السجن قد طويت و هنيئا لهم نعمة الحرية من جديد
2 - تنغيري الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:36
انا لست من العدليين و لاكن كلام الى الدين يشتمون و يسبون اخوانهم و يتهمونهم بالقتلة و..
هده البلاد ليست في حاجة الى امتالكم .
اترك رايك في نفس و لا تشوه سمعة المواطن المغربي الحر.
مازلتم بعيدين عن فهم واقعكم المر .اليكم نصيحة قد تفيد امثالكم :ارموا انفسكم في البحر
ربما تصلون الى اسرائيا لان الاسماك لن تاكل لحومكم
3 - شهم الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:38
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه وحزبه
لقد مارس المخزن كل أنواع القمع والتعذيب،ولكنه لم يفلح بصدّ هذه الجماعة" العدل والإحسان " عن دعوة الحق بل ازدادة إيماناً وإحسانا، إن الشدائد مفاتيح الفرج، وإن مع العسر يسراً.
أبشرجميع المسلمين في مشارق اللأرض و مغاربها أن الحق آتي و لو كره الكافرون و المنافقون المتمسلمون من بني جلدتنا .يقول الله عزوجل في محكم كتابه:{وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} … (لأنفال:30) .
4 - amir الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:40
الف مبروك للاخوة المفرج عليهم ظلما وعدوانا والخزي والدل والعار للغربان التي تردد لازمة المخزن في الرواية والممتن رغم انهم كانوا السباقين لمثل هذه التلفيقات القضائية المكشوفة.لكن نار الحقد التي تشتعل في مؤخراتهم ضد كل ماهو اسلامي تدفعهم الى لفظ قذاراتهم المسمومة التي تجعل البريء متهما حتى تتبت براائته
5 - عماد تازة الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:42
الحمدلله خرج الابطال فل يستعدالظالمون لان الله يمهل ولا يهمل النصرات ات ات
6 - غيور الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:44
بعض المعلقين يتكلمون عن هاؤلاء الاخوة و هم خائفين ان تظهر برائتهم و يصيرون أبطال في عيون الشعب لأنهم قضوا 18 سنة في غياهب السجون دون أن ينكسروا أو يغيروا وهذا لا يقدر عليه الا صادق نعم هم صادقون فلو كانوا غير ذلك لندموا و لطلبوا العفو في اول فرصة كما فعل الكثير انظروا ماذا حققوا حفظ القرآن ؛ الدكتورة؛...انظروا الى وجوههم المضيئة هل هي وجوه الكاذبين والله لا... ونقول للرفاق انكم تخدعون بسرعة فالنظام يتقن التفرقة و هل القتل عنده صعب؟ ونقول لأخوتنا هنيئا لكم ياأبطالنا....
7 - مواطن الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:46
الحمد لله على الفرج الذين رفضوا المساومةوبذلوا زهرة عمرهم في سبيل قضيتهم هم الرجال ،لكن للاسف هناك من يصطاد في الماء العكرولايد من توضيح للامور:- اولا هؤلاء لم يتهموا بالقتل بل بالمشاركة في عملية القتل (ونالوا 20سنة سجنا؟؟؟)اما الثلاثة المتهمين بالقتل فحكم عليهم بالمؤبد وقد فروا الى الجزائربمجرد صدور مذكرة البحث عنهمو قبل الحكم عليهم لانهم كانوا ينتظرون الأسوء- ثانيا الفترة شهدت تعاظم نفود الجماعة فاستغل المخزن احداث وجدة وفاس بهدف مساومة مجلس الارشاد لكن فتية العدل والاحسان كانوا في الموعد ورفضوا ان تبتز الجماعة فكان ماكان -ثالثا قيل اتهام هؤلاء بأبشع الاوصاف لابد من البينة فالمتتبعيين للمحاكمة اكدوا على غياب أدنى شروط المحاكمة العادلة والنزيهة -رابعا بالله عليكم استافدوا من العفو مرة واحدة بعد تولى محمد السادس العرش فخفض الحكم من20 الى 18سنة وهم اصدرو بيان اكدو فيه رفضهم للعفو لان قبوله كانهم ارتكبوا الجرم وهم ينفون ذالك ،كما ان مايثير الاستغراب هؤلاء لم ينالو العفو بسبب حسن السيرة فهناك من قتل وسجن بعدهم وخرج قبلهم بسبب العفو؟؟؟؟؟؟وأخيرا طلب إلى هؤلاء الرجال أن يذهبوا الى أسرة المعطي بوملي ويشرحوا لها حيثيات القضية وإن كان الامرصعب فهو هين بحول الله على من فضلوا السجن على المساومةوالله ولي التوفيق وهنيئا لكم
8 - sahareen الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:50
هؤلاء حقا ابطال وغيرهم إمعة ؛ شخصيا لا اتفق مع رؤاهم، لكن على الاقل صمدو طويلا في وجه من اوجه الطغيان النظام المغربي
l'essentiel ce que ces gens là sont des vrais visage de la fierté surtout devant cette état complice
9 - الوطني الغيور الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:52
كلمة في حق هؤلاء الأبطال المفرج عنهم وجماعتهم .
إذا أتتك مذمة من ناقص

تلك شهادة لكمالك.
10 - عبد المعز محتاج الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:54
عجبت لأمر بعض المبكتين والذين يقبعون في سجن كبير ويحسبون أنهم أحرارا؛صدقوا أكاذيب المخزن ورموا اثنا عشر بريئابأفضع الكبائر وهي قتل النفس؛وهم منها برءاؤ؛ولا حجة لهم في إثبات الجريمةإلا اتباع الظن؛انظرواإلى السجون التي تحيط بكم ظلمات بعضها فوق بعض هناك النفس ،الهوى ،الغفلة،الشهوات،الخوف،الجهل.كفوا ألسنتكم هداكم الله واعلموا أن الله يدافع عن الذين آمنوا.
11 - sihassan الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:56
الكل يعلم أن من قتل الطلب اليساري هم مجهولون أو بالأخرى معلومون من النظام و أذنابه ، يا من تكيلون لطلبة العدل و الاحسان التهم تلفيقا إتقوا مولاكم الذي يطلع على أسراركم فكلكم تعلمون الحقيقة الساطعة و أتكلم مع الذي أدلوا بشهادتهم قائلين بأنهم عاصروهم و كان يدرسون في الجامعة في ذلك الحين ، إنكم تعلمون جيدا أنهم أبرياء و هذا ما كان يروج في الجامعة و كل وجدة تعلم ذلك ، فلماذا سكتتم إلى اليوم و بدأتم تلفقون تهمكم الخبيثة الكاذبة ، لماذا لم تتحركوا في البداية أم أنكم على علم بمن قتل حقيقة الطالب اليساري و هذا هو الصواب ، لأنكم كنتم تتمنون أن يجهز النظام على طلبة العدل و الإحسان ليفتح لكم الطريق و وجدتم أمر اغتيال الطالب فرصة لابد من استغلالها لأن الطلبة انفضوا عنكم و ناصروا طلبة الحق ، هذا كل ما في الأمر حيث لم يهمكم يوما مقتل الطالب و ستبدي لكم الأيام ما تخفونه و قريبا جدا ستظهر الحقيقة و أعدكم بذلك .
12 - abou doha الاثنين 02 نونبر 2009 - 06:58
بسم الله الرحمان الرحيم إلى كل أللذين ينفثون سمومهم ضد الجماعة تعلموا الصفح والعوف ن كما تم تنظيم حفل بهيج عشية نفس اليوم، احتفاء واحتفالا بالمفرج عنهم، استهلت فقراته بكلمة مسجلة للأستاذ المرشد عبد السلام ياسين حفظه الله تعالى هنأ فيها الإخوة المفرج عنهم، وذكرهم بنعم الله عليهم في السجن، ودعاهم للصفح والعفو عمَّن ظلمهم، كما ذكر بثوابت الجماعة وعلى رأسها نبذ العنف والجهر بكلمة الحق والصدق في وجه الظالمين المستبدين
13 - Mourad الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:00
أرجو تصحيح هذا الخطا الجاسم في المقال :
"بعد قضائهم لمدة 18 سنة واستفادتهم من العفو العام الذي شمل جميع المعتقلين بعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني ."
فقد تم إستثناء طلبة العدل والاحسان من جميع أنواع العفو
14 - القاسيم الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:02
عند الله سيتحاكمون ، وهنالك المحاكمة الحقة، فبشرى لكم إن كنتم مظلومون ، لأن ١٨ سنة سجنا ، وفي الظلم صعبة جدا ، ولا يتحملها إلا المؤمنون الدين أفرغ الله عليهم الصبر
15 - متتبع[ أ.الح ] ر.م.ع الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:04
بسم الله الرحمن الرحيم
*** سؤال
ـــــــــــــــــ
* أما آن للجماعات المؤطرة للشباب أن تصطلح مع حكامها ؟؟؟
**أما اعتبرت ( العدل والإحسان ) من أحداث سابقاتها من الجماعات [ يسارية ، وشيوعية ، وإسلامية بالوطن العربي منذ استقلال بلدانه من المحتل الأجنبي ] التي تدفع بشبابها إلى مصادمات : ليست لا جهادا ، ولا نضالا ، ولا يخسر فيها إلا البلد من ضياع للجهد والطاقات التي هو في أمس الحاجة لها
*** أما آن أن نأخد العبرة من بلدان طالما استعمرتنا وخلفت لنا مشاكل نشتغل بها ويحارب بها بعضنا بعضا ، ليهنأوا في بلدانهم ويصنعوا ، ويخترعوا ، ويلعبو ا.... ويرسلوا سواحهم من الشيوخ ليتفرجوا على منجزات أجدادهم ومآثرهم ، ويتمتعوا في أماكن لا يصل لها مواطنونا
**** ألا تتألم (العدل والاحسان) من واقع الأمة [ بصراعها الدائم من أجل جمهورية ، أو خلافة ، أو يعلم الله ما في الرؤوس من أفكار وما في القلوب من نوايا ] وهي تقصي غيرها ..... وخير دليل ما ورد في استغلال بيت الله لتجمعاتها [ وأن المساجد لله ] وليست لأي طائفة أو جماعة أو جمعية ....
**** أما آن لجماعة [ العدل والإحسان ] أن تدخل إلى الشأن العام (السياسة ) من بابه المشروع ، وتنهج سنة التدافع ، والمنافسة الشريفة لخدمة البلاد والعباد تحقيقا لرضى رب العباد ؟؟؟ وإلا فإن الله لمن يثير الفتن النائمة لبلمرصاد !!!
16 - متابع الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:06
نقسم بدماء الشهيد المعطي بوملي الدي قتلتموه وقطعتم شرايينه وأخدتم تمتلون بدمه أنكم لن ترتاحو يوما وستبقى دكرى وصورة المعطي تلاحقكم أيها القتلة المجرمبن كما ان رفاق المعطي وبنعيسى لن يغفرو لكم إجرامكم وإرهابكم وتواطئكم مع المخزن للإجهاز على الحركة الطلابية وأقول للدين لا زالو قوم تبع الشيخ العجوز لا زلتم في ضلامكم وفي تماديكم وغيكم لكننا اليوم أكثر قوة من الأمس وستعرفون من هو اليسار عما قريب لأنكم تنوون تطويف هؤلاء القتلة في المواقع الجامعية لتستفزو اليسار لكن ستعرفون من نحن عما قريب وأتمنى الا تتراجعو فنحن في إنتضاركم أيها القتلة
وأقول لمن لا زال يشكك في إجرام هؤلاء ان القاصي والداني في الجامعة المغربية يعرف دلم
17 - عبدو الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:08
هنيئا لكم يا رجال,,,لم تخنعوا للمستكبرين وصبرتم في السجن وها انتم اليوم تعانقون الحرية,,ومن كان سببا في أذيتكم, البصري ادريس والعلوي حسن, ينالهما الان ما الله وحده عليم به,انشر من فضلك
18 - مجهول الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:10
ههههههههه اليوم
كنا في المدرج في حصة statistique و دخلوا علينا بعض العدليين يهللون بخروج هؤلاء المحظورين من السجن.........كلاهم جد سخيف. قالو لنا من يريد معلومات اكتر حول هؤلاء الطلبة ان نلتحق بهم في مكتبهم و لناخد معلومات اكتر عنهم..في مادا سيهمني انا ان خرجوا او دخلوا انشاء الله الى الاعدام كاع..
لاحول ولا قوة الا بالله
19 - العدل والإحسان الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:12
لم يكن هناك عفو عنهم ولو أرادو عفوا لأخذوه منذ زمن بعيد واخذ معه ما يجعلهم اغنياء لكنهم فضلوا أن يبقوا ثابتين على مبادئيهم
20 - ana الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:14
-إزدادالشهيد المعطي بوملي بدوار أيت بوملي(الواد البارد)، عمالة تازة سنة1971، توفي أباه وهو ما زال صغيرا.
- تابع دراسته الثانوية بمدينة جرسيف، حاصل على شهادة الباكالوريا موسم 90/89 شعبة العلوم الرياضية بتفوق.
- إلتحق بكلية العلوم بوجدة موسم91 /90 شعبة الفيزياء والكيمياء.حيث اجتاز السنة الأولى خلال امتحانات الدورة الأولى بميزة مستحسن. لينتقل بعدها إلى السنة الثانية.
- كان مناضلا في ضفوف النهج الديمقراطي القاعدي.
- اختطف الرفيق المعطي بوملي يوم الخميس 31 أكتوبر سنة 1991، من طرف قوى الغدر والظلام، من قاعة الأشغال التطبيقية TPبالكلية أمام أستاذه ورفاقه في الدراسة، واقتيد إلى أحد منازل حي القدس بوجدة. فأعدم بأبشع أساليب التعذيب الوحشي إلى أن لفظ أنفاسه الأخيرة في ساعة متأخرة من ليلة يوم الإختطاف. هكذا إستشهد الرفيق المعطي بوملي يوم 01 نونبر 1991.
- وجدت جثة الشهيد وهي مشوهة بصورة بشعة بحي القدس في الصباح الباكر من فاتح نونبر 1991.
- نقلت جثة الشهيد تحت حراسة مشددة من طرف النظام إلى مستشفى الفارابي بوجدة، ولكي يتستر النظام على الطريقة الهمجية التي قتل بها الرفيق المعطي بوملي رفض تسليم جثة الشهيد لأسرته، ليدفن سرا بإسم مجهول.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

الخزي والعار لقوى الغدر والظلام
21 - أغوّاغ الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:16
18 سنة شيء قليل في حق هؤلاء القتلة ؛ ألا يدرون أن الله حرم قتل النفس إلا بالحق ؛ في رأيي يجب إعدامهم جميعا ؛ النفس بالنفس
22 - البوشاري عبدالرحمان الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:18
تحية السلم والمسالمة وسلام تام بوجود مولانا الامام حامي حمى الملة والوطن والدين وامير المؤمنين ورئيس لجنة القدس الشريف جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله وبعد
على سلامة المفرج عنهم ولعائلاتهم المحترمة وكل ما شئت ان اقوله لهدا الفوج الا ان يراجع الاية الكريمة التي ادرجتها كعنوان ليعلموا كل العلم انها تعنيهم وعلهم يتملصون من هده الجماعة الدجلية على الاسلام التي تنهج نهج الخرافة لكون ان الخرافة موسوعة علمية لو قراها الداعية او عرفها لما سار سير الجهال في ملكية المغرب ومغرب الملكية من الالف الى الياء
خديم للجنة القدس الشريف تحت الرئاسة الفعلية لمولانا الامام الراحل جلالة الملك المعظم الحسن الثاني رحمه الله واصبح الارث لوارث سره مولانا الامام جلالة الملك المعظم محمد السادس اعزه الله،ورائد فضائي وشاد رحاله لبيت المقدس ومصطحب للنبا العظيم الدي اختلف فيه اهل العلم..عبدالرحمان
23 - سينكوس الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:20
الحمد لله رب العالمين
تحية إجلال وإكبار إلى الأبطال الأشاوس الذين صبروا على جور المخزن وطغيانه عقودا من الزمن خلف القضبان نحييهم بحرارة ونشد على أيديهم ونقول لهم حللتم أهلا ونزلتم سهلا طبنم وطاب ممشاكم ورحبت بقدومكم السماء والأرض...
وتحية الخزي والعار والذل والهوان للمخزن وازلامه.

وسجل يا تاريخ ضد أنظمة العض والجبر
24 - عبدالرحمان الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:22
ألا يعلم اليساريون أنهم ضحية نظام البصري وأذنابه ألا يعلمون أنهم مدوخون بهذه النازلة الكارثية التي حلت بالبلاد آنذاك وما تزال إنهم بريئون براءة الذئب من دم يوسف ألإسلام يحرم سفك دم المسلم وهم يحملون هم الدعوة دعوة العدل والإحسان التي تنبذ العنف بشتى أشكاله لو كان أعضاء العدل والإحسان قتلة لكانت البلاد منذ ذلك التاريخ وهي غارقة في الدماء ولمل كنتم أنتم اليوم موجودين يا من يتهمونهم بالقتل رحم الله الطالب المقتول والمجهول وتقبل الله من هؤلاء الرجال الذين أفنوا شبابهم في غياهب الظلم. وأنتم يا من تتهمونهم لو كنتم مكانهم بالأمس لسال لعابكم على المناصب التي أغراهم بها المخزن . فعودوا إلى رشدكم. 
25 - مغربية الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:24
تتضارب الاراء بين مؤيد ومعارض .....الله وحده يعلم حقيقتهم.........اي دليل....ليس لنا كي نحكم...ومن محن كي محكم?? قتل الاف قبله وبعده ولا احد حرك ساكنا.....وقتل المعطي و...الباقي لديكم ترى لما?????
26 - Mohamed الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:26
رمز العزة و الصمود,دمتم لهذه الأمة ذخرا وعزا, و جزاكم الله خير الجزاء
27 - الكرسيفي صديق بوملي الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:28
مجرمون حقا أولئك الذين ينعتون المفرج عنهمبابالاجرام.فأنا كطالب عاصرت تلك الفترة وكنت مثأثر بالمد اليساري وكنت أناضل في صفوف فولول اليسار .كنت في ذاك الحين مؤمنا ببراءة الخوانجية ومتاكد من جريمة الرفاق بالرفيق بوملي.
28 - عبد الله الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:30
فعلا كان هو السبب المباشر في القطع الابستيمولوجي مع مبدأ كنت اتوقع انه البديل .
حادثة وفاة الشاب الطالب الفقير المعطي بوملي الذي تميز بتحليله الواقعي لمشاكل الطلبة و كسب العطف الجماهيري بواقعيته و حماسه حيث شكل المعطي عقبة في وجه اخواني القتلة المنضويين تحت راية العدل و الاحسان فاي عدل هذاو اي دين؟؟الذي يشرع قتل الانسان لاخيه الانسان مع التشويه و تقطيع اعضاءه و رميها في المزبلة.
فشهادتي كطالب في تلك الفترة ااكد ان طلبةاحد الطلبة الاثنى عشر هو من استدرج الطالب المعطي بوملي من داخل المدرج لكي يرافقه...و بعدمرور يوم من اختفاء الطالبين جاءنا خبر وفاة الطالب المعطي.
انهم فعلا طالبة القتل و الاعدام و ليس طلبة العدل و الاحسان.
المرجوا نشر التعليق
29 - البشير الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:32
الحمد لله على الإفراج عن هؤلاء الإخوة الشرفاء الذين زج بهم المخزن ظلما و زورا بدون حجج و أدلة،إنهم كانوا أناس أبرياء من كل التهم الموجهة لهم،من قتل الطالب اليساري هم رفاقه أنفسهم للإيقاع بالطلبة الإسلاميين في الفخ، أقول هنيئا لكم يا طلبة العدل والإحسان على نعمة الله ألا وهي نعمة الإنعتاق و الحرية، لأنها نعمة لايعرف قيمتها إلا من فقدها.ويكفيكم فخراأنكم حفظتم كتاب ربكم وأنتم وراء القضبان ومنكم من نال شهادته العلميةهناك وأنتم الصابرون فطوبى لكم وهنيئا لجماعةالعدل والإحسان بهذا الإنجازالتاريخي و أقول لهذه السيدة التي عنونت تعليقها بعبارة؛؛ الإفراج عن المجرمين وماذا بعد؛؛ و تلقب نفسها بمغربية حرة، أنى لك أنت تكوني حرة وأنت تتهمين طلبة أبرياء بالإجرام و لا تعرفين أي شيء عن حيثيات ملفهم و لا كيف تم إعتقالهم و الظروف التي شابت إعتقالهم، و نحن نعرف أن القضية مسيسة مائة بالمائة من طرف النظام على آعتبار أن هؤلاء الطلاب كانوا يشكلون النواة الأولى لفصيل جماعة العدل والإحسان في جامعة محمد الأول بوجدة إبان نهاية الثمانينات و بداية التسعينات حين ظهرت بوادر الصحوة الإسلامية ليس فقط في المغرب و إنما في معظم البلدان العربية كمصر والجزائر وتونس والأردن وغيرها....
أقول لك يا من تزعمين الحرية إتقي الله فيما تقولين ،فإنك ستقفين بين يديه يوم القيامة ويحاسبك على كل ما تقولين في حق هؤلاء الإخوة الشرفاء.
30 - moslim+ الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:34
الرجال
رغم أنني لست من المنتسبن للجماعة إلا أنني أحيي هؤلاء الأبطال رفضوا عفو الملك لأنهم ينتظرون عفو ملك الملوك سبحانه. تحية لكل غيور يضحي من أجل مبدأه
31 - حسونة الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:36
مجرد مجرمين قتلة.
32 - ياسين الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:38
لعل اهم مايميز الخفافيش الضلامية "الجهل والاجرام"وليس العدل والاحسان هو انهم مجرمون اغتالواالشهيد المعطي بوملي ونقول لهم باننا نعدكم بشتاء حار وصيف بارد ياايها الجراد المتجول واقول كذلك للذين يكتبون مقالات تافهة في حق المجرمين اولم يخرجو الان بعفو كيق رفضوه بالامس ويقبلون به الان ان طريقتهم البشعة في القتل اكثر بشاعة من الصهيونية
33 - صهيب الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:40
الحمد لله على سلامتكم يا أبطال
34 - عاشق طه الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:42
العفو الشامل الهامل الذي تحدثت عنه هسبريس استفاد منه كل المعتقلين من عهد الحسن الثاني وإلى اليوم باسثناء معتقلي العدل الإحسان، ورفضهم للخضوع والركوع هو الذي أبقاهم لحد اليوم في السجون، وكان من المطلوب من الدولة لو كانت تحترم قوانينها أن تفرج عنهم منذ سنين بعد قضائهم لثلثي المدة المحكوم بها، أو إطلاق سراحهم لحسن سلوكهم او لتحصيلهم أعلى الشهادات الجامعية بميزات مشرفة جدا....وتخفيض العقوبة مدة شهر عن كل سنة يعرفه أبسط السجناء والحقوقيون والصحافيون...
ما هذا الخلط يا هسبريس؟
قليلا من التدقيق
35 - التبرانتي البوشبتي الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:44
قل رب السجن احب الي مما يدعونني
واليوم هاهي سنوات الاعتقال الجاءر قد انتهت وقد مات من مات وبقي من بقي وقد كان في خياب من غاب عبرة واية عبرة .ولكن الضالمين لايفقهون ولا يعتبرون لقد مضوا عير مؤسوف عليهم.
ويكفي ما يكتب عنهم اليوم وما ينشر .
والموعديوم تكشف فيه الحقاءق.اما الدين قضوا فانهم قد افضوا الى ما قدموا وعند الله يجتمع الخصوم
وارى ما عندك .
اما التي نعتت نفسها بالحرة مغربية بالعكس انك ليس كدالك ستقرء كتابك بيدك غدا ...اتق الله اتق الله في هؤلاء الفتية تمعن جيدا في اخلاقهم ومستوى علمهم التي شهد لها الجميع الا من امثالك ابك على نفسك اين وصلت بك الى ادنى الانحطاط الخلقي
36 - يوسف الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:46
السلام عليكم
الحمد لله على خروجهم ، ونسأل الله أن يكون النصر على أيديهم .

37 - زاكورة الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:48
سلام الله عامة على كل مسلم لا يخاف في الله لومة لائم وخاصة الى فرسان العدل والاحسان الاثنى عشر أصحاب الكهف بزماننا وأحيي عاليا الحبيب اللبيب السيد التنوري الدي سيستمر في كهفه ستة أشهرأخرى ليبقا شاهدا على زيف شعارات العهد الجديد وأقول لكل من يهدد بانه سيقف أمام هاؤلاء الرجال في زياراتهم الى المواقع الجامعية وخصوصا موقع مراكش ,انهم رقم صعب ,انهم خط أحمر وأقول للملاحدة الشيوعيين , رحمتنا مقدمتنا, لنا صبر ,لكنه ليس بصبر الانبياء وعند مساسكم بخطوطنا الحمراء, فاننا سنخصص لكم جزءا قليلا من قوانا حتى ندكركم بمعركة الكرامة و السلام على كل من يحب الله ورسوله صاى الله عليه وسلم
38 - MOUSTAFA MZABI الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:50
JE ME DEMANDE POURQUOI CETTE JUBILATION SANS RAISON PUISQU'IL S'AGIT DE LA LIBERATION D'UN GROUPE DE CRIMINELS
39 - امازيغية اصيلة الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:52
لا علم لي بوقائع القضية و الله وحده اعلم ان كانوا ابرياء المهم ان صفحة السجن قد طويت و هنيئا لهم نعمة الحرية من جديد
40 - karim hajjouji الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:54
هنيئا للرجال الذين لم يساوموا ولم يرضخوا للضغوط والاغراءات
41 - khaled الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:56
felicitaion mes freres, nous somme tres heureux pour vous , 18 ans c est facile du tt, mais vous avez gagner bcp surtt avec ALLAH. MABROUKKK, le maroc ont besoin des hommes comme vous des hommes de coran.
42 - حسن الهواري الاثنين 02 نونبر 2009 - 07:58
من عرف حلاوة الأجر .. هانت عليه مرارة الصبر
إنّ الساعة الأشد ظلمةً هي الساعة التي تسبق شروق الشمس .
نحمد الله ونشكره أن رد إلينا إخواننا وتقبل الله إبتلائهم في سبيل كلمة الله العليا ، والخزي والعار للمخزن.
43 - منى الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:00
مسخكم الله انتم وابطالكم وشيخ ابطالكم هل قتل التفس عندكم بطولة ايها الظلمة الانانيين المنافقين هل الله حتكم على قتل الانفس فالدين الاسلامي دين يسر وليس بعسر
44 - yassine الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:02
في الحقيقة لا أعرف لماذا لا تقوم الجماعة بسرد أحداث جامعة محمد الاول لسنة ١٩٩١ وما دار من مواجهات دامية ين طلبة العدل والاحسان والقاعديين ,فالجماعة لا تذكر هاته الاحداث بشكل مفصل ,هل لان الطالب المعطي بوملي كان قاعديا؟ ,ام انها فقط تريد تلميع صورة هؤلاء الطلبة الاثنا عشر ,؟
في جميع المواضيع المطروحة في موقع الجماعة لم يتم التطرق الى حادثة موت المعطي بوملي ,ولاحتى حادثة إخراجه من كلية العلوم , فإذا كانت الجماعة تعتبر نفسها فعلا صاحبة حق من المفروض عليه أن تعرف حقيقة موت هذا الطالب ,وأسباب إغتياله ؟ وأظن أن الطلبة الاثنا عشر على علم بما حدث خاصة وأنهم إختطفوه وسط الطلبة والاساتذة يوما قبل العثور على جثته ؟
أنا شخصيا عاينت هاته المواجهات بين العدلاويين والقاعديين ,الكل كان مسلحا بالاسلحة البيضاء والدم نزف لمدة شهر ولاداعي أن يحكي لي أحد عن تلك الاحداث المشؤومة ,فعلا تحول طلبة الى جزارين سواء العدلاويين أو الرفاق ,كلهم كانوا كزارة ..
علىالجماعة أن تقول الحقيقة ولا تقتصر فقط على الاعتقال,فجريمة القتل تلك هي في عنق العدلاويين ولا داعي لتلميع صورة المذنب ,ولتكن لكم شجاعة في الحديث عن هاته الاحداث الدامية
إيوا شويا ديال الشجاعة وبلا ما تبقاو تتهمو المخزن ,لحقاش نتوما لي عطيتو الفرصه ليهم باش يعتقلوكم-إنها جريمة قتل ,وتلك روح قد أزهقت ,هل نسيتم مبادئ الاسلام يا إخواني
45 - ابراهيم الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:04
مبروك
رموز الثبات والصمود
دخلوا طلبة وخرجوا دكاترة حافظين كتاب الله...
الحمد لله على نعم الله
46 - أمة الله الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:06
بسم الله الرحمن الرحيم ، ألف مبروك للأبطال فهم رجالا حقا في زمن قل فيه الرجال ، اللهم احفظهم و انصرهم و كن عونهم
47 - Bouchra الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:08
لن اهنئ القتلة على تمتعهم بالحرية لان الجزاء الاكبر عند الله تعالى فكيف يحق لكم قتل النفس اتقوا ربكم واعلموا ان عدوالسلام ياسين الدي تومنون به لن يديم لكم واتقوا ربكم ايها القتلة تقولون ما لا تفعلون وتدعون سلاما فكبر مقتا عند الله ان تقولوا ما لا تفعلون حداري حداري من الدين خرجوا من السجن فيوما ما سينتقمون وهده تقاليدهم وافكارهم نرجو الله تعالى ان يحفظنا من شرور انفسكم والعياد بالله كنتم السبب في ما وصلت اليه الاوضاع الامنية بالمغرب وحسبنا الله ونعم الوكيل
لا سامحكم الله ايها القتلة اعداء الله واعداء الدين تومنون بخرافات شيخكم الدي يدعي التنبا
وهدا شرك بالله تعالى ايها الكفرة
مازلتم تؤمنون بالرؤية والاحلام وتظنون اننا سنصدق بهتانكم طز ثم طز على من يصدق حكاياتكم واقوالكم لاننا الفنا سماع خزعبلاتكم ولا نصدقها فحداري ايها الشباب الناضج مما يدعيه هؤلاء الاعداء فالنفاق والبهتان والضحك عن الدقون هو مايخفيه معظم مريدي واتباع عدو السلام ياسين ...
48 - إنسان مع وقف التنفيذ الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:10
تحية لكل الأصدقاء
هنيئا للعدل و الإحسان و شيخيها ع السلام هنيئا لكل عدلاوي يرى في لعاب شيخه بركة هنيئا لكل من يحلل و يفتي في أن الإخنلاف في الرأي و الإستقلالية في التفكير رجس من عمل الشيطان.. هنيئا لكم سادتي و هنيئا لكل من على شاكلتكم من مغول و تتارك.. إن الإفراج على هؤلاء المجرمين هو تتويج لكم و لكل القتلة عبر التاريخ تتويج لمن أحرق كتب إبن رشد و من قتل الحلاج.. تتويج لمن قتل مهدي عامل و حسيم مروى بلبنان تتويج لمن قتل فرج فودة في مصر.. تتويج لمن قتل عمر بن جلون و أيت الجيد بن عيسى و بوملي.. هنيئا لكم و شكرا على سماحتكم و عمق إحتراكم للآخر
49 - ALI الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:12
se sont des terrorristes.des tueurs commes leur chef qui se cache derriere L isslam.
50 - qwerty الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:14
العدل والاحسان كلاو العصى هاد النهار في مدينة جرسيف
أرادوا تنظيما استقبال للمعتقل المسرح المتوكل بالخظير
و عناصر الدرك تضع نقاط تفتيش في مداخل قرية ارشيدة (جرسيف) مقر سكنى المتوكل منعا لأي زيارات من عناصر الحركة للقرية للاحتفال باطلاق سراح.
يجدر الذكر أن الطالب القاعدي الذي اتهم هؤلاء بقتله هو ابن مدينة جرسيف ترعرع بها و أنهى دراسته الثانوية في ثانوية الحسن الداخل قبل الانتقال الى كلية العلوم بوجدة حيث تم قتله و تشويه جثته و رفض تسليمها بعد ذلك لأهله من قبل السلطات.
51 - miko الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:16
من قتل نفسا كمن قتل الناس جميعا
جريمة قتل وليس جهاد وعقوبة القتل العمد في الاسلام معروفة وهي الحد فليحمدو الله أنهم لازالو أحياء
بالنسبة لي هم مجرمون لا يستحقون احترام أو التقديرو لا استقبال احتراما لمشاعر عائلة القتيل لكن ربما قيادة العدل والاحسان لا تؤمن بالشعار الدي تحمله وهو الاحسان والعدل وتبين عن وجهها المسستتر وهدا ليس بجديد عليها
على فكرة أين وصلت رؤية الشيخ بالنسبة لسنة الماضية بأن شئ عظيم سيقع ربما ألعاب أولمبية
52 - الزاكي الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:18
السلام عليكم أيها الرجال الأفداد, رفعتم راية الحق في وجه الظالم. أيها الطلبة سلفا الدكاترة وحفظة كتاب الله والعلماء حاضرا.. سيراكم لاحقا العدو وأنتم في أبهى صورة وأفصح لسان وأبلغ كلمة,,سيوفى الصابرون أجرهم بغير حساب.
53 - abdelilah flanderen الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:20
الم تكفيكم 18سنة في غيابات السجن المخزني المغربي وما ادراك ماهو السجن بالمغرب رغم غياب الأدلة والتهمة كانت ملفقة لأنه لحد الساعة لا نعرف قبر المعطي ابن غرسيف وانا سبق لي ان رايت صورة امه القروية المسكينة لما صوروها رفاق دربه الذي لا يعول عليهم احد ، لكي يستغلونها لمطالب صغيرة وشخصية ...
ان شخصيا اطالب فقط اين دفن المعطي واين جثته ؟ وهذه فعلة النظام اللاوطني الذي يخفي كل آثار جريمته فهو محترف وله تجارب كثيرة ويعرف كيف يقتل وكيف يلقي القبض على(القاتل او القتلة)...
كلنا ضد القتل وكلنا ضد الظلم ولكن بعض التعليقات وخاصة التي هي غربية اصيلة ولا ارى اي تأصيل الا في رمي السب وقذف الأخرين بدون اية حجج ولا معرفة وهذا جهل مركب لا يعرفه صاحبه كمثل المصاب بفيروس يعمل بداخله دون ان تظهر اعراضه ....
في جميع الحالات نقول لهم على سلامتكم وكلهم نالوا شواهد عليا عنلااستحقاق....
فإذا كانوا هم 12 قتلوا واحدا فهم نالوا اكثر من الاز من العقاب بما يعادل اكثر من 200 سنة سجنا نافذة وان كانوا ابرياء وهذا مرجح جدا جدا فلله الحساب يوم الحساب ...انا الذي لااتقبله هو هذا الضغن والحقد منا على الآخرين مهما اختلفنا فلنبقا بشر وهؤلاء لهم والدين واخوة بل هناك شقيقين اظن التاج الا تعرفون احساس الأمهات ام انتم بشرافضل منهم ...مثلكم يستحقون نظاما طاغيا تجبرا ولا تستحقون من احد ان يضحي من اجل بشر امثالكم...
54 - من اجل التاريخ الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:22
فلتسعني صدوركم الرحبة,ولنتمعن جميعا من أجل شهادة حق نسأل الله أن تحسب لنا غدا يوم لقاءه..ولا نزكي أحدا على الله سبحانه و تعالى..
ان كل توفيق الى الخير لا يحصل الا من الله ..و من أراد الله به خيرا فقهه في الدين ..و لاأزكي أحدا على الله..
كيف اذا يوفق هؤلاء الشبان الى حفظ كتاب الله ,و الحصول على شهادات عليا أغلبها تخصص في الفقه و أصول الدين ..في ظروف الاعتقال و ما أدراك ما المعتقل في المغرب ..أكتفي و أترك المجال مفتوح لكل ذي بصيرة أن يطرح هذا التساؤل ويبحث من داخله عن الاجابة بعيدا عن الحسابات الضيقة التي يورطنا فيها أعداد الدين من أبناء جلدتنا و نحن في غفلة عنها..
55 - تعزت غيري المغربي الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:24
غريب امرنا الحاجة الي تهمنا نحاكموها وبإسم الديموقراطية نحاكموها اللهم إن هذا لمنكر صداع الراس من السلطات واعداء الدين اعلى المسلمين في كل مكان وسكوت ودعم وتواطء مع اليهود والمتمسلمين من ابناء هذا الوطن الغالي فضحوا حال المغرب الحقيقي الإنحلال الخلقي الإكتساح اليهودي القمع الديني الضعف الإقتصادي البطالة والفقر الجهل والطغيان كل هاذ الشيء ساكتين اعليه و قولوا العام زين واجيو انحاربو الإرهابين اما الفاسدين خليوهم في سلام اللهم انكون متدين ارهابي بالنسبة ليكم ولا انكون من اصحاب السذوذ الي اصنعتوا جيل الهيب هوب حتى الى وقعات حرب مايقدروش يحميو ابلادهم اشباه الرجال ولا رجال اللهم اصلح عقيدة هذه البلاد الي كلشي فيهازبن وسخوه ؟؟؟
56 - حسن الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:26
الحمد لله ناصر المستضعفين و قاهر الطغاة المستكبرين و الصلاة و السلام الأتمان الأكملان على المبعوت رحمة للعالمين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم و على آله و صحبه أجمعين آمين.
هنيئا لكم أحبتي على منحكم و على صبركم نسأل الله أن يجعل عملكم خالصا له، و أن يتبتنا و إياكم على الحق، أحبكم في الله
57 - حسن الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:28
لست أدري بم أهنئكم، أنتم الذين حفظتم كتاب الله عز وجل في الأسر، وأنتم الذين أتممتم دراساتكم الجامعية العليا وراء القضبان. هنيئا لكم.
كيف يقنعننا المخزن انكم لستم رهائن لابتزاز الجماعة؟
سلطات المخزن لا تنسجم مع نفسها حين تتهمكم بالإجرام ولا تفرج عنكم ب"العفو" حين يعترف الحراس بحسن أحوالكم وسلوككم ولم تشفع لكم شهاداتكم العليا.
ألا نرى كيف يعج الشارع بالمجرمين الذين يحظون بالعفو فيعودون إلى السجن، فيعفى عنهم ثم يعودون؟
هنيئا لكم مرة أخرى، وأهيب بمن يريد التعليق أن يطلع على حيثيات وملابسات الاعتقال.
58 - hamid الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:30
كفارة يا معلمين :D
59 - معتقل سياسي الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:32
وجوه لا تتقن الا لغة الذبح والسلخ وتقطر سما وحقدا وكراهية لكل ما هو جميل في هذا الوطن...
انهم مرضى يحنون الى زمن مضى حين تستمع اليهم تخالهم وصلوا توا عبر الزمن من القرن الأول للهجرة.
كائنات مريضة بانفصام الشخصية فجثثهم تعيش معنا العصر رغما عنها وافكارها ومرجعيتها تنتمى الى زمن الفتن حيث القتل والسلخ والسبي والعبودية.
انها كائنات مرعبة وخفافيش ظلام متعطشة للدم...
كائنات لاتؤمن بالنسبية فكل خرافاتها حقائق مطلقة.
لم يكونوا معتقلين سياسيين بل قتلة ومجرمين وارهابيين يصادرون حق الحياة ممن يخالفهم آرائهم وممعتقداتهم الموغلة في التخلف والتحجر والظلامية.
60 - insan الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:34
ان أفضل يقدم لتاريخ المغربي هو اعتذار هاؤلاء المجرمون الى عائلة الشهيد المعطي بوملي
61 - mounir de sbata-casa الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:36
J'aimerais profiter de cette occasions pour féliciter aljamaa
vous êtes le bon exemple de la patience
merci mes frères
62 - مغربية حرة الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:38
لا احرية لاعداء الحرية
لا حرية للقتلة
لا حرية لاحاديي الراي
لا حرية لقاتلي الضمير
لا حرية لللحاملين سيفا
العائدون خلفا
الناطقون خرفا
المتكبرون صلفا
مغربية وحرة جدااا
63 - اوشهيوض هلشوت الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:40
هؤلاء مجرمون قتلة اختطفوا الطالب اليساري وحاكموه طبقا لشريعة الغاب- شريعتهم السمحاء!!!!!!- تم نفدوا فبه حكم القتل الحاقد دون رحمة ولا شفقة ورموا به الى الشارع
كبف بكمن ان نثق في جماعة قطاع الطرق هده؟كيف يمكن ان نثق في صانع سمومهم وجماعته الضالة؟؟
الان وقد مرت سنين طويلة داقوا فيها عذاب و برودة السجن وضياع العمر هل تراهم نادمين على افعالهم ام انهم يعتبرونها اوسمة فخر وشرف نضالي في حق ابناء هدا الشعب المقهور؟
هل يملكون حبة خردل ايمانا تدفعهم للاعتدار للاسر الضحابا؟؟
لا اعتقد هؤلاء تربوا على الكره والعنف وما يبدو من مظاهلر اللطف على وجوههم ولباسهم ليس الاخداع
ان الافاعي وان لانت ملامسها----عند التقلب في انيابها العطب
وقول لهولاء المجرمين :انكم قد نلتم جزءا يسيرا مما تستحقون والباقي عند ربكم كما تعلمون وبئس المصير
المرجو نشر التعليق رغم حدته لاننا لانصف فصل الربيع بل امام قتلة مجرمين
64 - محب لهم الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:42
رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .
هؤلاء رجال حجة على الجميع .حجة على كل من باع واشترى مع المخزن وباع الشعب وباع دين الله بثمن بخس .
حجة على كل من يركع للطاغوت ويسبح بحمده صباحا ومساء .
حجة على كل من يبعبع للحاكم الجائر .
إنهم فتية آمنوا بربهم وصدقوا معه في بيعهم .
أدخلهم الحاكم الجائر للسجن ليرودهم ويخرجوا قططة كما خرج غيرهم .لكنهم بفضل الله خرجوا أسد حاملين لكتاب الله ومحصلين على الدكتوراة والشواهد العليا .
فما زادهم السجن إلا رجولة إحسانية جهادية وثبات وصدق ويقين في الصحبة وصبر مع الجماعة .
حاول المخزن أن يرشيهم ويكتبوا رسالة استعطاف للملك .فما رضوا بذلك وبقوا على العهد حتى جاء العفو من الله .
ويوم القيامة لهم موعد مع من اعتدى عليهم وظلمهم .
يالهم من رجال عز الزمن أن يجود بمثلهم .
اللهم كثر أمثالهم .وجازيهم خير الجزاء على نصرة دينك ياكريم .
لكم الله يارجال الحق .
صبركم وثباتكم زاد في همتنا وثبتنا .
انشروا تؤجروا
65 - اسد طنجة الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:44
اشياء غامضة يلف هدا البلد الذي هو بلدي المغرب الحبيب
هل يعقل ان يتم قتل نفس بغير حق وما هي الاسباب وراء ذلك وادا كانت هذه الجماعة اسلامية كما تظن فلماذا تتسابق على السلطة ولا تتسابق على فعل الخيرات مادامت الوضعية يرثى لها ولماذا لا تجاهد في سبيل الله وتترك الكراسي لاصحابها ان هم أرادو الطمأنينة فلن يفرح بها الحكام
66 - abderrahim الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:46
الحمد لله على سلامتهم.. هؤلاء هم رجال المغرب
67 - مغربي متتبع الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:48
والله انني كنت طالبا في تلك الفترةوكنت أحضر بحثي ا>كر في احد الايام كنت ذاهبا للكلية فاعترض سبيلي اكثر100واحد منهم احد افرادهم يطلب منهم اختطافي وبينما ادليت لهم ببطاقة الطالب وجدوني انتمي لاحد مدن الشرق وليست الحسيمة او الناضور.وقرروا اطلاق صراحي بعدما تدخل احد رؤسائهم من تاهلةالمسمى عياد .وفي نفس المساء سمعت انهم اخنطفوا المعطي بوملي من المدرج ثم بعد ذلك وجد ميتا.من قتله؟ اعتقد انهم المخنطفون صدقوني اخواني لولا عياد ربما كنت ايضا من القتلى.صراحة ان التصرف الذي قاموا به كان خطا فادحاوقدجعلوا انفسهم بمرتبة الرسل يفتون ويطبقون ويسرقون بدعوى الغنيمة قسما بالله اقول الحقيقة .فاذا كان عبد السلام ياسين يزكي هذا فالله يحفظنا منهم .حقيقة عشنا حياة لرهيبة في تلك الفترة .واشير ايضا الى ان المخزن كان متعاطفا معهم لغرض ما والله اعلم هذا ما بدا لنا نحن الطلبة العاديين .كانت خطة البصري رحمه الله توريط اليسار والعدل والاحسان وكان له ما اراد.اما الاخوة الخارجين من السجن حقيقة كانوا مشاركين في القتل حيث كانوا قادة .خصوصا المسمى مصطفى من الناظورالذي كان رفيقا سابقا.كم ارغب ان يقدموا نقدا ذاتياعن المرحلة .
68 - rachid الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:50
ألف مبروك هكذا الرجال يؤدون الضريبة عن الاخرين............... ............وانتصر الحق.
69 - وجدي الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:52
غريب امر هؤلاء اللاعدليين اللااحسانيين .يزرعون اليأس في نفوس الناس و يقولون ان اي شىء لم يتغير في البلاد.اللهم ان هذا منكر.المغرب قطع اشواطا كبيرة في كل الميادين من طنجة الى الكويرة. انظر الى ما تشهده مدينة طنجة من مشاريع ضخمة تضاهي التى تعرفها دول خليجية.مستوى العيش ارتفع .الخدمات كذلك. ام انتم فكفا من هذه الاوهام التي تنشرونها في صفوف الناس .نعم نحن مجتمع بشري و ليس مجتمع ملائكي فلابد ان تكون هناك فوارق و اختلالات مثل جميع البلدان. ولكن ان نزرع اليأس في نفوس الناس فهذا ليس من شيم المسلمين.
70 - hassan الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:54
معتقلي العدل والاحسان الاثني عشر لم يستفيدوا من أي عفو!!! بل أتموا مدة حكمهم بالتمام والكمال
71 - amine الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:56
تخرج فوج مدرسة سيدنا يوسف فهنيئا لهم على صبرهم وثباتهم
72 - عبد الرفيع الاثنين 02 نونبر 2009 - 08:58
عجبت مما جاء في التقرير عن استفادتهم من العفو الشامل وهم قد أمضوا 18 عاما في سجون المخزن الكئيبة، وتم استثناءهم من فتات موائد المنح العفوية والعطايا المذلة في سنوات 94 و98 و2004، بل لم يشفع لهم حتى حملهم لشهادات الدكتوراه والمعمقة، إذ تم استثناءهم أيضا مما سمي بأنسنة السجون المغربية
73 - abdullah الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:00
هنيئأ لكم والويل لمن سجنكم ظلما و عدوانا،وسلبكم زهرة عمركم،سجنتم وعمركم 23سنة،و خرجتم من السجن وقد جاوزتم الأربعين،فماذا سيقول لله غدا من حكم عليكم و من أمره بذلك،سوف ترون أن المغرب الذين سجنتم دفاعا عن حريته و كرامته،قد أجهز عليه جلادوكم فجعلوه وكر فساد،وأن الشعب الذي ضحيتم بعشرين سنة من عمركم لأجله،قد استحي جلادوكم نساءه،وخدروا أطفاله،ورموا إلى البحر شبابه،جعلوا منه قطيعا لا يدري أين يساق به،بعد إن جهلوه و أفقروه،وأفسدوه ففقد كل قدرة على المقاومة و النضال من أجل كرامته واسرداد حقه.
محب للمغرب و شعبه،ناقم على المخنز و أعوانه،وواثق في الله وعدله.
74 - محمد الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:02
تهانينا للمعتقلين
75 - بنعويس الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:04
هنيئا لنا
الحمد لله الحمد لله وسبحان الله
اللهم أجرهم يا رب
76 - ملاحظ الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:06
هنيئا للإحدى عشر وصبرا واحتسابا للثاني عشر والخزي والعار للظلمة في عهدهم القديم والجديد و(للحقوقيين) المتافانين في الدفاع عن الشواذ ووكالين رمضان
77 - حكيم الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:08
حقا إنهم رجال يصدق فيهم قول الله تعالى "من المومنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه و منهم من ينتظر و ما بدلواتبديلا"صدق الله العظيم.
هذا درس للجمع و خصوصا المخزن الغبي الذي أراد من اعتقال الاخوة الاثنى عشر تركيع الجماعةفهيهات هيهات انقلب السحر على الساحر. فمدة تمانية عشرة18 سنةانقضت و النتيجة هي كالتالي:
الجماعة: اكتسبت مشروعية أكبر داخل أوساط الشعب المغربي و تضاعفت أعداد المنتسبين و المتعاطفين لتصبح الجماعةرقما كييرا يصعب تجاوزه أو تجاهله.
المخزن:تعدد أوجه القمع و الاستبدادفعم السخط داخل المجتمع المغربي و فقد النظام الحاكم هيبته و استشرى الفساد في كل مظاهر الحياة و أصبح الجميع ينادي بالتغيير جهرا و سرا...
من المنتصر إذا الجماعة أم المخزن؟
أترك لحضراتكم الجواب
و السلام عليكم
78 - Anti - Tilasse الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:10
C'set HONTEUX
هاهم قتلة الطالب " المعطي بوملي " وليس " بومليل " كما جاء بالمقال ، يخرجون من سجنهم وعيونهم تشع حقدا كما كانو قبل أكثر من عقد
وعيونهم تشع تزلفا للشيخ كما كانوا قبل أكثر من عقد
هاهم قتلة المعطي بوملي ومن انتظرهم خارج سجن بوركايز بالورود يصيحون ويملؤون الدنيا ضجيجا وكأنهم خارجون من معركة الكرامة
الخزي والعار لهم
نعترف لكل إنسان بحقه في الحرية والكرامة ولعيش الكريم
لكن ليس على حساب حياة إنسان آخر
هؤلاء قتلوا الطالب المعطي بوملي بعد أن اقتادوه من أمام زملائه بالقاعة وأمام أستاذه كذلك ليملثو بجثته قبل أم يرموها بمزبلة هناك بأحد أحياء وجدة
كلنا كنا شهود تلك المرحلة ، وذلك اليوم الأسود من تاريخ تلك الجامعة وبخاصة كلية العلوم
كل الطلبة أدانوا ذلك الفعل
كل وجدة هبت لاستنكار فعل وطاويط الظلام وغبشه
لكن كل هذا لم يجدي شيئا
فهاهم القتلة يستقبلون استقبال الأبطال
shame on you
79 - mohamed الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:12
انا لا علاقةلي بجماعة العدل والاحسان المتخلفة ولكني عشت تلك الاحداث ايام كنت طالبا بكلية الاداب بفاس ةان النظام رفقة اليسار الميطرف اعتدى على هؤلاء الطلبة وزج بهم في السجون
80 - سيدي غريب الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:14
فليشكروا الله والراحل الحسن الثاني فقد تم تقليص مدة محكوميتهم من 20 سنة إلى 18 سنة في إطار العفو العام للملك الراحل
81 - امازيغي الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:16
هنيئا لكم ايها الابطال على هذا الصبر العظيم والشجاعة في قول الحق،ولينصرن الله من ينصره.
82 - اخت من آسفي الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:18
السلام عليكم ورحمةالله تعالى وبركاته.هنيئالكم اخواني,صبرتم في زمن الفتنةونلتم انشاءالله اجرجهادنفس واجر الثبات علىمواقفكم,وخير ماجزاكم الله به في سجنكم هوحمل كتاب الله في صدوركم,وفقكم الله لما يحبه ويرضاه لكم وكما قال الاستاد عبد السلام ياسين اخرجوا من سجنكم بنية قول الحق.ودمنا جميعا في رحمة الله تعالى وصدق قول الله فيكم(من المومنين رجال صدقوا الله ما عاهدواعليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا..) اللهم احشرنا مع الصدقين والشهداء والصالحين يا رب العالمين آآآآآآآآمين.
83 - hicham الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:20
حي الله ا بطال العدل والاحسان
على صبرهم
جاء في المقال مغالطة كبيرة (واستفادتهم من العفو العام الذي شمل جميع المعتقلين بعد وفاة الملك الراحل الحسن الثاني ) هذا غير صحيح
84 - hassan الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:22
...ونحن إذ يُمضّنا انصرام زهرة شبابنا خلف القضبان، فقلوبنا لا تأسى على ما أصابها من ضراء، ولا تتحسر على ما فاتها من نعماء، فالدعوة إلى الله حرفتنا المثلى، ومستقبل دولة الإسلام مرمى حركاتنا وسكناتنا. وما عند الله خير وأبقى وأنقى. وما هي إلا ومضة الدنيا الخاطفة، فإذا نحن في القبور أجسادا، وفي البرزخ أرواحا، وعند الله عز وجل في مقعد صدق مطمحا. والظالمون مهما اشتدت سطوتهم في الدنيا، واتسع تقلبهم في البلاد، فصَولتهم ساعة، ثم مثواهم يوم القيامة هوانا، ومقامهم صغارا.
نذكر أنفسنا وإياكم أيها الأحباب بهذا النبإ العظيم، لئلا تصرفنا صوارف مدافعة الباطل، وزهو النصر والكرامة عن الإقبال على الله تعالى وانتظار لقائه، والرجاء لمغفرته ورضوانه. فمُسكة الإيمان بالغيب هي التي عليها مدار اهتدائنا ومحور فلاحنا في الدنيا والأخرى...
85 - aziz benhmaed الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:24
لست عدليا..لكن اريد ان اهنأ المعتقلين ومعهم جماعة العدل والاحسان على هدا الافراج..والله اني اختلف مع العدل والاحسان لكني احييهم رجال رجال رجال...مبرررررووووووك
86 - امازيغي وافتخر الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:26
ضيعوا حياتهم في السجن
لاجديد تحت الشمس قبل وبعد الاعتقال.
87 - Blue Flame الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:28
أنا شخصيا لست ضد الإفراج عن هؤلاء الأشخاص فهم كغيرهم من الخرفان الضالة ضحايا تدليس و غسل دماغ المدعو عبد السلام ياسين و أذنابه الذين يرون الرسول (ص) و الملائكة يقظة لا مناما و يتنبؤن بالخلافة كل سنة دون أن تتحقق و أتذكر أخر مرة لما شاهدت شريط " العدل و الإحسان ـ من الخلافة إلى الخرافة" أن الخلافة ستأتي لياسين في 2006 ولم يتأتى شئ...
على أين ، كما قلت إعتقالهم أو إطلاقهم ليست قضية تثير الإهتمام الوطني
88 - khalil6500 الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:30
السلام عليكم
هنيئالكم أيها الرجال الصادقون
89 - omar الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:32
ليسوا مجرمين،بل هم مؤمنون،لفق لهم النظام تلك التهمة عقابا لهم لانتمائهم للجماعة،ولجعلهم ورقة ضغط على الجماعة كي تتخلى عن مواقفها المعارضة للإستبداد و سرقة خيرات الشعب، وتنخرط في مسرحية السياسة المخزنية،وديمقراطيته المزيفة،وانتخاباته المزورة الصورية،التي ليس لها دور سوى التمويه عن ما يرتكب في حق الشعب من جرائم التفقير و التجويع،بينما يحتكر قلة من حلفاء القصر ثروات البلاد ويعيثون في الأرض فسادا،كأنهم وحدهم بشر وباقي الشعب بقر.
والله المستعان عماتصفون.
90 - jalal الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:34
...أيها الإخوة الكرام، والأخوات الكريمات:
اليوم وقد أظلتنا معكم سماء حرية منقوصة، فقد خلفنا وراءنا رجلا مقداما صابرا محتسبا تضمه سراديب سجن ظالم، ذلكم هو أخونا الحبيب بلقاسم التنوري الذي نقرئكم سلامه ونحكي لكم ثباته واستبشاره، والله نسأل أن يفك أسره وأن يجمعه بأمه وبأهله وإخوانه في أوان قريب...
كلمة المعتقلين بعدما انكسر القيد
91 - omar الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:36
إلى الذين يتهمون هؤلاء بتهمة القتل،إنهم لم يقتلوا أحدا،إنكم تصدقون المخزن و كأنكم لا تعرفوه،وتعتقدون بنزاهة القضاء واستقلاليته و كأنكم تعيشون في بلد غير المغرب،ولقد التقيت بفرنسا بناشط حقوقي يساري قاعدي كان من أصدقاء المعطي وشارك في الأحداث وكان شاهدا عما حدث،ثم غادر المغرب بعد ذلك للدراسة،حدثني عن تفاصيل الأحداث،وأن كل المقربين من المعطي يعلمون أن الجماعة بريئة من قتله براءة الذئب من دم يوسف.
92 - أنوار الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:40
بسم الله الرحمان الرحيم
والصلاة والسلام الأتمان الأكملان على خير خلق اللله سيدنا وحبيبنا ونبينا محمد
وبعد :
فقد تلقينا وبكل فرح وسرو وبعد طول انتظار نبأ انتهاء مدة حكم الاثنا عشر بدرا الذين قظوا 18 سنة سجنا بيوركايز بفاس ظلما وعدوانا.لا لشيء الا لاصرارهم وتشبثهم بالطريق المستقيم والالتزام بأمور دينهم وقولهم الحق .
فهنيئا من جديد والى الأمام يا جماعة الخير جماعة العدل والاحسان التي ما لبثت تنجب لنا أمثال هؤلاء الرجال .
93 - ملوكي الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:42
استقبل المجرمون كأنهم حرروا فلسطين...و هم سعداء بما فعلوا...اعدموا شابا..حتى و ان اختلفوا معه...سعداء كأنهم حرروا فلسطين..فليحرروا انفسهم من الحقدوليعطوا صورة حضارية بالعودة إلى الأختلاف في الراي..
بئس لزمن يستفبل مثل هؤلاء الوحوش ودم المعطي سيتبعهم دائما دائما...و هل سيهربون من عقاب ربهم وهم أداة في يد أسيادهم و اوليائهم غير الصالحين..
94 - سوسي امازبغي الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:44
هؤلاء هم الرجال
الرجال في السجن والمجرمين في المغرب خارج السجن ، بلاد الظلم
أحيي هؤلاء الرجال من جماعة العدل والإحسان بشرى لجميع المغاربة ، هم ختمو القرآن في السجن و حفظو كتاب الله عزّوجل هم في رباط 18 سنة ،،
يوم بعد يوم يزداد حبّي بهذه الجماعة ، الحمد لله أنهم يصلون الصلاة في وقتها ويصومون ، كأنهم ليسو بالسجن فإخوانهم دائما معهم
95 - karim الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:46
كلمة حق انا اسكن في مدينة تازة حي المسيرة 1 نفس الحي الدي يسكن فيهاالاخوة محمد الزاوي ومحمد الغزالي المفرج عنهم بعد قضائهم18 سنة في السجن لقد شهدت باام عيني عندما و صل الاخوة دخلواالئ مسجد النور لاداء صلاة العصر.وبعدا الصلاة مباشرة خرج الا خوة ليجدوفي استقبالهم سكان الحي رجال و نساء و اطفال.استقبلهم استقبال الابطال الفاتحين.هدا الاستقبال الحافل اغضب المخزن.الدي طوق الحي وحوله الي تكنة.لقد خيلتو نفسي انني في قندهار او البصرة.بدء رجال الشرقي الضريس و حميدو العنيكري في التنكيل با المواطنين بالضرب و السب.كل هدا لم يزيد المواطنين ال اصرارا على الالتفاف على الاخوة المفرج عنهم.مسكين هدا النظام.
96 - شاهد عيان الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:48
هؤلاء الأبطال الإثنى عشر و الرفيق الراحل المعطي بومليل هم ضحية مؤامرات دنيئة بين الإسلامين و القاعديين و النظام.
أولا جماعة العدل و الإحسان جماعة معتدلة و ليسة متطرفة و العنف بعيدا عن منهجها.
وفاة المعطي بومليل شعلة أشعلتها جهة معينة لتوقظ فتيل الفتنة ما بين الياساريين و الإسلاميين
للجهلاء اللذين لا يعرفون شيء عن هذه القصة اقول لهم اقفلو افواهكم اذا كنتم لا تملكون لا ناقة و لا جمل في الموضوع لان هذه القصة عشناها في جامعة محمد الأول ونعرف تفاصيلها و كفى بهتانا عن جهل
97 - بوشويكة الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:50
غريب أمر هذا الزمان يقتلون ويدخلون السجن معززين مكرمين يتابعون دراستهم أحسن من الدين خارج السجن يأكلون ويشربون على ضهر الشعب لمدة 18 سنة تم يسمونهم أبطال.
98 - اليزيد الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:52
هل يعقل أن يسجن هؤلاء الناس كل هذه المدة دون ثبوث أية أدلة ضدهم؟ لماذا لم يتم الاستماع إلى الشهود؟ لقد كانت محاكمة سياسية بالدرجة الأولى الهدف منها كسر شوكة الجماعة. فرغم كل ألوان العذاب الذي مورس في حق هؤلاء الطلبة ورغم الخروقات التي شابت المحاكمة فلم يزدادوا إلا ثباثا. فالمخزن كان يظن أنه بطريقته الهمجية تلك سيتبرأون من الجماعة ويولونها ظهورهم ويطلبون العفو، لكن هيهات.
أريد أن أطرح سؤالا على بعض الذين تفضلوا بكتابة تعليق على هذا الخبر، من يستحق 20 سنة، أناسا لم يثبث المخزن أية أدلة على الجريمة المنسوبة غليهم أم زوجة القاضي التي تبث في حقها تعذيب طفلة في زهرة عمرها وبطرق خطفت منها طفولتها ومزقت شبابها ومستقبلها؟ لماذا يقسو بعض الناس على جماعة العدل والإحسان رغم نبذها للعنف في حين لا نجدهم ينددون بما تقترفه الأيادي الصهيونية على أرض فلسطين؟
إن جماعة العدل وإحسان نموذج لشرفاء هذا البلد الذين وجب علينا أن نشد على أياديهم وندعمهم حتى القضاء على مظاهر الرذيلة والفساد والظلم .
99 - jalal - de casa الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:54
تبا لكل من يسمي هؤلاء المجرمين أبطالا، كأنهم حرروا المغرب من الإستعمار الفرنسي أو الإسباني، وماهم في الحقيقة إلا مجرمين قتلوا شاب في عمر الزهور.
فكر ظلامي عنصري متخلف، لا مشروع له ولا أفق سوى ثقافة الحقد والقتل وتدمير كل شيء جميل في هدا الكون.مشروعكم لا مستقبل له، لأن النور دائما ينتصر على الظلام. ستظلون رعاعا سفلة مهزومين.
100 - sahara الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:56
هنيئا للرجال الذين لم يساوموا ولم يرضخوا للضغوط والاغراءات المخزنية وهاهم وجوهم يسطع فيها النور الصدق و الامانة نتمنى ان يبقون على نهجهم الاسلامي...
101 - يوسف الاثنين 02 نونبر 2009 - 09:58
انه يوم تايخي يوم النصروالثبات...هنيئا للابطال على صبرهم وثباتهم اعطيتم اعطيتم درسا في الرجولةو الشهامة...اود ان اقول كلمة لليساريين الدين كتبوا تعليقاتهم على هسبريس وحتى لايتوهم الراي العام ويحسبون ان طلبة العدل والاحسان قتلواالمعطي بوملي .فانتم خير شاهد على هده الحادثة فلو قتل هؤلاء فعلا الطالب المدكور سلفا للادوا بالفرار فكيف يعقل انهم يقتلونه ويمثلون بجثته ويبقون ماكثين في بيوتهم والله هده تمثيلية حبكت بدقة بطلها الطلبة اليساريون وجهاز البوليس وضحيتها الطلبةالاسلاميون الدين عانوا طيلة شهر ونصف من الحرمان من الد راسة والسكن بالحي الجامعي وحتى من الحافلات ..فانا كنت حينها طالبا محايدا كنا نراقب الاوضاع عن كثب ...فهؤلاء الطلبة الماركسيين الدين كانوا يجهرون بالحادهم وبافطارهم في رمضان يجيدون فن الكدب والمكر والخداع..فهؤلا...هم الدين قتلوا زميلهم الدي وقع مدكرة تفاهم والتزام مع الفصيل الاسلامي...
102 - alamai الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:00
ils ont sortie du petit prison au grand prison qui est le maroc.
103 - مروة الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:02
انهم حثالة قتلة مجرمووووووووووووووون الشعب المغربي لن يغقر لكم جرائمكم
المجد والخلود لشهداء الشعب المغربي
المجد والخلود لشهداء الحركة الاوطامية
الموت لجماعة العدل والجرام
دم الشهيد المعطي سوف يلاحقكم ايتها العفنة القتلة المجرمون
104 - حسن الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:04
السلام عليكم .يقول ماركس قولة في كتاب الحقائق مفادهاان نمارس الكدب والغش وكل الوسائل للوصول لتحقيق الشيوعية.
هدا كلام قديم ايها اليساريون والمخابرات والاستعلامات التي تملأ فضاء الانترنيت.
اما اجندتكم الخارجية فنحن نعرفها
فلقد عقد اليسار مؤتمرا وتلقى فيه دعما بلغ 5مليون اورو حسب احد الحاضرين
105 - أبو فيروز الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:06
ان الثابت البنوي في عصابات الغدر والظلام هو القتل ، لأن الإيديولوجية التي يرتكزون عليها مبنية على دين قائم على التمييز والعنصية ضد كل من يخالفهم الرأي.ولعل استشهاد كل من الرفيقين المعطي وأيت الجيد بنعيسى خير دليل على ذلك. ان تاريخهم ملييء بالقتل وخصوصا في صفوف فصيل الطلبة القاعديين .وقد استخدمهم النظام ولا يزال في ارهاب الطبة القاعديين في مجموعة من المواقع الجامعية.مما يعني أن عناصر الغدر والظلام يلتقون بشل موضوعي في ضرب الفصيل القاعدي محاولين اجتتاته بكل الطرق ، ولكنهم لن ولم يستطيعو ذلك لأن هدا الفصصيل متجدر في صفوف الطلبة نظرا لمواقفه التاريخية وصحة خطه السياسي ووضزحه الإيديولوجي.
في الأخير سأردد هذا الشعار :فيناهما الخوانجية مادارو حتئ مزي في المعمل والكلية ؟ ارهابيون ارهابيون ، شكوناهما الخوانجية .
المجد والخلود لكل شهداء الشعب المغربي وعلى رأسهم شهداء الحركة الطلابية ، وأخص بالذكر شهداء النهج القاعدي ( ما شي التحريف؟؟؟)
106 - amawass الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:08
بكل صراحة هده القضية جدى غامضة .كفاكم من "البلبلة" فلا احد منا يعرف الحقيقة.....
107 - AMOUSLM الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:10
يجب ان يسجنو تانية انهم مجرمين حاقدين و يدعون انهم المستمين.
108 - Anas الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:12
والله تألمت وأنا أقرأ هذا الخبر عن هؤلاء الطلبة الذين ذهبوا ضحية إندفاع المراهقة الفكرية.
صراحة أنا لا أفهم كيف لطالب العلم أن يتحول من طالب إلى جندي يأخذ الأوامر عن طريق الهاتف كما يفعل البوليزاريو مع الطلبة الصحراويين المضللين.
ولا أفهم كيف يغامر هؤلاء الشباب بشبابهم وبمستقبلهم وبعائلاتهم ويجعلون من أنفسهم بيدقا يسهل رميه في الزنازن بعشرات التهم التي لا يأخذها حتى مجرم أو سارق.
والله ليذهب أي فكر وأي مبدأ يلقي بصاحبه في التهلكة إلى الجحيم وعاش مبدأ الحياة والنقد البناء .
فالحياة جميلة ولو بالشاي والخبز والذي لديه مصالح من هؤلاء القادة الحزبيين فلينزل ليدافع عنها بنفسه
109 - hamdolillah الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:14
تم إستثناء طلبة العدل والاحسان من جميع أنواع العفو
110 - ام امينة الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:16
الحمد لله على الافراج وهنيئا لكم على الصبر والثبات .
111 - مهاجر الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:18
اتقوا الله يا اعراب المغرب عن اي تغيير تتحدثون ياشرذمة الملك
ياخسيسين باي وجه تلقون ربكم يوم لا ينفع مال ولا بنون
112 - عبدالعزيز الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:20
لماذا لا يعطى حق المشاركة في البرلمان لهؤلاء الشباب ، فهم عرفوا السياسة و اكتووا بنارها، نعم على غرار العدالة وحماس وحزب الله فإنهم إخوان لنا في الوطن و الدين ، و همهم الأكبر مرضاة الله الخالق و الخلود في الجنة ، و هسبريس تنشر للمغاربة من الأخيار كما تنشر للفضلاء و كما تنشر للأخناز وكالين رمضان بدون عقاب . المهم نرجو انخراط هؤلاء الفتية الذين أصبحوا كهول في إغناء المجتمع بتعبدهم لله رب العزة . و شكرا
113 - عبد الحق الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:22
آسف وحزين لما جرى ويجري .أحقا الإسلام يسترخص الروح التي هي من نفس الله ؟
عندما تختلط العقيدة الدينية بالسياسية فإن الطرف الذي يحمل رأيا مخالفا يتم قتله بدم بارد وفوق ذلك أجر من رب رحيم(هذا ما جرى ويجري ...).
الدين في حد ذاته لا مشكلة ولكن عنما يستخدمه البشر طبقا لمصالحه وحماقاته وهواه...فانتظر أكثر من الأسوء.
الكل يسعمل الدين كأداة.وبالدين تم قتل نفس زكية مجدة (معطي أملي )وبإسم الدين يتم تكريم القتلة بالورود .أرأيتم ماذا يفعل البشر بالدين ؟.أهذه الصورةالتي تريدون تسويقهاوتنصيبها في مخيلة الناشئة (الوجوه الشاحبة والقاتلةوالغير الناذمة قاتلة الرأي الآخر لأنها تخافه لإن فكرها مردود عليه).
إنني كإنسان لن أسمح للجماعة حتى يعترف هؤلاء ويقدموا الإعتذار للناس لكل الناس (من قتل نفسا كمن قتل الناس جميعا).
114 - anas الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:24
هنيئا لكم ايها الابطال. وانا اغبطكم فقد حفظتم القران الكريموكنتم رجالا بمعنى الكلمة.نعم رجال العدل والاحسان والا فلا. غريب امر بعض الردودالتي تنم عن خبث اصحابها.وشوف عير الوجوه تباركالله كمنورة.توبوا الى الله ايها القاعديون والا فموتوا بغيظكم
115 - حميد الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:26
هؤلاء الرجال عليهم علامات الصلاح والبراءة في وجوههم ..ولا يمكن لاحد ان يصدق انهم مجرمين ابدا ..لان المجرمين يعرفون بسيماهم...والمجرمون هم الدين يدافعون عن الشدود الدي لاتقبله حتى الفطرة البشرية ولاتفعله حتى الحيوانات...كفى من الكدب...على من تكدبون ؟
116 - من فلب الأطلس الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:28
رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .
هنيئا لهم
117 - بن بغداد الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:30
بسم الله الرحمان الرحيم
من موقع اكادير الى رجال الاستثتناء في زمن الانحناء
من مدرسة فصيل طلبة العدل والاحسان بموقع اكادير الى الرجال في زمن قل فيه الرجال
من مدرسة اوطم الى ابطال الحرية والكرامة والعدل
من الابناء الى الاباء ..من تلاميد مدرسة الوفاء الى اساتدة مدرسة الصمود
اليكم احبابنا اغلى تحية والف تهنئة
اليكم يامن ضربتم بصمودكم ملايين الدروس واروع الامثلة في الثبات على المبدأ والصمود في وجه السجان القبيح
اليكم يامن ضحوا وادوا ضريبة الجهاد عن شعب مكلوم
اليكم منا الوفاء والصمود والمضي قدما على نهجكم
..والله لن نغير ولن نبدل ..ماد مادام فينا عرق ينبض بالحياة الى ان نلقى الله.
انتم السادة وانتم القادة
انتم بحق رجال الله
ابنكم الوفي من قلب مدرسة الحركة الطلابية باكادير
ولتسكت كل الاصوات الخافتة ..ولتخرس كل الالسنة المتوالطئة ..ولتسقط كل اقنعة النفاق
ويبقى بل وتنبقى راية الحق خفاقة
وان غدا ناظره قريب ..وعند دلك يفرح كل الشعب بنصر وفتح الله
118 - bousmar elgurdan الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:32
يامير الامة
تحية تقدير واحترام
أما بعد
نشهد الله يا إمام اننا نحبك فأنت القائد الذي نبني خلفه مستقبلنا والله لن ترى منا إلامايسرك يا إمام والله إني نظرت في وجوه هؤلاء الناس فماهي بوجوه قتلة ولامجرمين ونظرت في خلقتهم فماهي بخلقت كذابين ولامنافقين وتوقعت أفعالهم فما أظنها بأفعال مفسدين ولاشياطين فلله الله نناشدك أن تعدل بيننا وتضع من هو أهل لنصرة الحق وكسر الظلم
يامام والله إنا لا نكره أحدا ولكن نخاف أن نكون قد ظلمنا أحدا
فإني درست بجامعتين <ابن زهر؛والقاضي عياض>فإني ورب الكعبة لم أرى من هؤلاء الناس إلا الخير والصلاح في مقابل تمرد وانسلاخ ولو غاب هدا الفصيل لرآينا العجب العجاب كل واحد منا يعرف الحق لكننا ننكره لأن فلان قاله ياخي ليس بضرورة توفقني لكن ناقشني في حدود الشرع والعقل والمنطق؟ جربنا كل القوانين الوضعية فها نحن وراء الغرب الملحد تارة وخلف الشرق الكافر تارة ولم تجني الامة سوى الفشل الذريع في كل مجالاتها في الوقت الدي تملك الامة كل مقومات النجاح والتفوق لنترك الفرصة مثلا لرجل دين كوزيرأول ولنساعده وإن أخطاء لانحاكم الإسلام فالنحكم المسلم
يإمام والله العظيم عند تولى امورنا خيرنا وكانوا لدين حاملين عرفنا معنا أن تدهب وتقضي كل أغراضك في بلدية او جماعة وبدون مزايدات ولا رشاوي نحبك يامام فلا تكلنا الى من هو ليس اهلالنا ولا تكلنا إلى من يتشدق بالدمقراطية والشعارات الخداعة والله لن يصدق إلا الرجال ولاوقف في الميدان إلا أهل الحق والعفاف ولو ترك لحال لأهل الهوى لفسدت الامة وهاهي تغرق فنصفنا من نفسك فلك الامر ولنا الطاعة.والى كل قارىء تحية وأنا لا أنتمي لاي أحد فقط أقول كلمة حق
{يا قومي لكم الملك اليوم ظاهرين في الأرض فمن ينصرنا من بأس الله إن جاءنا
119 - طالب علم -مجاز الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:34
قبل الحديث عن حدث الافراج ,يجب معرفة ما حدث قبل الاعتقال ودون تعصب لهاته الجهة او تلك. وبكوني طالب سابق في جامعة محمد الاول في تلك الفترة ١٩٨٩و١٩٩٣ وكنت قاطنا في الحي الجامعي وعاينت عن قرب ما حدث في تلك الفترة وكنت اتتبع كل جديد في الساحة الطلابية سأحكي الوقائع بامانة .
-السنة الجامعية ٨٩-٩٠
في هاته السنة كانت الجامعة تحت سيطرة الطلبة اليساريين خاصة القاعديين والذين خرجوا بتجربة فاشلة لمقاطعة الامتحانات للسنة الماضية ٠ . رغم ذلك بقيت الساحة تحت سيطرتهم في تسيير التظاهرات والحلقيات والانشطة الثقافية ...على العموم مرت هاته السنة دون حدث يذكر.اماالاسلاميين فلم يكونوا الا قلة.
-السنة الجامعية٩٠-٩١
يمكن اعتبار هاته السنة بداية بروزالطلبة الاسلاميين في الساحة الجامعية بشكل ملفت وبدأنا نشهد حلقيات نقاش ساخنة بين الاسلاميين خاصة طلبة العدل والاحسان واليساريين خاصة القاعديين, حتى ان بعض الحلقيات كانت تنتهي بمشادات وكان الطلبة الاسلاميين يتعرضون للضرب من طرف اليساريين الذين كانوا اكثر عددا .بالاضافة الى ان الطلبة الاسلاميين كانوا يشاركون في جل المظاهرات سواء في الكليات او الحي الجامعي. ففي المظاهرات او التظاهرات وفي الوقت الذي يرفع الرفاق شعار ,,اشتراكية هي البديل,, كان الاسلاميون يرفعون شعار,,اسلامية هي البديل,, ...مايمكن قوله ان فصيل العدل والاحسان بدأ في التعريف بالجماعة والتقرب الى الطلبة عن طريق التواجد المستمر في الساحة خاصة الحي الجامعي خاصة المطعم والمسجد الاجنحة السكنية وكلية العلوم .
وقد برز ت في هاته الفترة وسط طلبة العدل والاحسان اسماء اهمهم الزقاقي ,الاخوان التاج ,الحسيني ,الزاوي ,التنوري..
وفي جانب الرفاق برز سعيد الفارسي, السكاكي ,ابسلون ,شجاع..
في هاته السنة اصبح يقينا ان الاسلاميين عازمين على سحب البساط من تحت اليساريين مع نقص شعبية الرفاق في هاته السنة.
في آخر هاته السنة كان الطلبة الاسلاميون خاصة طلبة العدل والاحسان يتدربون على الدفاع الذاتي -الكراطي- بشكل جماعي في المركب الرياضي الجامعيي و كان يدربهم طالب ابن مدينة الناضور لا اتذكر اسمه.مما كان يثير غضب اليساريين الذين احسوا ان السنة القادمة ستكون ساخنة .خاصة وان طلبة العدل والاحسان استطاعوا فرض انفسهم في باقي الجامعات باستثناء وجدة وفاس معقل القاعديين.
-السنة الجامعية ٩١-٩٢
عرفت بداية هاته السنة تواجد مبكر للرفاق و الطلبة الاسلاميين -العدل والاحسان- وكما كان منتظرا فان الرفاق حاولوا قطع الطريق على العدلاويين بمنعهم بشتى الطرق من محاولة السيطرة على الساحة الجامعية فوقعت اولى المواجهات بين الطرفين في بداية الاسبوع الاول من شهر اكتوبر في كلية العلوم في احدى الصبحيات حيث وقعت مشادات بين طلبة عدلاويين وقاعديين.
في امسية نفس اليوم لوحضت حركة غير عادية في الحي الجامعي ,تواجد اعداد كبيرة من الطلبة العدلاويين اضافة الى اشخاص غرباء عن الساحة الجامعية من اصحاب اللحي ,حيث كانوا مقسمين الى مجموعات -ستة ستة -او -عشرة - فكانوا يتجولون في الحي مما دفع بمجموعة من الرفاق الى التجمع ومحاولة طلب بطاقة الطالب من احد العدلاويين مما دفع الى بداية المواجهات وفي ضرف وجيز اجتمع العدلاويون واشهروا اسلحتهم البيضاء سيوف سكاكين ... وكذلك فعل الرفاق فاصبح الحي الجامعي ساحة معركة بالاسلحة البيضاء والحجارة ..واستطاع العدلاويون ان يخلوا الساحة من اي قاعدي ...
ابتداء من هذا اليوم بدأت المواجهات المسلحة بالسلاح الابيض بين القاعديين والعدلاويين لمدة شهر اكتوبر,سيارةالاسعاف يوميا في الجامعة ,العديد من الجرحى ..
في بداية هاته المواجهات كانت الغلبة للرفاق الذين اقدموا انزالات من رفاق فاس واستطاعوا ان يلحقوا جرحى ومصابين وسط العدلاويين خاصة موقعة كلية الاداب والعلوم حيث فر الطلبة العدلاويون الى حي القدس .هنا اعتقد الجميع ان الرفاق قد انتصرا ,الا ان العدلاويين استعانوا بدورهم من اخوانهم التجار وطلبة المغرب العربي بوجدة واستطاعوا ان يعودوا في مواجهات وصلت حتى خارج اصوار الجامعة ,وما زلت اتذكر تك المواجهة الدامية بين الطرفين قرب الحي الجامعي وراء ادارة الحي -مواجهات بالحجارة و المقلاع والسيوف والسكاكين ...على شاكلة حروب العصور الوسطى .
في يوم الثلااثاء ٢٩ أكتوبر ١٩٩١ حوالي منتصف النهار قام الطلبة العدلاويين بهجوم كبير على الحي الجامعي معقل الرفاق ,الهجوم كان بشكل دقيق حيث تم الهجوم بمجموعات و من جهات عدة ,الباب الرئيسي,المكتبة ,المركب الرياضي,جهة الباب القريب من الادارة ومن جهة مسكن مدير الحي, دخل الطلبة العدلاويين مدججين بشتى الاسلحة البيضاء حيث كانوا مؤازرين بأشخاص غرباء عن الساحة الجامعية من تجار و حرفيين من وجدة خاصة ,....حيث وقع العديد من الجرحى في صفوف القاعديين -سلخوهم سليخ- مما ادى بالرفاق الى الفرار في التلال المجاورة للحي و الاختباء في جناح البنات-انتصار كبير للاسلاميين - ما زلت أتذكر النشيد الذي ردده العدلاويين في نهاية المواجهة -الحي لنا الحي لنا ,و الله بنعمته معنا جيوش الكفر قد اجتمعت لتهزمنا ,لن تهزمنا..-
بعد هاته المواجهة الدامية اصبح طلبة العدل والاحسان يسيطرون على الجامعة بشكل مطلق ,و اصبحوا يستوقفون كل من له علاقة او ساهم مع الرفاق في المواجهات ,حيث كانوا يتجولون في الجامعة حاملين الاسلحة البيضاء في شكل مجموعات.
في يوم ٣١ اكتوبر قام الطلبة العدلاويين باخراج الطالب المعطي بوملي من كلية العلوم امام مرئى الطلبة والاساتذة وتم اقتياده الى احدى المنازل بحي القدس حيث يجتمع قياديي طلبة العدل والاحسان - الزقاقي,الاخوان التاج ,الحسيني . .
في صبيحة ٠١ أكتوبر ١٩٩١ إكتشاف جثة الطالب المعطي بوملي .
في نفس اليوم مداهمة منازل الطلبة العدلاويين واعتقال العشرات بمن فيهم الطلبة الاحدى عشر ...وفرار آخرين قبل اعتقالهم في فترة لاحقة.
كما تم حجزت الشرطة عدد كبير من الاسلحة البيضاء سيوف فؤوس سكاكين ومواد قابلة للتفجر تستعمل في المناجم ..-تتمة-
120 - الخديري عبدالاله الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:36
ان كانوا مؤمنين او غير فذاك امرهم و ربهم انما اود التركيز على شىء واحد فقط هو انهم مضلومون جميعا نتيجة غسيل لدماغهم من طرف شئ لا اعرف ما اسمه انا اسميه مراهقة فكرية لا غير ايامها كنا طلبة نتعلم كما التيوس النطح و الرفس و الترترة والمشادات الكلامية او بالايدي لهذا الفصيل مع ذاك , اختلاف فقط من اجل الاختلاف لا غير , حتى بين الفصائل ذاث التوجه ذاته اعني اسلاموي او يساري و كان هؤلاء ضحية من ضحايا فترة المراهقة الفكرية انزل الله عليهم الفرج و السلوان و انهم لله و هم اليه راجعون لكن ابا عبسلام سيدمجهم بعد الحبس في الحياة لانه السبب المباشر باعتباره زعيمهم الروحي
121 - طيف الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:38
موتوا بحقدكوم ايها الجبناء ................ وحضروا دعاء المظلومين ولنا لقاء غدا يوم القيامة فاين المتكبر المتجبر فهل فهمت قصدي ايها الحاقد
122 - الياس الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:40
تحية إجلال وإكبار إلى الأبطال الأشاوس الذين صبروا على جور المخزن وطغيانه عقودا من الزمن خلف القضبان نحييهم بحرارة ونشد على أيديهم ونقول لهم حللتم أهلا ونزلتم سهلا طبنم وطاب ممشاكم ورحبت بقدومكم السماء والأرض...
وتحية الخزي والعار والذل والهوان للمخزن وازلامه.
وسجل يا تاريخ ضد أنظمة العض والجبر
123 - hmoda الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:42
بصراحة استغرب التحليل السادج للرفاق في كون الاسلامين اعوان للنظام مع ان كل مايقع على ارضية الواقع يشير الى العكس تماما.وخاصة الاحكام الصادرة في حق امازغن مع 20سنة في حق العدليين....لا مجالللمقارنة لاه اهدكم
124 - صديقي الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:44
بسم الله الرحمان الرحيم
في البداية نرحب بكل السجناء الذين خرجوا من سجن المخزن إلى سجن الدنيا وأريد طر بعض الأسئلة هل هناك أدلة في حق هؤلاء الذين أمضوا زهرة شبابهم في سجون الذل والخزي والعار ؟
هل الطلبة القاعديين لم يقتلوا طلبة العدل والإحسان ؟هل العدل والإحسان ليس لديها شهداء ؟ إذا كانت هذه الجماعة خرافية في تفكيرها ولا مشروع لديها كيف نفسر وجود جيش من الدكاترة والعلماء في صفوفها وكذا إلتفاف الناس ولها يث تمثل أكبر قوة عددية في المغرب ؟لماذا القاعديين كانوا ينزعون الحجاب من رؤوس الطالبات ويهينوهن ويعتدون عليهن ويتبولون في مسجد الكلية ويضعوا المصف تحت اقدامهم يدوسوا المصحف كيف كيف يفسرون القاعديين إفتتاح شيخهم المسمى الظلام حلقيات بكلام مثل باسم الشيطان الذي قال لا للمستبد (وما هنالك) الله هل هذا كلام كيف يمكن تفسير إفطار علني للقاعديين في رمضان وما إلى هنالك من السلوكيات التي يعاقب عليها القانون المغربي هذا واكثر من هذا كان يحدث داخل اسوار الكلية من طرف القاعديين ورغم ذلك لا يتدخل المخزن وكل من سولت له نفسه الديث عن مثل هذه المواضيع مع الطلبة يقاد للمحاكم الجماهرية التي كانوا ينظمونها القاعديين للطلبة الإسلاميين وكل من يعارضهم في ماركسيتهم وقد يصل بهم الحد إلى القتل والطعن بالسيوف كل طالب في جبهته طابع السجود أو في رجله أثر الجلوس في الصلاة أو لديه لحية ...وهذا يجلنا أن نقول بأن الضلاميين الحقيقيين هم القاعديون وأصحاب الراي الواحد هم وأول من مارس الإرهاب في حق الطلبة هم القاعديين بإرغام الطلبة على إعتناق مذهبهم الضال هذا فيما يخص القلعديين أما فيما يخص الوهابيين الحاقدين على هذه الجماعة وعلى شخصية الأستاذ عبد السلام ياسين ونعته بالخرافة وما يحلوا لهم أقول لهم بأن الرجل صاحب مشروع ودعوة له تنظيم بدا واحدا فثلاثة ف...أكبر قوة تنظيمية في المغرب ...الخ ومشروعه مكتوب في بطون الكتب فنتمنى أن تعودو إليها فإنكم لم تقرؤوها وإن قرأتموها وهذا مستبعد لم تفهموها وبالتالي أنتم تهرفون بما لا تعرفون وأنتم بهذا تقدمون خدمة جليلة للظلم الذي يرفضه الإسلام والإستبداد والطغيان الذي ترفضه كل الشرائع والأديان وتكون النتيجة أنكم تخربون الدين وتنفرون الناس من الدين من يث لا تدرون ومن السن لكم أن تبقوا غارقين في سريتم تى تنقض من جديد هذه الدولة التي تبجلونها وتقدسونها وكلا م للمخابرات في المرة القادمة فهم راس المخزن الذين لا يحرسون سوى الضعفاء المسالمين...لكن خدمنهم تفرض عليهم ذلك ...لكنهم يبقوا جزء من اللعبة التي تاك لهذا الشعب المقهور والمكلوم ولا حول ولا قوة إلا بالله والسلام
125 - freimann الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:46
نعم الرجال, الذين ضحوا من اجل الحرية.
صراحة هم من عاشوا الحرية في حين نحن في السجن
هنيئا لكم
126 - طالبة مسلمة الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:48
تحيه اكبار لرجال جاهدوا في سبيل نصرة دينهم
127 - وجدي من زمان الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:50
هؤلاء الاشخاص لم تتبث تورطهم ولا توجد ادلة ملموسة و كيف يعقل ان 12 الشخص يحاكموا على مقتل 1 سؤالي هو كم قتل فيكم الحسن الثاني فهل دعيتم يوما الي محاكمته
128 - montasser الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:52
بعدما مارسوا القتل والاخططاف والضرب والجرح في بداية التسعينات في جل المواقع الجامعية قتلوا الطلبة والمناضلين وقتلوا الاتحاد الوطني لطلبة المغرب - انهم مسخرون حقا---
هل يعقل ان تصل بالانسان ان يقتل اخيه الانسان--انهم نفس الفئة التي قتلت المرحوم عمر بن جلون في اواسط السبعينات --هل لهم صخوة ضمير...
لاحول ولاقوة الا بالله -- ونقول لهم ما هي النتيجة الني حصلتم عليها في مثل هذه الاعمال الاجرامية --قتل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وقتل دوره الريادي في التاطير السياسي والفكري....
انهم حقا ظلاميين.عدميين.....
129 - أم حمزة الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:54
هنيئا لك أخي بلقاسم الزقاقي
130 - عمر من تازة الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:56
العدل و الاحسان اقتحمت الحرم الجامعي في وجدة بداية التسعينات و استعرضت الطلبة و المتعاطفين على اختلافهم حتى بائعي الخضر و الدجاج زجت بهم في الحرم الجامعي في عرض عسكري ترهيبي لخصومهم من اليسار .. و ما حدث بعد ذلك مجرد تحصيل حاصل
من غير المعقول أن يجتمع أكثر من طالب أغلبيتهم من غير المنتمين على ادانة طلبة العدل و الاحسان في جريمة قتل "المعطي أوملي" .. و ليصدق منكم من يصدق أو يكذب من يكذب فصديق ممن عايشوا تلك الأيام السوداء حكى لي بالتفصيل كيف تم اقتحام مقصف الجامعة buvette من أفراد العدل و الاحسان و على جباههم شارات "الله أكبر" بحثا عن طلبة قاعديين و ما تلا ذلك من أحداث انقشع غبارها ليجدوا جثة الطالب "المعطي أوملي" مشوهة و معذبة بطريقة تفضح السادية و الكراهية السوداء التي لن يستغرب أحد أنها تعتمل في صدور العدلاويين على كل من يختلف معهم .. خصوصا في تلك المرحلة حيث الهياج و المراهقة السياسية للعدلاويين في بدايتهم التقت مع "رخيان اللعب" الذي انتهجه المخزن حتى يضرب عصفورين بحجر واحد ..
شخصيا لا أكذب ذلك الصديق .. فهو منذ سنوات طويلة هاجر الى امريكا بعيدا عن هذا البلد بمدنه و جامعاته لكنه قالها شهادة حق : العدلاويون ارتكبوا الجريمة يا عمر !!
فمن نصدق .. نصدقكم أنتم يا أتباع المنامات ?
غيروا نهجكم فالمغرب يسع الجميع و يضيق على من يضيقون بغيرهم
131 - gl الاثنين 02 نونبر 2009 - 10:58
اليساريون القاعديون التنمويون العدليون الوسطيون القاعدة القواعد من النساء ....كلكم سواء .اقرعتم اذاننا بسجالاتكم و نقاشاتكم السخيفة...الشهيد البطل المناضل المجاهد القاتل المقاتل القتيل ...فيمن تناضلون و تقاتلون .في البسطاء من افراد هذا الشعب .قاداتكم ينعمون ويكرمون و ينصبون.وانتم تتنابزون و وتتخاصمون وتتقاتلون و تشردون و ترمون رمي ال....اف لكم و لنضالكم بل وعجيب امراصحاب الشمال كمااصحاب اليمين يسمون قتلاهم بالشهداء ولربمايعدونهم بالحور العين...اللهم اغفر لمن غرر به منهم وهو لايعلم .عودوا الى رشدكم ايها الناس و ناضلوا وجاهدوا في انفسكم قبل ان تجاهدوا فينا ...و ابنوا بدل ان تهدموا واتحدوا عوض ان تتشتتوا فتفشلوا و تذهب ريحكم.
132 - تا زي شاهد عيان بالصوت والصورة الاثنين 02 نونبر 2009 - 11:00
شهادة لله في حق المعطي وهو في دار الحق. وانا من بين القاطنين بالحي مع المعطي.في ايامه الجامعية الاولى كان محايدا يدرس عادي كباقي الطلبة.وفي الايام القريبة من الاحداث المؤلمة سنة 1991 كان المعطي قد دخل المعمعة مع القاعديين الكفرة حاملا السلاح في يده مع جيش من القاعديين داخل الحرم الجامعي بوجدة رايته بام عيني كما كنت اعرفه من قبل وخاصة في ملعب كرة القدم المصغرة وكل الطلبة الرياضيين انا داك يعرفونه .وقلت لاحد الاصدقاء ان المعطي قد دخل المعمعة الله يحفض.
وبعد بضعة ايام خلالها كان السيطرة للطلبة الرفاق ..مع كثير من التجاوزات تكللت بخلع الخمار لاحدى الطالبات المحجبات القاطنات في الحي والله شاهد على دالك من طرف هدا الطالب المعطي ولد جرسيف بالاضافة الى استفزاز اخريات كقول لهن -البطات- المعقدات- زواج المتعة-لعل اسرته تعرف هده الاحداث الجزئية الصحيحة بشهادة شاهد عيان. وقد ترك الدراسة وانخرط في الجيش والسلاح بيده -حديدة فيها متر ونص- والتدارب اغلبها في الملعب الرياضي الجامعي- واعين الطلبة من قريب ومن بعيد تسجل كل الاحداث .حتى دخلت المعركة في دروة المصادمات مع الطلبة الاسلاميين كما هو معروف في الجامعة .وانا كنت محايد لا اقبل استفزاز اي طالب كيف ما كان. وهدا لايعني ان المعطي اخد جزاءه بالعكس هده الاحداث وغيرها اكثر منها لطلبة اخرين لا تتطلب اعدامه والاخد منه بالموت هدا غلط.وانما سمعنا بعد دالك في الحي الجامعي ان الرفاق القاعديين قبضوا في حي القدس على المعطي واخدوه لاحدى المنازل هناك بعد ان افرجوا عليه الطلبة الاسلاميين الدين استنطقوه على مكان اختباء رئيس القاعديين نورالدين الاتي من جامعة فاس الى وجدة للمؤازرة.والاسلاميين اخرجوه فعلا من حصة الاشغال التطبيقية واستدرجوه الى حي القدس.لاكن الضرب والتعديب والجرح المفرط ادى به للموت كان من طرف اصحابه القاعديين الكفرة الدين افرطوا في تعديبه لانه بلغ الاسلاميين بمكان اختباء الطالب نور الدين وفعلا قد قبضوا على هدا الاخير ولم يقتلوه ولم تكن عادتهم .اما المعطي مات بالخطامن طرف جيشه القاعديين ورموا به في ازقة حي القدس المشؤوم.مما هيا الدريعة للمخزن بالتدخل بالقوة والثار والحقد على الاسلاميين الدين كانوا في اوج الصحوة انداك.وللقارئ ا سئلة. هل المعطي شهيد؟لا ياحبيبي .مشا في شكارة مقطعة. نفترض ان المعطي قتل من طرف الصهاينة في فلسطين هل قتل من طرف 30 جنديامرة واحدة ؟ لان المحاكمة في وجدة كان فيها 30 طالبا اسلامياوالغريب في الامر احكام متفاوتة من 3 سن الى 30 سنة.هل هده المسطرة للقاتل ام لملفات اخرى اشد من القتل العمد....والقصة طويلة والغريب ما في الامر لم احصل سوى على مستوى السنة الثانية في 1992 ثم غادرت الجامعة وما فيها.وحصلت على دبلوم الصنعة لسنتين ثم دخلت عالم البطالة واوهام لحريك حتى 19 سنة .حتى سمعت الافراج على المساجين وكلهم حاملين شهادات عليا وقلت في نفسي لمادا لم اكن في زمرة هؤلاء الطلبة وحقهم عند الله .وخرجت خلال هده السنين خاوى الوفاض. اما هم طلبة مثقفين اكثر مني ومنك ايها القارى الكريم واختصاصهم في الادب والفقه يعطيك لمحة بسيطة عن افكارهم وحياتهم فعلا ابطال ابرياء والله سيشهد على دالك ان شاء الله و السلام .اخوكم البطالى يفكر في الهجرة الى كندا ليس من اجل المال بل من اجل الكرامة ولو مثل افقر الكنديين وامنيتى ان احمل اسم كندي وليس رقم مغربي..
المجموع: 132 | عرض: 1 - 132

التعليقات مغلقة على هذا المقال