24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. محكمة الدار البيضاء تقضي بالتسيير الحر لإنقاذ "مصفاة سامير" (5.00)

  2. مأساة وفاة طفل حرقاً تسائل فعالية أنظمة تدخل الطّوارئ بالمغرب (5.00)

  3. حركة التأليف في الثقافة الأمازيغية (5.00)

  4. بوريطة يصل إلى نواكشوط لدعم العلاقات بين المغرب وموريتانيا (5.00)

  5. أسرة "طفل گلميمة" تقدّم الشكر للملك محمد السادس (5.00)

قيم هذا المقال

4.31

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | إسلاميو المغرب: أحكام الإعدام بمصر "إبادة طائفية بشعة"

إسلاميو المغرب: أحكام الإعدام بمصر "إبادة طائفية بشعة"

إسلاميو المغرب: أحكام الإعدام بمصر "إبادة طائفية بشعة"

أجمعت أحزاب وهيئات إسلامية بالمغرب على التنديد بأحكام الإعدام التي قضت بها أخيرا إحدى المحاكم المصرية في حق 529 شخصا من جماعة "الإخوان" المصرية والمتعاطفين معها، معتبرة ما حدث "جريمة ضد الإنسانية في حق المصريين، و"فضيحة كبرى للعدالة".

وكانت محكمة مصرية قد قضت أخيرا بإحالة أوراق 528 متهمًا من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، إلى المفتي تمهيدًا لإعدامهم، على أن يكون النطق بالحكم النهائي للمحكمة في 28 من أبريل المقبل، في اتهامهم بالهجوم على أقسام شرطة، عقب فض اعتصامي مؤيدي مرسي في "رابعة والنهضة" في منتصف غشت الماضي.

العدل والإحسان: إبادة طائفية

واعتبرت الهيئة الحقوقية لجماعة العدل والإحسان، في بيان توصلت به هسبريس، أن ما سمته "الانقلاب الدموي في مصر، وفي سابقة خطيرة في التاريخ الحديث، وظف القضاء لارتكاب إبادة جماعية طائفية بشعة".

وبعد أن أدانت الهيئة الحقوقية للجماعة هذا الحكم الذي وصفته بالهمجي، والذي يذكر بدموية كبار الطغاة والجبابرة" وفق تعبيرها، استنكرت بشدة ما سمته "توظيف القضاء المصري لارتكاب جرائم ضد الإنسانية في حق الشعب المصري".

وانتقد المصدر ذاته "الأسلوب البارد، والتعاطي السلبي للجامعة العربية في دورتها الأخيرة مع القضية المصرية"، داعيا المنتظم الدولي لتحمل مسؤوليته التاريخية فيما يرتكب من انتهاكات جسيمة للحقوق والمواثيق والأعراف بمصر، والكف عن الكيل بمكيالين في حق الشعوب".

العدالة والتنمية: أحكام مسيئة

وفيما كان ينتظر الكثيرون موقف حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الإسلامي إزاء أحكام الإعدام التي طالت المئات من أعضاء وأنصار جماعة الإخوان المصرية، انتقد القيادي بالحزب، رضى بنخلدون، تلك الأحكام الصادرة بأن عبر عن صدمته ودهشته من الحكم بها.

موقف رئيس قسم العلاقات الدولية لحزب العدالة والتنمية، الذي أدلى به اليوم للموقع الرسمي للحزب، برره بأن "هذه الأحكام لا تسير في الاتجاه الصحيح"، قبل أن يبدي أمنيته في أن "تتعقل جميع الأطراف بمصر، وأن تتغير الأمور على مستوى استئناف هذه الأحكام أو ما تبقى من الأحكام التي ستأتي فيما بعد".

وشدد بنخلدون على أن "منحى التصعيد الذي تعرفه مصر لا يمكن أن يؤدي إلى حل الأزمة السياسية التي تعيشها مصر بعد الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي، خاصة أن هذه الأحكام أصبحت موضوع إدانة من طرف مجموعة من الأطراف على المستوى الدولي".

التوحيد والإصلاح: فضيحة للعدالة

وفي بيان قوي اللهجة من حركة التوحيد والإصلاح، اعتبر هذا التنظيم الإسلامي أن ما سمته "سلطات الانقلاب العسكري في مصر بلغت درجة غير مسبوقة من التخبط والارتباك بزجها بالقضاء في أكبر فضيحة للعدالة في التاريخ المعاصر".

ووصف رئيس الحركة، محمد الحمداوي، أحكام الإعدام بأنها "أغرب وأسخف حكم يقضي بالإعدام الجماعي في أسرع محاكمة، وأكثرها صورية، وخرقا لأبسط قواعد ومبادئ المحاكمة العادلة للعديد من قادة الرأي والفكر، وألمع الأكاديميين والعلماء والسياسيين، وأشهر المنتخبين يتقدمهم رئيس البرلمان الشرعي".

واعتبرت الحركة أن "الحكم الجائر بالإعدام الجماعي يندرج في خطط الانقلابين لتصفية المعارضين وكتم الحريات"، مؤكدة أنه "رصاصة رحمة في وجه المشروع الانقلابي نفسه، وإعدام للقضاء وإهدار للعدالة، ولن يفضي سوى لمزيد من الاحتقان وعدم الاستقرار".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - عماد الجمعة 28 مارس 2014 - 08:19
لو سألت أتباع المغراوي و بعض السلفية لربما أثنوا على الحكم فهم أقرب من طرح أنظمة الخليج فيما يخص التعاطي مع الاخوان ليست قضية قناعة و إنما قضية متاجرة و تمويل

الاحكام مجحفة أكيد و لا يوجد ما يبررها و القصاص قريب

نتمنى من البيجيدي أن يعي الدرس و أن مهادنة الفساد و فقدان الارادة في التغيير لا يجدي نفعا بل يجعل الاعداء تتكالب عليكم فحداري فقد انتهت ساعتكم و لم تحققوا شيئا للضعفاء و قريبا ستعزلون
2 - nadia الجمعة 28 مارس 2014 - 08:28
 نحن لا بد لنا من أن نتعلم الميزان الشرعي لنعرف ان كان هذا الملتحي أو المعمم، أو الذي يصف نفسه صفة الواعظ هل هو ممن يصون حدود الله أم ممن يتعدى حدود الله. ولا بد لذلك من تعلم شرع الله. لأن الله تعالى يقول {ومن يتعدّ حدود الله فقد ظلم نفسه} هؤلاء والذين نحن بصدد الكلام عنهم هم أحفاد أولئك الخوارج، والذين كما تعرفون يعيثون في البلاد العربية فسادا منذ أن بدأ زعيمهم سيد قطب في مصر العربية تشريدا، منذ أن بدأ في مصر العربية محاولة لقتل الراحل جمال عبد الناصر، أين أولئك العلماء منذ تلك الأعوام البعيدة الذين كان يجب عليهم شرعا أن يحذروا النّاس من دعواهم الفارغة.تمدد أخطبوطهم في البلاد.من كان عمره حينذاك سنة،اليوم جاوز الأربعين ونشأ على هذه السيرة العاطلة من التشدد والإفراط والتفريط حينا في دين الله تعالى كل ذلك باسم التدين كذبا وزورا.ويا ليت الحكومات العربية حركت العلماء فقط أن يتكلموا في المسلمين على فساد منهجهم من مؤلفاتهم من كتبهم من فتاويهم من جلساتهم كما هو حصل مؤخرا،هؤلاء الذين اعترفوا بأن الواحد منهم لو سجل أولاده في مدرسة الدولة مدرسة حكومية فهو كافر حلال الدم وزوجته مرتدة يأخذونها منه
3 - hicham الجمعة 28 مارس 2014 - 08:34
وماذا عن المتشدقين بالدفاع على الحق في الحياة والحريات ام ان مصير هؤلاء لا يهم سوى الاسلاميين فقط على حد تعبير صاحب المقال -انهم عرب مثلنا -افيقوا
4 - adami الجمعة 28 مارس 2014 - 08:52
الرئيس مُرسي: انا عايز احافظ على الأطفال وعلى البنات أمهات المستقبل اللى بيعلموا اولادهم ان اباؤهم و اجدادهم كانوا رجال لايقبلون الضيم ولا ينزلون أبدا على راى الفسده ولا يعطون الدنية أبدا من وطنهم اوشرعيتهم او من دينهم.

إذا كان الحفاظ على الشرعية ثمنه دمى انا فانا مستعد ان ابذل ذلك رخيصا فى سبيل هذا الوطن و استقراره حسبة لله سبحانه و تعالى.
5 - Marrakchi الجمعة 28 مارس 2014 - 09:02
هيتلر قتل الالمان (german) فقط لانهم يعتقدون اعتقادا غير اعتقاده.
وسيسي كذلك يقتل مصريين .(Egytien) فقط لانهم اعتقدوا عقيدة غير عقيدته.

الفرق هو العالم جرم هيتلير وحوكم دولته واحدا واحدا.
وسيسي صمتوا عليه وتركوه لحد الان يستمر.

ندعوا العالم الى تجريم ومحاكمة سيسي ودولته.

وصراحة الذين هم مع سيسي من مثقفين وممثلين واكاديميين واعلاميين ووو هم ادنى الناس بذلهم.

ولا يتعجبوا يوما ان حوكموا شر الحكم وهم ينظرون, لان التاريخ يكتب.

وليس بالضروري ان تكون مع المحكوم عليه لترى الظلم ام العدل.

ولكن من الصعب ان يموت قلبك وانت ترى ولا تستطيع ان تتكلم.
6 - brawlinx الجمعة 28 مارس 2014 - 09:03
تحية للسيسي الذي انقذ مصر من مخالب تجار الدين نتمنى يقلب الطاولة على السلفيين ذوي العقلية المتحجرة اصحاب فتاوى تدمير الاهرام والاثار الفرعونية وفتاوى جهاد ضد الشيعة الانجاس كما يسمونهم بخلاصة لا يحملون الجديد بل كل فكرهم منصب على التحريم والقتل والتكفير انهم اعداء الحضارة.كمل جميلك يا سيسي وطهر مصر من هولاء الفيروسات المدمرة
7 - نوارة الجمعة 28 مارس 2014 - 09:03
أتساءل كيف الكثير من هذا الشعب الغريب الأطوار لا زال يؤيد هذا السيسي، ستثبت الأيام انه أكثر إجراما من بشار الأسد
8 - abdelfattah الجمعة 28 مارس 2014 - 09:07
هذا هو ما يعرف بفن"المذاعبة السياسية".
فالحكومة المصرية لن تعدمهم والمراد من هذه المحاكمة يتلخص في
الآتي:1-كسر شوكة الاخوان
2-خفض الضغط الذي يعاني منه الشارع المصري بسبب المظاهرات اليومية التي تناصر الاخوان.
3-اضفاء نوع من الشرعية على هذه الحكومة الانقلابية وذلك بعد الاتصالات التي ستقوم بها الدول الغربية والتي ستطالب الحكومة المصرية بعدم تنفيد الحكم الشئ الذي سيجعل هذه الحكومة تظهر بوجه المتسامح البرئ.
9 - أبو طه الجمعة 28 مارس 2014 - 09:15
نقد لا يفسد للود قضية:
الحركة الإسلامية تضم حزب الأمة و االبديل الحضاري و السلفيين الذين ارتضوا العمل السياسي طريقة عمل و العلماء المستقلون عن الإسلام الرسمي و الزوايا الصوفية التي توظف نفسها في بعض المواقف السياسية، كل هؤلاء كان الأولى لهسبريس أن تجمع آرائهم فطيف الحركة الإسلامية في المغرب متنوع و متشعب.
10 - tataoui الجمعة 28 مارس 2014 - 09:19
في الحقيقة الادانة غير محصورة في ‘اسلاميوالمغرب‘بل هي ادانة انسانية كونية ،ادانة من كل مَنْ له ضمير.ادانة من كل منصف مدافع عن الكرامة الادمية.ادانة من الانسانية.اذن الادانة يجب ان تكون من الجميع وليس من الاسلاميين كما تتوهمون ايها الفضلاء الكرام.
11 - salaoui الجمعة 28 مارس 2014 - 09:31
قرن الواحد والعشرين هدا
الهمجية مازال زاندة
الحرية جامدة
واليمقراطية كدبة واجدة
الظالم سوطو علىينا هوادة
قطعونا بسيوف حادة
ورمونا فسجون باردة
قناع الشرعية سميكة وصامدة
الشعوب كلها ارادة
نارهم ماهي خامدة
و الطاغية مقيت ما عندوا سعادة
والله عادل مابين هداك وهدا
يوم القيامة حقوقنا مقادة
هادي جريمة الشعوب عليها شاهدة
12 - كمندار الجمعة 28 مارس 2014 - 09:44
لماذا تقولون يا سيسيين هذا شان مصري داخلي
فما هو الخارجي عندكم الزنقة و الرقص و الكراهية للشعوب
شياطيين الفرعون كالخلايا النائمة اين انت يا موسى
13 - امازيغ الجمعة 28 مارس 2014 - 09:47
ماذا عن الاعدامات التي تنفذها جبهة النصرة و داعش و الحركات الاسلامية في سوريا ضد الابرياء اليست ابادة جماعية تتطلبمنكم التنديد و الشجب ام انكم تدافعون عن جرائمكم القادمة
14 - MOHAMED الجمعة 28 مارس 2014 - 09:55
shame on you bloody sissi.shame on you egyptian illigetimate governement. shame on you arabic and muslim governors. Egypt will be free not by you, dictators, but by egyptian and sir morssi will be back as the legal president of egypt.
15 - rachid الجمعة 28 مارس 2014 - 10:12
هناك العديد من الاخوان المصرين الذين يردون على قراء هسبريس بانهم يجهلون عن مصر الكثير ولا يجب ان يصدروا احكام على الاحداث التي تقع طبعا اهل مصر ادرى بشعابها وللكن نحن عندما نعطي اراءنا فانها عفويه ونابعه من الشعور بالانثماء الى وطن عربي وطامحه الى اظهار مشاعر الخيبه التي سقطت فيها كل شعوب الربيع العربي
فبعد الثوره خرج المتظاهرون وقاموا بكنس الشوارع وذلك لطرد النحس
فماذا حذث بعد ثوره يناير 2011 ؟؟؟؟؟؟؟هذا هو السؤال الذي يجب ان يطرح
16 - nabil الجمعة 28 مارس 2014 - 10:14
كل حر في هذا العالم لا يسعه إلا أن يدين ما يحدث في مصر ولا يقتصر ذلك على الإسلاميين فقط. لا يتطلب الأمر منا ذكاء حتى نستيقن بأن ما يحدث في مصر هو انقلاب عسكري بجرأة غبية وممارسات أغبى. المصريون الآن أمام منعطف خطير في خيارهم الديمقراطي : إما أن يحيوا إلى الأبد تحت بيادة الجيش (كما يقولون) أذلاء وإما أن يثوروا ثورة يزلزلون الأرض بها من تحت أقدام أغبيائهم الجبابرة المرضى.
17 - القلب الجمعة 28 مارس 2014 - 10:18
فيروس جديد تفشى في مصر وبعض الدول المجاورة الحمى الانقلابية العسكرية ومن بين اعراضه الخطيرة ابادة الفقراء المسلمين نساء واطفال وشيوخ وشباب وكله من اجل هدم القيم والاخلاق الاسلامية ونشر الفساد الرذيلة وترويض المسلمين على الانحلال الاخلاقي والرضى بالظلم وجعل المسلمين كالعبيد وارضاء اللوبي الارهابي المتطرف الصهيوني والمسيحي الحذر ياخوتي المغاربة من هذا الفيروس الجديد ويجب فرض الحضر على الدول التي انتشر فياها هدا الفيروس القاتل
18 - السياسة غلبة الجمعة 28 مارس 2014 - 10:25
السياسة غلبة! أنتم تترضون على معاوية و من معه و هو الذي حارب علي (الامير الشرعي)، و قتل من جراء ذلك الآلاف ممن تسموهم الصحابة! و تسمون ذلك فتنة؟ و تقولون بأنهم جميعا في الجنة؟ ما الفرق بين علي و معاوية و زيد بن معاوية و الحسين و مرسي و السيسي! لا فرق. معاوية غلب و أورث ابناءه العرش. السيسي مسلم (سيما هم في وجوههم!الدرهم في الجبهة) لكنه لا يطلق لحية و مرسي مسلم ملتحي، السيسي غلب مرسي و قضي الامر. هذا هو تاريخ المسلمين بطوله و عرضه! الحكم لمن غلب! اما كثرة الخطب و الآيات و الأحاديث فلا مجال لها في السياسة. الدين حينما يدخل الى السياسة يصير أوهاما و أحلاما و أكاذيب و افتراءات..هناك علماء السيسي و علماء مرسي، و كلهم يتحدث بالقران و السنة!
19 - said الجمعة 28 مارس 2014 - 10:42
إلى صاحب التعليق رقم 6 :
مدة حكم الإخوان ، هل رأيتهم يقومون بحبس أحد أو منع عرض مسلسل أو فيلم ؟؟!! هل رأيتهم قامو بهدم معبد فرعوني أو متحف ؟؟!! هل حبسو باسم يوسف و عمر أديب و أمثالهم الذين كانو لا يتوانون عن السب و القذف صباح مساء؟؟!!!! .
أولدي راك ماعارف والو !! على الأقل إن ام تستطع قول الحق ، فلا تصفق للباطل .
20 - mohayoussri الجمعة 28 مارس 2014 - 10:44
هؤلاء عبرة لمن اعتبر الناس سيطبق عليهم الحكم بالابادة الجماعية وفي اعظم دولة معترف بها من قبل الله تعالى:اهبطوا مصر فان لكم ما سالتم وكلمة سالتم لم تفسر لحد الان تفسر على كل وقت فهي كلمة الله المعجزة (والرئس الحكومة باقي كيلعب وفرحان كانه يعيش المراهقة الله يعطيه العقل دروش هدا ما يمكنني ان اضيف والسلام جمعة مباركة عاش المللك
21 - جملة من الجرائم الجمعة 28 مارس 2014 - 11:40
إخوان المنيا الإرهابيين
اغتالوا 11 ضابط وعسكري على مستوى المحافظة
قتلوا 44 مواطن مصري سلمي
أصابوا 452 مواطن إصابات بليغة وصلت لحد الشلل الكلي
حرقوا 4 مساجد (لاستفزاز المسلمين لإبادة المسيحيين)
حرقوا 8 كنائس
حرقوا 21 قسم شرطة واستولوا على أسلحتها
دمروا وخربوا متحف ملوي
نهبوا وحرقوا وخربوا منازل المسيحيين وخطفوا أبناءهم مقابل الجزية
السرقة تحت التهديد بالسلاح
حتي الجتث لم تسلم من شراسة الضباع
عاش سكان المحافظة في رعب لمدة تزيد عن 12 ساعة تحتى وطأة الإرهاب
هذه جملة من 17 تهمة للذين يدينون القضاة النزهاء الشجعان
22 - anass الجمعة 28 مارس 2014 - 11:40
القضاء في مصر أصدر حكما بالإعدام على 529 شخصا..
أحكام الإعدام لا تنسجم مع القوانين الأوروبية
فلماذا تصمت أوروبا عن هذا القرار؟

ام ان حقوق الانسان لم تعد كونية و اصبحت على المزاج
23 - مسلم مغربي الجمعة 28 مارس 2014 - 11:41
الإسلاميون يفهمون فهما خاطئا الحديث : " انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا " فالصحابة رضي الله عنهم لما إستشكل عليهم الأمر فقالوا : يا رسولَ اللهِ ، هذا ننصرُه مظلومًا ، فكيف ننصرُه ظالمًا ؟ قال : "تمنعُه من الظلمِ فإنَّ ذلك نصرُه" .

فهم ينددون الأحكام التي قضت بها المحاكم المصرية في حق 529 شخصا من جماعة "الإخوان" و لا ينددون بالأعمل الإرهابية التي قامت بها هذه الجماعة من قتل للآبرياء من رجال الأمن و أفراد للجيش المصري.

الإخوان لهم ثقافة تربوا عليها فهم دائما على الحق و لو خالفوا النصوص الشرعية لا يعترفون بأخطائهم و هم الأولى بالحكم من غيرهم و إذا وصوا للحكم لا يتركونه لغيرهم و لو دمروا البلاد و العباد كما وقع في أفغانستان و لو قسموا البلاد إلى دوليلات ميكروسكوبية كما وقع في فلسطين حيث قسمت إلى دولتين دويلة في غزة و دويلة في الضفة الغربية.

أظن أنه آن الأوان للإسلاميين و للإخوان الرجوع إلى الإسلام الصحيح فهم شوهوا صورة الإسلام و أظهروه على أنه يدفعهم للموت من أجل الكرسي مع العلم أن رسول الله قال: " إِنَّا واللهِ لَا نُوَلِّيَ علَى هذا العملِ أحدًا سألَهُ ، ولَا أحدًا حرِصَ عليْهِ ".
24 - Toubkal الجمعة 28 مارس 2014 - 12:04
Ce jugement expeditif par lequel se trouvent condamnés en masse à mort 529 personnes par le tribunal egyptien souleve l'indignation generale et non pas seulement des islamistes car il releve d'une justice partisane d'un autre temps tendant à exterminer une partie de l'opinion egyptienne Il est difficile d'imaginer qu'il y ait des jugements similaires au cours des plus sombres periodes de l'Histoire humaine
25 - محممد طاطا الجمعة 28 مارس 2014 - 12:25
عندما انقلبت حماس على الشرعية بالسلاح في غزة صفقوا وهللوا

عندما انقلب العسكر على مبارك صفقوا وهللوا

عندما انقلبوا على القدافي صفقوا وهللوا

عندما حملوا السلاح على بشار صفقوا وهللوا

عندما انقلب العسكر عليهم تدكروا الشرعية والاسلام

اقولها صراحة ان كان الاسلام مختزل في الاخوان فاسلامكم في خطر

لما اختلفوا مع عبد الناصر التجاوا الى السعودية والامارات

هاهم يشحدون سكاكينهم على السعودية

هل سمعتم بقائدهم اردوغان المدافع عن الحريات يغلق وسائل الاتصال الاجتماعي
لم يستطع مواجهة الكلمة
ماذا نقول عن من تعرضت بلاده لغزو الجماعات من جميع اصقاع العالم


في الاخير لا تخافوا ايها المتعاطفون مع الاخوان

ستدافع امريكا (عدوة المسلمين ) عنهم وتمنع تنفيد الحكم
26 - Tiz'yorker الجمعة 28 مارس 2014 - 12:43
Sissi did a big favor for the Egyptians , it is really easy for him to stay in his position , have power,, get whatever he wants , have a good life , make sure abt the future of his family too, deposite billions of $$$$ in Swizeland banks . He can do all of that with dealing with Morsi & his group... But he stand by the population & say stop to brotherhood ' s prostitution . Honestly I respect Sissi for that but I am not totally with his running for presidential election , I can't trust a soldier becomes president . He ll try to stay a long term in the position , I wish I m mistaking . Any way his term will be much better than these evils whom doing business by using religion.
27 - kacem allad الجمعة 28 مارس 2014 - 12:57
لا نئيد اعدام هذا الكم الهائل و الاكيد ان القضاء المصري لن يفعلها ---- و سنقول في المقابل مصر تخلصت من جابروت خطير بالرغم من ان جميع الدينات السماوية تؤكد بعدم وجود انسان مقدس و يجمعون على ان التقديس الله وحده فالاسلاميين لا يجدون حرج في تقديس الانسان و هذه هي الاسباب التي تعجل بسقوتهم لان زماننا يكشف المثقوب منذ الوهلة الاولى ... على ذكر المثقوب الانسان له ثقب يدخل منه الطعام و له ثقب يخرج منه الفضلات بينما المقدس لا يئكل و لا يخرج الفضلات شكرا
28 - احمد الجمعة 28 مارس 2014 - 13:37
لاصحاب التعاليق المؤيدة للحكم الجائرالموجهةللاتهام للضحية اقول ان ردة فعل الاخوان ان كانت هده الاتهامات صادقة وغير مفبركة وهدا هو الحاصل ان ما قام به الاخوان هو نتيجة وليس سببا لان السيسي قتل الالاف بدم بارد وانقلب على الشرعية والديمقراطية فهو مجرد متواطئ وماجورقصد احباط الربيع العربي الدي كان خارج اطار الاحزاب الفاشلة والميؤوس منها وان كان مرسي قد اخطا فصناديق الاقتراع هي التي تحسم الموضوع وليس الانقلاب المدفوع الثمن من قبل حكام السعودية المرعوبين من امتداد الربيع العربي ان هدا الانقلاب له بعد جهوي خطير على الامة العربية التواقة الى التحرر والانعتاق من الظلم والاستبداد فهو بمثابة احباط للثورات العربية المكروهة حتى من الاحزاب المتجاوزة الصلاحية
29 - طالبة الجمعة 28 مارس 2014 - 13:52
الى صاحب التعليق 23 كيف لك ان تحكم على الاسلاميين جملة بعدم الفهم الا ترى ان الجزء الاعظم مما نزل بهم من تكالب الناس عليهم لبغض في نفوسهم
30 - hichaam الجمعة 28 مارس 2014 - 14:40
صاحب التعليق 23 كلامك صحيح لكن لكثير من الناس لا يعرفون حقيقة حزب الاخوان السياسي و الجماعات الاخرى التي تسمي نفسها احزاب اسلامية
31 - مسلم مغربي الجمعة 28 مارس 2014 - 15:33
إلى 29 - طالبة

يقول الله عز وجل : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَىٰ أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ ۚ ".

في هذه الآية يأمر الله سبحانه و تعالى عباده المؤمنين أن يكونوا قوامين بالعدل و لا يصرفهم عنه صارف، وقوله: " شُهَدَاءَ لِلَّهِ" أي ابتغاء وجه اللّه، و قال: " وَلَوْ عَلَىٰ أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ" أي أشهد بالحق ولو على نفسك و لو عاد عليك بالضرر.

إسلامي المغرب لم يكونوا قوامين بالقسط و لكنهم إتبعوا الهوى فعوض أن ينهوا الإخوان عن الأعمال الإرهابية التي يذهب ضحيتها أبرياء من مدنيين و عسكريين سكتوا عنها و إنتقدوا الأحكام التي صدرت في حق هؤلاء فقط و لم ينتقدوا ما يقع في مصر أعمال إرهابية .

و أما ما تقوم به الآن جماعة الإخوان من تمرد و شق صف الأمة المصريه فهو عمل غير شرعي و علماء المسلمين أجمعوا على وجوب طاعة السلطان المتغلب، والجهاد معه، وأنّ طاعته خير من الخروج عليه، لما في ذلك من حقن الدماء، وتسكين الدهماء.

و أما بغض الناس للإخوان بعدما أصلوهم للحكم فهو نتيجة أفعالهم.
32 - مفربي الجمعة 28 مارس 2014 - 18:04
كيفما كان هوْلاء فانتم تنادون بحدف عقوبة الاعدام , فمالذي حدت لكم يا ترى ربما ستوْجلون مطلبكم هذا الى أجل غير مسمى
ليكن في علمكم هوْلاء أبطال
33 - الببغاء السياسي الجمعة 28 مارس 2014 - 18:08
سايست عقلي عنادا أن يتسيس بأفكار السيسي فلم يتعلم غير الوسواس الخناس... و نفضت يدي من غبار التفكير أخيرا ، كراهية للسياسة و هروبا من نفاق السياسيين... بكل بساطة كل كلامنا غوغاء في غوغاء نحتاج لتكراره لدولة من طيور الببغاء...كلامي للنبهاء و البلغاء.
34 - aymankech الجمعة 28 مارس 2014 - 21:07
انا لست من محبي التعليقات لكن بعضها استفزني رغم انها تعني فقط صاحبها.لانها ببساطة نابعة اما عن جهل التاريخ او واقع واما عن غباء سياسي وثارة اخرى ربما غيظ اوكره.المهم للتصحيح فقط فجماعة الاخوان المسلمين هي جماعة دعوية اصلاحية بغظ النظرعن اهدافها السياسية لذلك فشلت لانه لو كانت ثورية لتغذت بالسيسي قبل ان يتعشى هو بها والامر الثاني ان الانقلابيين يعرفون جليا بانها لن تقاوم بالسلاح وهذا من الاسباب التي اطالت عمر الانقلاب .والاهم ان لو ارادوا جعل مصر اكثر جحيما من سوريا لفعلوا والسيسي يعرف هذا والجيش المصري ليس كما يصور للعالم .المهم رحم الله الشعب المصري لان الواقع الذي يعيشاكثر من صعب والكلام سهل والاتهام اسهل اتق الله يرحمك.تصور نفسك تجادل شخصا فقتلك باختصار هذه هي مصر القاتل السيسي يا......
35 - الاحفيري الجمعة 28 مارس 2014 - 21:25
لست من الاخوان المسلمين، ولكنني أشهد ان فترة حكمهم مصر عرت العلمانيين على مختلف مشاربهم، فقد اتحدوا في مؤامرة مدروسة من جهات معلومة وممولة ممن يخدمون المشروع الصهيوني لافشال التجربة، وكانت المسرحيات الهزلية التي اطاحت بأول حكومة مدنية في مصر الحديثة بانقلاب وتفويض وانقضاض على الحكم الذي لن يوصل احدا غير العبد السفاح، ثم جاءت المحاكمات التي اثبتت بما لا يدع شك لكل مراقب نزيه أن التطرف العلماني الليبرالي لا يقل خطورة عن التطرف الديني، فالحقد والتعصب والنفاق من بعض المنسوبين للدين والحقد والعمالة للعلمانيين وجهان لعملة واحدة..
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

التعليقات مغلقة على هذا المقال