24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0806:4313:3717:1520:2221:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. كورونا والطبقة الفقيرة (5.00)

  2. مقبولون في مباراة مشتركة ينتقدون تواريخ التعيين‬ (5.00)

  3. الحالات الخطيرة ترتفع إلى 132 .. و57 تحت التنفس الاصطناعي (3.50)

  4. مدارس خصوصية "تُفلس" بسبب كورونا .. ومؤسسات تُذْعِنُ الآباء (3.00)

  5. التحرش والاغتصاب في السويد وأوروبا (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | المنصوري : جماعة مزوار عصابة متآمرين ومافيوزيين سقطوا بمظلة

المنصوري : جماعة مزوار عصابة متآمرين ومافيوزيين سقطوا بمظلة

المنصوري : جماعة مزوار عصابة متآمرين ومافيوزيين سقطوا بمظلة

هاجم مصطفى المنصوري، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، الوزراء المنتمين إلى حزبه، المنخرطين في "حركة التصحيح"، بقياد صلاح الدين مزوار، ووصفهم بـ"عصابة من المتآمرين والمافيوزيين، سقطوا على الحزب بطريقة مظلية".

معتبرا أنهم "جدد في السياسة، ولا يفهمون شيئا، ويفتقدون ثقافة سياسية، ويلزمهم الكثير من الوقت لاكتسابها، والحزب قبلهم على مضض".

وقال رئيس الحزب، خلال منتدى "90 دقيقة للإقناع"، الذي تنظمه مجموعة ماروك سوار،

"عندما خضت الحملة الانتخابية للحزب زرت 22 عمالة، وطلبنا من كل الوزراء المساهمة في الحملة، لأنهم قاطرة الحزب، لكن لا أحد تفاعل مع الدعوة، هؤلاء استفادوا من الحزب ومن عناصره البشرية، دون أن يقدموا له أي إضافات، مع أنهم لما وفدوا قالوا إنهم سيشكلون قيمة إضافية، فماذا أضافوا؟"، مضيفا أنهم "ظلوا دائما يتهربون من المسؤولية".

وقال إن "هؤلاء الناس جاؤوا بطريقة مظلية، وسقطوا من رأس الهرم، لا يحضرون اجتماعات المكتب التنفيذي، واجتماعات هياكل الحزب، بل، ويتآمرون خارج الحزب، ولا يساهمون في أدائه، ولا يؤدون واجبات الانخراط، ويكتفون بالجلوس في مكاتب مكيفة، ولا يفعلون شيئا غير الانتقاد، فهل هذه مسؤولية؟ وهل هؤلاء رجال دولة؟".

وأضاف المنصوري" منذ أن التحق هؤلاء بالحزب، سنة 2004، ويمكن أن أقدم لكم محاضر الاجتماعات، كانوا أكبر الغائبين دائما عن اجتماعات المكتب التنفيذي، يحضرون لمدة زمنية معينة، نصف ساعة أو أقل، وبعدها يغادرون". وأكد "أنهم لم يشاركوا، ولو بنسبة 10 في المائة، في تدبير المكتب التنفيذي"، متسائلا " كيف يمكن لمن لا يساهمون في الحزب القول إنهم يحملون مشروعا؟ ومن أين أتى هذا المشروع؟ كانوا غائبين دائما، ولم يسجلوا في أي اجتماع تدخلا أو نقطة بخصوص هذا المشروع".

وحول التحاق عدد من التجمعيين بصفوف "الحركة الإصلاحية" المناوئة له، أكد المنصوري أن "هؤلاء وجهت لهم تهديدات، وانضموا إلى الحركة تحت الضغط، لأنهم هددوا بملفات ضريبية، ومورس عليهم ضغط رهيب، واستعملت معهم أساليب غير نظيفة".

وأوضح المنصوري أن "الخطير هو أنهم يتكلمون عن عدم تفعيل هياكل الحزب، وهذا خطأ، لأنني جمعت، السنة الماضية، كل هياكل الحزب، وهم لم يحظروا، لهذا لا يعرفون شيئا عن هذه الاجتماعات، وفي الوقت الذي اجتمعت باللجنة المركزية، العام الماضي، تساءل المناضلون أين وزراء الحزب؟ فأخبرتهم أنهم منشغلون جدا، لأنني كنت أحاول الحفاظ على وحدة الحزب، ولسوء حظهم، فإن كاميرا القناة الأولى أظهرتهم في اجتماع خاص بـ"حركة لكل الديمقراطيين"، في الوقت الذي انعقدت أشغال اللجنة المركزية لحزبنا، ما خلق نقاشا كبيرا في المغرب وقتها، فكيف يقولون إنني لا أجمع الهياكل؟".

وأبرز المنصوري عزمه على نقل هذه "الحقائق" إلى المجلس الوطني، مؤكدا أنه سيكشف المستور، وسيقدم النتائج، التي حققها على رأس الحزب، وعبر عن أسفه لاتجاه خصومه "نحو التصعيد وعدم الاكتراث بالحزب، في الوقت الذي تستعد باقي الأحزاب لمحطة 2012"، وقال "إننا نضيع الوقت في صراعات بيزنطية داخلية".

وعاتب المنصوري خصومه على "سوء اختيار الزمان والمكان، لأنهم اختاروا التصعيد في عز الانتخابات، ما يعد إجراما حقيقيا في حق الحزب".

واعتبر أن "التجمع الوطني للأحرار حزب له هوية ومرجعية، حددها مؤسسوه"، متسائلا "كيف يصرح عضو المكتب التنفيذي، صلاح الدين مزوار، عبر إحدى الجرائد، ويقول إن الحزب دون هوية، ودون برنامج؟ إن كل كلامه مليء بالتناقضات، ويفتقد، ومن معه، أدلة منطقية على ما يقول"، مضيفا أن "أعضاء الحزب مع المشروعية بمن فيهم البرلمانيون، ومزوار نفسه". وأضاف "من يريد شيئا، عليه أن يلتجأ إلى هياكل الحزب".

*الصحراء المغربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - lhaj hamou lamkhantar الاثنين 16 نونبر 2009 - 11:55
لماذا قبلتهم في حزبك اذا؟
2 - التزكاني محمد وزان الاثنين 16 نونبر 2009 - 11:57
على اللجنة التنفيدية لحزب التجمع الوظني للأحرار أن تعمل على تنفية حزبنا هن المنطفلين ألأنتهازيين قهم يلأء تسلط على التجمع لنشتينه نصيحتي لكل مناضلي الحزب تمسكوا بوحدة الحزب
3 - agadir الاثنين 16 نونبر 2009 - 11:59
مهما قلت فانك معهم في خديعة الوطن لا وطنية لك يا منصوري ولا لمزوار الكل يبحت عن مصلحته رغم ان مصلحة الجميع في ازدهار هدا البلد ولك يا ربي اهديكم الا اديكم كاملين
4 - ملاحظ سياسي الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:01
اني ارى حلا نهائيا لهدا الهراء السياسي و لا حل غيره . تقليص مدة الدورة التشريعية الى سنتين و الدورة الجماعية الى سنة و لا يسمح للتكرير الا لمن اكمل برنامجه .
انهم يحاصرون المبرمجين ولا يسمح لولوج عالم السياسة الا لدوي الماكيفيلية المتعفنة. انهم اجمعين برجوازية طفيلية صنيعة الاستعمار و لا يمكن ازالتها الا بجعل الزمن بعدا و خطا تتحرك عليه السياسة .
و هدا هو حلي لكم و لوطني الجريح عل ملكنا المحبوب يفطن الى ورطته مع هؤولاء الحثالة و السلام عليكم.
5 - r n i الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:03
si mansouri c'est vous meme qui avez propose et defendu la cause de abbou rih pour etre ministre bien qu'il n'ait pas la competence voulue -- c'est parceque et vous devez le reconnaitre que c'est son pere qui vous a ment pour etre devenu le president du r n i ..vous devez encaissez le fruit de la traitrise --ce abbou qui est bien connu à taopunate et surtout aux moussems electoraux -est capable de vendre le plus cher de sa progeneture pour sauter sur l'occasion qui lui profite -tu merite bien cette fessee....
6 - يوسف الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:05
السيد مصطفى المنصوري شق طريقه منذ مدة ليست بالهينة في عالم السياسة و أخذ مكانا ساميا في البلاد(رئيس مجلس النواب).بعد ذلك أتى السيد صلاح الدين مزوار من الباب الخلفي لينافس قيدوم الحزب و نظرا لطموحات وزير المالية الزائدة و ثقته العمياء في حزب الجرار سعى و سيسعى للإطاحة بالسيد المنصوري الذي على ما يبدو يصارع سكرات الموت السياسي.هدف السيد مزوار واضح: السيطرة على حزب التجمع للأحرار ليقدمه قربانا لحزب الجرار.و بالتالي يجب تغيير لإسم الحزب من حزب التجمع الوطني للأحرار إلى حزب التجمع الوطني للنخاسة.
7 - شاهد الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:07
أسي مصطفى لترجع قليلا إلى الوراء لترى كيف أتى حزبكم إلى الوجود,الذي كان يقتسم مع أحزاب أخرى إسم ^^أحزاب الكوكوت مينوت^^ والآن لاداعي للتباكي والصياح أسي مصطفى ,ما عليك إلا أن تحفر قبرك بيدك وتطير من الساحة السياسية قبل أن يطيروك ×لأن الوقت الذي كنت فيه صالحا لهم قد فاة ؛واللي فاة مات؟ واللي مات الله يرحم ×واليوم جاء دور مزوار وأمثاله؟!!
8 - wascim الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:09
Ce monsieur que tt le monde qualifie d'incompetent il est d'arouit et j'y suis aussi de cette ville est un grand amateur dans le domaine de la politique il est a cette place gtrace a son entourage qui sont grtadé dans l'armée ca me fai rire q'un incomptent insultent les autres membre de son parti d'incompetent.au peuple marocain de se reveiller et de mettre des personnes qualifiée pour chaque poste
9 - tajammouii الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:11
a voir abbou vous larguer alors que c'est son père qui vous a soutenu en
10 - msamak الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:13
اللهم إضرب الظالمين بالظالمين و أخرجن منهم سالمين
11 - hm الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:15
كلام السيد الأمين العام لحزب التجمع الوطني والأحرار منطقي لأبعد الحدود , فهاؤلاء بالفعل ارتموا على الحزب فقط لأن منصبهم الوزاري يحتم عليهم التواجد داخل هيكل حزبي , غير أن ما لم أفهمه حاليا , هو كيف يسمح السيد الأمين العام بعد محاولة الإنقلاب الفاشلة هذه وبعد كل تلك اللامبالاة في ما يخص أشغال حزب الحمامة , إبقاء السيد مزوار ومن معه داخل الحزب ..
أولم يكن من الأجدر عقد اجتماع طارئ تدارس فيه هذه التطورات ويتم أخدها بجدية أكبر , لأن من نتحدث عنهم ليسوا أعضاءعاديين في الحزب وإنماوزراء يمثلون الحزب داخل الحكومة , ولما لا فسخ عضويتهم الحزبية بإجماع أعضاء الحزب أنفسهم وبشكل ديموقراطي ؟؟ ..
أعتقد أن المنصب الوزاري الحساس الذي يمتلكه السيد " مزوار " كوزير للمالية والإقتصاد المغربي هو من حماه من مثل هكذا خطوة , لأنه لو كان السيد مزوار مجرد عضو حزبي لسمعنا القيل والقال ولتم تضخيم الأمور لتتخد منحى أاخر غير الذي سلكته في الوقت الراهن ..
وليبقى ما قاله السيد الأمين العام منطقي لأبعد الحدود لكون شخص وزير المالية الحالي غير مؤطر حزبيا وليست لديه أدنى تجربة سياسية , وإلا لما أقدم على خطوة متهورة كهذه ..
12 - Lui même الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:17
Du calme a Ba El Mansouri tu vas te faire peter une artère, tout le monde sait pour qui roule Mezzouar et ses amis et franchement tu ne fais pas le poids devant eux, ton parti est voué a etre absorbé que tu le veuilles ou non et seul un miracle pourra te garder parmi l'élite du nouvel appareil
13 - حمدابووصال الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:19
اللهم إجعل كيدهم بينهم ،وقنا شرهم أمبن .
14 - لا يهم الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:21
لكل بداية نهاية ولو دامت لغيرك ما آلت إليك والخداع يبدأ من المقربين لأنهم أدرى بدوالب الأمر وكما تفعل يفعل بك وفيك ولا أظن أن أحدا خائف على تشتت الحزب بقدر ما هو خائف على مصلحته التي قد يرعاها أي حزب ذلك انه بغير تكتل تنهار المصالح والفوة ويحل بعدها الخوف من كل زاوية ولعل أشرسها ممن ظلموا.
15 - Elkabir الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:23
le jeu d interet et de position a part ca rien de nouveau dans notre payasage politique marocaines.
16 - فهد اليوم الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:25
اننا في الحزب الوطني للاحرارنريد الاصلاح والتصحيح للحزب وليس للاشخاص فعندي مثل المنصوري و مزوار كلهم سواسية ما اريده هو الرفع بقيمة الحزب فالحزب الان في هاوية فمند ان اصبح للحزب مائة عضو في البرلمان الى ان اصبح الان يتوفر على ستون عضواكنا نتمنى ان يساندنا احد الوزراء او رئيس الحزب في الحملة الانتخابية الفائتهولكن للاسف لااحد فكفانا من التكهنات والامبالات انقدوا الحزب بالتوحدلان الوحدة هي اساس التفوق
17 - الناظوري الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:27
كل من بني على باطل فهو باطل حزب اسسه وصنعه المخزن سيقتله المخزن - وحتى السيد رئيس الحزب من اتى به الى الرئاسة .....
حزب خلق بامر ويجب عليه ان يشتغل بامر والمسؤولون عليه يوضعون في هرمه بامر ( بلا متصدع راسك اسي المنصوري.............)
18 - Mounir de kenitra الاثنين 16 نونبر 2009 - 12:29
RNI est un grand partie, il est le troisième au Maroc, mais comme on voie ici, chacun cherche son bien, mr mansouri (président du parti)cherche garder sa place ds les prochaine élections de 2012, mais c tres difficile avec le parti monstre du PAM, par contre le ministre mezouar cherche a garder sa place ds le prochain gouvernement en etant avec le PAM, parceque tte les indices montre que le PAM va se classer en premier, et c comme sa le maroc chacun cherche son bien et pas le bien de ce people
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال