24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | مزوار وكيري يترأسان الحوار الاستراتيجي بين المغرب وأمريكا

مزوار وكيري يترأسان الحوار الاستراتيجي بين المغرب وأمريكا

مزوار وكيري يترأسان الحوار الاستراتيجي بين المغرب وأمريكا

أطلقَ وزيرُ الخارجيَّة والتعاون، صلاح الدين مزوار، الدورَة الثانية من الحوار الاستراتيجِي بينَ المملكة والولايات المتحدَة، صباح اليوم في الرباط، رفقَة نظيره الأمريكِي، جون كيري، الذِي حلَّ أمسِ بالمغرب، قادمًا من الجزائر، حيث التقَى الرئيس الجزائرِي، عبد العزيز بوتفليقة.

مزوار الذِي ترأس أشغال الحوار، بحضور عددٍ من المسؤولِين والفاعلين المغاربة، إلى جانب الوفد الأمريكي المرافق لكيري، أثنَى في مستهلِ كلمته، على اهتمام الإدارة الأمريكيَّة بالمغرب، كبلدٍ يمثلُ نموذجًا للاستقرار والإصلاحات، التِي وصفها بالهادئة، مستدلًا بالبلاغ المشترك الذِي أعقب زيارة الملك، محمدٍ السادس، إلى واشنطن، في نوفمبر الماضي، معتبرًا إياهُ خارطَة طريقٍ للبلدين للمضِي قدمًا في علاقاتهما.

القسمُ الأكبر من كلمَة مزوار أمام ضيوفه، انصرفت إلى الشقِّ السياسي، بدءً من التذكير بالإصلاحات التي انخرطَ فيها المغرب منذ سنوات، ومعالجة إرثه الحقوقي بهيئة الإنصاف والمصالحة، التي جعلَت المملكة مرجعًا، حسب المتحدث، وصولًا إلى التجاوب مع المتغيرات الإقليميَّة، وتبنِي دستور 2011؛ في سياقِ إصلاحِي ينكبُّ على العدالة كما الحكامة.

وفيمَا بدأ مجلسُ الأمن، بالأمس، اجتماعه الاستشارِي غير الرسمي حول الصحراء، وسطَ دعواتٍ مناوئة للمغرب، تصبُو إلى توسيع صلاحيات المينورسُو لتشمل مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء، لفتَ مزوار إلَى إرساء المغربِ آليَّاتٍ وطنيَّة لمراقبة احترام حقوق الإنسان، الذِي أنشئت له فروع في جهات المغرب، واضطلاعهِ بدورٍ في حثِّ الحكومة على الانخراط في جيلٍ جديد من الحقوق.

ولأنَّ محاربة الإرهاب بالمنطقة، كانَت فِي صدارة الأجندة التِي جاء كيري مثقلًا بها إلى الجارين المغاربيين، فقد عرجَ مزوار على دور المغرب في المجال، عبر إمارة المؤمنين، باعتبارهَا سلطةً روحيَّة يتمتعُ بها الملك المغربيُّ، تمكن من محاربة التطرف، وإشاعة الإسلام المعتدل.

بيدَ أنَّ معالجة الاضطرابات التِي ترجُّ المنطقة، تستلزمُ، بالموازاة مع بناء أرضيَّة معتدلة، عبرَ التسويَة النهائيَّة للنزاع حول الصحراء، الذِي قال مزوار، إنَّ المغربَ يقدرُ فيه الدعم الأمريكِي لمساعِي بان كي مون ومبعوثه إلى المنطقة، كريستوفر روس، يستطرد المتحدث.

وارتباطًا بإفريقيا، أحالَ رئيس الديبلوماسيَّة المغربيَّة إلى تقاطعٍ بين توجه المغرب نحو إفريقيا، كما تبدَّى مع الجولة الأخيرة للعاهل المغربِي إلى أربعة بلدانٍ إفريقيَّة، وبينَ إيلاء الولاياتِ المتحدة اهتمامًا مماثلًا، وإقبالها على احتضان القمَّة الأولَى للولايات المتحدَة وإفريقيا، فِي غشت المقبل.

وإنْ كانت التعاونُ بين المغربِ والولايات المتحدة على عدَّة أصعدة، في مستوى مشجع، بشهادة وزيريْ خارجيَّة البلدين، فإنَّ الجانب الاقتصادِي لا يزالُ فِي حاجةٍ إلى المزيد، حسب مزوار، على اعتبار أنَّ حصَّة الولايات المتحدَة من الاستثمارات الأجنبيَّة في المغرب لا تتخطَّى 8 بالمائة، وهُو ما وافقه كيرِي عليه، وأبدَى أملهُ فِي أنْ يشهد تطورًا في المستقبل.

وفِي جوابٍ على سؤالٍ لصحافِي أمرِيكي، حولَ اعتقالِ الصحافِي، علِي أنوزلا، ومحاكمته بقانون الإرهاب، أوضحَ مزوار بأنَّ أيَّ شخصٍ ينوه بالإرهاب فهو يستفزُّ المجتمع المغربِي، لافتًا إلى أنَّ الملفَّ معروضٌ على القضاء، ولا يمكنه التدخل فيه، وذكرَ مزوار أنَّ أنوزلا صحافِي كبير ويكنُّ له احترامًا، لكنَّ لكل الدول قوانين تحظَى بإجماع مجتمعاتهَا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - محلل سياسي الجمعة 04 أبريل 2014 - 14:13
امريكا تدعم تقرير مصير الشعب الصحراوي كما تدعم توسيع صلاحيات المينورسو لتشمل مراقبة حقوق الانسان والتقرير عنها وايضا تدعم كرستوفر روس الممثل الشخصي للامين العام للامم المتحدة بالصحراء الغربية
2 - فقه الاولويات الجمعة 04 أبريل 2014 - 14:33
المسؤولون الأمريكيون لا يزورون بلدا عربيا إلا لشيئين
1 بيع الاسلحة
2 التخطيط لنهب خيرات البلد بادعاء الإصلاح(جعل اقتصاد البلد طوع الإقتصاد الأمريكي) ، وإن استعصى ذلك سيغرقون البلد بالمديونية
المسؤولون الأمريكيون لا يهمهم ولا يشغلهم إلا رفاهية وسلامة الأمريكي (بطريقة أخرى الأمريكي أولا والاسرائيلي ثانيا والبريطاني ثالثا والطوفان رابعا)
حب الوطن شيء مق—————دس عند الغرب عكسنا نحن تماما
3 - معلق الجمعة 04 أبريل 2014 - 14:39
ربما قد تكون هذه الزيارة من بين الخطوات التي خاضها المغرب لتوطيد العلاقة مع الامم المتحدة .كما ان هذه العلاقة يمكن ان تكون من اهم علاقات المغرب مع الخارج
4 - Hammou Azzerouali الجمعة 04 أبريل 2014 - 14:58
في سياقِ إصلاحِي ينكبُّ على العدالة كما الحكامة.

Daba hada 3lamen Kayedhek?
The person who reported the bonus scandal is in jail, and Mezouar is still a minister. It should be a minstrel.
5 - يجب العمل الجمعة 04 أبريل 2014 - 15:29
على المغرب أن يعلم جيدا أن حلفاءه السابقون وعلى رأسهم أمريكا وفرنسا بدأ يتجهون نحو الجزائر كحليف استراتيجي ورئيسي في المنطقة وهذا راجع الى رغبة القوى العظمى في العالم من الاستفادة أكثر من المواد الطاقية الهائلة في الجزائر الشقيقة مما سيؤدي الى تغير استراتيجي في موازين القوى في المنطقة لصالح الجزائر التي ستصبح الدركي الاول للغرب في المنطقة وهذا الذي سيؤذي الى تصدير التكنولوجية الحربية المتطورة للجزائر كا الاسلحة النوعية وأنظمة التجسس المتطورة هذا كله سيؤذي الى تغير كبير في سياسة الدول الغربية لموقف المغرب في صحرائه على المغرب ألا يعول على الماضي والذي كان يستفيد من القطبية الثنائية للعالم الان موقف لمغرب أضعف وهذا راجع لمصادره الطاقية المحدودة ولهذا يجب على البلد أن ينفتح على اليابان والروس والصين وأن يضع خطط محورية لاضعاف الوجود الفرنسي في المنطقة علينا نحن المغاربة أن نغير سياستنا خصوصا أن سياستنا الحالية غير فعالة وبدون أي نتائج ملموسة
6 - maya الجمعة 04 أبريل 2014 - 15:44
ماهي استراتجية الفيل والنملة طبعا لهم نفس المصالح و نفس الاهداف و حتى الموار سوى ان الفيل لا يهتم بتاتا بالنمل و النمل في غارق في حفل اللقاء
7 - ghayour الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:02
لكل الدول قوانين تحظى بإجماع مجتمعاتها ٠٠٠٠تريد أن تقول يا سعادة الوزير بأن المجتمع المغربي إختار أن تمارس عليه السادية وأن يمارس عليه الظلم والإرهاب والعبودية ٠لا تنسى يا سعادة الوزير بأن في المغرب رجال أحرار ٠لاينامون وغير راضين على هذه القوانين الظالمة والعنصرية التي تقولون قد حظيت باجماع المغاربة ٠أقسم لك بالله ا٣العظيم أنك شخصيا تتألم وتتحسر في دواخلك وتقول بأن هذا الشعب مظلوم محكور لايستحق هذه الحكرة٠٠وعندما تتتحدثون إلى الغربيين ٠يعرفون كل شئ كل كبيرة وصغيرة يعرفونكم كذابة ومنافقين ٠لايهمهمم خرافاتكم الشئ الذي يهمهم هو مصالحهم من الدرجة الأولى٠ولكن اليوم الذين يحسون بأن مصالهم مهددة سيتلون عنكم التهم الثقيلة التي ستحولكم إلى مجرمين قتلة مغتصبين ٠ستبث في ملفاتكم محكمة العدل الدولية٠٠٠٠٠٠٠٠٠
8 - نبيل الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:20
الامريكان عبارة عن نمور ورقية وقد اثبتت عدة دول زيف مقولة القوة العظمى من بين هذه الدولو.كوريا الشمالية. ايران. فنزويلا. اصبحت هزائم الدبلوماسية الامريكية لا تعد والان لدينا مثال حي الدب الروسي بقيادة بوتين ولافروف اللذي مرغ انف وكرامة الحمائم الامريكية بقيادة اوباما وكيري بالارض.المهم هناك خريطة جديدة في الدبلوماسية العالمية الجديدة وهذا واقع الدرابو ديال الامريكان طاح للارض والفاهم يفهم . الصقور الامريكان اصبحو مثل الهوارش كاينبحو بلا مايعضو .والفاهم يفهم.امريكااينما حلت تاتي بالخراب ليس هناك اي خير يرجى منهم وفي الاخير تجر اديال الهزيمة ورائها اينما حلت .فيتنام العراق افغانستان..باي باي امريكا
9 - سام الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:22
ما تسعى اليه الولايات المتحدة الامريكية من خلال سياستها الخارجية في الوقت الراهن هو كل ما من شانه التصدي للامبريالية الروسية البوتينية بعد ضمها لشبه جزيرة القرم الاوكرانية فآخر الاخبار تشير ان امريكا علقت حتى التعاون الفضائي مع روسيا فبالاحرى التعاون في مجالات اخرى
لدى فان تحرك امريكا صوب الجزائر و المغرب في هذه الاوقات بالذات ما جاء الا في هذا السياق, و من تم يمكن تلخيص زيارة كيري الى الجزائر بما يلي :
ابلاغ حكام الجزائر بان امريكا تضع نفسها لحماية مصالح الجزائر الاقليمية و الدولية و حتى الداخلية لتعوض بذلك نفوذ روسيا في الجزائر و تحثهم لتعويض خصاص اوروبا من الغاز الروسي بالزيادة في انتاجها صوب اوروبا كما ان امريكا باسلوب ديبلوماسي توصل الى مسمع حكام الجزائر انه لن يكون للروس موطن قدم مباشر اوغير مباشر بالصحراء المغربية الغربية و ان امريكا بصدد تهيئة مقترح لايجاد حل سياسي يرتكز اساسا على تشجيع مفاوضات مباشرة بين الاطراف الصحراوية الوحدوية و الانفصالية بدون تدخل للرباط و الجزائر فيما يعرف بنظام الحكم الذاتي تحت سيادة المغرب وبرعاية امريكا الضامنة لحقوق الانسان بالمنظقة
10 - rachid الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:25
وردت عبارة المغرب القوي في رسالة صاحب الجلالة خلال أزمة توسيع صلاحيات المينورسو هذه العبارة لها دلالة و بعد إستراتيجي لان العالم لا يعترف إلا بالقوة التي تمتلكها بين يديك و هي الميزان الذي يقيس حجمك الفعلي بين الأمم و هذه رسالة للشعب المغربي أن يكون يدا واحدة خلف قيادته الحكيمة و للسياسيين و الإقتصاديين و لجميع الفاعلين داخل المغرب و خارجه لنكون أقوياء و القوة تمنح الإمكانية و القدرة أما الإتكال على الغير في الشرق أو الغرب فلن يزيدنا إلا ذلا و ضياعا
11 - maghrabi الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:32
إلى صاحب تعليق1 ألم تيأس من كذب على العالم بتقرير مصير المغرب ليس دولة حديث لديها تاريخ 14 قرن قبل أن يكون كيري و أجداده أو أمريكا أو انتم يا بولزاريو فالمغرب كان من طنجة شمال إلى نهر السنغال جنوب و شرق حتى ليبيا و جي يوم تقول إستعمار أنتم من إستعمارتم المغرب بركا متكذبو على العالم إذا كانت الجزائر تقرير مصير شعوب فلتساعد كطالونيا و الباسك و سكوتلاند و فلامنين شمال بلجيكا لأنها تعرف إذا فكرة في هذا المصير سيكون مصيروها صواريخ سكود من أوروبا و لكن أنتم تستعملكم كأداة من أجل أن تطل على محيط أطلنطي لن تكون أبداً على حساب المغرب يا دبلوماسيا يا عسكريا مستعدون من أجل و طنينا و حسبنا الله ونعم الوكيل و ما نصروا إلى من عند الله
12 - وعلى الله فليتوكل المتوكلون الجمعة 04 أبريل 2014 - 16:55
المغرب يعتمد على الله و على بركة الأولياء و الشرفاء الصالحين وعلى تبصر ملوكه ووحدة الشعب ورائهم.
منذ ثورة الملك و الشعب سنة 1953م وهو يحقق المعجزات حصل على الأستقلال بأقل الخسائر، تفادى مآسي الحزب الواحد وبنى إقتصاده على اسس متينة تمكنه الآن من تصدير تجاربه إلى البلدان الإفريقية طارقا أبواب المنافسة الدولية، نجح في استكمال و حدة و طنه بفضل مسيرة أرادها الملك و استجاب الشعب فرضخ المستعمرالإسباني ثم وقف لمرضى القلوب وضعاف النفوس بالمرصاد وافشل دسائسهم وربح حرب الصحراء بالقوة.
ومخطئ من يظن أن يإمكانه منافسة المملكة الشريفة في المكانة التي تتبؤها بين الأمم منذ القديم لأن التاريخ يشهد بعلو قدرها و شموخها المعنوي رغم ما قد يتخيل أنه ضعف. ألم يكن سلطانها الشرعي محمد بن يوسف حاضرا مع الحلفاء في مؤتمر أنفا بالدار البيضاء سنة 1943م إلى جانب العظماء روزفلت و تشرشيل و دغول؟
العقلاء لا يرتاحون في تعاملهم إلا مع من يثقون في قدراته على التعاون معهم لجلب المصالح ( إن خير من إستأجرت القوي الأمين) ونظام المغرب حاز قصب السبق بفضل حسن تدبيره في مجالات السياسة و الإقتصاد.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال